صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

البروفيسور كمال مجيد بين انهيار الدولة وعقدة السيستاني
اسعد عبدالله عبدعلي
كتب البروفيسور العراقي كمال مجيد, مقالا بعنوان ( العراق بحاجة إلى حكومة مدنية عصرية), في مسعى منه لتحديد مشكلة البلد, مع وضع الحلول, والحقيقة بعض أفكار كمال مجيد تستحق وقفة تأمل, لما تمثله من ذكاء جميل, لكن من جهة أخرى, تتواجد ضمن نفس المقالة,  سطور غبية, حشرها في مقالته, كالسم بالعسل, بدوافع الإحساس بالنقص, أمام شموخ مرجعية النجف.
وهنا أحاول الإشارة للنقاط المضيئة للكاتب , بالإضافة الإشارة للأفكار الشاذة والغبية, التي جاءت بها سطور البروفيسور كمال.
الفكرة الأساسية التي استند عليها الكاتب, أن أي بلد له ثلاث أركان, بحسب الانسايكلوبيديا البريطانية, وهي الشعب والحكومة والسيادة.
أولا: الشعب العراقي, نظرة له من الأعلى تجده ممزق, ولا يمثل شعبا موحدا, حيث نجد إن الدواعش نجحوا تماما, في كسب جماهير واسعة من سكان نينوى وديالى وصلاح الدين والانبار, من أهل السنة تحديدا, بالإضافة لبقايا البعث, فكان احتلالهم الأخير للرمادي, بواسطة عدد كبير من أهالي الرمادي! بصراحة كبيرة من الكاتب. 
شعب كردستان, منفصل تماما اليوم, عن الشعب العراقي, لا توجد روابط حقيقية اليوم, فحدود كردستان حجزت أهالي كردستان عن أهل العراق.
وكان الكاتب شجاعا, عندما صرح إن عدم تسليح أهل الرمادي والفلوجة, يعود لاحتمال كبير بانحيازهم لداعش, وهذه حقيقة يحاول كثير من الكتاب طمسها أو تغييبها, بحجة وحدة اللحمة الوطنية. 
إحصائيات الأمم المتحدة تتحدث عن أربعة ملايين عراقي تركوا محل سكناهم وفقدوا مصدر رزقهم, وهم ألان لاجئون داخل العراق, والعدد في تزايد مستمر لتوسع جغرافية الحرب.
النتيجة لا يوجد شعب موحد, أو واحد, بل نسيج ممزق تماما.
ثانيا: الحكومة العراقية, توجد على الأرض اليوم ثلاث حكومات, حكومة كردستان, وحكومة داعش في نينوى, وحكومة بغداد.
وتوجد خلافات كبيرة بين حكومة كردستان وحكومة بغداد, حول النفط وكركوك والتسليح, إما حكومة داعش فهي حكومة إرهابية تحارب الحكومتين.
ثالثا: السيادة, الحقيقة لا سيادة موجودة, أولا بسبب تواجد ثلاث حكومات متقاطعة, مثلا إن حكومة بغداد لا تملك أي سلطة, على المنطقة الخاضعة لحكومة اربيل, حتى أنها لا تستطيع التأثير على جندي من البيشمركة.
مما يعني إن الوطن يتهاوى نتيجة تفكك الحكومة والشعب والسيادة, والأمر سيعجل بظهور كيانات عديدة, سيفصح عنها المستقبل.
الكاتب فضح نفسه, بمحاولة الضحك على القراء, عبر سعيه للدمج بين دور داعش الإرهابية, ومواقف مرجعيات النجف الاشرف المتميزة! فكانت سطور تعبر عن حقد باطني, يظهر بين سطور كمال مجيد.
فاستغباء الكاتب , كان عند جبل المرجعية الشامخ, حيث حاول عبر سطوره, الإساءة للسيد السيستاني, بأي شكل, حتى لو كان استغباء علني, مما يدلل على عقد مستحكمة ضد مرجعيات النجف, ومهما حاول طمس توهج مواقف السيستاني, فانه فشل وأخزى نفسه, لان دور السيد السيستاني هو دور عالمي, وتم الإشادة به من مختلف بلدان العالم, والمؤسسات العالمية, بالإضافة لاتفاق كل مكونات الشعب العراقي, على الدور التاريخي للسيد السيستاني,ولن توثر عليه بعوضه كالبروفسور كمال, فأي وعي هذا الذي تغمض عينه عن بديهية.
وختاما أقول, من المحزن إن يجتمع في رجل ( الذكاء والاستغباء), مما يجعل ثمار تفكير كمال مجيد, غير مكتملة دوما. 
 
