اوركسترا بحيرة السرقة والعهر واالسحت وسمفونية دريول
الامل دائما موجود المهم هو اكتشاف الحرامية وتعريتهم—وقد اثبت المتاجرين بالدين انهم اسوا المجرمين لانهم يؤدون حقا بخداع الناس الى انتشار الجريمة والارهاب والقضاء على كل ماهو جميل وانساني في بلدنا
خلال ثمان سنوات من حكم السيد المالكي جرى اهدار مليارات الدولارات من اموال الشعب العراقي على صفقات تسليح تفوح منها رائحة الفساد وعلى مشاريع للمصالحة اما وهمية او اتخذت اتجاه الانتهازية والكذب والخديعة فكانت جيوب بعض من اشتركوا بهذه الخدعة قد نالت كل منها نصيبها من الاموال العامة واستخدم اجتثاث البعث ولاحقا المسائلة والعدالة اسوا استخدام بالتخلص من الخصوم السياسيين ومن بعض الشرفاء الوطنيين فيما تم تقريب البعثيين ووضعهم في اماكن حساسة في جسد المؤسسة العسكرية او الحكومية كانت السيطرة على الهيئات المستقلة والنقابات قد تم بعدة طرق دنيئة تذكرنا بمنهج حزب البعث المقبور واتجهت الحكومة نحو استخدام نفس الاساليب للحكم الشمولي بالتعامل مع المعارضين السلميين واتخذت منحا دكتاتوريا باصدار القرارات مع تاليه الاشخاص وسمي نوري المالكي مختار العصر والمنقذ
كان السيد المالكي قد اعطى الضوء الاخضر للرقاصين والطبالين والانتهازيين وسراق المال العام ان يجري تاليهه وتلميع صورته كي يكون الجاكم الاوحد ولمدى الحياة
واستخدمت بذلك شتى الطرق في الاعلام وترسيخ المؤسسة الامنية التي سارت نحو التدهور بابعاد الكفاءات واحلالل الانتهازيين بدلهم بل طال ذلك كل المواقع الحكومية الاخرى فكانت المحصلة ان تستغل قوى الارهاب بكل اشكالها هذا الضعف الكبير في جسد الحكومة المدني والعسكري باخراج اعتى مجرميها من السجون بعمليات نوعية من شراء الذمم على اعلى المستويات بل ان قوى الارهاب استطاعت اختراق كل مواقع الحكومة في كل مكان فكان من الطريف ان قيادات ارهابية وحكومية يتضح اختلافها نهارا ولكنها تجتمع ليلا لاقتسام الارباح من عمليات تهريب النفط والاختطاف للمساومة وسرق المال العام كانت كل المؤشرات تؤكد ان مصيبة كبرى سوف تحل بالوطن وان الوضع العام يسير نحو الهاوية وان الحكومة قد باتت من الهزال والضعف انها لاتستطيع ان تحمي المنطقة الخضراء التي تضم اركانها
خلال ثمان سنوات من حكم السيد المالكي جرى اهدار مليارات الدولارات من اموال الشعب العراقي على صفقات تسليح تفوح منها رائحة الفساد وعلى مشاريع للمصالحة اما وهمية او اتخذت اتجاه الانتهازية والكذب والخديعة فكانت جيوب بعض من اشتركوا بهذه الخدعة قد نالت كل منها نصيبها من الاموال العامة واستخدم اجتثاث البعث ولاحقا المسائلة والعدالة اسوا استخدام بالتخلص من الخصوم السياسيين ومن بعض الشرفاء الوطنيين فيما تم تقريب البعثيين ووضعهم في اماكن حساسة في جسد المؤسسة العسكرية او الحكومية كانت السيطرة على الهيئات المستقلة والنقابات قد تم بعدة طرق دنيئة تذكرنا بمنهج حزب البعث المقبور
