صفحة الكاتب : صالح الطائي

أمنا عائشة وطلحة والزبير في يوم الجمل
صالح الطائي

 في كتب السنة النبوية المطهرة (على صاحبها وعلى آله أفضل الصلاة والسلام)، حديث مهم فيه إشارة مستقبلية، أن رسول الله، قال مخاطبا نساءه: "أيتكن تنبحها كلاب الحوأب". هذا الحديث أخرجه الإمام أحمد في المسند والحاكم في المستدرك وابن حبان في صحيحه، ولم يضعفوه سندا؛ بل نص على صحته الحاكم وابن حبان، كما صححه الذهبي وابن كثير وابن حجر العسقلاني، وغيرهم، ومن المتأخرين البرزنجي، ومن المعاصرين الألباني في كتابه الأحاديث الصحيحة.
فقط  ابن العربي في كتابه (العواصم من القواصم( ومحب الدين الخطيب في تعليقاته على الكتاب، انفردوا بالقول بعدم صحة هذا الحديث، وقد عورض كلامهما بكلام من هو أعلم منهما بالحديث؛ كابن حبان والحاكم والذهبي وابن كثير والعسقلاني والبرزنجي والألباني، ولاسيما الألباني الذي برهن على صحة دعواه بأدلة صحيحة لا تقبل الشك. كما أن تحقق واقعة النباح على أرض الواقع؛ في المنطقة المشار إليها، منح الحديث درجة ثقة لا يعلى عليها.
تقول الروايات: "لما كانوا بالحوأب، نبح كلابه، فقالوا: أي ماء هذا؟ فقال دليلهم: هذا ماء حوأب، فصرخت عائشة بأعلى صوتها: إنا لله وان إليه راجعون، إني سمعت رسول الله (ص)، يقول وعند نساؤه: "ليت شعري، أيتكّن تنبحها كلاب الحوأب"، ثم ضربت عضد بعيرها فأناخته، وقالت: ردوني، والله أنا صاحبة ماء الحوأب، فأناخوا حولها يوماً وليلة، فقال لها عبدالله بن الزبير: إنه كذب، ولم يزل بها وهي تمتنع. فقال لها: النجاء، النجاء ! فقد أدرككم على بن أبي طالب". وقد أخرج هذا الحديث الإمام أحمد، وابن حبان، وابن عدي، والحاكم.
وفي رواية أخرى عن قيس بن أبي حازم، قال: لما أقبلت عائشة مياه بني عامر ليلاً، نبحت الكلاب. قالت: أي ماء هذا؟ قالوا: ماء الحوأب، قالت: ما أظنني إلا راجعه، فقال بعض من كان معها: بل تقدمين فيراك المسلمون، فيصلح الله عز وجل ذات بينهم، قالت: إن رسول الله (ص)، قال لها ذات يوم: "كيف بإحداكن تنبح عليها كلاب الحوأب". وقد صحح الحديث: ابن حبان، والحاكم، والحافظ ابن كثير، وغيرهم.
وبعد هذا التاريخ بسنين كانت أمنا عائشة، تقول: "لأن أكون قعدت عن مسيري إلى البصرة، أحب إلي من أن يكون لي عشرة أولاد من رسول الله (ص) مثل عبد الرحمن بن الحارث". كما في سير أعلام النبلاء للذهبي ترجمة ابن الحارث. وكأنها كانت مدفوعة دفعا إلى السير في هذا الطريق الوعر، أورثها ندما، فأي قوة خفية وسرِّية تلك التي دفعت أمنا إلى هذا العمل يا ترى؟
ألا يعني هذا أن هناك قوى أخرى شرسة، كانت تتحكم بالأحداث ومجرياتها؛ هي التي دفعت أمنا عائشة والصحابيين طلحة والزبير (رضي الله عنهم) ليخرجوا على إمام زمانهم المنتخب، مفروض الطاعة؛ وهم جميعا بايعوه؟ هذا عن أمنا السيدة عائشة، فما ثبت عن القادة الآخرين، وهل يعقل أنهما هما اللذان أجبراها على المسير، أم أنهم هم أيضا كانوا مجبرين؟
إن من يتابع مجريات حرب الجمل يدرك أن هناك أقوال صدرت عن القائدين الآخرين تثبت أنهما لم يكونا أقل حيرة وندما منها، وأنهما أجبرا مثلها على المسير، جاء في فتح الباري أن الزبير بن العوام قال بعد المجزرة التي حدثت والخطر الذي تهدد باقي الجيش: "إن هذه لهي الفتنة التي كنا نُحَدَّثُ عنها. فقال مولاه: أتسميها فتنة وتقاتل فيها؟. قال: ويحك، إنَّا نبصر ولا نبصر. ما كان أمر قط إلا علمت موضع قدمي فيه، غير هذا الأمر؛ فإني لا أدري أمقبلٌ أنا فيه أم مدبر".
أما بالنسبة لطلحة، فإنه هو الآخر، وقف منعزلا في آخر الجيش، يبكي على ما أصاب المسلمين، فرماه مروان بن الحكم بسهم، فأصابه، فنزف حتى مات. جاء في مستدرك الحاكم: "لما كان يوم الجمل ... رمى مروان بن الحكم طلحة بن عبيد الله بسهم فشك ساقه بجنب فرسه، فقبض به الفرس حتى لحقه، فذبحه، فالتفت مروان إلى أبان بن عثمان وهو معه، فقال: لقد كفيتك أحد قتلة أبيك".
وجاء في كتاب السنة، ذكر الفتن من بني أمية وغيرهم لأبي بكر الخلال: "نظر مروان إلى طلحة بن عبيد الله يوم الجمل، فقال: لا أطلب بثأري بعد اليوم، فرماه بسهم فقتله".
وجاء في مصنف ابن أبي شيبة: "رمى مروان بن الحكم يوم الجمل طلحة بسهم في ركبته، قال: فجعل الدم يغد ويسيل، قال: فإذا أمسكوه استمسك، وإذا تركوه سال، قال: فقال: دعوه، قال: وجعلوا إذا أمسكوا فم الجرح انتفخت ركبته، فقال: دعوه فإنما هو سهم أرسله الله، قال: فمات". فهل كان مروان أحد قياديي تلك القوة، أم كان أحد المجندين لديها، أم كان هو الآخر مدفوعا؟