 
رابط مقال الكاتب كمال مجيد  http://www.raialyoum.com/?p=289659

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/22



كتابة تعليق لموضوع : البروفيسور كمال مجيد بين انهيار الدولة وعقدة السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/23 .

الاستاذ اسعد المحترم ..السلام عليكم
لم اطلع على مقال السيد كمال .الا من خلال اشاراتكم الى مضمونه .
ويبدو انه من المقالات التحليلية .التي حاول فيها كاتب المقال بث وجهة نظره فيها باسلوب تحليلي .وقد نجد في طروحاته حول مفهوم اركان الدوله .الشعب .الحكومة .السيادة .محكاة لواقع موجود استطاع من خلاله رسم صورة فيها الكثير من الشبه لما فعلا نعيشه ونشعر به ..المختصون بالشان الامني .يقولون ان الارهاب ييحتاج الى عوامل معينه لينمو .ويتمدد ..منها حكومة ضعيفة .شعب منقسم ..حاضنة له ..جيش ضعيف ..واذا مانظرنا الى واقعنا نجد نجد تلك العوامل موجودة فعلا ..مع الاحترام الى مقام الحكومة الوطنية .والجيش البطل اللذان فرضتا عليهم ظروف معينه وقاهرة هذا الحال .فكل حكومة تنبع قوتها من وحدتها الوطنية وجيشنا البطل يمتلك الشجاعة ولكنه يفتقر التسليح الذي يوازي خطورة المرحله .وفي مناطق التمرد فقد حاضنته بسبب التشويه المستمر ضده من اصحاب الاجندات الخارجية ..حتى امسى واصبح في عيون سكان تلك المناطق .عدو ومحتل .
تلك معادله صعبه على كل جيش .وحكومتنا تجاهد نفسها لتكون جامعة لكل العراقيين .تقوم بخطوات كبيرة لتحسين الاداء الحكومي وتذليل كل الصعوبات التي تواجه المواطن والبلد ..
في المقابل بعض المشاكل تثار في وجهها .وهي تواجهها بتاني وصبر .مشكلة اقليم كردستان العراق احد التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة الحالية ..واهم نقاط الخلاف بينهما هو قانون النفط .
اما دور المرجعية الرشيدة في العراق .لايختلف عليه اثنان .فهو فعلا شكل صمام امان للعملية السياسية .اعترف بها العدو قبل الصديق لكن البعض من ذوو الدوافع المغرضه والنيات السيئه حاولوا التعرض خائبين لهذا الموقف محاولين الانتقاص منه .وبث اراجيفهم فيه منطلقين من وحي عقدة الكراهية .لمقام المرجعية الرشيدة التي تعشعش في نفوس وظمائر البعض .
فالمرجعية الدينية الرشيدة اختزلت وقت وجهد سنوات .ماضية من الفوضى والدمار الذي احدثه الارهاب .وهو يمتد باذرعه الاخطبوطية للسيطرة على اكبر مساحة من الارض العراقية .اختزلت كل ذلك بفتوى الجهاد الكفائي ،التي اعادت الامور الى بصابها والتقط العراقيون انفاسهم .بعد مصاعب تلك السنوات العجاف .
وبفضل فتوى المرجعية الرشيدة الشعب اليوم في مقدمة الصفوف للدفاع عن نفسه وعرضه وارضه وشعبه .تسقط تحت اقدامه كل المؤامرات التي حيكت ضده مستهدفه مستقبله ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق روح الجنوب ✌ ، على مدونون وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي يستذكرون فتوى المرجعية الدينية العليا بتغريداتهم : في يوم الثالث عشر من شعبان قلبت موازين العالم وانهارت مخططات الأعداء التي وضعوها منذ سنين طويلة كانت فتوى الجهاد الكفائي عبارة عن صاعقة على رؤوس الخونة ممن يدعون الحب والسلام لبلدي العراق أن الذي أحدثته الفتوى هو كشف زيف الكثيرين من الإرهابيين الذين تحصنوا بالحزب والكرسي والمنصب

