صفحة الكاتب : جواد بولس

حركة أسيرة أم حركات؟
جواد بولس
الآن، وقد تحرر الأسير خضر عدنان وعاد إلى من أحب وما اشتهى، أستطيع أن أتناول ما حرصت أن لا أقترب منه حينما كان بحاجة إلى كل وشوشة طير تنسيه جوعًا مستوطنًا ونجمة تؤنسه في ليله الرمادي، كي يصمد ويكمل مشواره الذي يحاول كثيرون أن يسبروا كنهه ويتحققوا مما أشغلهم فيه: من أين يستمد خضر مصادر قوّته وذاك الإصرار الخارق على مناوشة الموت؟ كثيرون التجأوا، كما فعل أجدادنا القدماء، حينما عجزوا عن استيعاب فعل أو تفسير ظاهرة، إلى سحر الأساطير ونحت شخصية البطل فوق الطبيعي، فصار خضر، في حكايات العطش، بطلًا، وأسطورةً في لغة عافت خنوع أسيادها وجهلهم، واشتاقت إلى فوارسها وفراديسها وإلى من يعيد الخضرة إلى ضادها.  
اليوم، سأكتب عن خضر كي ألامس ما عرّاه، حين أقسم مجددًا: إمّا الحرية مجللة بالعزة والكرامة وإمّا الممات بشرف. فنحن، بالعادة، نسّاؤون في ساعات الولادة والفرح، نطرب على صرخة الوليد الأولى وهو يحيّي فيها هذه الدنيا مبديًا استعداده لمسيرة العودة، ونهمل ما سبقها من وجع وما سيلحق من هم وجزع.
فرادة خضر، بكونه مختلفًا عمّن هم في منزلته، وعمّن يعيشون مثله مسلوبي الحرية وراء جدران القهر، ويتكبّدون ما يمارسه السجّان الإسرائيلي من صنوف القهر والقمع والتحكّم. إنّه شجاع بالفعل، والشجاعة كانت دومًا شرطًا من شروط الحرية. لم يكن يومًا مقامرًا عابثًا، بل كان واضحًا، مستعدًا، يعرف أن النجاح مهمّ ولكن الأهم منه التعلم من الفشل، "فاعقل وتوكل"، كانت وصية على دروب الحرية، وناقوس قائد يمشي بهدي العقل أولًا ويليه ما يهوى القلب ويختار. 
لقد كانت التجربة التي خاضها خضر في العام ٢٠١٢ فرصةً ذهبية، كان الأولى بالحركة الأسيرة أن تستخلص منها بعض العبر والدروس وتستثمرها في نضالاتها من أجل تحسين ظروف الأسرى في المعتقلات الإسرائيلية بشكل عام، والأهم تشبيكها في مسألة الاعتقال الإداري الذي دفع بها إضراب خضر، وما رافقه من تداعيات، إلى صدارة الاهتمام، على المستويين المحلي والدولي.
بعد خمسة وستين يومًا، وحين كان يرقد، بين حياة وموت، على فراشه في مستشفى صفد، وافقت النيابة العامة الإسرائيلية، في حينه، على حلّ مقبول عليه، فأوقف إضرابه وحُرّر، بعد ذلك، إلى بيته. تقادمت تلك الأحداث ومضت دون أن تترك لها أثرًا ذا معنى في صفوف الأسرى، بينما بقي رذاذ عطرها، يعبق في بعض زوايا الوطن الجانبية، ولا يحسن استنشاقه إلا أصحاب الأنوف السليمة غير المصابة بداء الفصائلية أو الاستنشان القاتل.
لقد ترك خضر وراءه حركة أسيرة غير موحّدة، ترزح تحت أعباء خلافات تنظيمية داخلية، وتدفع ثمن اتساع شقوق شروخها الفصائلية، حتى وصلت الأوضاع فيها إلى المطالبة بفرز الأسرى حسب تنظيماتهم وفصلهم كليًا وإبعادهم من سجن إلى آخر لضمان جودة الأنواع ونقائها! وفعلًا "استجابت" إدارة مصلحة السجون الإسرائيلية  لرغبات من طلب ذلك "الفصل العرقي"، وحصل كل تنظيم على حيّزه المستقل، مما أتاح لهؤلاء المسؤولين ما لم يحلموا به من فرص للتغلغل في ثنايا الضغائن المتنامية وزرعها بالألغام والأسافين، فضعف عامود الحركة الفقري وضربت وحدتها وتلاحمها. 
فمنذ بدء الاحتلال الإسرائيلي نجح الفلسطينيون ببناء جسم للحركة الوطنية الأسيرة، والتي شكلت ردًا حاسمًا لقمع الاحتلال، وقدّمت للعالم حالة إنسانية متفوقة على موبقات السجون وقمع السجانين، ومن خلال التضحيات الجسام ووضوح الرؤية الوطنية وضعت الحركة سفرًا مشرّفًا من المواقف والقيم التي أجبرت، حتى أعتى أعدائها، على احترام أفرادها وما راكموه من تجربة لافتة في تاريخ نضالات الشعوب ضد قامعيها. هذا إضافة لما شكّلته الحركة الأسيرة، طيلة تلك العقود، من كواسر أمواج وحصون متقدمة حمت، عند أكثر من كبوة، قوام الوحدة الفلسطينية الوطنية.
