صفحة الكاتب : اسعد عبدالله عبدعلي

البروفيسور كمال مجيد بين انهيار الدولة وعقدة السيستاني
اسعد عبدالله عبدعلي
كتب البروفيسور العراقي كمال مجيد, مقالا بعنوان ( العراق بحاجة إلى حكومة مدنية عصرية), في مسعى منه لتحديد مشكلة البلد, مع وضع الحلول, والحقيقة بعض أفكار كمال مجيد تستحق وقفة تأمل, لما تمثله من ذكاء جميل, لكن من جهة أخرى, تتواجد ضمن نفس المقالة,  سطور غبية, حشرها في مقالته, كالسم بالعسل, بدوافع الإحساس بالنقص, أمام شموخ مرجعية النجف.
وهنا أحاول الإشارة للنقاط المضيئة للكاتب , بالإضافة الإشارة للأفكار الشاذة والغبية, التي جاءت بها سطور البروفيسور كمال.
الفكرة الأساسية التي استند عليها الكاتب, أن أي بلد له ثلاث أركان, بحسب الانسايكلوبيديا البريطانية, وهي الشعب والحكومة والسيادة.
أولا: الشعب العراقي, نظرة له من الأعلى تجده ممزق, ولا يمثل شعبا موحدا, حيث نجد إن الدواعش نجحوا تماما, في كسب جماهير واسعة من سكان نينوى وديالى وصلاح الدين والانبار, من أهل السنة تحديدا, بالإضافة لبقايا البعث, فكان احتلالهم الأخير للرمادي, بواسطة عدد كبير من أهالي الرمادي! بصراحة كبيرة من الكاتب. 
شعب كردستان, منفصل تماما اليوم, عن الشعب العراقي, لا توجد روابط حقيقية اليوم, فحدود كردستان حجزت أهالي كردستان عن أهل العراق.
وكان الكاتب شجاعا, عندما صرح إن عدم تسليح أهل الرمادي والفلوجة, يعود لاحتمال كبير بانحيازهم لداعش, وهذه حقيقة يحاول كثير من الكتاب طمسها أو تغييبها, بحجة وحدة اللحمة الوطنية. 
إحصائيات الأمم المتحدة تتحدث عن أربعة ملايين عراقي تركوا محل سكناهم وفقدوا مصدر رزقهم, وهم ألان لاجئون داخل العراق, والعدد في تزايد مستمر لتوسع جغرافية الحرب.
النتيجة لا يوجد شعب موحد, أو واحد, بل نسيج ممزق تماما.
ثانيا: الحكومة العراقية, توجد على الأرض اليوم ثلاث حكومات, حكومة كردستان, وحكومة داعش في نينوى, وحكومة بغداد.
وتوجد خلافات كبيرة بين حكومة كردستان وحكومة بغداد, حول النفط وكركوك والتسليح, إما حكومة داعش فهي حكومة إرهابية تحارب الحكومتين.
ثالثا: السيادة, الحقيقة لا سيادة موجودة, أولا بسبب تواجد ثلاث حكومات متقاطعة, مثلا إن حكومة بغداد لا تملك أي سلطة, على المنطقة الخاضعة لحكومة اربيل, حتى أنها لا تستطيع التأثير على جندي من البيشمركة.
مما يعني إن الوطن يتهاوى نتيجة تفكك الحكومة والشعب والسيادة, والأمر سيعجل بظهور كيانات عديدة, سيفصح عنها المستقبل.
الكاتب فضح نفسه, بمحاولة الضحك على القراء, عبر سعيه للدمج بين دور داعش الإرهابية, ومواقف مرجعيات النجف الاشرف المتميزة! فكانت سطور تعبر عن حقد باطني, يظهر بين سطور كمال مجيد.
فاستغباء الكاتب , كان عند جبل المرجعية الشامخ, حيث حاول عبر سطوره, الإساءة للسيد السيستاني, بأي شكل, حتى لو كان استغباء علني, مما يدلل على عقد مستحكمة ضد مرجعيات النجف, ومهما حاول طمس توهج مواقف السيستاني, فانه فشل وأخزى نفسه, لان دور السيد السيستاني هو دور عالمي, وتم الإشادة به من مختلف بلدان العالم, والمؤسسات العالمية, بالإضافة لاتفاق كل مكونات الشعب العراقي, على الدور التاريخي للسيد السيستاني,ولن توثر عليه بعوضه كالبروفسور كمال, فأي وعي هذا الذي تغمض عينه عن بديهية.
وختاما أقول, من المحزن إن يجتمع في رجل ( الذكاء والاستغباء), مما يجعل ثمار تفكير كمال مجيد, غير مكتملة دوما. 
 