إن موقف قادة الجمل الدال على أنهم لم يكونوا مقتنعين بهذه الحرب؛ وأن هناك من دفعهم إليها دفعا؛ أحد أهم أسرار حياتنا، ولا زالت تداعياته تؤثر على علاقتنا فيما بيننا، ويحتاج إلى من يسبر غوره ويكشف ستره عسى أن تتفتح العيون وتصفو القلوب وتهدأ الأنفس، لأن أمنا عائشة والصحابيان طلحة والزبير (رضي الله عنهم) من كبار الصحابة، وإذا ثبت أنهم دُفِعوا إلى (الجمل) دفعا، فلابد وأن تكون هناك في المجتمع الإسلامي قوة مقتدرة فاعلة هي التي دفعتهم، وهي التي أحدثت كل تلك المشاكل التي نعاني من تبعاتها اليوم، حيث تنزف دماء الأبرياء، وتنتشر الكراهية والمقت بين فرق المسلمين.


موقع البرهان
http://alburhan.com/main/articles.aspx?article_no=5358#.VbcsKLXT1f9
دراسة مهمة للحديث

سير أعلام النبلاء للذهبي، طبعة مؤسسة الرسالة، سنة النشر: 1422هـ / 2001م، ج3،  ص: 485

لمستدرك على الصحيحين، الحاكم النيسابوري، دار المعرفة سنة النشر: 1418هـ / 1998م كتاب معرفة الصحابةن واقعة الجمل، حديث 5646

 


صالح الطائي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/07/28



كتابة تعليق لموضوع : أمنا عائشة وطلحة والزبير في يوم الجمل
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ابو زهراء العبادي ، في 2015/07/29 .

