صفحة الكاتب : احمد علي الشمر

فى حلقة السيناريو المستمر لابتزاز دول المنطقة تحليل مرعب وداهم ينتظرالمنطقة..!!
احمد علي الشمر
  قرأت مؤخرا خبرمخيف جدا، أفاد بأنه سيحل بالمنطقة قريبا، خطرمرعب سوف تتم خلاله أعمال إرهابية مدمرة، والخبرمبني على مقالة كتبها أحدهم يقال أنه مفكرعراقي، وهوعبارة عن محتوى تحليل إخباري نشرته بوابة القاهرة الإخبارية الألكترونية بناء على المقالة المذكورة تحت عنوان (مفكرعراقي: الدم والجنون لم يبدأ بعد..وقريبا سنرى"داعش" طيب)
 وجاء فى نص الخبر، وهوأقرب إلى الفبركه الإعلامية منه إلى التقريرالروائي الخيالي الذى يشيروبتفصيل دقيق إلى الكوارث المرعبة وما ينتظرمستقبل المنطقة من خطرمدمر، كما يزعم التقرير..!      
 ويعود أصل الموضوع للمقاله المذكورة كما جاء فى الخبرالمنشور، لباحث    عراقي يدعى فاضل الربيعي، وفحوى محتوى مقالته تتضمن معلومات خطيرة، تتنبئ بظهورتنظيم داعشي جديد أسمه (خراسان) وسيكون أكثرتوحشا وفتكا وضراوة، عندما يقوم بعملياته الإرهابية المرعبة التى ستحدث من خلالها كوارث كبرى وخطيره، ستعم دولا عديدة، يكون مركزها أولا شمال سيناء ثم إيران وبعد ذلك تتمدد للجزيرة العربية والمنطقة العربية بصورة عامة، لتقطيع أوصالها والسيطرة والهيمنة عليها، بحسب زعم رواية أوتحليل هذه المقالة المخيفة، والذى يشيرإلى أن الكوارث المرعبة ستعم المنطقة بعد ظهورهذا التنظيم، كما يقول كاتبها الربيعي، وأن هذه الكوارث ستفوق مايحصل أﻵن على إيدي داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى، التى تعيث الخراب والدمارالذى يلم ويحل أﻵن ببعض دول المنطقة..!!  
  وبرجوعي إلى السيرة الذاتية للمدعوالمفكرالعراقى د فاضل الربيعي، الذى أعد هذه المقالة المفصلة لهذه الأحداث، وجدت بأنه من مواليد بغداد ومقيم حاليا فى هولندا منذ عام ( 96م ) ومتخصص فى مادة الميثولوجيا(علم الأساطير) وبحسب وجهة نظري الخاصة، وجدت أن الكاتب رغم انه لايستهان برؤيته التحليلية التى توصل إليها وبينها فى مقالته التحليلية، وهى رؤية يمكن أن يستشفها أويكتشفها           ويتوصل إليها أي باحث متابع للسيناريوالراهن لأحداث المنطقة، وما يجري فيها من أعمال وممارسات مأساوية وبشعة، بحق كل من إمتدت أونالته جرائم تلك العصابات الإجرامية الإرهابية، على ضوء الأحداث الحالية التى تجري فى المنطقة..!!
  وربما قد يأتي الوقت المناسب الذى تصل فيه ذروة هذه الأحداث ألى الوضع الخطيرفعلا، إن لم يتم تدارك هذا الوضع، أقول قد تصل فيه ذروة الأحداث إلى الخطورة وبالشكل الذى قد يهدد سلامة أمن العديد من الدول الحاضنة  للجماعات الإرهابية وبمن فيها من بعض المجموعات النائمة، وقد يخرج الوضع فى بعض المناطق عن السيطرة لبعض الوقت فى تلك الدول المعنية وتعم فيها الفوضى لاسمح الله، قبل أن يستعاد فيها الأمن من جديد، وكما حصل ويحصل فى المناطق التى إمتدت إليها سيطرة تلك الجماعات، غيرأن سيناريوالأحداث لن يكون باعتقادي بالوضع أوالوصف الخطيروالمرعب والسيئ جدا، الذى ذكره الكاتب ونشرته ( بوابة القاهرة الإخبارية الألكترونية) ويكون فى الوقت القريب على الاقل كما بينه خبر هذا التقرير.
 وأشيرأيضا إلى أنه برجوعي لملف السيرة الذاتية للدكتورألربيعي، إستنتجت منه خلاصة قصته التى وجدت أنه بناها على أوهام وخيالات غيرحقيقية، بل وتصطدم أصلا مع طبيعة الواقع المعاش، وهي اقرب إلى قصص الخيال العلمي، منها إلى قصص السوبرمان وما يقال عن شمشون الجبار، والكثيرأيضا من المشاهد والقصص الاسطورية، وتلك ربما هي تتفق مع موضوع أبحاثه ودراساته فى علم الأساطير..!!  
