صفحة الكاتب : د . تارا ابراهيم

في باريس .. المعهد الكوردي في خطر !!
د . تارا ابراهيم

المعهد الكوردي في باريس الذي تأسس منذ ثلاثة وثلاثين عاما في فرنسا كان وما يزال صدى صوت هذا الشعب في دولة فرنسا واوربا بل والعالم باجمعه. فهو يساعد ويوثق كل ما يتعلق بالكورد ويطلع الصحفيين والباحثين والطلاب والجمعيات والبرلمانيين في العالم على مشكلاتهم وقضاياهم ، إلا أن هذا المعهد هو الآن ضحية لأسوأ انواع الظلم في الوقت الحاضر، ومحكوم عليه بالإغلاق بسبب حجب السلطات الفرنسية للتمويل .

أنشىء المعهد في شباط (1983) بدعم من الحكومة والرئيس الراحل فرنسوا ميتران للتعامل مع التدفق الكبير لللاجئين الكورد ولاسيما خلال الحرب بين إيران والعراق والانقلاب العسكري في تركيا ولايصال رسالة من خلاله الى المجتمع الدولي حول الثقافة العامة والتاريخ والوضع السياسي للشعب الكوردي، لذا أصبح مرجعا ذا أهمية في أوروبا وخارجها لجميع الباحثين والمهتمين بهذا الشأن .

الندوات والمؤتمرات والإتصالات مع منظمات حقوق الإنسان التي كان يقوم به المعهد من اجل  البحث عن حلول سلمية للقضية الكوردية كانت محط تقدير وتكريم من قبل عشرات الحائزين على جائزة نوبل وكثيرمن الشخصيات البارزة مثل مانديلا ودانييل ميتران وساخاروف، والعديد من وزراء وبرلمانيي الدول الأوروبية والولايات المتحدة.

استطاع المعهد تأمين الحصول على زمالات للعديد من الطلاب الكورد في فرنسا والدول الاوربية الاخرى الذين اصبحوا فيما بعد محامين واطباء ومهندسين ودبلوماسيين واساتذة جامعيين ولعبوا ويلعبون دورا مهما في بناء مجتمع ديمقراطي في كوردستان الكبرى، وفي الوقت نفسه هنالك من بقي في المجتمع الفرنسي واعتنق مبادىء فرنسا الجمهورية وحصل على مناصب رفيعة فيها.

المعهد هو منظمة علمانية وغير حزبية ويعتبر سفارة الكورد غير الرسمية في البلاد ، لتسهيل الحوار والتفاوض بين القيادة الكوردية والحكومة الفرنسية وهو بمثابة جسر بين كوردستان وفرنسا. ودوره لا يمكن قياسه بدورأي منظمة اخرى، والانجازات التي حققه     على مر الزمن تعتبر ثمينة ونافعة للحكومة الفرنسية، كما لعب دورا كبيرا في متابعة ومرافقة اللاجئؤون الكورد الذين جلبتهم دانيال ميتران الى فرنسا، هؤلاء اللاجئين الفارين من بطش النظام السابق والذي مورست بحقهم حملات الابادة الجماعية  كانوا بأمس الحاجة الى هذا العون.

ونظرا لاهميتة ، قررت حكومة ليونيل جوسبان ان تموله ماديا  بـ (600000 ) يورو سنويا، هذا المبلغ بدأ بإلانخفاض تدريجيا سنة بعد اخرى وخصوصا في ظل حكومة ساركوزي بحجة ، أن هذا الامر يجب ان يترك لحكومة إقليم كوردستان لتمويله .. وهذا المعيار كان يجب ان يطبق على معهد العالم العربي في باريس أيضا، والذي يمول من قبل الحكومة الفرنسية مع وجود اكثر من عشرين دولة عربية تسنطيع تمويل معهدهم، على الرغم من ان الامر غير قابل للمقارنة.. والامر الاكثر خطورة هو أن المعهد الكوردي يحافظ على أكبرمكتبة في أوروبا هو مركز مصادرفريدة من نوعها ومكان الذاكرة لـ(250000) كورديا يعيشون في ربوع فرنسا، والذين يعتبرون مواطنين مندمجين مع المجتمع الفرنسي ويدفعون الضرائب المستحقة عليهم، فهؤلاء لهم الحق في التعرف على ثقافاتهم وتراثهم الأصلي.

   وبما ان المعهد حرم من التمويل لكنه استطاع الإبقاء على وجوده من خلال مساعدات حكومة اقليم كوردستان، إلا أن الاخيرة باتت تعاني منذ اكثر من عام من ازمات مادية جراء مماطلة بغداد وعدم ارسالها لمستحقاتها المالية. وفي الوقت نفسه حكومة الاقليم منهمكة في ايجاد الحلول اللازمة لللاجئين اليها والفارين من الحرب والذين يبلغ عددهم (8 ,1 ) مليون من سوريا وجميع انحاء العراق، بالاضافة الى ذلك الحرب المكلفة التي يخوضها الاقليم مع تنظيم داعش لوحده على امتداد (1500) كم وعلى الرغم من وجود        هنالك ستين دولة متحالفة معه على الورق !! ، ولكن دعمهم من الناحية المادية والعسكرية والانسانية يكاد لايذكر، بالاضافة الى رواتب الموظفين التي تتأ خر لشهور جراء الازمة المالية الخطيرة التي يمر بها الاقليم.

