صفحة الكاتب : د . يوسف السعيدي

التاريخ ..الشعراء...والصور...في بلاط الطاغيه العفلقي
د . يوسف السعيدي

لبس الادب العراقي ابان ثلاثة عقود ونيف ، الثوب الرسمي والسلطوي في اغلب نتاجات الشعراء والكتاب . وكانت مقاسات ذلك الثوب معروفة لهم اكثر من غيرهم من الكتاب والادباء الاخرين الذين صمتوا او هاجروا . فكان واحدهم لا يرضى لنفسه بأقل من شهادة تزكية من حميد سعيد او سامي مهدي للدخول في دائرة اهتمام صدام . فراح الشعراء يتبارون لاظهار مواهبهم الفذة في مدح ( اله العصر) على حد وصف احدهم . وكالوا المديح الخرافي والممل والساذج لأجل الوصول إلى حظوة القائد الملهم ووزيره الهمام لطيف نصيف جاسم وزبانيته حميد سعيد وسامي مهدي وعبد الامير معلة في فترة الحرب مع ايران الذين طبلوا للحرب واذكاء نيرانها كقول عبد الامير معلة :
الصبايا تعلمن حمل البنادق
والرقص بين الوميض ، وخطف الصواعق
والحب بين تراب الخنادق
والعصف
والكبرياء

