صفحة الكاتب : د . اسامة محمد صادق

العبء والإثم في رواية (قفل قلبي)
د . اسامة محمد صادق

لم يكن (حامد ) ابن الخمسة عشر عاما على موعد ما ، كانت حياته طبيعية وكان يسعى لأن يحقق حلم أبيه بأن يكون رجل قانون يقف بوجه كل جائر ينتزع كل حق مغتصب ، مسلوب ، يدافع عن حقوق المظلومين لكن ثمة امرأة تزوجت حديثا وسكنت قريته  من رجل كثير السفر كبير في السن ومعدوم الرجولة.!!

 لا يلبث أن يراها صدفة لتكشف له عن ساقيها بعد أن فتحت طرفي عباءتها فتبدأ العلاقة التي كان يجهل عنها كل شيء لتتكفل (هي(.. بترويضه وإدمانه على الحضور يوميا بعد منتصف الليل ، ومهما حاولت (الأم) أن تعرف سبب نحوله وعدم تناوله الطعام كما ينبغي ، تعود أدراجها خائبة  لتخبر الأب الذي يطلب منها ان تذهب به الى الطبيب ، فيمتنع الولد .

فتبدأ (الأم ) بفصل جديد اذ تزج له ابنة عمه بالاتفاق مع الأب في البيت ، ومهما حاولت تلك الجميلة الصغيرة أن تغويه وتستدرجه لأن يقبل بها زوجة تفشل ، وحين ادخل الأب المشفى اثر عارض مرضي مفاجئ يموت على اثرها ، ليكتشف (حامد) فيما بعد أن ابنة عمه (حبلى) منه في حدث افردها الروائي في الفترة التي كان الأب في المستشفى حين طلبت الأم العودة الى البيت خوفا على ابنة العم فتحدث الواقعة التي تعمد أنكارها حتى محاولة انتحار البنت ووفاتها فيما بعد .

قفل قلبي رواية تحسين كرمياني جاءت بـ (300)صفحة ،  تقع فيها مفاجأة كثيرة مشوقة وباذخة بالابتذال ، والشذوذ  الجنسي الذي يعانيه البطل الفتى الشقي(حامد) الذي لا يتوانى في كبح شهوته مع أي امرأة يلتقيها مهما كان شكلها وعمرها من بينهم   (الحفافة بدرية ) المرأة العجوز، البومة ،البقرة هكذا  يصفها بأقذع الصفات ،عند كل زيارة تقوم بها اليهم ..

 (الأم) حين اعترفت له بأنها ليست أمه وانها غجرية التقاها الأب في احدى مغامراته لينتشلها ولتكون سببا لترك امه الحقيقة الدار،  ثم ما تلبث أن (تحبل ) منه أيضا  !! .

الفتاة التي كانت تدفعها خالتها الحفافة ،اليه في دكانه ، لتكون ضحية كالنساء الستة الرئيسيات في الرواية ..والتي امتنع الروائي منحهم أي اسم يمكن الاستدلال بهم شأنه شأن بقية الشخصيات في الرواية الذي رمزهم الكاتب بألقاب (مثل الأم ، ليمونة ، الغجرية ، العم ، هي، ابنة الغم والهم ، ابنة شجرة الدم ..الخ ) ولم نجد في الرواية سوى ثلاثة أسماء أعلام  فقط (حامد الفتى المراهق الشقي في ص 197،الدكتورة سماهر ص210،بدرية الحفافة ص227) واعتقد ان الامتناع  لا يعدو ألا حالة يتعمد فيها كرمياني ليبقى متجددا متفردا فيها بأعماله ...