ومرّت ثلاثة أعوام وقرر خضر، بعد اعتقاله إداريًا مرة أخرى، أن يخوض معركته الثانية، معلنًا إضرابه عن الطعام ومقسمًا، إما الحرية وإما الحرية. ومضت الأيام وتقهقرت صحته بشكل مقلق وخطير، ولكن، بخلاف ما استجلبه إضرابه الأول، لم نلمس، هذه المرة، ذلك الزخم من الإسناد والمناصرة؛ فلقد غاب صوت الشارع الفلسطيني الموحد، ومثله صمتت المؤسسات، إلا ما صدر من بحة خجلى هنا ومترددة هناك، بينما لم تحرك أغلبية الأسرى ساكنًا، وكأن خطوة الخضر، هذه المرة، لا تعني الوطن ولا الوطنيين، فهي محسوبة كخطوة فردية، له ولتنظيمه ريعها إن كسبت، وعبء الخسارة، بالمقابل عليهما. 
كانت الصورة قاتمة وكان خضر يستشعر ذلك الاختلاف، وفي لحظة صدق مع نفسه، بدأ يستعيد قواعد اللعبة الصحيحة، ويخاطب أحرار العالم ومن باسم الحرية يحيا ويشقى، فبدأ نبض الشارع يستجيب ويخفق، وعيون العالم تدمع وتبرق. 
وأمّا الحركة فبقيت أسيرة في مواقعها وتمارس عاداتها وطقوسها الجديدة، حتى انني لمست أحيانًا أن البعض كان يأمل أن لا يكون خضر، كما تتحدث عنه الاخبار، ذاك المناضل العنيد، وعندما كنت أضعهم أمام حقيقة ما يجري وموقفه، كانت الخيبة تتساقط من وجوههم. آلمني ما سمعته وأحزنني ما شاهدته، ومع أنني أعي أن المسؤولية الكبرى تبقى عند قادة الفصائل وهيئاتها الأساسية خارج السجون، لكننا لن نعفي الحركة الأسيرة مما وصلت إليه، وإذا لم تستفق قياداتها الوطنية الواعية، ستتمكن قبضات السجانين من رقابها، كما تتمكن فكوك الأسود من رقاب فرائسها.
ومرّةً أخرى تنتصر الارادة. 
وأمطرتنا الأقلام والمواقع بقصصها عن ذاك البطل الخيالي! والأسطورة الحية!، وكنت أقرأ وأشاهد وأسمع، وأخشى عليه ممن كانوا يحرسون بوله ويقصفون حلمه وما زالوا كالتماسيح يتحيّنون غلطة وفرصة، وأخشى عليه من أخوة له، إختلطت عليهم الأمور، وحسبوا أن قضبان السجون عصي تؤمّن لهم سلطة وسلطانًا ونسوا أنهم أسرى لأوهام وضحايا لعجز، وأخشى عليه من حب "القبائل" وعناقها الذي يكون في كثير من الأحيان كعناق الدببة خانقًا، وأخشى عليه، كذلك، من نفسه، فلا تصدّق يا خضر، أنك أسطورة، ولا تقبل أن تكون بطلا في إحداها، فلطالما بقيت كعاب الأبطال عارية وعرضةً، كما علمتنا الأسطورة، لإصابة سهام الحقد المسمومة.
معطيات كثيرة تغيّرت بين التجربتين، في فلسطين وفي ساحة خضر وملعبه، فلقد احتضنه العالم مكافحًا باسم الحرية الانسانية وكرامتها، وليس كجندي في صفوف هذا التنظيم أو ذاك، وكاد أن يدفع هو ثمن عودته إلى حضنه المحلي الضيّق، لولا استعادته، وفي الوقت المناسب، لتوازنه الضروري حين عاد وانطلق، يخاطب، باسم كرامة الانسان الصافية، ميادين العالم الرحبة.
 يستحق الوجع الفلسطيني من يمثله على منصات الشرف العالمية، ففي مسيرة عطاء هذا الشعب كانت هنالك دائمًا رموز للتضحية  والمقاومة النبيلة، وكانوا جميعهم قيمًا  و قامات أكبر من تنظيم ومن بلد، فهل ستبقى، يا رفيقي، نقيًا كالنبع، عاديًا كالنار، حرًا كالريح، ضعيفًا كالندى؟ وهل سترضى أن تكون إنسانًا، لا أقل ولا أكثر، لتبقى، كمن ساروا على درب العزة هذه، الأقوى والأدوم والأنصر، ونضمن أن يعاقب الخطاة، يومًا، لأن الخطيئة، هكذا وعدت العاصفة، لا تشيخ.. ولا تموت.   

