صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
عادل الجبوري

كان شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم قبل وقت قصير من استشهاده في الاول من شهر رجب قبل ثمانية اعوام يقول في خطبة صلاة الجمعة الرابعة عشر والأخيرة داخل الحرم العلوي الشريف بمحافظة النجف الاشرف، وإمام الآلاف من المصلين \"إن قوات الاحتلال الأميركي والبريطاني تتحمل مسؤولية انعدام الأمن والاعتداءات التي تحصل على مراجع وعلماء الدين والأماكن المقدسة\"، وكان يتناول بالشرح والتحليل ملابسات محاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم التي وقعت قبل بضعة أيام من ذلك اليوم. هذه القراءة الدقيقة للشهيد الحكيم حول الواقع القائم عبرت عن نفسها بكل وضوح بعد اقل من ساعة عندما خرج من الحرم العلوي الشريف محاطا باعداد كبيرة من المصلين، وإذا بيد الغدر الآثمة تمتد إليه والى العشرات من الأبرياء . وقد لا نكون بحاجة إلى تكرار التساؤل التقليدي المعروف للجميع وهو .. من المسؤول عن المأساة التي حصلت في مدينة النجف الاشرف في ظهر يوم الجمعة، الأول من شهر رجب، التاسع والعشرين من شهر آب/ أغسطس من عام 2003، وتسببت باستشهاد السيد الحكيم وعشرات المؤمنين، وذلك لان السيد الشهيد اسهب في الإجابة على ذلك التساؤل أكثر من مرة ، ولم يعد هناك أي غموض يحيط به .
أما لماذا نقول ان قوات الاحتلال المتواجدة في العراق، وفيما بعد القوات متعددة الجنسيات هي المسؤولة عن حفظ أرواح الناس في هذا البلد وممتلكاتهم ، وحفظ حرمة وقدسية أماكن العبادة وقدسية علماء الدين والمراجع الكبار ، وذلك لان قيادات هذه القوات أعلنت منذ وقت مبكر أنها ستتولى كل زمام الأمور، وستعالج كل السلبيات والأخطاء وتؤمن وتوفر كل مطاليب أبناء المجتمع واحتياجاتهم ، وتعيد إليهم حقوقهم المهضومة من قبل نظام صدام المنهار، سواء كانت تلك الحقوق مادية أو معنوية.
وقد أبدت قوات الاحتلال – أو بتعبير أدق قياداتها – رفضا لمشاركة أي طرف معها لانجاز هذه المهام المعقدة والصعبة والخطيرة ، لا من العراقيين ولا من غير العراقيين ، وحتى الجزء القليل من القبول الذي كانت تبديه في هذا الشأن كان يقترن مع شرط العمل تحت مظلتها ووفقا لتوجيهاتها وأوامرها .
ولكن يوما بعد يوما كان يتضح خطأ هذا المنهج ، خصوصا وان الاميركيين والبريطانيين كانوا يحرصون على حياة جنودهم وضباطهم ومعداتهم العسكرية في العراق بصورة اكبر بكثير من حرصهم على أرواح وممتلكات ومصالح العراقيين ، وللأسف فان الدعوات المستمرة التي كان يطلقها الكثير من العراقيين، وفي مقدمتهم الشهيد آية الله الحكيم إلى القوات الأميركية والبريطانية بالسماح للعراقيين بلعب دور في ترتيب أوضاع بلدهم ، للأسف لم تج اذانا صاغية .
وكان نتيجة ذلك هو تفاقم المشكلات الأمنية ، رغم ان حالة الفوضى العامة انحسرت نوعا ما ، وفضلا عن المشكلات الأمنية فأن الجانب التخريبي فيما يتعلق بالخدمات العامة بقي يشكل هاجسا مقلقا لمعظم العراقيين .
ولعل عملية تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب الأمم المتحدة ومقتل ممثل الأمين العام للمنظمة السيد ديميلو ، ومن ثم محاولة اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم ، وبعدها بأيام قلائل الحادثة المفجعة المتمثلة باغتيال آية الله السيد محمد باقر الحكيم والعشرات من الأبرياء في صيف عام 2003، مثل ادلة دامغة على خطأ المنهج والاسلوب. 
كل ذلك إذا كان يعبر عن شيء فأنه في واقع الأمر كان يعبر عن وجود خلل كبير وفراغ امني فاضح نشأ بعد سقوط نظام صدام ، واستمر بسبب المنهج الخاطئ الذي حاولت الولايات المتحدة الأميركية فرضه كواقع قائم ، والتي راحت فيما بعد تحاول التنصل من تبعاته بالادعاء انه لم يطلب منها توفير الحماية للشخصيات الدينية والأماكن المقدسة في مدينة النجف الاشرف.
