صفحة الكاتب : امال عوّاد رضوان

الابتزازُ لغةُ رفاهيّةِ العصر!
امال عوّاد رضوان
قد تكونُ الرّشوةُ بدافعٍ ذاتيٍّ وبرضا وطيبِ خاطر، فيها عرْضٌ وطلَبٌ قد تتمُّ الصّفقةُ فيهِ وقد لا تتمّ، إن يرضخْ لها المُرتشي ويُلبّي بالمقابلِ ما يُطلَبُ منهُ، وقد يربحُ الطّرفانِ وقد يخسرانِ معًا إن انكشفا، ولكليهما الوزنُ ذاتُهُ في ميزانِ القانونِ، أمّا إن وقفَ أحدُ الأطرافِ بخطّيْنِ متوازييْنِ ومتنافرَيْنِ متناقضيْنِ، فحينها يكونانِ قد دخلا في لعبةِ الابتزازِ! 
لغةُ الابتزازِ باتتْ تتفاقمُ حدّتُها الشّرسةُ، وتتفشّى أساليبُها الإجراميّةُ اللاّمعقولةُ الممارَسَةُ والمستحدَثةُ، وتشكّلُ خطرًا مؤذيًا يُقحمُ الآخرَ على الاستجابةِ لفعلٍ كريهٍ رغمًا عنهُ، فتبدأ إشاراتُ الابتزاز بالطّلبِ بالقيامِ بعملٍ ما، وإلاّ.. عندَ المقاومةِ تأتي مرحلةُ التّعرّضِ للتّخنيقِ والحِصارِ، ثمّ للتّهديدِ الجنونيِّ المتكرّر، والإيقاعِ بالضحيّةِ مِن خلالِ الضّغطِ النّفسيِّ المُدمّرِ اجتماعيًّا، والمُحرجِ أخلاقيًّا وجسديًّا، وبلغةٍ لئيمةٍ فيها تهديدٌ بالفضيحةِ والعار! 
من هي الفئةُ الّتي يحلو لها التّمتُع بألاعيبِ وأحابيلِ الابتزاز؟
هل تكثرُ حالاتُ الابتزازِ في مجتمعاتٍ متعدّدةِ الأطيافِ والأعراقِ والدّياناتِ، لذا لا تحظى محاربتُها بتأييدٍ شعبيّ، أم أنّ الأمرَ متعلّقٌ بأسبابٍ خارجةٍ عن أعرافِ المجتمع؟  
هل كلُّ مَن يقومُ بعمليّاتِ الابتزازِ هو سيّء السّيرةِ ومشبوهةٌ أخلاقُهُ، أو عانى مِن الأنانيّةِ وعدمِ الاهتمامِ بالبُعدِ البنائيِّ لشخصيّتِهِ في مراحلِها الأولى، التي لم ترتبطْ بقِيمِ الحياةِ الرّوحيّةِ الفاضلةِ؟ 
هل يقتصرُ الابتزازُ على فئةٍ وعيّنةٍ مشبوهةٍ، أم أنّها قد تطالُ أناسًا طيّبين ومثقّفين؟ 
 
