صفحة الكاتب : حامد شهاب

مساويء ومخاطر تعدد مراكز صنع القرار في العراق !!
حامد شهاب

في البلدان المتقدمة ، وحتى في دول مجاورة للعراق ، يشكل تعدد مراكز صنع القرار مصدر قوة لبلدانها وشعوبها ونهوضها،ومعرفة مواقع الضعف والوهن التي تعترضها، الا في العراق ، فأن تعدد دوائر صنع القرار فيه يشكل كارثة على مستقبل البلد ، لأن كل واحد هنا في العراق ، يريد ان يبحر بسفينة نجاة خاصة به، واذا بسفنهم تدور في البحر وقد أظلت طريقها، لأن كل واحد منهم يغني على ليلاه ، ولا أحد يريد للآخر ان يكون له وجود على أرض العراق!!

أجل ، فضياع مستقبل العراق يتحملها سياسيو العراق وحدهم ، أو الغالبية العظمى منهم، وهم من أوصلوا البلد الى ماتعرض له من تشرذم وتفتت وتصادم واحتلالات، ولأن لكل واحد منهم لديه توجهات تختلف كليا او تتناقض مع الآخر حتى مع من يلتقي معه في بعض الرؤى والاتجاهات فهو يحفر له في السر ويريد ايقاعه في أول مطب يصطدم به في قارعة الطريق، أما من يختلف معه فمصيره الويل والثبور!!

بل أن الطامة الكبرى ، انه لاتوجد في العراق مراكز بحثية حقيقية لصنع القرار ، بل لاتوجد دوائر حقيقية لصنع القرار أصلا ، وكل يعد نفسه من اصحاب الكتل السياسية الكبيرة المتحكمة بالمشهد العراقي أنه هو من يحق لها ان تكون له اداة لصنع القرار وقرضه على الآخرين ، أما ( البقية ) فهم مجرد ( فزاعات خضرة ) لاتقدم ولا تؤخر ، وما هو موجود من مراكز بحثية او مايسمى بدوائر صنع القرار  حقيقة داخل هيئات القوى السياسية العراقية وحتى في بعض مؤسسات دولة ليس مراكز بحثية او مراكز دراسات في العراق وهي واجهات ( دعائية ) ليس الا، وهي أصلا لا تقترب من مهمة البحث العلمي لامن قريب أو بعيد، وكل توجهاتها طائفية ومذهبية وفي بعض منها عرقية ، وهي في كل مضامينها وتوجهاتها تكرس الانقسام والتشرذم والتفتت في الكيان العراقي، ومن الصعوبة ان تجد بين مضامين مايسمى ببحوثها مفردة منهج يقترب من المنهج العلمي او مقارباته، وهي دعاية سياسية لجهات معدة خصيصا للتغني بأمجاد هذه الجهة السياسية أو تلك، بل ويتفاخر البعض منها بأنها تعود لأجندة خارجية لاتمت الى مصلحة العراق لامن قريب او بعيد!!

إن واحدة من أسباب تدهور أوضاع البلد وتدني مستوى حضوره المحلي والاقليمي والدولي وانحدار ثقافته الأصيلة وانحطاط القيم هي هذا التعدد المفرط حد القيء ، في توجهات قوى سياسية عراقية يصل تعدادها الى مالايزيد عن مائة وخمسين حزيا وحركة وجمعية سياسية تعود لشتات مختلفة متنوعة الاهداف والتوجهات لكنها طائفية ومذهبية في الأصل ، ومن النادر جدا ان لم يكن من المستحيل ان تجد قوة سياسية اعتمدت مركزا بحثيا مرموقا لديه اساتذة ومختصين في شؤون البحث العلمي وتحليل المضمون ، وكل مايقدمه البعض حتى من المحسوبين على الاكاديميين هو انه لابد وان تكون بحوثهم مرضية لطموحات واهداف الجهة السياسية التي يعمل لحسابها وتردد توجهاتها وما يشكل لها عملا دعائيا يضمن ترديد مقولاتها في الشارع العراقي ، ويتناغم معها في الافكار والرؤى والتوجهات ولا يخرج عنها بأي حال من الأحوال، حتى وان اتخذت من ( العلمية ) منهجا لتوجهاتها ، بل انه اذا ماكتب لها بحثا علميا او اكاديميا ربما يوجه لها الانتقاد لسياساتها او لأنه فقط يريد ان يوجه خططها في الاتجاه الصحيح فأنه لن يجد له مكانا في المستقبل لدى امثال تلك الحركات ان لم تعده عميلا او تابعا لجهة معادية بالرغم من انه يريد ان ينصحها الى أن الطريق الذي تسير فيه يحتاج الى توجهات من نوع آخر، وهو يريد ان يخلص للجهة التي يعمل لديها، لكن لا احد يريد ان يستفيد من خبراته، لان الخبرة لدى البعض تعد عملا زائدا، وعليه ان يبقى ضمن الحدود التي رسمت له ولا يخرج عنها بأي شكل من الاشكال!!

