صفحة الكاتب : محمود الربيعي

الاعلام عندما يصبح مجرماً بلا حدود
محمود الربيعي
أصبح الإعلام السياسي العربي (والمسمى هذه الأيام بالسلطة الرابعة) مأجوراً ومأسوراً ومُسَيَّساً من قبل بعض الحكومات العربية الفاسدة وبالأخص حكومتي قطر والمملكة العربية السعودية
وبسبب النوايا السيئة لهذه الدول المرتبطة بأجندات معادية فإننا نشهد  تدخلاً منها في شؤون بعض الدول العربية الآمنة ومنتهجةً سياسة قذرة الغرض منها تفكيك الوحدة الوطنية لهذه الشعوب عن طريق دفع بعض القنوات الإعلامية الأجيرة للوصول إلى تلك الأهداف كقناتي الجزيرة والعربية، وقنوات طائفية أخرى بعثية المنهج تعمل على شاكلتهما كقناتي الشرقية والبغداية وقناة التغيير.
 
 
 
وبودنا أن نشير إلى بعض القنوات الطائفية التي تعتمد التكفير وبث الفرقة بين المسلمين ومنها قناتي صفا ووصال فهما من أقبح الأدوات التي تعمل تحت تصرف أيدي غير أمينة تخدم الشر وتزرع الفتن.
 
 
 
لقد دأبت قنوات الفتنة التي أشرنا إليها إلى تسويق الإرهاب وهي تُدار كما تُدار قِطَع الشطرنج وهي بالتأكيد تعمل من أجل تنفيذ المطالب والأوامر بخلاف المنطق مقابل أن ينال الموظف الأنيق والموظفة الجميلة كل من الشهرة والإمتياز بينما يحقق الإداري العميل جميع الأهداف التي يرسمها له الحاكم القطري أو السعودي.
 
 
 
ورغم الشهادات الأكاديمية العالية التي يتمتع بها العاملون في تلك الفضائيات المشارإليها إلاّ أنهم إرتضوا أن يكونوا أداة طيعة بيد أسيادهم من أمراء الفضائيات وبدلاً من أن يحافظوا على شرف المهنة لكنهم باعوا ضمائرهم بثمن بخس دراهم معدودة ليشتروا بها ثمناً قليلاً.
 
 
 
لقد دأبت العصابات الإعلامية للتحريض على سفك الدماء والدعوة الى التكفير والإستخفاف بأرواح بني آدم خلال اللقاءات اليومية مع سياسيي الفتنة، ومع البعض من وعاظ السلاطين الذين دأبوا على زرع الخلاف في بلاد العرب والمسلمين وإثارة المشاكل وتمرير مختلف الأجندة الأجنبية التي تهدف إلى تفتيت وحدة العرب والمسلمين .
 
 
 
إن الأدوار الخطيرة التي يؤديها العميل الذي يعمل في تلك القنوات إما أن يكون على علم منها أو على سذاجة منه أو يكون طامعاً في المال وبالتالي فإن هذه العصابات تدفع بالجُهّال للقيام بمهمات إجرامية قذرة هي الأكثر إضراراً بالناس.
 
 
 
إن الكذب الذي تمارسه هذه الفئات الضالّة التي تستهدف أمن الشعوب المسالمة هو نوع من أنواع السلوك الطائفي والشيطاني، وإن نيران الحرب الإعلامية التي تشنها هذه الأدوات لاتعبر إلاّ عن سياسة جاهلية لاتستند إلى المنطق ولا إلى القيم والأخلاق وهي بلا شك حمقاء وبلا حدود.
 
 
أخيراً ولأجل مواجهة الفكر التكفيري سياسياً وعقائدياً، ومن أجل مواجهة الإرهاب والتطرف ولأجل إيقاف الموجات الإعلامية المتآمرة فإننا بحاجة إلى:
 
 
 
أولاً: إعداد جهاز اعلام متخصص يهتم بشؤون مواجهة كل من الإرهاب والفساد.
 
 
 
ثانياً: إستغلال جميع الوسائل الإعلامية المتاحة لدعم مهمة مواجهة الإرهاب ( وبما يشبه النموذج الرائع الذي يقدمه الإعلامي البارع الأستاذ وجيه عباس من قناة العهد الفضائية ) وذلك بإستخدامه مقاطع الفيديوات والصور الفوتوغرافية المؤثرة والإتصال بالجماهير.
 
