صفحة الكاتب : جواد بولس

"داعش" هناك "داعس" هنا
جواد بولس

 
 قبل يومين، وصل إلى بريدي بيان صحفي موقع من قبل الدكتور محمد النباري، رئيس المجلس المحلي في قرية حورة التي في النقب، وفيه يقول: "على أثر ما نشر في وسائل الاعلام، فيما يتعلق بتورط عدد من الشباب، مواطني حورة، في نشاطات غير قانونية ودعمهم لتنظيم داعش.. وفي حالة التأكد من أن ما نشر كان صحيحًا، فإننا نعبر عن رفضنا لكل فعل متطرف ينادي بالعنف والتحريض أيًا كان.. "من جهتها، أكّدت وزارة العدل الاسرائيلية، تقديم نيابة لواء الجنوب، عددًا من لوائح الاتهام بحق خمسة أشخاص، بعضهم عملوا كمعلّمين في قريتهم حورة وفي رهط، واتهمتهم بدعم "داعش" والتخطيط للانضمام الفعلي إلى صفوفه في سورية، وتفاصيل أخرى.
حورة ليست الأولى،
 ففي تشرين الأول المنصرم، وبعد الكشف عن انضمام مجموعة من المواطنين العرب سكان شمال إسرائيل إلى داعش، انبرت قلة من قيادات مجتمعنا وتصدت لحملة يمينية مسعورة استهدف مطلقوها الجماهير العربية في البلاد والتي اتُّهمت كلها بالدعشنة وإرهابها. معظم المتحدّثين نفوا وجود ظاهرة الاستدعاش بيننا، وأكدوا أن انضمام حوالي ثلاثين شابًا عربيًا إلى صفوف داعش يبقى مجرد سقطة لبضعة شباب ضلّوا الطريق ووقعوا في الفخ.
 ومن أبرز المتصدين كان رئيس حزب التجمع السيد واصل طه، الذي صرّح كذلك، "مع ذلك، يجب أن يعوا حقيقة أن داعش هي من صنيعة أمريكا ودول غربية وشرق أوسطية، ولها أجندات جهنمية.. ويجب أن نوعي شبابنا.. لحمايتهم.."
 داعش هي صنيعة أمريكية إسرائيلية، هكذا أجمع عرب كثيرون.
 بعيدًا عن أرض سورية والعراق، وبالتزامن مع كشف خلية حورة، انهمكت هذا الأسبوع، شبكات التواصل الاجتماعي والإعلام المحلي، بتداعيات إفطار تلاه نشاط ثقافي بادرت إليه ونفذته مجموعة من شبيبة حزب التجمع في مدينة أم الفحم. تخلل الليلةَ عرض لفرقة دبكة شعبية شاركت فيها مجموعة من الشابات إلى جانب الشباب، مما استدرج حملة هجوم عنيف على من بادر وشارك، لأن من نصّبوا أنفسهم سادة على تعريف الجريمة وتحديد العقاب، وكمفوضين باسم السماء على الأرض، قضوا وأفتوا بكون الدبكة حرام والاختلاط خطيئة، والفن مصيبة والرقص خلاعة كبيرة، وما جرى في أم الفحم كان بنظرهم، كفرًا، فبدأت، كما وصف أحد المواقع: "جوقة التحريض، في أعقاب ما كتبه ناشط، عضو في الحركة الإسلامية الشمالية، على صفحته في الفيسبوك، تحريضًا.. أدّى لإطلاق حملة كبيرة شنّها بعض من المتشدّدين على المشاركين وصل الحد خلالها إلى نشر صور أسلحة ودعوات للقتل بحق الشبّان والشابات".
 قيادات في حزب التجمع تصدت لتلك الحملة الدموية، أمّا جريدة الاتحاد الحيفاوية فخرجت، بدورها، وكتبت بالبنط العريض "لا تواطؤ ولا تخاذل في مواجهة الأصولية"، ومن ناحيته صرخ القيادي التجمعي والمحاضر أشرف قرطام معلنًا: "لم ولن نسمح لذلك بأن يحصل..داعش بيننا ولكننا سننتصر"
 داعش بيننا.. من سينتصر؟
