صفحة الكاتب : ياس خضير العلي

ما الأسباب الموجبة لظهور الحركات الدينية والقومية السياسية بالشرق الأوسط؟
ياس خضير العلي

القوميات غير العربية وجدت بالفتوحات الأسلامية العربية لبلدانهم حالة أجازة لمشاركة العرب بالحكم والمشاركة بقيادة الدولة الأسلامية وخاصة بعد تولي العباسيين الخلافة والأستقرار بالدولة وأتخاذ بغداد عاصمة وخروج العرب من العاصمة الأولى من الجزيرة العربية وتم تقريب الفرس على حساب القومية الأخرى التي دخلت الأسلام وهم الأتراك من بلاد الأناضول وكما ذكرنا بمقال سابق كانت الخلافة العباسية مقسمة لولايات منها شمالآ الموصل يتبع لها شمال العراق وبلاد الأناضول التركية وظهرت الطرق الصوفية والأجتهادية الدينية ومنها العثمانية نسبة لشيخ القبيلة والمرجع الديني لها عثمان وهؤلاء تحولوا من حركة فكرية وعبادية سياسية الى قوة مسلحة وجيش بدأو ببناء دولة واتسعت الى العراق ولكنها اصطدمت بأيران بلاد فارس حيث قاومهم الفرس ودخلوا بمعارك قاسية وكان من اخرها ماتم به الهدنة لرسم  الحدود بين بلاد فارس وجيرانها غربآ الدولة العثمانية وأنسحبت على رسم حدود دولة العراق فيما بعد والعثمانيين بالقرن العشرين تعاهدوا مع ألمانيا على الضد من الحلف الأوربي الغربي والأمريكي وكان تبريرهم للأسباب التي جعلتهم يقفون مع ألمانيا ضد الحلفاء الأوربيين هو خطة بريطانيا في عام 1908م التي بدأت تخطط للتفاوض مع العثمانيين الذين كانت ولايتهم في دمشق مقرآ لحكم بلاد الشام ومنها فلسطين وعاصمتها القدس وعرضوا البريطانيون واليهود على العثمانيين التحالف ومنحهم المال وأمتيازات أخرى لكنهم رفضوا حسب ما ثبتوه تاريخيآ بأنهم مسلمون والقدس مقدسة لدى المسلمين ورفضوا العرض لذلك مارست بريطانيا هنا الدور الأستخباراتي ببلاد العرب الخاضعة لحكم العثماني تمامآ ألا المغرب العربي ومايسمى اليوم تونس وليبيا كانت لليبيا وفرنسا السيطرة من 1911م وعليه عملت الأستخبارات البريطانية للتواصل مع أمراء عرب منهم الشريف حسين امير الحجاز وجد ملوك المملكة الهاشمية الأردنية حاليآ وخططوا الى رفع الروح القومية العربية وتغذية فكرة أن العرب هم أهل الرسالة الأسلامية ويجب أن يعود الحكم لهم وابدت بريطانيا استعدادها لتجهيزه وأمداده بالأسلحة والعتاد والتدريب والمال  لتكوين جيش الثورة العربية الكبرى ضد العثمانيين وبينما بنفس الوقت كانت بريطانيا تمارس الدور نفسه مع اليهود وتتفاوض معهم لبناء دولتهم بفلسطين مقابل تسليمها الأموال الذهبية التي سرقها اليهود بحيلة مثل حيلتهم مع آل فرعون حيث اخذوا الذهب من الفراعنة المصريين  وهذا السبب الذي جعل هتلر يفكر بالأنتقام من اليهود أنتقامآ منهم لسرقتهم ذهب قيصر ألمانيا وهروبهم به لبريطانيا التي كانت محتاجة جدآ لهذه الأموال , وكأي أمارة أو دولة من مقوماتها وجود البذرة الأولى التنظيمية لجمع أعداد من الناس ليكونوا مادتها الأولية لتنظيم المكتب السياسي القيادة والجناح العسكري المقاتل لفرض قوتها على المساحة التي ستنتشر فيها وكان العرب موجودين بالجيش العثماني كضباط وافراد وبكل مرافق الحياة ولذا تاسست الحركات الدينية السياسية لكل طائفة ومذهب ديني وأخرى كانت بخط