صفحة الكاتب : صالح الطائي

أمنا عائشة وطلحة والزبير في يوم الجمل
صالح الطائي

 في كتب السنة النبوية المطهرة (على صاحبها وعلى آله أفضل الصلاة والسلام)، حديث مهم فيه إشارة مستقبلية، أن رسول الله، قال مخاطبا نساءه: "أيتكن تنبحها كلاب الحوأب". هذا الحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند والحاكم في المستدرك وابن حبان في صحيحه، ولم يضعفوه سندا؛ بل نص على صحته الحاكم وابن حبان، كما صححه الذهبي وابن كثير وابن حجر العسقلاني، وغيرهم، ومن المتأخرين البرزنجي، ومن المعاصرين الألباني في كتابه الأحاديث الصحيحة.
فقط  ابن العربي في كتابه (العواصم من القواصم( ومحب الدين الخطيب في تعليقاته على الكتاب، انفردوا بالقول بعدم صحة هذا الحديث، وقد عورض كلامهما بكلام من هو أعلم منهما بالحديث؛ كابن حبان والحاكم والذهبي وابن كثير والعسقلاني والبرزنجي والألباني، ولاسيما الألباني الذي برهن على صحة دعواه بأدلة صحيحة لا تقبل الشك. كما أن تحقق واقعة النباح على أرض الواقع؛ في المنطقة المشار إليها، منح الحديث درجة ثقة لا يعلى عليها.
تقول الروايات: "لما كانوا بالحوأب، نبح كلابه، فقالوا: أي ماء هذا؟ فقال دليلهم: هذا ماء حوأب، فصرخت عائشة بأعلى صوتها: إنا لله وان إليه راجعون، إني سمعت رسول الله (ص)، يقول وعند نساؤه: "ليت شعري، أيتكّن تنبحها كلاب الحوأب"، ثم ضربت عضد بعيرها فأناخته، وقالت: ردوني، والله أنا صاحبة ماء الحوأب، فأناخوا حولها يوماً وليلة، فقال لها عبدالله بن الزبير: إنه كذب، ولم يزل بها وهي تمتنع. فقال لها: النجاء، النجاء ! فقد أدرككم على بن أبي طالب". وقد أخرج هذا الحديث الإمام أحمد، وابن حبان، وابن عدي، والحاكم.
وفي رواية أخرى عن قيس بن أبي حازم، قال: لما أقبلت عائشة مياه بني عامر ليلاً، نبحت الكلاب. قالت: أي ماء هذا؟ قالوا: ماء الحوأب، قالت: ما أظنني إلا راجعه، فقال بعض من كان معها: بل تقدمين فيراك المسلمون، فيصلح الله عز وجل ذات بينهم، قالت: إن رسول الله (ص)، قال لها ذات يوم: "كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب". وقد صحح الحديث: ابن حبان، والحاكم، والحافظ ابن كثير، وغيرهم.
وبعد هذا التاريخ بسنين كانت أمنا عائشة، تقول: "لأن أكون قعدت عن مسيري إلى البصرة، أحب إلي من أن يكون لي عشرة أولاد من رسول الله (ص) مثل عبد الرحمن بن الحارث". كما في سير أعلام النبلاء للذهبي ترجمة ابن الحارث. وكأنها كانت مدفوعة دفعا إلى السير في هذا الطريق الوعر، أورثها ندما، فأي قوة خفية وسرِّية تلك التي دفعت أمنا إلى هذا العمل يا ترى؟
ألا يعني هذا أن هناك قوى أخرى شرسة، كانت تتحكم بالأحداث ومجرياتها؛ هي التي دفعت أمنا عائشة والصحابيين طلحة والزبير (رضي الله عنهم) ليخرجوا على إمام زمانهم المنتخب، مفروض الطاعة؛ وهم جميعا بايعوه؟ هذا عن أمنا السيدة عائشة، فما ثبت عن القادة الآخرين، وهل يعقل أنهما هما اللذان أجبراها على المسير، أم أنهم هم أيضا كانوا مجبرين؟
إن من يتابع مجريات حرب الجمل يدرك أن هناك أقوال صدرت عن القائدين الآخرين تثبت أنهما لم يكونا أقل حيرة وندما منها، وأنهما أجبرا مثلها على المسير، جاء في فتح الباري أن الزبير بن العوام قال بعد المجزرة التي حدثت والخطر الذي تهدد باقي الجيش: "إن هذه لهي الفتنة التي كنا نُحَدَّثُ عنها. فقال مولاه: أتسميها فتنة وتقاتل فيها؟. قال: ويحك، إنَّا نبصر ولا نبصر. ما كان أمر قط إلا علمت موضع قدمي فيه، غير هذا الأمر؛ فإني لا أدري أمقبلٌ أنا فيه أم مدبر".
أما بالنسبة لطلحة، فإنه هو الآخر، وقف منعزلا في آخر الجيش، يبكي على ما أصاب المسلمين، فرماه مروان بن الحكم بسهم، فأصابه، فنزف حتى مات. جاء في مستدرك الحاكم: "لما كان يوم الجمل ... رمى مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله بسهم فشك ساقه بجنب فرسه، فقبض به الفرس حتى لحقه، فذبحه، فالتفت مروان إلى أبان بن عثمان وهو معه، فقال: لقد كفيتك أحد قتلة أبيك".
وجاء في كتاب السنة، ذكر الفتن من بني أمية وغيرهم لأبي بكر الخلال: "نظر مروان إلى طلحة بن عبيد الله يوم الجمل، فقال: لا أطلب بثأري بعد اليوم، فرماه بسهم فقتله".
وجاء في مصنف ابن أبي شيبة: "رمى مروان بن الحكم يوم الجمل طلحة بسهم في ركبته، قال: فجعل الدم يغد ويسيل، قال: فإذا أمسكوه استمسك، وإذا تركوه سال، قال: فقال: دعوه، قال: وجعلوا إذا أمسكوا فم الجرح انتفخت ركبته، فقال: دعوه فإنما هو سهم أرسله الله، قال: فمات". فهل كان مروان أحد قياديي تلك القوة، أم كان أحد المجندين لديها، أم كان هو الآخر مدفوعا؟

