عبد الودود خباطة يتجنى على الدكتور عبد الخالق حسين
عبد الصاحب الناصر

بعد تلك المكالمة الليلية مع  صديقي السابق عبد الودود قررت أن ابتعد عن هذا الجاسوس المضر بمصلحة العراق و قلت لنفسي: عمي آني شنهي ؟ ... شللي بيهه ، مغرم أنا لبلهجة أخوتي المعدان الحفاة أهل العراق الأصليين، و قررت أن اقطع الاتصال بهذا الشخص.
قرأت مقالة جيدة للمفكر العراقي الدكتور عبد الخالق حسين عن العلاقة بين العراق و بين أمريكا (  حول انسحاب القوات الأمريكية .) المنشورة على منتدى عراق القانون الغراء ) و لا اعرف السبب و في لحظة من الزمن توقعت، ان يتصل بي عبد الودود خباطة . رن جرص الهاتف لكنه لم يكن عبد الودود و أنما كان صديق لي أخر يسكن في المنطقة الجنوبية الغربية من إنكلترا ومن اجمل مقاطعات و مدن هذا البلد الاستعماري سابقا وهي مدينة فولمووث في مقاطعة دفون. تسكن هذه المدينة هادئة على البحر و تقع على مصب نهر ترورر، ينبع من عند مدينة ترورو، حيث يتزاوج بحب مع البحر الإنكليزي، أول ما تفوه به صديقي واسمه خليل ودادي قائلاً: "ها صحوبي هاي شسويت بودود؟ نشرته على الحبل، مو كنتم أصدقاء منذ زمن السجن، ها ، شصار؟ فأجبته متنرفزا متخوفا من البسطال الأمريكي .: "لا تقول باني صديق لعبد الودود أرجوك . لقد كرعوني و البسوا رأسي بسطالا أمريكيا بعد تلك المقالة فاترك عبد الودود من فضلك ." فقال إذن اسمع ما يدعيه عبد الودود اليوم . بعد أن نشر مقال الدكتور عبد الخالق، طلع عبد الودود على وكالة أنباء المشرق المتحدة المحدودة يدعي انه من كتب هذه المقالة نفسه وهو من أودعها في مكتبة معهد البحوث الاستراتيجية للشرق الأوسط و مقرها جامعة جورج واشنطن ليذكر الرئيس أوباما - الذي يسكن بالقرب من الجامعة - وليذكر الشعب الأمريكي - الذي يسكن في كل أرجاء أمريكا وحول الجامعة - بأهمية العراق اليوم في منطقة الشرق الأوسط و كيف اصبح البلد، أي العراق، هو الوحيد الذي اقرب إلى الديمقراطية في المنطقة واكثر أمانا و استقرارا في وسط منطقة تعج بها العواصف و تثور شعوبها تطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية".
"هكذا  إذن عبد الودود؟" متعجبا قلت لصديقي خليل . و زدت: "هكذا إذن اصبح عبد الودود مصدر سياسات ومقرر أمور العباد من عمال البناء إلى مصنعي السجاد."