 وأما موضوع خطرالجماعات الإرهابية، فبالطبع نحن بل العالم كله اليوم أصبح يدرك خطرتلك الجماعات، ولا يمكن لأحد فى هذا العالم لديه ذرة من العقل أن يقلل من أخطارتلك الجماعات، التى توالدت من رحم الصهيونية العالمية، وخاصة      ما يقدم لها فى الخفاء والعلن من دعم على أصعدة مختلفة، من قبل العديد من الدول التى تزعم محاربتها للإرهاب فى الشرق والغرب، ولكن هذا الدعم بالتأكيد لن يكون بالشكل الظاهري الفاضح ( لوجستيا) الذى يظهرها بذلك النمط المخيف الذى أشارإليه التقرير، وبما يكشف عوراتهم وسؤاتهم، كدعما عسكريا، بمختلف وسائل الأسلحة، والتى منها على وجه الخصوص السلاح الجوي المؤثرمثلا، كالطائرات والصواريخ والسفن والجيوش الجرارة وحاملات الطائرات والقاذفات والقنابل الحارقة والكيماوية ألخ..وهوالأمرالمستحيل قطعا، والذى يعتبرخط أحمربالنسبة لهذه المساعدات العسكرية، وبالتالي فالغرب لن يسمح بتهديد مصالحه إلى هذا الحد وبالدرجة التى تخرج تلك المجاميع عن سيطرتها..!!
  ولكن هذه المجاميع الإرهابية، ستبقى بالتأكيد خاضعة قيد المراقبة والتنفيذ وبحسب الخطط الموضوعة للسيناريوالمعد لها من قبل تلك الدول، وهوالإستمرارفى مواصلة سلسلة الحلقة ذاتها والسيناريونفسه المتعلق بعملية الضغط النفسي على دول المنطقة، لتحقيق المزيد من الضغوط والمكاسب بواسطة تلك الجماعات، بهدف إخضاعها وابتزازها قدرالإمكان، وبمابخدم مصالح الغرب الإستراتيجية، وأهمها هوإنهاك الموارد ومخزون الثروات العربية، وبالتالى إنهاك ماتبقى من الجيوش العربية والقضاء التام والمبرم عليها كليا، وبمايهدف فى  نهاية المطاف إلى تنفيذ وتطبيق محصلة خطة السيناريوالمعد كاملة تماما، وهي بالدرجة الأولى مايخدم المحافظة على مصلحة أمن الربيبة المدللة إسرائيل..!!
 وأما ماذهب إليه الدكتورالربيعي فى المحصلة من هذا التنظيرغيرالواقعي، فهو لايعدوعن كونه، أولا..لايخدم إلا المصلحة الغربية فى ذات السناريوالمعني بالضغط على دول المنطقة نفسيا وسياسيا وماديا، لمصلحة أمن إسرائيل كما ذكرت، وسواء قصد الربيعي ذلك أولم يقصد، وثانيا..وهوالأكيد من وجهة نظري الخاصة أيضا، بأن له علاقة وتأثيرمهم ويندرج تحديدا فى إطارموضوع دراساته فى علم الأساطير..!!
  وإلا فإنه لم يخبرنا عن أمرهام وحيوي..وهوالكيفية المثلى للقوة العسكرية الجبارة التى تمتلكها تلك الجماعات، للسيطرة على المنطقة بالصورة المبسطة التى ذكرها، وخصوصا بأن هذه الجماعات المزعومة لم ولن تمتك مقوم الدولة وهي بحسب وصفها ستكون من نمط وغرارالمجموعات الإرهابية الراهنة، وبالتالى فنحن نعلم بأن هذه الجماعات، وبالرغم مما تقوم به وترتكبه من مجازروممارسات إرهابية خطيرة من القتل والنحروالتدميرلكل المقدسات والتراث، فى تلك المناطق التى إحتلتها وتمددت فيها، وبما أدخلته من رعب دموي فى كل هذه الممارسات الإرهابية وخصوصا فى العراق وسوريا تحديدا، نجد بأنها لم تمتلك منظومة سلاح إستراتيجي بحيث يمكنها من إحتلال دولا بأكملها، بل أننا وجدنا أن تمددها كان إلى مناطق محدودة، ونتيجة لعوامل معروفة، ولذا فإن صاحب التحليل لم يخبرنا عن تلك القوة الأسطورية السحرية الرهيبة التى تحدث عنها وتوصل إليها لاحتلال المنطقة والهيمنة عليها..!!
 وبالذات أنه لم يثبت حتى اليوم كما أشرت، إمتلاك المجموعات الإرهابية من مثيل الجماعات المزعومة لجحافل الجيوش المدربة تدريبا عسكريا، بالإضافة إلى أنها كما يعلم الجميع لاتمتلك ﻹى منظومة عسكرية أوأي من مقومات الأسلحة المشار إليها، كالسلاح الإستراتيجي المحوري وأهمه السلاح الجوي، وغيره من أسلحة الدمارالتى من شأنها أن تغيرمن خيوط وفنون اللعبة..!!
 فإلى إلى أي إستنتاج تحليلي ومصدرتوثيقي..إستند إليه أوعليه الدكتورالربيعي.. وكذلك الصحيفة المصرية المشارإليها التى قامت بنشر التقريرالمزعوم، والذى أشارت بأنه حدث خطيرومرعب كما نقلته..!!
 ثم إلى أي مصدرأونتائج تمخضت عنه تحليلات وتنظيرات المدعوالدكتورالربيعي، هذا هوالسؤال المهم الذى لم يتم التطرق إليه، لامن قبل الصحيفة ولامن قبل الناشرالربيعي نفسه، يفيدنا بما أتيا على ذكره أوالإشارة إليه بشكل دقيق وواضح فى مضمون التحليل والتقريرالمذكورعن هذا الخطرالمزعوم..!!  
    alsahafee@gmail.com

