صفحة الكاتب : سمير سالم داود

بديل السفاح في مهرجان الخازوق !!
سمير سالم داود
قبل الكشف عن هوية النذل الذي عوض عن غياب سفاح التاجي في تمثيل سافل أهل الإرهاب في مهرجان الجلوس على الخازوق العثماني، لابد من العودة لما قبل خمسة أعوام من الزمن،وذلك بهدف تنشيط ( ضمائر) أصحاب المعطوب من الذاكرة، وبالتحديد من صدقوا ولفرط غباءهم أن قرار أيتام النظام المقبور بالعار، المشاركة في العملية السياسية ما كان يستهدف خنق الوليد من العملية الديمقراطية، وإنما من باب التكفير عن ماضيهم البشع في دعم وجود حكم أنجاس العفالقة، وسافل دعمهم بعد سقوط سيدهم السفاح للهمج من عصابات الإرهاب تحت زعم مقاومة الاحتلال....الخ سخيف ما جرى إشاعته ( ولا يزال) من قبل فرسان ما يسمى المصالحة الوطنية، وبالذات وتحديدا من لا يطيقون العيش أو العمل، إلا من موقع الملحق والذليل من التابع للنجس من حزب العفالقة الفاشي !
في أواخر عام 2004 وبعد تحرير الفلوجة من قبضة عصابات الإرهاب الهمجية، هرب الكثير من المطايا المجاهرين بالقتل صوب محافظة الموصل، وذلك بهدف إعادة تنظيم عار صفوفهم واستعادة زمام المبادرة إرهابيا، بالتعاون مع المختلف من تنظيمات أنجاس العفالقة، وبالاعتماد على واسع نفوذ أهل التشدد الإسلامي وهابيا وسط عرب الموصل، الأمر الذي مكنهم وخلال فترة وجيزة من الزمن في فرض سيطرة عصابات الإرهاب على معظم مناطق ثاني محافظات العراق، وصولا في النهاية حد احتلال مركز المحافظة وذلك بعد انهيار مقاومة قوات الجيش والشرطة، ولتبدأ أبشع عمليات النحر وقطع الأعناق والتي راح ضحيتها المئات من أبناء وبنات الموصل ممن كانوا يرفضون الخضوع لحكم مجرمي القاعدة وحماتهم من أنجاس العفالقة ....الخ ما شكل الدافع الأساس لسلطان الاحتلال والسلطة الاتحادية، لطلب تدخل قوات اليشمركّة لحماية أرواح الناس وتحرير الموصل وبالذات مركز المحافظة من سطوة عصابات الإرهاب، وهو ما تحقق بالفعل وليجري وتدريجيا استعادة زمام السيطرة وطرد عصابات الإرهاب للمناطق الوعرة والنائية وبالذات المجاورة للحدود مع سوريا وتركيا!
في تلك الفترة الحرجة من عسير تاريخ مدينة الموصل وأهل الموصل، وفي ذات الوقت الذي سقط الكثير من باسل أبناء قوات البيشمركّة ما بين شهيد وجريح ثمنا لتحرير هذه المدينة من قبضة الهمج من عصابات الإرهاب ، تصاعد نعيق وزعيق ونهيق الجزيرة وغيرها من عار وسخ قنوات التحريض على الإرهاب العروبجية والعوراقجية مع سائر مستنقعاتهم على شبكة الانترنيت وفي المقدمة ودائما مستنقع نفايات الانترنيت ( كتابات)، للتنديد بما فرضته قوات البيشمركّة من الطوق حول الموصل لحماية أهلها من شرور قاطعي الأعناق، منطلقا لتصعيد وتيره المسعور من حقدهم الشوفيني وبالاعتماد ومن حيث الأساس على القذر من تصريحات وكتابات العديد من ( زعماء) ما يسمى جزافا ( منظمات مجتمع مدني) في الموصل وفي مقدمة هذا السافل من الجمع، النذل المدعو فارس عبد الستار البكّوع رئيس (منظمة اتحاد الحقوقيين في الموصل) والذي شارك في مهرجان الخازوق للتعويض عن غياب سفاح التاجي فراس الجبوري!  
أقول ما تقدم ليس من باب الرجم بالغيب أو المسبق من الموقف من حثالات العفالقة في الموصل وغيرها من محافظات صدام البيض عفلقيا، وإنما بدليل ما كتب هذا البكّوع في تلك الفترة الحرجة من تاريخ أهل الموصل، وبما يدعم وعلنا وبمنتهى السفالة مهمة الدفاع عن الهمج من عصابات الإرهاب ..و...تحت عنوان (أكراد متصهينون) ومن على صفحات مستنقع كتابات وغيره من مستنقعات أنجاس العفالقة على شبكة الانترنيت، كتب رئيس اتحاد الحقوقيين العراقيين فرع الموصل، وفي سياق التعبير عن مسموم حقده الشوفيني، ما تضمن وبالواضح من صريح العبارة شرعنة بشاعات فعل عصابات الإرهاب، وحد تبرير فعل السفاح الذي أرتكب مجزرة أربيل المروعة في أول أيام العيد عام 2004 والسؤال : لماذا؟! 