أعدت قراءة مقالة المفكر العراقي عبد الخالق حسين لأتبين ما يدعيه صديقي السابق عبد الودود و صديقي الذي يسكن قرب البحار فوجدت كلام جميل و واقعي ولا يقبل الشك، كلام لم نتعود عليه في منطقة الشرق الأوسط  فيه من الصراحة و الفكر النير و واقعية يندر مثلها والأهم من ذلك أني وجدت فيه الصراحة التي كانت تنقصنا نحن في العراق بعد كل ذلك الظلم الجائر زمن البعث الفاشي الطغموي و قلت في نفسي ما نحتاجه اليوم هي هذه الصراحة وهذا الكلام لكي نفق من سباتنا العميق الذي اجبرونا عليه أيام الطغاة و أيام الوطنجية، وأيام نظريات أكل عليها الدهر و لم - يزوعها بعد.
لكن هذا الكلام ليس بمستوى عبد الودود خباطة الذي اعرفه فأنكره حذرا وان كان طريقنا الحذر .
هذا كلام مفكر متفتح واعي لمشاكل شعبه وليس كلام جاسوس أمريكي مثل عبد الودود.
و بين الهاتف و بين أعادة القراءة هذه دار بي دولاب الوقت وأستقيض شيطاني الذي يسكن نخاعي الضئيل منذ أن تعرفت على السيد علاوي ألأقرب إلى أمريكا منذ تزويدهم بالأخبار الكاذبة عن الشيطان زميله السابق صدام في منظمة حنين . فقررت أن اتصل بعبد الودود استفسر منه متطفلا عن الموضوع
فاتصلت بعبد الودود و لكن على خط هاتف السكايب اقتصادا و تلافيا للرقابة التجسسية، وبعد السلام والسؤال عن الصحة ، ليس عن صحة عبد الودود، بل عن صحة ما يدعيه عن مقالة الدكتور عبد الخالق. فقال بنشوة عالية لا يملكها إلا السيد النجيفي، رئيس برلمان العراق، قال عبد الودود: "إي ، لعد شعبالك؟ كل إنسان إذا أراد شيء فما عليه إلا أن يتخذه منهج و يتعامل به مع الآخرين وذكر آية لم أتوقعها من سجين سياسي سابق وجاسوس حالي أن يتفوه بها: " وليس للإنسان إلا ما سعى و أن سعيه سوف يرى ".
وأضاف لا فض فوه: "لكل بلد مصالح و للعراق طبعا مصالحه، لكن المصالح لا تعطى بل تؤخذ، و كلما كان الإنسان مصرا وعازما على أخذ حقوقه سيستمع الآخرون لإصراره بالمنطق . قلت يا سبحان الله ، اذن، لقد تثقف عبد الودود وتعلم الكلام على أيدي الاستعمار .!!
استمر عبد الودود في الكلام و بدل أن أكون أنا من يسأله أخذ هو من يحاضرني بشعارات سياسية؟
ثم بقيت أنا و ذاتي أتساءل: أين مصلحة شعب العراق؟ لماذا لا نرى نحن وضع العراق اليوم من منظار متفتح غير متشائم و سوداوي تطغي عليه الظلمات التي كنا نحلم بإزاحتها؟ لماذا نصر على أن نأخذ معنا في حياتنا كل هذا الظلام لنلتف به؟ لماذا كل تلك الكتابات التي تنضح بالحقد على شعب العراق؟ وأتساءل: هل نحن حقا عراقيون نسعى إلى سعادة هذا الشعب؟ متى إذنْ سيرتاح هذا الشعب إذا ما بقينا نصر الا أن نأخذه معنا بدون موافقته لقتال الاستعمار والقوى العظمى بحروب غير متكافئة، ونصر على أن يبقى يكافح كفاحاً لا نتيجة منه؟ الم نكن نحلم بأن يزول الظلام و نتحرر وننفتح على العالم كل العالم؟ ألم نكن نحلم أن ينفتح العراق على العالم في البناء والإعمار و شراء أحسن المعدات من اكبر الدول؟ الم نكن نحلم ان نتعاون على قدم وساق مع الدول المتطورة؟ أين إذنْ ذهبت تلك الأحلام يا ترى؟ لماذا نصر على أن نستمر في الكفاح المسلح حتى يراق على قاماتنا الدم؟ أي كفاح هذا إذا كانت كل تلك الإمكانيات مفتوحة أمامنا لنختار منها الأحسن وندفع أثمانها من موارد العراق التي كنا نحلم بان تستغلها بصورة ذكية و بحكمة لشراء الأحسن والأجود؟ هل نعرف كم هو تعاون روسيا اليوم مع أمريكا ومع العالم المتقدم؟ أليس من منطقهم ، الذي ما زال يقول انه أجدى بروسيا اليوم أن تتباكى على من هدم الاتحاد السوفيتي وتستمر في البكاء وتشتم الاستعمار والرأسمالية وغيرها من أمور أكل الزمن منها و لم تبقى الا القشور؟ الا تتعاون الصين بكل ثقلها مع أمريكا وأنها ما زالت تتعامل بالدولار الأمريكي و تحافظ على قيمته وهي بمقدورها ان تنتج عملة مساوية للدولار وتثبت وطنيتها أكثر منا؟
