صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١٦)
نزار حيدر
    {وَمَن يَكْسِبْ خَطِيئَةً أَوْ إِثْمًا ثُمَّ يَرْمِ بِهِ بَرِيئًا فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا}.  
   إنّها اسوأ تربية نشبُّ عليها منذ الطفولة؛
   نذنبُ ثم نرمِ به غيرنا، هرباً من المسؤولية.
   اذا فشلنا في المدرسة، برّرنا تقاعسنا بالقول؛ المعلّم عداوة معنا! واذا شاكسنا في المحلّة رمينا فعلتنا على ذمة ابن الجيران، وهكذا، ولِمَ لا ووراءنا من يشجّعنا على ذلك ويحرّض على فعل التبرير [أَب، أُم، الاخ الأكبر، الخالة، العم، وغيرهم كثير]!.
   ثمَّ نشبّ ونكبر وتكبر معنا هذه العادة السيئة، حتى اذا تبوأ أحدنا موقعاً ما في الدولة وجدها افضل طريقة للهرب من المسؤولية، اذا بشغلهِ الشاغل البحث عن التبريرات، وعمّن يرم عليه فشله!.
   ولذلك، فليس غريباً في العراق ان يمرّ بكلّ هذه المصائب وتمرّ على شعبه كلّ هذه العلل ولا احد يتحمّل المسؤولية! ولا احد يشقّ الصف ليواجه الحقيقة ويقول لنا؛ انا المسؤول!.
   ثلث العراق يبتلعهُ الارهاب والى الان لم نعرف من هو المسؤول!.
   ١٧٠٠ شاب بعمر الورود يذبحهم الارهابيون في سبايكر وللآن لم نعرف من هو المسؤول!.
   البلاد تتعرض الى عملية (شفط) عظيمة لميزانيّتها لدرجة انّها تقف اليوم على حافة الهاوية، ولم يظهر في الأفق حتى اسم واحد كمسؤول عن ذلك!.
   آلاف مؤلفة من الأرواح تُزهق وانهار من الدماء تراق من نحور الأبرياء في عمليات التفجير، ولم نعرف الى الان المسؤول عن كل ذلك!.
   كل العالم يقول ان اجهزة (الكشف عن المتفجّرات) خدعة كبرى، لا تُستعمل لهذا الغرض الا في العراق (العظيم) ولا يزال، ولكنّنا الى الان لم نعرف من هو المتورّط بذلك!.
   كلُّ صفقات التسليح كانت خدعة أنفق عليها العراق مليارات الدولارات بلا ثمن او نتيجة، ولم نعرف للان من هو المسؤول!.
   في العراق كلّهم مسؤولون، بمعنى عندهم مواقع ومناصب، بل يتعاركون عليها، ولكن لا يوجد حتى مسؤولٌ واحدٌ عن كل الذي يحصل!.
   كلّهم مسؤولوا راتب، وايُّ راتب! ولكن؛ لا احد منهم مسؤول موضوع ابداً!
   شيءٌ عجيبٌ! لا يوجد مثل هذه الحالة في كلّ العالم، لأننا تعلّمنا ان نذنب ثم نرم به بريئاً!.
   ففي بلدان العالم التي يحترم فيها المسؤول نفسه وشعبه، يبادر لتحمّل المسؤولية عن اي فشل، من تلقاء نفسه، من دون ان ينتظر توجيه التهمة او يُشغل الدولة ومؤسساتها للبحث عن سبب الفشل!
   تُرى؛ مَن الذي يعلّمنا هذه الثقافة؟ ولماذا؟ وكيف؟.
   طبعاً؛ ليس بالضّرورة ان يكون الأبوان متعمّدَيْن تعليمنا هذه العادة السيّئة، فقد يكون الباعث هو الحُبّ الزائد عن اللّازم حدّ الدّلال، فتراهما يجنّبا الولد اي موقفٍ مُحرج قد يمرّ به او يقع فيه لأيّ سببٍ من الأسباب، فيلجآن  الى رمي ذنبه على آخر أيّاً كان هذا الآخر، فقد يكون الاب نفسه او الام، المهم ان لا يقع الولد في الاحراج!.
   وصدق من قال [ومنَ الحُبّ ما قتل] فمثل هذا الحُبّ يقتل روح المسؤولية في نفس الطفل، فيكبر وهو يفقد هذه الروح، بل هي ميَتة عنده!.
   هذه الحالة السيئة تجرّ الى حالة اخرى الا وهي الكذب، فعندما يتعلّم الولد رمي ذنوبه على آخر، وهو يعرف جيداً انه ذنبه وليس ذنب غيره، عندها سيضطرّ الى ان يكذب لينجو من العقاب، وتزداد جرأته على ذلك عندما يرى من يشجّعهُ ويحرّضهُ ويقف خلفهُ وبجانبه، يعلّمه كيف يكذب، وقد يصوغ له العبارة ويُفبرك له القصّة!.
   والكذب سيجرّه الى ان يفقد ثقته بالآخرين، لانّه يعرف بقرارة نفسه انه يكذب وان من يبرّر له ذنبه، الاب او الام، يكذِب هو الاخر، وهكذا، يكبر الولد وقد تشكلّت شخصيّته بصورة مضطربة ومتقلّبة بين التهمة والكذب وانعدام الثقة، فماذا تتصوّر انّه سيكون اذا ما كبر وتسنّم موقعاً ما في الدولة؟!.
