صفحة الكاتب : عادل الجبوري

الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
عادل الجبوري

كان شهيد المحراب آية الله العظمى السيد محمد باقر الحكيم قبل وقت قصير من استشهاده في الاول من شهر رجب قبل ثمانية اعوام يقول في خطبة صلاة الجمعة الرابعة عشر والأخيرة داخل الحرم العلوي الشريف بمحافظة النجف الاشرف، وإمام الآلاف من المصلين \"إن قوات الاحتلال الأميركي والبريطاني تتحمل مسؤولية انعدام الأمن والاعتداءات التي تحصل على مراجع وعلماء الدين والأماكن المقدسة\"، وكان يتناول بالشرح والتحليل ملابسات محاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم التي وقعت قبل بضعة أيام من ذلك اليوم. هذه القراءة الدقيقة للشهيد الحكيم حول الواقع القائم عبرت عن نفسها بكل وضوح بعد اقل من ساعة عندما خرج من الحرم العلوي الشريف محاطا باعداد كبيرة من المصلين، وإذا بيد الغدر الآثمة تمتد إليه والى العشرات من الأبرياء . وقد لا نكون بحاجة إلى تكرار التساؤل التقليدي المعروف للجميع وهو .. من المسؤول عن المأساة التي حصلت في مدينة النجف الاشرف في ظهر يوم الجمعة، الأول من شهر رجب، التاسع والعشرين من شهر آب/ أغسطس من عام 2003، وتسببت باستشهاد السيد الحكيم وعشرات المؤمنين، وذلك لان السيد الشهيد اسهب في الإجابة على ذلك التساؤل أكثر من مرة ، ولم يعد هناك أي غموض يحيط به .
أما لماذا نقول ان قوات الاحتلال المتواجدة في العراق، وفيما بعد القوات متعددة الجنسيات هي المسؤولة عن حفظ أرواح الناس في هذا البلد وممتلكاتهم ، وحفظ حرمة وقدسية أماكن العبادة وقدسية علماء الدين والمراجع الكبار ، وذلك لان قيادات هذه القوات أعلنت منذ وقت مبكر أنها ستتولى كل زمام الأمور، وستعالج كل السلبيات والأخطاء وتؤمن وتوفر كل مطاليب أبناء المجتمع واحتياجاتهم ، وتعيد إليهم حقوقهم المهضومة من قبل نظام صدام المنهار، سواء كانت تلك الحقوق مادية أو معنوية.
وقد أبدت قوات الاحتلال – أو بتعبير أدق قياداتها – رفضا لمشاركة أي طرف معها لانجاز هذه المهام المعقدة والصعبة والخطيرة ، لا من العراقيين ولا من غير العراقيين ، وحتى الجزء القليل من القبول الذي كانت تبديه في هذا الشأن كان يقترن مع شرط العمل تحت مظلتها ووفقا لتوجيهاتها وأوامرها .
ولكن يوما بعد يوما كان يتضح خطأ هذا المنهج ، خصوصا وان الاميركيين والبريطانيين كانوا يحرصون على حياة جنودهم وضباطهم ومعداتهم العسكرية في العراق بصورة اكبر بكثير من حرصهم على أرواح وممتلكات ومصالح العراقيين ، وللأسف فان الدعوات المستمرة التي كان يطلقها الكثير من العراقيين، وفي مقدمتهم الشهيد آية الله الحكيم إلى القوات الأميركية والبريطانية بالسماح للعراقيين بلعب دور في ترتيب أوضاع بلدهم ، للأسف لم تج اذانا صاغية .
وكان نتيجة ذلك هو تفاقم المشكلات الأمنية ، رغم ان حالة الفوضى العامة انحسرت نوعا ما ، وفضلا عن المشكلات الأمنية فأن الجانب التخريبي فيما يتعلق بالخدمات العامة بقي يشكل هاجسا مقلقا لمعظم العراقيين .
ولعل عملية تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب الأمم المتحدة ومقتل ممثل الأمين العام للمنظمة السيد ديميلو ، ومن ثم محاولة اغتيال المرجع الديني آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم ، وبعدها بأيام قلائل الحادثة المفجعة المتمثلة باغتيال آية الله السيد محمد باقر الحكيم والعشرات من الأبرياء في صيف عام 2003، مثل ادلة دامغة على خطأ المنهج والاسلوب. 
كل ذلك إذا كان يعبر عن شيء فأنه في واقع الأمر كان يعبر عن وجود خلل كبير وفراغ امني فاضح نشأ بعد سقوط نظام صدام ، واستمر بسبب المنهج الخاطئ الذي حاولت الولايات المتحدة الأميركية فرضه كواقع قائم ، والتي راحت فيما بعد تحاول التنصل من تبعاته بالادعاء انه لم يطلب منها توفير الحماية للشخصيات الدينية والأماكن المقدسة في مدينة النجف الاشرف.