  

احمد علي الشمر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/18


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • زمن الذل والهوان والخذلان العربي..!!  (المقالات)

    • لماذا يصمت العالم الإسلامي..أمام ذكرى مأساة كربلاء الحسين..؟!!  (المقالات)

    • الحركة التجارية والفكرية المبكرة فى القطيف.. ودورالمرأة المتميزفى التنمية الإجتماعية والفكرية..  (المقالات)

    • فى ظل التخلف الصناعي العربي وانتشارأعمال التطرف والإرهاب أين المشروع العربي الناهض للبناء والتنمية والحضارة..؟!!  (المقالات)

    • سوق الخميس بمحافظة القطيف..أقدم سوق تراثي وتاريخي بالمنطقة الشرقية بالسعودية  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : فى حلقة السيناريو المستمر لابتزاز دول المنطقة تحليل مرعب وداهم ينتظرالمنطقة..!!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد علي ، على زيكو.. يدرِّبنا على الإنسانية - للكاتب الشاعر محمد البغدادي : انا طالب ماجستبر في قسم اللعة الغربية واريد اجراء بجث موجز عن حياة الشاعر الكبير محمد البغدادي وبعضا من قصائدة لكن للاسف المعلومات غير كافية على مواقع النت هل يمكن الحصل على شيء من المعلومات وكيف السبيل الى ذلك

