صفحة الكاتب : حمزه الجناحي

أسعار وأسعار بين اعياد الاسلام وأعياد المسيح
حمزه الجناحي
مناسبات تمر على عالمين ليس مختلفين كليا وليسا بعدين عن الله والمواطنة الحقة فهما (الإسلام والمسيح) اهم ديانتان تعيش في كنفهما البشرية وأعظمها ولكل ديانة منهما لها مناسبتها ولها ايامها التي فيها تعتبر الأعياد الرسمية والدينية في تلك البلدان او في هذين العالمين والذين من الممكن اذا صح الوصف ان نطلق على العالم الاسلامي العالم الشرقي وعلى العالم المسيحي العالم الغربي لعلمي ان المسيحيين يتمركزون ايضا في الغرب والإسلام يتمركزون رعاياه في الشرق والمناسبة الدينية المسيحية في اوربا كاعياد ميلاد السيد المسيح او اعياد الفصح او اعياد  الشكر التي يحتفل بها المسيحيون هناك ايضا يحتفل فيها المسيحيون هنا في الشرق في العراق مثلا او مصر او المغرب او جنوب افريقيا والاعياد الاسلامية والمناسبات الدينية كشهر رمضان او اعياد الاضحى او باقي العياد الاسلامية فان المسلمين في امريكا او فرنسا او في البرازيل ايضا يعيشون الايام مثلهم مثل باقي المسلمين في أي مكان..
الحقيقة هناك صفة مشتركة بين قرب تلك المناسبات وهو ما اريد ان اركز عليه وابتعد عن باقي المقارنات الاخرى بين الديانتين ولا اريد بمقارنتي ان احط من هذا الدين وارفع من شان الاخر ابدا لأن الديانتين هما انزلتا على انبياء اولوا عزم وهما لا تختلفان عن بعضهما ابدا في تعاليمهما ولا في فحواهما التوحيدي والتسامحي وحب الغير وماتحب لنفسك يجب ان تحبه لغيرك وما تتمناه لك عليك ان تتمناه لأخيك المسلم او المسيحي والتعاليم ليست خافية على الناس ,, اعود للصفة المشتركة للمناسبات التي هي موضوع حديثي قبل حلول هذه المناسبات وبايام تبدأ العوائل وفي كلتا الحضارتين الشرقية والغربية بالتهيؤ لهما وتبدا تلك العوائل بالتسوق لأعطاء المناسبة وقع خاص متميز عن باقي المناسبات الدينية حتى يصل الامر ان تلك العوائل تنفق في هذه الايام ما ادخرته لأشهر في ايام قليلة احتراما للمناسبة اولا ولأعطاء نكهتها الجميلة بالتسوق والفرح حتى ان اصحاب المحال والمخازن يهيئوا مخازنهم ويبدئون يتكديس المواد المرغوبة في هذه المناسبات للطلب الكبير على تلك المواد التي هي مكملة لأتمام الطقوس الجميلة للاعياد  القادمة ..
ففي رمضان مثلا تبدا العوائل بشراء كل المواد الغذائية التي تدخل في صنع مائدة افطار شرقية يلتئم شمل العائلة عليها وقت ساعة الافطار وهم يتمتعون باكل وشراب طيب بعد انقطاع يدوم ربما لأكثر من عشر ساعات لذالك فان تلك الموائد تحتاج الى تنوع ونكهات تتفنن ربات البيوت في تصنيعها والحال هذا يدوم طيلة شهر كامل حتى اعياد رمضان المباركة التي تختتم العوائل شرائها بالملابس الجديدة والاحذية للأطفال والكبار ليوم العيدوتتوجه العوائل قبل مجيء الشهر لشراء المواد الغذائية تلك لأن العائلة عند بدا الصوم تصبح شبه عاجزة وهي تعيش صعوبة الصوم من التسوق  يوميا فهي تتوجه لشراء ما تحتاجه ولمدة هر والمواد تلك معروفه لدى العوائل مثل البقوليات والنشا والسكر والرز والشرابت والسكاكر وبعض المواد التي تعتبر مهمة في بناء مائدة عامرة للصائمين ...
والحال ايضا يقوم بها الاخوة المسيحيين عند اقتراب الاعياد فمثلا في اعياد السيد المسيح تبدأ العوائل المسيحية بشراء الهدايا ويستمر عالم التسوق الجميل للمناسبة من بدايه شهر نوفمبر الى راس السنة أي الى الاول من يناير من العام الجديد من لعب الاطفال والمشروبات الكحولية والعطور والزهور وبعض المصوغات الذهبية التي تقدم كهدايا بين الناس وحتى مستحضرات التجميل يزداد الطلب عليها اسوة بتلك الاشياء التي هي مكملة لبهجة ذالك العيد واعادة احياء التقاليد المتوارثة في المناسبات الدينية والوطنية احيانا ..
اذن الحديث عن فترات التسوق في الحضارتين الشرقية والغربية لكن الفرق كبير وليس مشترك بينهما بين ان تصبح جشعا وترفع من الاسعار بسبب قوة الطلب على المواد وبين ان تقلل وتخفض من اسعار المواد لتساهم في تشجيع الناس على المشتريات وهذا مايحصل والتناقض واضح بين الديانتين ..
ففي شهر رمضان الاسلام شهر المغفرة والتسامح وغسل الذنوب ومساعدة الفقير وذكر الاموات والصلاوات الكثيرة والتضرع لله ليخفف من الاثام وحضور الاذكار والمجالس والتواصل والتزاور بين المسلمين نرى العجب العجاب في ذالك الموسم وهذه الايام شاهدة علينا الامر هذا لا يعني في العراق حسب بل في كل الدول الاسلامية من المغرب الى تونس الى العراق الى سوريا الاردن كل الدول ترتفع فيها الاسعر بشكل جنوني وخرافي فالمادة التي قيمتها دينار واحد يتضاعف سعرها ويشمل ذالك المنتج المحلي الذي هو صنع في دولنا الاسلامية ففي المغرب مثلا ارتفعت الاسعار هذه  الايام بنسبة20%عن ما كانت قبل اسبوعين اوثلاث وفي مصر كذالك وفي العراق ايضا واللحوم والمشتقات الحليبية الاخرى مع العلم ان الشهر هو يسمى شهر الله وهو الشهر الفضيل شهر مساعدة الفقير شهر التضحية بالمال من اجل بسمة طفل فقد ابيه او شهر الامل لكن كل هذه المسميات بعيدة عن الواقع الذي جاء من اجله الشهر فالتجار ينتهزون الشهر لسرقة اموال الناس بحجة قوة الطلب وقلة العرض...
اما في الحضارة الاخرى او الجانب الاخر في العالم المسيحي في اعياد المسيح او الشكر او الفصح او عيد العشاق فكل الاسعار تصبح في ليلة وضحاها اقل مما كانت في الايام التي قبلها والمتاجر تبيع حتى بالتقسيط واحيانا تهدي هدايا للزبائن وللناس المارة مجانا اما الميسورين الحال فالتبرعات حاضرة للناس الاقل مستوى معاشي من غيرهم وتقدم الهدايا للفقراء وتتزاور الناس فيما بينهم لتقديم الهدايا او مشاركة الفقراء زادهم في هذه المناسبات السعيدة الحقيقة الاسئلة التي تتبادر وتقفز الى الذهن لماذا هذه التباينات بين المسلمين والمسيحيين لماذا هنا ترتفع  الاسعار وهنا تنخفض الأسعار لماذا يجري على المسلمين مالم يجري على غيرهم اين دور الحكومات في مثل هذه الظواهر الدائمة والمستفحلة في مجتمعاتنا الاسلامية الحقيقة الاجوبة معروفة لكني اترك الباب للرد لكل من يقرا هذه الكلمات .
 
