الشيعي الجيد هو الشيعي الميت!
منيب السائح

ندخل في الموضوع ودون مقدمات، لماذا الشيعة العرب في كل مكان مطعون في دينهم و وطنيتهم وانتمائهم وحتى حسبهم ونسبهم من وجهة نظر اخوانهم في القومية والدين؟ ولم يشفع لهم كل ما فعلوه ويفعلوه للقضية الفلسطينية والقضايا القومية والوطنية والاسلامية؟

الشيعة العرب ليسوا سوى عملاء ايران وطابور خامس لها في البلدان العربية، يوالون ايران اكثر من موالاتهم لاوطانهم، بل هم فرس وصفويون ومجوس وهنود، من وجهة نظر القوميين العرب المتعصبين ، وهم ليسوا الا كفارا ومشركين وابناء متعة ويهود من وجهة نظر العرب الطائفيين المتطرفين.

للانصاف هناك فريق آخر من العرب اكثر وعيا من الفريقين السابقين، وهو الفريق الذي لا ينطلق من منطلقات قومية وطائفية متطرفة ، لذلك يروض النفس على تحمل المواطنين الشيعة على انهم مواطنون يمكن التعايش معهم، رغم كل الشكوك الدينية والقومية المحيطة بهم ، وهم بهذا الموقف يتفضلون على الشيعة بتحملهم والقبول بهم كمواطنين، وان كانت هذه المواطنة تقترب من الدرجة الثانية.

ومن اجل ان نخرج من دائرة التجريد، نشير الى بعض الامثلة وبشكل سريع ، اول هذه الامثلة شيعة العراق، فهؤلاء الناس، واعتقد جازما ودون ادنى شك، لم تجد من بين القوميين والطائفيين المتطرفين من العرب من يشك في “ايرانيتهم” و“عمالتهم” و“شركهم” و “كفرهم”، فهم مطعونون في دينهم واصلهم، ولم تذرف عيون هؤلاء القوميون والطائفيون، حتى دمعة واحدة، على مئات الالاف من قتلاهم في عمليات التفجير والذبح والقتل بأقسى الاساليب التي يمكن ان تخطر ببال انسان، واخر قرابينهم قتلى مجزرة سبايكر المروعة، كما لم تذرف عيون هؤلاء دمعة واحدة من قبل على مئات الالاف من قتلى الشيعة  في ظل النظام الصدامي، وكأن الشيعة من وجهة نظرهم ليسوا من البشر، او انهم خلقوا للذبح على يد القوميين والطائفيين المتطرفين من العرب.

المضحك المبكي ان شيعة العراق مشكوك فيهم، حتى وهم يستشهدون من اجل الدفاع عن اعراض اخوانهم من اهل السنة، ويمكن الوقوف على هذه الحالة  الشاذة، من خلال رصد الاعلام الخليجي والعراقي المحسوب على العرب السنة، وهم يشككون في كل شيء يكون فيه الشيعة طرفا، فالجيش العراقي مرفوض ان يتواجد في المناطق السنية في العراق، وبعد ان دخلت “داعش” اليها وفعلت كل تلك الافاعيل باعراض ونواميس اهل السنة، رفض العرب ايضا دخول قوات الحشد الشعبي لتحرير المدن السنية من “داعش”، ولما ارادت الحكومة تسليح السنة لمحاربة “داعش”، قامت قيامة هؤلاء العرب، ورفضوا مثل هذا الامر معتبرين هؤلاء “صحوات” ولا خير يرتجى منهم لارتباطهم بالشيعة، حتى وصلت هستيريا الرفض الى رفض الحشد الشعبي المسيحي الذي اعد لمعركة الموصل، حيث شنت على هذا الحشد حربا نفسية شعواء.

الملفت ان كل هذا الرفض، وان كانت الاسباب التي تقف وراءه واضحة لكل ذي عين، الا انه يُبرر من قبل العرب المتطرفين، بعدم استفزاز العرب السنة ودفعهم للانضمام الى “داعش”، ولسان حالهم يقول ان اهالي هذه المناطق يفضلون افاقي “داعش” المجرمين على ابناء وطنهم من الشيعة الذين جاؤوا لانقاذهم من “داعش”!!