واتجهت الحكومة نحو استخدام نفس الاساليب للحكم الشمولي بالتعامل مع المعارضين السلميين واتخذت منحا دكتاتوريا باصدار القرارات مع تاليه الاشخاص وسمي نوري المالكي مختار العصر والمنقذ كان السيد المالكي قد اعطى الضوء الاخضر للرقاصين والطبالين والانتهازيين وسراق المال العام ان يجري تاليهه وتلميع صورته كي يكون الجاكم الاوحد ولمدى الحياة واستخدمت بذلك شتى الطرق في الاعلام وترسيخ المؤسسة الامنية التي سارت نحو التدهور بابعاد الكفاءات واحلالل الانتهازيين بدلهم بل طال ذلك كل المواقع الحكومية الاخرى فكانت المحصلة ان تستغل قوى الارهاب بكل اشكالها هذا الضعف الكبير في جسد الحكومة المدني والعسكري باخراج اعتى مجرميها من السجون بعمليات نوعية من شراء الذمم على اعلى المستويات بل ان قوى الارهاب استطاعت اختراق كل مواقع الحكومة في كل مكان فكان من الطريف ان قيادات ارهابية وحكومية يتضح اختلافها نهارا ولكنها تجتمع ليلا لاقتسام الارباح من عمليات تهريب النفط والاختطاف للمساومة وسرق المال العام كانت كل المؤشرات تؤكد ان مصيبة كبرى سوف تحل بالوطن وان الوضع العام يسير نحو الهاوية وان الحكومة قد باتت من الهزال والضعف انها لاتستطيع ان تحمي المنطقة الخضراء التي تضم اركانها
وكان للمكاتب الفرعية لدوائر اجتثاث البعث في المحافظات دور كبير في اشاعة الفساد والرشوة واطلاق يد البعثيين في دوائر الدولة مقابل اموال عينية او سهرات حمراء في فنادق بغداد —واحدى المجتثات دفعت مبلغ خمسين مليون دينار مقابل بيع ارضها برفع الحجز عنها استلمها فتى لم يتجاوز الثلاثين من عمره مشكوك بشهادته يسمونه(السيد) وهو مسؤول الاجتثاث في احدى المحافظات استلمها في احد فنادق بغداد وكانت اساءة كبيرة للاسلام ان يحكم باسمه سراق المال العام والفاسدين والانتهازيين —انهم بادعائهم ممثلين للدين الحنيف قد اشاعت الشك والريبة بالمؤمنين الحقيقين الشرفاء اللذين لايخلطوا بين الدين والسياسة كانت الكذبة التي يسوقونها في اعلامهم البائس ان الاسلام دين ودولة متناسين ان اية اساءة تقوم بها الدولة بحق المواطنين يقوم بها المتلونين والانتهازيين وسياسي الصدفة هو وصم للدين بالظلم او سوء الادارة او سرقة المال العام اصبح من البديهيات التي اقتنع بها العراقيين ان الشخص الذي يريد ان يسرق المال العام او ان يحصل على حضوة كبيرة في الحكومة ماعليه سوى التظاهر بالتدين والانضمام الى الاحزاب والحركات الاسلامية فسادهم هذا وتغليبهم مصالحهم الشخصية على مصلحة الوطن والمواطنين هو الذي ادخل داعش لتحتل ثلث بلدنا واذا استمروا على نفس المنوال يسيرون وراء الطبالين والرقاصين واهتافين والانتهازيين فسوف يضيع العراق ومواطنيه الشرفاء اللذين خدعوا بهيئاتهم الوقرة المزيفة
نقل عن احد قادة الجيش قوله-لقد اكملت جمع المليار الاول من الدنانير وها قد بدات اجمع الثاني ربما هناك مبالغة في تناقل هذا القول ولكن شكوك قوية تنتاب ذوي الفكر المجبول على البحث عن اسباب انهيار ثلاث فرق مدججة بالسلاح تعدادها يفوق ال70000 مقاتل خلال ساعات محدودة امام بضع مئات من ميليشيا لم تذق اجسادهم الماء منذ مده طويلة وتصل لحاهم الموبوءة بشتى انواع الديدان الى صدورهم يحملون بنادق رشاشة ويرتدون الجلاليب تشتم رائحتهم الكريهة على بعد امتاروتتحدث الاخبار ان المناصب حتى صغرى منها يجري بيعها وشرائها في الغرف المقفلة في فنادق الدرجة الاولى في عمان وبيروت ايضا اضافة الى بغداد وثمن المنصب الذي يتم استلامه نقدا وبالدولار يختلف حسب اهميته ومكانه وعدد المقاتلين اللذين تحت امرته يبدا الشاري بعد شراءه المنصب باستحصال ما دفعه من مبالغ ثم يضيف اليها ارباحه والتي تكون كبيرة جدا!! كيف ذلك؟؟