إن موقف قادة الجمل الدال على أنهم لم يكونوا مقتنعين بهذه الحرب؛ وأن هناك من دفعهم إليها دفعا؛ أحد أهم أسرار حياتنا، ولا زالت تداعياته تؤثر على علاقتنا فيما بيننا، ويحتاج إلى من يسبر غوره ويكشف ستره عسى أن تتفتح العيون وتصفو القلوب وتهدأ الأنفس، لأن أمنا عائشة والصحابيان طلحة والزبير (رضي الله عنهم) من كبار الصحابة، وإذا ثبت أنهم دُفِعوا إلى (الجمل) دفعا، فلابد وأن تكون هناك في المجتمع الإسلامي قوة مقتدرة فاعلة هي التي دفعتهم، وهي التي أحدثت كل تلك المشاكل التي نعاني من تبعاتها اليوم، حيث تنزف دماء الأبرياء، وتنتشر الكراهية والمقت بين فرق المسلمين.


موقع البرهان
http://alburhan.com/main/articles.aspx?article_no=5358#.VbcsKLXT1f9
دراسة مهمة للحديث

سير أعلام النبلاء للذهبي، طبعة مؤسسة الرسالة، سنة النشر: 1422هـ / 2001م، ج3،  ص: 485

لمستدرك على الصحيحين، الحاكم النيسابوري، دار المعرفة سنة النشر: 1418هـ / 1998م كتاب معرفة الصحابةن واقعة الجمل، حديث 5646

 

  

صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/28



كتابة تعليق لموضوع : أمنا عائشة وطلحة والزبير في يوم الجمل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/29 .