المفاجآت  باعتقادي التي ستنهال على القراء عبر المظروف الذي أرسله حامد قبل انتحاره الى الدكتور الذي بادر بعلاجه لحظة وصله المشفى  ستأخذه دون ادنى شك الى الغوص بغرائز النفس البشرية الشهوانية التي اذا لم يتم  ردعها  بالقيم والدين والأعراف ، فأنها ستكون مطية يقودها الشيطان ويسبر أغوارها  ...فيوجهها كيف شاء والدليل أن (حامد) لم تبقى أي فاحشة إلا وعمل للوصول اليها فأضافه لما ذكر فأنه قام بتناول (حبوب الهلوسة ، مضاجعة الحيوانات ) التي انتهت به  لأن  يلقى في المشفى فتسارع الدكتور (سماهر)  بعلاجه بطريقة ظلت غامضة على الجميع ..

ثم تعود صحته ويتوب فيرجع الى ربه ويتزوج من ابنة الفلاح التي اعدها الأكثر خلقا بمن التقاهم من النساء. فيكتشف انه فاقد الرجولة ومهما حاول يفشل فتفشل زيجته فينتحر ..!!!!

الرواية رغم أحداثها الواقعة في محيط مبتذل  والشاذة بأحداثها ، تمثلت بلغة ساحرة وعذبة ورائعة ومنضبطة وان البناء السردي كان موظف مع (مجموعة قوانين تحكم سلوك النظام ومكوناته إذ يمكن أن تحل محل إحداها محل الأخرى1 ) وان علاقة الشخصية والتي تم تقديمها بتقنية التقديم الإخباري عن طريق الراوي العليم جاءت متوافقة مع الزمان الذي  اتضح أكثر من خلال فعل الشخصية ذاتها عن طريق  الاسترجاع (العودة الى حدث سابق – ماض – لما وصل اليه السرد في تلك النقطة )2  و(الاستباق ) من خلال (تجاوز حاضر الحكاية وذكر حدث لم يحن وقته بعد)3   والحوار والذي هو يعد بمثابة  الطريق المعبد للسرد والذي  منح النص هويته  و كان (عرض درامي الطابع )4 في حين كان المكان ، والذي هو أرضية  الشخصيات والأحداث متمثلا بالمكان الريفي  قد  جاء متناسقاً مع الأحداث التي وقعت في  القرية ، وبين البساتين ، وبمشاركة الشخصيات الريفية.

في حين كانت عتبة الاستهلال مع العنوان تستحق ان (تكون العتبة التي تقذف بنا الى روح النص)5

    (( كنت بصدد أن أغلق باب عيادتي، قبل أن تندفع امرأة قروية لاهثة، تشير رافعة كفها اليمين أن أتريث، لم أجد بد، كانت تحاول استرداد أنفاسها بشيء من هلعٍ متنامٍ يأكل نظراتها، دفعت الباب على مضض رغم المساء الذي سريعاً زحف وأنساني ـ خلاف ما عهدته ـ ميقات غلق عيادتي، وضعت حقيبتي على الطاولة وأشرت لها بالجلوس.. قالت :

ـ ابني..

ـ تكلمي يا أمي. .أين هو..

ـ ابني(مسكون)..دكتور..

ـ كيف نعرف ذلك.. كم عمره ..؟؟

ـ في الثانية والعشرين، رفض المجيء معي..))5

لقد تمكن  الحوار من إدارة الحكاية وجعل من القارئ ان يبقى في  بحث دؤوب لإكمالها مهما اعترضته نوبات الفزع مما يحدث فيها من وقائع اقرب الى الفانتازيا منها الى الواقع  ...وان نكهة السرد  قد تم توظيفها بعناية ومهارة وخبرة كاتب متمرس ومحترف واني لا اشك في مقدرة الكاتب  من توظيفها من جديد في أحداث اكثر التزاما وانضباطا إن صح التعبير .

انه قادر أن يخرج لنا رواية أخرى تصلح أن تكون فكاهة اللغة والسرد تحمل مختلف المذاقات وأطيبها مع حكاية تؤطرها الأعراف والتقاليد التي توارثناها كابر عن كابر .. ...

 وفي الختام   لا يمنع أن أقول ان رواية قفل قلبي فيها أخطاء مطبعية ودمج بعض  الكلمات مع الأخرى وان القصائد في نهاية الرواية لم تخدم النص الحكائي ولم تقدم له شيء وانها كانت ضعيفة الى حد ما   .....

