صفحة الكاتب : انغير بوبكر

الامازيغ والثروة بالمغرب
انغير بوبكر

 Has the Amazigh enjoyed their share of wealth? That is the question

After the census process for Population and Housing had taken place in Morocco. The Amazigh wholly waited to know their real number and their factual living conditions. actually, they do no longer trust the official figures .when in a fact there is a constant opposition between the stated figures by the ministerial sector that used to swell numbers .it is perhaps to make much ado about the success of its Ministerial programs, to whitewash the minister’s image and testifying his qualification to carry other ministerial bags .Saying otherwise is running away from the truth.. Following the declared figures by the high planning commission is undoubtedly the direct result. Yet, it has become magically playing new political roles with the latest arrival of Islamic government to power. While, the real counting that we want as Amazigh; was not to know our numbers in morocco. Since, this question has already a definitive answer that was illustrated from our ancient history and enhanced by taponymy, geography and the current reality. The Moroccan people were Amazigh nations par excellence. Every disavowing of this historicity before and after the census will not add or detract anything. This question was always deferred and evaded everyone to raise: what was the share of wealth’s as Amazigh, indigenous and original People basked in morocco? 
The answer to the wealth’s question and the method of its distribution cannot be found on the census result. Because, the wealth in Morocco is a holy site, At best; it leads questioning to disbelief .Inasmuch, it falls within things that drive asking at least to misconstrue. As it is bestowed that Amazigh are not only the direct victims of French and Spanish colonization but also a victims of national independence as they were deprived from their fertile land and were pauperized .After worshipping and rewarding the traitors. Thus, we foresee landowners with the finest and best land inherited from colonialism whereas others remained poorer.
Today, the wealth’s question is one of priorities that Amazigh and democrats must ask and hold talks on the modalities and mechanisms either nationally or internationally that could help them to get their looted wealth before and after independence. The equality and the reconciliation launched by the Moroccan state with the victims of political repression is not enough sufficient to turn the page of the past, but, it must open an economical page of violations that were encountered by Amazigh tribes who awaited hopefully to get their fair portion of education and development in general. 
The amazigh has always met with economical genocide and also has charged with epistemic ignorance and historical hushing up of their culture and identities as well as confiscating their land; however, they had captivated their wives. Since, the first campaigns of what so-called falsely Islamic conquest which was merely a legitimate thievery of their wealth under religious slogans. 
So, when was the Islamic conquest about the captivity of women and trafficked them as slave at Baghdad’s market? When was the Islamic conquest about plundering the wealth of Berber tribes and imposing of royalties even if it takes the name of alms tax?
We, Amazigh, were victims of past, medieval and contemporary history .thus, we must work together so as not to be victims of the future. For this reason, Amazigh were demanding for the search of new strategy beyond cultural dealing with their cases.
 
We were culturally a disqualified nation as well as economically and developmentally. That was identically an indisputable fact. Berber zones either in Souss or Rif and Atlas were one of the poorest regions in Morocco. We may find, for example rich from Souss, or even ministers. but, this does not mean that those represent the Amazigh or they benefit from their appointment as ministers, the same thing applies to both Rif and Atlas.for this reason, the Amazigh’s striving must surpass the struggle for the imposition of the Amazigh first names and re-consideration of the Amazigh artists and their involvement in arts festivals or other demands which were right and will remain so.
Our country considerably shelved a great deal of wealth naturally and economically but few were lucky to monopolize it .so how many were those Moroccan amazigh who drove benefit from the marine richness’ and mineral and energetic resources that abound in tmazight land? And who make use of mechanism and equipment to loot it and leaving amazigh’s sons pitiable?
In morocco, Poor classes were amazigh. Even, they were adjunct to the areas where they dug out an essential amount of gold and silver as in tafrouat or Amni mines in atlas. Even, these mentioned areas were worse to reach through its rugged passageway.
The illiteracy rates have pierced its through in the Berber areas and also dropping school was faster than what was expected .so where is the right of indigenous people to drive benefit from their wealth? As what is confirmed by international human right convention and ILO convention especially what is stipulate in convention 169 of the international labor organization.
The question of wealth merits a serious discussion and needs a national dialogue to converse the balanced ways to distribute it fairly which will prevent morocco from average protest and social tensions that would touch the stability and social security of Morocco in the view of the elongation of corruption that plagued the country and grew asymptotically.
So it is better for Morocco to start thinking to launch substantive economic and social reforms to respond to the right of Moroccan amzigh from the fair distribution of wealth and to eradicate poverty and illiteracy as well. In order to prevent the country from painful scenario that our hypocrite politicians were overly self-assured that we left behind and we had came to safety. Seeing that corruption and the utmost poverty would ruin the prospects of safety and security 
We, Amazigh, were to stand against the looting of our wealth under any slogan or any circumstance and we will fight for the right of the Amazigh regions from their wealth and for the well-being of their children
The amazigh movement has been determined to open economic and social workshops of development and cutting with the cultural angle to deal with amazigh rights which had demonstrated its limitation and its incompatibility with the current conditions that pass through our country and the African region in general. Without doubt, the amzigh movement has a descent history of struggles and sacrifices which could be highly enough capable and dependable to redress the history and correct the falsification that had occurred.
The history of the Amazigh is fixed and anyone who had doubts, he could ask for the language and the identity of each of: Ibn Yasin and Mohammad bin Toumert and Abdelmoumen Ben Ali and Yacoub El Mansour and Abu Hassan Marini and Mohammed bin Abdul Karim alkhitabil and Moha ohamou
Zayani and others.
 