السلام عليكم
ٱستاذ صالح الطائي .في طيات مقالكم تكمن نيه صافية .ومحاولة اعادة محاكمة التاريخ وفتح صفحاته .محاولة جريئة ..والتعرض لبعض حوادثه التي شكلت للمسلمين جدلية .اختلاف .ومحاولة جيدة لنزع الغلوا من الافئدة .واعادة رسم الوقائع التاريخ بشيء من الاعتدال .وهي فكرة جيدة اذا ما اخذ بالاعتبار مصلحة المسلمين العامة .ومحاولة تقريب وجهات النظر المختلفة .،
لكن القوم اتفقوا على ان لايتفقوا ... ويبقوا ابواب الصراع مفتوحة بينهم ...والتي اتخذت منحى خطير يهدد المجتمع الاسلامي برمته بحرب طائفية .لكن العقلاء دورهم غير مؤثر .بعد انتشار فتاوى التكفير .التي لم يسلم منها اي طائفة من المسلمين ..
الدين هو لله عزوجل ...والذين فرقوا دينهم بعد ماجاءهم العلم بغيا بينهم .فكل الاديان واجهة نفس المصير من التفرق والتشرذم نتيجة لااختلاف في التفسير والنهج الذي يؤدي الى الانشقاق .وسببه احداث التاريخ التي اتخذها البعض مرٱة لنفسه .
مظلومية ٱهل البيت .ع. من قبل قوى الرده للجاهلية لايختلف فيها اثنان .ومصلحة الاسلام تحتاج الوحدة .التي هي قوة وعز للمسلمين كافة




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Nouha Adel Yassine ، على أغرب طريقة دفن لطفل في العالم .... لم يحدثنا التاريخ بمثلها ، قط - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : إنّ تَضْحيةَ الحسين وأهل بيته ع بالرغم من الجراح والمآسي ستبقى نوراً نهتدي به إلى أنْ يَتُمَّ اللهُ نورَهُ .. سلامٌ عليكم دكتور وعلى جهودكم المتواصلة في ترسيخ نهج الحق والخير والعدل

 
علّق د.صاحب الحكيم ، على اللهم تقبل منا هذا القربان - للكاتب صالح الطائي : تحية لك و لقلمك المعبر أيها الكاتب الفذ

 
علّق حميد الدراجي ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم الصحيح ان العم اب كما ورد في الكتاب العزيز ولاداعي لما ذكره الكاتب واطنب فيه فهو بعيد عما نحن فيه و لنا في ازر عم ابراهيم ع دليل قاطع قال المولى عز و وجل وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لِأَبِيهِ آزَرَ أَتَتَّخِذُ أَصْنَامًا آلِهَةً إِنِّي أَرَاكَ وَقَوْمَكَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ وفي اسماعيل ع عم يعقوب ع دليل اخر وبرهان علي ونص جلي قال تعالى أَمْ كُنتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ حَضَرَ يَعْقُوبَ الْمَوْتُ إِذْ قَالَ لِبَنِيهِ مَا تَعْبُدُونَ مِن بَعْدِي قَالُوا نَعْبُدُ إِلَٰهَكَ وَإِلَٰهَ آبَائِكَ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ إِلَٰهًا وَاحِدًا وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ ولا ادري كيف خفي هذا عن الكاتب ولم يذكره او يشر اليه

 
علّق حميد الدراجي ، على الشريفة بنت الحسن من هي...؟! - للكاتب الشيخ تحسين الحاج علي العبودي : بسم الله الرحمن الرحيم تصحيح لم يكن طريق عودة ال البيت ع من هذه الجهة وانما عادوا الى كربلاء عن طريق الصحراء حيث عين التمر ثم دخلوا لى الكوفة بعد المقام اياما في كربلاء ا ومن الكوفة عادوا الى المدينة

 
علّق إيزابيل بنيامين ماما آشوري ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بمزيد من الحزن والاسى بلغني ان الاخ الكاتب ماجد المهدي كاتب الموضوع الذي نشرته أعلاه قد توفي و رحل من هذه الدنيا بتاريخ 2/3/2018 . فهنيئا له الأثار الطيبة التي تركها .

