صفحة الكاتب : وليد المشرفاوي

لا تجاملوا البعث على حساب دماء الأبرياء
وليد المشرفاوي

تصدر بين الحين والآخر تصريحات وأحاديث ومقالات تدعو إلى العجب والتأمل ومراجعة ألذات لأنها ما كان ينبغي لها أن تصدر ويصرح بها وهي تحمل لغة الدفء والرقة والمسامحة والعفو والمصالحة مع مجاميع ضالة مفسدة ودموية تغط بالجريمة من أخمص قدميها إلى أرنبة أذنيها معبئة بالحقد والشوفينية على البشر لا تؤمن أبدا إلا بالرأي الواحد والحزب الواحد والخيار الواحد (الانقلاب العسكري , القتل الجماعي, التفجيرات والمفخخات, والغدر وإخفاء المعارضين الأحرار في الداخل والخارج) لا عهد لهم ولا ذمة ولا ضمير , هم أصحاب المقابر الجماعية وأصحاب جيوش الأيتام والأرامل والبؤساء والذين خلفوهم إثناء حكمهم الأسود الباغي الذي استمر وعاش ما يقارب  40 عام حقبة مليئة بالحزن والكآبة جاءوا إلى الحكم سنة 1963 بواسطة المدفع والرشاش وأزيز المصفحات والدبابات وكانت فترة حكمهم تسعة اشهر حولوا العراق إلى بركة من الدماء والى حفر من القبور وغيبوا الآلاف من أبناء الشعب المظلوم ولكن الله تعالى فرج عنهم بزوال هذه الطغمة واندحارها وقد تنفس الشعب الصعداء وبقيت أعمالهم كالأساطير المخيفة تلاك على الألسن من الكبير والصغير ولعنوا وطردوا ولكنهم بما أنهم حزب الشيطان فاحتالوا واراغوا روغان الثعلب وبقي كيدهم كالنار الحارقة تحت الرماد وعندما وجدوا فرصة انقضوا على الحكم كالوحوش الضارية المتعطشة للفريسة وعاد الرعب والخوف والقتل والتغييب للناس فضلا عن إشاعة الفحشاء والغواية وتسفيه أحلام الناس وتحكيم الإعلام الفرعوني الخبيث في كل مكان وزاوية وفي كل إذاعة ومكبر صوت يتعالى (شعب شعب كله بعث موتوا يا رجعية) واتهم في هذا الوطنيون والمخلصون والعلماء والمؤمنون والمصلحون وأصحاب المجالس الحسينية والمواكب والخيرون من هذا البلد بهذه الصفات وبدأت لجان التفتيش وأعواد المشانق تنتشر في كل مكان واخذ الناس على الشبهة والضنة وقد نزل غضب هؤلاء النازيين على فئتين من أبناء الشعب( الشيعة والأكراد) ولم يسلم الباقون ولكن بنسب اقل وأصبح لكل عائلة رجل امن أو مخابرات أو استخبارات أو فدائي صدام وهتكت الأعراض وأزهقت النفوس ومنعت الحرية وأصبحت ضريبة على الرأي والكلام ومنع الكتاب  الإسلامي وحوربت ثقافة أهل البيت(ع) والمدارس العلمية والحوزات وقتل المراجع وأبنائهم وزج البلد في أتون حروب لا أول لها ولا آخر ,ومنع الكيل وعاش الناس الفقر المدقع وأكلت  النخالة والسحالة والنوى المطحون والمخلوط بفضلات الطيور والتراب وانتشرت الأوبئة والإمراض ومات الأطفال على شكل أفواج وكان النظام لا يهمه شئ عدى أن يستثمر الموتى للدعاية الفارغة الباهتة  نقول هذا بحزن عميق ونكرر وننبه ونصرخ إلى حد الانفجار بان من يتكلم بالصلح والعفو أو العمل مع هؤلاء عليه أن يستوعب كل ما كتبناه في السطور أعلاه وهي غيض من فيض من الكوارث التي صنعها هؤلاء الجلادون الخائبون أعداء الإنسان العراقي الشهم الكريم إننا في الوقت الذي نكتب عن هؤلاء من اجل أن يلتفت الآخرون ويأخذوا حذرهم منهم وان لا ينغروا بتخضعهم ووداعتهم وأساليبهم ولنقلب صفحات حياتهم فإننا لا نجد منهم إلا الصلف النطف المعتدي على عباد الله وشريعته , إن البعثيين الصدامين لا يمكن التعامل معهم أو السكوت عنهم وان مجرد الغفلة عنهم تجدهم يأكلون خصمهم ويمصون دمه ثم يتركونه هيكل عظمي لا يقدر على شئ حتى الحركة. إننا نحذر كل من يحاول أن يستكين ويطمئن لفلول البعث ألصدامي ويصرح بمشاريع مصالحة معهم عليه:
1-    أن يخاف الله في غمط حقوق الناس الذين قتلتهم هذه العصابات.
2-    أن يقوم باخصاء أولي بسيط ليتبين كم عدد سكان العراق وكم هي المصائب التي جرت عليه من قبلهم , أنها تفوق حتى عدد السكان.
3-    القيام بعملية تقييم لعدد الحروب التي قاموا بها وكم من الناس راحت ضحيتها.
4-    كم من السنين رجع العراق القهقري وفي أي عصر مظلم وضعوه.
5-    كم عدد الذين قتلوهم وغيبوهم وسفروهم واخذوا ديارهم وأموالهم ظلما وجورا.
6-    لنراجع تاريخ هؤلاء المجرمين كم من معاهدة نقضوها وكم عهد اخلفوه؟
أ‌-    تفجيرامام ملا مصطفى البرزاني القائد الكردي وهو غافل بعد اتفاقه معهم على الصلح.
ب‌-    اتفاق الجبهة الوطنية مع الشيوعيين وكيف كانت نهايتها .
ج-معاهدة شط العرب مع ايران ونقضها وما جرى فيها؟
د-مشاكلهم مع دولة الكويت البلد العربي الجار.
ه-إعطاؤهم الأمان إلى المقبور حسين كامل وأخيه والكل يعلم ماذا جرى وهكذا حتى يعجز القلم .
فليستعد من يحاول مجاملتهم على حساب دماء الأبرياء بالغدر ونقض العهود.
تبقى ملاحظة مهمة جديرة بالاهتمام يحتمها العقل والشرع والعرف وعلى الذين يريدون مصالحة البعثيين والتخادم أن يأخذوا رأي سبعة ملايين عراقي منكوب على الأقل من عوائل الشهداء والضحايا الذين غيبوهم إما بالمقابر الجماعية أو أحواض التيزاب أو القتل المبرمج أو من لا يعلم مصيرهم إلا الله تعالى أو ليأخذوا عينات استفتاء أو استنطاق عن كيفية التعامل مع البعثيين من ذوي هؤلاء ليكون الإنسان العراقي صاحب الحق وعلى دراية بما يجري وان يكون المصالح على بينة من أمره أمام الله والشرع والقانون وأمام محكمة العدل الإلهي .

