صفحة الكاتب : محمد جواد سنبه

المَوّْصِلُ بَيّْنَ الاحْتِلاَلِ وَ التَّحْريْر
محمد جواد سنبه

في هذه الأَيَّام تَحِلُّ علينا ذكرى سُقوط المَوّْصِلّْ . ذكرى سوداء في تاريخ العراق السياسي الحديث. لقد سمع الشعب العراقي، نبأَ سقوط المَوّْصِل  من وسائل الاعلام، قبل إِعلان الحكومة عن ذلك. فكان هذا الخبر بمثابة صدّمة كبيّْرة لكل العراقيين الغَيارى. و مَضت شهور حتى اجتمع مجلس النُّواب العراقي، و وافق على تسمية لجنة التَّحقيق باحداث المَوّْصِل، بتاريخ 8 كانون الثاني 2015. لكنّْ لحدِّ لحظة كتابة هذه السُطور، لمّْ يَعرف الشَّعب العراقي، الجهات المتورِّطة في تسليم مدينة المَوّْصِل  الى عصابات داعش. و إِذا كان هذا الموقف المتلكئ، من الحكومة و مجلس النُّواب، بسبب المساومات السياسيَّة المعروفة للجميع، فما هو موقف أَبناء محافظة المَوّْصِل،  من احتلال داعش لمدينتهم؟.
إِنَّ التاريخ يُحدثنا عن كفاح المجتمعات و الشُّعوب، و ردود أَفعالها عندما تَّتعرض لاحتلال خارجي. حيث يَبدأ أَبناء الأَرض المحتلّة، بشنِّ حرب المقاومة المسلحة، لقتال المحتلين. فالشعب الجزائري قدم مليون شهيد، في حرب التحرير الجزائرية، التي بدأت بعد الاحتلال الفرنسي للجزائر عام 1832م، و انتهت بتحرير الجزائر من الاحتلال الفرنسي في آذار 1962م، و تكاد لا تغيب عن أَذهاننا (نحن الذين عشنا حقبة الستيّنيات من القرن الماضي)، صورة المناضلة الجزائرية (جميلة بوحيرد).
إِنَّ جميع صُور الكفاح و النِّضال ضدَّ الاحتلال، التي نجدها في صفحات تاريخ الشُّعوب، لا نجد من بيّنها حتى صورة باهتة او  مصغّرة، لنضال المجتمع المَوّْصِليّ، ضدَّ عصابات داعش الاجراميَّة. و من الأَحرى و الأَجدر، أَنّْ تكون مقاومة داعش من قبل المَوّْصِلييّْن، في أَعلى مستوياتها، مقارنةً بحركات التحرر و المقاومة الشعبيَّة، التي تجري في العالم. لأَنَّ داعش عصابات اجراميَّة متخلّفة، لاهدف لها غير قتل الأَبرياء، و اغتصاب النِّساء و سبيهنّْ، و التمثيل بالأَطفال، و تدمير المعالم الحضاريَّة. فأَعمال داعش صورة بشعة، لأَعمال اجراميَّة موغلة في التَّوحش. حتى أَنَّها تختلف في بشاعتها، و اجرامها، عن صورة أَيّ احتلال عسكري لمناطق مدنيَّة، حصلت في الحرّْب العالميَّة الثَّانية، التي تعتبر أَبشع حرب في تاريخ البشريَّة.
فهلّْ سكوت أَهالي المَوّْصِل  عن جرائم داعش، يَعني رضاهم بهذه الاعمال الداعشيَّة؟.
و هلّْ ما تقوم به داعش من جرائم قتل، و اغتصاب و تدمير للصروح الحضاريّة، و غيّرها من الجرائم المقزّزة، جاءت ملبيَّة لطموحات المَوّْصِلييّْن، حيث يُعلَّل (السكوت من الرِّضا)؟.
و الأَمر المحيّْر، لَمّْ نسمع اطلاقاً، بأَنَّ مجموعة مَّا من المَوّْصِلييّن (باستثناء مجموعة ريّان الآشوري)، قاومت عصابات داعش. و إِذا طُرح التَّبرير، بأنَّ المَوّْصِلييّْن لا يملكون المال و السلاح، لمقاتلة داعش. فالجواب على التبرير الأوَّل؛ المتعلّق بالمال:
فانَّ الحكومة المركزيَّة، لمّْ تقطع رواتب الموظّفين، المستأْنسين في ظلّ الدَّواعش. و الحكومة المركزية  تعلم علم اليقين، بأَنَّ داعش تستقطع لنفسها نسبة 30% من رواتب موظفي المَوّْصِل . و أَقولها بمرارة: إِنَّ الحكومة المركزية، تساهم بشكل مباشر و منذ سَنة من الآن، بتمويل داعش بصورة رسميَّة، و بطريقة مباشرة أَيضاً.
و أَما الجواب على التبرير الثاني؛ المتعلّق بالسلاح:
