صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

بكى الامير على عياله ..من بكى على عيالنا ؟
حمزه الجناحي

جهش الامير بالبكاء وهو يرى عيال الكويت كالأضاحي في ذالك المسجد الشيعي بكى بحرقة الام الثكلى والاب المفجوع بموت ابناءه يتكأ على اثنان من الرجال يسحل بخطاه سحلا لكنه قدم الى ذالك المكان وهو ينوح وقد ابكى من حوله الرجال بحرقة لأنه يرى عياله وقد طالتها يد الارهاب في ذالك البلد الآمن الذي يحسد على كل شيء فيه وكل ابناءه يعيشون بسلام وآمان ورفاهية من عشرات السنين هذا المشهد الكئيب الذي ابكى الناس المتابعة له على شاشات التلفزة  ذكرني في العام 1990 عندما بكى امير الكويت آنذاك الشيخ جابر الاحمد الصباح عندما احتلت القوات العراقية دولته ذهب
 الى مجلس الامن وقد أزال العقال من فوق يشماغه وبدأ ينوح ايضا نياح الثكالى على اولادهن ولم يتوقف حتى كاد ان يغمى عليه في ذالك المجلس وهو يستغيث العالم على ضياع وطنه ..
صورتان كئيبتان تلزمك ان تستذكر الماضي في العام 1990 وتعيش الحاضر حاضر بكاء الشيخ صباح الجابر هذان الرجلان الوطنيان للذين يعيشون هموم ابناءهم ويبكون لبكائهم وآلامهم يجعل منك تحتقر وتمقت كل من حكم العراق منذ اصبحت الدولة العراقية دولة معترف بها قبل مئة عام والى يوم العباد هذا ..
22 شهيد و227 جريح حصيلة انفجار المسجد الشيعي لكن بكاء ابو الكويت على ابنائه يجعلك تقف اجلالا وأحتراما لهذه العائلة التي اوصلت هذه الدولة الصغيرة الى ماهي عليه حتى ان المستقبل لأجيال دولة الكويت قد اصبح مضمونا وهذه العائلة توفر للأجيال القادمة المستقبل الرغيد ..
اكثر من 6000 انفجار وقع في العراق منذ العام 3003 وثلاث احتلالات في العام 1991 عندما اصبح العراق دولة منهارة وقد تسيدت القوات الدولية تلك الدولة وجابت سمائها ومائها وارضها من شمالها الى جنوبها ومن شرقها الى غربها وقتل مئاة الآلاف من العراقيين ان لم نقل تجاوز المليون قتلهم الجوع والمرض بسبب ذالك الحصار حتى صاحت الارض الغوث قبل السنة العراقيين ومات الالاف بين  جريح وقتيل ومفقود ناهيك عن الارامل والايتام قبل عاصفة الصحراء في الحرب الايرانية العراقية وفي العام 2003 استكملت وبدون اي مواربه ولا محاولة اقناع النفس استكملت الدول القادمة من
 خلف البحار احتلال العراق واليوم تعبث داعش بثلثي اراضي العراق وأحتلتها وصارت تحز الرؤوس وتفتي بما يحلوا لها وهي تصول وتجول كل هذا الذي جرى على العراق ولا اريد العودة الى البعثيين والقوميين والانقلابات والى التهجير والتنكيل داخل هذا البلد الذي يسميه البعض وطن الاحرار وقلعة الصمود وبلد الخيرات ولم اسمع يوما ولم اشاهد وها انا اعيش العقد الخامس لم اشاهد رئيسا عراقيا ولا سياسي عراقي قد بكى على ابناء هذا الوطن وقد حضر الى موقع انفجار او حضر الى مكان غرق المئاة في نهر دجلة على جسر الاعضمية ..
22 شهيدا و227 جريحا ابكى الامير وابكى الامير العالم لكن 1700 شابا من سبايكر   ذبحوا ونكل بهم ودفن بعضهم احياء و900 رجل في سجن بادوش اختفت اسمائهم من سجلات الذاكرة العراقية وقيود السجلات المدنية ويوميا يموت العشرات من الشباب  يستشهدون دفاعا عن هذا العراق ولم ارى شخصا واحدا سمح لعيونه ان تترك دموعها تنهال على العراق وابناء العراق .
لم اسمع ولم اقرأ في سفر العراق الخالد الا على الخيانة والمكر والخديعة والايقاع بالاخ والاستعانة بالعدو على ابن البلد وها هي اوراق ويكلكس آخر تلك الدراما الخبيثة التي توضح للعالم ان الفرق كبير وشاسع بين امير لدولة صغيرة لايتجاوز عدد سكانها المليون وبين سياسي دولة عبر سكانها الثلاثين مليون هذا يبكي على ابنائه وهذا يضحك على مقتل ابناءه يا للهول لايمكن المقارنة بين مجرمي العراق وبين شرفاء دولة الكويت اي زمان يعيشه العراق وهل فعلا العراق دولة اصيلة وأهلها وساستها اصلاء شربوا من ماء انهارها وتملحوا من ملح ارضها لا استطيع المقارنة
 بين رجل سبعيني يتكأ على حمايته وهو لايستطيع السير يأتي الى مكان الحادث يبكي وبين سياسيين لم ارى احد منهم يحضر تفجير او يبكي على طفل او يذرف دمعا على أمراة ثكلى ترمي بفوطتها بوجه سياسي العراق  سياسي الغفلة اللذين يستلمون مرتبات ما يستلم مثيل لهم مثل تلك المرتبات يستلمون بيد ويصافحون القتلة باليد الاخرى ..
هل ابكي اهل العراق ام الوم العراق على قادته السفهاء الخونة وهم يتصارعون ويأججون النار ويصبون عليها الزيت ليرتفع اوارها وهي تلقم الاطفال والشيوخ والنساء .
 بكى الشيخ على عياله وابكى العالم وقبله بكى اخوه على اهله وابكى العالم ولم يبكى على عيالك ياوطن لا امير ولا رئيس
رؤوف العمري