فهناك طريقة(الجنود الهوائيين) وهي اسماء وهمية لجنود يعدون بالمئات يتم استلام رواتبهم بالاضافة الى قيمة اعاشتهم الغذائية
وقد يكون الجنود حقيقيين احيانا ولكن يجري مقايضتهم باستلام رواتبهم مقابل عدم تواجدهم داخل المعسكر!!! يضاف الى ذلك ايضا ثمن اعاشتهم الذي يتم استلامه مقدما من مقاول الاعاشة اما الملابس والاحذية والاسلحة فلها حديث اخر يجري بيع اسلحة الجنود الهوائيين بين فترة واخرى باعتبارهم هاربين مع سلاحهم وقد تكون هناك معارك وهمية تفقد خلالها الاسلحة!!!ليتم بيعها بعد رفع مواقف بفقدانها والاعاشة؟؟؟؟؟يجري اعطاء نصف الحصة المخصصة للفرد الواحد او ربما ربعها ولكن قيمتها تحسب كاملة تماما يجري استلامها لا اجازات ؟؟؟ وربما اجازات محدودة ولكن موقف الموجودين هو كامل دائما لحساب قيمة الاعاشة التي تصل دائما الى جيوب معينة وللعتاد حكاية اخرى فهو دائما فوق المصروف باضعاف ليجري التعامل مع الباقي الذي يتحول الى مبالغ كبيرة .
وكانت لصفقات التسليح رائحة عفونة تشير الى فساد هائل واهدار لاموال الشعب العراقي !!! وقد جرى طمطمة الاف قضايا الفساد ابتداءا من الاستيلاء على تموين الوحدات او بيع الاسلحة والعتاد الى صفقات شراء طائرات اما غير صالحة او اكثر من اثمانها باضعاف مضاعفة والمصيبة ان تظهر ملامح الفساد في مؤسسة الحج نفسها وهي التي كان يجب ان تكون بعيدة تماما عن هكذا شان لعلاقتها المباشرة ببيت الله وبعمق الدين نفسه—ولكن هل يؤمن الفاسدين والحرامية بوجود خالق حقا؟طال الفساد كل اركان الحكومة وبات مؤسسة كبيرة تتضخم باضطراد وتحافظ على نفسها بشتى الطرق ومنها طرق القتل والابعاد وتلفيق التهم كل منا يعرف رئيس الوزراء البريطاني ونستن تشرشل وقد قال له عدد من اعضاء حزبه ان الفساد في بريطانيا كبير وانه يستولي يوما بعد يوم على موضع جديد في الحكومة التي كانت في ذلك الوقت تحارب المانيا النازية فسالهم تشرشل-هل وصل الفساد الى القضاء والتعليم؟؟ فلما قالوا له -لم يصل بعد!! تنفس تشرشل الصعداء وابتسم قائلا-اذن بريطانيا العظمى بخير
مادام الفساد لايزال بعيدا عن التعليم والقضاء فنحن بخير
وفي بلادنا وصل الفساد الى القضاء والتعليم بل غطاها تماما بتسييس القضاء وجعله تابعا للسلطة التنفيذية وتنفيذ اوامرها بتلفيق التهم والحكم على المخالفين بالراي !!! وكان للتعليم حصة الاسد من قضايا الفساد بطرق غريبة وعجيبة ابتداء من طبع الكتاب المدرسي وبناء المدارس وتعيينات المعلمين والمدرسين وانتهاءا بتعيين المدراء العامين ولجان الشراء والتغطية على فساد غلمان الاحزاب الدينية في كل مؤسسات التعليم كانت معادلة القوى المتنفذة والتي تملك قوة السلاح والمال لاذرع الحكومة واطرافها المتعددة مايلي-دعني اسرق ادعك وكل ياخذ ماتصل له يداه فكانت الحكومات المتعاقبة والمبنية على المحاصصة هي في خدمة احزاب وكتل معينة جرى توزيع الوزارات والمناصب المهمة ذات الامتيازات الضخمة وجرى بيعها لمن يدفع اكثر وكان التنافس ينصب على الوزارات والدوائر ذات المردودات الكبيرة كالكهرباء والتجارة والصحة والبلديات التي ازكمت رائحة الفساد الفائحة