صفحة الكاتب : سهيل عيساوي

أطفال يبدعون بين التشكيك والتشجيع
سهيل عيساوي
هنالك اهتمام بأدب الطفل  في أرجاء  المعمورة ، وهذا الاهتمام يترجم فعليا من خلال ، الترجمة وكثرة الاصدارات وجودتها ، تنظيم المؤتمرات  العالمية ، الدراسات الاكاديمية ، والمقالات النقدية ، ومشاريع المطالعة المدعومة من  الحكومات وجمعيات خيرية ، المسابقات الادبية لتشجيع أدب الطفل ، وانشاء المواقع المختصة على الشبكة العنكبوتية ، الى جانب ذلك ، بدأت  تظهر ظاهرة  اصدار كتب للأطفال من دور نشر ومدارس وأولياء امور طلاب ، هذه القصص، من بنات أفكار الأطفال ، هذه الكتب تحمل افكار الطفل الى اترابه  ورؤيتة للحياة، افكار قريبة من عالمهم  وتخيلاتهم وأوجاعهم ، وكنا في مدرسة ابن سينا في كفرمندا من الطلائعيين في هذا لمجال ، حيث اصدرنا  قصة الحلم لثمانية طلاب ، بإرشاد المعلمة منار زيدان ، وبدعم  ومن لجنة اولياء أمور  الطلاب  عام 2012 ، هنالك من يبارك هذه الخطوة  من مربين وأدباء وناشرين ، لكونها  تحفز الطالب منذ نعومة أظفاره على الابداع ، والتفكير ، والخوض  المبكر في  فرحة اصدار الكتاب ، والشهرة ، وانتشار القصة والفكرة بين  الطلاب والقراء ، والمكتبات  العامة، كلها  عوامل قد تعزز شخصية الطالب وتنمي فكره وتحبب اللغة العربية الى قلبه ، يشار الى ان هذه الظاهرة تلاقي رواجا في الغرب ، كونها رسالة من الطفل الى الأطفال حول قضايا تهمهم وتمسهم ،من جهة اخرى هنالك من يعارض او يتحفظ على هذه الخطوة يبررها بعدة اسباب  منها : عدم نضوج  القصص من حيث اللغة والفكرة ، لذا تأتي فجة  قبل اوانها  ، الخوف من تدخل الكبار في  صياغة بعض  الجمل أو الأفكار ، مما يمس بالقيمة الادبية ، والفكرية والاخلاقية للعمل ، يعتبر هذا التدخل  نوع  من الانتحال والاحتيال ، اضافة للضرر الكبير الذي يسببه للطفل المبدع   وفقدان الامانة والمصداقية في عيون الصغار، كذلك الخوف ان يعتقد الطفل في قرار نفسه انه "مبدع كبير" ويتصرف وفق ذلك فيصيبه نوع من الغرور ويتصرف وفق ذلك مع الاصدقاء والأهل  . 
ما الحل ؟ 
هنالك اختلاف شاسع بين من يشجع اصدارات الأطفال وبين من يحبطها ويضع العثرات امامها ، في رأيي هنالك ضرورة ملحة لتشجيع الأطفال على القراءة والكتابة منذ صغرهم ، لتنمية مهاراتهم المختلفة  وصقل شخصيتهم، من خلال الارشاد والتوجيه والتصويب  والتجريب ، بالنسبة لإصدار كتب لتشجيع  الابداع والتميز ، خطوات مباركة ، ولكن علينا التريث ،  للتأكد  ان  القصة هي  اضافة نوعية للأدب ، ومن أفكار وكتابات الطفل ، من الأفضل أن  يكون الابداع ضمن اطار مدرسي أو لا منهجي  بإرشاد معلم أو أديب ، من خلال ورش الكتابة الابداعية ، يقوم الطفل بتجريب الكلمات والافكار ، حتى تنضج ، كذلك من  المهم  ان يتعرف الطفل على مراحل اصدار الكتاب ، من مراجعة لغوية ، ورسومات ، واخراج فني ، وطباعة ، وتسويق وتوزيع ،ليشعر بان الامر ليس سهلا ،  من المهم ان تعرض هذه الاصدارات على لجنة او هيئة لتقييم العمل قبل خروجه للنور ،  كذلك  يجب ان  تخضع هذه  الاصدارات للنقد الأدبي وحتى الاكاديمي، لأنه بمجرد اصدار الكتاب ، يصبح النص ملكا للقارئ ومن حقه مناقشته ،كذلك يجب تعزيز الأطفال المبدعين من خلال ابرازهم في مدارسهم ومجتمعهم وفي المناسبات الأدبية ،كذلك الحرص على استمرارهم في القراءة وتوسيع ثقافتهم العلمية والادبية ، والكثير ممن يصدرون كتبهم في صغرهم ، يتوقفون عن الكتابة لعدة اسباب اهمها لانهم لم يجدوا من يحثهم ويشجعهم  ،وبسبب عزوفهم عن قراءة الكتب مما ادى جفاف ينابيع الابداع . 


سهيل عيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/23



كتابة تعليق لموضوع : أطفال يبدعون بين التشكيك والتشجيع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . عبد القادر القيسي
صفحة الكاتب :
  د . عبد القادر القيسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 (المصالخة) الوطنية!!  : فالح حسون الدراجي

 المرأة آلهة وداعرة  : صالح الطائي

 لغة الأعراب وبلاغة العرب : ( امير المؤمنين هذا..فان مات فهذا..فمن أبى فهذا ! )  : ماجد عبد الحميد الكعبي

 مبادرات متنوعة لمنتدى شباب حي النصر  : وزارة الشباب والرياضة

 وجه صدام الأسود.. من بيضه؟!  : علي علي

 السحر الحسيني المقدس  : هادي جلو مرعي

 تساؤلات إعلامي..  : علي حسين الخباز

 لدوره في خدمة القطاع الزراعي الوكيل الفني لوزارة الزراعة ينال تكريم المركز العراقي للإعلام والمعلومات  : وزارة الزراعة

 غبطة البطريرك / خصص لشعبنا مكان لنجعله آمن – الاكراد نموذجاً  : سمير اسطيفو شبلا

 من المسؤول عن الفقر ؟  : وليد المشرفاوي

 الكشميري والكرباسي يدعوان إلى ترشيد الخطاب الإسلامي في الغرب  : المركز الحسيني للدراسات

 مناشدة الى السيد رئيس الوزراء الاستاذ نوري المالكي المحترم .  : لفيف من ضباط حماية المنشآت

 السيادة العراقية الفقرة الاضعف  : حمزه الحلو البيضاني

 الانتخابات القادمة.. تكرار ام بناء الدولة والمجتمع (1)  : د . عادل عبد المهدي

 عقدةُ التشيّع تُؤرّق طائفيّي الأردن !  : صالح المحنه

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107801003

 • التاريخ : 21/06/2018 - 22:58

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net