ان عملية اغتيال آية الله السيد الحكيم ، وبالطريقة الوحشية التي جرت فيها وضعت الجميع امام استحقاق كبير جدا ، وحتمت عليهم التوقف طويلا إزاء ما حصل ، لأجل ان لا تتحول إلى ظاهرة يصبح حينئذ من الصعب استئصالها والقضاء عليها . وحينما يلقى اللوم وتحمل المسؤولية على الولايات المتحدة الأميركية، فأن ذلك ينطلق من أسباب وعوامل عديدة من بينها، أنها كانت الطرف الرئيسي الذي يمسك بزمام الأمور في العراق، من خلال الأعداد الكبيرة لقواتها المتواجدة في هذا البلد منذ الحرب التي أدت إلى إسقاط نظام صدام.
وكان من الطبيعي إزاء ذلك ان تبرز ردود فعل واسعة في الولايات المتحدة الأميركية مثلما برزت من أنحاء العالم المختلفة حول عملية الاغتيال البشعة .
وبعض ردود الأفعال تلك مثلت تنديدا شديدا بالعملية باعتبار أنها جاءت ضمن مسلسل الإرهاب العالمي الذي تعهدت الولايات المتحدة بالتصدي له واجتثاثه من الجذور بعدما تعرضت إلى ضربة قاصمة في الحادي عشر من شهر أيلول/ سبتمبر من عام 2001، وقد جاءت التنديدات الأميركية على لسان الرئيس الاميركي السابق جورج بوش ووزير خارجيته ووزير دفاعه وآخرين من كبار المسؤولين في الإدارة الأميركية في ذلك الوقت.
وبعض ردود الأفعال الأميركية جاء على شكل نوع من الاعتراف والإقرار بالعجز الأميركي عن تحقيق الأمن في العراق ، وكذلك الاعتراف والإقرار بأن واشنطن منيت بضربة قاسية جديدة في يوم الجمعة باستشهاد آية الله السيد محمد باقر الحكيم الزعيم الوطني الشيعي المعتدل – مثلما وصفه خبراء اميركان . وفي حينه قال سياسيون اميركان بعضهم في مواقع صنع القرار ان اعتداء النجف الذي أودى بحياة العشرات من الأشخاص وأصاب المئات غيرهم بجروح بعضها خطيرة ودمر عددا من المباني والبيوت وخلق موجة من الذعر والخوف والغضب لدى الناس، ان هذا الاعتداء كشف مرة أخرى عن الصعوبات التي يواجهها التحالف الأميركي البريطاني في الوفاء بوعوده في إعادة الوضع في العراق إلى طبيعته .
في ذات الوقت فأن من بين هؤلاء من اقر بأن الولايات المتحدة الأميركية بصفتها قوة احتلال للعراق تتحمل مسؤولية توفير الأمن في البلاد التي كانت ـ ومازالت ـ تعيش أوضاعا مضطربة وقلقة جدا .  فالقوات الأميركية فشلت في الحؤول دون وقوع احداث خطيرة من قبيل تفجير السفارة الأردنية ، وتفجير مكتب منظمة الأمم المتحدة في العاصمة العراقية، ومحاولة اغتيال المرجع الديني الكبير آية الله العظمى السيد محمد سعيد الحكيم، وغيرها من الاحداث المؤلمة. وفي هذا الشأن قال سايمون سرفات الباحث السياسي الاستراتيجي في مركز الدراسات الدولية والإستراتيجية في واشنطن \"نحن نشهد وضعا متفاقما, وتدهورا لا يبدو له قرار، والقوة العسكرية الأميركية تبدو متخلفة عن الأحداث في بلد يتجه نحو الهاوية\".
أما ماري جين ديب الخبيرة بشؤون الشرق الأوسط في الجامعة الأميركية فقد قالت \"إن آية الله الحكيم كان يريد منع التصادم بين الشيعة والأميركيين, وبين الإيرانيين والأميركيين, وبين الشيعة والسنة، وأنه كان يمثل شخصية دينية بارزة معتدلة نظرا لأنه كان حريصا على الحفاظ على الهدوء والعمل بتأن وإن كان هدفه النهائي يكمن في إقامة جمهورية إسلامية\".
ومثل هذه الاقوال تشير إلى حقيقتين، الاولى هي الاعتراف الواضح والصريح من قبل الكثيرين في واشنطن بخطأ التعاطي الأميركي مع الملف العراقي، والحقيقة الثانية، تتمثل بالإقرار بالمكانة البارزة والمهمة التي كان يحظى بها السيد الشهيد الحكيم ودوره الفاعل والمؤثر في دفع البلد إلى الاستقرار والهدوء بعد عقود من الظلم والاستبداد والديكتاتورية المقيتة .