يقول (د. كندال نزان) مدير المعهد الكوردي في باريس " أن المرء عندما يرى هذه الظروف، يخيل اليه ان الحكومة الفرنسية سوف تتضامن مع الكورد من خلال مساعدتها في استدامة المعهد، ولكن مع الاسف لا يوجد شيء من هذا القبيل (...) و قمنا بمحاولات عديدة منذ اكثر من عامين مع قصر الاليزيه وماتينيون في الحصول على التمويل ولكن جهودنا باءت بالفشل بسبب الازمة المالية التي تمربها فرنسا"..." الحجة التي يتذرعون بها انهم لايستطيعون تأمين 4% من التمويلات التي يمنحونها الى العديد من المؤسسات الثقافية لمجتمعات اخرى، وهذا يعني ان الحكومة لاتستطيع تمويل مؤسسة كوردية واحدة لـ ( 40 ) مليون كوردي يعيشون في الشرق الاوسط، ولكنها تستطيع منح 12,8 مليون يورو لمعهد العالم العربي في باريس !!",,

كما يردف " ان الايديولوجية اليسارية تدعو الى الدفاع عن الناس الأكثر فقرا، والأضعف ، وتسعى لثقافة اشمل وتشجع الجمعيات التي تمد الجسور بين ابناء الوطن الواحد لخلق العلاقات الاجتماعية البناءة ،وتحث على المثل العليا للحياة ، مما يبعث على الامل " (... )   لكن يبدو ومع الاسف أن الحسابات المالية تفوقت على الرؤية السياسية للاشياء، وتهمل النتائج الوخيمة على الحياة الاجتماعية، وعلى حياة الاندماج ما بين الاقوام المختلفة، وعلى حرمان الناس من الحصول على وظائف .. وفي الوقت  نفسه فهي عاجزة ليس لها حول ولاقوة امام المنظمات الاسلامية وافكارها التي تستثمرها هذه المنظمات ثقافيا واجتماعيا  بكل حرية على ارض فرنسا "  

" ولمواجهة هذا الموقف غير العادل من الحكومة الفرنسية تجاه الكورد، ندعو المواطنين الفرنسيين الذين كانوا يدعموننا خلال العقود الثلاثة الماضية، لدعمنا في هذا الموقف الصعب، والذي سنعتبره إمتدادا لمواقفهم المشرفة السابقة في التضامن مع الشعب الكوردي..." ..       كما نهيب نحن أيضا بمواطنينا في الداخل والخارج وكل حملة الافكار النيرة ان يقفوا الى جانب هذا الصرح الثقافي الكبير قبل إنهياره ونقولها بكل أسى (ان معهدكم في خطر) !!. 

  

د . تارا ابراهيم
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/26



كتابة تعليق لموضوع : في باريس .. المعهد الكوردي في خطر !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 إسلام معية الثقلين لا إسلام المصحف منسلخاً عن إسلام الحديث ح11  : مكتب سماحة آية الله الشيخ محمد السند (دام ظله)

 أبقار حلوب وأمة تلوب!!  : د . صادق السامرائي

 رحلة في إيحاءات الوجع… قراءة في مقطوعة لحازم التميمي..   : عباس عبد السادة

  قصص قصيرة  : محجوبة صغير

 حركة أنصار ثورة 14 فبراير تدعو لأوسع مشاركة شعبية في يوم القدس العالمي والتضامن مع الشعب اليمني

 المغرب إلى أين في ظل الضعف والتشرذم اللذين يعاني منهما اليسار المغربي؟  : محمد الحنفي

 شروط المجلس الاعلى  : عبد الامير الصالحي

 وفد مفوضية الانتخابات يشارك في الملتقى الاول للادارات الانتخابية في مقر الجامعة العربية  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

 الرياح التي ستحط برحالها  : موسى غافل الشطري

 وحدة الشعب وشباب 14والمعارضة في مواجهة مؤامرات آل خليفة  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

 الصناعة تجري مراسيم استلام وتسليم معمل سمنت سنجار للمباشرة باعادة تأهيله وتشغيله  : وزارة الصناعة والمعادن

 الحمار عنده حق !  : علي محمود الكاتب

 في غضون يومين النجف تشهد مهرجاناً عالمياً ثانيا  : احمد محمود شنان

  خبزة عزرائيل من تحت الأنقاض  : اسراء العبيدي

 أردوغان؛ رئيس أم إرهابي؟!  : زيدون النبهاني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net