 
علّق المعتمد في التاريخ ، على كيف يكون علي الأكبر (ابن الحسن والحسين) معاً ؟ - للكاتب شعيب العاملي : بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم . العم يقال عنه اب لأبناء اخيه. فليس هناك مانع مثل استغفار إبراهيم لإبيه أزر وهو في الأصل عمه. و الله العالم

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق بشير البغدادي ، على تعرف على تاريخ عزاء ركضة طويريج وكيف نشأ ولماذا منع؟! : الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله الطيبين الطاهرين

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على كركاميش هل تعني كربلاء ؟؟ - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : االسلام عليكم ورحمة الله الحريه الفكريه والصدق كمنهج في المعرفه.. هي هي ان تعرف حقا وان تكون حرا بينك وبين نفسك.. تحياتي وتواضعي اما الفكر الحر والصدق في البحث.. تحياتي لسمو منهاج السيد ماجد المهدي.. دمتم غي امان الله

 
علّق بشير البغدادي ، على المجلس الحسيني في لندن يصدر توضيحا بشان حادثة دهس المشيعيين بمصاب ابي الاحرار : ويبقى الحسين ع

 
علّق ماجد المهدي ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اختي الفاضلة ايزابيل باركك و اسعدك الله سبحانه و تعالى . اختي الفاضلة ايزابيل . لقد وقعت بين يدي مصادفة مقالة (قتيل شاطئ الفرات) الرائعة التي تفضلت بكتابتها و انا لدي نفس الشغف الذي قادك للبحث و القراءة في هذه العلوم الاهوتية و عندما قرأت مقالتك هذه استوقفني اسم المدينة ( كركاميش) على انها تعني مدينة كربلاء و اعتقد اني توصلت لحل هذه المسألة ان شاء الله سبحانه و تعالى. لقد لفت انتباهي عدة اشارات و تلميحات قد تساعدنا في اثبات ان الاية المذكورة في الانجيل في سفر يهوديت و التي تذكر الذبيح على نهر الفرات هو الامام الحسين عليه السلام و نظرا لان معلوماتي محدودة جدا حول تاريخ و خفايا و تفسيرات الكتاب المقدس الانجيل فلابد ان اعرض عليك هذه الاشارات و التلميحات لاعرف مدى حجيتها و مصداقيتها عند المحاججة بها لان الواحدة ستقودنا الى الاخرى الى ان تكتمل الصورة عندنا . 1- الايات التي ذكرت الذبيح في سفر يهوديت تذكر ان نبوخذ نصر انتصر على ارفشكاد بمعركة في منطقة (رعاوي) قرب دجلة و الفرات و لكن العجيب ان التوراة تقول ان نبوخذنصر ملك اشور و انه كان مالكا لمملكة نينوى و لقد ذكر هذا الامر عدة مرات مع اننا نعرف ان نبوخذ نصر هو ملك بابل و ليس ملك اشور فهل معقول ان الله سبحانه و تعالى لا يفرق بين ملك اشور و ملك بابل . 2- المنطقة التي دارت بها تلك الحرب هي صحراء ( رعاوي ) و هي تقع قرب نهري دجلة و الفرات و نهر اخر اسمه ياديسون ( وجدت ان كلمة رعاوي هي نسبة الى احد ابناء اسحاق و اسمه ( رعو ) و ذكر ان اسحاق تزوج رفقة بنت باتور و ولدت له ( عيسو ، صفو ، رعو ) و سكن رعو صحراء رعاوي وقرب طريف و تزوج سولافة ... ) و هي اي رعاوي كما تشير المصادر منطقة صحراوية تقع ما بين بحيرة الرزازة قرب كربلاء و منطقة ( طريف ) في السعودية و من ظمنها منطقة ( عرعر ) و كما ان قبيلة ( الشوايا ) و هي من القبائل العراقية (مثلا فلان الفلاني الشاوي ) ﻻ يزالون يسكنون تلك المنطقة و يقال انهم من نسل رعو بن اسحاق !! 