قلة من الشعراء نالوا الحظوة التي أرادوها وحلموا بها أمثال رعد بندر وعبد الرزاق عبد الواحد وساجدة الموسوي وعلي الياسري ولؤي حقي ويوسف الصائغ ، فيما كان الشعراء من الدرجة الثانية يرفسون من التعب وكيل المدائح دون الحصول على مبتغاهم الا القليل أمثال عدنان الصائغ الذي أوكل إليه مهرجانات الميلاد إشرافا وتنظيما بوصفه احد المقربين من عدي . وكذلك الشعراء خليل الاسدي ومنذر عبد الحر ورباح نوري وعقيل علي وكزار حنتوش وعلي الامارة وجبار الكواز وامل الجبوري ووليد الصراف وعلي جعفر العلاق وغزاي درع الطائي وعشرات غيرهم ممن لم يحصلوا على المجد الذي حلموا به بنشرهم قصائد المدح كالذي حصل عليه غيرهم من الدرجة الأولى . فراحوا يضخون بشعرهم الهزيل في كل الصحف والمجلات عسى أن يلتفت إليهم سماسرة الأدب لإيصالهم الى صدام . واشترك في اللعبة شعراء المخابرات امثال خالد مطلك وعبد المطلب محمود ومرشد الزبيدي وعبد المنعم حمندي وخالد علي مصطفى واديب ناصر وخيري منصور ( من فلسطين ) . وكان خالد علي مصطفى متنفذا الى درجة كبيرة ويخاف منه الادباء العراقيون .
وقد لعب الإعلام المسخر من الدولة ، لعبة مهمة في الترويج لقصائدهم .
فظهر بعضهم في التلفزيون يقرأون في المناسبات وينشرون في الصحافة التي كانت حكرا لهم دون منازع .
وحجزوا صفحات كاملة من صحف القادسية والثورة والجمهورية والعراق وبابل ، لقصائدهم في المدح وكذلك المجلات الأدبية مثل الطليعة الأدبية التي كانت قصائدهم تظهر فيها على شكل ملفات سميت ملفات قادسية صدام وفي التسعينات سميت قصائد الحصار وكان محمد راضي جعفر رئيس تحريرها يكتب افتتاحياتها الدعائية لصدام ..
وفي مجلة اسفار التي كان يرأس تحريرها عدنان الصائغ والصادرة عن منتدى الادباء الشباب والتي حفلت ايضا بقصائد المديح وكان العدد المثير للجدل هو العدد13 الصادر في آب عام 1992 والذي خصص لمهرجان ميلاد صدام وكانت جميع القصائد تتغنى بصدام واشترك فيه كل من :
نصيف الناصري ، حاتم عبد الواحد ، لهيب عبد الخالق ، منذر عبد الحر ، رباح نوري ، عبد الجبار الجبوري ، افضل فاضل العاني ، صلاح حسن ، خالد علي الخفاجي ، امل الجبوري ، رعد بندر ، عدنان الصائغ الذي قدم القصائد ايضا . كما ضم العدد ثلاث مقالات لعدنان الصائغ الاول قدم فيه شعراء المديح الصدامي والثاني عن جيل الثمانينات والثالث عن ختام ملتقى الادباء الشباب ، ويعتبر من ابرز الوجوه الشعرية لعدي واكثرها استفادة من مكارم سيده . وفي عام 2005 حصل على جائزة سويدية في الشعر وجاء في بيان اللجنة حول سبب فوزه :
( لشعره الحاد كالنصل والذي امتزج بشجاعة كبيرة، حين حفره بالأظافر خلال رحلته التي تلازمت مع الملاحقات السياسية والمخاطر الجدية. كافح عدنان الصائغ بسلاح الكلمة، وبلا هوادة ضد الحرب والاضطهاد وانتهاك حرية التعبير. ومن أجل ذلك كله واصل رسم قصائده رغم كل ما يهدد حياته. لقد قال الشاعر يوماً: الشعر هو أن ترسم لوحة بالكلمات ) .
ونقول للسيد باول نيلسون من اتحاد كتاب جنوب السويد الذي قرأ البيان ، أي كفاح واية ملاحقات سياسية تعرض لها عدنان الصائغ ؟ هذا الشاعر كان اكثر شعراء الثمانينات فخرا بنفسه وغرورا ومكابرة لانه قريب من عدي ورعد بندر اسياده .. فاي كفاح تتكلم عنه وهو اكثر شعراء جيله كتب عن الحرب ممجدا ومتقربا لعدي من اجل الحصول على منصب كبير في المؤسسة الثقافية البعثية وكان حاضرا في كل المناسبات من ميلاد قائد الضرورة الى المرابد التعبوية كلها الى مهرجانات الاولمبية التي يرأسها عدي .
في الثمانينات من تاريخ العراق الادبي ، برز عبد الرزاق عبد الواحد شاعرا لصدام دون منازع .
فالشعراء الذين كتبوا للبعث وصدام من قبله وهم شفيق الكمالي ومحمد جميل شلش وكمال عبد الله الحديثي ، لم يحالفهم الحظ في الاستمرار وتبوأ مكانة مرموقة .فالكمالي صفاه صدام للاشباه في مشاركته باحدى العمليات الانقلابية للبعثيين على صدام . في حين لم يمتلك شلش ولا الحديثي الموهبة الكافية لتأهيلهما للوصول الى قلب صدام . وكان بروز عبد الرزاق عبد الواحد ، عاملا مشجعا ومؤثرا لبروز شعراء آخرين تنافسوا على نيل الرضا والاستئثار بالمكارم السخية امثال رعد بندر ولؤي حقي . وكان رعد بندر محظوظا اكثر من زميله . فتولى بندر رئاسة اتحاد الادباء لدورتين . ويعتبر رعد بندر من اكثر الشعرا تحمسا لقول الشعر عن صدام فجميع قصائده تضمنت ذكرا لصدام منها :
ذي وجه صدام نغضي من مهابته
اذا التقى في يديه الهور والجبل
كلا ، ويمنعني كبر العراق ، هنا
موتي !! وكل عزائي قول ذا بطل
يا سيدي حرمة في الحب تمنعنا
ولا غرابة انا فيك ننشغل
انا نقول لبعض لو مررنا بنا
هلا غضضت حياء ايها الرجل
فيا كبيرا على الالام رفعته
رمح وهيبته م الكون تشتمل
بل نقاتل يا صدام كل دم
يسيل حرمته فينا ستشتعل
من اجل اطفالنا صدام فرحتهم
من اجل ان تتلالا الاعين النجل
اننا لنخل من صدام كيف بنا
ان كان يعتب الا عتبه جبل
ان كانت الريح يا صدام تطفئني
فانني من رماد سوف اشتعل