 
علّق مصطفى الهادي ، على الصليبية مشبعة بدمائهم وتطوق أعناقهم.  - للكاتب مصطفى الهادي : هذه صورة شعار الحملات الصليبية الذي تستخدمه جميع الدول الأوربية وتضعه على اعلامها وفي مناهجها الدراسية ويعملونه ميداليات فضية تُباع ويصنعونه على شكل خواتم وقلائد وانواط توضع على الصدر . فماذا يعني كل ذلك . تصور أوربى تتبنى شعار هتلر النجمة النازية وتستخدمها بهذه الشمولية ، فماذا يعني ذلك ؟ رابط الصورة المرفقة للموضوع والذي لم ينشرها الموقع مع اهميتها. http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png او من هذا الرابط [url=http://www.m9c.net/][img]http://www.m9c.net/uploads/15532660741.png[/img][/url]

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اخي الطيب اميد رضا حياك الرب . انا سألت شخص مترجم إيراني عن كلمة ملائكة ماذا تعني بالفارسي فقال ( ملائكة = فرشتگان). واضهرها لي من القاموس ، وكتبتها في مترجم كوكلي ايضا ظهرت (فرشتگان) ومفردها فرشته، وليس كما تفضلت من انها شاه بريان تعني ملك الملائكة. بريان ليست ملائكة.

 
علّق محمد قاسم ، على ردا على من يدعون ان الاسلام لم يحرر العبيد! - للكاتب عقيل العبود : مسألة التدرج في الاحكام لم يرد بها دليل من قرآن او سنة .. بل هي من توجيهات المفسرين لبعض الاحكام التي لم يجدوا مبررا لاستمرارها .. والا لماذا لم ينطبق التدرج على تحريم الربا او الزنا او غيرها من الاحكام المفصلية في حياة المجتمع آنذاك .. واذا كان التدريج صحيح فلماذا لم يصدر حكم شرعي بتحريمها في نهاية حياة النبي او بعد وفاته ولحد الآن ؟! واذا كان الوالد عبدا فما هو ذنب المولود في تبعيته لوالده في العبودية .. الم يستطع التدرج ان يبدأ بهذا الحكم فيلغيه فيتوافق مع احاديث متى استعبدتم الناس وقد ولدتهم امهاتهم احرارا !! ام ان نظام التدرج يتم اسقاطه على ما نجده قد استمر بدون مبرر ؟!!

 
علّق Alaa ، على الإنسانُ وغائيّة التّكامل الوجودي (الجزء الأول) - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت دكتور وبارك الله فيك شرح اكثر من رائع لخلق الله ونتمنى منك الكثير والمزيد

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سلام ونعمة وبركة عليكم اخي الطيب أحمد بلال . انا سألت الادمور حسيب عازر وهو من اصول يهودية مغربية مقيم في كندا وهو من الحسيديم حول هذا الموضوع . فقال : ان ذلك يشمل فقط من كانت على اليهودية لم تغير دينها ، ولكنها في حال رجوعها لليهودية مرة أخرى فإن الابناء يُلحقون بها إذا كانت في مكان لا خطر فيه عليهم وتحاول المجامع اليهودية العليا ان تجذبهم بشتى السبل وإذا ابوا الرجوع يُتركون على حالهم إلى حين بلوغهم .ولكنهم يصبحون بلا ناموس وتُعتبر اليهودية، من حيث النصوص الواضحة الصريحة والمباشرة في التوراة ، من أكثر الديانات الثلاثة تصريحاً في الحض على العنف المتطرف المباشر ضد المارقين عنها.النصوص اليهودية تجعل من الله ذاته مشاركاً بنفسه، وبصورة مباشرة وشاملة وعنيفة جداً، في تلك الحرب الشاملة ضد المرتد مما يؤدي إلى نزع التعاطف التلقائي مع أي مرتد وكأنه عقاب مباشر من الإله على ما اقترفته يداه من ذنب، أي الارتداد عن اليهودية. واحد مفاهيم الارتداد هو أن تنسلخ الام عن اليهودية فيلحق بها ابنائها. وجاء في اليباموث القسم المتعلق بارتداد الام حيث يُذكر بالنص (اليهود فقط، الذين يعبدون الرب الحقيقي، يمكننا القول عنهم بأنهم كآدم خُلقوا على صورة الإله). لا بل ان هناك عقوبة استباقية مرعبة غايتها ردع الباقين عن الارتداد كما تقول التوراة في سفر التثنية 13 :11 (فيسمع جميع إسرائيل ويخافون، ولا يعودون يعملون مثل هذا الأمر الشرير في وسطك) . تحياتي