   انّ ما نراه اليوم من السياسيّين من صفات سيّئة، وعلى رأسها التهرّب من المسؤولية من خلال رمي أخطائهم وفشلهم على الاخرين، ابرياء كانوا ام ليسوا ابرياء، والكذب والدّجل والتضليل وانعدام الثقة والشخصيّة المهزوزة التي تتناقض حتّى مع نفسها، انّ كلّ ذلك لم يكن وليد اليوم او الامس، انّما هو نتاج تربية خطأ تراكمت منذُ الطّفولة لتتقولب بها شخصيّته وهو وزير او نائب او مسؤول، او حتى زعيم حزب او كتلة!.
   ولا ننسى ما لبطانة السّوء من أنصاف المستشارين من الجهلة والأمييّن والوصوليّين والأبواق والمنتفعين، من دورٍ في تكريس ظاهرة التهرّب من المسؤولية وبشكل مُقرف.
   فعندما تنشغل بطانة السّوء بالدفاع عن وليّ نعمتها، القائد الضرورة، تبرّر له ولا تسمح لاحدٍ بمسّه ولو بحرف، ليس لسواد عيونه وانما لحماية مصالحها عندما تربط مصيرها بمصيرهِ، عندها تراها ترمي بأخطائه وذنوبه وفشلهِ على ايّ أحدٍ، خاصة من منافسيه لتضرب عصفورين بحجرٍ واحدٍ، العصفور الاول؛ عندما تبرّئ ساحة القائد الضرورة على الرّغم من كلّ أخطائه وجرائمه بحقّ البلاد والعباد، والعصفور الثاني عندما تورّط بريئاً بتهمة لتزيحهُ عن طريق صاحبها، خاصة اذا كان من المنافسين المزاحمين! وهذا ما جرى العمل به في السّنين الاخيرة عندما ظلّ الرأي العام العراقي يسمع عن ملفّات يحتفظ بها (كبيرهم) من دون ان يطّلع على ايّ واحدٍ منها، ليتبيّن، فيما بعد، للقاصي والدّاني انّ جُلّها ملفّات كيديّة الغرض منها التهديد والابتزاز، مادياً ومعنوياً، من خلال استدراج الضحيّة لمواقف لا يرغب فيها او آراء لا يعتقد بها.
   ولذلك لاحظنا زيادة عدد الابواق في السّنوات الأربعة الاخيرة قبل التغيير الذي حصل، ليتبيّن لنا ان لكلّ بوقٍ ملفّات كيديّة عدة كانت تهدّدهُ بها بطانة السوء كلما حاول التهرّب مثلاً او التمنّع، طبعاً هذا لا يعني انّنا، هنا، نبرّر للبوق عويله دفاعاً عن الخطأ وتبريراً للفشل، ابداً، فالبوق، كغيرهِ من بطانة السّوء، يتحمّل المسؤولية كاملة، انّما المقصود هنا هو توصيف الحالة فقط لا غير، والا فلو جاز للبوقِ ان يبرّر فعلته الشنيعة لهذه العلة فلجاز لبطانة السّوء ذلك كذلك، بل لجاز لكلّ فاشلٍ ان يدافع عن نفسه لذات العلة، وهذا ما لا يجوز ابداً!.
   انّ المرجو هو ان تتعلم البطانة من مصير من سبقها، فلا تدافع عن خطأٍ ولا تتّهم الاخرين بفشل ولي نعمتها، وصدق الله العليُّ العظيم الذي قال في محكم كتابه الكريم {هَا أَنتُمْ هَٰؤُلَاءِ جَادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَمَن يُجَادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَم مَّن يَكُونُ عَلَيْهِمْ وَكِيلًا}.
   امّا المسؤول الذي يرضى لنفسه اتهام البريء للهرب من المسؤولية، فان عليه ان ينتبه الى نفسه ليغيّر من منهجيّته التي ترقى الى مستوى الجريمة والاثم، فمثل هذه المنهجيّة لا يمكن ان تدوم الى ما لا نهاية ابداً، فلابدّ ان يكشفها الراي العام يوماً ما فيُفتضح.
   ولو قلنا جدلاً انّها ستستمر في الحياة الدنيا وينجح المسؤول الآثم بالتّخفي من الناس بهذه الطريقة المنحرفة، أَفَهَلْ ستختفي على الله يوم القيامة؟ ويوم يقوم الأشهاد؟ او ليس من الاولى به ان يفكّر بطريقةٍ يستخفي فيها من رب العباد بتحمل المسؤولية كاملة وعدم التهرّب منها وإراحة ضميره وكسب قلوب الناس، من ان يفكّر بمثل هذه الطّرق الخبيثة وبمساعدة بطانة السوء؟! والله تعالى يقول {يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَىٰ مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا}؟.
   ٢ تموز ٢٠١٥ 
                    للتواصل؛
E-mail: [email protected] com