الامازيغ والثروة بالمغرب
 
بعد انتهاء عملية الاحصاء العام للسكان والسكنى بالمغرب ينتظر الامازيغ قاطبة ان يعرفوا عددهم لحقيقي ووضعهم المعيشي الحقيقي لان في الحقيقة الامازيغ لم يعودوا يثقون في الارقام الرسمية خصوصا وان هناك تضارب دائم بين الارقام المعلنة من طرف القطاعات الوزارية التي تضخم عادة في الارقام من اجل الترويج لنجاح برامجها الوزارية وتبييض صورة الوزير وتأهيله لحمل حقيبة وزارية اخرى والارقام المعلنة من طرف المندوبية السامية للتخطيط التي يصح ان نسميها بالمندوبية السياسية للاحصاء التي باتت بقدرة قادر تلعب ادوارا سياسية جديدة مع وصول حكومة الاسلاميين الى الحكم ، لكن الاحصاء الحقيقي الذي نريده نحن الامازيغ ليس معرفة عددنا بالمغرب لان هذا السؤال لدينا عليه اجابة شافية مستقاة من تاريخنا العريق والمديد ومعززة بالطبونوميا والجغرافيا والواقع الراهن ، الشعب المغربي شعب امازيغي بامتياز وكل انكار لهذه التاريخية قبل الاحصاء او بعد الاحصاء فلن تزيد من الواقع ولن تنقص منه شيئا، فالواقع لا يرتفع كما يقول الفقهاء,السؤال المؤجل دائما والذي يتهرب بل يتهيب الجميع من طرحه هو مانصيب الامازيغ كشعب اصلي واصيل في المغرب من الثروات التي ينعم بها المغرب ؟ وهل توزيع الثروات في المغرب يستفيد منها الامازيغ باعتبارهم شعبا أصليا ؟ 
الجواب على سؤال الثروة وطريقة توزيعها لايمكن ان نجد له اثر في نتائج الاحصاء لان الثروة في المغرب من المقدسات التي يؤدي السؤال عنها الى الكفر في احسن الاحوال والتي تدخل ضمن الاشياء التي لا تسألوا عنها كي لا تسيئكم، الامازيغ كما هو معلوم من الضحايا المباشرين للاستعمار الفرنسي والاسباني بالمغرب كما انهم ضحايا الاستقلال الوطني اذ جردهم الاستعمار الفرنسي من الاراضي الخصبة وارجعهم فقراء متسوليين واعطاها لممثليه في المغرب بعد جلائه مكافأة للعملاء الخونة ونكاية في المقاومين الامازيغ لذلك لا عجب ان نرى في المغرب اليوم عائلات متعاونة مع الاستعمار ورثت احسن واجود الاراضي وبقي اصحاب الاراضي الاصليين فقراء معوزين ، في المغرب اليوم بات طرح سؤال الثروة من الاولويات التي يجب على الامازيغ والديموقراطيين بالمغرب طرحها والتدوال بشان الكيفيات والاليات الوطنية والدولية التي يمكنها مساعدتهم للحصول على ثرواتهم المنهوبة قبل وبعد الاستقلال ،فالانصاف والمصالحة التي باشرتها الدولة المغربية مع ضحايا القمع السياسي غير كافية لطي صفحة الماضي بل يجب فتح صفحة الانتهاكات الاقتصادية التي تعرضت لها القبائل الامازيغية واثر ذلك على نصيبها اليوم من التعليم والتنمية بصفة عامة ، الامازيغ تعرضوا لحملات ابادة اقتصادية وتجهيل معرفي وطمس تاريخي لثقافتهم وهوياتهم ومصادرة اراضيهم وسبي نسائهم منذ الحملات الاولى لما يسمى زورا الفتح الاسلامي والذي لم يعدو ان يكون سرقة لثرواتهم مشرعنة بشعارات دينية ، متى كان الفتح الاسلامي هو سبي النساء والمتاجرة بهن في سوق النخاسة ببغداد ؟ متى كان الفتح الاسلامي هو نهب ثروات القبائل الامازيغية وفرض الاتاوات عليها ولو اخدت اسم الزكاة ؟ 
نحن الامازيغ ضحايا التاريخ الماضي والوسيط والمعاصر ويجب ان نعمل جميعا ان لا نكون ضحايا المستقبل ، من اجل ذلك الامازيغ بالمغرب وفي شمال افريقيا عامة مطالبين بالبحث عن استراتيجية جديدة تتجاوز التعاطي الثقافي مع قضاياهم، فنحن شعب مقصي ثقافيا وهويتيا هذا صحيح ولكن مقصي كذلك اقتصاديا وتنمويا وهذه حقيقة لا جدال فيها ، فالمناطق الامازيغية الريف وسوس والاطلس تعد من افقر المناطق في المغرب اليوم ، قد نجد اغنياء من سوس مثلا او حتى وزراء ولكن هذا لايعني ان هؤلاء يمثلون الامازيغ او يستفيد الامازيغ من استوزارهم كلا ، نفس الشئ ينطبق على الريف والاطلس ، النضال الحقوقي الامازيغي يجب ان يتجاوز النضال من اجل فرض الاسماء الامازيغية واعادة الاعتبار للفنان الامازيغي واشراكه في المهرجانات الفنية والنضال من اجل دسترة الامازيغية الى غير ذلك من المطالب التي كانت محقة وستظل كذلك ولكن الرقي بالمطالب الامازيغية الى مستويات اخرى سياسية واقتصادية ضرورية لاعادة التاريخ الى سكته الصحيحة أي اعادة الحقوق والارضي والثروات لاصحابها ولمستحقيها.