ىخر هي الحركات القومية العربية والكردية والأقليات الأخرى وكلها لها الحق هنا بممارسة تكوين هذه الجمعيات والحركات السياسية تحت الأحتلال العثماني الأجنبي مهما كان مبرر وجوده بالحكم سواء الدين أو غيره ولكون الدين هو مشاع لكل البشر من الشعوب بالعالم كافة فأنه لايعتبر مبرر لتولي حكم الأخرين بأسمه لأنه الخارطة السياسية للدول تفرضها القوة العسكرية والقانون الدستور المتفق عليه من أهل الأرض الجغرافية المحددة للدولة , وجاء وعد بلفور بالعقد الثاني من القرن العشرين بمنح اليهود دولة أسرائيل بجزء من أرض فلسطين التي لازالت تحت الحكم العثماني مقابل الدعم اليهودي المالي لبريطانيا التي اصبحت بعد الحرب العالمية الأولى المحتلة لفلسطين ورفض العرب القرار وأختاروا المقاومة بوضع محير حيث العرب بالثورة العربية التي تنادي بهذا الخيار هي تحت رعاية بريطانية والقائد لها الحليف الأول لبريطانيا بالشرق الأوسط الملك عبدالله بن الشريف حسين وبنفس الوقت بريطانيا تمد الجانبين الأسرائيلي والعربي بالسلاح والعتاد والتدريب وتساعد الطرفين بتشكيل خارطة الدولة الجغرافية السياسية لهما , واذا أكدنا أن سبب ظهور الحركات الدينية والقومية السياسية هو وجود الأحتلال العثماني التركس وسياسات العنصرية والتتريك ومحاولة فرض اللعة التركية على العرب أصبحت الأعذار زائلة عند ظهور الدولة العربية الجديدة ولكن هذه الدول العربية الجديدة ظهرت تحت الوصاية الدولية للدول المنتصرة بالحرب العالمية لتتقاسم تركة الدولة العثمانية وأصبحت هناك العراق وسورية وفلسطين وأسرائيل وتأسست مملكة شرق الأردن الهاشمية وظهرت المملكة العربية السعودية وأمارات الخليج على ضفة الخليج  وبينما منحة الضفة الأخرى من الخليج من البصرة الى بلاد فارس وهي أمارة الأمير خزعل العربية في المحمرة وعبادان الى أيران الشاه حليف بريطانيا .
وتحالفت الأستخبارات البريطانية والحركة الماسونية الصهيونية الأسرائيلية لضمان السيطرة على العرب وزرع ادوات لها تحركها متى تشاء ببلاد الشرق الأوسط كما تسميه ونحن نسميه البلاد العربية الأسلامية فمولت ماليآ ومنحت الرعاية لمنظمات واحزاب وعصابات أرهابية زرعتها لستخدامها عند الحاجة ولأنتشار اليهود بالبلاد العربية وكانوا دائمآ بالتجارة والمال تبنوا هؤلاء فان بالعراق مثال ذلك-
عصابات صدام حسين الذي أشتهر بنهاية الخمسينات بالعراق وعصابته بأنهم يؤجرون مقابل المال لغتيال وجرائم قتل وسرقة سيارات ومحلات تجارية وكل التصفيات مقابل المال فأجروه لمشروع سياسي فكلفته الصهيونية الموساد بأغتيال عبد الكريم قاسم ويقول احد اقارب عبدالوهاب الغريري من منطقة المحمودية جنوب بغداد أنه لم يكن سياسيآ نهائيآ وأنما يقول كانت الثقافة العامة لدى العراقيين بالخمسينات تنص علآ أنه الذي لايسرق ليس رجل شجاع وكأننا بالعصر الجاهلي وأيام غزو عنتير وجماعته للقبائل الثرية لسرفة وغنيمة ثرواتهم وسبي نساءهم يعني تحدي وتهديد و وبعدها تبنوه بحركة سياسية الى تسلمه السلطة بالعراق والأتفاق معه على رعاية أمن أسرائيل وأشغال العراقيين عنها بحروب عبثية مع أيران وغزو للكويت بسيناريو تسليم العراق 2003م لأكريكا بعد أن خدم