 
علّق حكمت العميدي ، على  حريق كبير يلتهم آلاف الوثائق الجمركية داخل معبر حدوي مع إيران : هههههههههههه هي ابلة شي خربانة

 
علّق رائد الجراح ، على يا أهل العراق يا أهل الشقاق و النفاق .. بين الحقيقة و الأفتراء !! - للكاتب الشيخ عباس الطيب : ,وهل اطاع اهل العراق الأمام الحسين عليه السلام حين ارسل اليهم رسوله مسلم بن عقيل ؟ إنه مجرد سؤال فالتاريخ لا يرحم احد بل يقل ما له وما عليه , وهذا السؤال هو رد على قولكم بأن سبب تشبيه معاوية والحجاج وعثمان , وما قول الأمام الصادق عليه السلام له خير دليل على وصف اهل العراق , أما أن تنتجب البعض منهم وتقسمهم على اساس من والى اهل البيت منهم فأنهم قلة ولا يجب ان يوصف الغلبة بالقلة بل العكس يجب ان يحصل لأن القلة من الذين ساندوا اهل البيت عليهم السلام هم قوم لا يعدون سوى باصابع اليد في زمن وصل تعداد نفوس العراقيين لمن لا يعرف ويستغرب هذا هو اكثر من اربعين مليون نسمة .

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : هذه الحالة اريد لها حل منطقى، الأم كانت جدتها يهودية واسلمت وذهبت للحج وأصبحت مسلمة وتزوجت من مسلم،، وأصبح لديهم بنات واولاد مسلمين وهؤلاء الابناء تزوجوا وأصبح لهم اولاد مسلمين . ابن الجيل الثالث يدعى بما ان الجدة كانت من نصف يهودى وحتى لو انها أسلمت فأن الابن اصله يهودى و لذلك يتوجب اعتناق اليهودية.،،،، افيدوني بالحجج لدحض هذه الافكار، جزاكم الله خيرا

 
علّق أحمد بلال ، على حكم الابناء في التشريع اليهودي. الابن على دين أمه. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ا ارجوا افادتي ، إذا كانت جدة الأم قد أسلمت ذهبت للحج وأصبحت حاجة وعلى دين الاسلام، فهل يصح أن يكون ابن هذه الأم المسلمة تابعا للمدينة اليهودية؟

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : الساده القضاه واللجان الخاصه والمدراء سوالي بالله عليكم يصير ايراني مقيم وهو به كامل ارادته يبطل اقامته وفي زمان احمد حسن البكر وزمان الشاه عام 1975لا سياسين ولا اعتقال ولا تهجير قسرا ولا ترقين سجل ولامصادره اموال يحتسب شهيد والي في زمان الحرب وزمان صدام يعتقلون كه سياسين وتصادر اموالهم ويعدم اولادهم ويهجرون قسرا يتساون ان الشخص المدعو جعفر كاظم عباس ومقدم على ولادته فاطمه ويحصل قرار وراح ياخذ مستحقات وناتي ونظلم الام الي عدمو اولاده الخمسه ونحسب لها شهيد ونص اي كتاب سماوي واي شرع واي وجدان يعطي الحق ويكافئ هاذه الشخص مع كل احترامي واعتزازي لكم جميعا وانا اعلم بان القاضي واللجنه الخاصه صدرو قرار على المعلومات المغشوشه التي قدمت لهم وهم غير قاصدين بهاذه الظلم الرجاء اعادت النظر واطال قراره انصافا لدماء الشداء وانصافا للمال العام للمواطن العراقي المسكين وهاذه هاتفي وحاضر للقسم 07810697278

