صفحة الكاتب : د . اسامة محمد صادق

قراءة في رواية عايش ميت للتونسية خيرية بوبطان
د . اسامة محمد صادق

لم أكن على تواصل مع صديقي  القاص جمال نوري في فترة الشتات  التي نعيشها الان وخاصة على صفحة التواصل الاجتماعي الفيس بوك الا ما ندر شأنه شأن اعز الأصدقاء الاخرين على نفسي  وبما أني  ممن يلتمس لأصدقائهم  سبعون عذراً فلن ابالي ..

  لكن الذي حدث انه وفي الساعة الواحدة من صباح احد الأيام  فاجأني بترحاب مختصر على الخاص  ودعاني  لقراءة  نص قصصي لقاصة تونسية تدعى (Khairia  boubtane) ولبيت الطلب وشاركته وحين انتهيت  كان لكل منا وجهة نظره (خلصنا الى انه نص سردي ولكن لغته شعرية) ، ولم تمض الأيام بعدها حتى بدأت منشورات (خيرية بوبطان ) تظهر على صفحتي وقد لفت انتباهي مقطعا روائياً ،حاولت أن اطلبه  من  (السيد كوكول)  فسبقته المؤلفة بأرسالها  قائلة :

•  هذه الرواية...وأتمنى أن تجد فيها ما يروق لك...

وعلى الفور استنفرت أشيائي وقطعت كل اتصالاتي  وبدأت بقراءتها في الثامنة مساء لأنتهي منها في الساعة الحادية عشر من مساء  اليوم التالي  مع رسالة ابرقتها للروائية: ( لقد حق لي الان ان ارتاح من عبث مريم  وفوضويتها الساحرة ....)

......................

والراوية يا سادة من ( 232) صفحة .صادرة عن دار العلوم ناشرون 2013

 الراوي  فيها عليم (السارد للحكاية ) يراقب المشهد من الخارج ويعرف ضعف الشخصيات وقوتها وأسرارها ويقدر في أي لحظة أن يعطي القارئ سبل الخلاص من خلال الاستحضار أو الاسترجاع  مع انقطاع التسلسل الزمني أو المكاني للرواية ليتم توظيفه في مكان اخر وبأحداث أخرى تمر بها البطلة بأسلوب يدفعك كقارئ متمرس ان تضع عدتك بجانبك وتبدأ بتعقب الاحداث خطوة بخطوة لتنتهي بلملمتها شيئا فشيئا. وهي تقنية استخدمت في السينما والمسرح في ما مضى ثم ما لبثت ان وظفها الكثيرون ومن جملتهم الكاتب الروائي نجيب محفوظ في روايته (اللص والكلاب) .

وملخص احداث الرواية تدور. مع مريم الفتاة الجنوبية من تونس الشابة والمراهقة الثائرة التي لا تأبه إلا ان تشارك الاخرين بمظاهرات ضد قرار الحكومة ببيع احد حقول النفط لشركة اجنبية ((وكاد ينتهي بها المطاف في ذلك اليوم العصيب إلى الاعتقال  وحتى خسارة مستقبلها التعليميّ، فبعد مطاردة مستميتة عادت إلى منزلها، ممتقعة لاهثة بحنجرة مشقوقة ونصف حذاء. في حين اعتبرت النصف الآخر من خسائر الحرب. إذ منحت مريم «فردة الحذاء » لرجل الأمن، الذي تلقّاها على رأسه، وساما يمجّد همّته وولاءه لسيّده.((

ثم ينتهي هذا المشهد لتنتقل عدسة الرواي العليم الى استرجاع جديد تجلَس فيه مريم في (( ركن مقهى من مقاهي «باردو » لم تعد تذكر اسمه.

جلس قبالتها شاب باسترخاء وتثاقل وقد ألقى بجسده القويّ البنية على الكنبة المقابلة يتصفّح جريدة يشرب قهوته بتأنّ وهو لا يكاد يرفع بصره عنها.


