صفحة الكاتب : علي محمد الجيزاني

مصائب السلطة .بالعراق. المالكي . ومدحت المحمود
علي محمد الجيزاني
.عضو البرلمان هيثم الجبوري.يصرخ بالفضائيات من فساد المحاكم العراقية والبنوك..فكيف الموطن البسيط يالله أدركنا 
 
السلطة القضائية لم تتغير بالعراق والسلطة التنفيذية لم تتغير سلطتان متلازمتان على الفساد والخمط والخراب واذلال المواطنيين واحده  مكمله  للأخرى  ولهذا السبب مصائب العراق من فساد مالي  وارهاب وقتل واتفاقيات مريبة  وإخفاء مواطنيين بالسجون . ورجال تعمل من وراء الكواليس لعقد اتفاقيات وهمية كاذبه  وتقسيم ثروات العراق بالخارج . والأشخاص السيئين التى يدخلون السجن يتم التساوم عليهم بالدفاتر من قبل محامين سختجيه  متفقين مع الحكام . وهذه ما تنتهي الى ( بتغير . المالكي هو المسبب الاول  والأخير وهذا شخص بعد ما فشل بالولاية الثالثة . لملم حزبه واعوانه والمتخاصمين ووزع لهم مناصب في حكومة العبادي والآن هو الوحيد التي يتلاعب في مقدرات الحكومة باعتباره الكتلة الأكبر وسخر له ثلاثة قنوات تلفزيونية خاصة في خطاباته الرنانة الفارغة .. التى لم يستفاد منها الشعب .. والثاني مدحت المحمود وهذا مكمل له وللفساد الحكومي السلطوي .. اما بقية الاحزاب الثانوية الساكته والمشاركة  بالسلطة . ايضا مستفادة  بالسرقات والاراضي والقصور وبيع الوزارات . والمناصب . وتستفاد من تقسيمات الحصص من المالكي .. هاي حصتك وهاي . حصتي .والفقراء في بغداد تسكن مع النفايات وهذه الماسات تتحملها امريكا . عندما تم تغير مجنون سارق ثروت الشعب  وقاتل الشعب واحد هو صدام حسين .. لماذا امريكا تجلب . لنا . الف .مجنون سارق الان كارثه للعراقيين . والانتخابات القادمة يفوز بها أيضا المالكي . من خلال مؤسسة الشهداء التي صنعها الى حزبه...ولهذه الأسباب . تستمر الكوارث والمستقلين مثلي  والعلمانيين فقراء والتغير لن يحدث . الى بمعجزه من الله سبحانه وتعالى تشبه  معجزة  تغير بوش من صدام حسين..  
   
معلومة صغيرة ..اكتشفت المالكي .. في الانتخابات الاولى جاء لي شاب طالب كلية للبيت وجلب لي كيس تمن صغير عنبر عشر كيلو وبعض المفردات من معجون وحمص وتركه في باب البيت . ها ، عمو منين . قال هديه من امراءة في حزب المالكي . وتطلب حضورك الى مركز الشباب .انا بالحقيقة أحب النساء واحترم النساء .لان المراءة بالعراق مقموعة . ذهبت الى مركز الشباب وتعرفت عليهم جميعا . وكلمة صغيرة من قبلي للشباب لانتخاب هذه السيدة الفاضلة .انا باعتباري رجل مستقل. وكبير السن  ..وفعلا فازت السيدة . بعد مرور شهر جاءؤ لي الشباب لكي اتصل بالسيدة حول تعين هولاء الشباب اتصلت بها بالهاتف.. خبرتني . حجي المالكي وزع كل الوزارات . للكتل في سبيل هو يستلم منصب  رئيس الوزراء . وليس لدينا اي وزارة . ما عدا وزارة علي الأديب وانا اعتذر حجي .. وسلامي للشباب .اكتشفت هذا المالكي  القروي . جاء من اجل السلطة ولم يقدم اي مكسب للعراق وبالاخص لم يقدم اي تطور الى بغداد المهملة . وهذه معانات العراق من المالكي ومدحت المحمود . وهولاء تغيرهم حلم . الان العراق يمر في مرحلة سيئ جدا .بسب داعش السيئ . والعبادي انسان عاقل وخجول وضعيف لم يتمكن من التغير لهولاء الحيتان الكبيرة . والشعب منهم مستفاد . ومنهم نائمين  اصحاب وسادة للنوم  لايتدخلون . وهذا عضو برلمان  هيثم الجبوري.. يصرخ بالفضائيات . ولا من مجيب  كيف الفقير يستجاب له .. الله سبحانه وتعالى يقول في كتابه العظيم .. أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم وأنتم تتلون الكتاب أفلا تعقلون. ..وانا أيضا  أكرر الآية الكريمة ( ذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين..) والمشاركين في الحكومة الأكثرية رجال دين .   ......كاتب وناشط اجتماعي 