3 -بالنسبة لنهر ياديسون فهو كما تذكر بعض المصادر انه يعبر من قناة صغيرة تسمى بلابوكاس كانت تنبع من عين دخنة المتفرعة من بحيرة الرزازة في كربلاء و كان هذا النهر الصغير يخترق صحراء رعاوي و يمر بقصر الاخيضر ليصل الى سكاكا ثم تبوك و يصب في وادي ثرف. و هذا ما تذكره بعض المصادر على انه يوجد مكان قرب كربلاء يسمى ( نينوى) اليس هو نفس اسم المدينة او المملكة العظيمة التي ذكرت في سفر يهوديت ؟؟!! ومن المعلوم إن قرية كربلاء القديمة كانت ترتبط برستاق نينوى من طسوج مدينة سورا التي تجاور مدينة بورسيبا (برس) تقريبا وتقعان على نهر الفرات ، وكان النبي ابراهيم الخليل (ع) قد ظهر فيها وكذلك في مدينة سورا والفلوجة السفلى « الكفل وما جاورها ». وهذه المناطق الثلاث متجاورة وأصبحت المساحة التي تنقل فيها النبي إبراهيم (ع) بما فيها حدود مدينة النجف الحالية لنشر دينه الذي يعتمد على وحدانية ألإله الواحد ألأحد ، قبل أن ينتقل إلى الشام وثم إلى مصر، وإلى الجزيرة العربية . 4- قاموس الكتاب المقدس نفسه يقول ان نهر بلاكوباس ( يقال انه نفسه نهر الكوفة) ربما هو رابع انهار الجنة الاربعة و هو نفسه نهر فيشون و على اساس انه يصب في شط العرب موقع جنة عدن . 5- لفت انتباهي ان كلمة (كركميش) و تعني حصن كميش و كميش هو اسم لاله تلك المنطقة تم ذكره في نصوص ( ابلا) التي وجدت في كركميش اي جرابلس الان لو انتبهنا الى الاسم و معناه المدينة اسمها كركميش و النصوص منسوبة لمكان او شخص او اي شيء اسمه ( ابلا ) اصبح لدينا ثلاث مقاطع ( كر ) ( كميش ) ( ابلا ) لو دمجنا الكلمتين تصبح ( كرابلا ) و هي كربلاء المعروفة و حتى لو اخذنا ( كر كميش ) فكميش هو اله يعبد اي متن معنى الكلمة هو ( حصن الاله ) و ما هو حصن الاله الا هو المصلى او المعبد اي بيت الله و الان ما هو اسم كربلاء الا (حصن الله ) او ( مصلى الله ) فكل التفاسير تقول ان اصل كلمة كربلاء هو ( كرب ايل ، كرب ايلا ، كربلة ..... ) و حتى ان كلمة ( كر ) و ( كرب ) تكادان تكونان واحدة و على الاكثر مصدرهما واحد و الباء اما مضافه هنا او مهمله هناك و هذة الحالات طبيعية جدا و اكثر من ان تحصى .. اعتقد اني قد اوضحت الاشارات و التلميحات التي استطعت الوصول اليها خلال الفترة القليلة لاني لم تمضي علي ربما اكثر من 24 ساعة بقليل منذ ان قرأت مقالتك الرائعة حول الذبيح على نهر الفرات ... ارجوا اكون وفقت في بيان ما توصلت اليه و الله يوفقنا جميعا لما يحب و يرضى. ارجوا التفضل بقبول خالص الاحترام و التقدير.

 
علّق محمدباقر ، على سلوني قبل ان تفقدوني - للكاتب سامي جواد كاظم : يوجد جواب اضافي ايضا على هذه الشبهة وهو ان الامام علي ع كان يقصد مقام الامامة فان مقام الامامة يمتلك المؤهل له ومن يكون مصداقا له يمتلك امكانية ان يجيب عن كل ما يسأل فكل مؤهل لمنصب الامامة يمتلك صلاحية ان يقول سلوني قبل ان تفقدوني