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : الى الاخ احمد الحوراني اخ احمد؛ كونك تعرف هذا الشخص او كونه غير دينه او ما اوردته هذا ليس امرا تحاسب الناس عليه؛ ويمكن ان اقول اكثر من ذلك؛ هؤلاء لهم اهميه في فهم السيره الفكريه الانسانيه؛ فالكاتب والمفكر الحر؛ سواءا اصاب او اخطأ ؛ دائما سيتعرض الى هذا النوغ من "الاشخاص" الذي ياخذ هذا النهج في محاربة هذا الفكر؛ بل دوره في المسيره الفكريه هو هذا.. هناك ناقدون لادب شكسبير؛ وهناك من يبني نفسه في الدنيا في نقد بل محاربة ادب شكسبير؛ والاثنين اقل من ان ينتجوا كادب شكسبير؛ الا ان احدهما ناقد موضوعي والاخر ظاهره صوتيه ؛ دورك انت ان تميز بينهم ولا تعطي مجال ابدا لاصحاب الظاهره الصوتيه بان يلعبوا دور المفكر او الناقد؛ وابدا لا تتعامل معهم على هذا الاساس ؛ وذلك احتراما للفكر ولنفسك. هؤلاء لهم اهميتهم في فهم المسيره الفكريه للجنس البشري؛ نعم؛ المسيره الفكريه ليس فقط ان تجمع معلومات؛ المسيره الفكريه ايضا ان تعي واقعها ومسارها؛ ويبقى المفكر والباحث باحثا ؛ اصاب او اخطأ؛ ويبقى هؤلاء هؤلاء وفي سياقهم التاريخي. عليك انت فقط ان تمتلك الاسس الاخلاقيه والمعرفيه للتمييز بينهم؛ ولا يمكنك ذلك الا اذا كان امثال هؤلاء؛ ومن هنا تاتي اهمبة وجودهم ودورها في اثراء الوعي للمسيره الفكريه.. وما عليك الا ان لا تنحدر الى مستوى التعامل معهم غلى انهم اصخاب فكر؛ وهذا احتراما للمسيره الفكريه الصادقه واحتراما لنفسك. ارجو من حضرتك الارتقاء فوق النزعه الهمجيه والتعامل مع الامر في سياقه.. دمتم بخير

 
علّق ali al Iraqi ، على فلسفة الفساد .. - للكاتب عبد الامير جاووش : الرجاء تحديد كل سلوك اتبعه ما بعد افلاطون

 
علّق منتصر الحبوري ، على أصغر مؤلف في العراق مطبوع له صاحب الحكيم  الجزء الثاني - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : أين اجد نسخة إلكترونية لهذا الكتاب

 
علّق احمد الجوراني ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبد الله: انا اعرفك جيدا حق المعرفة واعرف من تكون وماهي دوافعك واين تسكن وفي اي بلد! للأسف وجودك في احد البلاد الاوربية كأن له التأثير المضاد على فكرك وعقلك وعقيدتك السابقة وبدلا من ان تكون عونا للمذهب اصبحت عبئا علينا وليس هذا فقط بل انتهى بك المطاف لتصبح مرتدا عن دينك وعقيدتك ولربما الان قد غيرت ديانتك! يبدو ان التحذيرات لم تجدي نفعا معك ومازال لسانك الطويل وافكارك المريضة تنشر سمومها على مذهبنا العظيم (مذهب محمد وال محمد).. تبا لك ولكل انسان متلون واود ان اعلمك بأننا سوف لن ننسى تطاولك على ال بيت الرسول واوعدك بـأننا سنعثر عليك في العراق اينما تذهب وسنقطع لسانك القذر وان لم تصمت سنقطع رأسك وارجلك انت وكل من حولك لتكون عبرة لأمثالك من الخونة وقد اعذر من انذر..

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : ايزابيل بنيامين ماما اشوري شكراً لك على الإشارة إلى بحثي في الحوار المتمدن، وقد استكملته الآن بعد عودتي إلى الكتابة فهو الآن بجزأين وماض في كتابة الجزء الثالث بعد حصولي على نسخ حصرية من معظم الصحف التي نشرت الخبر وأنا عاكف على ترجمتها الآن. هناك نقطة لا تفتني الإشارة إليها، وهي أن عدم إيماني بمنظومة التشيع كلاً أو بعضاً لا ينفي كوني شيعياً. وإلا فبالقياس المنطقي فإن دفاعك عن أهل بيت نبي الإسلام وانتصارك لمعتقدات الشيعة من المسلمين بل وتزييف الأدلة وتلبيس الحق بالباطل لاثبات أحقيتهم في كتاب زعمت غير مرة أنه محرف، أقول كل هذا لا يستقيم وادعاءك أنك مسيحية. فافهمي (عليك البركات!!)

