صفحة الكاتب : نزار حيدر

أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١٨)
نزار حيدر
   {أُبَلِّغُكُمْ رِسَالَاتِ رَبِّي وَأَنَا لَكُمْ نَاصِحٌ أَمِينٌ}.
   اثنان لا خيرَ فيهما بلا أمانة، ويجب تجنّبهما، المبلّغ والمُستشار.
   انّ مبلّغ الرسالة، أيّاً كان نوع الرسالة، اذا لم يكن أميناً، فسيتلاعب بمحتواها، فيغيّر ويبدّل ويجتهد ويُضيف ويطرح ويزوّر، وبالتالي سيغشُّ في تبليغِها، امّا جهلاً او هوىً او متعمّداً مدفوعاً بأجنداتٍ معيّنة.
   كذلك المستشار، فاذا لم يكن أميناً، فسيقدّم اسوء استشاراته التي قد تقود المعنيّ بها الى التهلُكة، ولذلك ورد في الحديث الشريف عن رسول الله (ص) قوله {المستشارُ مؤتمن} وتاسيساً على ذلك قال الامام جعفر بن محمد الصادق عليه السلام {اعلم انّ ضارب عليّ عليه السلام بالسّيف وقاتله لو ائتمنني واستنصحني واستشارني ثمّ قبلتُ ذلك مِنْهُ لادّيت الأمانة}.
   للاسف الشديد فان بعض المبلّغين وخطباء المساجد ومَن يرتقون الأعواد هم من هذا النوع، غير أمناء في تبليغ الرسالة، ولذلك فانّهم يمارسون عمليّة تضليل كبرى بحقّ المتلقّين، فيكذبون ويتقوّلون ويتّهمون ويتلاعبون بالنّصوص ويستشهدون بهوىً وميلٍ، ويقتبسون وينقلون النّصوص بشكلٍ انتقائي فضيع، وكلّ ذلك من اجل تحقيق اجندات خاصّة لتدمير الامة وتجهيل مجتمعاتنا، ولشد ما أثارني اليوم احد هؤلاء (الخونة) عندما سمعتهُ وتابعتهُ، في برنامجٍ تلفزيوني رمضاني تعرضهُ عدّة فضائيّات! يتصرّف بآيٍ من الذّكر الحكيم بحذف {وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ} من الاية الكريمة {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنفُسَنَا وَأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَتَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ} وكلّ ذلك لالغاء دور أمير المؤمنين عليه السلام وحضوره في قصة المباهلة المعروفة، وبالفعل فهو عندما ذكر اسماء من اصطحبهم رسول الله (ص) للمباهلة مع نصارى نجران، لم يذكر امير المؤمنين (ع) وانّما اكتفى بذكر فاطمة الزهراء عليها السلام بنت رسول الله (ص) والحسن والحسين (ع) سبطيه!.
   وانّما انعتُهُ بالخيانة لانّه يخون العلم والتاريخ والذاكرة ويخون العقل والقران الكريم ويخون رسول الله (ص) فهو لم يكن أميناً لا في النّقل ولا في الشّرح ولا في التفسير، فكيف سيعّلم هذا وامثاله الامة، يا ترى، الشيء الصحيح؟ وماذا سيعلّم مجتمعاتنا؟ وماذا سيبلّغهم؟ والله تعالى يحذّرنا الخيانة بقوله {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَخُونُوا اللَّهَ وَالرَّسُولَ وَتَخُونُوا أَمَانَاتِكُمْ وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ}؟.
   انّهُ وامثالهُ اخطر الناس على الامة، فمن يجرؤ على خيانة الله ورسوله وخيانة الرسالة، يجرؤ على الكذب على الله ورسوله وعلى الرسالة، فهو اليوم ينقِص من الاية شيئاً وغداً سيزيد عليها أشياء، كما انه اليوم ينقص من تفاصيل الواقعة شيئاً وغداً سيُضيف عليها أشياء، وهذا هو الواقع، فامثاله هم الذين غسَلوا ادمغة الشباب المغرّر بهم ليزجّوهم في محارق الارهاب الأعمى ليقتلوا الأبرياء من المصلّين الصّائمين السّاجدين بذريعة الكفر والشّرك والخروج على الملّة، كما حصل الجمعة قبل الماضية في مسجد الامام الصادق عليه السلام في دولة الكويت.