الموساد خدمة كبرى منها تزويد أسرائيل وعبر الأردن الحليف الأول لأسرائيل ولصدام بالنفط العراقي الخام مجانآ وينقل بصهاريج عراقية مشتراه بأموال العراق كانت بأسم الشركة العراقية الأردنية وشركات نقل أخرى أهداها للأردن مثل البراق والقدوة وغيرها ولازالت قائمة ويتم تصفية النفط العراقي الخام بمصافي الزرقاء بالأردن ويمنح نصف الناتج مجانآ لأسرائيل والأردن وأسرائيل تبيعه لمواطنيها بالتسعيرة الدولية وبوقت كان يخدع العراقيين بأسم العروبة والأمة العربية كان يقاطع سوريا العربية الجار ولايمنحهم لاتجارة ولانفط ولا تبادل حتى ثقافي لأنها تتخذ موقف المقاوم من اسرائيل المحتلة للأراضي العربية ولكونها تحتضن المقاومة الفلسطينية وتتعاون مع المقاومة اللبنانية بالجنوب, وصدام قام ببناء القصور الرئاسية وهي قواعد عسكرية ضمن سيناريو الأحتلال لتطون قواعد للأمريكان ويعلن الأستسلام لأمريكا بنفس سيناريوا أمبراطور اليابان بعد قصغ هيروشيما عام 1945م بالحرب العالمية الثانية لكنهم شاهدوا الجيش العراقي ترك صدام وتحولوا لمدنيين بلحظة عجيبة وتبخر العراقيين من مقاومتهم ولذلك يتضح لنا تعليل وتبرير عدم وضع أمريكا الخطط لمابعد دخول بغداد !!!ولنفهم أسباب دعم بريطانيا للعرب في الشرق وتزويدهم بالسلاح وأنشاء الجيش الوطني التضحية بنصف أسلحة بريطانيا الثقيلة للعراق والآردن والسعودية وأسرائيل بوقت واحد نجد الأجابة في تصريح وأعتراف وزير الحرب والدفاع البريطاني عام 1940تشرشل بكتابه المعنون ( أمجد ساعة بتاريخ بريطانيا), حيث يقول أنه سلح الشرق الأوسط لنقل المعارك مع ألمانيا الهتلرية في الشرق الأوسط ونقل المعارك لهذه الأرض لأن أهلها بلا فكر وتابعين لقادتهم بالطاعة العمياء فالعرب بدل أستغلال هذا السلاح لبناء دولهم ومنه اليهود من أقامة دولتهم كأحتلال لفلسطين العربية الأسلامية كانوا الحكام العرب أدوات بيد تشرشل وبريطانيا لأشغال هتلر العدو المشترك لليهود وبريطانيا والأوربيين وبذلك تعاهدوا مع بريطانيا وحلفاءها وأمريكا الذين لم يوفوا بوعودهم بأقامة دولة عربية للفلسطينيين بالعكس في عام 1947م أعلنوا الدولة اليهودية الأسرائيلية بفلسطين واعترفوا بها بالأمم المتحدة وزودوها بالدعم العسكري والمالي والتدريب وكل مستلزمات القوة ضد العرب بل شاركوا أسرائيل بقواتهم العسكرية بالحروب المسرحية بين العرب وأسرائيل والتي كتب سيناريوهاتها ضباط الأستخبارات البريطانية لكي يحسنوا صورة الملوك العرب وأظهارهم كقادة عرب وبطريقة صناعة النجوم الأمريكية ويلمع نجمهم كقادة مغلوبين على أمرهم وأنهم ليسوا السبب لكن القوة الدولية الكبرى والأمر الواقع وأقناع الشعوب لكي لاتنتقم منهم , ومرت بينما الواقع يكذبهم لتعاهدهم مع البريطانيين وحلفاءهم بمعاهدات جعلتهم تبعية لهم  ولأسرائيل سرآ . وكمافي كتابه ( أمجد ساعة بتاريخ بريطانيا) لتشرشل يقول_ كثيرا ما أسال نفسي ماذا كان يحدث لو أن مائتي الف ألماني من فرق الهجوم المختارة استطاعت أن تستقر على ارض الجزر البريطانية , أذآ لكانت المجزرة عظيمة مخيفة من الجانبيين , ولأنفقدت الرحمة وانفقد التسامح , وأذن للجؤا الى الارهاب الأرهاب الارهاب ,و للجئنا الى مثله .......