 

الهوامش

1-المصطلحات الأساسية في لسانيات النص وتحليل الخطاب ، د نعمان بوقرة ، عالم الكتب الحديث ، عمان – الأردن ،ط1،2009/94.

2- مدخل الى نظرية القصة، سمير الرزوقي ، جميل شاكر ، دار الشؤون الثقافية العامة (افاق عربية )بغداد 1986/76.

3- معجم مصطلحات نقد الرواية ، لطيف زيتوني ، مكتبة لبنان ناشرون ،ط1،2002/18

4- قاموس السرديات ، جيرالد برنس ، ترجمة سيد أمام :ميريت للنشر والمعلومات ،ط1،2003/45.

5- نكهة السرد عند( تحسين كرمياني ، عبدالله طاهر البرزنجي ، هيفاء زنكنة ). وسام سعيد، دار تموز ط1،2014

6- قفل قلبي ، رواية ، تحسين كرمياني ،فضاءات للنشر والتوزيع ،ط1،2011.

  

د . اسامة محمد صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/26



كتابة تعليق لموضوع : العبء والإثم في رواية (قفل قلبي)
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق يوسف ناصر ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : شكرًا أستاذنا الجليل ، لا عجب ، من عادة الزهر أن يبعث الأريج والعبير

 
علّق مهند العيساوي ، على كُنْ مَن أنتَ فأنتَ أخي..! - للكاتب يوسف ناصر : وانا اقرا مقالكم تحضرني الآن مقولة الإمام علي (ع) ( الناس صنفان: أما أخ لك في الدين, أو نظير لك في الخلق) احسنت واجدت

 
علّق متابع ، على مجلس الفساد الاعلى يطالب بضرورة تزويده بالادلة والبيانات المتعلقة بفساد اشخاص او مؤسسات : ليتابع اللجان الاقتصادية للاحزاب الحاكمة ونتحدى المجلس ان يزج بحوت من حيتان الفساد التابعة للاحزاب السنية والشيعية ويراجع تمويل هذه الاحزاب وكيف فتحت مقرات لها حتى في القرى ... اين الحزم والقوة يا رئيس المجلس !!!!

 
علّق Ahmed ، على حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء - للكاتب اسعد الحلفي : فالكل يعرف ان هناك حوزة عريقة في النجف الاشرف وعمرها يزيد على الألف سنة سبحانك ربي ونحن في عام 1440 ه والحوزة عمرها أكثر من ألف سنة

 
علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد الحمّار
صفحة الكاتب :
  محمد الحمّار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرء ...واللسان ...وحفظه .  : ثائر الربيعي

  أسس الحداثة ( دولة الحداثة بين العقل التنويري وعاطفة التدمير )  : نزار حيدر

 رسالة ماجستير في جامعة الكوفة عن تحضير وتشخيص الفعالية الحيوية لليكاندي ازو أوكزيم  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

  أنا ودجلة الضمآن .. وحرّاس الوطن  : كلنار صالح

 صوتك من ذهب  : هادي جلو مرعي

 اختبار عبر الإنترنت "يتوقع الإصابة" بنوع قاتل من سرطان الجلد

 إسرائيل ما بين حديث السلام الوهمي وخطر الوجود الإفتراضي  : فادي الحسيني

 فضّ طلسم ذبح العراقيين  : موسى غافل الشطري

 الاستضافة البائسة والاسطوانة المشروخة  : حميد سالم الخاقاني

 قبل دعوة التقريب بين المسلمين  : سامي جواد كاظم

 تفجير حسينية شمال شرقي بعقوبة  : كتائب الاعلام الحربي

 تحت سطوة الدولار تحولت بعض المحاميات الى فاترينه للعرض وكسب الدعاوى  : د . عبد القادر القيسي

 فرض حال الطوارئ  : هادي جلو مرعي

 كيف نواجه أخطر وباء ضرب الإنسانية ؟؟؟  : خضير العواد

 شلون زينب من خذوهه اميسره  : عقيل التميمي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net