يمكن تلمس حالة الانحطاط الاخلاقي الذي وصل اليه الاعلام الخليجي، من خلال موقف صحيفة الكترونية تصدر في لندن تمولها قطر، تزكم الانوف بطائفيتها وحقدها على الشيعة، من حادث الخلل الفني الذي اصاب احدى طائرات السوخوي العراقية والتي اسقطت عن طريق الخطا قنبلة على منزل في بغداد، ورغم ان وزارة الدفاع العراقية اصدرت بيانا وشرحت فيه تفاصيل الحادث والاسباب التي كانت وراءه، حيث كتبت الصحيفة في احدى افتتاحياتها ان  الطيار الذي اسقط القنبلة هو ايراني وانه قصف المنزل انتقاما للحرب العراقية الايرانية!!

امام هذا الموقف للعرب المتطرفين من احتلال “داعش” للمناطق السنية من العراق، والتشكيك بالمالكي والجعفري والعبادي وكل القيادات الشيعية والحشد  الشعبي الشيعي والسني والمسيحي، ترى كيف يمكن تحرير اعراض العراقيين من بين ايدي “داعش”؟ يبدو ان تصرفات هؤلاء المتطرفين من قضية تحرير المناطق السنية، تبين انهم ليسوا في عجله من امرهم، او انهم بانتظار ان يأتي الامريكي ليحررهم، او تتوب “داعش” وتنسحب دون قتال.

اما شيعة لبنان، فحدث ولا حرج، رغم ان حزب الله (الشيعي) جعل العرب والمسلمين يذوقون ولاول مرة طعم الانتصار على عدو الامتين العربية والاسلامية، بل ويذل هذا العدو ويكسر هيبته وهيبة جيشه الذي كان لا يقهر، وينتصر للقضية الفلسطينية قولا وفعلا ، الا ان السعودية، حاولت من خلال تحريكها لجيوش من المتسوولين والطائفيين والموتورين، في لبنان، كما بينت وثائق ويكليكس، الاساءة الى حزب الله وشخص امينه العام السيد حسن نصرالله، للحيلولة دون تحول شيعة لبنان الى نموذج يحتذى في العالم الاسلامي.

للاسف الشديد نجحت السعودية بفضل اموالها ووهابيتها وامبراطوريتها الاعلامية ومرتزقتها وتبعيتها لامريكا وذيليتها لاسرائيل، ان تسيء الى صورة حزب الله وشخص السيد حسن نصرالله، الرجل الذي قلما يجود الدهر بمثله. فبينما الامم الاخرى تكرم وتعظم ابطالها، رغم انهم لم يأتوا بمعشار ما أتى به سماحة السيد نصرالله، نرى السعودية واذنابها في لبنان وخارجه من اشباه الرجال وعبيد الدولار ومرتزقة الصهيونية، يناصبون العداء.

اذا ما تجاوزنا لبنان، وانتقلنا الى البحرين، عندها سنرى العجب، حيث يُتهم شعب كامل بانه عميل لايران، وانه طابور خامس، وتهدم مساجده وحسينياته، وتسحب الجنسية من خيرة ابنائه ، ويزج بالالاف منهم في السجون، ويعذب الاطفال في المعتقلات ، وتهان رموزه الدينية والوطنية، ولا يحق له ان يعترض على كل هذا الظلم والاستبداد، لماذا لانه متهم وعليه ان يثت براءته!! بينما الذي يظلم الثمانين بالمائة من هذا الشعب، اسرة تحكم البلاد بالحديد والنار، ولا تمثل حتى نسبة العشرين بالمائة من الشعب، ولكن مسموح لها ان تفعل بالشعب الافاعيل، لماذا لانها على دين المتطرفين العرب، الذين يدعمونها من باب انصر اخاك ظالما او مظلوما، وكل من يشك فيما نقول ندعوه الى ان يرصد مواقف منظمة المؤتمر الاسلامي والجامعة العربية والاعلام العربي والنخب العربية والشارع العربي من الثورة البحرينة ، ليتأكد مما قلناه.

