صفحة الكاتب : مهرجان السفير

من مسجد الكوفة المعظم ومن جوار سفير الحسين ( عليه السلام )الجلسة العلمية الخاصة بالبحوث القرآنية تبدأ عملها
مهرجان السفير

تبنيا من امانة مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به للقران الكريم ناظما للحياة ودستورأً للأمة ومنهاج سلوك والحبل الممدود بين الارض والسماء واحد الثقلين الذي اشار اليه رسول الله ( صلى الله عليه واله ) ( اني مخلف فيكم الثقلين كتاب الله وعترتي اهل بيتي ) وما للقران الكريم من الدور الاكبر في الحفاظ على الامة الاسلامية ووحدتها ووجودها وعلى تراثها وموروثها الحضاري الثقافي القيمي الاسلامي من الاندثار وفقدان للهوية الاسلامية وسط غزو ثقافي مبرمج يستهدف ماضيها وحاضرها ومستقبلها فبادرت الى تخصيص جلسة قرآنية ضمن مهرجان السفير السنوي الثقافي تعنى بترسيخ ثقافة قرانيه علمية بحثية اكاديمية تخصصية في علوم القران المختلفة وجعلها ضمن مسابقة جائزة السفير مسلم بن عقيل  (عليه السلام ) للأبداع الفكري والادبي فجاءت البحوث في 1- الناسخ والمنسوخ في القران الكريم 2- التفسير والتأويل في القران 3- اسباب النزول 4- المحكم والمتشابه 5- القراءات في القران 6- ترتيب النزول وبحوث قرآنية أخرى بلغ عدد البحوث (24) بحثاً لتتنافس على الجوائز الثلاثة الأولى. بدأت الجلسة اعمالها يوم الجمعة 7/ شوال / 1436 الموافق 24/7 /2015 من داخل مصلى سفير الامام الحسين ( عليهما السلام ) في مسجد الكوفة المعظم بحضور عدد من الشخصيات الدينية والعلمية والثقافية ومن المهتمين بعلوم القران الكريم بتلاوة آيات من الذكر الحكيم تلتها كلمة امانة مسجد الكوفة والمزارات الملحقة به القاها رئيس قسم العلاقات العامة الاستاذ جمال الكويتي بين فيها اهم مشاريع شعبة القران الكريم في الامانة التي تضمنت اقامة العديد من الدورات القرآنية في احكام الحفظ والتلاوة داخل المسجد ولطلبة الجامعات و طلبة المدارس الاعدادية والمتوسطة في مدينة الكوفة وللمسابقة القرآنية الوطنية لطلبة الجامعات . تحدث السيد عادل الياسري مسؤول شعبة القران الكريم في الامانة رئيس قسم الاعلام قائلا : استشعارا من امانة مسجد الكوفة لأهمية علوم القران والبحوث القرآنية . عمدت الى تخصيص جلسة خاصة بالمسابقة القرآنية في علوم القران وبحوثه المختلفة لذا شرعت ومنذ فترة الى اطلاق شروط المسابقة , بلغ عدد البحوث المشاركة (24) بحث للفوز بالجوائز الاولى وسيمنح الفائزون الثلاث مبالغ نقدية وبقية المشاركين شهادات تقديرية . واضاف امتازت مسابقة هذا العام عن العام الماضي بتنوع محاور علوم القران وبزيادة ملحوظة بعدد البحوث وعدد الباحثين المشاركين وتأمل الامانة في هذا الجهد القرآني المبارك بعودة المثقفين الى القران الكريم وعلومه المتنوعة التي هي اساس علوم اهل البيت ( عليهم السلام ). هذا وتألفت اللجنة من الأستاذ الدكتور صاحب نصار والدكتور سلوان عبد الزهرة والدكتور محمد جواد الطريحي والفائزون هم : الفائز الاول الاستاذ كاظم فرحان حاجم في البحث ( دلالة التأويل والتفسير بين القدماء والمحدثين ). الفائز الثاني الدكتور عصام كاظم الغالبي في البحث ( التضعيف والتخفيف في القراءات القرآنية دراسة في الجذر والبنية والدلالة ). الفائز الثالث الدكتور خليل خلف بشير في البحث ( ملامح من الفكر التفسيري عند امير المؤمنين ( عليه السلام ) وفي ختام الجلسة تم توزيع الهدايا على الفائزين . ومن جانب اخر صرح الاستاذ عادل ضاحي مدير مكتب الجامعة التكنولوجية قائلا :لقد اديتم اعلاما واسعا ويعد مهرجان السفير الخامس مميزا بالبحوث التي قدمت سواء في الجلسة القرانية اومؤتمر الامام المهدي وكان يوم الافتتاح عظيما وجهودكم اكثر من رائعة شكرا لأمانة المسجد على هذا المشروع الثقافي المتنوع ونشد على اياديهم الكريمة بالمزيد من التألق والنجاح. اما القارئ الدولي ومؤذن العتبة الكاظمية المطهرة الشيخ ر افع العامري فكان قوله : هذه البادرة الطيبة من امانة مسجد الكوفة المعظم لإحياء شعيرة دخول مسلم بن عقيل ( عليه السلام ) مدينة الكوفة وهذا المهرجان الدولي الخامس ما هو الا دليل على الحيوية التي تتمتع بها الامانة وما حضور العديد من الشخصيات العلمية والفكرية والثقافية والاكاديمية ومن مختلف دول العالم الا تأكيد لذلك دعاؤنا  لكم بالتوفيق والسداد في خدمة الاسلام الاصيل.

