صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
عادل الجبوري

كان شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم قبل وقت قصير من استشهاده في الاول من شهر رجب قبل ثمانية اعوام يقول في خطبة صلاة الجمعة الرابعة عشر والأخيرة داخل الحرم العلوي الشريف بمحافظة النجف الاشرف، وإمام الآلاف من المصلين \"إن قوات الاحتلال الأميركي والبريطاني تتحمل مسؤولية انعدام الأمن والاعتداءات التي تحصل على مراجع وعلماء الدين والأماكن المقدسة\"، وكان يتناول بالشرح والتحليل ملابسات محاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم التي وقعت قبل بضعة أيام من ذلك اليوم. هذه القراءة الدقيقة للشهيد الحكيم حول الواقع القائم عبرت عن نفسها بكل وضوح بعد اقل من ساعة عندما خرج من الحرم العلوي الشريف محاطا باعداد كبيرة من المصلين، وإذا بيد الغدر الآثمة تمتد إليه والى العشرات من الأبرياء . وقد لا نكون بحاجة إلى تكرار التساؤل التقليدي المعروف للجميع وهو .. من المسؤول عن المأساة التي حصلت في مدينة النجف الاشرف في ظهر يوم الجمعة، الأول من شهر رجب، التاسع والعشرين من شهر آب/ أغسطس من عام 2003، وتسببت باستشهاد السيد الحكيم وعشرات المؤمنين، وذلك لان السيد الشهيد اسهب في الإجابة على ذلك التساؤل أكثر من مرة ، ولم يعد هناك أي غموض يحيط به .
أما لماذا نقول ان قوات الاحتلال المتواجدة في العراق، وفيما بعد القوات متعددة الجنسيات هي المسؤولة عن حفظ أرواح الناس في هذا البلد وممتلكاتهم ، وحفظ حرمة وقدسية أماكن العبادة وقدسية علماء الدين والمراجع الكبار ، وذلك لان قيادات هذه القوات أعلنت منذ وقت مبكر أنها ستتولى كل زمام الأمور، وستعالج كل السلبيات والأخطاء وتؤمن وتوفر كل مطاليب أبناء المجتمع واحتياجاتهم ، وتعيد إليهم حقوقهم المهضومة من قبل نظام صدام المنهار، سواء كانت تلك الحقوق مادية أو معنوية.
وقد أبدت قوات الاحتلال – أو بتعبير أدق قياداتها – رفضا لمشاركة أي طرف معها لانجاز هذه المهام المعقدة والصعبة والخطيرة ، لا من العراقيين ولا من غير العراقيين ، وحتى الجزء القليل من القبول الذي كانت تبديه في هذا الشأن كان يقترن مع شرط العمل تحت مظلتها ووفقا لتوجيهاتها وأوامرها .
ولكن يوما بعد يوما كان يتضح خطأ هذا المنهج ، خصوصا وان الاميركيين والبريطانيين كانوا يحرصون على حياة جنودهم وضباطهم ومعداتهم العسكرية في العراق بصورة اكبر بكثير من حرصهم على أرواح وممتلكات ومصالح العراقيين ، وللأسف فان الدعوات المستمرة التي كان يطلقها الكثير من العراقيين، وفي مقدمتهم الشهيد آية الله الحكيم إلى القوات الأميركية والبريطانية بالسماح للعراقيين بلعب دور في ترتيب أوضاع بلدهم ، للأسف لم تج اذانا صاغية .
وكان نتيجة ذلك هو تفاقم المشكلات الأمنية ، رغم ان حالة الفوضى العامة انحسرت نوعا ما ، وفضلا عن المشكلات الأمنية فأن الجانب التخريبي فيما يتعلق بالخدمات العامة بقي يشكل هاجسا مقلقا لمعظم العراقيين .
ولعل عملية تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب الأمم المتحدة ومقتل ممثل الأمين العام للمنظمة السيد ديميلو ، ومن ثم محاولة اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم ، وبعدها بأيام قلائل الحادثة المفجعة المتمثلة باغتيال آية الله السيد محمد باقر الحكيم والعشرات من الأبرياء في صيف عام 2003، مثل ادلة دامغة على خطأ المنهج والاسلوب. 
كل ذلك إذا كان يعبر عن شيء فأنه في واقع الأمر كان يعبر عن وجود خلل كبير وفراغ امني فاضح نشأ بعد سقوط نظام صدام ، واستمر بسبب المنهج الخاطئ الذي حاولت الولايات المتحدة الأميركية فرضه كواقع قائم ، والتي راحت فيما بعد تحاول التنصل من تبعاته بالادعاء انه لم يطلب منها توفير الحماية للشخصيات الدينية والأماكن المقدسة في مدينة النجف الاشرف.