هل ثمنُ الابتزازِ قانونيٌّ أم غيُرُ قانونيٍّ؟ 
ماليًّا؟ مادّيًّا؟ جنسيًّا؟ معنويًّا؟ نفسيًّا؟ عينيّا؟ الخ..؟ 
هل هذا ما يُعتبَرُ رشوةً كثمنٍ للسّكوتِ، بعدما يكونُ الآخرُ قد احترقَ ألمًا واشتعلَ ضعفًا؟ 
هناك أشكالٌ كثيرة ومتعدّدةٌ للابتزاز، فكيفَ تتمّ؟
تحرّشٌ لغويٌّ عبْرَ الهواتفِ؟ رسائلُ صوتيّةٌ ومكتوبةٌ بالهواتفِ والموبايلات؟ 
أم إرسالُ صوَرٍ وقصصٍ خليعةٍ عبْر تقنيّةِ البلوتوث بشكلٍ عشوائيٍّ ومقصودٍ؟ 
هل باستخدامِ وثائق، مباشِرًا برسائلَ كتابيّةٍ، أو صورٍ خاصّةٍ، أو تسجيلاتٍ صوتيّةٍ مباشِرةٍ؟
هل مِن خلالِ خطفٍ أو حرقٍ أو أناسٍ مستأجَرين، أو مُبطِّنًا ومُرمِّزًا بصورٍ مخيفةٍ لجماجمَ وخناجرَ ودم! 
ما هي الأسبابُ الّتي أدّتْ إلى ظهورِ هذهِ الكمّيّةِ العاليةِ مِنَ الإفرازاتِ الغريبةِ من  الابتزاز، وتدفعُ بأفرادٍ إلى انتهاجِ هذهِ السّبلِ الوعِرة الموصلة إلى متاهةِ التّهديدِ والإساءةِ اللاحقةِ بهم؟ 
هل بسببِ الخروجِ عن البيئةِ والاختلاطِ والتّأثّر بثقافاتٍ أخرى؟ 
هل بسببِ الانسلاخِ عن الدّينِ وغيابِ الوازعِ الدّينيّ؟ 
هل بسببِ التّنصّلِ مِن عاداتٍ مرفوضةٍ، واستجابةً لشياطينِ الضّعفِ؟ 
هل بسببِ التّساهلِ في التّعاملِ وطيبةٍ زائدةٍ للفرد المستغّلِّ، وفقدانِ الخبرةِ الكافيةِ في كيفيّةِ التّعاملِ السّليمِ، وبالتالي يكونُ الانجرافُ ببراءةٍ أو حاجةٍ أو ثقةٍ زائدةٍ بالنّفس؟
هل بسببِ التّفرقةِ بينَ الشّابِ والفتاةِ في التّعاملِ والمعاملة، ونقصِ التّوعيةِ والتّثقيفِ للتّعاملِ السّليمِ في حالِ العزْلِ وتحريمِ الاختلاطِ، أو في حالِ الإباحيّةِ والحرّيّةِ اللاّمحدودةِ؟ 
هل بسبب الرّفاهيّةِ وطغيانِ الجانبِ المادّيِّ على الجانبِ الرّوحيِّ، والحرّيّةِ شبهِ المُطلقةِ، والانفلاتِ مِنَ الضّبطِ الاجتماعيِّ والأسَريّ؟ 
هل بسببِ كبتٍ وحرمانٍ وتوْقٍ للخلاصِ مِن روتينٍ مقيتٍ؟ 
هل بسبب دوافعِ الحسدِ والانتقامِ كأقنعةٍ حقيقيّةٍ تسترُ قبْحَ النّفوسِ السّوداءِ، كجزءٍ مِن براعةِ ألاعيبَ شيطانيّةٍ تُظهرُ عفافَهم على غيرِ حقيقتِهم؟
هل بسببِ الأوضاعِ المادّيّةِ والفقرِ والبطالةِ وأعباءِ الحياةِ وتكاليفِ المعيشةِ، والتّورّطِ بديونٍ وأقساطٍ، يكونُ الابتزازُ وسيلةً للوصولِ للاكتفاءِ الذّاتيّ؟ 
هل بسببِ قلّةِ وجودِ البرامجِ التّرفيهيّةِ والاجتماعيّةِ والثّقافيّةِ الجادّةِ الّتي تخدمُ الشّبابُ، ويظلّونَ فرائسَ الفراغِ الّذي أكّدتْ دراساتٌ اجتماعيّةٌ ونفسيّةٌ آثارَها المُدمّرةَ على الشّخصيّةِ واهتزازِها؟
هل بسببِ تدخّلِ التّلفزيونِ والإنترنت والشّغّالاتِ بعمليّاتِ تنشئةِ الأجيالِ بشكلٍ جريءٍ ومنفتح، في ظلِّ وجودِ تقنيّاٍت حديثةٍ يسهلُ استخدامُها؟ 
وهل تنحّتْ المؤسّساتُ التّعليميّةُ عن دورِها التّربويِّ في توجيهِ الطّلبةِ، لرعايةِ القِيمِ الأخلاقيّةِ الطّيّبةِ والرّوحيّةِ الحميدة؟
هل بسببِ الحرمانِ العاطفيِّ أو الجوعِ العاطفيِّ والعنوسةِ وارتفاعِ تكاليفِ الزّواج؟ 
هل كنوعٍ مِنَ التّباهي واستعراضِ الملَكاتِ الخارقةِ والذّكاءِ في تحقيقِ الذّاتِ أمامَ الآخرين، في التّربّصِ بالفريسةِ والاستحواذِ عليها؟ 
ثمّ.. هل للمبتزِّ حصانةٌ معنويّةٌ في المجتمع، تتشفّعُ لهُ أمامَ الجهاتِ الرّقابيّةِ؟
ما هي ردودُ الفعلِ ضدَّ عمليّاتِ الابتزاز العديدةٌ؟ 
ما عقوبةُ المبتزّ؟ 
هل نكتفي بالشّجبِ والاستنكارِ الخفيِّ غيرِ العلنيِّ أو العلنيّ؟ 
هل يكفي التّوبيخُ، والفضائحُ، والسّجنُ، والغرامة، والطّردُ مِنَ الوظيفةِ كعقابٍ للمبتز؟ 
هل السّجونُ تُشكّلُ رادعًا حقيقيًّا؟ 
هل تعدُّ السجون مِن الرّفاهيّةِ بمكانٍ جذّابٍ لمعاودةِ الجرائمِ بذكاءٍ إجراميٍّ أكبر؟
كيف يمكن التّصدّي لعمليّاتِ الابتزاز، ومكافحتِها وردْعِها وتطهيرِ المجتمعِ منها؟ 
هل يكفي الطّموحُ في استئصالِ هذهِ الآفةِ مِنَ المجتمعِ والدّفاعِ عن ملامحِهِ وقِيمِهِ المتوارثةِ؟ 
هل للمجتمعِ ذنبٌ في دفْعِ عجلةِ تفاقمِ هذهِ المآسي القميئةِ؟ 
كيفَ يمكنُ تدارُكُ أمرِ الابتزازِ قبلَ الوقوعِ في شرَكِ المُبتزّ؟ 
كيف يمكنُ عدمِ استنفاذِ طاقةِ الفردِ، كي لا يغدوَ ضحيّةً مِن ضحايا الابتزازِ؟ 
هل بالصّمودِ في تبنّي مواقفَ ثابتةٍ لا تستسلمُ ولا تخضعُ للابتزازِ؟ 
هل يكفي التّبليغُ لجهاتٍ رسميّةٍ مختصّةٍ تتولّى معالجةَ قضيّةَ الابتزاز؟ 
هل تتوفّرُ في أوساطِنا أقسامٌ متخصّصةٌ في دوائرِ الأمنِ العامّ تُوفّرُ الأمنَ للضّحايا؟
وأخيرًا.. 
هل كلُّ مَنْ أمِنَ عمليّاتِ الابتزازِ نجَا مِن أن يكونَ ضحيّةً؟ 
وهل كلُّ مَن أمِنَ عقوبةَ الابتزازِ يكونُ قد أخلَّ بالحكمةِ والأدبِ في نظرِ شبكةِ العصابةِ، أو بحسبِ أقاويلِ النّاسِ الرّاجمةِ؟