كأنه يريد أن يقول لها :

- أنا هنا من أجلك. ألم تدركي ذلك بعد؟ وإلاّ فما الذي أفعله وسط هذه لفوضى؟؟؟))

فيبدأ فصل جديد من الرواية  سمته الحوار والمغامرة و الحب والعبث والغدر وقد طغت عليه توظيف سمتين جديدتين :

1- السمة الأولى : الفلكلور الشعبي كمادة خصبة وشيقة وترجمة بليغة لمشاعر العامة لمراحل وفترات متباينة للتاريخ البشري ولقد شاع استخدام الفلكلور   في النصف الثاني من القرن التاسع عشر على يد عالم الأثريات الإنجليزي (سيرجون وليام تومز)  هو يرمز الى مجموعة الفنون القديمة والقصص والحكايات والأساطير المحصورة بمجموعة سكانية معينة في أي بلد من البلاد. وقد افردت الكاتبة جزءاً كبيرا منه في الرواية من ببنها قصة (عزيّز الستوت  والغولة  وحبحاب) وقد كان توظيفا بارعا وممتعا ،كأنه يدعو القارئ في النهاية أن يتفاعل اكثر ويضع الاعذار لأفعال الابطال الشاذة .

2- السمة الثانية : اللهجة المحلية التونسية فقد ظل مهيمناً على الرواية حتى الصفحة ( 152) وبالتحديد  بعد سفرها الى فرنسا ولقائها بصديقها الجديد سامي ذو الأصول الجزائرية وهنا اجد أن توظيف اللهجة المحلية بهذه الكثافة  كان يحتاج الى صياغة  بشكل مبسط وواضح ومفهوم وعدم الإغراق في مصطلحات عامية تثقل  القارئ من مناطق ودول أخرى, وكان على الروائية أن تركز على  القارئ المستهدف .... وان كانت الحوارات لم  ينقصها من الجمالية ، خاصة اذا كان لدى القارئ الرغبة في أن يضيف لثقافته شيئا جديدا وهو موضح في نهاية الصفحة على  شكل هامش .

•  ومن الجدير بالملاحظة ان شخصية الحبيب (جواد) لم تكشفه لنا عدسة الرواي العليم بتفاصيله الدقيقة  ولم تلق الضوء الاّ على ممارساته الشهوانية المنقوصة مع مريم .. وقد اخذتنا عدسة الرواي لأن نجوب معه بين الاسطر وعلى مدى (100) صفحة لنتعرف في النهاية عن سيرته الذاتية وكيف فضل الاقتران بأخرى تاركاً ذلك الحب يغرق بحزنه وانفعالاته وقرارات  مريم غير المدروسة والطائشة أحيانا حتى آخر الرواية حيث انها ما تلبث ان تتزوج من شخص لم يظهر لنا واضحا ً ولم نجد له مكانا فكان  الطلاق ابلغ توضيح لطمر هذا الزواج الفاشل .

ثم تعود بنا الكاميرا الى استرجاع جديد يظهر فيها (احمد ) صديق مريم منذ الطفولة وهو في العقد الثالث من عمره والدور الذي قام به حين علم بحب مريم الجنوني لـ(جواد) والتي لم تكشفه احداث الرواية الا بعد ان انتهى ذلك الحب ثم نجد أن الضوء يعود  فيسلط عليه بطريقة مكثفة لينتهي بمقتله وبحضور (مريم) التي تنكرت لمنظر الجريمة اثناء صفقة ( مخدرات ) كان يعقدها  مع جزائريين على الحدود ، فتقرر مريم ان تترك تونس وتهاجر الى فرنسا بطريقة غير شرعية عبر البحر بعد ان تغاضى عنها البوليس  وفشل في ان يستدرجها لأسباب مقتله !!

•  في فرنسا يقع سامي الجزائري الأصلي في حبها بعد لقاء جمعهما في احد حاناتها فيقوم بتوظيفها بالصحيفة التي يعمل بها مصورا ليعيش معها في شقة واحدة تجمعهم فيها كل غرائز الحياة والجسد  الا الحب الذي بدا ضعيفاً من قبل مريم وكأنها تريد أن تنتقم من قلبها وما اسرفه بحب (جواد ) وضياعه في نهاية المطاف وقد باءت كل محاولات (سامي) بالفشل معها فقرر ترك فرنسا والسفر الى العراق ً حبا ًبالمغامرة وطمعا في ان ينسى مريم وهنا لا بد ان انتفض لعراقيتي فكان الاجدر أن يكون العراق برعما يورق منه عطر العاشقين ..أو ملاذا للحب فيه يكتمل العشق!!.

