صفحة الكاتب : د . صلاح الفريجي

وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني في الميزان
د . صلاح الفريجي

 ليس غريبا في العراق ان يكون بائع ( داطلي حلوى من صناعة محلية في البيوت العراقية) بليلة وضحاها وزيرا او يكون بائع سبح متسكع رئيسا للوزراء او عاهره في بيروت تعربد وتتعرى وتسكر ناطقه اعلامية باسم حكومة العراق او نشال يسطو على البيوت ويقتل ويدمر ويحرق رئيسا دكتاتوريا يحكم البلد 32 عام مع عصابة جهلة واخيرا يسلمه للدول الطامعة فيه و يبدو ان مشهد العراق كان ولا يزال هكذا ؟ فكل شيء قد انهار به حتى المصطلحات والمفاهيم تحولت او رحلت من اماكنها لتستقر بافكار جديدة ليست لها علاقه بها مطلقة ولا اي مناسبة منطقية او متلازمه عقلية ان مايدفعني دائما لتناول بعض السلبيات ومحاولة اظهارها للراي العام ليس بدافع معين حزبي او اقليمي او الخ من التهم الجاهزة في الاحزاب المتاسلمة الباغية والسارقة والمستهتره في العراق والتي جرت الويلات على شعبنا الكريم وهنا سنقدم مثالا وهو الاستاذ المهندس محمد شياع السوداني فلم يكن الا سوى بائع للحلويات في باب داره او ركن الفرع وليس عيبا ان يكون الانسان عاملا لاسيما وانه كان عاطلا عن العمل ولم يعين بوظيفة قبل السقوط بل مع جل احترامي لباعة الحلويات المتجولين لانهم لم يسرقوا من مواطن حقا او غصبا لحقوق عامه بل كان الرجل مهندس زراعي لم يعين بسبب اعدام صدام لوالده لاسباب امنية او عشائرية ولاي سبب فعوائلنا وعشائرنا فيها خليط من الاتجاهات المتناقضه وليس عيبا ان يكون اقاربه جلهم من البعثيين الكبار في حين لديه شهداء وهذا لايعنينا شيئ الا بقدر ان عقلية بائع الداطلي لايمكن ان تقود وزارة بنجاح او اي دائرة سوى بنفس العقلية البسيطه والتي ارادها حزب الدعوة ان تقود البلاد بعد صبغها وتلميعها كما مع اقارب الوزير شياع وهو سارق قوت الشعب العراقي وزير التجاره الهارب عبد الفلاح السوداني والذي يعبر عنه المختار الفاشل بانه امام مسجدهم في بريطانيا والذي اختلس وسرق المليارات من قوت الفقراء كي يصادرها الى بريطانيا ليؤم المصلين هناك ؟ ويقول المختار الفاشل باننا عند سفرنا ناتم به ونصلي خلفه لعدالته المطلقة ؟ولكن لا اعرف عندما كان يصلي خلفه هل صلاة ابو اسراء قصرا ام تمام ؟ لانعرف تفصيلا ولكل حادث حديث ؟المهم ان الوزير شياع فشل فشلا ذريعا في وزارة حقوق الانسان ولم يحقق شيئا ملموسا في ارض الواقع السياسي البائس والاعتقالات العشوائية والدكتاتورية التي لمع لها كثيرا حتى قام عند اهانة هناء ادورد لسيده الفاشل الوقوف امامه مدافعا ونسي كونه وزيرا بل صار حمايه وادورد تكيل لهم الاهانات بكل شجاعة لانتهاكاتهم لحقوق الانسان في حين وزير حقوق الانسان يدافع عن الظالم المنتهك للحقوق المدنية وهذه القضيه موثقة ومصورة ولا يوجد عراقي لم يرها طبعا ابن عمه مسؤول اسناد العشائر الداعم الاول للمالكي في ميسان وهو شيخ عام عشيرة السودان محمد الصيهود والذي صرح امام شيوخ العشائر في الجنوب بانكم ان لم تنتخبوا المالكي ودوله القانون فان رواتبكم ستقطع فورا في حالة الفشل في الانتخابات مما دعى الكثير منهم لالجاء عشائرهم الجاهلة لانتخاب المختار الفاشل ؟ واما الوزير شياع فبعد تسنمه وزارة العمل والشؤون الاجتماعية فام بطرد الكثير من الموظفين والحراسات الامنية للتيار الصدري لاسباب مجهولة كما قام بتغييرات في الوزارة غير مبررة واقصى بعض الخبراء ليقرب بعض معارفه واصدقائه من الحزب الحاكم كما ان هناك موظفين عقود في دائرة الضمان الاجتماعي في العمارة والمساكين منذ عام 2006 لغاية 2011 ثم ايقاف عقودهم وبقوا يعملون بلا رواتب لحد الان ويجمع لهم الموظفون تبرعات بسيطه يقتاتون بها املا بالتثبيت مستقبلا وكل زيارة يقدمون الطلبات والعرائض والالتماس ويوعدون خيرا وهم صابرون الى ان جاء السيد شياع السوداني كي يصدر اومر بتعيين ناس مكانهم ومن اقاربه حصرا وكتاب بفصل الموظفين البسطاء و الذين يعملون سنين وبلا رواتب املا في التثبيت ؟ ولا اعرف هل السيد شياع يدرك انهم مظلومون ؟ ام ان قصاصات الحاج عباس هي من تصدر الاوامر في الوزارة حصرا ؟ ان المسؤول لابد ان يكون مرهف الاحساس يشعر بالمواطن البسيط فضلا عن عمال الخدمات والموظفين البسطاء فالمسؤول قائدلابد ان يتحفظ في السلوكيات وان لايستفز حساسية الاخرين وان لايخضع للاوهام او المتوهمين الحزبيين الذين يعتقدون بانهم شيئا مقابل العراق والوطن وهم لايملكون اي شعور وطني او انساني فالمدار في الاداره ان نميز بين الظالم والمظلوم لا بين الالقاب والاحزاب وان نميز بين الحق والباطل لابين الاقرباء والاباعد ؟ واتمنى للسيد الوزير ان يلتفت جيدا لما اقول لان حوار الطرشان مؤذي يودي الى انتفاضة ورفض ومشاكل وقد تصل لمظاهر مسلحه لاتحمد عقباها ولا يعني اننا نبحث عن المتخمين او المترفين فقط ولا يهمنا سلوكياتهم بقدر مانبحث عن الحقوق العامة في دوائر الدولة والا فميزانية العراق سرقت بالكامل لحساب ميزانيات الاحزاب والبيوت بل والولائم والسقر والسياحه والوان الماكولات والمشهيات والشهوات بل والدعارة والمعاصي الكبيرة وفي زمن الدولة والاحزاب الاسلامية جاع الناس وقتلوا وذبحوا وهجروا والكل يحاول تسجيل اهداف حزبية في المرمى الشعبي العراقي ضد الفقراء والمساكين والمعدمين فالدنيا اذا سبقت للحكام افسدت دينهم ودين الرعية فكيف ان كانت الحكومه والدنبا هي همهم الاول والاخير نستجير بالله من الظلم والعدوان واكل حقوق الناس بالباطل والاعتداء ومصادرة الاراء وانقلات الاهواء واطلاق الغرائز الحيوانية باتجاه الرغبات الشهوانية لاجل قريب وان الدار الاخرة من تبقى والاولى فانية يامنها الجهال ويركن اليها ضعفاء الايمان واخيرا سقطت اقنعة الاحزاب الفاشلة والنظريات التافهة ولم تبقى الا دعاوى هشة ومدعيات يتيمة لاتصمد امام الواقع الجديد والثورة التغييرية الشعبية القادمة والتي ستعصف بالاحزاب جميعا بعد الفراغ من الارهاب الداعشي والخيانات لرجالات الدولة والعشائر