لا أعرف إن كان من حقي أن أصرخ كما صرخ أشرف قرطام وأعلن: "داعش بيننا"! لكنني، أفهم من استبعد أننا نواجه ظاهرة الداعشية بين ظهرانينا، ولكن لا أجد في هذه الخلاصة سببًا للراحة والاطمئنان، فأولئك الذين نفوا وجود جاهزية عقائدية واستعداد واسع بين الشباب المسلم في مجتمعاتنا لانضمامهم إلى صفوف داعش، أكدوا، بنفس الوقت، أن داعش هي صنيعة أمريكية إسرائيلية، وإذا كان هذا الكلام صحيحًا، فكيف لي أن أنام مستأمنًا رحمة إسرائيل، وهي التي تستعدينا، وهي أيضًا، كما قيل، القادرة على تصنيع وتشغيل وتوجيه الدعاديش؟
من المرجّح أن لا نواجه داعش هنا وبيننا، فمن شروط نشوئها واندعاشها، وجود دولة فاشلة، يشم الداعشيون وأربابهم رائحة الموت عليها وهي تحتضر، وينقضّون فيبقرون بطنها، ويدعونها  تلفظ أنفاسها الأخيرة بعذاب، قبل أن تصير دولة جيفة.
 لم نكن بحاجة إلى صور الكلاشنكوفات والدم لإيصال رسائل الرعب والتهديد لمن دبك في أم الفحم متزنرًا بكوفية فلسطين وقنباز جده، فمنذ سنوات تشهد مجتمعاتنا هجمات ضارية على فضاءاتها الفكرية ويرزح حيّزها العام تحت حصارات أدّت إلى تقليص تلك الحيّزات بشكل ملحوظ، مما أتاح فرصة، في بعض المواقع، لهؤلاء أن يتحوّلوا إلى ضبّاط إيقاع، يتحرك الناس على نقر أصابعهم أو يُحرّكون كأحجار في لعبة الشطرنج.
داعش هناك، داعس هنا،
 والداعسية، ليست حكرًا على دين بعينه، لأنها تعني إيمانك المطلق بصحة رأيك وعقيدتك، و"دعسك" على كل من يختلف معك برأي وموقف. والداعسية، هي قناعتك أنك تمتلك، وحيدًا، الحقيقة المطلقة، ولك عليها براءة الخلق والاختراع، و"التدعيس" على غيرك، لأنه الآخر المختلف.
 والداعسية، تحوّل أصحابها إلى عسس بيننا وقضاة علينا وعشماويين باسم أنفسهم، ينطلقون، كرياح تملأ الأرض؛ لهم ما يشاؤون، إن رضوا أجازوا وإذا غضبوا أناحوا وأناخوا.
 لقد تخطّت مجتمعاتنا مراحل التخمير والإنبات، فمنذ سنوات، وليس على الرغم من أنف إسرائيل، نمت في قرانا ومدننا دفيئات ربت وأنتجت عقولًا بشرية لا تؤمن بحرية الفكر والعبادة والتعبير والحياة، وبعضهم يؤمن أن الطريق إلى الجنة قد تستوجب الإطاحة برأس امرأة حرّة لا تحتشم! أو بقر بطن مرتد خائن؛ فكي ترضي الرب يجب أن تقدم له قرابين الدم، وهذه لن تقدّم، بالضرورة، على مذابح تدمر والرقة وسرت فقط!
 لقد استشعرت القيادات العربية مدى الخطورة مما تعرضت له شبيبة التجمع من تهديد، كمًا وكيفًا، ورفض جميع المتحدثين ما واجهه الشباب من لغة تهديد ووعيد وتكفير وحسمت الاتحاد موقفها بصراحة بالغة وقالت بلهجة لافتة وغير مألوفة:
"إنّ المعركة مع هذا الفكر الظلامي ومع أصحابه من تجّار الدين والطائفية، باتت حاجةً ماسةً، لا تقل إلحاحًا وضراوةً عن صراعنا مع الحركة الصهيونية"
 وحورة لن تكون الأخيرة..
 فالداعشية لن تتوقف بصحوة ضمير ولن يفيق جندها طواعية راضين مرضييين، وقد تستفيد إسرائيل من تلك الداعشية هناك، خاصةً والمجاهدون باسمها  ينسفون كيانات سياسية عربية إسلامية كاملة، لكنّها، مع هذا، لن تسمح بها على أراضيها؛ فجل ما تبغيه إسرائيل لعرب البلاد أن يتفرقوا ويتنابذوا ويتحاربوا، وهي، من أجل ذلك، قد تغض الطرف عن "داعس" هنا، حين تؤدي ممارسة جنوده، إلى تقطيع وشائج مجتمعاتنا، وحين تنفّذ فرقه سياسة، "فرق، وادعس تسد". فهل ستنجح تلك السياسة؟ 
  ولمن ستدوم البهجة، للسيف أم  للدبكة؟