لمجرد أن عناصر إحدى نقاط التفتيش التي أقامتها قوات البيشمركّة بحثا عن الإرهابيين وبهدف حماية أرواح أبناء الموصل، حالت دون مرور سيارة جناب حضرة البكّوع المستشار القانوني لسد الموصل ومنذ زمن الطاغية، وبشكل دعاه لتصوير ما حدث كما لو كان قرين ما يجري عند حواجز قوات الاحتلال الإسرائيلية أو على حد تعبيره (  مشابهة للإجراءات الصهيونية التي نشاهدها على القنوات الفضائية ضد الفلسطينيين,لا بل اشد, ومن قبل أشخاص لهم ذات سحنة الصهيانة ويرتدون نفس الملابس مع فارق واحد هو حملهم أسلحة من منشئ سوفيتي أو شرقي كلاشنكوف)  هكذا بالحرف الواحد منطلقا لترديد ما هو أكثر من ذلك بكثير من بشع القول وبحيث تمنى ( لو كان متحزما بحزام ناسف أو أن تكون السيارة التي تقلني مفخخة لفجرتها في الحال بهذه النقطة بمن فيها من هؤلاء البش مركة المتصهينين الأوباش أو لدي قنبلة يدوية لما توانية لحضة واحدة في رميها على هؤلاء البش مركة السفلة وانهي حياتي وحياة هؤلاء المتصهينيين وأنال الشهادة حالي كحال أي مجاهد فلسطيني أو عراقي) هكذا كتب وحرفيا رئيس إحدى منظمات المجتمع المدني المسؤولة عن إشاعة الوعي القانوني لضمان الحفاظ على حقوق الإنسان والمساعدة في تهيئة المجتمع للعيش في دولة يسودها حكم القانون ! 
و....كل ما تقدم لا يشفي غليل هذا النذل لمجرد ولمجرد منع مرور سيارته عند حاجز تفتيش, وفي ظل ظروف حرب بكل معنى الكلمة, وبحيث لا يجد حرجا من القول كيف راح يبحث في شوارع مدينة الموصل (عن أي مسلح أو ملثم لاستعين به أو انظم إلى فصائلهم الجهادية لغرض الانتقام من هؤلاء البش مركة القذرين وبأي طريقة كانت حتى وان تمزقت أشلاء ومزقتهم معي) هكذا كتب هذا السافل من نجس العفالقة :فارس عبد الستار البكّوع!* 
الغريب أن هذا النذل يزعم البحث في شوارع مدينة الموصل عن من يساعده لممارسة فعل الانتحار ( جهاديا) وهو يعلم علم اليقين أن بمقدوره الذهاب مباشرة إلى حيث يعمل شقيقه في ورشة لتصليح السيارات، باعتباره يكمل دوره في ميدان التحريض، من خلال بشع الفعل عمليا، ولغاية اعتقاله  من قبل الأجهزة الأمنية بتهمة تقديم العون لعصابات المطايا المجاهرين، وبالتحديد تسهيل مهمة تلغيم سياراتهم بالمتفجرات ، تمهيدا لتنفيذ البشع من سافل الجرائم وبالخصوص ضد جميع كل من كانوا يقاومون في ذلك الحين، سقوط  مناطق عرب الموصل بقبضة أنجاس العفالقة والهمج من أهل التشدد الوهابي!** 
 شخصيا ولكل ما تقدم أعتبر مشاركة هذا النذل في مهرجان تنصيب الزاملي في موقع القايد العام لما يسمى ( انتفاضة شباب الفيسبوك) وبديلا عن غياب سفاح التاجي، مجرد تحصيل حاصل، ليس فقط بحكم دوره المعروف راهنا مع محافظ عفالقة الموصل ( إثيل النجيفي) في قيادة عار التظاهرات الداعية لإطلاق سراح الإرهابيين، وتحت راية وعلم سيدهم الطاغية، وإنما نتيجة المعروف عن عمله الدائم في الدفاع عن عار فعل عصابات الإرهاب وحد تكرار تقديم التبرير بعد العذر لعمليات المطايا المجاهرين بالقتل، وكل ذلك تحت غطاء وقناع العمل في إحدى منظمات المجتمع المدني***  وتماما كما كان يفعل رفيق عاره السفاح فراس الجبوري والذي شارك كما البكّوع في الحملة الانتخابية للقائمة العراقية ! 
في الختام لابد السؤال ومن باب المحتم من الواجب: ما هو مغزى هذا المطبق من عار الصمت عن فضيحة مهرجان الخازوق، وسط جميع من شاركوا وعمياوي وبحماس الحمقى من الصبيان في الترويج ونفخ هذا (الملعوب العفلقي) وحد تلميع صورة مشاركة بعض قوى التيار الديمقراطي فيما كان يجري تحديد موعده وتوصيفاته سلفا من قبل ( شباب نصب الحرية) ومن على صفحات مستنقعهم، مستنفع نفايات الانترنيت ( كتابات) ...الخ ما توقف عنده العبد لله ومن باب تكرار التحذير مرات ومرات وبالواضح من صريح العبارة؟! **** 