  

علي محمد الجيزاني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/24



كتابة تعليق لموضوع : مصائب السلطة .بالعراق. المالكي . ومدحت المحمود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 2)


• (1) - كتب : علي محمد الجيزاني ، في 2015/07/25 .


ابو زهرة تحية طيبة وبعد

لانريد تتكرر المقولة . اذا قال صدام . قال العراق . الف شكر الى بوش زاح الصنم
المالكي يريد ان يعيد هذه الحالة السيئه . اديت دورك وفشلت الله معاك . العراق ما بيه رجال . لم يحل الأزمات عشر سنوات ولم يتم . معالجتها . اولا السكن .. ثانيا الكهرباء . ثالثا انا ولدت في بغداد منذ سبعون عام . ولم ادخل في السياسة . أبدا . الان بغداد عبارة عن مكب . للنفايات . او عبارة عن خربه . أضافه الى العشوائيات . تزداد ولم تعالج . صح تيار الصدري لم يتعاون معه . والبيت السني رافض العملية السياسية وهولاء سبب في الأزمات .. وبقية الاحزاب الشيعية . تعمل بين . بين. لمصالحها الخاصة . لكن هذا ما يعني . أطمع بالسلط . والبقية لم يتعاون معي .الى مالا . نهايه . ويوميا يخرج بالفضائيات خطابات لا فائدة منها ..وهو منصب . فخري ..ارحمونا ياابو زهره . نريد رئيس ان . نعبر معه الى شاطئ الأمان . قوي . ويقدم خدمات للفقراء . حتى يضع . بصمة في العراق للفقراء مثل المرحوم عبد الكريم قاسم . رحمه الله . تحياتي ابو زهرة حبيب كلبي .. اذا برد الجو التقي معك في مقهى الشابندر ونشرب حامظ .. وندردش عن آلامنا . عمر وتعدا السبعين . متى نرتاح . متى نضحك . متى يعود الزمان . والفقير نائم بالشارع .. . علي محمد الجيزاني

• (2) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/25 .