ان عملية اغتيال آية الله السيد الحكيم ، وبالطريقة الوحشية التي جرت فيها وضعت الجميع امام استحقاق كبير جدا ، وحتمت عليهم التوقف طويلا إزاء ما حصل ، لأجل ان لا تتحول إلى ظاهرة يصبح حينئذ من الصعب استئصالها والقضاء عليها . وحينما يلقى اللوم وتحمل المسؤولية على الولايات المتحدة الأميركية، فأن ذلك ينطلق من أسباب وعوامل عديدة من بينها، أنها كانت الطرف الرئيسي الذي يمسك بزمام الأمور في العراق، من خلال الأعداد الكبيرة لقواتها المتواجدة في هذا البلد منذ الحرب التي أدت إلى إسقاط نظام صدام.
وكان من الطبيعي إزاء ذلك ان تبرز ردود فعل واسعة في الولايات المتحدة الأميركية مثلما برزت من أنحاء العالم المختلفة حول عملية الاغتيال البشعة .
وبعض ردود الأفعال تلك مثلت تنديدا شديدا بالعملية باعتبار أنها جاءت ضمن مسلسل الإرهاب العالمي الذي تعهدت الولايات المتحدة بالتصدي له واجتثاثه من الجذور بعدما تعرضت إلى ضربة قاصمة في الحادي عشر من شهر أيلول/ سبتمبر من عام 2001، وقد جاءت التنديدات الأميركية على لسان الرئيس الاميركي السابق جورج بوش ووزير خارجيته ووزير دفاعه وآخرين من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية في ذلك الوقت.
وبعض ردود الأفعال الأميركية جاء على شكل نوع من الاعتراف والإقرار بالعجز الأميركي عن تحقيق الأمن في العراق ، وكذلك الاعتراف والإقرار بأن واشنطن منيت بضربة قاسية جديدة في يوم الجمعة باستشهاد آية الله السيد محمد باقر الحكيم الزعيم الوطني الشيعي المعتدل – مثلما وصفه خبراء اميركان . وفي حينه قال سياسيون اميركان بعضهم في مواقع صنع القرار ان اعتداء النجف الذي أودى بحياة العشرات من الأشخاص وأصاب المئات غيرهم بجروح بعضها خطيرة ودمر عددا من المباني والبيوت وخلق موجة من الذعر والخوف والغضب لدى الناس، ان هذا الاعتداء كشف مرة أخرى عن الصعوبات التي يواجهها التحالف الأميركي البريطاني في الوفاء بوعوده في إعادة الوضع في العراق إلى طبيعته .
في ذات الوقت فأن من بين هؤلاء من اقر بأن الولايات المتحدة الأميركية بصفتها قوة احتلال للعراق تتحمل مسؤولية توفير الأمن في البلاد التي كانت ـ ومازالت ـ تعيش أوضاعا مضطربة وقلقة جدا .  فالقوات الأميركية فشلت في الحؤول دون وقوع احداث خطيرة من قبيل تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب منظمة الأمم المتحدة في العاصمة العراقية، ومحاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، وغيرها من الاحداث المؤلمة. وفي هذا الشأن قال سايمون سرفات الباحث السياسي الاستراتيجي في مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية في واشنطن \"نحن نشهد وضعا متفاقما, وتدهورا لا يبدو له قرار، والقوة العسكرية الأميركية تبدو متخلفة عن الأحداث في بلد يتجه نحو الهاوية\".
أما ماري جين ديب الخبيرة بشؤون الشرق الأوسط في الجامعة الأميركية فقد قالت \"إن آية الله الحكيم كان يريد منع التصادم بين الشيعة والأميركيين, وبين الإيرانيين والأميركيين, وبين الشيعة والسنة، وأنه كان يمثل شخصية دينية بارزة معتدلة نظرا لأنه كان حريصا على الحفاظ على الهدوء والعمل بتأن وإن كان هدفه النهائي يكمن في إقامة جمهورية إسلامية\".
ومثل هذه الاقوال تشير إلى حقيقتين، الاولى هي الاعتراف الواضح والصريح من قبل الكثيرين في واشنطن بخطأ التعاطي الأميركي مع الملف العراقي، والحقيقة الثانية، تتمثل بالإقرار بالمكانة البارزة والمهمة التي كان يحظى بها السيد الشهيد الحكيم ودوره الفاعل والمؤثر في دفع البلد إلى الاستقرار والهدوء بعد عقود من الظلم والاستبداد والديكتاتورية المقيتة .