  

جواد بولس
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/18



كتابة تعليق لموضوع : حركة أسيرة أم حركات؟
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Ali jone ، على مناشدة الى المتوليين الشرعيين في العتبتين المقدستين - للكاتب عادل الموسوي : أحسنتم وبارك الله فيكم على هذة المناشدة واذا تعذر اقامة الصلاة فلا اقل من توجيه كلمة اسبوعية يتم فيها تناول قضايا الامة

 
علّق د. سعد الحداد ، على القصيدة اليتيمة العصماء - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : جناب الفاضل الشيخ عبد الامير النجار من دواعي الغبطة والسرور أن تؤرخ لهذه القصيدة العصماء حقًّا ,وتتَّبع ماآلت اليها حتى جاء المقال النفيس بهذه الحلة القشيبة نافعا ماتعا , وقد شوقتني لرؤيتها عيانًا ان شاء الله في مكانها المبارك في المسجد النبوي الشريف والتي لم ألتفت لها سابقا .. سلمت وبوركت ووفقكم الله لكل خير .

 
علّق حكمت العميدي ، على اثر الكلمة .. المرجعية الدينية العليا والكوادر الصحية التي تواجه الوباء .. - للكاتب حسين فرحان : نعم المرجع والاب المطاع ونعم الشعب والخادم المطيع

 
علّق صالح الطائي ، على تجهيز الموتى في السعودية - للكاتب الشيخ عبد الامير النجار : الأخ والصديق الفاضل شيخنا الموقر سلام عليكم وحياكم الله أسعد الله أيامكم ووفقكم لكل خير وأثابكم خيرا على ما تقدمونه من رائع المقالات والدراسات والمؤلفات تابعت موضوعك الشيق هذا وقد أسعدت كثيرة بجزالة لفظ أخي وجمال ما يجود به يراعه وسرني هذا التتبع الجميل لا أمل سوى أن ادعو الله أن يمد في عمرك ويوفقك لكل خير

 
علّق خالد طاهر ، على الخمر بين مرحلية (النسخ ) والتحريم المطلق - للكاتب عبد الكريم علوان الخفاجي : السلام عليك أستاذ عبد الكريم لقد اطلعت على مقالتين لك الاولى عن ليلة القدر و هذا المقال : و قد أعجبت بأسلوبك و اود الاطلاع على المزيد من المقالات ان وجد ... علما انني رأيت بعض محاضراتك على اليوتيوب ، اذا ممكن او وجد ان تزودوني بعنوان صفحتك في الفيس بؤك او التويتر او اي صفحة أراجع فيها جميع مقالاتك ولك الف شكر