السلام عليكم ..
لقد حكم صدام وحزبه طيلة اكثر من اربعون عام ارتكبوا خلالها جرائم فظيعة بحق الشعب العراقي .لم يرتكبها حزب دموي مثلهم .
غير ان المحير للعقول ظاهرة نسيانها .من قبل ذاكرة مثقفينا وكتابنا الكرام .
وخلقنا لنا طاغي جديد .نسلقه بالسنه غلاض .ونحمله ماسي الماضي والحاضر .وسيرته تاكل وتشرب معنا .
في الوقت الذي كان على الامة ان تحي في ذاكرة الاجيال صور الظلم البعثي .من خلال كتابات مثقفيها وكتابها ليكون تاريخ حي نستلهم منه روح المستقبل .بعد ان من الله علينا بالخلاص وعلى ايدي الكفرة والصليبين ،،كما نسميهم .
وبفضل عبقرية المرجعية تم اتخاذ النظام البرلماني والانتخابات لتقرير مصير الحكم في العراق وعلى اثره نجحت الاكثرية في الانتخابات وشكلت الحكومة .غير ان رياح الحسد والغيرة والمصالح هبت على ربوعنا .وضربت بعنف نفوسنا .فتحول الجمع الواحد الى صفوف مختلفه ومتناحرة .بعد السقوط تم استقراء احوال الشيعة في الجنوب والوسط .وتم تاشير حالة فقر مدقع ولم نجد عائلة شيعية ثرية الا ماندر . حيث عمد النظام السابق وبمنهجية الى افقار المجتمع الشيعي ومحاولة اقتلاع جذوره .وجعله طائفة بائسة بكل المقاييس .وغيرها من وسائل الابادة الجماعية الاخرى .التي لامجال لذكرها الان .حتى وصل الحال الى منع اي شيعي من تبوء منصب عالي ومحاولات اخرى الى منع ابناءها من التعليم العلمي العالي .
وعندما شكلت حكومة شيعية .كان الهدف هو انتشال الشيعة من واقعهم المر .بسرعة ومثلما كان صدام يفعل لاعوانه ومناطقهم .خاول قياديون شيعة فتح الخيرات للشيعة من اجل تعويضهم وبناء مجتمع شيعي قوي اقتصاديا داخليا وخارجيا وتحسين الواقع المعاشي لهم مع توفير فرص لهم لااجل بناء ذاتهم وكيانهم ..غير ان البعض فعلا نسي الاخرين وقدم نفسه ليستحوذ عل. اكثر من نصيبه بطرق ملتوية ..ومكشوفه ارتدت سهامها علينا ..اليوم تغيرت احوالنا وركبنا افخم السيارات وملاءت البيوت بكل وسائل الترفيه وبنيت القصور واصبحنا اصحاب شركات ....لكن الضريبة التي ندفعها هي ان ذلك ولد مظالم كثيرة اصابت عوائل منا والجشع كان السبب .وايثار النفس على الاخرين ..صحيح كلامي ستعتبره غريبا بعض الشيء ولكنه من رحم الواقع قد خرج فالانجازات التي هي اساس بناء الشعوب وتغير احوالها منسية .فالشيعة خرجوا من البؤس الى كيث الحياة الكريمة واسسوا كيانهم من تحت واقعهم الماضي وعلى انقاض بناء مهدم ليبنوا كيانهم كامة واعية ومكافحة ..غير ان المسير يحتاج الى صبر واصلاحات نفسية قبل اصلاح مؤوسسات الدولة






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ...