و...من باب التفصيل:  لماذا ولغاية الساعة، وبعد الكشف عما كان والله مكشوفا منذ البداية، تتجاهل جميع تجمعات صبيان التطرف البساري، أو على الأقل تلك التي جرى حشرها وبموافقتها في عداد ما سمي ( الهيئة المشرفة على الانتفاضة) إصدار ما يفيد توضيح موقفها مما جرى من عار الفضيحة في أسطنبول، خصوصا وأن موقف جميع هذه ( الجوكّات) أكثر من معروف في معادة النظام التركي، واعتادت ومن على منبرها الأساس ( الحوار المتمدن) تكرار تنظيم حملات التوقيع ضد هذا النظام الفاشي وعلى أساس من مزعوم دعمها للمسلح من كفاح حزب العمال الكوردستاني؟!   
ولماذا وعلى غفلة صار المطبق من الصمت، على هذا الذي جرى في أسطنبول من الفضيحة، المختار من السبيل عند البعض من أهل الديمقراطية ( أقول بعض وهم والله كثير)  ممن شاركوا ( ولا يزالون !) في الترويج ونفخ وتلميع ما سمي وجزافا انتفاضة( شباب نصب الحرية)، حتى وبعد أن باتت وعلنا ساحة التحرير ميدانا لخوض المكشوف من معركة كسر العظم بين جميع أيتام النظام المقبور بالعار  وبقيادة علاوي البعث الأمريكي وبين وعدوهم اللدود المالكي أو بالأحرى جميع قوى الإسلام السياسي وسط أتباع المذهب الجعفري، إلا  إذا كان هذا المعيب من الصمت، ينطلق من بليد إصرارهم على المشاركة في القادم من طبخة العفالقة بعد يوم غدا الجمعة، رغم الكشف عن دور سفاح التاجي ( فراس الجبوري) في مشاطرتهم ( البزخ) أمام عدسات التصوير لتأكيد دعمه بالروح...بالدم  لمشبوه الفعاليات في المحتل عفلقيا من ساحة التحرير، متمنيا أن يكون هذا الصمت منطلقا للمراجعة أو بعضا من سالب تبعات ما أصابهم (من  الدوخة) نتيجة اندفاعهم الأهوج للمشاركة وعلنا في هذا البائس من الصراع بين فرسان نظام التحاصص،المعروف الدوافع والمكشوف الأهداف، حتى للحمقى من أغبياء الناس ؟!
سمير سالم داود  الثامن من حزيران 2011
* للعلم هذا البكوع وباعتباره رئيس من هم على شاكلته من الحقوقيون قاد إضراب عن العمل احتجاجا على ما اسماه تزوير نتائج التصويت على الدائم من الدستور في محافظة الموصل, لان مو معقولة, من وجهة نظر هذه البكّوعة, أن تكون نسبة الرافضين للدستور في محافظة الموصل, أقل من نسبتهم في باقي محافظات صدام البيض عفلقيا....و...للمضاف من العلم لابد من التذكير أن هذا النذل شارك في الدفاع بالروح ...بالدم  عن الشريف العفيف الشيخ أبو تبارك, باعتبار أن اعتقال مولاه كان, ظلما وعدونا, على أساس أن تسليم الدابر من الجسد وفي الجامع بالذات, يعد عملا مباركا, ووجبا مستحبا في شريعة أبن نميمه، وربما كان ذلك الباعث على مشاركة هذا البكّوع وعلنا في هز الجتف والأرداف وعلى وقع أنغام ( الله يخللي الريس) ساعة إطلاق سراح شيخ المجاهدين، بعد نجاح جهود ( اتحاد الحكّوكّين في الموصل) في إقناع صاحبهم أبو نوط الشجاعة في زمن عار القادسية، التوسط عند الحكومة لتحقيق إنجاز هذه المهمة ( إطلاق سراح أبو تبارك) ويقال (وهاي مو أكيدة) أن البكّوع شخصيا تطوع أو تبرع لمساعدة أبو تبارك على فتح شركة قطاع خاص جوه جسر الموصل وتحمل أسم ( بدلي أخوان) وذلك بعد تعذر عودة  ( المحروم) لممارسة ما أعتاد من (لكوفاح) تالي الليل في الجامع...و....الله أعلم!     
** هذا قبل أن ينجحوا وللأسف الشديد في تحقيق هذا الدنيء من الهدف بعد أن تجمعوا تحت غطاء (عراقية علاوي البعث) وعبر المكشوف وعلنا من التهديد والوعيد عفلقيا لمن رشحوا في عداد القوائم الانتخابية الأخرى، وبما ضمن وسلفا التحكم بنتائج صناديق الاقتراع في الأخير من الانتخابات عام 2010! 
*** أشاطر تماما دعوة الزميل صالح محمد كريم للمباشرة ودون تأخير في تدقيق وضع الألوف، أكرر الألوف من جمعيات منظمات المجتمع المدني، ليس فقط للكشف عن سافل مجرمي الإرهاب وإنما ما لايعد ولا يحصى من أهل الاحتيال والنصب...و....يمكن مطالعة المزيد في سياق نص الزميل في التالي من العنوان: www.alhakeka.org/m765.html 
**** طالع جميع هذه النصوص وحسب تاريخ النشر وذلك في التالي من العنوان: www.alhakeka.org/m755.html 
 