  

مهرجان السفير
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/24


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • افتتاح معارض الخط والتصوير ورسوم أبناء الحشد ضمن لفعاليات مهرجان السفير (مصور)  (أخبار وتقارير)

    • أكثر من 4000 عنوان تزين معرض الكتاب الدولي المقام على هامش المهرجان لهذا العام  (أخبار وتقارير)

    • أروقة مسجد الكوفة المعظم تشهد انطلاق مهرجان السفير الثقافي الثالث  (أخبار وتقارير)

    • السيد الخلخالي يشكر الجهود المبذولة لإنجاح مهرجان السفير الثقافي الأول  (أخبار وتقارير)

    • ختام فعاليات مهرجان السفير الثقافي الأول .  (ثقافات)



كتابة تعليق لموضوع : من مسجد الكوفة المعظم ومن جوار سفير الحسين ( عليه السلام )الجلسة العلمية الخاصة بالبحوث القرآنية تبدأ عملها
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق علي الدلفي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : شيخنا الجليل انت غني عن التعريف وتستحق كل التقدير والثناء على اعمالك رائعة في محافظة ذي قار حقيقة انت بذلت حياتك وايضا اهلك وبيتك اعطيته للحشد الشعبي والان تسكن في الايجار عجبا عجبا عجبا على بقية لم يصل احد الى اطراف بغداد ... مع اسف والله

 
علّق محمد باقر ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا المجاهد

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقةٌ تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله مع الأحداث التي جرت في ضل تلك الحقبة ولازالت ومدى خطورتها بالنسبه للعراق والمنطقه نرى انه تعاطى معها بحكمة وسعة صدر قل نظيرها شهد بها الرأي العام العالمي والصحافة الغربيه فكان (أطال الله في عمره الشريف) على مدى كل تلك السنين الحافلة بالأحداث السياسيه والأمنية التي كان أخطرها الحرب مع تنظيم داعش الوهابي التي هزت العالم يحقن دماءًتارةً ويرسم مستقبل الوطن أخرى فكان أمام كل ذالك مصداقاً لأخلاق أهل البيت (عليهم السلام) وحكمتهم فلا ريب أن ذالك مافوت الفرص على هواةالمناصب وقطاع الطرق فصاروا يجيرون الهمج الرعاع هذه الفئة الرخيصة للنعيق في أبواق الإعلام المأجور بكثرة الكذب وذر الرماد في العيون و دس السم في العسل وكل إناءٍ بالذي فيه ينضحُ .

