الشيخ المالكي: المرجعية الشيعية بالعراق أعطت درسا سياسيا للمسلمين السنة

 الضلال البعيد عندما يظن أكثر الناس (إجراماً) أنهم أكثر الناس (إسلاماً)!

هذا الضلال البعيد نجح فيه الشيطان نجاحاً كان يتوقعه؛ فصدق عليهم ظنه. لا يمنع الناس من هزيمة الجريمة إلا الإجرام نفسه، الإجرام الفكري لا يهزم الإجرام السلوكي فالحال كما قال الإمام علي: كناقش الشوكة بالشوكة!

التغيير في العراق إيجابي وهنا برهنت المرجعية الشيعية المتمثلة في السيد السيستاني أنها مرجعية مسئولة تفضل اللحمة الوطنية على الشكل الديمقراطي.

سبق أن كررنا أن الشكل الديمقراطي (الانتخابات) لا تقوم مقام (المبادئ الديمقراطية) وهذا جنح إليه السيستاني ولو كان القرضاوي لنادى بالجهاد! الغلاة والإخوان يعبدون الشكل الديمقراطي إذا كانوا أغلبية ويكفرون به إن كانوا أقلية والتعبد إلى الله يكون بالمبادئ من العدل والمساواة والحرية.

حركيو أهل السنة لا يعولون إلا على الناس؛ الكثرة؛ الجموع الخ ولم يقتنعوا حتى الآن بأن المواطنين سواسية المرجعية الشيعية تتقدم في هذا المجال. ما حدث في العراق من ميل المرجعية الشيعية إلى الأقل أصواتاً لأنه الأقرب إلى الآخر والأجمع للشعب هو درس سياسي يجب على القرضاوي والإخوان فهمه.

لو كان مرسي مكان نوري المالكي والقرضاوي مكان السيستاني؛ لكان العراق اليوم في فتنة عمياء ولا أمل في صلح قريب بحجة أن الشعب انتخب صاحبهم!وما أزال أرى هذا الغباء (السلفي – الإخواني) في التشبث على السلطة؛ بينما الشيعة يديرون خلافاتهم بعقل وسلاسة فلا تنتهي خلافاتهم إلى فتن دائمة.

أهل السنة يقتلون بعضهم في كل بلد من أجل السلطة في سوريا ومصر وليبيا والصومال بينما الشيعة لا يفعلون هذا وإن حدثت فتن بينهم تكون محدودة جداً. والأعجب من هذا أن هؤلاء الغلاة وأتباعهم يغضبون كثيراً إذا حاولنا إثارة غيرتهم؛ بأن غيرهم أعقل وأرشد وأزهد الخ ويضيقون بتوصيف الحال كما هو. فهم مثلاً لا يقرون بأن القتال والفتنة في مصر وسوريا وليبيا والصومال وأفغانستان والموصل سني سني هم يكرهون تعرية الحقائق ويحبون التلبيس.

الأمة السنية مطالبة بأن تأخذ من عقول الطوائف الأخرى كالشيعة والإباضية الأمة السنية قتلها الفخر بغلاة السلف وكلما أتاهم معتدل ناصح بدعوه. لا أعرف على وجه الأرض لا في قديم الزمان ولا حديثه لا عند المسلمين ولا غيرهم؛ أمة تقاتلت كما تقاتلت الأمة السنية لابد من وقفة اعتراف مؤلمة. لقد آن للأمة السنية أن تتخلى عن تراث غلاة السلف وتقبل على كتاب الرحمن الرحيم وعلى ما أشبهه من سنة المبعوث رحمة للعالمين لكن الشرك له زينة!

الشرك يزينه الشيطان ويزخرفه للناس ويجعل من إشراك الناس للأحبار والرهبان والسادة والكبراء ديناً خالصاً قد فرط فيه الناس! {وَاصْبِرُوا عَلَى آلِهَتِكُمْ إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ يُرَادُ} [ص : 6]! الغلاة مغرمون بالتصنيف ففي سوريا أجبروا الجميع بأن الجيش السوري صفوي والرئيس صفوي والحكومة صفوية ومفتيهم صفوي والبوطي صفوي مع أن كلهم سنة . ولكن فضحتهم ليبيا ومصر والصومال والموصل مما يعني أن القتل هوس لغلاة السنة وسببه التراث وتقديس غلاة السلف الذين يستبيحون الدم بأي شبهة،

وكذلك فضحتهم الحرب بين أقطاب ثورتهم السورية داعش والنصرة والجيش الحر الخ ولكنهم وجدوا الحل فقالت داعش هم صفويون وقالوا هم داعش صفوية وخلاص! نعم داعش قالت أن النصرة والجيش الحر (صحوات) موالية لنظام الأسد = يعني صفويون وهم قالوا داعش صفوية وهذا كله سببه فيروس كراهية الشيعة مرض!

العاقل إذا كره أحداً أو فئة يكره بعقل أما المجنون المريض المصاب بفيروس الكراهية فيكره بلا عقل ويكفيه الكلام فقط كذبة واحدة تكفي!

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/23



كتابة تعليق لموضوع : الشيخ المالكي: المرجعية الشيعية بالعراق أعطت درسا سياسيا للمسلمين السنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم

 
علّق محمود حبيب ، على حوار ساخن عن الإلحاد - للكاتب السيد هادي المدرسي : تنزيل الكتاب .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير محمد الشمسي
صفحة الكاتب :
  اثير محمد الشمسي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 من غرائب اسماء الله في الكتاب المقدس.   : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 محاربة إيران ليست استراتيجية  : مركز الفرات للتنمية والدراسات الإستراتيجية

 العراق يحصل على الدعم الدولي للعبة التنس الأرضي من خلال الاجتماع الذي انعقد في دبي  : نوفل سلمان الجنابي

 تبادل الاتهامات وتدهور امني  : حسين الاعرجي

 فضيحة مخطط يهودي بإرادة بارزانية  : باقر شاكر

 مهمة اسيوية جديدة للحكم العراقي مهند قاسم

 العراق والأمام المهدي (عليه السلام)  : احمد البوعيون

 لا تقلبوا الموازيين  : وليد المشرفاوي

 دائرة الوقاية تدعو لدراسة قانون التعليم العالي الأهلي ومعالجة مواطن الضعف والخلل فيه  : هيأة النزاهة

 كيف هرب عزت الدوري مني عام 1999  : د . صاحب جواد الحكيم

 تطهير جسر الحوز وشارع المعارض وسط مدينة الرمادي

 ماذا تنتظر جماهير الشعب المغربي من الموقف من الانتخابات في المغرب؟..... !!!.....2  : محمد الحنفي

 قائد قوات شرق ليبيا يأمر قواته بالتحرك صوب طرابلس

 أزمة الضمير...داعش من تحت السرير  : وليد كريم الناصري

 لولا تدخل السيد السيستاني   : قيس النجم

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net