ان عملية اغتيال آية الله السيد الحكيم ، وبالطريقة الوحشية التي جرت فيها وضعت الجميع امام استحقاق كبير جدا ، وحتمت عليهم التوقف طويلا إزاء ما حصل ، لأجل ان لا تتحول إلى ظاهرة يصبح حينئذ من الصعب استئصالها والقضاء عليها . وحينما يلقى اللوم وتحمل المسؤولية على الولايات المتحدة الأميركية، فأن ذلك ينطلق من أسباب وعوامل عديدة من بينها، أنها كانت الطرف الرئيسي الذي يمسك بزمام الأمور في العراق، من خلال الأعداد الكبيرة لقواتها المتواجدة في هذا البلد منذ الحرب التي أدت إلى إسقاط نظام صدام.
وكان من الطبيعي إزاء ذلك ان تبرز ردود فعل واسعة في الولايات المتحدة الأميركية مثلما برزت من أنحاء العالم المختلفة حول عملية الاغتيال البشعة .
وبعض ردود الأفعال تلك مثلت تنديدا شديدا بالعملية باعتبار أنها جاءت ضمن مسلسل الإرهاب العالمي الذي تعهدت الولايات المتحدة بالتصدي له واجتثاثه من الجذور بعدما تعرضت إلى ضربة قاصمة في الحادي عشر من شهر أيلول/ سبتمبر من عام 2001، وقد جاءت التنديدات الأميركية على لسان الرئيس الاميركي السابق جورج بوش ووزير خارجيته ووزير دفاعه وآخرين من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية في ذلك الوقت.
وبعض ردود الأفعال الأميركية جاء على شكل نوع من الاعتراف والإقرار بالعجز الأميركي عن تحقيق الأمن في العراق ، وكذلك الاعتراف والإقرار بأن واشنطن منيت بضربة قاسية جديدة في يوم الجمعة باستشهاد آية الله السيد محمد باقر الحكيم الزعيم الوطني الشيعي المعتدل – مثلما وصفه خبراء اميركان . وفي حينه قال سياسيون اميركان بعضهم في مواقع صنع القرار ان اعتداء النجف الذي أودى بحياة العشرات من الأشخاص وأصاب المئات غيرهم بجروح بعضها خطيرة ودمر عددا من المباني والبيوت وخلق موجة من الذعر والخوف والغضب لدى الناس، ان هذا الاعتداء كشف مرة أخرى عن الصعوبات التي يواجهها التحالف الأميركي البريطاني في الوفاء بوعوده في إعادة الوضع في العراق إلى طبيعته .
في ذات الوقت فأن من بين هؤلاء من اقر بأن الولايات المتحدة الأميركية بصفتها قوة احتلال للعراق تتحمل مسؤولية توفير الأمن في البلاد التي كانت ـ ومازالت ـ تعيش أوضاعا مضطربة وقلقة جدا .  فالقوات الأميركية فشلت في الحؤول دون وقوع احداث خطيرة من قبيل تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب منظمة الأمم المتحدة في العاصمة العراقية، ومحاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، وغيرها من الاحداث المؤلمة. وفي هذا الشأن قال سايمون سرفات الباحث السياسي الاستراتيجي في مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية في واشنطن \"نحن نشهد وضعا متفاقما, وتدهورا لا يبدو له قرار، والقوة العسكرية الأميركية تبدو متخلفة عن الأحداث في بلد يتجه نحو الهاوية\".
أما ماري جين ديب الخبيرة بشؤون الشرق الأوسط في الجامعة الأميركية فقد قالت \"إن آية الله الحكيم كان يريد منع التصادم بين الشيعة والأميركيين, وبين الإيرانيين والأميركيين, وبين الشيعة والسنة، وأنه كان يمثل شخصية دينية بارزة معتدلة نظرا لأنه كان حريصا على الحفاظ على الهدوء والعمل بتأن وإن كان هدفه النهائي يكمن في إقامة جمهورية إسلامية\".
ومثل هذه الاقوال تشير إلى حقيقتين، الاولى هي الاعتراف الواضح والصريح من قبل الكثيرين في واشنطن بخطأ التعاطي الأميركي مع الملف العراقي، والحقيقة الثانية، تتمثل بالإقرار بالمكانة البارزة والمهمة التي كان يحظى بها السيد الشهيد الحكيم ودوره الفاعل والمؤثر في دفع البلد إلى الاستقرار والهدوء بعد عقود من الظلم والاستبداد والديكتاتورية المقيتة .