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/03


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • [القافِلُون]! [١] بَين [القافُل] و [جُوكر] أَحزاب السُّلطة و [الذَّيل] {أَمْ عَلَىٰ قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا}؟!  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الرَّابع والأَخير]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّالث]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الثَّاني]  (المقالات)

    • جَولةٌ معَ الجالِيات؛ الواقِعُ والتحدِّيات [القِسمُ الأَوَّل]  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١٦)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الكاظم حسن الجابري
صفحة الكاتب :
  عبد الكاظم حسن الجابري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تداعيات بلبل  : عقيل العبود

 أنكشفت المؤامره , فليتعظ الاخرون !!؟  : غازي الشايع

  هل ورقة الوهابية ضمن اوراق اوباما لتصفيتها قبل ترك البيت الابيض؟  : سامي جواد كاظم

 تهديدات ترامب بعمل عسكري ضد ايران تثير تساؤلات ومخاوف في واشنطن

 "شْوَيَّة" أسئلة للنواب المعتصمين!  : عباس البغدادي

 وانتصرت كوردستان  : كفاح محمود كريم

 عُمْرِكِ الْمَدِيدِ..يَا بِلَادِي  : محسن عبد المعطي محمد عبد ربه

 امور هامة عن سيرة حياة سيدنا الحمزة اسد الله  : الشيخ عقيل الحمداني

 مطابخ التحالفات  : سلام محمد جعاز العامري

 الثيَشمةرطة... لمن لا يعرفة  : عبدالله جعفر كوفلي

 دائرة العلاقات الثقافية تنعى المناضلة الناشطة بشرى برتو  : اعلام وزارة الثقافة

 حتى السجين أوجلان لا يقيم وزناً لحكومة وشعب العراق  : د . حامد العطية

 استحضارُ الحروفِ الغائبة  : عبد الله علي الأقزم

 القبض على متهم بحوزته كمية من الحبوب المخدرة وعدد من المتهمين في الديوانية  : وزارة الداخلية العراقية

 من يفوز في حروب الاستخبارات: الروس أم الأمريكيون؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net