   انّهُ وامثاله يزيدون وينقصون كيفما يشاؤون لتدعيم ما يحملونه من فكر تكفيري ارهابي منحرف بما يعتقدونه انه يشرعنه فينخدع بهم الشباب المغرر بهم لينخرط في صفوفهم!.
   وللاسف الشديد، فقد خدعت طريقتهم هذه الراي العام، لانه ليس كلّ الناس تتحقّق مما تسمع، وليس كلّ الناس يتثبّتون من أقوال وعّاظ السلاطين، خاصة الذين نجحوا، ونجحت السلطات الحاكمة والاعلام المأجور، في صناعة هالة من القدسيّة المزيّفة حول شخصيّاتهم، والتي يخشى احدٌ، بسببها، ان يسأل ويبحث ليتأكّد ويتثبّت، ولذلك انتشرت في مجتمعاتنا ظاهرة حاكميّة كلّ ما يقوله هؤلاء بلا نقاش او شكٍّ وتردّد!.
   يجب ان يتحلّى المبلّغ بأقصى درجات الأمانة في النّقل، فلا يتقوّل ولا يكذب ولا يستقطع من الرواية او يقتبس ما يحلو له وبما يمليه عليه هواه ونفسه المريضة وشيطانه الذي يأمره بالخيانة  فيُطيع.
   انّنا نسمع من هذه النماذج الكثير من التقوّلات على طوائف بأكملها، كما هو الحال بالنّسبة لما ينقلونه عن شيعة اهل البيت عليهم السلام، فيقوّلونهم وينقلون عنهم ما تضحك منه حتى الثكلى! وليس في ذلك غرابةً ابداً فالخائن الذي يتقوّل على الله ورسوله، ويتجرّأ على الرسالة السماويَّة، هل تراه يحتاطُ او يتقي الله في التقوّل على النّاس؟ ابداً، الّا انّ الغرابة، كلّ الغرابة، فيمن يصدّق مثل هذه التقوّلات والخزعبلات، وقديما قيل [حدّث المرء بما لا يليق، فان صدّقك فلا عقلَ له] فاذا كان الخائن يتعمّد الكذب والتزوير لحاجة في نفسه، فما بال من يصدقّه كالاعمى؟ الا انْ يكون بلا عقل! أليس كذلك؟ ولقد حذّر رسول الله (ص) من انتشار هذه الحالات المرضيّة المدمّرة بقوله؛ {كيف بكم إذا صُدِّق الكاذب، وكُذّب الصادق؟ إذا اؤتمن الخائن وخوّن الأمين؟}.
   امّا المستشار، فاذا لم يكن أميناً فسيدمر المستشير، أيّاً كان عنوانه وعمله ومنصبه، ولذلك ينبغي علينا جميعاً ان ندقّق في اختيار من نستشيره، سواء كان ذلك على المستوى الشّخصي، كأن نستشيرَ احدٌ لامرٍ شخصيٍّ ما، او على مستوى الشأن العام.
   يجب ان نتأكّد بأنّ من نستشيرهُ أميناً لا يخوننا برأيٍ مغرضٍ او معلومةٍ غير صحيحةٍ او استشارةٍ في غيرِ محلّها.
   ولا يَكُونُ المستشارُ أميناً الا اذا كان عالماً متخصصاً فيما انتُدب اليه، فمن يستشير الجاهل او غير المتخصّص ثم يقع في ورطةٍ او في تهلُكةٍ فلا يلومنَّ الا نَفْسَهُ.
   وهذا ما هو موجود الان في العراق فالكثير من المستشارين لا يختارهم المسؤول لعلمِهم وخبرتهم واختصاصهم وتجربتهم، ولا لامانتهم، وانّما محاباةً وأَثَرَةً في إطار الفساد المالي والاداري، بعد ان تحوّل عنوان المستشاريّة امّا كمصدرِ رزقٍ او كطريقةٍ مفضوحةٍ لتكريم الابواق والإمّعات من قِبَلِ القائد الضّرورة جزاء وقوفهم (المشرّف) معه أيّام الكذب والدّجل وصناعة الأزمات والفشل والتضليل.
   ان بعض المستشارين على نوعين؛
   فامّا انه جاهل تماماً فيما انتُدبَ اليه، او انّه جاهلٌ تماماً في كلّ شَيْءٍ، فهو مُستشارٌ (دمج)! لا يميّز بين النَّاقَةِ والجمل!.
   ٤ تموز ٢٠١٥ 
                    للتواصل؛
E-mail: nhaidar@hotmail. com
Face Book: Nazar Haidar 
 