فقد كنا مستعديين لارتكاب أي فعل تدعو أليه الظروف , وقد كنت عازما على جعل شعارنا ..
(أذا مت فليمت معك ألماني).وأعتقد كذلك قال مالم يدونه بالكتاب أعلاه ( لاتمت بل دع العربي بالشرق الأوسط يموت مع الألمان والأتراك بدلآ عنك ! ) .
ولكي لانظلم كل الحركات الدينية السياسية والقومية السياسية نشهد أن هناك منها من كانت من كافح وسجل مواقف ودفع تضحيات من اجل مايؤمن به حيث نشاهد من ناضل في سبيل تحقيق حقوق ومنجزات لمن يدافع عنهم وممن مثلهم من قوميات أو اديان ومذاهب ولو اخذنا مثال بالحركات الدينية السياسية الأسلامية السنية العربية نجد منها نموذجان مثلآ الصوفية  وحركة الأخوان المسلمين بمصر نجد أن الحكم الملكي المصري في النصف الأةل من القرن الماضي العشرين قام بألقاء القبض وأصدار أحكام قاسية منها الأعدام بحق حركات صوفية دينية سنية وبنفس الوقت منح رعايته للأخوان المسلمين ومعروف النظام الملكي بمصر كان بريطاني المرجع وصديق للأسرائيليين الصهاينة ودولتهم وبعد ثورة عام 1958م بمصر من الضباط الأحرار بالجيش المصري ذهب الأخوان المسلمين الى بريطانيا ومنحوا الجنسية البريطانية ومنحوا اللجؤ السياسي وعاملوهم كحكام دول سابقين وصدرت لهم الصحف المطبوعة ولديهم الجمعيات العلنية الأجتماعية وتمويلها من الحكومة البريطانية وجهات أخرى , وهذا المثال يوضح أن هناك كانت حركات وطنية شريفة وأخرى برعاية أسرائيلية غربية .
وأريد ان اذكر بماصدر من الكتب عن علاقات بريطانيا بالعرب ودورها في أقامة دولة اسرائيل اليهودية الصهيونية على أرض فلسطين العربية وكون الأحتلال أبدل من عثماني الى انكليزي كانت هذه المؤلفات ثلاثة أنواع اولها الكتب التي رمى من وراءها أصحابها الى أشياع رغبات القراء العاديين فتناولوا الأمور بسطحية وكتبوا بما اوحى به خيالهم لهم دون الأستناد لحقائق الوقائع التي حصلت وما صدر من الأطراف الثلاثة بريطانيا والأسرائيليين والفلسطينيين وشركاءهم العرب وكانوا يكتبونه كقصة عابرة , وكانت الفكرة التي يكتبونها واضحة من العنوان لكتبهم مثل ( سيوغ من خشب9 و 0 يوم في القدس)وماشابه ذلك وربما رد فعل القارىء لها يكون تأثره ليس المرجوا من تعاطف مع قضية العرب فلسطين.
والنوع الثاني عبارة عن مذكرات  شخصية وسيرة ذاتية عن ادوارهم الشخصية بما عملوه في المواقع التي عملوا في الأطراف اعلاه و وارادوا أبراز تاريخهم وتخليد أعمالهم وليس عرض قضية وايضاح مالذي ادى لأحتلال بديل يهودي لبلد وتشريد اهله .
ولكن هناك نوع ثالث من الكتب كانت تتحدث عن العلاقات العربية البريطانية وكيف حصل ماحصل بالعالم العربي الذي كانت لها الوصاية عليه بعد أبدال الأحتلال العثماني بأحتلال بريطاني , ولكن هذه الكتب سلبياتها كانت انها مؤلفوها  يتناولون الموضوع بمنة واذلال بحيث اذا أنك فرغت من قراءتها شعرت انك تتمنى لو لم تقرأها , فما قرأته باسم تاريخ هو منه وماسموه حقيقة كان تبرير لتصرف قادة السياسة , ولم تتناولها تاريخيآ لتسجل لنا الأحداث كماهي لنطلع على حقيقة المواقف العربية والدولية من القضية , ومن هذه الكتب التي ربما تناولت دور بريطانيا بالعراق وفلسطين كتاب ( بريطانيا والدول العربية ) للأنسة م . ف. ومن أهم ما بالكتاب أنها كانت تعمل بالمنطقة من 1920م الى 1948م ورفقت ملحقات عن معاهدات وثائقية لليوم تسير عليها الدول بالعالم العربي , وأوردت كيف دخل البريطانيون للشرق الأوسط كما تسمي منطقتنا عبر التجارة للقدوم بالجيوش لطرد العثمانيين ثم مواجهة ألمانيا في المنطقة بدل جرها لدول أوربا الغربية وأمريكا .