في بلدنا ثروات كبيرة طبيعية واقتصادية مهمة ولكن الاستفادة منها محتكرة من قبل قلة قليلة من المحظوظين والمقربين ، فكم من المغاربة الامازيغ يستفيد من الثروات البحرية والثروات المعدنية والطاقية التي تزخر بها الاراضي الامازيغية ؟ ومن الذي يسخر الاليات والمعدات التقنية والبشرية لنهبها ويترك ابناء الامازيغ فقراء مستضعفين ؟ فالطبقة الفقيرة بالمغرب اليوم هي الطبقة الامازيغية المتاخمة لمناطق جلب الذهب والفضة في مناجم امني بالاطلس المتوسط ومناجم الذهب بتفراوت و كلها مناطق فقيرة جدا الادهى من ذلك ان مناطق امازيغية غنية بالذهب والفضة ولا تملك سوى مسالك وعرة للوصول اليها ، ومعدلات الامية في المناطق الامازيغية تتجاوز 80 في المئة ونسب الهدر المدرسي تضرب اطنابها وبطالة الشباب حدث ولا حرج ، فاين حق السكان الاصليين في الاستفادة من ثرواتهم كما تؤكد ذلك المواثيق الدولية لحقوق الانسان ومواثيق الشعوب الاصلية واتفاقيات منظمة العمل الدولية وخاصة الاتفاقية 169 لمنظمة العمل الدولية.؟ ان عدم طرح سؤال الثروة ببلادنا وضرورة فتح حوار وطني حول طرق توزيعها بشكل عادل ومتوازن سيجعل المغرب مقبل على توترات اجتماعية واحتجاجات بل وانتفاضات مستقبلية ستضع الامن والسكينة في المغرب اليوم في خبر كان ، فالفقر المدقع الذي تعيشه المناطق الامازيغية وارتفاع معدلات البطالة لدى العاطلين والقادرين على العمل وانتشار الفساد المالي والاقتصادي والسياسي الذي ينخر بلادنا لايمكن السكوت عليه ولا احتماله في المستقبل لذلك من الاحسن ان يبدأ المغرب بإصلاحات اقتصادية وسياسية جوهرية تستجيب لحقوق الشعب المغربي الامازيغي في توزيع الثروات وفي القضاء على الفقر والامية وتقريب الخدمات الاجتماعية واعادة تاهيل المناطق الامازيغية المنكوبة قبل ان تفرض علينا سيناريوهات مؤلمة طالما تبجح سياسيونا نفاقا وتزلفا بأننا تجاوزناها وباننا وصلنا الى بر الامان . الاستقرار والامن لا يتعايشان مع الفساد والفقر المدقع للاغلبية الساحقة والغنى الفاحش للأقلية المحظوظة ، اننا كامازيغ لن نصبر على نهب ثرواتنا تحت أي شعار او ظرف وسنناضل من اجل حق المناطق الامازيغية في ثرواتها ومن اجل رفاهية أبنائها، الحركة الامازيغية مصممة على فتح اورش التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمناطق الامازيغية والقطع مع المقاربات الثقافوية في تعاطيها مع حقوق الامازيغ التي ابانت عن محدوديتها وعن عدم ملائمتها مع الظروف الحالية التي تجتازه بلادنا والمنطقة الافريقية عموما ولدي ليقين بان الحركة الامازيغية وهي سليلة تاريخ عريق من النضالات والتضحيات ستستطيع اعادة التاريخ الى نصابه وتصحيح التحريفات التي وقعت له حيث أريد للمغرب تعسفا ان يكون مشرقيا مغتربا متنكرا لامجاده التي سطرها قادة وشخصيات بصمت في تاريخه، تاريخ الامازيغ في ديارنا وبلادنا موثق وثابت فمن يشك في ذلك فليسأل عن لغة وهوية كل من : يوسف بن تاشفين ومحمد بن تومرت وعبد المومن بن علي ويعقوب المنصور وابي الحسن المريني ومحمد بن عبد لكريم الخطابي وموحا وحمو الزياني وعسو وباسلام وغيرهم وان يسأل كبار المؤرخين الاوروبيين عن هوية ولغة وتاريخ المغرب ليعلم من يجب ان يعلم ان حقنا في المغرب مشروع وفي ثرواته تحصيل حاصل. 
 