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/09



كتابة تعليق لموضوع : "داعش" هناك "داعس" هنا
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على جمعة العطواني  مثال قول الله تعالى كَالَّتِي نَقَضَتْ غَزْلَهَا مِن بَعْدِ قُوَّةٍ أَنكَاثًا . - للكاتب محمد علي البغدادي : الكاتب الكريم للاسف الشديد ان تتحول وكالة انباء براثا ساحه لمقالات هؤلاء الحثالات امثال العطواني من ابواق الدعوه وجربوع اخر يدعي اياد الامره انا انتهجت نفس اسلوبك رديت على مقال العطواني القذر وترفعت عن الرد على اياد الاماره لانه مليىء بالشتائم والقاذورات ضد السيد الخوئي اسفنا ليس على الدعوه وحثالاتها اسفنا على براثا التي سمحت لهم بنشر قاذوراتهم

 
علّق عبد الخالق الفلاح ، على ضياء بدران وترسبات الوطن المهاجر - للكاتب جهاد العيدان : رحمك الله يابو يقين فقد كنت علماً من الاعلام التي ترفرف في سماء الشعر والادب والاجادة في الكتابة وشاعرا خدوما لا هل البيت ( ع )وقد حملت ادب الغربية بكل بسالة اديباً ومعلماً وشاعراً ملهم واحاسيس لا تنضب بالعطاء الادبي والاعلامي والثقافي ونهراً داماً الخير انا لله وانا الية راجعون

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نبيل الكرخي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : بسم الله الرحمن الرحيم الاخ استاذ نجم الحجامي المحترم. الاربعة الذين كتبوا الاناجيل الأربعة الموجودة في العهد الجديد هم من اتباع بولس وليسوا من اليهود عدا مرقس، لأن بولس يقول في رسالته إلى أهل كولسي (11:4) في حوالي سنة 63م إن ارسترخس ومرقس ويسطس هم "وحدهم من اليهود الذين عملوا معي في سبيل ملكوت الله فكانوا عونا لي"! والفكرة التي ذكرها جنابك يمكن ان نطورها لنقول ان بولس نفسه قد ابتكر شخصية المسيح الإله ليعطي الحق لليهود في اضطهاد المسيح وقتله على الصليب! ولكن الذي يعيق هذه الفكرة ان يولس كان مخلصاً للدين الشيطاني الذي ابتكره الى درجة ان ضحى بنفسه من اجله وقتل في سبيله! ولكن يمكن ان نقول ان اليهود لكي يبرروا قتلهم واحداً من اعظم الانبياء - بحسب ظنهم انهم قتلوا المسيح بعد ان شبّه لهم - بدأوا يطلقون عليه الاشاعات انه كان يدعي الإلوهية ويقول عن نفسه انه ابن الله كذباً عليه وظلما له! ثم جاء بولس وانخدع بإشاعاتهم الى ان هتف به الشيطان وهو في طريقه الى دمشق فجعله يعتنق العقيدة الشركية الجديدة! شكرا عزيزي استاذ نجم الحجامي على تعليقك الكريم.

 
علّق نجم الحجامي ، على "مسيح الأناجيل الأربعة" وصواب رفض اليهود له - للكاتب نبيل محمد حسن الكرخي : قال الاخ الكاتب في الخلاصه ( ولذلك فإن موقف اليهود من "مسيح الأناجيل الأربعة" هو موقف صحيح وينطلق من عقيدتهم الدينية التوحيدية. ) ان معنى ذلك ان كاتبي تلك الاناجيل الاربعه هم من اليهود وليس من تلامذه السيد المسيح وقد برروا رفضهم و(قتلهم )للسيد المسيح بتلك الروايات فما هو راي السيد الكاتب بشخصيه كتبه الاناجيل ؟؟

 
علّق ali alsadoon ، على الحوزة العلمية في النجف الأشرف تزف سماحة الشيخ محمد حسين الراشد (رحمه الله) شهيداً : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته

 
علّق ali alsadoon ، على استشهاد الشيخ امير الخزرجي معتمد مكتب السيد السيستاني اثناء تقديمه الدعم اللوجستي : من المؤمنين رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا .. صدق الله العلي العظيم رحم الله شهداء العراق واسكنهم فسيح جناته.

 
علّق Ibrahim Fawaz ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : ما بال هذا للص !! ليس له عمل سوى انتقاد تاريخ الأئمة الأطهار صلوات ربي عليهم وسلامه؟ ألم يحن الوقت لكشفه وكشف أمثاله ومن ورائهم ؟

 
علّق زين أحمد ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : شكرا للصدفة التي جمعتني بموقع كتابات في الميزان ..