السلام عليكم
ٱستاذ صالح الطائي .في طيات مقالكم تكمن نيه صافية .ومحاولة اعادة محاكمة التاريخ وفتح صفحاته .محاولة جريئة ..والتعرض لبعض حوادثه التي شكلت للمسلمين جدلية .اختلاف .ومحاولة جيدة لنزع الغلوا من الافئدة .واعادة رسم الوقائع التاريخ بشيء من الاعتدال .وهي فكرة جيدة اذا ما اخذ بالاعتبار مصلحة المسلمين العامة .ومحاولة تقريب وجهات النظر المختلفة .،
لكن القوم اتفقوا على ان لايتفقوا ... ويبقوا ابواب الصراع مفتوحة بينهم ...والتي اتخذت منحى خطير يهدد المجتمع الاسلامي برمته بحرب طائفية .لكن العقلاء دورهم غير مؤثر .بعد انتشار فتاوى التكفير .التي لم يسلم منها اي طائفة من المسلمين ..
الدين هو لله عزوجل ...والذين فرقوا دينهم بعد ماجاءهم العلم بغيا بينهم .فكل الاديان واجهة نفس المصير من التفرق والتشرذم نتيجة لااختلاف في التفسير والنهج الذي يؤدي الى الانشقاق .وسببه احداث التاريخ التي اتخذها البعض مرٱة لنفسه .
مظلومية ٱهل البيت .ع. من قبل قوى الرده للجاهلية لايختلف فيها اثنان .ومصلحة الاسلام تحتاج الوحدة .التي هي قوة وعز للمسلمين كافة


البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق مصطفى الهادي . ، على تثوير الناس احد الطرق لمحاربة الحوزة العلمية. مع الشيخ اليعقوبي في خطابه الأخير. - للكاتب مصطفى الهادي : هذا هو رأي الشيخ اليعقوبي على لسان شيخه عباس الزيدي مدير مكتبه . يقول عباس الزيدي في تعليقه على هذا الموضوع ( هل هذه المرجعيات الأربع هي فعلاً مرجعيات دينية؟. بالتأكيد هم ليسوا كذلك، فهم لا يؤمنون بالقرآن عملياً إطلاقاُ، وإنما أصبحوا مجرد مكاتب سلطوية مهمتها جمع الأموال وتوسيع النفوذ، وليس في عملهم أي علاقة بالله أو بالقرآن أو بأئمة أهل البيت. باستثناء الشيخ الفياض المغلوب على أمره والذي نعتذر نيابة عنه لظروف التقية التي يعيشها في ظل إرهاب المرجعية العليا وتسلطها.) وعلى ما يبدوا فإن ثقافة الشيخ اليعقوبي هو اسقاط المراجع بهذه الطريقة البائسة ، فكل ما نسمعه يدور على السنة الناس من كلام ضد المرجعية تبين ان مصدره الشيخ اليعقوبي وزبانيته.

 
علّق بومحمد ، على منتحل العمامة..وتستمر المهزلة ؟! ألف ركعة في اليوم والليلة؟! - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : الاخ علاء الامام زين العابدين كان منصرفا للعبادة بعد واقعة كربلاء ويتضح هذا التوجه في نمط العبادة كثرة الدعاء؛ فليس بالكثير عليه التعلق بكثرة الصلاة في ظل تضييق الأمويين عليه.

 
علّق احمد عبد الصمد ، على المحاباة في سيرة الاعلام ..تاريخ القزويني انموذجا - للكاتب سامي جواد كاظم : هل يعلم هذا الكاتب بأن الراحل الأستاذ إبراهيم الراوي قد توفي عام 1945 والحال أن ولادة الدكتور القزويني هي في عقد الخمسينات، فكيف يكون القزويني زميلا للراوي؟! فهذا إن دل على شيء فيدل على جهل صاحب المقال وعلى عدم تتبعه. وحقا إن الدكتور القزويني مؤلف عظيم خدم أبناء زمانه

