صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني

الرواسب الفكرية والتخلص منها!
عبد الحمزة سلمان النبهاني
        تكوين الإنسان وتعاملاته مع الحياة اليومية, التي تبدء من المنزل والبيئة والمجتمع, والتطور الثقافي, وما ينتج عنها من رواسب فكرية, ذا تأثير فعال في التعامل والقبول والرد, دون أن يشعر بذلك .
      لعب الإستعمار دورا فعال في ثقافات الشعوب, والتأثير في المجتمع العربي, وإستغلال من كان بيدهم إدارة شؤون البلاد, لخدمة المصالح الإستعمارية, وتنصيب قيادات, تدير تلك البلدان بالإنحراف الفكري,بما يحقق او يتوافق مع مصالحه من تلك الشعوب.
   عندما كان سابقا إنتقال الثقافة والعلوم محصور على الدواوين والجلسات اللقائية,  كان من المتيسر جدا نقل هذه الأفكار السامة, التي تنخر عقول المجتمعات, وتوثيقها بين الطبقات الإجتماعية, كفرض العرف والعشائر والتفرقة بين المسلمين, وتقسيمهم الى أقسام سواء كان الهدف من أجل ضعف للإسلام, او لغرض الكسب المادي .
   التقسيم الذي ورثناه, والمكتسب بالفطرة, والتعامل مع المجتمع, وتقيد الحريات من قبل الأنظمة السابقة, والجهل والتخلف العلمي في المجتمع العربي, بسبب عدم الإنفتاح للعالم, الذي سبقنا في التطور, وإنشغالنا في الحروب والمعارك, التي إستعملها الإستعمار للتسلط, ونهب الخيرات وهذا ما نعاني منه اليوم .
     بنيت بعض الأنظمة العربية’ على أسس قبلية بجهل وأمية و التسلط على سلم الحكم في الوراثة , دفعهم  الى توقيع وثيقة ربط مصالح أمريكية سعودية, لتعمل أمريكا ما تشاء؛ من أجل بقاءهم في السلطة, والتسلط على رقاب الشعب السعودي, والقاعدة تقول كل شيء مبني على مصلحة؛ تكون له نهاية, واليوم نرى أن نهاية هذه العائلة الجاهلة المتسلطة, بدأت بوادر نهايتها تظهر للوجود, وأصبح عمرهم قصير, لما إقترفوه من مظالم, بحق المكون الشيعي, بزج الوهابية والدواعش لتدمير العراق.
   توقع البعض أن ضعف العراق, وتشتت أبنائه, بتكوين عدد كبير من الأحزاب المتناحرة, وجعل هدفهم الحصول على المال, بسياسات مدروسة من الإستعمار, و إستغلالها لإعادة العراق للعصور القديمة والجاهلية, على يد عصابة داعش الضالة الإرهابية الوهابية, وكانت دراستهم وحساباتهم خاطئة ليكون العراق كما يريدون .
  عدم إدراكهم  أن الدولة الإسلامية الحضارية العصرية, التي بإنتظار قدوم الحجة المنتظر( عجل الله فرجه ),  أسسها قادتنا خلفاء الباري في الأرض, وفق برنامج إسلامي حضاري, يتطابق مع متطلبات العصر الحديث, بعد إنقاذ أبناء البلد من الرواسب الفكرية, التي ورثوها عن السياسات السابقة, التي كانت تحارب الدين الإسلامي والعقيدة .
    وتوثقها؛ وثيقة السلم الأهلي, التي هي خلاصة أفكار المجتمع العراقي, والطريقة المنسجمة لبناء الدولة العصرية الحديثة, ومحاربة الطائفية والتفرقة, وتوفير خدمة مناسبة, وبناء علاقات وثيقة إنسانية, ينطلق المجتمع بها للرفاهية والسعادة, خلاصتها التخلص من الرواسب الفكرية القديمة, بالبناء العقائدي الحديث .

  

عبد الحمزة سلمان النبهاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/24



كتابة تعليق لموضوع : الرواسب الفكرية والتخلص منها!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق أحمد ، على أول علاج لرفع الوباء - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم أختي العزيزة إيزابيل المحترمة لقد أفتقدتك من فترة طويلة على الفيس بوك وأدخل على صفحتك الخاصة لم أجد أي موضوع جديد وقد سألت بعض أصدقائك على الصفحة لم يعلم شيء. الحمد لله على سلامتج وكان دعائي لكِ أن يجنبكِ الله من كل شر ويوفقكِ سلامات كان أنقطاع طويل أرجو أرسال رابط الفيس الخاص بكِ لأتشرف بالدخول من ضمن أصدقاء الصفحة وأكون ممنون. حفظكِ الباري عز وجل