وتتحدث فيه عن ظهور الحركات القومية العربية ضد الأتراك بتمويل من البريطانيين . وظهور الحركات الدينية المذهبية كذلك, وتتحدث خاصة عن وادي الرافدين كما أسمت العراق ومايعانيه من وجود أقليات وقوميات  أخرى غير العربية وهما الأكراد والأشوريين المسيحيين , الذين تقول أنهم كانوا قادمين للعراق من تركيا بعد طردهم منها لقيامهم بالثورة وماحصل من مجازر طردتهم تركيا فنزحوا للعراق لأنه المسيحيين الأصليين بالعراق قلة قليلة جدآ .
ومن الكتاب العرب الذين تناولوا القضية الفلسطينية ودورالدول العربية كحكومات رسمية وكحركات دينية سياسية واحزاب وبعضهم تسلم الحكم فيها بكتاب (عبرة فلسطين) للمحامي موسى العلمي الذي يقول فيه بمقطع( بالرغم مما فعل الأنكليز والأمريكان والروس , فقد كان بمقدورنا ان نربح المعركة وان ننتصر و ونحن انما نقصد في هذه الرسالة أن نعرف باخطاءنا ألخ ) , ويقول مذلك واصفآ حال فلسطين في بداية أعلان اسرائيل دولة على ارضها وتهجير أهلها والكارثة يقول( البيت يحترق والعدو في قلب الدار ورب البيت جريح ملقى على الارض,وأهله يختصمون على الميراث, وأي ميراث ليسهناك غير الاكفان والأنقاض !) .
ولو ربطنا بين الأمس واليوم بقليل من التعريج على أراء وتعليقات السادة المحللين السياسيين والمؤرخين واساتذة العلوم السياسية ومن هؤلاء أذكر نموذج التعليق الذي ادلى به الدكتور جاسب الموسوي أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد اثناء ندوة حوارية يوم الجمعة 3حزيران 2011م ولأهميته عندما أعتبره أن أستعانة الشريف حسين بالأنكليز على العثمانيين المسلمين لأخراجهم من البلاد العربية  أيام الثورة العربية الكبرى بالقرن الماضي وماأراد الربط بينه وبين ماحصل بالقريب الحادث بالعراق والخليج من الأستعانة بالأمريكان بالكويت وبالعراق لتغيير النظام الصدامي , وللأسف أنا طبعآ موقفي معروف من جرائم صدام ولكن كما ذكرنا اعلاه من ماكتبه تشرشل بكتابه من أعتراف على دهاءه لتوريط العرب مع العثمانيين وأستخدام العرب كمادة بالحرب وبطريقو الحرب بالنيابة والبديل البشري لكي لايخسر مقاتليه ونقل المعركة للشرق الأوسط واشغال ألمانيا وحلفاءها العثمانيين بالشرق بدل الهجوم على بريطانيا بعقر دارها من قبل بريطانيا واما الأستعانة بهم فهي لم تكن دفيفة لأنه لم يستعن بهم بل هم جاؤا لمصالحهم ومنها منحهم فلسطين للصهاينة ولو كان للعرب عندهم موقع وتقدير لما أخذوا مقدساتهم وأرضهم ومنحوها هبة لليهود , ولكن كان العرب بين أحتلالين من العثمانيين وابدلوه بماهو اكثر شر البريطاني والذين منحوهم وعود على الورق فقط من مراسلات ووعود وثم انقلاب العرب من الضباط بالجيش العثماني من الأمير فيصل ابن الشريف الحسين ورئيس وزراء العراق بالعهد الملكي نوري السعيد وجميل المدفعي وغيرهم كثيرون

