صفحة الكاتب : د . اسامة محمد صادق

(سيزيف) مجموعة قصصية تخالف المألوف
د . اسامة محمد صادق

منذ ظهور فن القصة القصيرة كجنس أدبي في منتصف القرن التاسع عشر في روسيا و أمريكا ، ثم بعد ذلك في فرنسا و إنجلترا و غيرهما والآراء تتباين  من قبل المنظرين والباحثين في تحديد تعريف موحد لفن القصة القصيرة الذي يخضع لشروط وقواعد تطورت مع تطور الزمن ورغم اختلاف الكتاب والنقاد حول وضع تعريف ما للقصة القصيرة فإنهم اتفقوا على( أنها نص أدبي نثري يتناول بالسرد حدث وقع أو يمكن أن يقع أو هي خيالية لها معنى، ممتعة بحيث تجذب انتباه القارئ وعميقة بحيث تعبر عن الطبيعة البشرية)1.
واذا ما تطرقنا في البداية عن عتبات  كتابة هذا الفن  والذي يقصد به (مجموعة من العلامات التي تسبق المتن القصصي، ولا يكتمل المنجز إلا بها، ومن بين هذه العتبات نذكر صورة الغلاف والعنوان والمقدمة و الإهداء والعناوين الداخلية للقصص وكلمة الناشر.)2 فأجد من الأولى ان نقف عند عتبة العنوان والتي يعدها الدكتور محمد صابر عبيد (عتبة مركزيّة تنطوي بنائياً على قدرٍ كبيرٍ من الحريّة في الاختيار والتنظيم والوضع والاشتغال)  و أنها ستصبح بالقريب  العاجل  (((نظريّة)) ، بكلّ ما تتكشّف عنه جمهورية النظرية من طبقات وحدود وإمكانات وقضايا وإشكالات ورؤيات ومنجزات، حتى ارتفعت هذه العتبة كثيراً أمام شهوة القراءة ولم يعد من السهل والميسور اجتيازها لكلّ عابر قرائيّ لا ينتمي إلى هذا الفضاء بقوّة 3.
و(سيزيف) بحسب الميثولوجيا الإغريقية  يعتبر أحد أكثر الشخصيات مكراً ، حيث استطاع أن يخدع إله الموت (ثاناتوس)  مما أغضب كبير الآلهة زيوس، فعاقبه بأن يحمل صخرة من أسفل الجبل إلى أعلاه، فإذا وصل القمة تدحرجت إلى الوادي، فيعود إلى رفعها إلى القمة، ويظل هكذا حتى الأبد، فأصبح رمز العذاب الأبدي4.
 أما بحساب الأدب فسيزيف هي مجموعة قصصية للقاص ريسان جاسم عبدالكريم .
واذا ما اردنا أن نبحث علاقة العنوان في النص نجد أن قصة (سيزيف) والذي اتخذ المؤلف عنوانا لمجموعته تتحدث عن رجل يقوم ببناء بيته وحده دون معونة احد – (هو لم يرفض عونهم إلا لأنه أراد أن يثبت – لنفسه – انه قادر على العمل ...)5  فتبقى صخرة واحدة ويكمل البناء فكلما صعد عند نهاية السلم تخلخل توازنه فهوت الصخرة متدحرجة إلى الأسفل وعاد ليحملها وتدحرجت ...وعاد ...و ...ووو.
فاذا ما اردنا أن نحدد من العنوان وظيفته الأولى والمتعلقة( بأيقونة التحديد والقصد)6 نجد أن العنوان من كلمة واحدة وهو (أسم لشخصية أسطورية مشهورة ) وهو بعيد تماما عن شخصية  (سيزيف المخادع ) كما وردت حكايته أعلاه وأن حمل الصخرة جاء عقابا له ليحملها من أسفل الجبل الى أعلاه واذا ما اسلمنا الى جدلية الرمزية في العنوان فذلك موضوع اخر يخص  (التلميح، نأياً من عالم الواقع وجنوحاً إلى عالم الخيال)7  يتناقض مع متن القصة الواضحة ، أما الوظيفة الثانية للعنوان فهي  (سيمائية والتي تتمثّل بالتدليل على المحتوى)8.
 وإشكالية المعنى فالقارئ اذا ما أراد ان يقف متأملا للقصة قبل قراءتها سيتبادر الى ذهنه ومن خلال عتبة العنوان  قصة ذلك المخادع الجشع، الذي يخرق القوانين وأعراف الضيافة بأن يقتل المسافرين والضيوف (النزلاء)، في حين يبدو في متن  القصة رجلا (ينزف مساماته من أجل بناء مسكن له والآخرين يتابعونه بإعجاب وحسد ).
أما الوظيفة الثالثة للعنوان فهي ( اتصالية تتمثّل بإغراء المجتمع للقراءة )9 .وهنا لابد من الإشارة الى أن العنوان المختار للمجموعة (سيزيف)  ناجح الى حد ما في إغراء القارئ لاقتناء المجموعة والبحث عن ضالته .. وهو عنوان يتطابق وفق الوظائف الأربعة التي حددها  جيرار جنينت (الأغراء، الإيحاء، الوصف، التعيين).
(والمجموعة سيزيف القصصية جاءت بـ (24) قصة قصيرة جدا و(28) قصة قصيرة مع قصص أخرى من مجموعة  (محاورة بلا هدف) لم يشر المؤلف الى جنسها الأدبي واذا ما اردنا ان نضع كل القصص المشار اليها في المجموعة فهي لا تتعدى أن تكون قصص قصيرة جدا (حيث لا يتعدى حجم الواحدة منها  من سطرين الى صفحة واحدة ) في حين أن من خصائص وعناصر القصة القصيرة من حيث الحجم (ما يمكن أن يقرأ في ساعة او ساعة ونصف )10 وقد أشتغل المؤلف على الرمزية والتكثيف واللغة وان كانت بعض القصص تميزت بلغة سهلة  في حين تميز البعض الأخر منها بقلة الوصف أو التصوير وهي ضرورة فنية يجب أن يرتكز عليها السرد حتى تخرج القصة ناضجة ومتكاملة  .  
 القاص ريسان جاسم عبدالكريم المولود في البصرة  1940، له من المؤلفات الأخرى (أربعة مجاميع قصصية ، فزيولجيا الانحراف 2002، امتدادات ضاحكة في افق يبكي 2007، الهجوم الثاني لحصان طروادة 2008، صهيل أمراه شقراء 2010.
وسيزيف هي المجموعة الخامسة والتي جاءت بـ (103)صفحة حملت في طياتها (قصص قصيرة، وقصص قصيرة جدا) .