 
علّق مصطفى الهادي ، على (الذِكرُ). هل الذكر مقصود به التوراة والانجيل؟ - للكاتب مصطفى الهادي : اجابة على سؤال حول موضوع الذكر يقول الاخ محمد كريم : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا العزيز استيضاح من جنابك الكريم بخصوص الذكر في هذه الاية الكريمة (وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ) من سورة الأنبياء- آية (105) كيف ان الزبور من بعد الذكر والذكر هو القرآن الكريم ام ان هناك امر لغوي بحرف (من). اردت ان استفسر عنها فقط. الجواب : السلام عليكم . اختلف المفسرون وأهل التأويل في معنى الزَّبور والذكر في هذه الآية ، فقال بعضهم: عُني بالزَّبور: كتب الأنبياء كلها التي أنـزلها الله عليهم ، وعُني بالذكر: أمّ الكتاب التي عنده في السماء.واتفقت كلمة المفسرون أيضا على أن الذكر: هو الكتاب الذي في السماء، والذي تنزل منه الكتب.والذي هو أم الكتاب الذي عند الله. وقال الطبري وابن كثير وغيره من مفسري اهل السنة : الزبور: الكتب التي أُنـزلت على الأنبياء ، والذكر: أمّ الكتاب الذي تكتب فيه الأشياء قبل ذلك. وعن سعيد بن جبير قال : كتبنا في القرآن بعد التوراة. ولكن في الروايات والتفاسير الإسرائيلية قالوا : أن الذكر هو التوراة والانجيل. وهذا لا يصح ان يُشار للجمع بالمفرد. واما في تفاسير الشيعة في قوله تعالى: (ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر أن الأرض يرثها عبادي الصالحون) قال الطباطبائي في الميزان : الظاهر أن المراد بالزبور كتاب داود عليه السلام وقد سمي بهذا الاسم في قوله: (وآتينا داود زبورا ) النساء: 163 وقيل: المراد به القرآن.وذهب صاحب تفسير الوسيط في تفسير القرآن المجيد (ط. العلمية). المؤلف: علي بن أحمد الواحدي النيسابوري . إلى ان المقصود هو : جميع الكتب المنزلة من السماء. ومحصلة ذلك أن الذكر هو القرآن . وأن القول بأن الذكر هو التوراة والانجيل محاولة للتشكيك بمصداقية القرآن والرفع من شأن تلك الكتب التي دارت حولها الشبهات حتى من علماء الأديان المنصفين.

 
علّق مرتضى الاعرحي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : ما جاء اعلاه عبارة عن نسج وأوهام من وحي الكاتب ، ويتعارض مع ما هو مشهور عن رحلة الامام السبط عليه السلام وال بيته وكذلك مسير السبايا الى الشام والعودة ، وهنا أطالب الكاتب ان يكتب لنا تمديدا من اين اعتمد في مصادره .

 
علّق عمار الزيادي ، على كورونا هل هي قدر الهي ؟ - للكاتب سامي جواد كاظم : ذكرت الدول كلها...لكنك لم تذكر ايران

 
علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رحيم الخالدي
صفحة الكاتب :
  رحيم الخالدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 رواية من زمن العراق ح٣١ متلازمة اتساع الاستخراجات وارتفاع مستوى الفقر  : وليد فاضل العبيدي

 العلاقات بين صراع الماضي وتوافق الحاضر  : حسين نعمه الكرعاوي

 الحكومة تُوجّه الضربة القاضية للعراقيين الفقراء  : خالد محمد الجنابي

 أوكرانيا تحرك قواتها الخاصة للسيطرة على أوديسا

  الإيرانيون بين نظرية أم القرى وزيارة كربلاء  : د . صلاح الفريجي

 باراك أوباما في دائرة الأتهــام  : احمد الشحماني

 سلوم عاش مظلوم وسيموت محروم!  : قيس النجم

 عمليات الأنبار تعلن مقتل مسؤول كتيبة الانغماسين بـ"داعش" شرقي الرمادي

 في رثاء أختي  : رزاق عزيز مسلم الحسيني

 الحياء الفكري  : اسعد الحلفي

 محافظ بغداد يعلن اطلاق المالية اجور المحاضرين المجان لتربية الرصافة الأولى  : اعلام محافظة بغداد

 المؤتمر الفكري السنوي للشهيد محمد باقر الصدر التغيير الاجتماعي – العوامل والنتائج  : جواد كاظم الخالصي

 ماهو موقفنا إزاء المسيئين لمراجعنا ؟  : ابو زهراء الحيدري

 بدء اقتحام مركز تكريت.. والكشف عن عدد عناصر ‘‘داعش‘‘ في المدينة  : حسين مرتضى

 ثوار ليبيا احفاد المختار ...  : مجاهد منعثر منشد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net