 
علّق محمد داني ، على صدر حديثا  :  بنية قصة الطفل عند سهيل عيساوي - للكاتب محمد داني : الشكر موصول للصديق والاخ الكريم الأديب الألمعي سهيل عيساوي ...كما أشكر المسؤولين على موقع كتابات في الميزان تفضلهم بنشر الخبر في موقعهم

 
علّق جابر ابو محمد ، على تراث شيعي ضخم في مكتبة بريطانية! - للكاتب د . حسين الرميثي : السلام عليكم دكتور حسين تحية طيبة وبعد ،، هل ممكن تدلنا على اسم هذه المكتبة ؟ وشكرا

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على ماذا تبقّى للمسيحية؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله من الامور الغريبه التي خبرتها ان تحريف او اضافة نصوص الى النصوص المقدسة الاصليه هي ايضا طريق له اهميته في الهدايه فمثلا؛ عندما اجد نصا ما؛ وابحث واجد انه كذب؛ واتتبع مصدره؛ ثم اتتبع ما هي انتماءات هاؤلاء؛ ومن هم؛ واجد طريق نصوص اخرى من ذات الطريق؛ واجد منحى هذه النصوص والمشترك بينها.. هذا طريق هام لمعرفة الدين الحق. دمتم في امان الله

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على من هي المملكة الخامسة ؟  - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ورحمة الله عذرا اسراء.. نشرت رد في وقت سابق الا انه لم يتم نشره دمتم غي امان الله

 
علّق محمد الموسوي ، على لمن ينسب مرقد عون ع على طريق كربلاء - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم .اني في طور كتابة بحث عن واقعة الطف ومن جملتها اريد اثبات ان عون المدفون بعيدا عن مرقد ابي الاحرار عليه السلام هو ليس ابن اخته راجين تعاونكم معنا وان امكن ببعض المصادر والمراجع والمخطوطات

 
علّق الكاتب ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : لم ادعي ان فتوى جواز التعبد بالمذهب الاسلامية تعني جواز التعبد بجميع الاديان والملل والنحل بل هي فتوى اخرى لكمال الحيدري بهذا الخصوص .. فليراجعوا ويتتبعوا فتاوى صاحبهم .. ثم ان اية "ومن يبتغ غير الأسلام دينا فلن يقبل من .. " ترد على كمال الحيدري لانه يعتقد بجواز التعبد بجميع الاديان .. فهل اذا ثبت لديه ان كمال الحيدري يفتي بجواز التعبد بجميع الاديان هل سيردون عليه بهذه الاية ؟

 
علّق بورضا ، على الصديق علي بن ابي طالب مع اعدائه - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : لك أخي محمد مصطفى كيال.. كامل الحق في نقل التعليق على شكل موضوع مستقل أينما أحببت ولكل من يقرأ فله ذلك.. وهذه معلومات وتنبيهات يجب أن تظهر .

 
علّق ابو وسام الزنكي كركوك كوير ، على العشائر الشيعية في ناحية "السعدية" بمحافظة ديالى العراقية تتصدى لهجوم تنظيم "داعش" الإرهابي : اهلا وسهلا بكل ال زنكي من ديالى وكربلاء وكركوك والموصل وكلنا عازمون على لم الشمل وعن قريب سوف نزوركم في ديالى وايضا متواجدين ال زنكي في شورش جمجمال والشورجة وامام قاسم واسكان رحماوة انهم من قومية كردية من ال زنكي والمناطق الماس وتسعين القديمة ومصلى وقصب خانة وتازة وملة عبدالله اغلبهم ال زنكي تركمان

 
علّق Abd Al-Adheem ، على ماوراء فقه كمال الحيدري - للكاتب عادل الموسوي : حينما يفتي بجواز التعبد بالمذاهب والملل فلا يعني جواز ذلك على الاديان السماوية وذلك يتعارض مع نص قرآني صريح " ومن يأتي بغير الاسلام دينا فلا يقبل منه وهو في الاخرة من الخاسرين" ارى ان المقال غير عادل وفيه نسبة عالية من التحيز