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على السكوت مقتضيات مرحلة وسياسة ادارة . - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : أحسنتم فضيلة الشيخ،ما تفضلتم به حقيقه تأبى النكران فعندما نتمعن جيدابسيرة هذا السيد المبارك خلال حقبة مابعد الصقوط وكيفية تعامله معها

 
علّق اسطورة ، على الصيدلي يثمن جهود مدير مدرسة الرفاه لافتتاحه مدرسة في ميسان - للكاتب وزارة التربية العراقية : رحم الوالديكم ما تحتاج المدرسة كاتبة

 
علّق مصطفى الهادي ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : وما هي التعددية في عرفك اخ احمد ؟ ثم كيف تكون التعددية والاسلام على طول التاريخ سمح للمماليك ان يُقيموا دولة ، وامبراطوريات تركية ومغولية وفارسية ، لا بل كان هناك وزراء نافذون من اليهود والنصارى في الدولة الإسلامية على طول التاريخ ثم ألا ترى النسيج الاسلامي إلى اليوم يتمتع بخصائص تعددية الانتماء له ؟ ألا ترى أن الإسلا م إطار يجمع داخله كل الاعراق البشرية . وهل التعددية في المسيحية المتمثلة في أوربا وامريكا التي لازالت تعامل الناس على اساس عنصري إلى هذا اليوم . ام التعددية في الدولة العبرية اللقيطة التي ترمي دماء الفلاشا التي يتبرعون بها للجرحى ترميها بحجة أنها لا تتوافق والدم النقي للعنصر اليهودي. . ولكن يا حبذا لو ذكرت لنا شيئا من هذه الأدلة التي تزعم من خلالها ان الاسلام لا يقبل التعددية فإذا كان بعض المسلمين قد غيروا بعض المعالم فإن دستور الاسلام وما ورد عن نبيه لا يزال نابضا حيا يشهد على التسامح والتعددية فيه. هذا الذي افهمه من التعددية ، وإلا هل لكم فهم آخر لها ؟

 
علّق أحمد حسين ، على الإسلام وقبول الآخر - للكاتب زينة محمد الجانودي : الإسلام لا يقبل التعددية و الأدلة كثيرة و إدعاء خلاف ذلك هو اختراع المسلمين لنسخة جديدة محسنة للإسلام و تفسير محسن للقرآن.

 
علّق محمد عبد الرضا ، على كربلاء ثورة الفقراء - للكاتب احمد ناهي البديري : عظم الله لكم الاجر ...احسنتم ستبقى كربلاء عاصمة الثورات بقيادة سيد الشهداء

 
علّق مصطفى الهادي ، على عزاء طويريج وسيمفونية الابتداع - للكاتب الشيخ ليث الكربلائي : شيخنا الجليل حياكم الله . مسيرة الامام الحسين عليه السلام مستمرة على الرغم من العراقيل التي مرت بها على طول الزمان ، فقد وصل الأمر إلى قطع الايدي والأرجل وفرض الضرائب الباهضة او القتل لا بل إلى ازالة القبر وحراثة مكانه ووووو ولكن المسيرة باقية ببقاء هذا الدين وليس ببقاء الاشخاص او العناوين . ومسيرة الامام الحسين عليه السلام تواكب زمانها وتستفيد من الوسائل الحديثة التي يوفرها كل زمن في تطويرها وتحديثها بما لا يخرجها عن اهدافها الشرعية ، فكل جيل يرى قضية الامام الحسين عليه السلام بمنظار جيله وزمنه ومن الطبيعي ان كل جيل يأتي فيه أيضا امثال هؤلاء من المعترضين والمشككين ولكن هيهات فقد أبت مشيئة الله إلا ان تستمر هذه الثورة قوية يافعة ما دام هناك ظلم في الأرض.