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي الخزعبلات لغة هي الأحاديث الباطلة، والمصداق الحرفي للأحاديث الباطلة هو أن تأتي إلى كتاب سماوي مقدس كالعهد القديم لتعبث بنصوصه فتبتر منها وتحرف كلماتها للانتصار لمذهبك ودينك... أما إشكالك فلقد جانبت فيه الصواب. فأنا أنكر وأنفي أن هناك ذبيحة مقدسة في هذه النصوص التي جهدت اشوري في تحرفيها عن معانيها. فالقضية كما يقول أهل المنطق (سالبة بانتفاء الموضوع) لا (سالبة بانتفاء المحمول). أنا أنفي أن هناك ذبيحة مقدسة، وإنما الكلام كل الكلام كان في أن ماما اشوري أوهمت القاريء بفرض لا وجود ولا دليل عليه وأسست (لخزعبلاتها): من كون زينب بنت علي هي (العذراء!) إلى كون كركميش هي (كربلاء!).

 
علّق عبدالله جاسم الكريطي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : 150 رسالة فقهية في احدى الجامعات تابعها مضروبة ب 500 ورقة لينتج في فكره ان 99% من هذه الرسائل كنت في مواضيع لاانزل الله بها من سلطان وهو لايعرف ان العلم متجدد والابتلاءات كثيرة على المؤمنين ... فكيف يفتي كما يدعي انه مجتهد في مسائل وابتلاءات جديدة

 
علّق حسين المياحي ، على الحيدري يعود للإيمان بالإمامة الشيعية..ولكن!! (1-2) - للكاتب د . عباس هاشم : أحسنتم سيدنا الكريم: أعيد وأكرر أن الرجل مضطرب الفكر ولا يدري ما يقول، فما يبرمه اليوم ينقضه غداً، وبالعكس، حتى لا تكاد تجد له رأياً إلا وله نقيض من كلامه. ومن المغالطات المهمة في هذا الصدد خلط البعض بين اعتقاده الشخصي، وبين الأدلة التي تقود لهذا الاعتقاد. فلا يعنينا اعتقاده الشخصي، سواء اعتقد بالإمامة وأعيان الأئمة أم لا، إنما يعنينا الدليل، فقد يعتقد المرء بناء على رؤيا يراها أو استخارة يستخيرها أو ميل قلبي وهكذا. فهو أمر شخصي لا يعنينا بالمرة، فلا يقولن أحد: سألت الحيدري عن اعتقاده فأجابني أنه يعتقد بالإمامة والعصمة وغيرهما، فهذا ضحك على الذقون ومغالطة قبيحة. المهم في الأمر: ما هو موقفه من الأدلة المطروحة حول الإمامة؟ وهل يراها قطعية أم لا؟ وما هو موقف المذهب ممن جحدها؟ وهكذا... أما أن يقول: أؤمن بالإمامة، وفي الوقت نفسه ينقض جميع أدلتها، فهذه من المضحكات.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : حميد مهدي العبيدي، عدم فهمك لما أريد لا يعني بالضرورة أن الكاتب قد جافى الصواب وإلا فالمسلمون طيلة 1400 سنة وأكثر لم يفهموا آية الوضوء وغيرها بل واقتتلوا في معاني القرآن! ولا أدري من هم أعداء الإسلام في نظرك، أهم كل المخلوقات عدا الشيعة؟ ولم تفترض أصلاً العداوة، لم لا نعبر أنه اختلاف في الرأي، عدم إيمان بما تعتقد أنت وغيرك، قراءة أخرى للتاريخ، إلخ... أما موضوع البحث، "فيبدو" أن سبب عدم فهمك للبحث بقسميه أنك لم تقرأ وربما قرأت ولم تفهم ولعلك فهمت فعنتّ. أنا في البحث وكما أثبته من نصوص الكتاب المقدس أنفي ما حاولت اشوري تلبيسه على القراء البسطاء أمثال حضرتك بأن هناك ذبيحة مقدسة، فأنا أنفي الموضوع لا المحمول. فالموضوع هنا (الذبيحة المقدسة) التي حاولت اشوري حملها على (العباس بن علي). وأنا أنفي الموضوع (أي لا وجود لذبيحة مقدسة) وبالتالي ينتفي المحمول.

 
علّق جولان عبدالله ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : أمير الموسوي لآ أظن أني "دافعت" عن شيخ الإسلام ابن تيمية، إنما رفضت إخراجه من الإسلام أو إخراج مؤلفاته. ولا أعلم ما هو "التيار المحمدي الأصيل"؟ فهناك - وحسب قول نبي الإسلام نفسه - ثلاث وسبعون فرقة، ثلاث وسبعون "تياراً محمدياً" كل يدعي أنه "التيار المحمدي الأصيل" فأيهم تعني؟ من يسميهم الشيعة نواصباً يعتقدون أنهم "تيار محمدي أصيل". جنود الدولة الإسلامية كل واحد منهم يؤمن أن تياره هو التيار "المحمدي الأصيل". فهلا أعلمتني أيهم كنت تعني؟ أما رفضي تسمية الدولة الإسلامية داعش، فقد بينت السبب، فاقرأ إن كنت تحسن القراءة.