  

ياس خضير العلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/04



كتابة تعليق لموضوع : ما الأسباب الموجبة لظهور الحركات الدينية والقومية السياسية بالشرق الأوسط؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ايام صدام الحلوه ! - للكاتب هاني المالكي : جناب السيد هاني المالكي عظم الله اجوركم بمصابكم بشهادة والدكم على ايدي جلاوزه صدام واسئل الله ان يسكنه فسيح جناته وان يلهمكم الصبر والسلوان اقسم لك بالله العلي العظيم انا من ضحايا صدام وفعل بي ما فعل والله الشاهد على ما اقول لكن ياسيد هاني هل تعلم ان اغلب ازلام صدام وزنبانيته هم في سدة الحكم الان وهل تعلم ان ما كان يفعله هدام هؤلاء يفعلونه الان بل وابشع مما يفعله ازلام هدام هل تريد ان اعطيك اسماء السفاحين الموجودين في زمن صدام والموجودين حاليا في اعلى المناصب ولن اعطيك اسماء السنه بل ساعطيك اسماء شيعة ال ابي سفيان الذين سقوا شيعة العراق السم الزعاف سواء في زمن صدام او الان انا اتكلم عن نفسي بالنسبه لي هؤلاء وصدام وجهان لعمله واحده ولا يغرك حرية النشر التي نكتبها ونتمتع بها او المظاهرات فانها مرحله مؤقته بعدها ستكمم الافواه وتصادر الحريات ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق حكمت العميدي ، على ولادة وطن - للكاتب خمائل الياسري : هنيئا لك ياوطن على هذا الأب وهنيئا لك ياوطن على هؤلاء الأبناء

 
علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!! .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حاتم عباس بصيلة
صفحة الكاتب :
  حاتم عباس بصيلة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هطول الأمطار للغد مع ثلوج في الشمال وانخفاض الحرارة

 معادلة مهتزة  : حميد الموسوي

 العمل تصدر دليلا عن حقوق الطفل  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 كيري ابو القنادر  : د . زكي ظاهر العلي

  قرية البو حيات في محافظة الانبار قرب منفذ الوليد : تستغيث بمكتب السيد السيستاني والمكتب يوجه لجنة باغاثتها

 الحشد الشعبي يكثف جولاته الاستطلاعية لتأمين الحدود العراقية السورية

 كيف تنسبون علم الغيب لغير الله تعالى ؟ وأين العلم المستأثر ؟  : شعيب العاملي

 العدد ( 153 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 القوات الامنية تعتقل عصابة سطت على احد المصارف في بغداد

 يارئيس الوزراء : تقييم في غير محله ..!!  : ماجد الكعبي

 الهيئة العربية للمسرح تعلن الفائزين في مسابقة التأليف المسرحي 2015  : هايل المذابي

 الصيدليات .. هل هي نعمة ام نقمة على المريض ؟  : حمزه الجناحي

 يحيى رسول : 4 صواريخ كاتيوشا وعبوة ناسفة والقبض على ارهابيين

 ديالى : 30% من النساء يتعرضن لتحرش الجنسي  : ستار الغزي

 دكتاتورية النساء  : حاتم عباس بصيلة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net