 

  

نزار حيدر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/05



كتابة تعليق لموضوع : أَسْحارٌ رَمَضانِيَّةٌ السّنةُ الثّانيَةِ (١٨)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق جعفر جواد الزركاني ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : كلام جميل جدا اني من الناصرية نشكر الامام السيستاني دام ظله على الشيخ عطشان الماجدي الذي دافع عنا وعن المحافظة ذي قار واهم شي عن نسائنا والله لو لا هو لم يدز الدعم لوجستي وايضا بالاموال للحشد شكرا له

 
علّق علي حسن الخفاجي ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : الله يحفظك شيخنا الفاضل على هذا الموضوع راقي نحن ابناء الناصرية نشكر سماحةالشيخ عطشان الماجدي على ما قدماه للحشد ولجميع الفصائل بدون استثناء ونشكر مكتب الامام السيستاني دام ظل على حسن الاختيار على هذا شخص الذي ساعد ابناء ذي قار من الفقراء والايتام والمجاهدين والجرحى والعوائل الشهداء الحشد الشعبي والقوات الامنية ولجميع الفصائل بدون استثناء الله يحفظك ويحفظ مرجعنا الامام السيستاني دام ظله

 
علّق احمد لطيف ، على أي قوة تحمل لديك سيدي السيستاني؟! - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : بالتوفيق ان شاء الله شيخنا الجليل

 
علّق حكمت العميدي ، على كريم يبتسم.. قبل أن يرحل...!! - للكاتب احمد لعيبي : هنيئا لارضك ياعراق الشهداء استقبالها لابطال حملتهم ارضك ودافعوا عن عرضك لتبقى بلدي الجميل رغم جراحك ....

 
علّق ميلاء الخفاجي ، على محمد علي الخفاجي .. فقيد الكلمة الشاهدة ...قصيدة (الحسين ) بخط الخفاجي تنشر لاول مرة - للكاتب وكالة نون الاخبارية : والحياء عباءة فرسانه والسماحة بياض الغضب ،،،،،، يا خفاجي!! انت من كان خسارة في الموت..

 
علّق منير حجازي ، على الحلقة الثانية:نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ؟ Who is the Euphrates Slaughtered Man in the Holy Bible? - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السؤال الكبير الذي طرحتهُ السيدة إيزابيل على كل من اعترض على مقالها : (نبوءة كتاب الرب المقدس : من هو قتيل شاطئ الفرات ) سؤال واضح لم تُجيبوا عليه . دعوا عنكم تشكيكاتهم حول الخارطة والمكان والاشخاص والوقائع ، انها سألت سؤال ووجهته إلى كافة المسيحيين على اختلاف ثقافتهم ، فتقول : تقولون بأن المعركة حدثت بين جانبين وثنيين وهذا صحيح ، ولكن في هذه المعركة التي تقع على شاطئ الفرات قال الرب (إن الله ذبيحة مقدسة). السؤال هو من هذه الذبيحة المقدسة ؟ وهل الذبائح الوثنية فيها قدسية لله؟ إذن موضوعها كان يدور حول (الذبيحة المقدسة) بعيدا عن اجواء ومكان واشخاص المعركة الآخرين. انا بحثت بعد قرائتي لمقالها في كل التفسيرات المسيحية فلم اجد مفسرا يخبرنا من هي الذبيحة المقدسة الجميع كان ينعطف عند مروره في هذا النص . والغريب انا رأيت برنامج قامت المسيحية بإعداده اعدادا كبيرا وجيدا على احد الفضائيات استعانت فيه بأكبر المنظّرين وهو (وحيد القبطي). الذي اخذ يجول ويصول حول تزوير الخارطة وعبد نخو ونبوخذ نصر وفرعون ولكنه أيضا تجاهل ذكر (الذبيحة المقدسة). واليوم يُطالعنا ماكاروس ( makaryos) بفرشة حانقة قبيحة من كلماته ولكنه ايضا انحرف عن مساره عندما وصل الامر إلى (الذبيحة المقدسة). عندكم جواب تفضلوا على ما قالته السيدة ايزابيل ، فإن لم يكن عندكم جواب اسكتوا أو آمنوا يؤتكم اجركم مرتين