 

السياسة في مفهومها الاصطلاحي هي فن جلب المصالح، ولانها كذلك؛ فهي تحتاج الى حكمة بالغة واخلاص وجهد ووطنية، وقد يكون هذا بمجمله تعريف للسياسة الخارجية بمفهومها العام.

اما السياسة بشقها الثاني (الداخلية)، فهي تهدف لوضع استراتيجيات اقتصادية ترمي لتطوير الفرد وتهيئة الظروف المناسبة له للعيش، ولتنفيذ خطط دقيقية ضمن هذه الاستراتيجية تقوم على تعزيز البنى التحتية والفوقية، وخطط اخرى ترسم ملامح المستقبل وتدرس البيئة الاقتصادية داخلية وخارجية للحفاظ على اقتصاد البلد واستمرار سير عجله تقدمه، كما توضع دراسات عسكرية عميقة وذات طبيعة تحديثية تواكب التطور العسكري العالمي من اجل الحفاظ على حدود الوطن ولان القوة العسكرية هي احدى طرق تعزيز الاقتصاد واستقرار البلد.

 

اسوق هذه المقدمة؛ وانا احاول اسقاطها على واقعنا السياسي الاقتصادي بعد 2003 لارى مدى تقاربها معه، وكم هو حجم المنجز الذي قدمته الحكومات السابقة اعتمادا على نظرية السياسة التي قلناها في المقدمة والمعمول بها في اغلب دول العالم المتقدم، والنتيجة معروفة بكل تاكيد..

الحقيقية ان من قادوا الحكومات خلال الفترة السابقة، لم تكن سياستهم معنية بما قلناه ابدا، لابل انهم انتهجوا هذه النظرية السياسية بطريقة مقلوبة، والنتائج الحالية وما يتعرض له العراق هو خير دليل على ذلك.

ولعل الفشل الذريع والمدوي لهذه الحكومات وعلى كافة المستويات هو من جعل العراق صيدا سهلا للجماعات المتطرفة والتنظيمات الارهابية، وحوله الى مرتع خصب للفساد والسرقة والرشاوى، وعرّضه لاطماع الاخرين، وهدم الثقة بين الشعب والحكومة، واوصل البلد الى هذا الانهيار شبه التام.

في عهد هذه الحكومات خسر العراق ثلث ارضه للتنظيمات الارهابية، وخسر معها سمعة جيشه وارادة مقاتليه، واستبدل ما تبقى من هذا الجيش بمجاميع كثيرة ومتعددة، طائفية تارة وقومية تارة اخرى، يقودها امراء طوائف وقوميات متصارعة.