 


وليد المشرفاوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/20



كتابة تعليق لموضوع : لا تجاملوا البعث على حساب دماء الأبرياء
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق فلاح زنكي كربلاء السعدية المخيم ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : شيخ ال زنكي العام في كربلاء وكلنا من اصول ديالى وتحياتنا لكم اولاد العم في ديالى وكركوك والموصل

 
علّق ام على الزنكي ديالى ناحية السعدية سابقا ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عشيرة الزنكي ومسقط راس اجدادي في ناحية السعدية لاكن الان كل زنكي مرتبط مع الزنكنة من ظمنهم اخوتي واولاد عمي المتواجدين في ديالى لقلة التواصل ولايوجد اخ كبير لهم وهل الشيخ عصام قادر على المهمة الصعبة اختكم ام علي الزنكي كركوك وسابقا ناحية السعدية

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على بعض احاديث المسلمين مأخوذة من اليهود !! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ((فلماذا لا تُطبقون ذلك مع حكامكم اليوم في بغداد المالكي والجعفري والعبادي مع انهم لم يضربوكم ولم يسلبوكم بل اعطوكم ثروات الجنوب وفضلوكم على انفسهم فلماذا تنقلبون عليهم وتخرجون عليهم بينما احاديثكم تقول لا يجوز الخروج على الحاكم الظالم. ممكن تفسير؟)) السلام عليكِ ورحمة الله التفسير متضمن في فهم ابليس هناك امر لا ينتبه اليه كثيرون؛ وهو ان ابليس حياته مسخره فقط لمحارية دين الله في الانسان لا يوجد له حياه او نشاط الا ذلك. الدين السني؛ ووفق سيرته التاريخيه؛ هو دين باسم الاسلام لا يوجد له فقه او موروث الا بمحاربة المذهب الشيعي والتعرض له. وضعت الاحاديث للرد على الشيعه اخترع مصطلح صحابه لمواجهة موالاة ال البيت تم تتبع (الائمه) الاكثر يذاءه في حث الشيعه.. يمكن من فهم هذا الدين فهم عميق لما هو ابليس دمتم في امان الله

