صفحة الكاتب : حسين باجي الغزي

حوار مع المجاهد السيد جمال الطالقاني الأمين العام لكتائب الزهراء (ع) للمقاومة الإسلامية.
حسين باجي الغزي

اجري الحوار حسين باجي الغزي

مضت ساعتان من الانتظار في مقر الأمانة العامة لكتائب الزهراء للقاء السيد الطالقاني ...وسط إعداد من مقاتلي الكتائب الذين حضروا لإلقاء التحية على أمرهم وهم يعودون أو يلتحقون بجبهات القتال التى ينتشر فيها مقاتلي كتائب الزهراء (ع).. للتعرف على مشاعرهم أزاء المشاركة بالحشد الشعبي ...اقتنصت هذة اللحظات الجميلة وانا بين شباب وشيبه نذروا أنفسهم لتراب الوطن وجادوا بالغالي والنفيس من اجل العراق...وتلمست أن نفوسهم راضية ومشاعرهم مطمئنة من أنهم عماد هذا البلد وذخره المضموم...و أنهم بايدي امينة وقادة مخلصين ...وانهم طوع المرجعية والوطن ..وسيلبون النداء في أي بقعه وشبر من ارض العراق الحبيب .
ومن حسن الصدف إن ثلة طيبة من مجاهدي لواء غضب البصرة من كتائب الزهراء (ع )حضر للقاءا تشاوريا مع الأمين العام ...شعرت منهم إن العراق واحد ,وهم أبنائه للدفاع عن حياضه أينما يكون الدواعش فهي ارض معركتهم .واي عراقي يضام فهي قضيتهم .
كذلك حضور بعض المتبرعين من عامة الناس ووفود من النقابات المهنية التي تبتغي الاجر والثواب بمشاركتها بدعم الحشد الشعبي كونه باب من أبواب الجهاد.
ما ان ادخلنى معاونوه حتى بادرني السيد الطالقاني بالتحايا والاعتذار الشديد..قائلا (نحن وانتم جنود هذه المعركة ... الإعلام ونحن إخوة في الجهاد والسلاح )
طوال لقائي معه لم تصمت أجهزة الهواتف والاتصال فقطعاتة التي تنتشر في قاطع ديالي وبروين ودلي عباس والانبار وجرف النصر تحتاج الى الدعم والاستشارة والتوجيه ..وفي خضم هذة التقاطعات كان لي معه هذا الحوار .
*البداية حدثني عن كتائبكم وتشكيلها ؟
-كتائب الزهراء للمقاومة الإسلامية تشكلت بعد فتوى ونداء المرجع الديني الاعلى السيد السستاني دام ظله الوارف العليا بعد احداث 10/6/2014 لمشاركة إخوانهم في الفصائل الجهادية المسلحة الاخرى وهي متواجدة وتمسك الأرض في قاطع ديالى ابتدا من شيروين ودلي عباس وفي اغلب المناطق الساخنة .
*ابرز العمليات الجهادية لكتائبكم والمناطق التي شاركتم بتحريرها :
شاركنا في عملية تطهير امرلي وجرف النصر ولدينا مجاميع من الهندسة في الكرمة تشارك في تطهير الأرض واغلب المناطق التي حررت في ديالى .
*هل تتبعون الى جهات سياسية او أحزاب دينية ومن أين تستقون دعمكم المالي :
نحن كتائب مسلحة لا نتبع إي جهة سياسية او حزب ولن يملي علينا احد أجندات قطرية او خارجية ونهتدي بتوجهات الدولة والمرجعية واننا بعيدون كل البعد عن التوجهات السياسية بل نحن فصائل جهادية ينتهي دورنا الجهادي بعد تحرير كل شبر من ارض بلدنا الغالي واستقرار شعبنا وعودة أبنائه الذين نزحوا بعد الوضع الذي أصاب مناطقهم نتيجة العمليات القتالية .. ولا نتلقى أي دعم جهوي الا من مايقدم لنا من مواطنون اصلاء وجمعيات ونقابات تساهم في رفد فصائل الحشد الشعبي واغلب أسلحتنا وعتادنا هي شخصية .
واماعملية دعمنا فأننا طالبنا الجهات ذات العلاقة وبالذات الحكومة بشمولنا اسوة بأخواننا المجاهدين في الفصائل الاخرى بمستحقاتنا المالية ودعمنا لوجستيا .. وقد توجهنا وزرنا المراجع الدينية الرشيدة في النجف الاشرف لطلب المساعدة حول الامر وزادتنا مباركتهم اصرارا وفخرا لتواصل قتالنا الجهادي .. واضعين امام اعيننا امن عراقنا وسلامة شعبنا مضحين بالكثير مما نملك حيث ان الكثيرين من مجاهدينا يعمل اثناء اجازته كي يجمع المال ليغطي قوت عائلته اثناء غيابه وجهاده بغض النظر عن الكثيرين الذين اضطروا لبيع اثاث بيوتهم ومقتنياتهم كي يستمرا بالجهاد المقدس وبسلاحهم الشخصي .
*هل شعرتم ان هنالك تمايز بين فصائل الحشد الشعبي في عملية التجهيز والمؤن وغيرها .
جميع الفصائل المسلحة هي على قدم المساواة ولايو جدهناك أي تميز بأستثناء ان هناك فصائل ترفدها كتلها السياسة او قواعدها الحزبية وكلنا موحدون اتجاه الهدف الذي نسعى جميعا لتحقيقه وهو تحرير ارض العراق وفرض امنه وعودة العوائل المبتلية والنازحة..
*هل من استذكار لشهداء كتائبكم وجرحاكم وما ذا قدمتم لهم .
ان اسماء خالدة مثل شهداؤنا محمد الابيض وعلي طالب الفريداوي وحسين الكناني «طيب الله ثراهم» لايمكن ان تغيب عن ذاكرتنا وسفرنا الجهادي وهم في العيون والحدقات .و قدمنا الكثير من الجرحى التي نزفت دماؤهم الزكية دفاعا عن الأرض والعرض وقدمنا لهم أقصى مانستطيع ورعاية عوائلهم وذويهم.
*مامستوى الانضباط عند مقاتليكم وهل سجلت حالة خرق او تجاوز في كتائبكم .
الحمد لله ومنذ عشرة أشهر في المشهد الجهادي لم تسجل أي حالة خرق ونحن من المجاميع الجهادية ألاكثر من منضبطة ..وهذا بفضل المتابعة والصرامة والضبط الذي يتحلى به مقاتلينا وبفضل تو جيهات الامانة العامة وأمراء المجاميع القتالية.
*في نهاية اللقاء أشكركم جزيل الشكر وأود أن اسمع كلمة بحق مجاهدينا في الحشد الشعبي .
ان وجود قوات الحشد الشعبي كجهة مقاتلة ضد الارهاب هو وجود املته الظروف والمتغيرات التي رافقت تقدم داعش واحتلالها الموصل ، اذ اصبحت هذه القوات جهة مساندة للقوات المسلحة في عمليات التصدي وايقاف زحف عصابات "داعش" نحو مختلف المدن والمناطق العراقية ، وقامت بواجبها الوطني في شن عمليات تعرضية كبحت كثيرا من اندفاع عصابات "داعش" وأدت الى الحاق الهزائم المختلفة بها وفي العديد من قواطع العمليات.
ولا تزال اسهامات المتطوعين من افراد الحشد الشعبي موضع اعتزاز وتقدير الجميع من دون استثناء لأنها تمثل تجسيدا للشعور الوطني الحقيقي بضرورة ان يدافع ابناء البلاد عن حرماتهم ومقدساتهم ووجودهم بعيدا عن جميع اشكال المزايدات السياسية وغيرها التي تحاول ارباك المناخ السياسي وخلطالاوراق.
لا شك ان عملية تنظيم الحشد الوطني وتحويله الى قوة مسلحة ضمن غطاء حكومي رسمي يأتمر بأوامر القيادة العسكرية العليا ويخضع لضوابط الدولة وقوانينها يعد امرا مطلوبا ومهما من اجل ضمان استمرار افراد الحشد الشعبي بواجبهم اولا، ولمنع التقولات والآراء التي تحاول الاساءة الى عناصر الحشد الشعبي عبر حرب اعلامية مزيفة من جهات لا ترغب باستمرار نجاحات ذلك الحشد لغايات تؤكد ارتباط أصحابها بعصابات "داعش"، وذلك لأن عمل هذه الجهات يصب في خدمة تلك العصابات الإرهابية.
اللهم انصر العراق والعراقيين وزلزل الأرض تحت أقدام المارقين. وسيكون شعارنا (مِّنَ ٱلْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُواْ مَا عَاهَدُواْ ٱللَّهَ عَلَيْهِ) ...وسنستمر برفع هذا الشعار حتى ننال احدى الحسنين.
ومن الله المنة والفضل .