العراق—بابل

  

حمزه الجناحي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/21



كتابة تعليق لموضوع : أسعار وأسعار بين اعياد الاسلام وأعياد المسيح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : جواد البغدادي
صفحة الكاتب :
  جواد البغدادي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 السعد تطالب رئاسة البرلمان الاسراع بعرض تقرير اللجنة الفنية التي تقصت تأثيرات ميناء مبارك في جلسات الاسبوع الحالي  : صبري الناصري

 رسالة الى علي ابن ابي طالب  : حيدر حسين الاسدي

 عقدة الخواجة  : رسل جمال

 من هي زوجة ابي الفضل العباس ع؟؟  : الشيخ عقيل الحمداني

 التربية تقوم ببناء الاساس لمدرسة الكواكب للبنات في الرمادي ضمن منحة اعادة الاعمار  : وزارة التربية العراقية

 الصادقون يطالبون العبادي بكشف ذمم الضباط وانا أكرر السياسيين معهم  : علي محمد الجيزاني

 غلق كافة مراكز التجميل وقاعات المساج غير المرخصة في جانب الرصافة  : وزارة الصحة

 الاستخبارات العسكرية تؤمن زيارة النصف من شعبان  : وزارة الدفاع العراقية

 أهمّ النقاط التي تناولتها المرجعيّةُ الدينيّةُ العُليا في خطبة صلاة الجمعة

 المكر في السياسة الغدر أول أركانها!  : سيد صباح بهباني

 لماذا لن تسقط إيران؟!  : عبد الكاظم حسن الجابري

  مبدأ طاعة الحاكم الشرعي في الفكر الشيعي ((حدوده وفلسفته))  : الشيخ عدنان الحساني

 احياء السلام والفلاحية وسط الكوت تعانيان من الاهمال  : علي فضيله الشمري

 كاظم الحجاج بين هولندا وقطر!!  : فالح حسون الدراجي

 داعش الوهابية مجرد غلاف أخفى خونة العراق وعملاء اعدائه  : مهدي المولى

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net