•  يعود سامي لفرنسا  بعد ان يتعرض لانفجار كاد ان يقضي على حياته فيدخل المصحة تلو الأخرى لينتهي به المطاف شارد الذهن مصدوما كاد ان يتحول  إلى مجنون حانق وأخرق وفاشل، عاجز عن كلّ شيء. فلا طعم للحبّ ولا الجنس ولا شيء بعد الذي شاهده من قتل وهتك للأرواح دون مبررات عقلانية ..

والامر ذاته صادف مريم بغياب سامي ولم تشف  هي الأخرى الا بسماع خبر نجاته ثم يطلب منها الزواج مرة أخرى لتعود برغبة منه الى ارض الجنوب في تونس فتجد أن السنين الطويلة لم تغير شيأً والشيء الوحيد الذي يكبر في وطنها هو الحزن. هكذا قالت مريم لسامي وطلبت منه العودة  .

وما كان من سامي بسفره هذا سوى ان  يقتل جواد في قلبها الى الابد وان تبقى له وحده فقط واظنه قد نجح .

هربت مرّة أخرى لباريس . لكنّها ظلّت تتابع الأخبار القادمة من هناك، أخبار كان للاحتراق نصيب كبير فيها في وقت من الأوقات.

وهنا يتغير دور الرواي العليم الى راوي يجهل المستقبل من خلال سؤال يسأله

هل تتغيّر هذه الأرض يوما؟؟؟


من يدري؟؟؟ ثم تعود الكاميرا الى تسجيل الصورة  الأخيرة من خلال إيقاع مريم المتصلّب في أروقة المتاحف، دبّ فيها بعض النّشاط المريب وتمايل جسدها المتهالك في تؤدة تحت عباءة حريريّة بيضاء فضفاضة شفّافة تفرج بوضوح مبهر عن غضونه وجراحاته.

  

د . اسامة محمد صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/26



كتابة تعليق لموضوع : قراءة في رواية عايش ميت للتونسية خيرية بوبطان
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حكمت العميدي ، على العراق على موعد مع ظاهرة فلكية نادرة غدا الاحد.. تعرف عليها : سبحان الله العظيم والحمد لله رب العالمين اللهم احفظنا وجميع المؤمنين والمؤمنات في مشارق الأرض ومغاربها

 
علّق شيزار الكردستاني ، على اعتماد هوية الاحوال المدنية في انجاز معاملات الحماية الاجتماعية - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اعتماد ع هوية الحوال المدنيه التسجيل في الرعايه الاشتماعيه

 
علّق شيزار الكردستاني ، على العمل تضع آلية جديدة لمنح الأرقام واستيراد السيارات الخاصة بذوي الإعاقة - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب رعايه

 
علّق حكمت العميدي ، على قلب محروق ...!! - للكاتب احمد لعيبي : لا اله الا الله

 
علّق حكمت العميدي ، على عباس الحافي ...!! - للكاتب احمد لعيبي : مِّنَ الْمُؤْمِنِينَ رِجَالٌ صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ ۖ فَمِنْهُم مَّن قَضَىٰ نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ ۖ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلًا (23) لِّيَجْزِيَ اللَّهُ الصَّادِقِينَ بِصِدْقِهِمْ وَيُعَذِّبَ الْمُنَافِقِينَ إِن شَاءَ أَوْ يَتُوبَ عَلَيْهِمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ كَانَ غَفُورًا رَّحِيمًا (24)

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ونحن نقترب من احتفالات أعياد الميلاد. كيف تتسلل الوثنية إلى الأديان؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليك سيدني عندما قام من قام بادخال البدع والاكاذيب الى التاريخ والدين؛ كان يتوقع ان الناس قطيع يتبع فقط؛ وانهم يضعون للناس الطريق التي عليها سيسيرون. المؤلم ليس انهم كانوا كذلك.. المؤلم انهم كانوا مصيبين الى حد كبير؛ وكبير جدا. انتن وانتم اللا التي لم تكن قي حساباته. انتن وانتم الذين ابيتم ان تسيروا مع القطيع وهذا الطريق. دمتم بخير

 
علّق حسين فرحان ، على هذي للمصلحين ... - للكاتب احمد مطر : كم أنت رائع ..

