صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

سورية قسمت ...والنظام ينهار؟!"
هشام الهبيشان

 (سورية قسمت ...والنظام ينهار)اليوم أصبحنا نسمع كثيرآ هذه الجملة التي يرددها الكثير من المحللين على شاشات الاعلام على تعدد مرجعياتها وتوجهاتها،حديث هؤلاء المحللين، يأتي في الوقت الذي يستكمل به الجيش العربي السوري وقوى المقاومة خطط حسم المرحلة الأخيرة من تطهير جانبي الحدود اللبنانية –السورية من بعض البؤر الارهابية المتواجدة على جانبي الحدود في مناطق معينة ومحددة في القلمون الشمالي الغربي وعرسال اللبنانية ،وعلى الجانب الأخر من عمليات الجيش المستقبلية يجري وبكل هدوء وبدون أي ضجيج أعلامي يجري التحضير  لمعارك تحرير بلدة جسر الشغور بريف ادلب الغربي وخان شيخون بريف ادلب الجنوبي ومجموعة مناطق اخرى منتخبة بمحافظة ادلب ،التي مازال الجيش العربي السوري يحافظ على تواجد وإن كان محدودآ بداخلها وخصوصآ بريف ادلب الشمالي وريف ادلب الجنوبي ،التحضير لمعركة محافظة ادلب يأتي تزامنآ مع التحضير لنقل زخم عمليات الجيش العسكرية من القلمون بعد الانتهاء من حسم معركته الى محيط العاصمة دمشق بريفيها الشرقي والغربي لحسم جملة معارك بعمق الغوطة الشرقية والغربية لتأمين دمشق من جهة الجنوب،أستعدادآ لأنطلاق المرحلة الثانية من عمليات تحرير بعض المناطق الأستراتيجية بالجنوب السوري التي بدأت بمطع شهر شباط الماضي .
 
ويأتي التحضير لمجموع هذه المعارك الكبرى  تزامناً مع المعارك الكبرى التي يخوضها الجيش العربي السوري وبحرفية عالية  دفاعآ عن مدينة الحسكة شمال شرق سورية ،والتي اسقط من خلال دفاعه المستميت عن هذه المدينة بوجه المجاميع الرديكالية الغازية للمدينة،مخططآ تأمريآ كان معدآ لتشكيل واقع  عرقي تقسيمي جديد للشمال الشرقي لسورية ،ولكن صمود الجيش وتكامل هذا الصمود بدعم أهالي المدينة للجيش بهذه المعركة اسقط مرحليآ هذا المخطط الذي كان للأسف سيتم أستغلاله ومن خلف الكواليس من قبل بعض القادة العسكريين بالوحدات الكردية والسياسيين الاكراد بالمدينة وخارجها لتكرار تجربة بلدة عين العرب شمال شرق سورية ،من خلال احتلال داعش للمدينة ومن ثم تهجير سكانها ومن ثم عودة التحالف الامريكي لضرب التنظيم بكثافة ويعود الاكراد على الأرض لأستعادة المدينة وتشكيل واقع عرقي جديد لها ،وهذا المخطط التقسيمي سقط بمدينة الحسكة وسيسقط بمناطق أخرى،كما يستكمل الجيش العربي السوري اليوم مخططآ محكمآ وضعه الجيش لتحرير مناطق أستراتيجية بمناطق شرق وشمال شرق ريف محافظة حمص ونجح من خلاله بتحرير مرافق أقتصادية ونفطية هامة بعموم هذه المناطق بريف حمص الشرقي،أما في حلب المدينة فالجيش السوري يعيد تموضعه اليوم ببعض أحياء المدينة وعلى ما يبدوا أنه يهيئ الارضية العسكرية والميدانية لأستكمال مخطط عملياته من جديد للإطباق على بعض الأحياء بالمدينة التي يتحصن بها المسلحون الرديكاليون ،وبالريف الحلبي هناك أيضاً ضربات  محكمة يوجهها الجيش السوري بريفي حلب الشمالي والشرقي للمجاميع الرديكالية المتصارعة بهذه المناطق، وبريف اللأذقية الشمالي هناك عمليات نوعية وخاطفة وضربات محكمة يوجهها الجيش العربي السوري للمجاميع الرديكالية المتواجدة في بعض بؤر أرهابية مبعثرة في الريف الشمالي، وهذا الأمر ينطبق كذلك على التصدي للمجاميع الرديكالية والتقدم للجيش بمناطق الجزيرة ودير الزور.
 