Adil969@hotmail.com

  

عادل الجبوري
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/05



كتابة تعليق لموضوع : الشهيد محمد باقر الحكيم .. الرؤية المبكرة والصائبة للواقع
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البولاني
صفحة الكاتب :
  جواد البولاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ملاحم البيشمركة ضد داعش افشل الاصوات الناعقة  : محمود الوندي

 المديرية العامة للاستخبارات والأمن تلقي القبض على مطلوبين في السليمانية  : وزارة الدفاع العراقية

 شرطة الطاقة تداهم اكبر وكر لتهريب النفط في البصرة وتلقي القبض على 19 متهما

 القوات الامنية تقتحم الفلوجة من الجهة الجنوبية وتحاصر منطقة جبيل وحي الشهداء

 أعداء العراق الجديد لا يستسلمون  : محمد رضا عباس

 رئيس مجلس النواب خلال لقاءه نظيره الايراني : الحفاظ على وحدة العراق أولويتنا و الحوار وفقا للثوابت الوطنية والدستور هو الحل

 وزارة الكهرباء تؤكد على التثقيف الديني لترشيد استهلاك الطاقة الكهربائية وتحريم التجاوزات  : وزارة الكهرباء

 مفوضية الانتخابات تؤكد اهمية دور فرق المراقبة الدولية في العملية الانتخابية

 أضغاث أحلام المتقاعدين العراقيين \قصة قصيرة  : سمير بشير النعيمي

 دعاية سقوط بغداد  : مصطفى عبد الحسين اسمر

 من العراقيين...الى علي ع  : وجيه عباس

 انتظــروا ... قليـــلاً .. يا رجـال القانون  : عبد الرضا قمبر

 النائب الحكيم يدعو من خلال قبة البرلمان إلى تخفيض عدد أعضاء مجلس النواب ومجالس المحافظات إلى الثلث  : مكتب النائب د عبد الهادي الحكيم

  مؤسسة التراث في برلين ودعوة عامة لاحياء ذكرى شهادة الرسول الأكرم صلى الله عليه وآله وسلم  : علي السراي

 قصة قصيرة ( عند انفجار البياع)  : هادي عباس حسين

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net