 
رابط مقال الكاتب كمال مجيد  http://www.raialyoum.com/?p=289659

  

اسعد عبدالله عبدعلي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/22



كتابة تعليق لموضوع : البروفيسور كمال مجيد بين انهيار الدولة وعقدة السيستاني
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/23 .

الاستاذ اسعد المحترم ..السلام عليكم
لم اطلع على مقال السيد كمال .الا من خلال اشاراتكم الى مضمونه .
ويبدو انه من المقالات التحليلية .التي حاول فيها كاتب المقال بث وجهة نظره فيها باسلوب تحليلي .وقد نجد في طروحاته حول مفهوم اركان الدوله .الشعب .الحكومة .السيادة .محكاة لواقع موجود استطاع من خلاله رسم صورة فيها الكثير من الشبه لما فعلا نعيشه ونشعر به ..المختصون بالشان الامني .يقولون ان الارهاب ييحتاج الى عوامل معينه لينمو .ويتمدد ..منها حكومة ضعيفة .شعب منقسم ..حاضنة له ..جيش ضعيف ..واذا مانظرنا الى واقعنا نجد نجد تلك العوامل موجودة فعلا ..مع الاحترام الى مقام الحكومة الوطنية .والجيش البطل اللذان فرضتا عليهم ظروف معينه وقاهرة هذا الحال .فكل حكومة تنبع قوتها من وحدتها الوطنية وجيشنا البطل يمتلك الشجاعة ولكنه يفتقر التسليح الذي يوازي خطورة المرحله .وفي مناطق التمرد فقد حاضنته بسبب التشويه المستمر ضده من اصحاب الاجندات الخارجية ..حتى امسى واصبح في عيون سكان تلك المناطق .عدو ومحتل .
تلك معادله صعبه على كل جيش .وحكومتنا تجاهد نفسها لتكون جامعة لكل العراقيين .تقوم بخطوات كبيرة لتحسين الاداء الحكومي وتذليل كل الصعوبات التي تواجه المواطن والبلد ..
في المقابل بعض المشاكل تثار في وجهها .وهي تواجهها بتاني وصبر .مشكلة اقليم كردستان العراق احد التحديات الكبيرة التي تواجه الحكومة الحالية ..واهم نقاط الخلاف بينهما هو قانون النفط .
اما دور المرجعية الرشيدة في العراق .لايختلف عليه اثنان .فهو فعلا شكل صمام امان للعملية السياسية .اعترف بها العدو قبل الصديق لكن البعض من ذوو الدوافع المغرضه والنيات السيئه حاولوا التعرض خائبين لهذا الموقف محاولين الانتقاص منه .وبث اراجيفهم فيه منطلقين من وحي عقدة الكراهية .لمقام المرجعية الرشيدة التي تعشعش في نفوس وظمائر البعض .
فالمرجعية الدينية الرشيدة اختزلت وقت وجهد سنوات .ماضية من الفوضى والدمار الذي احدثه الارهاب .وهو يمتد باذرعه الاخطبوطية للسيطرة على اكبر مساحة من الارض العراقية .اختزلت كل ذلك بفتوى الجهاد الكفائي ،التي اعادت الامور الى بصابها والتقط العراقيون انفاسهم .بعد مصاعب تلك السنوات العجاف .
وبفضل فتوى المرجعية الرشيدة الشعب اليوم في مقدمة الصفوف للدفاع عن نفسه وعرضه وارضه وشعبه .تسقط تحت اقدامه كل المؤامرات التي حيكت ضده مستهدفه مستقبله ..




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Alaa ، على مَدارجُ السّالكين مِنَ الإيمان الى اليَقين - للكاتب د . اكرم جلال : احسنت النشر دكتور زدنا