Adil969@hotmail.com

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/05



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على قرارنا وطني - للكاتب عباس الكتبي : الاخ عباس الكتبي المحترم كيف تجرء وتكتب هذا المقال وخدم ايران هادي العامري وقيس الخزعلي واكرم الكعبي وجلال الدين الصغير منذ يوم اعلان رئيس الوزراء لموقفه والجماعه يتباكون على الجاره المسلمه الشيعيه ايران حتى وصل الامر باحد وعاظ السلاطين في وكالة انباء براثا بشتم العبادي شتيمه يندى لها الجبين كيف تجرء سيدي الكاتب على انتقاد الجاره المسلمه الشيعيه التي وقفت معنا ضد داعش ولولا قاسم سليماني لكانت حكومة العبادي في المنفى حسب قول شيخ المجاهدين الكبير ابو حسن العامري وكيف تجرء ان تؤيد موقف رئيس الوزراء ضد الجاره المسلمه ووزير داخليتنا قاسم الاعرجي يقول حريا بنا ان ننصب ثمثال للقائد سليماني كئن من اصدر الفتوى هو الخامنئي وليس السيد السيستاني كئن من قاتل هم فيلق الحرس الثوري وليس اولاد الخايبه وطلبة الحوزه وكئنما ايران فتحت لنا مخازن السلاح لسواد عيوننا بل قبضت ثمن كل طلقه اعطتها للراق