لقد أتى رئيس وزراء الجيك الى العراق، وماذا عرض علينا؟ أولا طائرات التدريب المعروفة في العالم و لكنه لم يعرض علينا طائرات جديدة ، بل طائرات قديمة أعيد بنائها لان ملكية تلك الشركة المصنعة تعود اليوم الى مساهمين أمريكان، وهم من طلب من الجيك ينصحونهم بان يتفاوض العراق معهم مباشرة لأنهم أصحاب الشركة اليوم، وعرض علينا أعادة بناء خط التصنيع لمعمل الاسكندرية لتركتور عنتر، ولكن من يملك إجازة التصنيع مع العراق ليس هو معمل زيتور الجيكي، بل شخص مدني مستقل كان قد اشترى (سرق) الإجازة وحدها بعد تهديم الدولة الاشتراكية، وهو اليوم لا يملك حق التصنيع باستعمال مكانة زيتور لان أصحاب المصنع الحقيقيين هم في سلوفاكيا واكبر المساهمين في هذه الشركة هم من الأمريكان و يرغبون بالتعاون مباشرة مع العراق بدلاً من مَنْ يملك أوراق الإجازة فقط، وطلب منه الأمريكان ان يسدد أثمان الأجهزة والمعدات التي وعد العراق بها مقدما اذا كان يرغب ان يبقى منفردا يتعاون مع العراق. وهو اليوم يبحث عن ممولين في الأسواق الأمريكية لأنه لا يملك لا المال و لا المعدات ولا قطع الغيار ولا هم يحزنون .
هذه أمثلة لا يرغب بالتعرف عليها من يعيش في أحلام ومثاليات الماضي. لقد بيعت كل الصناعات في الدول الاشتراكية سابقا في أسواق البورصة العالمية وأصبح أصحابها غير مواطني تلك البلدان . مثل سيارة شكودا الجيكية التي اشترت شركة فوكس واكن أكثر أسهمها و طورتها فأصبحت من اكبر المنافسين في سوق السيارات المتوسطة الكلفة.
كذلك مثال الحكومة الأوكرانية أو الأشخاص المنفردين الذين تم التعاقد معهم على أعادة تجميع طائرات النقل من اصل روسي ليبيعونها للعراق بعد أعادة تعميرها( ٨ طائرات فقط) و اوقف هذا العقد لتلاعب فيه ، لماذا لا نذهب بذهبنا الذي نملكه و نشتري أحسن ما ينتج في العالم من العالم المفتوح أمامنا؟
هناك ثلاث حالات أمامنا للتعاون مع الأمريكان، أن نعاديهم ونسبهم ونرفض الاستعمار ونرفض بساطيلهم على رؤوسنا أولا ، أو أن نتعاون معهم الند للند كمستقلين متمكنين من قرارهم و نتصرف معهم كأصدقاء ثانيا، أو أن نتعاون معهم كعبيد أذلاء مثل بقية الحكام العرب الذين لا حول لهم ولا قوة أمام الإرادة الأمريكية لكنهم يخفون الحقيقة عن شعوبهم لاستغفالهم. الم تعترف و تتعلم أمريكا من إصرار الشعب المصري و ثورة شبابه؟ لماذا نقلل من إمكانيتنا دائما ونصر على أننا غير أكفاء للتعامل مع الغير كشعب مستقل وصاحب إرادة وهدف للبناء، و شعب ذي عزة و احترام لتطلعات شعبنا؟ لماذا نبقى نتصور باننا غير قادرين أن ندير أمورنا و نتخوف من عدم قدرتنا على التصرف كشعب مستقل.  الم نربح كتابة الاتفاقية مع الأمريكان على مرام شعب العراق؟ وهل من المنطق أن نضل نشكك بقدراتنا؟ الم تتعاون الهند ومازالت منذ الاستقلال من الاستعمار البريطاني والى هذا اليوم، مع المملكة المتحدة ونرى اليوم بوضوح كيف تحترم بريطانيا الهند و شعبه وقدرته وتوظف من أبناء الهند أكثر مما توظف من مواطن أي بلد آخر في العالم و ذلك بعد أن قرر الشعب الهندي بحكمة و سعة نظر وتناسي الأحقاد السابقة واستغلال الأخطاء الاستعمارية لصالحه و إلى هذا اليوم؟ هل تعرفون من يملك شركة سيارات روز رويز ؟ انها شركة هندية المال و المقر.
قلت لعبد الودود خباطة بعد هذا التفكير: "عيوني عبودي، إذا أنت تكدر تأثر على أمريكا وعلى اوباما و كلنتن من اجل مصلحة العراق فافعل ما هو في مصلحة هذا البلد المتعب، ولكن بعد لا تقل انك أنت من كتب مقالة الدكتور عبد الخالق. قال لماذا؟ فقلت له: إذنْ، وبهذا ستكون أنت كغيرك ممن يشكك في قدرة العراقيين على التفكير الصحيح والكتابة الرزينة الواعية وانك بذلك ستسرق قوت الشعب كما تسرق مقالات أبنائه و مفكريه.
عبد الصاحب الناصر
مهندس معماري – لندن