فإِنَّ المَوّْصِلييّْن أَكثر من غيرهم من العراقييّْن، اقتناءً للسلاح. فأَكبر سوقيّن لبيّع الأَسلحة في العراق، هما المَوّْصِل  و الأَنبار، بسبب موقعهما الجغرافي المتاخم لدول أُخرى. إِضافة للطَّبيعة العشائريّة، التي تَعتَبر السلاح جزءً من مقوّمات الرِّجولة، كما أَنَّ حيازة الاسلحة، حسب الأَعراف العشائريّة، يُعبّر عن المنَعَة و القوّة للعشيرة، في الدفاع عن ممتلكاتها و مصالحها.
وهناك أَمر ثالث يختصُّ به المَوّْصِليّْون، و ابناء المناطق الغربيَّة من العراق، و مناطق شمال بغداد، أَكثر من غيرهم من العراقيين هو: 
أَنَّ أَبناء هذه المناطق، كانوا على طول خطّهم التَّاريخي، من المناصرين للأَنظمة التي حكمت العراق، منّْذ عهد الاحتلال العثماني للعراق عام 1543م، حتى سقوط نظام صدام عام 2003، فالسلطة هي المرجعيَّة التي تجمع كلمتهم.   لقد ذكر الاستاذ الباحث (حنا بطاطو) في الجزء الأول من كتابه (العراق)(ص/40)ما يلي: 
(كيف يمكن للمرء أنّْ يعلل هذه الاستمرارية الشيعيّة، و خصوصاً في مواجهة قرون طويلة من السيطرة السُنيَّة الظاهرة، التي تمثلت في سيطرة الأَتراك العثمانيين (1534- 1622)(1638- 1917)، و اقطاعييهم التابعين، المماليك و الموالي (1749- 1831)؟.(انتهى).
كما قدَّم الاستاذ (حنا بطاطو) في نفس المصدر(ص/69)، جدولاً قارن فيه بيّْن عدد المناصب الوزاريَّة، التي أُنيّْطت بالسُنَّة، و بيّْن نفس المناصب التي أُسندت للشّيْعة، للفترة المحصورة بيّْن الأَعوام (1921- 1958). فمجموع هذه المناصب الوزارَّية، بلغ (575) منصباً. شغل منها السنة (416) وزيراً، بيّنما شغل الشّيْعة في الفترة نفسها (159) منصباً وزاريّاً.
هذه الحَظْوَة في المناصب المهمَّة، التي كانت من حصَّة سُنَّة العراق، جعلتهم يتصدرون الأَولوية العدديَّة، في الانتساب لقوَّات الجيّْش و الشرطة و الأَمن و الاستخبارات، و المخابرات، و الوظائف المدنيَّة في الحكومات العراقيَّة المتعاقبة، للفترة المذكورة أَعلاه. هذه الميزة جعلتهم يعشقون اقتناء السلاح، بدافع غريزي او نفسي. فكلُّ شخص منهم يحرص على اقتناء قطعة سلاح، حتى يَشعر بالأَمن، و السيطرة على العدو المخالف لسلطة النظام الحاكم. و كلّ شخص منهم مستعدٌّ أَتمَّ الاستعداد، للدفاع عن سلطة النِّظام إذا ما تعرضَ وجودها للخطر. 
و خير مثال أَسوقه لاثبات ذلك، عندما حصلت الانتفاضة الشعبانيّة في آذار من عام 1991م، خرج أَبناء هذه المناطق، بحملة عسكريَّة من عدّة محاور، بقيادة المقبورين (عزّت الدّوري، و علي حسن المجيد) و غيرهم من القيادات البعثيَّة، لقمع (صفحة الغدر و الخيانة)، التي أَطلقها نظام صدّام المقبور، للقضاء على ثوَّار الانتفاضة الشعبانيَّة. و بعد القضاء على (الغوغائييّن)، أَطلق صدّام المقبور، مصطلح المحافظات البيّضاء، و التي تضمّ كل من المحافظات؛ صلاح الدين و الأَنبار و المَوّْصِل .
فيا تُرى؛ هلّْ يُفضِّل المَوّْصِليّْون البقاء على ماهمّ عليه؟. على اعتبار أَنَّ نظام الحكم الحالي، غالبيَّته من الشِّيْعة، لذا سقطَ عنهم واجب الدِّفاع عن مرجعيّة السلطة؟.
أَمّْ أَنَّهم ينتظرون قدوم (الغوغائييّن) إِليهم، ليحرّورهم من داعش. لأَنَّ دماء المَوّْصِلييّْن غالية، و دماء (الغوغائييّن) لا ثمن لها؟.
وإِذا أَضفنا الى ذلك، فشل مشروع (الحشّد الوطني)، الذي كان يُعِدُّ له (النُّجيّفيّان)، حيّث تبيّن أَنَّه مشروع، أَعدَّه تحالف محور السعوديّة- تركيا. فما الذي بقى أَمامَ المَوّْصِلييّْن، ليراهنوا عليه في تحرير مدينتهم؟. 