 
وبألنسبة لما جرى مؤخرآ بالجنوب السوري ،والغزوات من قطعان المسلحين المدعومين بأجندة أسرائيلية -امريكية -سعودية -بريطانية ،لبعض الوحدات العسكرية السورية بريف درعا الشمالي الشرقي ،فهنا يجب التنويه ان ما جرى باللواء "52"وما رافقه من حرب اعلامية ،ما هو الأ صدى لأفلاس هذه المجاميع المسلحة وداعميها ،فاللواء "52"لمن لايعلم ماهو هذا اللواء ،هذا اللواء هو عبارة عن وحدة عسكرية يتواجد بها بضع عشرات من الجنود السوريين،ويضم بضع أبنية ،ومساحته محدودة جدآ ،وقد هاجمته مجموعة من القطعان الرديكالية تضم الالاف من المقاتلين من مجموعة محاور وبتغطية نارية واسعة ،ما استوجب أعطاء أمر عسكري لهذه الوحدة بالأنسحاب من مواقعها ،وبمجرد انسحاب الجنود السوريين من وحدتهم ،انطلق عمل سلاح الجو السوري ،الذي نجح بضرب هذه القطعان الغازية ،وكبدها المئات من القتلى والمصابين ،فهذه الكارثة التي حلت بهذه القطعان الغازية  للواء "52"،دفعتهم وبدعم أسرائيلي للهجوم على مطار الثعلة العسكري بريف محافظة السويداء،وهناك أيضآ تكبدوا خسائر أكثر من تلك التي تكبدوها بغزوة اللواء "52" ودحروا من محيط المطار ،بعد وقوف أهل جبل العرب  الأشم أحفاد سلطان باشا الأطرش بخندق الجيش بهذه المعركة ،وهو ما اسقط رهان اسقاط المطار العسكري والرهان على أستمرار موقف أهل جبل العرب من الحياد من مؤامرة الحرب على سورية .



اليوم وبعيدآ عن تطورات الميدان ،ما يهمنا بكل هذا هو واقع سورية المعاش بهذه المرحلة، وبعيداً عن حروب الإعلام وكلام المتآمرين وشركاء الحرب على سورية ومع مرور أربع أعوام على حرب أميركا وحلفائها على سورية يتضح في أحيان كثيرة أن الأحداث والمواقف المتلاحقة للمتابع لأحداث الحرب "المفروضة" على الدولة السورية، بأن الدولة السورية استطاعت أن تستوعب وتتكيّف طيلة أربع أعوام مضت مع موجات أكثر صعوبة من الموجة التي نعيشها اليوم وغزوات المجاميع الرديكالية بجنوب وشمال يسورية ، فقد كانت الموجات السابقة متعددة الوجوه والأشكال والفصول "عسكرية اقتصادية اجتماعية – ثقافية إعلامية – دموية"، ومجموع هذه الأنماط هزم وكسر على أبواب الصخرة الدمشقية والسورية الصامدة.
 
 


وهنا يجب عدم إنكار أن الحرب على سورية التي كانت رأس الحربة لها الولايات المتحدة الأميركية وربيبتها بالمنطقة "إسرائيل"الصهيونية وفرنسا وبريطانيا وشركاؤها من الأتراك وبعض القوى الصغيرة والأدوات الأخرى بالمنطقة، قد ساهمت بشكل كبير بمرحلة ما في إضعاف الدولة السورية، وقد كادت كثافة الضغط على الدولة السورية أن تؤدي إلى إسقاط الدولة السورية ككل بحالة الفوضى، لولا حكمة العقلاء الوطنيين من الشعب السوري بغض النظر عن مواقفهم السياسية، وقوة وتماسك الجيش العقائدي العربي السوري، وقوة ومتانة التحالفات الإقليمية والدولية للدولة السورية مع "روسيا – إيران"، فهذه العوامل بمجموعها ساهمت "مرحلياً" في صد أجندة وموجات هذه الحرب الهادفة إلى إغراق كل الجغرافيا السورية بحالة الفوضى.


وكما أنه لا يمكن إنكار دور وحجم الهجمة الأخيرة على سورية بالتأثير في مجمل الوضع العام للمعادلة الداخلية السورية، وهنا لا يمكن كذلك إنكار حجم ودور الرد السوري العسكري والإعلامي السريع وبحرفية على هذه الهجمة للتخفيف من آثارها في المعادلة الداخلية السورية، فتسارع هذه الأحداث وتعدد جبهات القتال على الأرض والانتصارات المتلاحقة للجيش العربي السوري بمحيط دمشق وما يصاحبها من هزائم وانكسارات وتهاوي بعض قلاع المسلحين "المعارضين بحسب التصنيف الأميركي"، سيزيد بشكل واسع من ثقة المواطن السوري بدولته ونظامه وجيشه.