 

  

عبد الصاحب الناصر

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/03



كتابة تعليق لموضوع : عبد الودود خباطة يتجنى على الدكتور عبد الخالق حسين
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ياسر سمير اللامي
صفحة الكاتب :
  ياسر سمير اللامي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 وفد المنبر المدني و رئيسة لجنة مؤسسات المجتمع المدني البرلمانية يناقشان تعديل قانون منظمات المجتمع المدني  : منتدى الاعلاميات العراقيات

 المديرية العامة للتنمية الصناعية تشارك في ندوة ريادة الاعمال وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي  : وزارة الصناعة والمعادن

 صكور افيلح !!  : صلاح جبر

 النزاهة تناقش مسودة مشروع تعديل قانون صندوق استرداد أموال العراق مع اللجنة النيابية المعنية  : هيأة النزاهة

  النفط يتراجع بعد صعود حاد والأنظار على تحركات أوبك بشأن الإمدادات

 نائب يدعو الرئيس الفرنسي لـ"إحترام نفسه" وعدم التدخل بشؤون العراق

 التجارة تبحث مع الملحق التجاري الايراني سبل التعاون مع الشركات الايرانية  : اعلام وزارة التجارة

 ملاحظات على كتاب ستون سؤالا في دهاليز مظلمة ( 2 )  : الشيخ محمود الغروي

 معالي وزير الكهرباء..العيد على الأبواب..والعراقيون يريدون كهرباء تشعرهم بالآدمية والكرامة!!  : حامد شهاب

  علاوي لا يدري لا يعرف لا يعلم  : مهدي المولى

 مقتل ارهابي شيشاني قيادي بارز في حلب  : بهلول السوري

 الغارديان :القوات العراقية ضبطت 160 "ميموري" لداعش تحوي معلومات شديدة السرية

 أنا ورجل الأمل  : اياد قاسم الزيادي

 النائب جوزيف صليوا: الحكومة لا تفعل ما تقول ولم توفر الحماية حتى لقبورنا

 الفلوجة بوابة النصر  : عمار العامري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net