 
علّق كمال كامل ، على قمم .. قمم ... مِعْزى على غنم - للكاتب ريم نوفل : الجامعة العربية بدون سوريّا هي مجموعة من الأعراب المنافقين الخونة المنبطحين

 
علّق مصطفى الهادي ، على قصة قيامة المسيح..كيف بدأت؟…وكيف تطورت؟ - للكاتب د . جعفر الحكيم : لعل اشهر الادلة التي قدمتها المسيحية على قيامة المسيح هو ما قدمه موقع سنوات مع إيميلات الناس! أسئلة اللاهوت والإيمان والعقيدة تحت سؤال دلائل قيامة المسيح. وهذا الموقع هو اللسان الناطق للكنيسة ، ولكن الأدلة التي قدمها واهية ضعيفة تستند على مراجع قام بكتابتها اشخاص مجهولون او على قصص كتبها التلاميذ بعضهم لبعض ثم زعموا أنها اناجيل ونشك في ان يكون كاتب هذه الاناجيل من التلاميذ ــ الحواريين ــ وذلك لتأكيد لوقا في إنجيله على انه كتب قصصا عن اشخاص كانوا معاينين للسيد المسيح ، وبهذا يُثبت بأنه ليس من تلاميذ السيد المسيح حيث يقول في مقدمة إنيجيله : (إذ كان كثيرون قد أخذوا بتأليف قصة كما سلمها إلينا الذين كانوا منذ البدء معاينين رأيت أنا أيضا أن أكتب على التوالي إليك أيها العزيز ثاوفيلس) انظر : إنجيل لوقا 1: 2 . إذن هي قصص كتبها بعضهم لبعض بعد رحيل السيد المسيح ولما لم تجد المسيحية بدا من هذه القصص زعمت انها اناجيل من كتابة تلاميذ السيد المسيح . اما الادلة التي ساقها الموقع كدليل على قيامة المسيح فهي على هذا الرابط واختزلها بما يلي https://st-takla.org/FAQ-Questions-VS-Answers/03-Questions-Related-to-Theology-and-Dogma__Al-Lahoot-Wal-3akeeda/057-Evidence-of-Resurrection.html يقول الموقع : ان دلائل قيامة المسيح هي الدليل الأول: القبر الفارغ الباقي إلى اليوم والخالي من عظام الأموات . / تعليق : ولا ادري كيف تبقى عظام طيلة قرون لشخص زعموا أنه ارتفع (اخذته سحابة من امام اعينهم). فإذا ارتفع فمن الطبيعي لا توجد عظام . الدليل الثاني: بقاء كفن المسيح إلى اليوم، والذي قام فريق من كبار العلماء بدراسته أكثر من مرة ومعالجته بأحدث الأجهزة الفنية وأثبتوا بيقين علمي أنه كفن المسيح. / تعليق : الانجيل يقول بأن يسوع لم يُدفن في كفن بل في لفائف لُف بها جسمه وهذا ما يشهد به الانجيل نفسه حيث يقول في إنجيل يوحنا 19: 40 ( فأخذا جسد يسوع، ولفاه بأكفان مع الأطياب، كما لليهود عادة أن يكفنوا) يقول لفاه بأكفان اي اشرطة كما يفعل اليهود وهي طريقة الدفن المصرية كما نراها في الموميائات. الدليل الثالث: ظهوره لكثيرين ولتلاميذه بعد قيامته. وهذا كذب لان بعض الاناجيل لم تذكر القيامة وهذا يدل على عدم صدق هذه المزاعم اضافة إلى ذلك فإن الموقع يستشهد باقوال بولس ليُثبت بأن ادلة الانجيل كلها لا نفع فيها ولذلك لجأ إلى بولص فيقول الموقع : كما يقول معلمنا بولس (إن لم يكن المسيح قد قام، فباطلة كرازتنا، وباطل أيضًا إيمانكم) (رسالة بولس الرسول الأولى إلى أهل 15،14:15). إذن المعول على شهادة بولص الذي يعترف بأنه يكذب على الله كما يقول في رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية 3: 7 ( إن كان صدق الله قد ازداد بكذبي لمجده، فلماذا أدان أنا بعد كخاطئ؟). فهو هنا يكذب لصالح الله . الدليل الرابع هو من اخطر الأدلة حيث يُرسخ فيه ا لموقع مقولة أن المسيح هو الله كما نقرأ الدليل الرابع: ظهور نور من قبر المسيح في تذكار قيامته كل عام. الأمر الذي يؤكد أن الذي كان موضوعًا في القبر ليس جسدًا لإنسان بل لإله متجسد. وهو دليل يجدد نفسه كل عام لكي يكون شهادة حية دامغة أمام كل جاحد منكر لقيامة المسيح. في الواقع لا تعليق لي على ذلك سوى أن الملايين يذهبون كل عام إلى قبر المسيح في ذكرى موته او قيامته فلم يروا نورا سوى ضوء الشموع . ولربما سيُكشف لنا بأن هناك ضوءا ليزريا عند قبر المسيح لإيهام الناس بأن النور يخرج من القبر كما تم اكتشاف هذا الضوء في كنيسة السيدة العذراء في مصر واخرجوا اجهزة الليزر فاحدث ذلك فضيحة مدوية. الشكر الجزيل للاستاذ العزيز الدكتور جعفر الحكيم على بحثه .