Adil969@hotmail.com

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/05



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة

 
علّق ابو جنان ، على الابداع في فن المغالطة والتدليس ، كمال الحيدري انموذجا - للكاتب فطرس الموسوي : السلام عليكم الطريف في الأمر هو : ان السيد كمال الحيدري لم يعمل بهذا الرأي، وتقاسم هو وأخواته ميراث أبيه في كربلاء طبق الشرع الذي يعترض عليه (للذكر مثل حظ الأنثيين) !! بل وهناك كلام بين بعض أهالي كربلاء: إنه أراد أن يستولي على إرث أبيه (السيد باقر البزاز) ويحرم أخواته الإناث من حصصهم، لكنه لم يوفق لذلك!!

 
علّق احم د الطائي ، على شبهة السيد الحيدري باحتمال كذب سفراء الحجة ع وتزوير التوقيعات - للكاتب الشيخ ميرزا حسن الجزيري : اضافة الى ما تفضلتم به , ان أي تشكيك بالسفراء الأربعة في زمن الغيبة رضوان الله تعالى عليهم قد ترد , لو كان السفير الأول قد ادعاها بنفسه لنفسه فيلزم الدور , فكيف و قد رويت عن الامامين العسكريين عليهما السلام من ثقات اصحابهم , و هذا واضح في النقطة الرابعة التي ذكرتموها بروايات متظافرة في الشيخ العمري و ابنه رحمهما الله و قد امتدت سفارتهما المدة الاطول من 260 الى 305 هجرية .

 
علّق safa ، على الانثروبولوجيا المدنية او الحضرية - للكاتب ليث فنجان علك : السلام عليكم: دكتور اتمنى الحصول على مصادر هذه المقال ؟؟

 
علّق حامد كماش آل حسين ، على اتفاق بين الديمقراطي والوطني بشأن حكومة الإقليم وكركوك : مرة بعد اخرى يثبت اخواننا الاكراد بعدهم عن روح الاخوة والشراكة في الوطن وتجاوزهم كل الاعراف والتقاليد السياسية في بلد يحتضنهم ويحتضن الجميع وهم في طريق يتصرفون كالصهاينة وعذرا على الوصف يستغلون الاوضاع وهشاشة الحكومة ليحققوا مكاسب وتوسع على حساب الاخرين ولو ترك الامر بدون رادع فان الامور سوف تسير الى ما يحمد عقباه والاقليم ليس فيه حكومة رسمية وانما هي سيطرة عشائرية لعائلة البرزاني لاينقصهم سوى اعلان الملكية لطالما تعاطفنا معهم ايام الملعون صدام ولكن تصرفات السياسين الاكراد تثبت انه على حق ولكنه ظلم الشعب الكردي وهو يعاقب الساسة .. لايدوم الامر ولايصح الا الصحيح.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : قابل الجبوري
صفحة الكاتب :
  قابل الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الحسين لم يطلب الانفصال  : رسل جمال

 أسرار الانهيار الأمني في دولة العراق الديمقراطية  : فراس الغضبان الحمداني

 زيارة السيد رئيس أركان الجيش إلى قاطع عمليات نينوى  : وزارة الدفاع العراقية

 تونس: المآسي وراء الحوار الوطني الأساسي  : محمد الحمّار

 العراق ...نأمل بعودته لأمته  : سليم أبو محفوظ

 مدير شرطة ديالى يتابع عمل سيطرة الخالص على طريق بغداد كركوك  : وزارة الداخلية العراقية

 مختبرات مدينة الطب تحقق نسب انجاز متقدمة في مجال الفحوصات التشخيصية للمرضى والمراجعين  : اعلام دائرة مدينة الطب

 نحن والقضاء في كتيبة واحدة!  : فالح حسون الدراجي

 منتهى المآل في شريعة الآل  : د . نضير الخزرجي

 مقطوعات شعرية بعنوان---تجريد  : د . حيدر الجبوري

 (فخامته!) رئيس التحالف المالكي ..!  : علي سالم الساعدي

 جائزة القطيف تعلن عن بدء انطلاقتها الجديدة للنسخة الرابعة  : علي حسن آل ثاني

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د.المهندسة اَن نافع اوسي تترأس اجتماعاً موسعاً حول تفعيل الاستثمار في قطاع البلديات  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 مالي لا أرى الهدهد  : عبد الله بدر اسكندر

 لا مصالحة من غير احرار يحاورون احرارا  : د . ماجد اسد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net