صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

قُبلة الحشد الشعبي على جبين الأدباء
فالح حسون الدراجي

لأن الحشد الشعبي كبيرٌ بكل معنى الكلمة وحجمها.. ولأن رجاله فرسان حقيقيون. والفارس الحقيقي بطبيعة الحال لا يمكن أن يغدر مهما كانت الأسباب والحجج، ولا يمكن أن يطعن خصماً من الظهر أياً كان هذا الخصم، ولا يكذب في القول حتى لو كانت حياته ثمن صدقه، ولا يغش في الفعل حتى لو كانت كنوز قارون ثمن هذا الغش، ولا يخون الأمانة أبدا.. وطبعاً فهو لا يتكبر على ضعيف، أو يستقوي بحجمه الكبير على صغير، وقبل هذا وذاك، فإن الفارس الحقيقي لا يمكن ان يعتدي على الناس تحت أية ذريعة أو مسوغ، إذ كيف يعتدي على الناس من نذر عمره لحمايتهم وأمنهم وسلامتهم؟
وللفارس كلمة، إذا قالها صدق بها، وإذا تعهد أوفى لها. فهو لن يتراجع عن ميثاقها، ولا يتنازل عن حقوقها، حتى لو كان دمه حكم الكلمة، فكلمة الفارس في قانون الفرسان، بمثابة قانون عدل، ومنظومة أخلاق وقيم، بل هي كالسيف يلمع بين عينيه، فهل يحنث الفارس بشرف كلمة هي رأس ماله، وحجته أمام الله، وامام الناس أجمعين؟
وبناء على هذا الفهم والإدراك لطبيعة الفرسان القيمية، فإننا لم نستغرب قطعاً قدوم هذه الباقة العطرة من فرسان وممثلي الحشد الشعبي المقدس أمس لمبنى إتحاد الأدباء في ساحة الأندلس، وهم يعرضون الحب والدعم والتأييد للأدباء العراقيين، ولرئاسة إتحادهم -ولا أقول يقدمون الإعتذار- لأن الحشد الشعبي بكل فصائله الباسلة بريء من كل ما حصل لأتحاد الأدباء قبل أيام قليلة، ولأننا واثقون من الحشد الشعبي، ومن سمو أفعاله، ومتأكدون من أستحالة إشتراكه في أي عمل غير سوي، وغير منضبط، لذا فهو ليس ملزماً بالإعتذار.
إذن..! فإن باقة المحبة التي زارت مبنى الإتحاد امس، وقدمت التأييد والتضامن، والدعم القوي لهذه المنارة الثقافية، التي أسسها الجواهري الكبير قبل أكثر من نصف قرن، وروت عروقها دماء الأدباء والكتاب الوطنيين الأحرار، وهم يتصدون لثقافة المسدس عبر مراحل النضال ضد الدكتاتورية الصدامية، وقوى الإستعمار، والرجعية، أقول إن هذه الباقة العطرة التي جاءت أمس، وألتقت بقيادة الإتحاد، وتحدثت بإسم مقاتلي الحشد الشعبي الميامين، وأعلنت بصراحة، ووضوح عن موقفها المساند لأنشطة وإبداعات الأدباء العراقيين بشكل عام، ولأتحاد الأدباء بشكل خاص، هي كافية لأن تمسح بيديها غباراً علق بمرايا المحبة التي يقف أمامها سوية كل يوم، مشهدا الحشد الشعبي، والحشد الثقافي الوطني المساند، لا سيما وإن الوفد قد ضم زملاء وممثلين عن كل القوى الشجاعة التي تقاتل تحت لافتة الحشد الشعبي المقدس.
وأظن أن ما قاله الزميل كريم النوري في هذا اللقاء، وما قاله الزميل مهند العقابي، وبقية الفرسان الآخرين في الوفد، لهو البلسم الأكرم لجراح المثقفين العراقيين، التي إنبثقت نازفة بدمها بسبب هذه الواقعة المؤلمة.
وأتمنى عليكم أن تنظروا لبعض القول الذي ورد في التعهد الذي أطلقه وفد الحشد الشعبي امام قيادة إتحاد الأدباء والكتاب امس، وتقدروا حجم الفروسية والمصداقية والبراءة أيضاً مما حصل.. وهي لعمري كلمة لا يقولها غير الفرسان الحقيقيين: (إن أي إعتداء على إتحاد الأدباء هو إعتداء على كل فصائل الحشد الشعبي)!!
.. ياسلام.. ولله دركم من أبطال ميامين!!
إنها كلمة مرَّة، بل أمرُّ من الحنظل في فم المعتدين، وحلوة بل أحلى من العسل في فم المحبين.. هي كلمة كالسيف في قبضة الأدباء العراقيين الأحرار..
فمبارك للادباء وأتحادهم هذه الثقة العظيمة من سيوف الحق البتارة، سيوف الحشد الشعبي.. ولتنم عيونكم قريرة، وأفئدتكم مطمئنة أيها الأدباء، فلن يحصل لإتحادكم سوء بعد اليوم، وهو محروس بسلطة القانون، ومحمي بعهد الفرسان.. وهل هناك أثبت عهداً من عهد الفرسان؟
فألف شكر لباقة الحب الشجاعة التي زارت الإتحاد أمس، وقبلت جبينه الناصع فمسحت عنه حزن (الواقعة الأليمة).

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/24



كتابة تعليق لموضوع : قُبلة الحشد الشعبي على جبين الأدباء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صباح محسن كاظم
صفحة الكاتب :
  صباح محسن كاظم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اين العراق من المتغيرات في المنطقة ؟!!  : محمد حسن الساعدي

 أنا شيعي , لماذا ؟  : احمد مصطفى يعقوب

 اولمبياد لندن يكشف عورات ساستنا ؟؟  : د . اكرم الحمداني

 اتحاد الصحفيين في الناصرية .نقول لهم سلاما  : حسين باجي الغزي

 السيد وزير الخارجية لوسائل اعلام : الإقليم والعراق قوة واحدة لا ينفكان عن بعضهما  : وزارة الخارجية

 هل نستحق القتل؟  : محمد تقي الذاكري

 وكيل شؤون العمل يتفقد مركز الوزيرية للتدريب المهني  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 النجف تلقي القبض على منفذي الهجمات المسلحة على وكلاء المرجعية العليا  : وكالة نون الاخبارية

 معركة الفلوجة ...صفقة النصر... وطوفان داعش المقبل  : وائل الشمري

 الإسلام السياسي : حلم اليقظة  : بوقفة رؤوف

 العتبة العباسية تكرم أكثر من 140 عائلة شهيد في ذي قار

 الاتروشي يواصل الدعم لمكتبة مقهى البيروتي  : اعلام وزارة الثقافة

 العتبات المقدسة ودورها في بناء الإنسان العراقي.  : باقر جميل

 بمناسبة استشهاد ابا الفضل العباس ع  : عباس طريم

 المشكلة المصطلحية كتصدير رداً على تداولية طه عبد الرحمن  : ادريس هاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net