  

امال عوّاد رضوان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/08



كتابة تعليق لموضوع : الابتزازُ لغةُ رفاهيّةِ العصر!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي البحراني
صفحة الكاتب :
  علي البحراني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 نقول لقطر ..  : حسن الخفاجي

 بيان حركة حشود

 شخصية قوية ونضرة ثاقبة  : رضا السيد

  عن المرجع الاعلى السيستاني .. لاتقل .. وقل :  : ايليا امامي

  بحرينية تفوز بأفضل عالمة شابة في 2014

 المرجع الحكيم: العراق ينعم بالأمن والامان بفضل الحشد الشعبي وتضحياته

 مكتب السيد السيستاني يعلن السبت القادم غرة شهر ربيع الاخر

  لبيك ياحسين عاشوراء ... أنتصار الدم على السيف ! ... 2  : ابو محمد العطار

 حوار خاص مع رئيس تحرير مجلة معارج الأستاذ اردلان حسن  : فريد شرف الدين بونوارة

 مسؤول السبايا الايزيديات في داعش بيد لواء ١٣ الطفوف

 الألقاب وطبقة الفاسدين!  : كفاح محمود كريم

 نعم زرعتم لكن ماذا ستحصدون؟  : صالح الطائي

 التنظيم النقابي في العراق  : صلاح نادر المندلاوي

 رئيس أركان الجيش يستقبل نائب قائد قوات التحالف  : وزارة الدفاع العراقية

 البينة الجديدة تحذر قطاع الطرق والعازفين على الوتر الطائفي بالكف عن هوسات (ياحوم اتبع لو جرّينه)  : البينه الجديدة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net