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : بارك الله فيك أستاذي العزيز .. لي الشرف بالاستفادة من مكتبتكم العامرة وسأكون ممتنا غاية الامتنان لكم وأكيد أنك لن تقصر. اسمح لي أن أوصيك بهذه المخطوطات لأن مثل هذه النفائس تحتاج إلى اعتناء خاص جدا بالأخص مخطوطة التوراة التي تتربص بها عيون الاسرائيلين كما تربصت بغيرها من نفائس بلادنا وتعلم جيدا أن عددا من الآثار المسلوبة من المتحف العراقي قد آلت إليهم ومؤخرا جاهروا بأنهم يسعون إلى الاستيلاء على مخطوطات عثر عليها في احدى كهوف افغانستان بعد أن استولوا على بعضها ولا أعلم إذا ما كانوا قد حازوها كلها أم لا. أعلم أنكم أحرص مني على هذه الآثار وأنكم لا تحتاجون توصية بهذا الشأن لكن خوفي على مثل هذه النفائس يثير القلق فيّ. هذا حالي وأنا مجرد شخص يسمع عنها من بعيد فكيف بك وأنت تمتلكها .. أعانك الله على حمل هذه الأمانة. بالنسبة لمخطوط الرازي فهذا العمل يبدو غير مألوف لي لكن هناك مخطوط في نفس الموضوع تقريبا موجود في المكتبة الوطنية في طهران فربما يكون متمما لهذا العمل ولو أمكن لي الاطلاع عليه فربما استطيع أن افيدك المزيد عنه .. أنا حاليا مقيم في الأردن ولو يمكننا التواصل فهذا ايميلي الشخصي : qais.qudah@gmail.com

 
علّق زائر ، على إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام - للكاتب محسن الكاظمي : الدال مال النائلي تعني دلالة احسنت بفضح هذه الشرذمة

 
علّق عشتار القاضي ، على المرجعية الدينية والاقلام الخبيثة  - للكاتب فطرس الموسوي : قرأت المقال جيدا اشكرك جدا فهو تضمن حقيقة مهمة جدا الا وهي ان السيد الاعلى يعتبر نجله خادما للعراقيين بل وللامة ويتطلع منه الى المزيد من العمل للانسانية .. وهذا فعلا رأي سماحته .. وانا مع كل من يتطابق مع هذا الفكر والنهج الانساني وان كان يمينه كاذبا كما تدعي حضرتك لكنني على يقين بانه صادق لانه يتفق تماما مع رأي السماحة ولايمكن ان تساوي بين الظلمة والنور كما تطلعت حضرتك في مقالك ولايمكن لنا اسقاط مافي قلوبنا على افكار ورأي المرجع في الاخرين فهو أب للجميع . ودمت

 
علّق زائر ، على فوضى السلاح متى تنتهي ؟ - للكاتب اسعد عبدالله عبدعلي : المرجعية الدينية العليا في النجف دعت ومنذ اول يوم للفتوى المباركة بان يكون السلاح بيد الدولة وعلى كافة المتطوعين الانخراط ضمن تشكيلات الجيش ... اعتقد اخي الكاتب لم تبحث جيدا ف الحلول التي اضفتها ..

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكراً جزيلاً للكاتب ونتمنى المزيد

 
علّق Alaa ، على الظاهِرَةُ الفِرعَونيّة وَمَنهَجُ الإستِخفاف - للكاتب د . اكرم جلال : شكر جزيل للكاتب ونتمى المزيد لينيرنا اكثر في كتابات اكثر شكراً مرة اخرى

 
علّق مصطفى الهادي ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : السلام عليكم اخي العزيز قيس حياكم الله . هذا المخطوط هو ضمن مجموعة مخطوطات توجد عندي مثل ألفية ابن مالك الاصلية ، والتوراة القديمة مكتوبة على البردي ومغلفة برق الغزال والخشب واقفالها من نحاس ، ومخطوطات أخرى نشرتها تباعا على صفحتي في الفيس بوك للتعريف بها . وقد حصلت عليها قبل اكثر من نصف قرن وهي مصانة واحافظ عليها بصورة جيدة . وهي في العراق ، ولكن انا مقيم في اوربا . انت في اي بلد ؟ فإذا كنت قريبا سوف اتصل بكم لتصوير المخطوط إن رغبتم بذلك . تحياتي

 
علّق قيس ، على مخطوط الرازي في الصناعات.  - للكاتب مصطفى الهادي : استاذ مصطفى الهادي .. شكرا جزيلا لك لتعريفنا على هذا المخطوط المهم فقط للتنبيه فاسهام الرازي في مجال الكيمياء يعتبر مساهمة مميزة وقد درس العالم الالماني الجوانب العلمية في كيمياء الرازي في بحث مهم في مطلع القرن العشرين بين فيه ريادته في هذا المجال وللأسف أن هذا الجانب من تراث الرازي لم ينل الباحثين لهذا فأنا أحييك على هذه الإفادة المهمة ولكن لو أمكن أن ترشدنا إلى مكان هذا المخطوط سأكون شاكراً لك لأني أعمل على دراسة عن كيمياء الرازي وبين يدي بعض المخطوطات الجديدة والتي أرجو أن أضيف إليها هذا المخطوط.