 
علّق رعد أبو ياسر الطليباوي ، على هل آية (ولا تزرُ وازرةٌ وزرَ أخرى) استثنت العتبة العباسية ؟!  - للكاتب ابو تراب مولاي : من الإنصاف أن نقول لولا العتبتين الحسينية والعباسية ووقوفهما الى جانب الشعب العراقي وبكل أطيافه وبلا تمييز وفي أحلك الضروف وأشدها لانهار العراق أمنيا"وأقتصاديا"وصحيا". حفظ اللة مرجعيتنا الرشيدة وأبقاها

 
علّق مطصفى الهادي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : تقول أيها الانسان العراقي : (لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها ) . واقول لك : وهل وسعته خيمة الاجتماع. وعندما تقول التوراة بأن الله لا يراه احد ، وان من يراه يحترق. كيف رآه من كان معه في خيمة الاجتماع. ثم من لا تسعهُ السموات والأرض كيف تسعهُ خيمة؟؟!! يقول الله لموسى : (لا تقدر أن ترى وجهي ، لأن الإنسان لا يراني ويعيش). سفر الخروج 33:20 آرائنا لا نفرضها بالقوة وموقع كتابات سوف ينشر تعليقك لانه متهافت كله نسخ ولصق من الانترنت مع ا لاسف وكنت بودي أن لا ارد عليك لانه من عادتكم ان تضعون اشكالات كثيرة حتى نتكاسل عن الرد عليها وتعتبرون ذلك انتصارا. فلم يعتقد المسلمون أنهم شعب الله المختار بل كتابك المقدس نسب إليكم ذلك كما يقول في تتمة سفر أستير 1: 10( وأمر أن يكون سهمان أحدهما لشعب الله والآخر لجميع الأمم). وفي إنجيل لوقا 7: 16يقول : ( وافتقد الله شعبه). وكذلك في رسالة بطرس الرسول الأولى 2: 10( الآن أنتم شعب الله). ليس فقط شعب الله بل أبناء الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 9: 26( يدعون أبناء الله الحي). أما الاشياء التي ذكرتها وتقول أن المسلمين حذفوها فهي ليست من شأنهم ولا من اختصاصهم فحذف قصة خيمة الاجتماع وحذف الحيّة النحاسية وحذف عيسو فهذه كلها اساطير وأن الله ادرى بما يُنزله على اللناس وللناس . لو لم تكتب تعليقا لكان خير لك.

 
علّق انسان عراقي ، على لماذا حذف اليهود قصة موسى والخضر من التوراة ؟ - للكاتب مصطفى الهادي : لماذا حذف المسلمون كل قصص النبي موسى الرائعة و بناء خيمة الاجتماع حيث حل الله فيها لماذا تم حذف حدث الحية النحاسية هل لانها ترمز الى المسيح له المجد ؟ لماذا حذف المسلمون قصص الانبياء الكبار مثل ايليا النبي و اشعيا و ارميا و حزقيال و دانيال ؟ لماذا حذفوا اسم عيسو ابن اسحق ؟ و حذفوا بناء الهيكل..، تعتقدون بالقوة تفرضون اراءكم ... انا متاكد لن يتم نشر تعليقي هذا ؟ لان المسلمين يعتقدون انهم الشعب المختار وان كل ما يفعلوه بالاخرين حلالا... يخاف المسلم السؤال عن كيفية جمع القران و من نقط القران مرتين ؟ و يتبجح ان الكتاب المقدس محرف ! حذف المسلمون كل القصص و اضافوا في تراثهم في القرون الوسطى قصص كثيرة عن الانبياء وموسى قال لشاب ما و ابراهيم قال للشخص الملحد و كلها ينسبوها الى رسول الاسلام وهم يقرون ان الاحاديث ليست وحي انما لا ينطق عن هوى بالنهاية انها ليست وحي الهي باعتراف المسلمين

 
علّق حكمت العميدي ، على بعد اطلاعه على الاحوال المعيشية لعائلة الشهيد جمعة الساعدي ممثل المرجعية الدينية العليا يتعهد ببناء دار سكن لهم : فعلا انها المرجعية الابوية

 
علّق صبيح الكعبي ، على جوانب من مشاريع العتبات المقدسة في العراق/ ج ١ - العتبة العباسية المقدسة. - للكاتب عادل الموسوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته نفتخر بهذه الانجازات الكبيرة نتمنى ان نتوسع اعلاميا بالتعريف بها مع تقديري واحترامي

 
علّق منير حجازي ، على جديد الشيخ محمد مصطفى مصري العاملي كتابي " الثالوث والكتب السماوية " و "الثالوث صليب العقل " : لا يوجد دليل من الكتاب المقدس على عقيدة الثالوث، كعقيدة امر بها السيد المسيح لا يوجد . إنما هي من العقائد المتأخرة. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نورا المرشدي
صفحة الكاتب :
  د . نورا المرشدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net