 
علّق بورضا ، على ادارة موقع كتابات في الميزان تنعى العلامة السيد محمد علي الحلو : إنا لله وإنا إليه راجعون رحم الله السيد العزيز بحق محمد وآل محمد صلوات الله عليهم أجمعين كان مبلغا وناصحا ومناصرا بارزا بلسانه ويده وشعوره في قضية الإمام المهدي عجل الله فرجه الشريف

 
علّق محمد قاسم ، على الميزان الشرعي في تنقيح روايات الشعائر الحسينية - للكاتب الشيخ محمد رضا الساعدي : السلام عليكم .. بالنسبة للمادة التاريخية وما ذكرتم من المنهج المتبع في تحقيقها .. ما هو المبرر في عدم استعمال المنهج التحقيقي اليقيني المستعمل في المادة العقائدية ?!! فأن للاحداث التاريخية اهمية كبرى من حيث ما يترتب عليها من اعتقادات ومتبنيات فكرية ومعرفية ومذهبية وغيرها .. لذلك أليس من الاولى ان يكون المنهج المتبع فيها هو المنهج الوحيد الذي يكون علم الانسان على اساسه يقينيا ?! المنهج الوحيد الذي يجب على الانسان بحسب فطرته ان يتبعه لا فقط في العقائد والتاريخ .. بل في كل تفاصيل حياته .. حتى لا يكون عمله على غير هدى .. او تكون معرفته هشه يمكن زوالها بمجرد ورود ادنى شبهة ..

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على مناقشة الردود على موضوع (ذبيح شاطئ الفرات).  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضله اردت مشاركة حضرتكم بموضوع شغلني بعض الوقت وانا الان واثق منه الرجل الشيخ ابو امراة موسى عليه السلام ليس النبي شعيب عليه السلام لا يمكن ان يكون شيخا وما زال ليس نبيا والقصه لا تتحدث عن نبي او ما يشير الى ذلك؛ وقد اصبح شيخا ولم ترد سنن مدبن ارجو تعقيب فضلكم دمتم في امان الله .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : علي الكاتب
صفحة الكاتب :
  علي الكاتب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 منظمة شيعية رايتس ووتش: الامارات تنتهج سياسة خاطئة بانتهاك حقوق الشيعة

 صراحة الطائي غير صريحة  : مهدي المولى

 لقاء في قناة نورمينا مع الأديبة الدكتورة سناء الشعلان عن التجربة الإبداعيّة الكرديّة ومهرجان كلاويز الدّولي السّنوي  : د . سناء الشعلان

 مؤاخذات عاشورائية  : نزار حيدر

 الطبيب مهاتير محمد وأطباؤنا المتسيسون؟!!  : د . صادق السامرائي

 ديوان الوقف الشيعي يتكفل بدفع 80 % من أجور العمليات الجراحية لموظفيه وعوائلهم  : علي فضيله الشمري

  شاب من محافظة واسط يضع آليات عادلة للتعين بعيداً عن المحسوبية والمنسوبية والحظ يا نصيب لاختيار الموظفين في مؤسسات الدولة  : علي فضيله الشمري

 وزيرة الصحة والبيئة تناقش تعزيز الخدمات الصحية في محافظة صلاح الدين  : وزارة الصحة

 أنامل مُقيّدة - دعم جماهيري لقوات الجيش والحشد الشعبي من لندن  : جواد كاظم الخالصي

 ازالة الكتل الكونكريتية من امام واجهة ملعب الشعب الدولي وذلك في اطار مساعي وزارة الشباب والرياضة في ملف رفع الحظر عن الكرة العراقية  : وزارة الشباب والرياضة

 منتدى الإعلاميات يستضيف الإعلامي المميز مجيد السامرائي .  : صادق الموسوي

 اهم ما جاء بخطب الجمعة في العراق والعالم الاسلامي

 قناة أفاق.. رصاصة في قلب الارهاب  : علي حسين الدهلكي

 الله لن يضيع مصر..او هكذا نأمل  : جمال الهنداوي

 أمسـتْ ثقـافتـُنا تغــري أغـانينا !!  : كريم مرزة الاسدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net