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : الاستاذ ناجي العزيز تحياتي رمضان كريم عليكم وتقبل الله اعمالكم شكرا لكم ولوقتكم في قراءة المقال اما كتابتنا مقالات للدفاع عن المضحين فهذا واجب علينا ان نقول الحقيقة وان نقف عند معاناة ابناء الشعب وليس من الصحيح ان نسكت على جرائم ارتكبها النظام السابق بحق شعبه ولابد من الحديث عن الأحرار الذين صرخوا عاليا بوجه الديكتاتور ولابد من ان تكون هناك عدالة في تقسيم ثروات الشعب وما ذكرتموه من اموال هدرتها وتهدرها الحكومات المتعاقبة فعلا هي كافية لترفيه الشعب العراقي بالحد الأدنى وهناك الكثير من الموارد الاخرى التي لا يسع الحديث عنها الان. تحياتي واحترامي

 
علّق ناجي الزهيري ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : اعزائي وهل ان السجناء السياسيين حجبوا رواتب الفقراء والمعوزين ؟ ماعلاقة هذه بتلك ؟ مليارات المليارات تهدر هي سبب عدم الإنصاف والمساواة ، النفقة المقطوع من كردستان يكفي لتغطية رواتب خيالية لكل الشعب ، الدرجات الخاصة ،،، فقط بانزين سيارات المسؤولين يكفي لسد رواتب كل الشرائح المحتاجة ... لماذا التركيز على المضطهدين ايام النظام الساقط ، هنا يكمن الإنصاف . المقال منصف ورائع . شكراً كثيراً للكاتب جواد الخالصي

 
علّق الكاتب جواد الخالصي ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : العزيز الاستاذ محمد حيدر المحترم بداية رمضان مبارك عليكم وتقبل الله اعمالكم واشكر لك وقتك في قراءة المقال وفي نفس الوقت اشكر سؤالك الجميل بالفعل يجب ان يكون إنصاف وعدالة مجتمعية لكل فرد عراقي خاصة المحتاجين المتعففين وانا أطالب معك بشدة هذا الامر وقد اشرت اليه في مقالي بشكل واضح وهذا نصه (هنا أقول: أنا مع العدالة المنصفة لكل المجتمع وإعطاء الجميع ما يستحقون دون تمييز وفقا للدستور والقوانين المرعية فكل فرد عراقي له الحق ان يتقاضى من الدولة راتبا يعينه على الحياة اذا لم يكن موظفًا او لديه عملا خاصا به ) وأشرت ايضا الى انني سجين سياسي ولم اقوم بتقديم معاملة ولا استلم راتب عن ذلك لانني انا أهملتها، انا تحدثت عن انتفاضة 1991 لانهم كل عام يستهدفون بنفس الطريقة وهي لا تخلو من اجندة بعثية سقيمة تحاول الثأر من هؤلاء وتشويه ما قاموا به آنذاك ولكنني مع إنصاف الجميع دون طبقية او فوارق بين أفراد المجتمع في إعطاء الرواتب وحقوق الفرد في المجتمع. أما حرمان طبقة خرى فهذا مرفوض ولا يقبله انسان وحتى الرواتب جميعا قلت يجب ان تقنن بشكل عادل وهذا طالبت به بمقال سابق قبل سنوات ،، اما المتعففين الفقراء الذين لا يملكون قوتهم فهذه جريمة ترتكبها الدولة ومؤسساتها في بلد مثل العراق تهملهم فيه وقد كتبت في ذلك كثيرا وتحدثت في أغلب لقاءاتي التلفزيونية عن ذلك وهاجمت الحكومات جميعا حول هذا،، شكرا لكم مرة ثانية مع الود والتقدير