 
 
ثالثاً: إستحداث برامج نوعية متخصصة لمواجهة كل من الإرهاب والتطرف، وإجراء لقاءات نوعية مع مختلف طبقات العلماء والمفكرين والمثقفين الذين يمكن أن يقدموا حلولاً جذرية ملائمة ومناسبة للأزمات السياسية والفكرية والعقائدية بعيداً عن الصراخ والعويل.
 
 
 
رابعاً: إستغلال الإعلام العربي الناضج الذي يدعو إلى الحوار والتعايش ويقف ضد الإرهاب وإقامات صِلات وعلاقات إِعلامية وثقافية ميدانية متميزة.
 
 
 
خامساً: رفع درجة التنسيق العربي والإقليمي في الجانب الإعلامي خصوصاً ذلك الذي يقف إلى جانب القوى المحبة للعدل والسلام من أجل تحقيق الأمن الوطني والقومي في هذه البلدان والإهتمام بالأمن العالمي والإقليمي  الذي يؤسس لسلام عالمي شامل.
 
 
 
‏٢٧‏/٠٧‏/٢٠١٥


محمود الربيعي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/28


  أحدث مشاركات الكاتب :

    • سلمان رشدي حامل رسالة الشيطان ومشروعه السياسي  (المقالات)

    • مصارع الطف بحث إحصائي معركة الكرامة في الطف الحزين  (المقالات)

    • نداء المرجعية الدينية لتحقيق التعايش الإجتماعي والثقافي بين أهل الأديان والمذاهب الذي وجهته في الخطبة الثانية من صلاة الجمعة من مدينة كربلاء المقدسة والذي حَمَّلَتْ فيه القيادات الدينية والسياسية مسؤولية إنجاح هذه المهمة وتفعيلها  (قضية راي عام )

    • نداء المرجعية الدينية لتحقيق التعايش الإجتماعي والثقافي بين أهل الأديان والمذاهب  (المقالات)

    • الاستحقاقات الوطنية للحشد الشعبي الوطن للوطنيين الأحرار  (المقالات)



كتابة تعليق لموضوع : الاعلام عندما يصبح مجرماً بلا حدود
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مشعل ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : شكرا جزيلا عزيزي سجاد الصالحي

 
علّق منير حجازي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : خي العزيز ابو رضاب حياك الله . المقال فيه تكلف شديد و اعتقد هذا المقالة للدكتور إبراهيم الجعفري .

 
علّق سجاد الصالحي.. ، على تأريخ موجز للبرلمان - للكاتب محمد مشعل : مع وجود نجوم اخرى مازال عندها شيئ من الضياء دام ضيائك ابو مصطفى مقال جدا جدا رائع استاذنا العزيز..

 
علّق أبو رضاب الوائلي ، على أنقياد الممكن واللطف المكمن - للكاتب كريم حسن كريم السماوي : إلى الأستاذ كريم حسن السماوي المحترم لقد أطلعت على مقالتك وقد أعجبني الأهداء والنص وذلك دليل على حسن أختيارك للألفاظ ولكن لم أفهم الموضوعكليا لأنه صعب وأتمنى للقراء الكرام أن يوضحون لي الموضوع وشكرا . أبو رضاب الوائلي

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكِ امران متناقصان في هذه الدنيا احدهما شيطاني والاخر الهي الصدق في المعرفه .. يترتب عليه الصدق والبحث عن الحقيقه بصدف ابنما كانت.. المعرفه الالهيه.. وهي ان تتعالى فوق الديانات التي بين ايدينا والنذاهب السيطاني هو السبيل غي محاربة ما عند الاخر بكل وسيله ونفي صحته انا اعرف فئات دينيه لا يمكن ان تجد بهل لبل لبشيطان دمتم بخير

 
علّق Yemar ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزيت كل الخير في دفاعك عن قدسية انبياء الله

