صفحة الكاتب : محمد علي مزهر شعبان

بين السلة والذلة ... كان العبادي في الاجواء
محمد علي مزهر شعبان
وقف اخيرا بين السلة والذلة ، خياران فرضهما واقع الحال وأل اليهما المأل . توسم الشفافية ، ونهض بأعباء اطراف تتعاكس تتنافس ليمسك خيوط الحلول وليجد منفذ ، والخروج من نفق النفاق . والسؤال هل ارتأى ان السلة هي المفاد الاخير ، ومن يعينه على مواصلة هذا القرار ؟ قبالته حشود ومواكب انتقلت من الرمضاء للنار ، بسجية طابت وطهرت، وأنوف حمية، ونفوس أبية، من أن تؤثر طاعة اللئام على مصارع الكرام . رفضوا الإذلال، وأثروا القتال ومواجهة الظالمين والشهادة في سبيل وطن ، على أن يقبلوا  بالذلة والسلامة تحت ظل اللئام . 
الساحة وان تعددت مواقف من  يتحرك عليها وقفت على خطين ، من يمد اطرافها بالعدة والعدد والدعم لمبتغيات مهما فسرت واختلفت الاراء بشأنها فانها في موازين وقياس الحركة والفعل فهي كتفا لكتف مع من يدافعوا عن أرضهم . الاخوة الاكراد أعلنوا وعلى لسان حاديهم ان ايران اول داعم لاربيل في حربها ضد داعش . والارض عند الحشود تتحدث عن سلاح استطاع ان ينطق ويؤسس لحرب اقل ما يقال عنها متكافئة من حيث التجهيز وان نوه عن تقدم نوعي لبعض ما زود به الحشد من صواريخ لها من الاثر ما يرعب حماسة داعش . 
وقف الرجل قبل يومين وقد رجع توا من المانيا بخفي حنين ، وان الحدث الذي هز المشاعر ، لقطة جانبيه عنوت بالخطأ او السهو او سوء تقدير الحال ، ام عدم الاكتراث ، ومهما اختلفت التفسيرات من برر لها الخطأ في الطرفين سواء من الدكتور العبادي او من قبل اوباما . بقدر ماهي مسئلة ثانوية للغاية لكنها هزت جنان العراقيين محب او محايد لرئيس وزاراءهم  فقد اوقدت الما وامتعاضا لما حدث وكانها فورة غضب وان ركنت في نفوس العراقيين كألم ممض. 
وقف الرجل وهو يحسب حسبة النتائج ، وكأنها لحظة القرار الاخير بل الملجا الامن ، والاستجابة غير المشروطة والدوافع الحقيقة لما الزمته مواقف الاخر في برلين او واشنطن ، في ان يشد الرحال الى ايران . الزيارة لم تكلف الا 24 ساعة  بلسان حال يقول : ايها السادة في طهران نحن لم ننزع من الاخر اردية التعلق ، لكننا ابينا ومللنا التملق والتقوقع ، هل انتم على ذات العهد والعهدة؟ كان جوابهم ان الارض تحكي وفيها ما يسدد ويكفي . 
الاخر والمقصود امريكا ماخوذة بعدة اجندات وتصورات ، مرة ما يخطط لمشروع المملكة الاردنية الهاشميه ، وفي هذا الملف تسوية لكثير من الملفات العالقة سواء فلسطينوا المهجر وامارات الشرق السوري ، واراضي وعشائر الغرب العراقي ، وما استلب من اراضي سورية يمتد خرطومها من قصبات حلب لادلب لديرالزور لسهلي ربيعة لاشرافات حدود الفلوجه . دولة امتداد تؤسس بحس طائفي وعلم امجاد عنابي ، رفعه يوما الشريف بن حسين ويرفعه اليوم ابن الانجليزية، بادعاء مرجعية هاشمية ، تداعب الانفس التي يختبأ في خوالجها الحس الطائفي ، منذ قادها مثلث الشئم تركيا والسعودية وقطر ، وجاءت الحسبة ،  بانقلاب السحر على السحرة . انقلبت الموازين لمن ارادوا التزود بالريادة ، وسحب البساط من تحت ارجل من بؤ نفسه للسياده . مملكة مغموره سلطت عليها الاضواء باتفاق امريكي اسرائيلي ولكنها ستصدم دون شك بعدة عقبات ، ليست سهلت المقاد ، ولا اريحية المفاد . 
امريكا تتخبط فيما دعمت وساندت من دول هي بيادقها ، وكانها المقدّمة التي توحي بالتحوّل الجذريّ في مفهوم الحرب السّائدة واسس قيامها ومشتركاتها مع هذا المثلث ، حين تقدم الاكراد وبمساندة الطيران الحربي الامريكي ، ممثلين بحزب الاتحاد الوطني السوري ، بالسيطرة على مدينة التل الابيض الستراتيجية وقطعوا منافذ الامداد لداعش ، ومما ادى الى قطع الطريق عن تركيا الراعية لمشروع اقامة دولة ركائزها نصرة وداعش ، فانقلبت الموازين حين داهم الخوف من اقامة دولة كردية عازلة لطموحاتها واثار فزع وهوس اوردغان .حين دعم التحالف الدولي اكراد سوريا بقصف وكأنه يمزق خرائط الاتفاق السابق حيث تفكيك هذا المثلّث التركيّ-السعوديّ-القطريّ المحتوي للحركات والتنظيمات التكفيريّة في الصراع في سوريا. 
يبدو ان الاتفاق النووي قد بدأت اكوله ، ويبدو ان امريكا قد اسست القناعة عند العبادي ليطرح حمله عند طرف يعمل بجد لانجاز مهمة . قد يشير عليً احد فيما يتعلق بين السلة والذلة ، فاجيب ان المتغيرات السريعه قد تجيز التكتيكات على حساب الستراتيجات ، في قراءة المصالح بما يحدث على الساحة ، جميع ذلك اوراق تلعب يختبأ الشيطان تحتها .. ومادامت ملامح ملاك الرحمة في جهة ما ، دون ايغال الظنون والشكوك في الحسبة ، اجد ان الدكتور العبادي في المركب الامن ، وان امريكا رغم قوتها وقسوتها ومراوغتها تحتاج الى الاشارة بالهراوة وليس الجزرة  وان بدى قبولها ان تكون ايران طرفا ولو على مضض.... 