 
علّق مصطفى الهادي. ، على قَضِيَةُ قَتْلِ الخَلِيفَةِ عَلِيْ.. سِيَاسِيَةٌ أَمْ عَقَائِدِيَةٌ؟ - للكاتب حيدر الراجح : يقول الكاتب : (صار شك عند الناس وصار فتنة كبرى, لكن آخر المطاف أفاقت السيدة عائشة وأيقنت أن هناك من يستخدمها لضرب وحدة المسلمين فسلمت أمرها وأعادت أدراجها ). هذا غير صحيح وبعيد عمّا ينقله المؤرخون. لم تفق عائشة ولم تنتبه لانها هي رأس الفتنه كما اخبر الرسول (ص) الذي لا ينطق عن الهوى كما يروي البخاري من انه (ص) اشار إلى بيت عائشة وقال من ها هنا الفتنة حيث يخرج قرن الشيطان . (1) ولولا ان جيش علي سحق التمرد ووقع جمل عائشة وتم أسرها لما انتهت الفتنة ابدا إلا بقتل علي وسحق جيشه والقضاء على خلافته . ولذلك نراها حتى آخر يوم من حياتها تفرح اذا اصاب علي مكروه وعندما وصلها خبر موته سجدت لله شكرا وترنمت بابيات شعر (القت عصاها واستقر بها النوى). يعني انها الان استراحة من عناء التفكير بعلي ابن ابي طالب (ع). لقد كانت عائشة تحمل رسالة عليها او تؤديها بصورة تامة وهذه الرسالة تحمل حكم ابعاد علي عن الخلافة وهذه الرسالة من ابيها وصاحبه عمر بن الخطاب واللوبي الذي يقف معهما وذلك من خلال استغلال نفوذها كزوجة للنبي (ص) لعنها الله اين تذهب من الله وفي رقبتها دماء اكثر من عشرين الف مسلم قتلوا او جرحوا ناهيك عن الايتام والارامل ناهيك عن الاثار الاقتصادية التي تعطلت في البصرة ونواحيها بسبب موت اكثر المزارعين في جيشها. ولذلك أدركت عائشة في آخر أيامها خطأ ما هي فيه فكانت تردد كما نقل أبو يعلى وابن طيفور وغيرهما قولها: ( إن يوم الجمل معترض في حلقي، ليتني مت قبله، أو كنت نسيا منسيا ).(2) لقد كان يوم الجمل ثقيل على صدر عائشة في أيامها الاخيرة وكلما اقتربت اكثر من يومها الذي ستُلاقي فيه ربها ونبيها ومن قتلتهم كانت تخرج منها كلمات اليأس والاحباط والخسران مثل قولها (إني قد أحدثت بعد رسول الله (صلى الله عليه وسلم)، فادفنوني مع أزواج النبي ). (3) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ 1- صحيح البخاري حديث رقم 2937 - قال حدثنا جويرية، عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه قال:قام النبي صلى الله عليه وسلم خطيبا، فأشار نحو مسكن عائشة، فقال: (هنا الفتنة - ثلاثا - من حيث يطلع قرن الشيطان). 2- بلاغات النساء: ٢٠ كلام عائشة، ومسند أبي يعلى: ٥ / ٥٧ ح ٢٦٤٨ مسند ابن عباس . قال اسناده صحيح والطبقات الكبرى من عدة طرق: ٨ / ٥٨ - ٥٩ - ٦٠ ترجمة عائشة، ومناقب الخوارزمي: ١٨٢ ح ٢٢٠ فصل ١٦ حرب الجمل، وتاريخ بغداد: ٩ / ١٨٥ ط. مصر ١٣٦٠، والمسند: ١ / ٤٥٥ ط. ب و ١ / ٢٧٦ ط. م، وصفة الصفوة: ٢ / ١٩، والمعجم الكبير: ١٠ / ٣٢١ ترجمة ابن عباس ما روى عنه ذكوان ح ١٠٧٨٣، وتذكرة الخواص: ٨٠ الباب الرابع، وأنساب الأشراف: ٢ / ٢٦٥ مقتل الزبير، وربيع الأبرار: ٣ / ٣٤٥ باب الغزو والقتل والشهادة، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٩ ذكر أزواج النبي، والإحسان بترتيب صحيح ابن حبان: ٩ / ١٢٠ ح ٧٠٦٤ كتاب المناقب. 3- الطبقات الكبرى: ٨ / ٥٩ ترجمة عائشة، والمصنف لابن أبي شيبة: ٧ / ٥٣٦ ح ٣٧٧٦١ كتاب الجمل، والعقد الفريد: ٤ / ٣٠٨ كتاب الخلفاء - خلافة علي - قولهم في أصحاب الجمل، ومستدرك الصحيحين: ٤ / ٦ ذكر أزواج النبي، والمعارف لابن قتيبة: ٨٠ بلفظ: مع أخواتي، ومناقب الكوفي: ٢ / ٣٤٨ ح ٨٣٥.