 
علّق إسراء ، على إنا أعطيناك الكوثر.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : أتذكر قبل سنوات ليست بالقليلة، في برنامج غرف البالتوك، وبينما كنت أبحث عن شخصٌ مسيحي ما بين غرف مسيحية وغرف إسلامية، قد كان لي لقاء معه سابقًا وأردت لقائه مجددًا (وبمعنى أصح تصفية حساباتي معه لفعلته المشينة معي)، دخلت على إحدى الغرف المسيحية واسترقت السمع حينها بينما كنت ابحث عن اسم الشخص بالقائمة الجانبية للمتواجدين إلى ما كان يتناقشون حوله. كان يتحدث حينها مسيحيًا مصريًا يريد أن يُضحِك الآخرين بما يؤمن به المسلمين فأمسك بسورة الكوثر آية آية ولكن قبلها أراد تفسير معنى كلمة الكوثر قبل البدء بالسخرية بالآيات، بدأ يتحدث ويسخر بأن المسلمين يقولون أن معنى الكوثر هو نسل النبي وآل بيته عليهم الصلاة والسلام (ويتضح أن هذه المعلومة وصلته من مسلمين شيعة)، فبينما يهمّ بالسخرية من الآيات واحدة تلو الأخرى قاطعه مسلم (سني كما يتضح) بقوله: الكوثر معناه اسم نهر بالجنة وليس كما يقوله الشيعة، توقف المسيحي لحظة صمت خلالها ثم قال: كيف يكون معناه اسم نهر بالجنة وليس معناه نسل النبي التي تتلائم مع كل الآيات؟ ثم بدأ يذكر آية آية ويطابقها مع المعنى قائلًا: انظر، إنا أعطيناك النسل (استمرار النسل) لأنك أطعت ربك واستحققت وإلخ (أو هو وعد إلهي)، فصلِ لربك وانحر حمدًا وشكرًا لأنني سأكرمك باستمرار نسلك (حيث سخروا بعضهم من النبي من أن نسله سينقطع لأنه لم يعش ويكبر عنده ولد ليخلف نسلًا تحمل اسمه -حيث الفخر بحمل النسب يأتي من جانب الذكور- ومن هذا السبب أراد الله أن يخفف ذلك ويكرمه ويعده بأن نسله سيستمر من خلال ابنته فاطمة الزهراء وهو ما حصل إلى اليوم)، إن شانئك هو الأبتر (وإن عدوك هو الأبتر الذي سينقطع نسله وليس أنت). ثم أعاد المسيحي الآيات باستخدام معنى النهر، وضحك لعدم تطابقه مع المعنى الافتراضي للآيات، إنا أعطيناك نهر بالجنة، فصل لربك وانحر لأن أعطيناك نهر بالجنة وكيف يعطيه نهر بالجنة ويضمنه له قبل العمل، كيف يسبق الجزاء العمل الصالح الذي قد يفعل بالشخص المماطلة مثلا لأن نهايته مضمونة؟ وهذا ليس من عمل الله لأي نبي له ما لم يوصل رسالته، إن شانئك هو الأبتر لأني أعطيتك نهر بالجنة وما دخل النهر لقطع نسل عدوك؟! هذا الموقف الطريف الذي شاهدته، والذي تحول أمر المسيحي من ساخر إلى مدافع دون أن يشعر، وهو في حقيقة الأمر حين يُعمَل العقل المنطق ستعطي نتائج أقرب للصحة حتى دون أن يشعر! ولو لم يقاطعه المسلم السني لا أعرف لأي غرض سيسخر منه ذلك المسيحي، وهل ستكون سخريته منطقية أو تافهة هدفها الضحك لأي شيء متعلق بالطرف الآخر ولو لم يوجد ما يُضحِك!

 
علّق جمال البياتي ، على قبيلة البيات في صلاح الدين وديالى تنعى اربعة من أعيانها - للكاتب محمد الحمدان البياتي : الله يرحمهم

 
علّق منير حجازي ، على الداخلية تضع آلية إطلاق العمل بجواز السفر الالكتروني : ولماذا لا يتم تقليد الدول المتقدمة بالخدمات التي تقدمها لمواطنيها ؟ الدول المتقدمة وحتى المتخلفة لا تنقطع فيها الكهرباء والماء ولا يوجد فيها فساد او محسوبيات او محاصصات وكتل واحزاب بعدد مواطنيها . تختارون تقليد الدول المتقدمة في اصدار الجوازات لا ادري لعل فيها مكسب مادي آخر يُتخم كروش الفاسدين يا سيادة رئيس الوزراء ، اصبحت السفارات في الخارج مثل سفارات صدام اي مواطن يقترب منها يقرأ الفاتحة على روحه ونفسه وكرامته وصحته سفاراتنا فيها حمير منغولية لا تعي ولا تفقه دورها ولماذا هي في السفارات كادر السفارات اوقعنا في مشاكل كبيرة تكبدنا فيها اموال كبيرة ايضا . اللهم عقوبة كعقوبة عاد وثمود اصبح المواطن العراقي يحن إلى انظمة سابقة حكمته والعياذ بالله . جوازات الكترونية ، اعطونا جوازات حمراء دبلوماسية ابدية حالنا حال البرلمانيين ونسوانهم وزعاطيطهم حيث اصبح ابناء المسؤولين يُهددون الناس في اوربا بانهم دبلوماسيين .