 
علّق مصطفى الهادي ، على  عجِبتُ لِمْن لا يجِدُ قُوتَ يوْمِهِ كيْفَ لا يْخرِجُ على النّاسِ شاهِراً سيْفَهُ " - للكاتب محمد توفيق علاوي : لا يوجد مجتمع معصوم ، ولا توجد أمة بلغت رشدها فنعتبر افعالها مقدسة او مشروعة ودائما ما تختلط الامور نتيجة لعدم النضج الفكري، والمظاهرات لا تخرج عن هذا الموضوع فهي خليط غير متجانس قد يؤدي إلى ضياع المطالب المشروعة ، والمظاهرات عادة تتكون من أربعة عناصر . عنصر محروم خرج مطالبا بحقوقه ورفع ظلامته . عنصر خرج مع الخارجين وهو لا يدري لماذا يتظاهر سوى حصوله على متعة الانفلات. قسم خطير يتحين الفرص للتخريب واحداث الفوضى ولربما السرقة تحت غطاء المظاهرات وهؤلاء يحملون دوافع مذهبية او سياسية غايتها اسقاط النظام القائم أو ارباكه وتشويه صورته. القسم الرابع هو الساكن وسط الظلام يقوم بتحريك كل هؤلاء عبر وسائله التي اعدها للضغط على الحكومة او فرض التغيير باتجاه مصالحه. وهناك قسم آخر متفرج لا له ولا عليه وهو يشبه اصحاب التل أين ما يكون الدسم يتجه إليه. مظاهراتنا اليوم في العراق لا تخلو مما ذكرنا ولذلك وجب الحذر من قبل الحكومة في التعامل معها. فليس كل رجال الامن والجيش في مستوى ثقافي او وعي يُدرك ما يقدم عليه ولربما اكثرهم ليس له خبرة في التعامل مع هذه الحشود . فهو قد تم تدريبه على استخدام السلاح وليس العصا او القمع الناعم والمنع الهادئ . مظاهرات هذه الايام بلا هدف معلن سوى الاقلية التي رفعت بعض المطالب المضطربة وهي نفس المطالب منذ سنوات. وهذه المظاهرات من دون قيادة تدافع عنها وترفع مطاليبها وتقوم بتنظيمها والتفاوض نيابة عنها. فكما نعرف فإن المظاهرات الواعية ذات الأهداف المشروعة تقوم بتنظيم نفسها في هتافاتها ، في مسيرتها ، في عدم التعرض لكل ما من شأنه أن يُثير حفيظة القوى الامنية. وتكون على حذر من المندسين ، وتكون شعاراتها متفق عليها فلا تقبل اي شعار طارئ وتقوم بإبعاد من يرفعون شعارات ارتجالية فورا يطردونهم خارج مظاهراتهم. مظاهرات اليوم خليط لا يُعرف انتمائه ابدا . فهم قاموا بإحراق الكثير من المقرات الحزبية مقرات تيار الحكمة ، مقرات حزب الدعوة . مقرات حزب الفضيلة . مقرات بعض الاحزاب الاسلامية السنّية في الرمادي.فلم تسلم إلا مقرات الصرخي ، والصدري ، والشيوعي. الغريب أن عدة مظاهرات خرجت في العراق في السنوات الماضية. ومضاهرات اليوم أيضا كلها تخرج بعد تعرض السفارة الامريكية للقصف . او قيام الحكومة بتحدي امريكا بفتح معابر حدودية امرت امريكا بإغلاقها ، او الضغط عليها من اجل إيران ، او قيام الحكومة بتوجيه الاتهام لإسرائيل بضرب بعض مخازن السلاح . على اثر كل ذلك تتحرك الجماهير في مظاهرات لا يعرف أحد من بدأ التخطيط لها ومن شحن الجماهير لتخرج إلى الشارع وكل ما نستطيع ان نقوله على هذه المظاهرات هو انها (عفوية) في تبرير لعدم قدرتنا على اكتشاف من هو المحرك الحقيقي لها. على المتظاهرين ان يقوموا بتنظيم انفسهم وينتخبوا لهم قيادة حكيمة في كل محافظة من رجالاتها الحكماء ورؤساء العشائر الاغيار او بعض السياسيين ممن تثق بهم الجماهير. ويكونوا على حذر من مثيري الشغب والفوضى والفتن. ويكونوا على وعي مما تطرحه بعض مواقع التواصل الاجتماعي فهنا يكمن بيت الداء وهنا تضيع حقوق الشعوب.

 
علّق ☆~نور الزهراء~☆ ، على التظاهرات.. معركة كسر العظم بين أمريكا وعبد المهدي (أسرار وحقائق)  : اذا كان الامر كذلك لماذا لا يوعون الشباب ويفهموهم ليش يخلونهم يرحون ضحية لتصفيات سياسية

 
علّق د احمد العقابي ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : اعتقد مشكلة الكشميري مشكلة مادية وابسط دليل ذهابه للاستجداء من محمد اليعقوبي وصار يمدحه لكسب المال

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على كش بغداد - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا المقال ينصح بمراجعته ولكم منا فائق الاحترام ودوام التوفيق والصلاة عل محمد وال محمد الطيبين الطاهرين

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على في مهب.. الأحزاب - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته احسنتم نشرا موضوع مهم ولكن لم يأخذ حقه في الاجابة ننتظر منكم الافضل ونسأل الله لكم التوفيق اللهم صل عل محمد وال محمد وعجل فرجهم والعن عدوهم

 
علّق ياسر عباس الطائي ، على من لا يملك حضارة لا يملك وطن - للكاتب محمد جواد الميالي : السلام عليكم احسنتم نشرا ولكن ليس المؤمل المنتظر منكم وننتظر التميز والابداع والصلاة والسلام عل رسول الله ابي القاسم محمد وال بيته الطيبين الطاهرين