 
 
 

  

سمير سالم داود
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/08



كتابة تعليق لموضوع : بديل السفاح في مهرجان الخازوق !!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عبد الحمزة سلمان النبهاني
صفحة الكاتب :
  عبد الحمزة سلمان النبهاني


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرأة بين سندان المحرمات ومطرقة العشيرة (الجولة الثانية)  : محمود غازي سعد الدين

 إنها حرب إبادة، إنها السعودية  :  ناهض حتر

  العراق لا يقبل القسمة على ثلاثة!  : قيس النجم

 الإشاعة على الطريقة الداعشية حلال!  : قيس المهندس

 ليلة القدر  : احسان السباعي

 جامعة تلعفر تحتفل بتحرير مدينة الموصل  : اعلام وزارة التعليم العالي والبحث العلمي

 مجلس البصرة يصوت على اسعد العيداني بدلا للمستقيل ماجد النصراوي  : اعلام محافظة البصرة

 السلم من منظور الثورة الحسينية ..  : رياض العبيدي

 عمليات الفرات الاوسط :3،5 مليون بينهم 200 الف زائر اجنبي يحييون عاشوراء والقبض على 36 ارهابيا  : وكالة نون الاخبارية

 قصة قصيرة أشتياق الى المجهول  : علي محمد الطائي

 صوت القدس  : عدنان عبد النبي البلداوي

 اكتشفها.. أسرار عن "الدولة السرية" لغولن

 لعبة كرة الألم  : هادي جلو مرعي

 قراءة نقدية : قصيدة تساؤلات :للاستاذ عبد الرزاق الاشقر /سوريا  : صالح هشام / المغرب

 قميص عتيق للبيع؟!  : د . صادق السامرائي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net