 
علّق ذنون زنكي موصل ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : سلام عليكم ورحمة الله وبركاته بالنسبة لعشيرة زنكي مهمولة جدا وحاليا مع عشيرة زنكنة في سهل نينوى مع الشيخ شهاب زنكنة مقروضة عشيرة زنكي من ديالى وكركوك والان الموصل اذا حبيتم لم عشيرة زنكي نحن نساعدكم على كل الزنكية المتواصلين مع الزنكنة ونحن بخدمت عمامنا والشيخ ابو عصام الزنكي في ديالى ام اصل الزنكي

 
علّق يشار تركماني ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : نحن عائلة زنكي التركمانية ونحن من اصول ديالى والنسب يرجع الى عماد نور الدين زنكي ويوجد عمامنا في موصل وكربلاء اهناك شيخ حاجي حمود زنكي

 
علّق محمد جعفر ، على منطق التعامل مع الشر : قراءة في منهج الامام الكاظم عليه السلام  - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : احسنتم شيخنا

 
علّق عباس البخاتي ، على المرجعية العليا ..جهود فاقت الحدود - للكاتب ابو زهراء الحيدري : سلمت يداك ابا زهراء عندما وضعت النقاط على الحروف

 
علّق قاسم المحمدي ، على رؤية الهلال عند فقهاء إمامية معاصرين - للكاتب حيدر المعموري : احسنتم سيدنا العزيز جزاكم الله الف خير

 
علّق ابو وجدان زنكي سعدية ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : ممكن عنوان الشيخ عصام الزنكي شيخ عشيرة الزنكي اين في محافظة ديالى

 
علّق محمد قاسم ، على الاردن تسحب سفيرها من ايران : بمجرد زيارة ملك الاردن للسعودية ووقوفها الاالامي معه .. تغير موقفه تجاه ايران .. وصار امن السعودية من اولوياته !!! وصار ذو عمق خليجي !!! وانتبه الى سياسة ايران في المتضمنة للتدخل بي شؤون المنطقة .

 
علّق علاء عامر ، على من رحاب القران إلى كنف مؤسسة العين - للكاتب هدى حيدر : مقال رائع ويستحق القراءة احسنتم

 
علّق ابو قاسم زنكي خانقين ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : الى شيخ ال زنكي في محافظة دبالى الشيخ عصام زنكي كل التحيات لك ابن العم نتمنى ان نتعرف عليك واتت رفعة الراس نحن لانعرف اصلنا نعرف بزنكنة ورغم نحن من اصل الزنكي

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري . ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : إخي الطيب محمد مصطفى كيّال تحياتي . إنما تقوم الأديان الجديدة على انقاض اديان أخرى لربما تكون من صنع البشر (وثنية) أو أنها بقايا أديان سابقة تم التلاعب بها وطرحها للناس على انها من الرب . كما يتلاعب الإنسان بالقوانين التي يضعها ويقوم بتطبيقها تبعا لمنافعه الشخصية فإن أديان السماء تعرضت أيضا إلى تلاعب كارثي يُرثى له . أن أديان الحق ترفض الحروب والعنف فهي كلها أديان سلام ، وما تراه من عنف مخيف إنما هو بسبب تسلل أفكار الانسان إلى هذه الأديان. أما الذين وضعوا هذه الأديان إنما هم المتضررين من أتباع الدين السابق الذي قاموا بوضعه على مقاساتهم ومنافعهم هؤلاء المتضررين قد يؤمنون في الظاهر ولكنهم في الباطن يبقون يُكيدون للدين الجديد وهؤلاء اطلق عليها الدين بأنهم (المنافقون) وفي باقي الأديان يُطلق عليهم (ذئاب خاطفة) لا بل يتظاهرون بانهم من أشد المدافعين عن الدين الجديد وهم في الحقيقة يُكيدون له ويُحاولون تحطيمه والعودة بدينهم القديم الذي يمطر عليهم امتيازات ومنافع وهؤلاء يصفهم الكتاب المقدس بأنهم (لهم جلود الحملان وفي داخلهم قلوب الشياطين). كل شيء يضع الانسان يده عليه سوف تتسلل إليه فايروسات الفناء والتغيير .