 
علّق حسين مصطفى ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : جميل جدا

 
علّق احمد علي احمد ، على مركز الابحاث العقائدية التابع للسيد السيستاني يجيب عن شبهات حول التقليد : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته هناك احاديث وروايات تتكلم عن ضغطة القبر هذا بالنسبة الى من يدفن اما من يموت غرقا او حرقا فكيف تصيبه ضغطة القبر ولكم جزيل الشكر

 
علّق موسى جعفر ، على الاربعينية مستمرة رغم وسوسة الادعياء - للكاتب ذوالفقار علي : السلام عليكم بارك الله بك على هذا المنشور القيم .

 
علّق علي غزالي ، على هل كان يسوع متزوجا؟ دراسة خاصة. اسرار تصدر المجدلية في الإنجيل بدلا من العذراء مريم . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة لايخلوا التاريخ الاسلامي من التزييف حاله حال التاريخ المسيحي رغم وجود قران واحد قد فصل فيه كل مايتعلق بحياة المسلمين فكيف بديانات سبقت الاسلام بمئات السنين وانا باعتقادي يعود الى شيطنة السلطة والمتنفذين بالاظافة الى جهل العامة . واحببت ان انوه انه لا علاقة برسالة الانبياء مع محيطه العائلي كما في رسالة نوح ولوط فكم من رسول كان ابنه او زوجته او عمه كفروا وعصوا... تقبلي احترامي لبحثك عن الحقيقة.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله سيدتي ساختصر الحكايه من اولها الى اخرها هي بدات بان الله سبحانه خلق الملائكة وابليس وكانوا يعبدون الله ثم اخبرهم بخلق ادم؛ وان يسجدوا له كانت حكمة الله ان ادم صاحب علم الامور التي لم يطلع عليها الملائكة وابليس سجدوا الا ابليس تكبر على ادم لعن ابليس العابد المتكبر مكر لادم كي لا يكون ادم في حال افضل اخرج ادم من الفردوس ابني ادم قتل منهم الضال المؤمن الانيبء؛ رسل الله؛ اوصوا اتباعهم بالولايه للولي.. صاحب العلم. السامري قيض قيضة من اثر الرسول. القوم حملوا اوزارا من زينة القوم. المسيحية والاسلام ايضا.. قبض قيضة من اثر الرسول بولص (الرسول). قبض فبضة من اثر الرسول ابو بكر (الخليفه). اصبح دبن القوم الذي حاربه المسيح دين باسم المسيح. اصبح الدين الذي حاربه النبي محمد دين باسم دين محمد. فقط ان الاسلام المحمدي كان نقطة التحول قابيل لم يستطع القضاء على هابيل رغم ما تعرض له هابيل على مدار اكثر من 1400 سنه.. بل هابيل دائما يزداد قوه. هي الثصص الربانيه.. انها سنن الله .. دمتم في امان الله.

 
علّق zuhair shaol ، على الكشف عن خفايا واسرار مثيرة للجدل خلال "مذكرات" ضابط مخابرات عراقي منشق عن نظام صدام حسين - للكاتب وكالة انباء النخيل : بصراحه ليس لدي اي تعليق وانما فظلا ولا امرا منذ مده طويله وانا ابحث عن كتاب اسمه محطة الموت 8سنوات في المخابرات العراقيه ولم اجده لذا ارجوكم اذا كان لديكم هذا الكتاب هل تستطيعون انزاله على النت لكي اراه بطريقة ال PDF ولكم مني جزيل الشكر. عذرا لقد نسيت ان اكتب اسم المؤلف وهو مزهر الدليمي.