 
علّق حكمت العميدي ، على هيئة الحج تعلن تخفيض كلفة الحج للفائزين بقرعة العام الحالي - للكاتب الهيئة العليا للحج والعمرة : الله لا يوفقهم بحق الحسين عليه السلام

 
علّق حسين الأسد ، على سفيرُ إسبانيا في العراق من كربلاء : إنّ للمرجعيّة الدينيّة العُليا دوراً رياديّاً كبيراً في حفظ وحدة العراق وشعبه : حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة لحفظ البلد من شرر الأعداء

 
علّق Diana saleem ، على العرض العشوائي  للجرائم على الفضائيات تشجيع على ارتكابها  - للكاتب احمد محمد العبادي : بالفعل اني اسمع حاليا هوايه ناس متعاطفين ويه المراه الي قتلت زوجها واخذت سيلفي ويا. هوايه يكولون خطيه حلوه محد يكول هاي جريمه وبيها قتل ويخلون العالم مشاعرهم تحكم وغيرها من القصص الي يخلون العالم مشاعرهم تدخل بالحكم مو الحكم السماوي عاشت ايذك استاذ لفته رائعه جدا

 
علّق مصطفى الهادي ، على للقران رجاله ... الى الكيالي والطائي - للكاتب سامي جواد كاظم : منصور كيالي ينسب الظلم إلى الله . https://www.kitabat.info/subject.php?id=69447

 
علّق منير حجازي ، على سليم الحسني .. واجهة صفراء لمشروع قذر! - للكاتب نجاح بيعي : عدما يشعر حزب معين بالخطر من جهة أخرى يأمر بعض سوقته ممن لا حياء له بأن يخرج من الحزب فيكون مستقلا وبعد فترة يشن الحزب هجومه على هذه الجهة او تلك متسعينا بالمسوخ التي انسلخت من حزبه تمويها وخداعا ليتسنى لها النقد والجريح والتسقيط من دون توجيه اتهام لحزب او جهة معينة ، وهكذا نرى كثرة الانشقاقات في الحزب الواحد او خروج شخصيات معروفة من حزب معين . كل ذلك للتمويه والخداع . وسليم الحسني او سقيم الحسني نموذج لخداع حزب الدعوة مع الاسف حيث انسلخ بامر منهم لكي يتفرغ لطعن المرجعية التي وقفت بحزم ضد فسادهم . ولكن الاقلام الشريفة والعقول الواعية لا تنطلي عليها امثال هذه التفاهات.

 
علّق نور الهدى ال جبر ، على كتب أحدهم [ حكاية، كأنها من زمن آخر ] : احسنتم و جزاكم الله خير جزاء المحسنين و وفقكم لخدمة المذهب و علمائه ، رائع ما كَتبتم ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ علي الكرعاوي
صفحة الكاتب :
  الشيخ علي الكرعاوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عامر عبد الجبار: ارتفاع ايرادات قناة السويس 8.5% والقناة العراقية الجافة لاتزال دون تخصيصات معتبرة  : مكتب وزير النقل السابق

 رثاء الشهيد خليل جنداوي

 إليك هادي العامري تحية واحتراما  : علي جابر الفتلاوي

 النصر المسموم في العاشر من رمضان  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 عبد المهدي ومشروع النفط ملك الشعب  : عمار جبر

 كلنا معكم ليوث السلة نحو كأس العالم  : عدي المختار

 الموسوعة الحسينية تحتضن كتب الإبداع والسياسة والتاريخ بمعرض أربيل الدولي للكتاب  : عبد الواحد محمد

 عمار الحكيم .. صورة الزعيم الوطني .  : فلاح المشعل

 مؤسسة الشهداء وبالتنسيق مع امانة مجلس الوزراء تقيم ورشة عمل للحكومة الالكترونية  : اعلام مؤسسة الشهداء

 شاعر وقصيده .. هكذا مبدعوا ذي قار  : علي الغزي

 عاجل .. المطلك :مستعد للتنازل عن منصبي الحكومي شريطة أنتخاب حكومة جديدة  : نجف نيوز

 أوعية الشعوب المثقوبة!!  : د . صادق السامرائي

 حقوق الجياع في العالم  : مركز آدم للدفاع عن الحقوق والحريات

 بالصور.. اكتشف ما إذا كان حسابك على فيسبوك Facebook‏ مخترقا أم لا

 الجولـــة 30 تنطلـــق غــــداً بمبــــاراتين الشرطة والزوراء يسديان خدمة مجانية للجوية والنجف يدرك التعادل في الرمق الأخير

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net