كما كانت فترة حكم هؤلاء هي الافسد في تاريخ العراق الحديث، فالاف الموظفين غير الموجودين اصلا في هذه الدنيا يتقاضون رواتب خيالية، وعصابات سيطرت على المشاريع التنموية والاستثمارية في عموم البلاد، دون ان تنجز منها شيء، وتأسيس لثروات فاحشة لفئة معينة، يقابلها فقر مدقع وحرمان كبير لابناء الشعب كافة عبر سرقة ميزانيات باكملها ومشاريع فساد مخيفة، كما انتهجوا سياسة تهميش الاخرين وتسقيط بعض الخصوم وزج مناؤين في السجون، وشراء مؤسسات اعلامية واقلام وعقول وافكار افسدت عبرها عملية المراقبة الشعبية، كما افسدت عبر سياسات هوجاء انفعالية متعجرفة علاقات العراق مع جيرانه ومحيطه العربي والاقليمي.

 

والانكى من كل هذا انها عرضت دماء العراقيين لاخطر موجة اراقة ذهب جرائها مئات الاف من ابناء الوطن، بينما تصدر العراق قائمة الدول في عدد النازحين عن مناطق سكانهم.

فعلوا كل هذا في سنوات معدودة؛ وكل الشعب بل والعالم ايضا يعرف هذه الحقيقية، واليوم يحاولون خداعنا مرة اخرى ببدعة من نوع جديد، تساندهم فيها الاقلام المأجورة، ووسائل الاعلام التي صارت مطية الافكار المجنونة.

 

 هذه البدعة قد تزيد واقعنا مرارة، وتحملنا اكثر مما حملنا اصحابها المعتوهين، بدعة ترمي الى  استبدال النظام البرلماني بنظام رئاسي.

هنا.. انا لست مدافعا عن النظام البرلماني، فأنا ارى فيه خلالا يجب اصلاحه وبالسرعة الممكنة، ولكني ايضا لا اريد ان اسمع ببدعة النظام الرئاسي، كونها اولا ليست مناسبة لبلد مثل العراق متعدد الطوائف والقوميات، ولا اعتقد ان الوقت مناسب لخوض مثل هذه التجارب المربكة وثلث مساحة العراق تحت حكم داعش الارهابي، والسبب الاخر والاهم هو ان من يطرح هذه الفكرة هو ذاته من تسبب بكل الخراب الذي حل بالعراق، وهو المسوؤل المباشر عن دماء العراقيين التي اريقت في جنوبه وشماله وشرقه وغربه، وعن هذه الظروف المزرية التي يمر بها الشعب.

 

 فبأي البراهين والقرائن  يمكن ان اقتنع انا وغيري من ابناء الشعب، ان افكار هؤلاء سليمة، وانهم سيجعلون من العراق واحة غناء في ظل الظروف الحالية، وهم ذاتهم من حوله الى خراب في ظروف كانت افضل..

 

اتريدون الضحك علينا مرة اخرى بهذه البدعة، الا تبا لنظامكم الرئاسي الفئوي الحزبي الفردي، وتبا لكل من روج له وهو غير مقتنع به، وليس له منه  سوى قبض حفنة من الدولارات التي سرقت من افواه الشعب الجائع.

 

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/06/28



كتابة تعليق لموضوع : بكى الامير على عياله ..من بكى على عيالنا ؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد خضير عباس
صفحة الكاتب :
  محمد خضير عباس


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  الكويت تخنق الموانئ العراقية وتنفذ مشروعها البحري الاستفزازي  : كاظم فنجان الحمامي

 يا زهير شنتاف .. هل قلت فعلاً هذا الكلام ؟؟  : ايليا امامي

  النائب كاظم الشمري ينفي تشكيل مجلس النواب لجنة تحقيقية بحق النائب قتيبة الجبوري

 رئيس الصين يدعو ترامب لـ"ضبط النفس" أمام كوريا الشمالية

 أعطي ما يكفي من الحبال للسعوديين وهم سيشنقون أنفسهم في سوريا  : علاء الخطيب

 داعش ولد السقيفة اللقيط  : جمال العسكري

 القضاء يخلي سبيل 30 طالبا متهماُ في أحداث جامعة واسط

  كيف يتعامل الشعب مع موقف المرجعية الدينية الواضح من الإنتخابات ؟  : صالح المحنه

 النقد والقصة القصيرة الساخرة ((اللجان الغير منتجة))  : قاسم محمد الياسري

 العمل تثمن تعاون الداخلية في مجال الشرطة المجتمعية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 محيميد في بلاد العجائب  : شاكر محمود تركي

 الصناعة_الرمق_الاخير....  : علي الشطري

 أمتناع كبار الصحافيون من الكتابة خشية التعليقات !  : ياس خضير العلي

 اردوغان يحلم بعودة عصر اجداده المتخلفون  : مهدي المولى

 أن نظام مبارك لا يتور للأسف الشديد عن الكذب!!  : سيد صباح بهباني

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net