محمد علي مزهر شعبان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/19



كتابة تعليق لموضوع : بين السلة والذلة ... كان العبادي في الاجواء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح

 
علّق حيدر الراجح ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : شكرا لكم على تفضلكم بنشر مقالاتي اتمنى ان اكون عند حسن ظنكم

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب

 
علّق إسراء ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة على الجميع والسلام عليكم أنا أتفق مع ما قاله عزيزنا محمد مصطفى كيال أؤمن بأن المملكة الخامسة هي مملكة دين الله، حيث يتفق جميع المؤمنين على ذات الشريعة الإلهية في الإيمان بها (مهما اختلفت الأشكال والأديان للإيمان بذلك الإله, فالشريعة الإلهية ذاتها: العمل الصالح ونشر السلام والإيمان اليوم الآخر وعدالة الله وإلخ). بالتوفيق الدائم لك يا رب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . محسن الصفار
صفحة الكاتب :
  د . محسن الصفار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 لماذا لاتسمعون مايقوله الشعب ؟  : صادق غانم الاسدي

 من هو القائد المصلح؟  : سامر ذياب

  الجيل السياسي الجديد..(3) مأسسة التحالفات وعاء للتسوية  : اسعد كمال الشبلي

 تفحيرات الأعظمية مقدمات لتشكيل قوات طائفية  : د . عبد الخالق حسين

 مبروك المولود الرابع  : سامي جواد كاظم

 الجميع تتحمل المسؤولية  : مهدي المولى

 مجلة منبر الجوادين العدد رقم ( 87 )  : منبر الجوادين

 محافظ بغــداد يعلن عن تشكيل لجنة نيابية محلية لمتابعة ازمة الخدمات في الاطراف وصرف التخصيصات  : اعلام محافظة بغداد

 سوريا من الدفاع الى تحرير الجولان  : حميد حلمي زادة

 آل سعود.. فشل النصاب لتحالف الذئاب !!  : خزعل اللامي

 نص التصريح الصحفي للدكتور سعد الحديثي المتحدث باسم المكتب الاعلامي لرئيس مجلس الوزراء.  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 دائرة الرعاية العلمية تنظم ورشة في الدفاع المدني لموظفيها  : وزارة الشباب والرياضة

 ليس السياسيون وحدهم  : محمد زكي ابراهيم

 حرية المرأة وأشياء أخرى

 جمع وإعداد أكثر من 900 بحث حول القرآن والعلوم الطبية في ايران

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 109908246

 • التاريخ : 19/07/2018 - 00:55

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net