  

حسين باجي الغزي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/11



كتابة تعليق لموضوع : حوار مع المجاهد السيد جمال الطالقاني الأمين العام لكتائب الزهراء (ع) للمقاومة الإسلامية.
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : خالد شلي
صفحة الكاتب :
  خالد شلي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الصدر يدعو الى الاستمرار بالتظاهر في بغداد

 الاسراف بالتوقيف وسلب الحريات نهج للفكر الشمولي  : رياض هاني بهار

 تحت شعار ( الدستور خيمتنا ) التخطيط تحتفي بالذكرى السنوية الثانية عشرة للاستفتاء على الدستور  : اعلام وزارة التخطيط

 هل أن المثقف تثقف؟!  : د . صادق السامرائي

 استشهاد 11 شخصا في هجومين انتحاريين منفصلين في بغداد

 البطشُ شهيدُ الفجرِ وضحيةُ الغدرِ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العمل تناقش برنامج الرعاية اللاحقة والدمج الأسري واهمية دور الباحث في تنفيذه  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فن التدريس بدون تعليم !  : فاطمه جاسم فرمان

 معاون مدير عام الرعاية العلمية : بيانات للطلبة المتفوقين وبرامج تطويرية اشمل في 2018  : وزارة الشباب والرياضة

 الحُسَين قصة لن تنتهي...!  : وليد كريم الناصري

 رئيس ديوان الوقف الشيعي يطلع ميدانياً على مشاريع العتبة الحسينية ويفتتح اكبر المجمعات الصحية بالمنطقة  : صفاء السعدي

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 80 )  : منبر الجوادين

 شرطة بغداد : القبض على اثنين من الاجانب بتهمة تزييف العملة  : وزارة الداخلية العراقية

 الرافدين يطلق سلفة الكترونية للموظفين

 عون: لتسهّل الأمم المتحدة حركة معبر نصيب الحريري يبحث الإصلاحات مع «مجموعة الدعم»

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net