ومن الطريف نذكره ، ان رعد بندر يدعي انه ليس بعثيا وربما يفخر كثيرا بذلك لكنه صداميا بامتياز كما صرح في لقاء مع جريدة الرياض السعودية الصادرة في تموز 2005
العدد 13534:
فهو يقول : (بعد إجراء انتخابات اتحاد أدباء العراق عام 1993فزت بمنصب رئيس الاتحاد ونافسني في الانتخابات على منصب الرئيس د. خزعل الماجدي وأذكر أن عدة أدباء فازوا في تلك الدورة بمقاعد المجلس المركزي منهم المرحوم رعد عبد القادر ووارد بدر السالم وعبد الزهرة زكي ومحمد تركي النصار وزعيم الطائي وهادي ياسين علي وجواد الحطاب ووسام هاشم وشوقي كريم وغيرهم وهم من الأدباء العراقيين الشباب ثم اعترض من اعترض وأعيدت الانتخابات في العام نفسه وفزت برئاسة الاتحاد للمرة الثانية بعد أن نافسني على المنصب القاص عبد الستار ناصر والناقد الدكتور ضياء خضير وفاز معي د. علي الياسري ود. نجمان ياسين وهادي ياسين علي وجواد الحطاب ومنذر عبد الحر وغيرهم وفي عام 1996م بدأت دورة الانتخابات وهي دورة تعقد كل ثلاث سنوات ورشحت مع من رشح وفزت بأعلى الأصوات . وأذكر لك هذه الحادثة التي شهدها أكثر من ثلاثين اديبا هم من فاز بمقاعد المكتب التنفيذي للاتحاد.. أن وزير الثقافة أنذاك كان عبد الغني عبد الغفور وهو عضو مجلس قيادة الثورة ومسؤول المكتب المهني للحزب.. أذكر أنه استدعى الفائزين لمكتبه في الوزارة وقال ان المكتب المهني للحزب اختار غير رعد بندر لرئاسة الاتحاد وإن حصل على أعلى الأصوات وهو كاف لجعله رئيسا لأن رعدا ليس بعثيا ولا يجوز أن يقود الاتحاد أديب غير بعثي.. دار بيني وبينه نقاش حاد.. وطلب مني أن أكتب ورقة أقول فيها أنني لن أنتمي للحزب.. وكتبت الورقة فعلا أمام الجميع.. بعد ثلاثة أشهر طُلب مني الذهاب الى القصر الجمهوري والتقيت الرئيس صدام حسين الذي عرف بالموضوع وأذكر أنه انزعج كثيرا وانتقد موقف عبد الغني عبد الغفور بشدة.. وقاطعت الشاعر رعد بندر: هل أنت من طلب لقاءه؟؟ لا أبدا هو من طلب رؤيتي بعد أن سمع بالموضوع ولم يكتف بهذا بل أصدر مرسوما بتنحية الوزير عن منصبه .خاصة وأن هذا الوزير قد كرر مثل هذه الأخطاء في كثير من المنظمات المهينة في تلك الفترة.هذه الحادثة يعرفها كافة أدباء العراق .و قلت لصدام وقتها، يكفي أنني أنتمي للعراق.. هذا ما قلته لصدام.. ) .
اما عبد الرزاق عبد الواحد فقد ظل شاعر صدام الاول :
ما شابكت هدبها عين ، ولا انقبضت
كف ، ولا سقطت عن اختها كتف
بل واقفا جبلا . ساقاه تحتهما
تكاد اقسى جبال الارض تنخسف
هذا هو المانحي زهوي .. واعظمه
هذا الذي نبض قلبي تحته يرف !
كأنه ، واسم صدام العظيم على
ركنيه ، نافذة للقلب تنكشف
يرى بها ، ويرى منها .. فهو طرف
ووجه صدام يرنو نحوه طرف !
وقد تميزت فترة التسعينات بفورانها الأدبي ، فبعض الأدباء غادر العراق والبعض الآخر ظل يكتب لنيل التكريم وبعضهم تمنى ان يعين بمنصب رسمي مثل عبد الستار ناصر وسعدي يوسف مع انه خارج العراق محسوب على المعارضين لصدام وقتها والذي حاول بطرق شتى استمالة صدام لاستيزاره على وزارة الثقافة . ويعترف رعد بندر في نفس اللقاء الصحفي بهذا الآمر ولكن لم يذكره علانية :
(وأضاف الشاعر رعد بندر أنه وخلال انتخابه لمنصب رئيس اتحاد أدباء في العراق عام 1993 التقى الشاعر الجواهري وكان فرات «ابن الجواهري من المتحمسين لمجيء والده والذي لم يغادر العراق والذي كان يكتب في جريدة الجمهورية قبل وفاته عام 1996وحين توفي الجواهري أرسل صدام» في حينه مبعوثا شخصياً للعزاء بوفاته وأقيمت في بغداد وحدها أكثر من ثلاثة مجالس للعزاء، في حين كان قد أبدى الجواهري قبيل عودته من (براغ) إلى سوريا رغبته في العودة إلى العراق خلال زيارة كان قد قام بها إلى السفارة العراقية في الأردن عام 1991و هذا ما شجع الشاعر رعد بندر بوصفه رئيسا لاتحاد الأدباء من أن يلتقي به في دمشق ودعوته لزيارة العراق والاحتفال به وأردف: أنه التقى أيضاً بالشاعر «مظفر النواب» في ليبيا والذي وعده بتلبية الدعوة وقال أيضا: كان في نية الاتحاد إقامة مهرجان (عراقيون) الذي كان من المقرر دعوة كافة الأدباء العراقيين في الخارج بعيدا عن السياسة وقد رحب بالفكرة يومها الشاعر عبد الوهاب البياتي وسعدي يوسف الذي استضافه هو وبعض أعضاء المجلس المركزي للاتحاد في شقته في عمان عام 1993. ) .
فيما ارتضى باقي الشعراء بنصيبهم في الحصول على المكافآت من النشر في مناسبات معينة مثل عقيل علي الذي راح ينشر قصائد قصيرة تافهة في الثورة والجمهورية وخليل الاسدي في جريدة القادسية وكزار حنتوش في جريدة الثورة . واستمر غيرهم ايضا بالنشر االيومي تقريبا مثل غزاي درع الطائي وساجدة الموسوي وعلي الياسري وعلي الامارة وجبار الكواز وامل الجبوري ووليد الصراف وعلي جعفر العلاق وغيرهم . وبرز من هذه المجموعة ساجدة الموسوي وغزاي الطائي وعلي الياسري وعبد المطلب محمود .
ومن شعر ساجدة الموسوي:
حين جئت الى الكون
قالوا امتزج الضوء بالماء يوما
كما امتزجا يوم جئت
ومن يوم جئت
اطلع الماء والضوء
قوس قزح
ومن يوم ميلادك
انتبه الليل حتى اتاه المخاض
فجاء القمر
ومن يوم ميلادك
الشمس حنت يديها
وحطت على سطح بيتي
سلال الذهب
حين جئت الى الكون ، سركل العباد
بما وهب من عاليات الشهب
صنعوا لك مهدا من الحور يهتز بين الشموس
فيما قال علي الياسري في صدام :
كتاب في ضميري في نياشيني
من اليرموك من ابطال حطين
ومن سعد الى صدام للغر الميامين
فديني يا حروف للعلا ديني
وخليني من التغريب والتجريب خليني