باحث في العلاقات الدولية
المنسق الوطني للعصبة الامازيغية لحقوق الانسان
 
 
Translated by bounaamt  ali 

  

انغير بوبكر
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/22


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • هل تعيد الانتخابات الرئاسية التونسية  إحياء امال الشعوب في انتقالات ديموقراطية في البلدان الشرقية ؟  (شؤون عربية )

    • ماذا تحقق للقضية الامازيغية بعد مرور 20 سنة من حكم الملك محمد السادس  ؟  (شؤون عربية )

    • الطيب التيزيني : حكيم الفلاسفة المعاصرين ومناصر حقوق الانسان .  (المقالات)

    • قراءة في ازمة الشرعية لدى  النظام السياسي الجزائري  (شؤون عربية )

    • الأمازيغ وإشكالية الثروة والسلطة  (شؤون عربية )



كتابة تعليق لموضوع : الامازيغ والثروة بالمغرب
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : رياض البياتي
صفحة الكاتب :
  رياض البياتي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الدولفين الألمانية إلى الكيان الصهيوني من جديد  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 ثَقَافَةُ الْتَّظَاهُرِ.  : محمد جواد سنبه

 تأملات في سفر أستير. الجزء الخامس والأخير. تآمرهم على الشعوب أيضا .  : مصطفى الهادي

 البوركيني صنع اسرائيل؟  : محمد تقي الذاكري

 الهدف الواحد  : فواز علي ناصر

 حقوق الانسان تؤكد مشاركة عراقيو المهجر في الانتخابات  : فاتن رياض

 فوبيا الخوف من الولاية الثالثة من المؤكد أن الحملة الإعلامية ا  : محمد الحطاب

 مديرية شرطة النجف تطلق اكبر حملة للتبرع بالدم لدعم القوات العسكرية في الانبار  : اعلام شرطة محافظة النجف الاشرف

 مؤتمر إعلامي لقادة المعارضة البحرانية في غرفة وكالة أنباء تسنيم الدولية للأنباء في معرض الصحافة والإعلام العشرين المنعقد في طهران من 8 - 13 نوفمبر 2014م..  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 وكالة تركية: البارزاني يجري اتصالات حثيثة مع الأتراك للخروج من مأزق الاستفتاء

 لجنة عمداء كليات الهندسة تبحث تطوير المناهج الدراسية بما يتناسب مع متطلبات سوق العمل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 عرض مسرحية (قلة أدب) على مسرح قطر الوطني  : حنان بديع

 حوار مع الاديبة يسرا القيسي  : علي الزاغيني

 السيد المدير العام الدكتور حسن محمد التميمي يلتقي عدداً من اطباء التخدير في المجمع الطبي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 هكذا سينتهي العالم  : هادي جلو مرعي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net