 
علّق مصطفى الهادي ، على تعرف على المنارة الثالثة في مرقد الامام الحسين واسباب تهديمها : وهل تطال الطائفية حفيد رسول الله وابن ابنته وخامس اصحاب الكساء وسيد شباب اهل الجنة ؟ولماذا لم تشكل بقية المنارات والقبب خطرا على الناس ملوية سامراء قبر زبيدة ، قبة نفيسة وغيرها . لقد أرسى معاوية ابن آكلة الاكباد سياسة الحقد على آل بيت رسول الله (ص) وحاول جاهدا ان يطمس ذكرهم لأن في ذلك طمس لذكر رسول الله (ص) فشتم علي ماهو إلا كفرٌ بالله ورسوله وهذا ما قال عنه ابن عباس ، ومحاربته عليا ما هو إلا امتداد لمحاربة النبي من قبل معاوية طيلة اكثر من ستين عاما . حتى أنه حاول جاهدا مستميتا ان يُزيل اسم رسول الله من الاذان ، وكان يتمنى الموت على ان يسمع محمدا يُصاح به خمس مرات في اليوم وهو الذي رفع ذكر علي ابن ابي طالب (ع) من الاذان بعد أن اخذ في الشياع شيئا فشيئا ومنذ عهد رسول الله (ص) وهي الشهادة الثالثة في الأذان . ان معاوية لا تطيب له نفسا إلا بازالة كل ذلك وينقل عن انه سمع الزبير بن بكار معاوية يقول عندما سمع ان محمدا رسول الله قال : فما بعد ذلك إلا دفنا دفنا . اي انه يتمنى الموت على سماع الشهادة لرسول الله في الاذان . وإلى هذا اليوم فإن امثال ياسين الهاشمي واضرابه لا يزالون يقتلون عليا ويشتمون رسول الله ص بضرب شيعتهم في كل مكان وزمان وهذه هي وصية معاوية لعنه الله عندما ارسى تلك القاعدة قال : (حتى يربوا عليها الصغير ويهرم عليها الكبير). ألا لعنة الله على الظالمين . ولكن السؤال هو لماذا لا يُعاد بنائها ؟ ما دام هناك صور لشكلها .