في عام 1988اصدر الشاعر حسب الشيخ جعفر مجموعته الشعرية :
(وجيء بالنبيين والشهداء )
كتب في الاهداء :
(الى ابن الرافدين وراية الرافدين وجلال الرافدين الى صدام حسين . )
عنون القصيدة الاولى ـ الى صدام حسين شاعرا ـ جاء فيها : ص10
سلاما يا ابا الاقمار من شهداء وادينا
سلاما ترتجى ابدا وقد اعليت وادينا
لواء انت كوكبه اضاء سماء وادينا .
وقد مدح الادباء والمثقفين الطاغية على جرائمه بحق العراقيين وحصلوا على مراتب عليا في الدولة واصبحوا من المقربين لصدام امثال الشاعر عبد الوهاب البياتي الذي نشر مقالا في جريدة الثورة كتبه يوم 11/8/1988 جاء فيه : ( قال الرئيس القائد صدام حسين في احدى خطبه ان السلام القاعدة والحرب هي الاستثناء . ولهذا فان حلول السلام هو الهدف الذي كان يسعى اليه العراق منذ اليوم الاول للحرب مع ايران . هذا النصر يعد انتصارا لشعبنا العراقي وللامة العربية وللانسانية ماديا ومعنويا وقدم شهداء لاحصر لهم . ) ان الشعراء المتملقين امثال البياتي هذا والذي حصل على حظوة كبيرة من صدام مع امثاله حميد سعيد وسامي مهدي وعبد الرزاق عبد الواحد ولؤي حقي ورعد بندر وساجدة الموسوي وعلي الياسري ومحمد جميل شلش وعبد الودود زكي القيسي وعشرات غيرهم حتى صار لكل واحد من هؤلاء طبقة من الشعراء الخدم .
لقد حلم الشعراء المادحين ، بأن يحصلوا على المنح والعطايا والألقاب والمناصب دون أن يفكروا ولو لمرة واحدة بأن صدام لم يبق لهم الى الأبد ....وانما الاعمال بالنيات ...وانما لكل امريء ما نوى...