 
علّق حكمت العميدي ، على العبادي يحيل وزراء سابقين ومسؤولين إلى "هيئة النزاهة" بتهم فساد : التلكؤ في بناء المدارس سببه الميزانيات الانفجارية التي لم يحصل المقاولين منها إلا الوعود الكاذبة بعد أن دمرت آلياتهم وباتت عوائل العاملين بدون أجور لعدم صرف السلف ولسوء الكادر الهندسي لتنمية الأقاليم عديم الخبرة أما الاندثار الذي حل بالمشاريع فسببه مجالس المحافظات عديمي الضمير

 
علّق هادي الذهبي ، على وجه رجل مسن أم وجه وطن .. - للكاتب علي زامل حسين : السلام عليكم أخي العزيز ارغب في التواصل معك بخصوص بحوثك العددية وهذا عنواني على الفيسبوك : هادي ابو مريم الذهبي https://www.facebook.com/hadyalthahaby دمت موفقا ان شاء الله

 
علّق ابوزهراء الاسدي ، على [السلم الاهلي والتقارب الديني في رؤيا السيد السيستاني ] بحثاً فائز في مؤتمر الطوسي بإيران : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تبرع أحد الأفاضل من أهل بذل المعروف والإحسان بطباعة الكتاب المذكور فأن كان لكم نية في الموافقه أن ترسلوا لي على بريدي الإلكتروني كي اعطيكم رقم هاتف السيد المتبرع مع التحيه والدعاء

 
علّق مهند العيساوي ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بارك الله فيك ايها الاخت الفاضلة

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الكرادلة من هم ؟ سوء العاقبة.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله اطلاق المصطلحات هو حجر الاساس للصياعه الفكريه للناس والهيمنه على عقولهم وجعلهم كالقطيع التحرسفات الدينيه تشتؤط امرين الاول: ان تفبض قيضة من اثر الرسول الثاني؛ (ولا يمكن الا اذا حدث الشرظ الاول): جمل الاوزار من زينة القوم). جميع هذه التوظيفات اتت ممن نسب لنفسه القداسة الدينيه ونسب لنفسه الصله بالرساله الدينيه.. خليفه. بهذا تم تحويل زينة القوم الى الرساله التي اتت الرساله اصلا لمحاربتها. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الاسلام والايمان باختصار. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله النظر الى الاديان كمنظومه واحده تكمل بعضها بعضا هي الايمان بالله الواحد خالق هذا الكون هو الفهم لسنن الله في هذه الدنيا اذا نظرنا لبيها متفرقه علا بد من الانتفاص بشكل او باخر من هذا الايمان دمتِ في امان الله

 
علّق حكمت العميدي ، على مدراء المستشفيات والمراكز والقطاعات الصحية في ذي قار يقدمون استقالة جماعية : السلام عليكم أعتقد الدائرة الوحيدة الغير مسموح لها بالإضراب هي دوائر الصحة بمختلف اختصاصاتها باعتبارها تهتم بالجانب الإنساني

 
علّق علاء عامر ، على الطفل ذلك الكيان الناعم اللطيف... - للكاتب هدى حيدر مطلك : احسنتم مقال جميل

 
علّق ابو الحسن ، على السيستاني...نجم يتألق في السماء - للكاتب عبود مزهر الكرخي : اهلا ومرحبا بالكاتب القدير عبود مزهر المحترم كفيت ووفيت بهذا المقال الشيق الجميل كنت اتمنى على جنابك الكريم ان يكون عنوان مقالك المبارك السيستاني بدر يضيىء سماء العراق التي اظلمها هؤلاء الساسه الحثالثه المحسوبين على الاسلام بصوره عامه والشيعه بصوره خاصه والاسلام والشيعه براء منهم فقد عاثوا بالارض فسادا ودمرو البلاد والعباد اسئل الله ان يوفقك ويرعاك