 
علّق محمد حيدر ، على حملة اعلامية ضد الضحايا من سجناء الرأي والشهداء في حقبة نظام حزب البعث - للكاتب جواد كاظم الخالصي : السلام عليكم الاستاذ جواد ... اين الانصاف الذي تقوله والذي خرج لاحقاقه ثوار الانتفاضة الشعبانية عندما وقع الظلم على جميع افراد الشعب العراقي اليس الان عليهم ان ينتفضوا لهذا الاجحاف لشرائح مهمة وهي شريحة المتعففين ومن يسكنون في بيوت الصفيح والارامل والايتام ... اليس هؤلاء اولى بمن ياخذ المعونات في دولة اجنبية ويقبض راتب لانه شارك في الانتفاضة ... اليس هؤلاء الايتام وممن لايجد عمل اولى من الطفل الرضيع الذي ياخذ راتب يفوق موظف على الدرجة الثانية اليس ابناء البلد افضل من الاجنبي الذي تخلى عن جنسيته ... اين عدالة علي التي خرجتم من اجلها بدل البكاء على امور دنيوية يجب عليكم البكاء على امرأة لاتجد من يعيلها تبحث عن قوتها في مزابل المسلمين .. فاي حساب ستجدون جميعا .. ارجو نشر التعليق ولا يتم حذفه كسابقات التعليقات

 
علّق ريمي ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : من الوضاعة انتقاد كتابات ڤيكتور وخصوصًا هذه القصيدة الرائعة ڤيكتور هوچو نعرفه، فمن أنت؟ لا أحد بل أنت لا شيئ! من الوضاعة أيضاً إستغلال أي شيىء لإظهار منهج ديني ! غباءٍ مطلق ومقصود والسؤال الدنيئ من هو الخليفة الأول؟!!! الأفضل لك أن تصمت للأبد أدبيًا إترك النقد الأدبي والبس عمامتك القاتمة فأنت أدبيًا وفكرياً منقود.

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : أستاذ علي جمال جزاكم الله كلّ خير

 
علّق علي جمال ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : جزاكم الله كل خير

 
علّق زينة محمد الجانودي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الأستاذ محمد جعفر الكيشوان الموسوي شكرا جزيلا على تعليقك الجميل وشكرا لاهتمامك وإن شاء الله يرزقنا وإياكم زيارة الحبيب المصطفى ونفز بشفاعته لنا يوم القيامة كل التقدير والاحترام لحضرتك

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على رسالة إلى رسول الله  - للكاتب زينة محمد الجانودي : الكاتبة الرائعة السيدة زينة محمد الجانودي دامت توفيقاتها السلام عليكم ورحمة الله وبركاته رسالة مؤلمة وواقعية وبلاشك سوف تؤلم قلب رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم احسنتِ الإختيار وأجدتِ وصف حالنا اليوم. بالنسبة للمقصرين ارجو إضافة إسمي للقائمة أو بكلمة أدق على رأس القائمة عسى ان يدعو بظهر الغيب للمقصرين فيشملني الدعاء. إلتفافتة وجيهة ودعوة صادقة لجردة حساب قبل انقضاء شهر الله الأعظم. أعاهدك بعمل مراجعة شاملة لنفسي وسأحاول اختبار البنود التي ذكرتيها في رسالتك الموقرة لأرى كم منها ينطبق عليّ وسأخبرك والقرّاء الكرام - يعني من خلال هذا المنبر الكريم - بنتائج الإختبار،ولكن ايذّكرني احد بذلك فلربما نسيت ان اخبركم بالنتيجة. ايتها السيدة الفاضلة.. رزقك الله زيارة الحبيب المصطفى وحج بيته الحرام وجزاك عن الرسالة المحمدية خير جزاء المحسنين وزاد في توفيقاتك الشكر والإمتنان للإدارة الموقرة لموقع كتابات في الميزان وتقبل الله اعمالكم جميعا محمد جعفر

 
علّق امال الفتلاوي ، على الشهيد الذي جرح في يوم جرح الامام"ع" واستشهد في يوم استشهاده..! - للكاتب حسين فرحان : احسنتم وجزاكم الله خيرا .... رحم الله الشهيد وحشره مع امير المؤمنين عليه السلام .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حسام الحداد
صفحة الكاتب :
  حسام الحداد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net