 
علّق فراس ، على تأملات قرآنية في أحسن القصص ( 2 ) - للكاتب جواد الحجاج : عند الحديث عن ام ابراهيم هناك خطأ مطبعي حيث يرد في النص ام موسى بدلا من ام ابراهيم. جزاك الله خيرا

 
علّق محمود عباس الخزاعي ، على ما هو جهاز ال( بيت - سكان ) ؟ ( PET/SCAN )الذي قامت المرجعية الدينية العليا بتوفيره لمرضى السرطان : اخي الكريم الفحص في العراق ٧٥٠ ألف عراقي وفي سوريا ب ٢٧٠ألف عراقي وإيران ٣٠٠دولار ..... أنا بنفسي فحصت في إيران وفي سوريا وافضل معاملة في سوريا

 
علّق ابو الحسن ، على الى اصحاب المواكب مع المحبة.. - للكاتب علي حسين الخباز : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وانا خادمكم احس خدام مواكب سيد الشهداء عليه السلام من الذين من الله علينا بشرف خدمة زوار الاربعين لا نعاني من الاعلام المدسوس والهجوم على الشعائر الحسينيه بقدر معاناتنا من بعض الاخوه اصحاب المواكب الحسينيه اقول البعض وليس الكل فهو بحسن نيه يريد ان يخدم زوار الاربعين لكنه يسيىء من حيث لايدري اما من خلال مكبرات الصوت التي تبث اللطميات الدخيله على الشعائر والتي تحتوي على موسيقى الطرب او عدم الاهتمام بزي وهندام خدام الموكب وخصوصا وهم من الشباب الذي لم يعرف عن الشعائر الحسينيه الاصيله اي شيىء منها او المبالغه والبذخ في الطعام وتقديم وجبات لاعلاقه لها بالمناسبه حتى اصبح الحديث عن المواكب ليس لخدمتها بل لكمية ونوع طعامها التي تقدمه وكئننا في مطعم 5 نجومبل لا اخفيك سرا ان البعض من المواكب جلب النركيله وكئننا في مهرجان ريدو جانيرو وليس في مواكب مواساة بطلة كربلاء وهي تئتي لزيارة قبر اخيها بل اصبحت على يقين ان المئزومين من قضية الحسين هم من يدفعون البعض للاساءه لتلك الشعائر واني اتمنى مخلصا على هيئة الشعائر في كربلاء المقدسه القيام بجولات تفتيشيه وتتقيفيه لمراقبة تلك المواكب والله الموفق عليه اتوكل واليه انيب.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . سعد بدري حسون فريد
صفحة الكاتب :
  د . سعد بدري حسون فريد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مهرجان ربيع الشهادة العالمي الثامن ...مشروع وطني انساني 8  : علي حسين الخباز

 تظاهرات سلمية، أم مناورات إنقلابية بعثية؟  : د . عبد الخالق حسين

 شرطة ديالى تضبط مضافة لعصابات داعش الارهابية جنوب ناحية بهرز  : وزارة الداخلية العراقية

 نَخلة الشيخة ليلى  : عباس محمدعمارة

 العراق يعرض على السعودية 200 فرصة استثمار

 ألم الهدى  : اسماء الشرقي

 رجـال الدين .. الوعـاظ  : عبد الرضا قمبر

 أقتلوا الزوار الايرانيين،شعار البعث الدائم  : عزت الأميري

 تجنيد الأطفال أخطر سلاح يستعمله داعش  : زينب شاكر السماك

 زعماء وملوك يعزون بحادثة تدافع منى

 جامعة النجف الدينية (جامعة كلانتر) مسجد ومدرسة ومكتبة

 فريق إماراتي يشارك بسباق دراجات في “إسرائيل”

 بالفديو : السيد السيستاني : كنت أتمنى ان اكون مثل استاذي الشيخ الحلي عاش سعيدا ومات سعيدا ولم يتصدى لاي منصب

 مدير شرطة محافظة ديالى يشرف على عملية امنية استباقية في منطقة الكاطون في بعقوبة  : وزارة الداخلية العراقية

 مملكة دستورية أم جمهورية؟  : عيسى الشارقي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net