منها الانوف لم تتحسن الكهرباء وبقيت كما هي —تدهور في الصيف والشتاء وتحسن في اشهر معينة لقلة استخدامها طوال هذه السنين رغم مبلغ قدره 32 مليار دولار مجموع ماتم انفاقه على الوزارة وهو مبلغ يعني 32 وحدة طاقة يحتاج العراق منها 16 فقط وكانت نكتة لامثيل لها حينما اعلن حسين الشهرستاني نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة ان العراق سوف يصدر الكهرباء بحلول 2013 ليتضح انه قد تم خداعه بارقام كاذبة واتضح ان وزارة التجارة التي انفقت 7 مليار دولار على استيراد مواد تبلغ قيمتها 3 مليار لاغير اغلبها مواد فاسدة ومنتهية الصلاحية قد شابها فساد غير مسبوق تلى ذلك فضيحة احد قيادات حزب الدعوة وهو نفسه وزير التجارة الذي ملا اسواق السماوة بحليب منتهي الصلاحية وكان لوزارة الصحة التي كان المفتش العام فيها دورا كبيرا في اشاعة الفساد حصة كبيرة في فساد شمل مديرات الصحة في المحافظات والتي اشترك فيها حكومات محلية واصحاب نفوذ لاحزاب وحركات اسلامية وجرى ايهام العراقيين الحسني النية بان الوزراء الصدريين لاتشوبهم صفة فساد لتتحدث الاخبار عن هول الاموال الشخصية التي جمعوها وكانت لازمة البنك المركزي مسار سلط الضوء على تعاملات مالية كبيرة وضخمة لمتنفذين في التيار الصدري كانت صفة الفساد المختلفة للاسلاميين قد اسائت اساءات بالغة للدين الحنيف الذي تخفوا خلفه باعتبارهم مدافعين عنه وعن مبادئه ليتضح انهم ابعد عن ذلك بعد السماء عن الارض
وبدلا من تعديل مسار حكومته الفاشلة والغارقة بالفساد حتى نخاعها جعل نوري المالكي من الجيش اداة لحراسته في المدن وفي العاصمة بغداد لاغير اي بات العصا التي يضرب بها معارضيه السياسيين وابناء شعبه اللذين خرجوا للفت انتباهه مع الطغمة السياسية الحاكمة والفاسدة في تظاهرات عمت كل مدن العراق
وكانت اسعار الرتب والمناصب العسكرية تباع وتشترى حسب بورصة معينة لقائد الفرقة او امر اللواء !!!وكان مكتب القائد العام الذي ضم قيادات غارقة لاذنيها في عملية تحطيم البنية الوطنية للجيش واغراقه في الفساد والقائد العام نفسه وقيادات جيشه الكبيرة تعلم بمايجري في الموصل من تهريب للنفط واخذ الاتاوات وبيع المناصب والرشى والجنود الوهميين وهذا ماكشفه احد نواب الموصل وكان يعرف به عضو النزاهة البرلمانية احمد الجبوري الذي ابلغ القائد العام ومكتبه شخصيا
كانت القيادات البعثية في الجيش والقيادات الفاسدة تتقاسم مع داعش (تسليب) اهل الموصل —الجيش نهارا وداعش ليلا مع التهريب المشترك للنفط
كانت الخدمات تسير من سيء الى اسوا وبات الحرامية يتعاملون جهارا مع المقولين في المحافظات وفي الوزارات ومن لم يدفع من المقولين اما تسرق الياته او يغرم بدون حق او وضع العراقيل امام شغله.وصرح عضو مجلس محافظة ان مقاولة لبناء مستشفى في الرميثة تم عرقلتها 9 مرات بعد الاعلان والرسو لان اعضاء في مجلس المحافظة طلبوا 20 مليار دينار من مبلغ المقاولة البالغ60 مليار دينار ثمن قيام المقول بعمله بدون عراقيل دخلت داعش الموصل وتكريت والرمادي ووصلت الى حزام بغداد وكان يمكن ان تحتل كل وطننا لولا تدخل المرجعية والتغيير الذي حدث في الحكومة ,ولن تستقيم الامور او يتم القضاء على داعش بدون القضاء على الفساد واركانه البغيضة