 
علّق حكمت العميدي ، على الدكتور عبد الهادي الحكيم بعد فاجعة عزاء طويريج يقدم عدة مقترحات مهمة تعرف عليها : لو ناديت حيا

 
علّق منير حجازي ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم حتى في الكتاب المقدس امر الله بعدم تقبل ذبائح الوثنيين رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل كورنثوس 10: 28 ( إن قال لكم أحد: هذا مذبوح لوثن فلا تأكلوا). توضيح جدا جيد شكرا سيدة آشوري.

 
علّق منذر أحمد ، على الحسين في أحاديث الشباب.أقوى من كل المغريات. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عن أبان الأحمر قال : قال الامام الصادق عليه السلام : يا أبان كيف ينكر الناس قول أمير المؤمنين عليه السلام لما قال : لو شئت لرفعت رجلي هذه فضربت بها صدر أبن ابي سفيان بالشام فنكسته عن سريره ، ولا ينكرون تناول آصف وصي سليمان عليه السلام عرش بلقيس وإتيانه سليمان به قبل ان يرتد إليه طرفه؟ أليس نبينا أفضل الأنبياء ووصيه أفضل الأوصياء ، أفلا جعلوه كوصي سليمان ..جكم الله بيننا وبين من جحد حقنا وأنكر فضلنا .. الإختصاص ص 212

 
علّق حكمت العميدي ، على التربية توضح ما نشر بخصوص تعينات بابل  : صار البيت لام طيرة وطارت بي فرد طيرة

 
علّق محمد ، على هل الأكراد من الجن ؟ اجابة مختصرة على سؤال. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : $$$محرر$$$

 
علّق Hiba razak ، على صحة الكرخ تصدر مجموعة من تعليمات ممارسة مهنة مساعد المختبر لغرض منح اجازة المهنة - للكاتب اعلام صحة الكرخ : تعليمات امتحان الاجازه.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : حبيب محمد تقي
صفحة الكاتب :
  حبيب محمد تقي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 تحت التحت وفوق الفوق  : هادي جلو مرعي

 ألفساد الذي أوقف آلاف الأطباء العراقيين من خدمة بلدهم  : محمد توفيق علاوي

 نستقبل شهر رمضان ونعيد بالانتصار بعون الله  : سيد صباح بهباني

 الهنداوي " الموازنة رغم أنها بلغت قرابة مائة مليار دولار إلا أنها لا تغطي إلا شيئاً ضئيلاً من حاجة البلد في الاستثمار  : صبري الناصري

 رئيس مجلس الوزراء السيد عادل عبدالمهدي يعرض في اجتماع الرئاسات الثلاث تقريرا عن التفجيرات الاخيرة  : اعلام رئيس الوزراء العراقي

 العدد ( 59 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الى السيد مسعود البارزاني: المالكي يريد اخضاع العراق للدستور.  : باقر شاكر

  165 مشروعاً في بغداد ولمحافظات يحالون للقضاء لمخالفتهم قانون العمل  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 وجعلنا من الماءِ كلَّ شيٍء حي  : رياض حسن الجوراني

 اية الله المدرسي: العراق شعب واحد ولا فرق بين سني وشيعي والتقسيم الطائفي في العراق طامة كبرى  : الشيخ حسين الخشيمي

 طفلة وقلادة ...!!  : احمد لعيبي

 البعثة الطبية للحج تواصل تقديم الخدمات الصحية للحجاج بعد انتهاء مراسم الحج  : وزارة الصحة

 مكافحة الإجرام في الديوانية تلقي القبض على متهمين اثنين  : وزارة الداخلية العراقية

 من الشيخ الطوسي الى السيد السيستاني لم ينفذ صوت المرجعية  : سعد الفكيكي

 العنصرية المقدسة.. وضمير الإخوان  : مدحت قلادة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net