الهوامش

1.    أسطورة سيزيف  من ويكيبيديا، الموسوعة الحرةttps://ar.wikipedia.org/wiki/
2.    محمد أيوب، عتبات القصة القصيرة جدا ، الحوار المتمدن-العدد: 3733
3.    فاطمة عماري آسيف ،قضية المصطلح ومحاولات تعريف القصة القصيرة
4.    محمد صابر عبيد ،عتبة العنوان: الشكل والوظيفة ،http://www.alitthad.com/News_Details.php?ID=13211
5.    ريسان جاسم عبدالكريم ، سيزيف ، مجموعة قصصية ،2015
6.     محمد صابر عبيد مصدر سابق
7.     هنري بير – ترجمة هنري زغيب ، الأدب الرمزي 
8.    محمد صابر عبيد مصدر سابق
9.    محمد صابر عبيد نفس المصدر

10.    هدى الخطيب ، خصائص وعناصر كتابة القصة، كاتبة وقاصة وصحفية ، كندا

 

  

د . اسامة محمد صادق
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/28



كتابة تعليق لموضوع : (سيزيف) مجموعة قصصية تخالف المألوف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : اثير الشرع
صفحة الكاتب :
  اثير الشرع


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 أسلوب غربي لتسويق الإرهاب!  : عباس البغدادي

 ​ وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة د. المهندسة آن نافع اوسي : المباشرة بأعادة تأهيل وصيانة عدد من الطرق في محافظتي بابل وميسان  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 هل تقحم المخابرات الأميركية بوسام الحسن وفرع المعلومات بالحرب ضد سوريا؟  : عربي برس

 المرجعية الدينية العليا تشيد بالانتصارات الرائعة للقوات الامنية والمتطوعين, وتحذر من استمرار تدفق العناصر الارهابية الى العراق .

 صدور كتاب  : صالح الطائي

 هاشتاغ اتفاقية الصين مشاريع واعمار يتصدر قائمة "الترند" في تويتر

 إلـى حبــيــبــتــي الحســــــــــــــــــــناء  : حسين حسن التلسيني

 الى متى هذا التهور  : محمد علي مزهر شعبان

 محافظ بغداد يطمئن اهالي العاصمة ويؤكد: الاطلاقات المائية مسيطر عليها 

 "حشد": مستشار محكمة نيويورك العليا يؤكد على ضرورة ادراج تفجيرات العراق على لائحة جرائم الابادة الجماعية  : حملة الابادة الجماعية

  فريق المراقبة والرصد واللقاء الجماهيري السادس مع أصحاب القرار للتشاور حول مفاهيم الشفافية .  : صادق الموسوي

 اللدغ مرتان.. "عفا الله عما سلف  : علي علي

 المفوض الاوربي يعلن زيادة مساعدات أوروبا للعراق ويؤكد: «فخورون بما لمسناه» 

 اهالي مدينة الكوت يلجؤن الى الشواطئ والانهار بسبب الإجراءات التعسفية لوزارة الكهرباء بحقهم  : علي فضيله الشمري

 الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984  : رياض البغدادي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net