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : سلام ونعمة وبركة على الجميع واشكر لهم مداخلاتهم الطيبة. سبق وان نشرت تحقيقا طلبه مني بعض الاخوة ــ وهو منشور على هذا الموقع بأجزائه الثلاث ـــ التحقيق حول مزار فاطمة في البرتغال . قدمت فيه الأدلة والبراهين وأشرت إلى المصادر .ولكن مع ذلك انبرى جولان عبد الله إلى الاستماتة في نقض ما جاء فيه فكتب مقالا طويلا عريضا نشره في الحوار المتمدن تحت عنوان (مريم العذراء - سيدة فاطمة .جولان عبدالله الحوار المتمدن في 2017 / 10 / 27 ). حاول فيه ابعاد هذه المعجزة عن القديسة (فاطمة الزهراء بنت محمد) عليهم البركات والزعم انها مريم العذراء . وعلى ما يبدو فإن جولان عبد الله هو ضمن منظومة تتصدى لكل فضائل تُذكر حول آل البيت عليه البركات فهو حالة حال من سبقوه من الاقلام الرخيصة الحاقدة لا لسبب إلا الاغتراف من الكتب المشبوهة والافكار الآسنة المريضة. ومن اجل تمرير ما يكتبه ويعطيه مصداقية اكبر زعم أنه شيعي ولكنه لم يفلح في هذه ايضا حيث بان عواره من خلال مدح كل رموز الشر والنصب لا بل جرأته على اهانة بعض الرموز الدينية الشيعية مما لا يستقيم وزعمه التشيع . تحياتي للجميع

 
علّق حسين صاحب الزاملي ، على هل أتى الكتاب المقدس على ذكر معركة الطف الجزء الثاني - للكاتب جولان عبدالله : جولان عبداللة لو كنت شيعي كما تدعي بين لنا الغرض من هذا النشر. لو فرظنا ان تفسير السيدة ايزابيل اشوري خطا هل هذا يعني ان التورات الاصليه لم تاتي على ذكر معركة الطف فعلاً؟ كيف لا والقران العضيم يقول ان الكهنة حرفو التورات والاناجيل وكتبوها بايديهم. حقيقة واقعا لم افهم القصد من كتاباتك ممكن توضح ولا اعتقذ ايضا انه من الممكن الوصول من كتابات الى شيء مفيد لانه صعب جدا متابعة الفكرة وصط كل هذه الالغاز والرموز. لا اظن انك كنت موفق ابدا في طرحك ولا في اسلوبك في الرد والتعليق فقد عبرت كل الخطوط الحمراء.

 
علّق صادق الجياشي ، على الصرخي يغازل اميركا - للكاتب تقي الرضوي : تم حذف التعليق لاشتماله على تهجم وترويج للمنحرف الضال الصرخي .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فراس الغضبان الحمداني
صفحة الكاتب :
  فراس الغضبان الحمداني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 فـّرقتنا السياسة ووحـّدتنا كرة القدم  : فراس الغضبان الحمداني

 أفق وأمل  : د . حيدر الجبوري

 جريدة المدى : هذه المرة تضرب على الوتر المسيحي  : وليد سليم

 قراءة انطباعية... في كتاب(ينابيع الحبِّ الإلهي)  : علي حسين الخباز

 تحية لشهر رمضان المبارك  : سعيد الفتلاوي

 البابا فرنسيس يزور مصر ويسعى لإصلاح العلاقات مع العالم الإسلامي

 تَجَاعِيدُ نَارِي.. مَوْشُومَةٌ بِالْعُزْلَةِ  : امال عوّاد رضوان

 دموع ودموع  : محمود غازي سعد الدين

 لِحِمايَةِ المُؤَسَّسَةِ الأَمنِيَّةِ!  : نزار حيدر

 الفلسطينيون وعشق صدام حسين

 شعب بلا حصانة  : واثق الجابري

 نشر ثقافة السلام والديمقراطية.. عمل وطن ..؟  : طارق رؤوف محمود

 محمود الصرخي مرجعاً للإنحراف  : ابواحمد الكعبي

  أحمد مناصرة لم يعد طفلاً  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 العراق.. دولة و رئيس و ثلاثة نواب ... السيادة لمن؟  : عمار الطفيلي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net