مشكلة العراق المستعصية هي هذه الفوضى الضاربة في اعماق الواقع السياسي العراقي ، فوضى تعددية سياسية عارمة، لايجمع بينها رابط ولا مصلحة، كل يغني على ليلاه كما قلنا، وكل يتمنى للآخر ان يغرق في منتصف الطريق، لكي يبقى هو يتسيد المشهد، وكل سقوط للآخر يعده ( البعض ) نجاحات لهم، حتى وان كانوا من الفصيلة نفسها التي ينتمي اليها هذا الكيان السياسي او الحركة السياسية، فما بالك في الذي يختلف معك اصلا او انت تختلف معه في الصيغة والمنهج ، بل ان بعضها يرفض مبدأ مراكز البحوث اصلا ، بل هي لاتوجد لديه مثل هذه التوجهات، وهو يفضل ان يجد شخصية غارقة في بحور الفساد حتى الثمالة ، لمجرد انها تشكل موردا لحركته السياسية ، وهناك من تلك النماذج الكثير وهم اصحاب ( حظوة سياسية ودعائية ) لايمكن لتلك القوى الاستغناء عنها، بل ان من لايميل الى الفساد ويغرف من مناهله ما يشكل لهذه القوى موردا يسيل له اللعاب فأن هذه الشخصيات سيكون مصيرها السقوط والاستغناء عن خدماتها، أما استقامة البعض وسعيهم لتقديم خدمة جليلة لوطنهم وشعبهم، فهي مجلبة لأن يصبح مصير هؤلاء في طي النسيان ان لم يجدوا أنفسهم يغردون خارج السرب، هذا ان بقي لهم مكان اصلا!!

والظاهرة الاكثر خطورة انه حتى في مؤسسات دولة يفترض انها تهتم بالبحث العلمي ويكون أحد ادواتها الاساسية ليس في التعرف على وجهات نظر الرأي العام فحسب ، بل في الخطط والتوجهات والانماط والسلوك الامثل ، الذي يهدف الى اعداد دراسات وبحوث تغور في اعماق المشكلات المراد بحثها ، وبخاصة تلك التي تعنى بمصالح البلد العليا وما يسمى بالأمن الوطني والقومي،وبخاصة دوائر وزارتي الدفاع والداخلية وجهات أخرى ذات طابع تحليلي ، تكاد تلك المؤسسات ذات صبغة دعائية ونمطية لاتقترب من مضامين البحث العلمي في شيء، وهي أقرب الى استبيانات وملاحظات ترضي تلك الجهة السياسية ولا تغضبها ان كانت لا تتوائم مع منهجها وتوجهاتها، وكان المفترض ان تكون مراكز بحوثها بنفس القدر الذي تتبعه دول جوار ودول في المنطقة تعطي للبحث العلمي قيمته، لا ان تكون مجرد واجهات ( دعائية ) لتحقيق مصالح ضيقة لتلك القوى، أما ( مصلحة العراق ) فهي ( الغائبة )  دوما، ويكاد مستقبل العراق يدور في حلقة ( مفرغة ) من التوجهات والاهداف لها أول وليس لها آخر، ما أضاع علينا امكانية ان نجد حلا لمشكلات بلدنا وهي كبيرة وعميقة، وتشكل جرحا غائرا في الجسد العراقي، وبدلا ان تبحث عن العلاجات تزيد هذا الجرح إيلاما، ليبقى العرقيون يكتوون بنيران الازمات، ولا يوجد ( مخرج ) لهم في مستقبل قريب!!


حامد شهاب
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/10


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • العراق ..هل يحتاج الى حكومة طواريء أو إنقاذ وطني؟؟!!  (المقالات)

    • نداء مستعجل الى السيدين وزير الكهرباء وأمينة بغداد..إنقطاعات كهرباء وماء الميكانيك بلغت حدودا مرعبة!!  (المقالات)

    • أوصاف رائعات الجمال من حوريات الجنة كما وردت في سورة الرحمن  (المقالات)

    • نظرة تقييمية في مستقبل ما تؤول اليه نتائج الإنتخابات العراقية..!!  (المقالات)

    • عباس الكرطاني ..مبدع عراقي تألق في سماء إظهار بيوت العراقيين بالمظهر الجميل!!  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : مساويء ومخاطر تعدد مراكز صنع القرار في العراق !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الحركة الشعبية لاجتثاث البعث
صفحة الكاتب :
  الحركة الشعبية لاجتثاث البعث


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 ارتفاع وتيرة الإعمال في مشروع ملعب الكوت الاولمبي  : وزارة الشباب والرياضة

 صديقنا اختار الموت في يوم قائظ  : نبيل عوده

 التصويت على حدود النووي  : د . يحيى محمد ركاج

 الصدر يعتزم “حل” الأحرار وتشكيل كتلة قوامها من المدنيين والشباب

 كركوك بين الهدوء والضجيج  : سلام محمد جعاز العامري

 كلوا واسلبوا و.... وسألوا الله ان يغفر لكم!!!؟  : محمد صالح الشرماني

 سيد البيت الأبيض يتفقد عبيده (آل سعود):ما الذي ينبغي ان يسمعه العبد من سيده؟ ( 2 9  : نزار حيدر

 بالصور : وفدٌ من العتبتين المقدّستين الحسينية والعباسية يزور مجالس العزاء في ناحية خان بني سعد  : موقع الكفيل

 عمل المرأة -كاشيرة- حرام حسب فتوى لجنة الإفتاء السعودية!  : عزيز الحافظ

 ديوان جديد لمحمد الهجابي: لَك ولَهُم  : محمد الهجابي

 نحن والمسبار الاميركي ... معالم الرؤيتين  : حميد آل جويبر

 الوحدة الإسلامية في ظل الرسالة الخاتمة  : د . خليل خلف بشير

 اجابة سماحة المرجع الديني الشيخ لطف الله الصافي الكلبايكاني (دام ظله) على استفتاء حول البناء على القبور  : رابطة فذكر الثقافية

 محسن الموسوي : المفوضية مستعدة لتسجيل منتسبي وزارةالداخلية في المحافظات بايومتريا  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 أََعمِدَةُ الدِّيمُقراطِيَّة فِي نَهجِ الإِمَامِ! [٥]  : نزار حيدر

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109895217

 • التاريخ : 18/07/2018 - 20:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net