حكم المتطرفين العرب على الشعب البحريني، ينطبق على حكمهم على اليمن، فالزيدية في اليمن وكل من يتعاطف معهم يذبحون من الوريد الى الوريد على يد السعودية ومرتزقتها من الدواعش والقاعدة والتكفيريين، لماذا؟ لانهم متحالفون مع ايران، ولكن لاندري كيف تكون حركة انصارالله متحالفة مع ايران، بينما هي تتعرض لعدوان سعودي تكفيري غاشم منذ اكثر من ثلاثة اشهر، ولم تُسجل حتى حالة واحدة تؤكد وجود سلاح ايراني او تواجد ايراني في اليمن، رغم ان السعودية ومرتزقتها واعلامها الكاذب يبحثون تحت كل حجر ومدر لاثبات هذا التحالف.

المجازر البشعة التي ترتكبها السعودية في اليمن، لم تجد لها اي ردود فعل بين العرب المتطرفين قومين وطائفيين، لان القتيل كما تقول السعودية هم  من الشيعة، وهذا يكفي ان يكون سببا وجيها لقتلهم، وقتل الشيعة لا يحتاج للاتيان بادلة او براهين لتبرير عملية القتل، فهو مبرر من الاساس.

هناك من يبرر ذبح الشيعة في العراق وسوريا ولبنان واليمن، لان بعضهم مع الامريكان والبعض الاخر مع ايران، فاستحقوا القتل والتنكيل، ولكن ماذنب  شيعة السعودية والكويت، تهدم عليهم بيوت الله هم ساجدون صائمون؟ الجواب على هذا السؤال بسيط ، وهو انهم كفرة مشركون، ويستحقون القتل الف مرة، ولا حاجة لوجود امريكي او ايراني لتبرير قتلهم، فكونهم شيعة يكفي.

هناك اسطوانة مشروخة يكررها بعض الاغبياء ويريدون من الاخرين ان يقتنعوا بها، وهذا الاسطوانة تقول، ان سبب مآسي الشيعة العرب هو ايران وثورتها الاسلامية، فقبل هذه الثورة كان الشيعة في العراق يعيشون بسلام دون ان يتعرض لهم احد. للاسف السلام الذي يتحدث عنه هؤلاء المتطرفون، تعني ان تعيش تحت الظلم والاستبداد دون ان تجرأ على ان تعترض على اتفه الاشياء، واذا ما اعترضت تقتل انت وعائلتك وحتى عشيرتك ، واذا ما اعترضت تلقى في احواض التيزاب، وفي مكائن فرم اللحم، وتتحول الى فئران لتجارب الاسلحة الكيمياوية، وتدفن انت واطفالك احياء، لا يحق لك ان تقيم طقوسك الدينية،  واذا اقمتها فانك ميت لا محالة، وتُنتهك مقدساتك، ويُعدم رموزك الدينيين، ويُسلط عليك سيف الخيانة والتهم بالعمالة، ولا تتبوأ نسبة واحد بالمائة من المناصب السيادية في وطنك بينما انت تمثل سبعين بالمائة او اكثر من ابنائه ، فانت مطعون في دينك وفي قوميتك وفي وطنيتك وفي نسبك، كلها لانك  شيعي، والكارثة، ان العرب المتعصبين يصفقون لقاتلك، بل ان هناك من يتمنى ان يكون مكانه ليتقرب الى الله زلفى بقتلك.

حالة العراقيين في السابق، في ظل حكم الطاغية صدام، اشبه بحال الشعب البحريني في ظل الطفيان الخليفي، فاذا ما ارتضى الشعب البحريني ان يعيش  خانعا مرعوبا، خوفا من ان يتهم بالخيانة، عندها سيكون لدى العرب المتعصبين والمتطرفين، شعبا مسالما طيبا، ولكن اذا اراد ان يعيش بكرامة مثل باقي الشعوب، عندها ستكون ايران هي السبب، وتلصق الخيانة والعمالة والشرك والكفر بثمانين بالمائة من الشعب البحريني ، هكذا وبكل سهولة.

المتطرفون والمتعصبون العرب بشقيهم القومي والطائفي، وضعوا امام الشيعة اربعة خيارات احلاها مر؛ إما ان يتسننوا، او ان يتركوا اوطانهم، او ان يعيشوا عيشة العبيد، او ان يُقتلوا، فالشيعي الجيد هو الشيعي الميت.