 
علّق باسم محمد مرزا ، على مؤسسة الشهداء تجتمع بمدراء الدوائر وقضاة اللجان الخاصة لمناقشة متعلقات عملهم - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : المدعو جعفر كاظم عباس الي امقدم على معامله والدته فاطمه وحصل قرار والله العظيم هم ظلم وهم حرام لانه مايستحق اذا فعلا اكو مبالغ مرصوده للشهداء حاولو ان تعطوها للاشخاص الي عندهم 5 شهداء وتعطوهم شهيد ونصف هاذه الشخص صحيح والدته عراقيه بس هي وزوجها واولاده كانو يعيشون بالعراق به اقامه على جواز ايراني ولم يتم تهجيرهم ولاكانو سياسين لو كانو سياسين لكان اعتقلوهم لا اعتقال ولامصادره اموالهم ولاتهجير قسرا ولا زمان صدام والحرب في زمان احمد حسن البكر وفي زمان الشاه يعني عام 1975 هومه راحوا واخذو خروج وبارادتهم وباعو غراض بيتهم وحملو بقيه الغراض به ساره استاجروها مني بوس وغادرو العراق عبر الحود الرسميه خانقين قصر شرين ولا تصادر جناسيهم ولا ترقين ولا اعرف هل هاذا حق يحصل قرار وياخذ حق ابناء الشعب العراقي المظلوم انصفو الشهداء ما يصير ياهو الي يجي يصير شهيد وان حاضر للقسم بان المعلومات التي اعطيتها صحيحه وانا عديله ومن قريب اعرف كلشي مبايلي 07810697278

 
علّق مشعان البدري ، على الصرخي .. من النصرة الألكترونية إلى الراب المهدوي .  دراسة مفصلة .. ودقات ناقوس خطر . - للكاتب ايليا امامي : موفقين

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على عمائم الديكور .. والعوران !! - للكاتب ايليا امامي : " إذا رأيت العلماء على أبواب الملوك فقل بئس العلماء و بئيس الملوك ، و إذا رأيت الملوك على أبواب العلماء فقل نعم العلماء و نعم الملوك"

 
علّق حكمت العميدي ، على مواكب الدعم اللوجستي والملحمة الكبرى .. - للكاتب حسين فرحان : جزاك الله خيرا على هذا المقال فلقد خدمنا اخوتنا المقاتلين ونشعر بالتقصير تجاههم وهذه كلماتكم ارجعتنا لذكرى ارض المعارك التي تسابق بها الغيارى لتقديم الغالي والنفيس من أجل تطهير ارضنا المقدسة .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : مجتبى الساده
صفحة الكاتب :
  مجتبى الساده


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 دولة الرئيس الأصلاحات ليس بتقليل الرواتب ولكن بتقديم الفاسدين للعدالة

 مسؤولية من النظافة والخدمات البلدية على الطرق الخارجية‏ بين محافظات بغداد والحلة وكربلاء والنجف  : سهل الحمداني

 حوار مدير عام شركة اشور العامة سعد الدين محمد امين  : عمار منعم علي

 رسالة إلى حرملة!!  : وجيه عباس

 مصر والمعادلة الجديدة!!  : د . صادق السامرائي

  يوفنتوس الإيطالي يقدم لــ”ميمي”.. 3 مليون يورو لضم ميمي الى صفوفه

 العثور على أسلحة سعودية عند مجامیع داعش في الفلوجة

 فرنسا الى أين ؟؟  : د . تارا ابراهيم

 حين لاينفع تظاهر ولااجتثاث ولافتوى ماالعمل؟  : علي علي

 ما وراء العقل  : رضي فاهم الكندي

 التعازي  : علي حسين الخباز

 شرطة بابل تباشر بخطة استشهاد الامام زين العابدين(ع)  : وزارة الداخلية العراقية

 بالتفاصيل ... افتتاح أول حسينية للشيعة فى مصر !!  : العربية نت

 سيناء خارج اللجنة التأسيسية لصياغة الدستور المصري  : د . نبيل عواد المزيني

 البحرين: قوات النظام تقتل طفلا بالغازات السامّة.. و"تمرّد" تدعو للنفير الشعبي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net