 
علّق زين الحسني ، على ارقام واسماء الوية الحشد الشعبي المقدس بالتسلسل : السلام عليكم ممكن مصدر هذه المعلومة هل هناك كتاب رسمي بذلك

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الساعة ؟! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ سيدتي في هذه الابه سر ما اورده سموكم "وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا ﴿٣٦﴾ الكهف هنا يتضح ان الكلام عن الساعه ليس القيامه "لان رددت الى ربي". هذا يعني ان الرسول (ص) عندما تلى على الناس هذه الايه كان يفهم الناس المعنى والاختلاف. كبف تم اخفاء سرها.. هذه الايات تتحدث عن عذاب الله او الساعه: أَفَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِيَهُمْ غَاشِيَةٌ مِنْ عَذَابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ ﴿١٠٧﴾ يوسف قُلْ أَرَأَيْتَكُمْ إِنْ أَتَاكُمْ عَذَابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْكُمُ السَّاعَةُ أَغَيْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴿٤٠﴾ الانعام قُلْ مَنْ كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا ۚ حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَكَانًا وَأَضْعَفُ جُنْدًا ﴿٧٥﴾ مريم وَلَا يَزَالُ الَّذِينَ كَفَرُوا فِي مِرْيَةٍ مِنْهُ حَتَّى تَأْتِيَهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً أَوْ يَأْتِيَهُمْ عَذَابُ يَوْمٍ عَقِيمٍ ﴿٥٥﴾ الحج هذه الايه لا تتحدث عن قيام الموتى.. تتحدث عن مرضعات وحماول احياء وامر عظيم يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ ۚ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ ﴿١﴾ يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى وَمَا هُمْ بِسُكَارَى وَلَكِنَّ عَذَابَ اللَّهِ شَدِيدٌ ﴿٢﴾ الحج ان الحديث عن لحدلص مستقبليه ولبحديص عن الساعه التب بمكن ان تاتي في اي لحظه؛ يعني ان الساعه كان يقصد بها امر اخر غير يوم القيامه.. الساعه بذاتها امر رهيب وعذاب.. دمتم بخير..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أو نبي ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله قصتكم مع القس لها ابعادها في فهم الاتباع المتناقض الذي لا بحمل مفهوم واقعي يتناسب والعقل.. الفهم نصوص متناقضه يؤمن من يؤمن بها وبان لها ذلك المفهوم العلوي فوق عقل البشر.. فتصبح الرسالات الا تفهموا هو الاقرب الى الله.. والجهل من الايمان والاتباع المبهم عباده.. في فهمي الواقعي لرسالة السيد المسيح عليه وامه السلام؛ هي محاربة هيكلة الدين وان الله للانسان.. لكل انسان.. فاصبح دين السيد المسيح هيكلا يتحدث للناس باسم السيد المسيح (ع).. ليس القضية ما لا بريد ان يسلم به القس.. المولم في ما يسلم به.. ويستميت في الدفاع عنه.. هو تائه.. ويدافع عن ذلك .. وابدا لا يريد ان يرى الطريق.. بل يخشى على الناس ذلك.. دمتم بخير .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس خلف علي
صفحة الكاتب :
  عباس خلف علي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عيش وشوف خمسة الاف دولار ثمن حرية سجناء أكملوا محكوميتهم  : زهير الفتلاوي

 امرأة عراقية معمره ناهز عمرها القرن والربع تطالب الحكومة بزيادة راتبها  : نجف نيوز

  إشتعلت صفحتك  : هادي جلو مرعي

 لعبة المصالحة الوطنية ولعبة رفع المصاحف الهدف واحد  : مهدي المولى

 بوصلة المجلس الأعلى !!  : رباح التركماني

 نادية مراد تشكر السید السيستاني لموقفه من الايزيديين، وصالح یثمن مواقف المرجعية الدينية

 داعش الارهابي ينفذ انفجارين ويقتل خمسة اشخاص شيعة في الفلبين

 صربيا تشتكي لـ«فيفا» بسبب «الفيديو»

 رسالة الى .... شمشون الجبار  : علي حسين الخباز

 القوات الأمنية تحرر عدة قرى جنوب الموصل وتسقط طائرة استطلاع لداعش في نينوى

 لمن السفارة العراقية في كندا؟  : د . حامد العطية

 مبعوث فوق العادة  : غسان الكاتب

 العمل ومركز المحور للدراسات يقيمان ندوة حوارية عن قانوني الحماية الاجتماعية وذوي الاعاقة   : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وهل سقوط أردوغان مسألة وقت؟  : برهان إبراهيم كريم

 الحسين ( ع ) مدرسة للأحرار  : عبد الرضا الساعدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net