 
علّق ع.ر. سرحان صلفيج غنّام العزاوي . ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : نسبة عالية مما جاء في مقال الأخ صحيح الاسماء الاماكن الاحداث الشخصيات عدد لا بأس به من الاسماء هم زملاء لي وما ذكره الاخ الكاتب عنهم صحيح . وبعض ما نسبه الاخ الكاتب لهم صحيح لا بل انه لم يذكر الكثير الخطير ، ولكن بعض الاسماء صحيح انها كانت تعمل مع النظام السابق ولكني اعرف انهم اخلصوا للحكومة الحالية بعد التغيير سنة 2003/ واندمجوا فيها .جزيل الشكر للاخ الكاتب على هذا الجهد .

 
علّق محمود شاكر ، على هؤلاء من قتلنا قبل وبعد الاحتلال والحذر من عقارب البرلمان العراقي , رأس البلية - للكاتب د . كرار الموسوي : يا استاذ.. كلما اقرأ لك شيء اتسائل هل انك حقيقة دكتور أم أنك تمزح .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صالح ابراهيم الرفيعي
صفحة الكاتب :
  صالح ابراهيم الرفيعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

كتابات متنوعة :



 الدعوة تخون... محمد باقر الصدر (قدس)!!  : حسين الركابي

 حارث الضاري يتكفل بعـلاج جـرحـى "داعـش" في كردستان

 إسقاط المواطنة بداية اخرى  : عمار جبار الكعبي

 الــوجوه الخفية للفســــاد الإداري  : ا . د . عبد الرزاق العيسى

 اهم اخبار  : صحيفة البوابة الالكترونية

 قناة صهيونية.. العرب "نعاج" وقادتهم يجلسون في القاهرة لأكل البقلاوة وكلام أردوغان مجرد إنشاء ؟!!  : وكالة انباء النخيل

 مام جلال .. حياة وحدوية وجنازة انفصالية  : احمد الادهمي

 مجلس النواب يهدر اموال الشعب  : ماجد زيدان الربيعي

 التنظيم الدينـقراطي تستنكر مداهمة مقر منظمة اين حقي  : التنظيم الدينقراطي

 السيد الصافي يدعو إلى تقنين سلطة الرقابة المالية لتصحيح أداء الموظفين ويطالب بضرورة الالتزام بالآداب العامة في كافة مرافق الدولة  : وكالة نون الاخبارية

 العشبة المقدّسة  : اسراء البيرماني

 عاجل دخول أول أحياء تلعفر ومعارك عنيفة مع الدواعش

 الكورد من اجل ديمومة العراق  : كفاح محمود كريم

  النذير النوسترادامي بالانقلاب الكوني الرهيب  : سليمان علي صميدة

 كلية الفنون الجميلة / جامعة واسط تستقبل وفد اعدادية العقيلة زينب ع  : علي فضيله الشمري

إحصاءات :


 • الأقسام : 26 - التصفحات : 110031915

 • التاريخ : 20/07/2018 - 17:21

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net