صفحة الكاتب : فلاح المشعل

الخوف من الميليشيات ...!
فلاح المشعل
الكتابة عن الميليشيات الآن ، برؤية تقويمية نقدية ، تعني الوقوع في المحذور أو السير في حقل الألغام ..! ذلك لأن الحكومة بكل ماتملك من قوة ردع وشرعية فعل وقوانين ساندة وغطاء وطني ، لاتقترب من هذا المسار .
من الإجحاف أن ننكر أرواح الشهداء والتضحيات التي قدمها المنتسبون للميليشيات في قتالهم مع " داعش " في العديد من معارك الشرف وتطهير الأرض ، في تكريت وسواها ، ولا ننسى عودة الروح المعنوية للشعب بعد دعوة المرجعية لتشكيل الحسد الشعبي ، وإرتفاع رايات التشكيلات الميليشياوية بين صفوفها ، وتحول تلك القوة " الحشد " الى تكوين عسكري عقائدي فاعل في أرض المعركة ، عسكريا ً وسياسيا ً.
لكن يبدو لي أن ثمة إشكاليات سياسية إجتماعية قانونية ، صارت تلازم فعاليات الحشد ومكوناته الرئيسة المتمثلة بالميليشيات ، تحتاج ان يتم تناولها ووضعها في سياق المعقول والمقبول مجتمعيا ً، وقبل التطرق لذلك ثمة تجارب وشواهد تصلح أن تكون الأنموذج في القياس لنشاط ونضال الميليشيات وعملها الجهادي في العراق .
الذراع العسكري أو ميليشيات حزب الله اللبناني ، وهي تشكل الذراع الأقوى والأهم في المقاومة والتصدي للعدو الإسرائيلي ، وكذلك في حماية لبنان من أي عدوان ، وفي اسناد واحترام غير منقوص لقوات الجبش والشرطة والأمن اللبناني ، التشكيلات القتالية للحرس الثوري الإيراني ، وهي تشكل قوة نوعية في حفظ مكاسب الثورة واسناد المؤسسة الحربية بضوابط صارمة واجراءات فدائية ، لاتتجاوز حدود الأوامر التي تصدر لها ..!
وفي كلا التجربتين حزب الله والحرس الثوري الإيراني ، لانجد لهما أدوار في الشارع اللبناني أو الإيراني تتداخل أو تتقاطع مع دور السلطة الحكومية ، ولا حضور مسلح في الأوساط الشعبية والسلمية العامة ، ولا أي تدخل في مجريات القانون وسلطة الدولة .
الميليشيات في الشارع العراقي تعمل بمعزل عن الضوابط القانونية وهي تتمتع بسلطات مطلقة لايقوى على محاسبتها الشرطي أو الجندي ، بل أحيانا تدخل في صدام مسلح ودموي مع منتسبي الجيش والشرطة ، مايعني أن ثمة سلطات تتحكم بالشارع العراقي ، الحكومة بأجهزتها المعروفة ، والميليشيات بعناوينها المعروفة والمتعددة ، وهو ماصار يسمح لبعض المجاميع من المسلحين والعصابات أن تستغل مثل هذا التداخل وتنفذ بأفعال إستلابية وتخريب وخطف وسرقة وإعتداء .
إشهار صوت المعركة ينبغي أن يطلق في ساحات القتال ضد داعش ، وليس أصوات مكبرات الصوت لمواكب تسير باسلحتها في شوارع بغداد ، لاتحترم اشارة مرورية أو سيطرة عسكرية ، بل تعمد بأساليب أقرب للمراهقة الى إشاعة أجواء الرعب والتهديد للمواطنين العزل ، تحت عناوين الحشد ، وهو ما ينافي رسالة الحشد التي اشارة له دعوة السيد السيستاني زعيم المرجعية في النجف الأشرف .
الغريب بالأمر ان الخوف من نقد وتشخيص اخطاء الميليشيات وهي تتصرف مستغلة عنوان الحشد الشعبي ، وصل لدرجة الرهبة لدى كبار الزعماء السياسيين من الشيعة ، فلم تقوى الشخصيات المعروفة حتى على تسميتها ، بل توصفها بالوقحة في أعلى طاقة مواجهة ونقد ، لكنها لم تسمي هذه الميلشيات ولم تعط ترجمة لمعنى وقحة ..؟
أرجو ان يكون مقالي هذا نقطة مراجعة امام قادة الحشد وزعماء الميليشيات، وان يتحلوا أكثربصفات الثوار ، الذين ينتصرون للمواطن ويشكلون ضمانة أكيد لإنتصار الوطن ومبادئ الخير والكرامة لكل العراقيين الأباة .

  

فلاح المشعل
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/11



كتابة تعليق لموضوع : الخوف من الميليشيات ...!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/12 .

ربما خوفكم مبرر بعض الشيء من باب السعي لبناء دولة القانون وانهاء كل المظاهر المسلحة ..لكن لايخفى ان العراق يمر بمرحله خطيرة جدا احتاج فيها الى وجود قوى شعبية تساند قوات الجيش في حربها مع الارهاب واكدت تلك القوات فاعليتها على الارض وحققت انجازات كبيرة حفظت العراق وشعبه واطاحة بكثير من المؤامرات التي كانت قد اعدت له .،وظهرت بعض الحالات الشاذه التي لاتمثل من بعيد وقريب تلك القوى والمباديء التي تاسست عليها .بل بعض النفوس الضعيفة ارادت استغلال تلك الاجواء لصالح ماربها وتم احتوائها ومحاولات من بعض المغرضين لتشويه صورة تجربة ثورية ناجحة طبقتها الكثير من الدول وبنجاح ايام الصعاب واستطاعت بها تجاوز تلك المرحلة والعبور الى بر الامان .




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عقيل الحمداني
صفحة الكاتب :
  عقيل الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 النزاهة تحيل نواب رئيس الوزراء الملغاة مناصبهم للقضاء بتهمة الكسب غير المشروع

 ارتفاع صادرات كردستان من النفط عبر خط جيهان

 الانتفاضة الثالثة انتفاضة الكرامة (71) كلابٌ هولنديةٌ وقنابل إنجليزية في مواجهة الانتفاضة  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 التعليم تعلن نتائج الوجبة التكميلية للقبول في التعليم الموازي  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 نائب عن الاحرار : دولة القانون ستكون الأقلية في الانتخابات المقبلة

 الاخوان وداعش من رحم هيلاري  : جواد البغدادي

 قدم مع الله وأخرى مع الشيطان !!  : عبد الرضا الساعدي

 العراق بين جدل الولاية الثالثة وجدوائية الزعامة المقدسة  : د . نضير الخزرجي

 الموارد المائية تقوم بأغلاق المنافذ المتجاوزة في محافظة بابل  : وزارة الموارد المائية

 شرطة الديوانية تعلن القبض على عدة متهمين ومطلوبين لقضاء  : وزارة الداخلية العراقية

 مدراء المطارات المدنية يبحثون واقع العمل في المطارات المدنية العراقية  : وزارة النقل

 مبعث النبي الخاتم (ص)  : السيد ابراهيم سرور العاملي

 مفهوم الهلال الشيعي قاله ملك الاردن واعتقدته السعودية  : وليد سليم

 الحشد باقي ...رغم حديث مجلس التعاون الخليجي ..نسخة منه للجامعة العربية  : ثائر الربيعي

 الحشد وشهر رمضان أمسيات على الساتر..  : باسم العجري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net