 
علّق مهدي الشهرستاني ، على شهداء العلم والفضيلة في النجف الأشرف, الشهيد السيد محمد رضا الموسوي الخلخالي"قدس سره" 1344 هـ ـ 1411 هـ - للكاتب المجلس الحسيني : السلام عليكم مع جزيل الشكر على المعلومات الهامة التي تنقل على موقعكم المحترم ملاحظة هامة ان السيد الجالس بجانب المرجع القدير اية الله الخوئي قدس سره هو ليس السيد محمد رضا الخلخالي بل هو السيد جلال فقيه ايماني وهو صهر المرجع الخوئي ولكم جزيل الشكر

 
علّق ابو الحسن ، على نبوءة ملا لفته ومأساة ام موسى  - للكاتب عادل الموسوي : جزاك الله خير جزاء المحسنين هذه قصه رائعه من مئات القصص لكن كما تعلم ان الفقراء هم من يقومون بالثورات ويجني ثمارها الاغنياء انت تعلم ان هدام بدء بتصفيه الشيعه بعدة مراحل ابتدئها بتصفيه الشيوعين بحجة الجبه القوميه واعقبها بتسفير الشيعه بحجة التبعيه وخصوصا التجار في الشورجه من الكرد الفيليه واكملها بتهمة الانتماء الى حزب الدعوه العميل وقد طالت هذه الحمله شباب الشيعه المتواجدين في الكليات وهم اصلا لم يسمعوا بالدعوه وختمها باعدام الشيعه بتهمة سب الرئيس اضافة الى محرقة الحرب العراقيه الايرانيه القصد من هذه المقدمه لماذا لم تطال الاعدامات قادة الدعوة الموجودين في الحكم حاليا وكيف سافروا الى خارج البلاد هناك مقوله للركابي امين سر القياده القطريه البعثيه يقول ان البعث جاء بقطار امريكي فلماذا لايكون اليوم اشبه بالبارحه ويئتي الدعوجيه والدعوه منهم براء بقطار امريكي اليس الامر يستحق الوقوف الا تثير انتباهنا مسرحيه مؤتمر الدعوه التي طرد فيها ابراهيم الجعفري وانتخاب نوري امينا عاما والدعوه لم يكن لديها امين عام الا يذكرنا صعود نوري المفاجىء بصعود صدام المفاجىء اليسهاك ربط بين ضياء يحيى العلي امين سر حزب البعث في كربلاء بنوري لانه ابن عمه وحضر تشييعه الايام حبلى بالمفاجئات.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : السيد جعفر البدري
صفحة الكاتب :
  السيد جعفر البدري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 البيان رقم ( 23 ) في الذكرى الثامنة للاحتلال والتغيير  : التنظيم الدينقراطي

 أنامل مُقيّدة: طارق نجم والحقيقة الغائبة  : جواد كاظم الخالصي

  مستشار الامن الوطني يستقبل السفير الايطالي.  : مستشارية الامن الوطني

  فصلية  : د . رافد علاء الخزاعي

 ضوءٌ من الغبش  : اسماعيل عزيز كاظم الحسيني

 امريكا تدفع 600 دولار مقابل كل متطوع ينظم الى داعش.

  المشكلة في العراق ليست بين الطوائف بل بين شعب يطالب بحقوقه وسلطة  : مكتب د . همام حمودي

 الكوادر الإعلامية والشرطة المجتمعية في كربلاء المقدسة تجري حملات توعوية للحد من حالات الغرق  : وزارة الداخلية العراقية

 الإيمو في بلاد الإسكيمو ؟  : هادي جلو مرعي

 الوهابيون يذبحون محبي محمد باسم محمد  : مهدي المولى

 تفاصيل تحرير المناطق المحيطة ببلد كما يرويها احد ابطال الحشد الشعبي

 الشلاه: 20 أسرة من الأنبار رفعت دعاوى ضدحماية العيساوي

 زلازل الساسة والتغيير  : سلام محمد جعاز العامري

 رواندزي يستقبل السفير الهولندي ويبحث معه التعاون الثقافي والاثاري بين البلدين  : اعلام وزارة الثقافة

 التيار الصدري:آليات سحب الثقة عن المالكي موجودة وممكنة وهناك محاولات لجعلها غير دستورية  : السومرية نيوز

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net