 
علّق مصطفى الهادي ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ساعد الله قلب السيدة ايزابيل آشوري على هذا البحث لأنه من الصعب على اي كاتب الخروج ببحث رصين يريد من خلاله ان يكتب موضوعا ويُحققه من خلال الكتاب المقدس ، وسبب الصعوبة هو أن صياغة الكتاب المقدس تمت على ايدي خبراء من كبار طبقة الكهنة والسنهدريم وكبار مفسري المسيحية صاغوه بطريقة لا يستطيع اي كاتب او محقق او مفسر ان يخرج بنتيجة توافقية بين النصوص ولذلك يبقى يدور في حلقة مفرغة . خذ مثلا زمري ، ففي الكتاب المقدس انه قُتل كما نقرأ في سفر العدد 25: 14( وكان اسم الرجل الإسرائيلي الذي قتل مع المديانية، زمري بن سالو). ولكن في نص آخر وهو الذي ذكرته السيدة آشوري في البحث يقول بانه احرق نفسه كما نقرأ في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات).المفسر المسيحي في النص الأول طفر ولم يقم بتفسير النص تهرب من ذكره ، ولسبب ما نراه يعتمد نص انتحار زمري واحراقه لنفسه. ولو رجعنا إلى الكتاب المقدس لرأيناه يتهم هارون بانه قام بصناعة العجل كما نقرا في سفر الخروج 32: 4 (فأخذ هارون الذهب من أيديهم وصوره بالإزميل، وصنعه عجلا مسبوكا. فقالوا: هذه آلهتك يا إسرائيل). ولكن المفسر المسيحي انطونيوس ذكر الحقيقة فأكد لنا بأن زمري هو السامري الذي قام بصناعة العجل فيقول : (ملك زمرى 7 أيام لكنه في هذه المدة البسيطة حفظ له مكان وسط ملوك إسرائيل الأشرار فهو اغتال الملك وأصدقائه الأبرياء ووافق على عبادة العجول).(1) المفسر هنا يقول بأن زمري وافق على عبادة العجول ولم يقل انه قام بصناعتها مع أننا نرى الكتاب المقدس يصف السامريين بصناعة تماثيل الآلهة. ولعلي اقول ان الوهن واضح في نصوص الكتاب المقدس خصوصا من خلال سرد قصة السامري وصناعته للعجل فأقول: أن العجل الذى صنعه السامرى هو مجرد جسد لا حياة فيه وإن كان له خوار فعبده بني إسرائيل ولكن الأولى بهم أن يعبدوا السامري الذي استطاع أن يبعث الحياة فى العِجل. بحثكم موفق مع انه شائك . تحياتي 1-- شرح الكتاب المقدس - العهد القديم - القس أنطونيوس فكري ملوك الأول 16 - تفسير سفر الملوك الأول.

 
علّق المصيفي الركابي ، على همسات الروح..للثريّا - للكاتب لبنى شرارة بزي : قصيدة رائعة مشاعر شفافة دام الالق الشاعرة لبنى شرارة

 
علّق عامر ناصر ، على السامري في الكتاب المقدس.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري ، حياك الله ، إن كلمة السامري قريبة اللفظ من الزمري أو هي هي ، وما جاء في سفر الملوك الأول 16: 20 (زمري دخل إلى قصر بيت الملك وأحرق على نفسه بالنار، فمات من أجل خطاياه التي أخطأ بها بعمله الشر في عيني الرب، ومن أجل خطيته التي عمل بجعله إسرائيل يخطئ ) لا ينطبق على النبي هارون ع كما أعتقد ، وأن الدفاع عن ألأنبياء ع ودفع التهم عنهم يعتبر عين العقل بغض النظر عن الدين ، إذ أن العقل لا يقبل أن يكون المعلم في حياتنا الحالية ملوثا بشيء من ألألواث التي تصيب الناس ، شكراً لكم ودمتم مدافعين عن الحق .

 
علّق عامر ناصر ، على محكم ومتشابه ، ظاهر وباطن ، التفسير الظلي في المسيحية.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ألأخ محمد حياك الله وحيا السيدة آشوري ، إن ألإدراكات العقلية نسبية ، أي أن ما يدركه ألأنبياء عليهم السلام غير ما يدركه العلماء وما يدركه هؤلاء غير ما أدركه أنا مثلاً ، فنفي ألإدراك ليس تغييباً للعقل دائما وإنما هو تحديد القدرات العقلية المختلفة عند الناس ، ومن ألأمثلة على ذلك أن العقول لا تستطيع إدراك ماهية الله سبحانه أو حتى بعض آياته مثل قوله سبحانه ( وَإِنْ مِنْ شَيْءٍ إِلَّا عِنْدَنَا خَزَائِنُهُ وَمَا نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21)الحجر ، فقد إحتار العلماء في تفسير خزائن ألأشياء كيف تكون وما طبيعة هذه ألأشياء المخزونة وكيفية الخزن وما هو ألإنزال ، كذلك إحتار العلماء وحتى العلم أيضاً في تفسير معنى الروح ، إذاً العقول محدوة ألإدراك أصلاً ، تحياتي .