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/28



كتابة تعليق لموضوع : اوركسترا بحيرة السرقة والعهر واالسحت وسمفونية دريول
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين

 
علّق منير حجازي ، على المبادئ والقيم لا تُباع ولا تُشترى . مع مرشح البرلمان الفنلندي حسين الطائي . - للكاتب منير حجازي : السلام عليكم اخ ياسر حياك الله الاسلاميون لا دخل لهم وحسين الطائي كما أعرفه غير ملتزم دينيا ولكن الرجال تُعرف في المواقف والثبات على الرأي والايمان بالمواقف السابقة نابع من ثقافة واحدة غير متلونة وحسين الطائي بعده غير ناضج فأنا اعرفهم من النجف ثم رفحاء ثم فنلندا واعرف ابوه اسعد سلطان ابو كلل ، ولكن حسين الطائي عنده استعداد ان يكون صوتا لليهود في البرلمان الفنلندي لانه سعى ويسعى إلى هدف أكبر من ذلك ، حسين الطائي يسعى أن يكون شيئا في العراق فهناك الغنائم والحواسم والثراء اما فنلندا فإن كلمة برلماني او رئيس او وزير لا تعني شيئا فهم موظفون براتب قليل نصفه يذهب للضرائب ولذلك فإن تخطيط الطائي هو الوصول للعراق عن استثمار نجاحه المدعوم المريب للوصول إلى منصب في العراق والايام بيننا . تحياتي

 
علّق ابو باقر ، على الأدعية والمناجاة من العصر السومري والأكدي حتى ظهور الإسلام (دراسة مقارنة في ظاهرة الدعاء) - للكاتب محمد السمناوي : ينقل أن من الادعية والصلوات القديمة التي عثر عليها في مكتبة آشور بانيبال الخاصة في قصره والتي لعلها من الادعية التي وصلت إليه ضمن الألواح التي طلبها من بلاد سومر، حيث انتقلت من ادبيات الانبياء السابقين والله العالم ، وإليك نص الدعاء الموجود في ألواح بانيبال آشور: ( اللهم الذي لا تخفى عليه خافية في الظلام، والذي يضيء لنا الطريق بنوره، إنك الغله الحليم الذي ياخذ بيد الخطاة وينصر الضعفاء، حتى أن كل الىلهة تتجه انظارهم إلى نورك، حتى كأنك فوق عرشك عروس لطيفة تملأ العيون بهجة، وهكذا رفعتك عظمتك إلى أقصى حدود السماء ، فأنت الَعلَم الخفَّاق فوق هذه الأرض الواسعة، اللهم إن الناس البعيدون ينظرون إليك ويغتبطون. ينظر: غوستاف، ليبون، حضارة بابل وآشور، ترجمة: محمود خيرت، دار بيبلون، باريس، لا ط، لا ت، ص51. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ا . د . أقبال المؤمن
صفحة الكاتب :
  ا . د . أقبال المؤمن


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرصد الوطني للشباب  : محسن العلي

 ادارة سد الموصل تؤكد ان السد يؤدي وظيفته الخزنية بصورة طبيعية  : وزارة الموارد المائية

 رسالة ماجستير في جامعة كركوك تبحث قياس تراكيز غازي الرادون والثورون في مواد البناء لمدينة كركوك  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 ممثل السيد السيستاني : صلاح المعلم يمثل صلاح المجتمع سياسيا واجتماعيا واقتصاديا،

 محافظ ميسان : إننا نأمل خلال مباحثاتنا مع وزارة الإسكان والأعمار أدراج مشروع طريق الحسين ضمن خطة 2012  : حيدر الكعبي

 الإفادة بما في عاشوراء المغربية من عبادة  : ياسر الحراق الحسني

 " تحقيق الحيدرية " تصدق اعترافات متهم بقتل عائلته حرقاً  : مجلس القضاء الاعلى

 مقتل ارهابيين اثنين والعثور على مضافات وعبوات ناسفة من مخلفات داعش  : وزارة الدفاع العراقية

 جبل المكبر بلدةٌ في قلب القدس تٌكَبرُ  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 التواصل بين الراعي ورعيتة  : حيدر فيصل الحسيناوي

 طائرات F16 العراقية توجه ضربات جوية داخل الاراضي السورية  : وزارة الدفاع العراقية

 التحرك الخارجي العراقي, خروج عن الأطر المحددة!  : د . محمد ابو النواعير

 الحشد الشعبي ...تاج لكل عراقيٍ شريف يؤمن بهذا الوطن...  : بليغ مثقال ابو كلل

 لست غيرى  : اسراء البيرماني

 الاحتياطي الأجنبي للعراق يتجاوز حاجز الـ60 مليار دولار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net