 
علّق الاميره روان ، على الحرية شمس تنير حياة الأنسان - للكاتب غزوان المؤنس : رووووووووووووعه جزاك الله خير

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ ورحمة الله من لا يجد الله في فطرته من لا يتوافق الايمان بداخله مع العدل المطلق ونور الصدق الواضح وضوح النور فهذا يعبد الها اخر على انه الله الله اكبر دمتم بخير

 
علّق علي جابر الفتلاوي ، على هل هو إله أم نبي مُرسل؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم الباحثة القديرة التي تبحث عن الحقيقة تقربا لله تعالى. مقالتك (هل هو إله أم نبي مرسل؟) ينتصر لها اصحاب العقول الفعّالة القادرة على التمييز بين الغث والسمين، جزاك الله تعالى على ما تقدمين من رؤى مقبولة لكل ذي عقل راجح، فدليلك واضح راجح يستند أولا إلى الكتب السماوية، وثانيا إلى العقل السليم، أحييك وأقدر لك الجهود الكبيرة في هذا الميدان، أطلعت على المصادر في نهاية المقال، وتمنيت أن يكون القرآن أحد هذه المصادر ، سيما وحضرتك قد استشهدتي بآيات منه. أحييك مرة أخرى واتمنى لك التوفيق في طريق الجهاد من أجل الحق والحقيقة.

 
علّق د.لمى شاكر العزب ، على حكايتي مع نصوص الدكتور سمير ايوب  [ حكاوى الرحيل ] - للكاتب نوال فاعوري : عندما قرأت الكتاب ...أحسست بتلك العوالم ..ولكن لم أملك روعة التعبير عن تلك الرحلة الجميله قلم المبدعة "نوال فاعوري"أتقن الإبحار. ..أجاد القياده ، رسم بروعة تفاصيل الرحله وجعل الرفقاء روح تسمو من حولنا ...دمتي يا صديقتي مبدعه...

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كيف اكتسبت التوراة شرعيتها؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعم سيدتي هندما يبحث الانسان عن الله في المعبد يصطاده التجار لمسخه عند الانتهاء منه يرمى على قارعة الطريق صائح التجار "الذي يليه" خي رسالة السيد المسيح عليه السلام...

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الاء الجبوري
صفحة الكاتب :
  الاء الجبوري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



  رَجَـــا ... ( 2 )  : محيي الدين الـشارني

 وضعّ حرف الدال امام الاسم قد تعني (دلّالاً) !  : ابو باقر

 الديمقراطيات المدعومة من الغرب دكتاتوريات ديمقراطية  : خضير العواد

 عودة الدعوة إلى الدعوة الإسلامية  : تحسين الفردوسي

 لم لا تكون الامم المتحدة من علامات الظهور؟!!  : سامي جواد كاظم

 علماء يكتشفون حفرية ديناصور بأربعة أجنحة

 بيان عن تنسيقيات الحراك الشعبي في العراق  : فلاح كنو البغدادي

 السفير العراقي بطهران: فتوي المرجعية لعبت دورا مهما في تشجيع أبناء العراق على الجهاد

 دب الخليج سقط بفخ امريكا  : عدنان السريح

 القبانجي: الوهابية زرعت جذور التفكير ولابد من اقتلاعها

 وزارة الصناعة والمعادن تنظم ورشة عمل الادارة بالنتائج لمدراء اقسام التخطيط والتسويق والادارة في شركات الوزارة العامة لمواكبة التطورات التكنلوجية الحديثة  : وزارة الصناعة والمعادن

 الموارد المائية تضع خطة للسيطرة على السيول والاستفادة منها في إنعاش الأهوار

 فريق استدامة الطاقة في الوزارة بالتعاون مع وزارة الصناعة يزور مجمع الجوادين للايتام  : وزارة الكهرباء

 مدير مديرية شهداء كربلاء يلتقي قائد شرطة محافظة كربلاء  : اعلام مؤسسة الشهداء

 للأسبوع الخامس.. الحشد الشعبي يجري جولات استطلاعية في بادية النجف لتأمين المحافظة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net