كما أنه في هذه المرحلة تحديداً لا يمكن إنكار حقيقة أن حرب أميركا وحلفائها على سورية ما زالت مستمرة، ولكن مع كل ساعة تمضي من عمر هذه الحرب فإن أميركا وحلفاءها يخسرون أكثر مما تخسر سورية بهذه الحرب، والأميركيون يدركون هذا ويعرفون أن هزيمتهم في سورية سيكون لها مجموعة تداعيات مستقبلاً، فاليوم أميركا مجبرة على استمرار حربها على سورية إلى أمد معين ولكن لن يطول هذا الأمد، فهي اليوم بين خيارين لا ثالث لهما، إما الحرب العسكرية المباشرة بسورية، أو الاستدارة بموقفها بشكل كامل للتفاوض العلني مع الدولة السورية، وبالخيارين كليهما أميركا خاسرة، وهذا ما يؤكد أن الصمود السوري على مدى أربع أعوام قد وضع أميركا بأزمة حقيقية وحالة غير مسبوقة من الإرباك بالسياسة الخارجية للإدارة الأميركية، وهي أزمة ستكون لها تداعيات مستقبلية وستطيح بكل المشاريع الصهيو – أميركية الساعية إلى تجزئة المنطقة ليقام على أنقاضها مشروع دولة «إسرائيل» اليهودية التي تتحكم وتدير مجموعة من الكانتونات الطائفية والعرقية والدينية التي ستحيط بها بحسب المشروع الأميركي.
 


ختاماً، إن صمود سورية اليوم عسكرياً، ودعم حلفاء سورية لها اقتصادياً بعشرات المليارات من الدولارات التي بدأت بالتدفق أخيراً إلى سورية، وتوسع الجيش العربي السوري بعملياته لتحرير الأرض مدعوماً ومسنوداً من قاعدة شعبية تمثل أكثرية الشعب السوري، هذه العوامل بمجموعها ستكون هي الضربة الأولى لإسقاط أهداف ورهانات الشركاء بالهجمة الأخيرة على سورية، وبحسب كلّ المؤشرات والمعطيات التي أمامنا فاليوم ليس أمام الأميركين وحلفائهم ومهما طالت معركتهم وحربهم على سورية إلا الإقرار بحقيقة الأمر الواقع، وهي فشل وهزيمة حربهم على سورية، والمطلوب منهم اليوم هو الاستعداد والتحضير لتحمل كل تداعيات هذه الهزيمة وتأثيرات هذا الفشل عليهم مستقبلاً.

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/13


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • النموذج السوري ومشروع ضرب استقرار الداخل الجزائري ...ماذا عن خيارات المواجهة الجزائرية !؟  (شؤون عربية )

    • سورية وتداعيات الانتصار ... ماذا عن معسكر المهزومين !؟  (شؤون عربية )

    • تركيا وعملية غزو شمال شرق سورية...ماذا عن التداعيات ولماذا الآن !؟  (عربية ودولية )

    • بعد استقالة ماتيس ...نجح ترامب بتحييد من يعارض أفكاره.. ولكن !؟  (المقالات)

    • المشروع الأمريكي و الشرق السوري ... ماذا عن مشروع المواجهة السوري !؟  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : سورية قسمت ...والنظام ينهار؟!"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عدنان فرج الساعدي
صفحة الكاتب :
  عدنان فرج الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رؤوس أينعت  : غفار عفراوي

 المواجهة طريق التصحيح  : صبيح الكعبي

 الثقافة العراقية مسيرة حافلة بالإبداع ..وخالية من التكريم !!  : عبد الهادي البابي

 هل ضيع العراقيين وطنهم؟؟  : علي محمد الطائي

 البرلمان الدولي: يُبرق إلى روحاني مهنئاً والضربات الجوية السعودية يجب أن تتوقّف فوراً  : البرلمان الدولي للأمن والسلام

 العدد ( 391 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 أيها العراقيون يا أصحاب المظاهرات أحذروا الخيول والجمال  : فلاح السعدي

 حول محاكمة النبي الأكرم محمد(ص)  : فراس الخفاجي

 أنهم فرسان الصفا...  : مديحة الربيعي

 بكلفة بلغت اكثر من مليون دولار العمل والجمعية الطبية العراقية توزعان عدد العمل بين الارامل النازحات

 العراق كما يريده اشقاؤه  : حميد الموسوي

 اشلاء تتناثر واطفال تيتم ونساء تثكل ..... ولكن اين هم من كل هذا ؟؟  : سيف جواد السلمان

 قال رسول الله صلى الله علية وآله وسلم ( الحسن والحسين ريحانتي من الدنيا )  : عمار العيساوي

 إصدار تاريخي جديد ... ثائر في قرن الدماء  : صالح الطائي

 نخوة وزارة الدفاع  : احمد الشيخ حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net