الدكتور
يوسف السعيدي
العراق

  

د . يوسف السعيدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/19



كتابة تعليق لموضوع : التاريخ ..الشعراء...والصور...في بلاط الطاغيه العفلقي
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ نورس عادل السعدي
صفحة الكاتب :
  الشيخ نورس عادل السعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تجهيز 10 آلاف مقاتل تمهيدًا لاقتحام الفلوجة

 الفرق الإسلامية: الحشاشون  : السيد يوسف البيومي

 كريندايزر العرب  : احمد ناهي البديري

 العدد السادس و الأربعون لنشرة اللؤلؤة  : نشرة اللؤلؤة الخبرية

  معالم تاريخية ناطقة بلسان التعددية المذهبية  : د . نضير الخزرجي

 التنظيم الدينقراطي يهنىء العالم الاسلامي والانساني بذكرى المولد النبوي  : التنظيم الدينقراطي

 ثورة 14 تموز من ذبحها  : مهدي المولى

 تجدد الاهتمام بمشروع قانون أمام الكونغرس يسمح لأمريكا بمقاضاة «أوبك»

 الحجيج الأوروبي لدمشق ... لماذا الآن !؟  : هشام الهبيشان

 وزير التخطيط يترأس الاجتماع الثاني لخلية متابعة  تحقيق  اهداف التنمية المستدامة في العراق 2030  : اعلام وزارة التخطيط

 مكافحة الأجرام البصرة تلقي القبض عل متاجر بالأسلحة والاعتدة  : وزارة الداخلية العراقية

  قول على قول الجار والجوار (1)  : حميد الحريزي

 يا أنا والعود أحمد  : سمر الجبوري

  حينما يهرب الرؤساء؟  : كفاح محمود كريم

 وکیل المرجعیة بالبصرة يحذر المتظاهرين من انجرار البلد الى الفوضى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net