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل اطلق إبراهيم إسم يهوه على الله ؟؟ ومن هو الذي كتب سفر التكوين؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله ما يصدم في الديانات ليس لانها محرفه وغير صحيحه ما يصدم هو الاجابه على السؤال: من هم الذين وضعوا الديانات التي بين ايدينا باسم الانبياء؟ ان اعدى اعداء الديانات هم الثقه الذين كثير ما ان يكون الدين هو الكفر بما غب تلك الموروثات كثير ما يخيل الي انه كافر من لا يكفر بتلك الموروثات ان الدين هو الكفر بهذه الموروثات. دمتِ في امان الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا وِجهت سهام الأعداء للتشيع؟ - للكاتب الشيخ ليث عبد الحسين العتابي : ولازال هذا النهج ساريا إلى يوم الناس هذا فعلى الرغم من التقدم العلمي وما وفره من وسائل بحث سهّلت على الباحث الوصول إلى اي معلومة إلا أن ما يجري الان هو تطبيق حرفي لما جرى في السابق والشواهد على ذلك كثيرة لا حصر لها فما جرى على المؤذن المصري فرج الله الشاذلي رحمه الله يدل دلالة واضحة على ان (أهل السنة والجماعة) لايزالون كما هم وكأنهم يعيشون على عهد الشيخين او معاوية ويزيد . ففي عام 2014م سافر الشيخ فرج الله الشاذلي إلى دولة (إيران) بعلم من وزارة اوقاف مصر وإذن من الازهر وهناك في إيران رفع الاذان الشيعي جمعا للقلوب وتأليفا لها وعند رجوعه تم اعتقاله في مطار القاهرة ليُجرى معه تحقيق وتم طرده من نقابة القرآء والمؤذنين المصريين ووقفه من التليفزيون ومن القراءة في المناسبات الدينية التابعة لوزارة الأوقاف، كما تم منعه من القراءة في مسجد إبراهيم الدسوقي وبقى محاصرا مقطوع الرزق حتى توفي إلى رحمة الله تعالى في 5/7/2017م في مستشفى الجلاء العسكري ودفن في قريته . عالم كبير عوقب بهذا العقوبات القاسية لأنه رفع ذكر علي ابن ابي طالب عليه السلام . ألا يدلنا ذلك على أن النهج القديم الذي سنّه معاوية لا يزال كما هو يُعادي كل من يذكر عليا. أليس علينا وضع استراتيجية خاصة لذلك ؟ .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمود السيد اسماعيل
صفحة الكاتب :
  محمود السيد اسماعيل


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 رئيس ديوان الوقف الشيعي يستقبل وفداً ضم نخبة من مشايخ وسادات والاسر الكريمة من مدينة الموصل القديمة.  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 قصف مكثف لمعاقل داعش في الموصل واحباط هجوم انتحاري في الرمادي  : كتائب الاعلام الحربي

 صحوة عراقية في القائمة العراقية؟!  : علاء كرم الله

 البيروقراطية ... عائق رئيس في عملية التنظيف  : عمار الطفيلي

 بيان المرجع صافي الكلبايكاني حول مأساة "تدافع منى" في الديار المقدسة

 الموصل تتحرر بسواعد سمراء مرتين   : صادق غانم الاسدي

 نماذج من المدائح النبويه  : غني العمار

 تواصل اعمال تاهيل وتطوير مستشفى الحمدانية في نينوى مع تزايد رجوع الاهالي الى القضاء  : وزارة الصحة

 شهادة كاتب هاوي...  : رحمن علي الفياض

 العمل وكويكا تجريان استبياناً عن تطوير القدرات الفنية  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 فراعنة الفسق .. ربنا الأعلى!  : قيس النجم

  الأزمة السورية ـ قراءة في التحليلات السياسية والأمنية  : محمد كاظم الموسوي

   هيأة البحث والتطوير الصناعي  تستعرض انشطتها العلمية والدورات التدريبية لكوادرها وتسعى للحصول على أعتماد في أعادة تنظيم مختبر متخصص بفحص الزيوت  : وزارة الصناعة والمعادن

 كانت ويجب ان تكون وتبقى العشائر سلاحاً بيد المرجعية  : اسعد الحلفي

 شكرلمه  : زينب محمد رضا الخفاجي

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 107826592

 • التاريخ : 22/06/2018 - 07:04

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net