  

منيب السائح

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/09



كتابة تعليق لموضوع : الشيعي الجيد هو الشيعي الميت!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري. ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة ، لم اقصد عدم النشر إنما اقصد اني ارسلت موضوع قبل كم يوم ، يتناسب وهذه الايام ، فلم يتم نشره . وبما أني ادخل كل يوم صباحا لأرى واقرأ ما يستجد على الساحة العالمية من احداث من خلال صفحتكم وكذلك تفقد صفحتي لأرى الردود والتعليقات . فلم اجد الموضوع الذي نشرته بينما ارى كثير من المواضيع تُنشر انا في بعد اغلاق صفحتي على تويتر وفيس اشعر هاجس المطاردة الالكترونية لكل ما يرشح مني على وسائل التواصل الاجتماعي ، حيث أني لا استطيع تاسيس صفحة أو فتح مدونة ، وحتى عندما كلفت احد الاخوات ان تؤسس لي صفحة بإسمها استغلها للنشر ، بمجرد ان بدأت بتعميم هذه الصفحة ونشر موضوعين عليها توقفت. فلم يبق لي إلا موقع كتابات في الميزان ، وصفحة أخرى فتحها لي صديق ولكني لا انشر عليها مباشرة بل يقوم الصديق بأخذ صورة للموضوع وينشره على صفحته. وعلى ما يبدو فإن اسمي في قاعدة البيانات الخاصة لإدراة فيس بوك ، كما أني لا استطيع ان انشر بإسم آخر نظرا لتعلق الناس بهذا الاسم . تحياتي >>> السلام عليكم ... الموقع لم يتواني بنشر اي موضع ترسلونه ويبدو انه لم يصل بامكانكم استخدم المحرر التالي  http://kitabat.info/contact.php او عن طريق التعليقات ايضا لاي موضوع والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته 

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب

 
علّق محمد السمناوي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته اخي وعزيزي الاخ مصطفى الهادي اسال الله ان اوفق لذلك لك مني جزيل الشكر والاحترام

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإمام الحسين( عليه السلام) بدموع اندلسية - للكاتب محمد السمناوي : السلام عليكم ورحمة الله بركاته . بارك الله بكم على هذه الدراسة الطيبة التي كنا نفتقر إليها في معرفة ما جرى في تلك الجهات واتمنى ان تعمل على مشروع كتاب لهذا الموضوع واسأل الله أن يوفقكم.

 
علّق ماجده طه خلف ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : هل ينفع لسرطان الغدة الدرقيه وكيف يمكنني الحصول على موعد...خاصة اني شخص تحليلي سرطان غدة درقيه من نوع papillury المرحله الثانيه.. واخذت جرعة يود مشع 30m فاحصة..واني حالتي الماديه صعبه جدا .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . نورا المرشدي
صفحة الكاتب :
  د . نورا المرشدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 هستيرية الفساد  : زين هجيرة

 نصيحتي الى الشباب العراقي  : احمد خالد الاسدي

 طبقوا الإصلاحات دون فلسفة وتصريحات  : باسل عباس خضير

 الولايات المتحدة: سنرد على هجوم دوما الكيميائي مهما كان موقف مجلس الأمن

 بابل : متهمون بقضايا مختلفة في قبضة القوات الامنية  : وزارة الداخلية العراقية

 جمعة الزحف الى بغداد والصلاة هل تكون موحدة  : احمد سامي داخل

 شهداء بنو هاشم  : محمد عبد الهادي جسام

 وزير العمل يبحث مع السفير الامريكي التعاون المشترك للنهوض بواقع العمل والعمال ودعم القطاع الخاص  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 مستشفى الكفيل:جميع عمليات الولادة مجانية ليوم غد بمناسبة عيد الغدير الاغر

 الفوضى عدونا الداخلي  : ثامر الحجامي

 لا نـَـمُـوتُ سِـوَى مِـنْ ... حَـيَاة ْ  : محيي الدين الـشارني

  الإسلام السياسيّ في قفص الاتهام!.  : الشيخ محمد قانصو

 اعتقال عصابتين مختصتين بالسرقة في النجف

 هل يعود 8 شباط الفاشي علينا من جديد؟؟  : جمعة عبد الله

 صراع كبير بين “الكرابلة” و ” المطلك” في عمان للاستيلاء على حصة الكهرباء

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net