  

د . صلاح الفريجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/10



كتابة تعليق لموضوع : وزير العمل والشؤون الاجتماعية محمد شياع السوداني في الميزان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني
صفحة الكاتب :
  اسماعيل عزيز كاظم الحسيني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  مؤشر التضخم لشهر تشرين الاول : تأثرا بالارتفاع الطفيف لاسعار الاغذية والمشروبات بنسبة (0.9% )  : اعلام وزارة التخطيط

 فريق طبي باكستاني يزور العراق ويجري عمليات جراحية لمرضى العيون  : هادي جلو مرعي

 نحن نعيش بدماء الشهداء .  : رحيم الخالدي

 العيداني للمربد: ملف التخصيصات من أولوياتي، وسأنسق مع القضاء لتحصين موظفي ديوان البصرة

 سوق مريدي جرح بحجم العراق!  : قيس النجم

  الحكم بأعدام اربعة مجرمين ادينو بقتل الجندي مصطفى العذاري

 انطلاق فعاليات مهرجان التمار الثقافي السنوي السادس (مصور)  : وكالة نون الاخبارية

  لقاء خاص مع السيد علي حسين , مسؤول الفرع الثاني في اربيل للحزب الديمقراطي الكوردستانى  : نبيل القصاب

 حادثة المناخور (من كتاب النبلاء في تاريخ كربلاء / بتصرف)  : علاء سدخان

 عملية عسكرية في بادية السماوة لإحباط هجمات على محافظات جنوبية

 نائب محافظ ميسان يترأس اجتماع اللجنة الأمنية العليا في مبنى المحافظة  : اعلام نائب محافظ ميسان

 60 مليون دونم من الاراضي الصحراوية قابلة للاحياء  : د . عادل عبد المهدي

 مديرية شهداء الكرخ تزور عوائل الشهداء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 روبوتات القضاء العسكري  : نبيل عوده

 شهادة الدكتورا والماجستير رغبة لزيادة الراتب لا العلم !  : صادق غانم الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net