 
علّق عادل الموسوي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : إذن انت من الناخبين الذين وقعوا في حيرة بسبب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين ، واﻻ فالخطاب الجديد لم يشترط ذلك الشرط الذي ذكرته .. اما موضوع ان عدم المشاركة سببها العزم على المقاطعة فرأيك صحيح فقد تكون هناك اسباب اخرى غير معلومة لاينبغي الجزم بارجاعها الى سبب واحد .

 
علّق عادل الموسوي ، على اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية - للكاتب عادل الموسوي : ملاحظة : العنوان هو : اﻻختلاف في الرأي يفسد للود قضية .

 
علّق أحمد ، على عتاب الى كل من لم يشارك في الانتخابات النيابية الأخيرة - للكاتب محمد رضا عباس : لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم.. حسبنا الله ونعم الوكيل، اتمنى أن اطلع على الدافع الحقيقي لهؤلاء الكتاب، هل هو صعود الصدريين؟! والله لقد افتضحتم

 
علّق منير حجازي ، على من هو الجحش التافه الذي يعوي كثيرا .  نظرة الكتاب المقدس إلى أنبيائه.  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السيدة آشوري سلم يراعك ونصر الله باعك ولكن ممكن تضربين لي مثلا عن هذه النبوءات التي ذكرتيها والتي تقولين انك اضهرتيها للمسيحيين وهي تتعلق بالاسلام . تحياتي واشكر لكم صبركم ، كما اشكر الاخ محمد مصطفى كيال على توضيحه .

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على معركة احد اﻻنتخابية - للكاتب عادل الموسوي : وما ادراك ان ضعف المشاركة سببها العزم على المقاطعة كيف وان كثير من الناخبين وقعوا في حيرة بسب الترويج لخطاب قديم عمره خمس سنين للشيخ عبد المهدي الكربلائي مفاده اشتراط ان يكون المرشح مرضي في قائمة مرضية وهذا شرط تعجيزي وان كنت تخالفني فكن شجاعا وقل من انتخبت حتى اثبت لك من خطاب المرجعية الأخير انك انتخبت من قائمة غير مرضية .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . ماجد الساعدي
صفحة الكاتب :
  د . ماجد الساعدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 سؤال يؤسس لموضوع . هل نزلت التوراة دفعة واحدة ؟  : إيزابيل بنيامين ماما اشوري

 برلين والامن المفقود

 صفاء الموسوي : المفوضية تمدد فترة تحديث سجل الناخبين  : المفوضية العليا المستقلة للانتخابات

  منظومة الاخلاق مقترح في انتخاب المدراء .  : مجاهد منعثر منشد

 سماحة مسلم وشهادة مسيحي  : معمر حبار

 ملك السعودية مهدداً: حزب الله خط أحمر!  : محمد الحسن

 عراق  : افراح سالم جبار

 دول الارهاب وشكوى العراق أمميا  : سعد الحمداني

 التدهور البيئي الناتج من العمليات العسكرية لداعش في العراق وسوريا  : عامر العبادي

 الآرملة العراقية ... واقع مؤلم بين جمعيات وهمية و تهميش حكومي !!  : صلاح نادر المندلاوي

 الرسم . . . بالنار  : د . يحيى محمد ركاج

  لو رأينا العملية السياسية!  : حسام عبد الحسين

 مقتطفات عن الحقيقة في بغداد  : مهند ال كزار

 النائب وحدة الجميلي : اغلاق المنافذ والمعابر مع سوريا يستدعي تنظيم عمل المنافذ الحدودية مع ايران وتركيا  : اعلام النائب وحده الجميلي

 ثقافة الاطفال تضيئ شمعتها ال46 وسط منتسبيها وزوارها  : اعلام دار ثقافة الاطفال

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 105357858

 • التاريخ : 24/05/2018 - 05:25

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net