  

محمد جواد سنبه
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/10



كتابة تعليق لموضوع : المَوّْصِلُ بَيّْنَ الاحْتِلاَلِ وَ التَّحْريْر
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع  .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محسن ظافر غريب
صفحة الكاتب :
  محسن ظافر غريب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ماذا لو انهار سد الموصل ؟  : علي الزاغيني

 محافظة واسط تعقد اجتماع طاريء استعداداً لفيضان نهردجلة

 مجلس ذي قار يعقد اجتماعه الدوري ويناقش توزيع قطع أراضي مخدومة ، وملف الكهرباء ومجسر الإسكان سوق الشيوخ  : اعلام رئيس مجلس ذي قار

 هكذا تمت تصفية اغنى شيعي في ايطاليا ( الباحث والفيلسوف الايطالي ادواردو انيلي )

 اقليم كوردستان.. جاكوار ولاندروفر تعرضان أحدث سياراتهما  : دلير ابراهيم

 وفاة الشيخ صعصع مبارك ال علي  : مجاهد منعثر منشد

 العمل تنذر 388 مشروعا وتطالبها بتأدية ما بذمتها من ديون  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 اعلان من معهد المهن الصحية العالي/ دائرة مدينة الطب  : اعلام دائرة مدينة الطب

 لليوم الرابع ... دائرة إحياء الشعائر الحسينية في الوقف الشيعي تحيي مجالسها الحسينية في مجمع سيد الشهداء ببغداد  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 تناقض  : عدوية الهلالي

  الفرية المفضوحة ؛ قاديانية أحمد ديدات !  : مير ئاكره يي

 لا بقاء لعراق ديمقراطي الا بالتحالف مع امريكا  : مهدي المولى

 مناقشة حول العلاقة مع أمريكا  : د . عبد الخالق حسين

 قراءة نقدية في الفكر التنويري (( الإصلاح في الدين أم بالدين )) الجزء الأول  : الشيخ فاتح كاشف الغطاء

 تصريح الخارجية السعودية والبكاء على داعش ؟!  : احمد الكاشف

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net