صفحة الكاتب : علي علي

صبية الأنبار "خارج قوس"
علي علي

  الرمادي... هكذا كان العراقيون يطلقون على جهة عراقهم الغربية عموما، فهم يقصدون مدن محافظة الأنبار جميعها، وكذلك قراها وقصباتها التي تفترش مساحات شاسعة من بلدهم محتضنة فراته الأزلي. والرمادي تشغل أيضا مساحة شاسعة في صفحات ذاكرتهم، بل هي منقوشة في مخيلتهم بأحرف ممشوقة القوام لاتمحوها السنون، إذ أن لأغلبهم ذكريات جميلة في مدنها وقراها وباديتها بهضابها وصحاريها، ولاغنى لهم عن أهلها الذين يتصفون بكل الصفات الحميدة والخصال الأصيلة، فالشهامة والمراجل يتحلى بها صبيانهم وشبانهم قبل شيبهم ورجالهم وشيوخهم، أما نساؤهم فغنيات عن التعريف بمواقف وشواهد مشرفة سجلت في التاريخ حضورا بهيا، وحفرت للأجيال بصمة، تظل علامة شاخصة جميلة أمامهم مدى الدهر.. أما الضيافة والكرم وطيب نفوسهم فهي الأخرى تشهد لها مضايفهم العامرة على مدار السنة، مشتى ومربعا.. وفي أحوال العسر واليسر، ويطول بي الحديث إن أردت إحصاء باقي طبائعهم وصفاتهم الرائعة.
  الحديث حتى اللحظة عن أهلنا وأخواننا بل هو حديث عن "أنفسنا" وهو وصف وليس مدحا، فأهل الأنبار -عموما- أغنياء عن المدح، وحاشاهم من القدح الذي يقذفهم به البعض، من الذين يذهبون بالرأي والظن أن أهل الأنبار جميعهم يضدون العملية السياسية في عراق مابعد 2003... ففي حقيقة الأمر أن أهلها الطيبين لايؤخذون بجريرة بعض عازفي النشاز على أوتار الطائفية والعرقية والمناطقية، وأقصد بهم النابحين اليوم في تصريحاتهم التحريضية.. وكذلك الذين ضيعوا بالأمس من عمر أهالي المحافظة الطيبين البسطاء شهورا بلياليها، مغرريهم خادعيهم بمعسول الكلام المبطن بالشحن الطائفي والمغلف بالبغض والظغينة، عبر اعتصامات الخزي والصفاقة.. والناهقين في أبواق بعض القنوات الفضائية.. والناعقين من على منابر حاشا منزلتها الدينية أن يرتقي سلالمها أشباه رجال بنفوس مريضة، كالذين صالوا وجالوا عليها طيلة عامين دون اعتبار لقدسية المنبر والغاية من إنشائه، فراحوا ينشرون العداء والكراهية بين أبناء البلد الواحد.. بل والمحافظة الواحدة من أبناء الدين الواحد، فهم أضداد الوحدة والوحدانية في صورها كلها، وعبدة الفرقة والتفرد حيث تقتضي مصالحهم الدنيوية ومآربهم النفعية، او حيث يلبون أوامر أسيادهم القابعين في الحجاز وتركيا وقطر، وآخرين من أحفاد المقبور صدام وبقايا قطعانه التائهين في ليالي عمّان الحمراء، وأمسيات هه ولير الزرقاء والصفراء، حيث محلات اشتغالاتهم وتخطيطاتهم وتمويلهم الجماعات وتعبئتهم الأفراد، على أمل استرداد سلطانهم في امتصاص دماء العراق والعراقيين.
  وما لاشك فيه أن دعوات صادقة خالصة النية بوطنيتها، تعلو بين الفينة والأخرى في سماء الأنبار، تدعو العراقيين جميعهم الى الوحدة في دحر عصابات داعش من مدن المحافظة التي كانت آمنة، كما أن أكثر من مؤتمر عشائري عقد في الأنبار، دعا الى المشاركة بمعركة وطنية ضد تنظيم داعش، وهي دعوة لباها العراقيون قبل استغاثة أحد من أخوانهم في الأنبار اوالموصل اوصلاح الدين اوكركوك اوديالى، وقد توّجت دعوة المرجعية الرشيدة في إعلان الجهاد الكفائي همة الرجال في محافظات العراق، لاسيما محافظات الوسط والجنوب، فهبوا زرافات ووحدانا يتسابقون الى مراكز التطوع لطرد الغول القادم من ظلمات الزمن، وتحرير الأرض والعرض والضرع والزرع والماء والهواء، من دنس أولئك الأشرار، ولم يخطر ببال أحد من المتطوعين شيء من ترهات أصحاب المنصات الطائفية التي كانت تزعق سبابا وتنهق قذفا بحقهم، من أرض محافظة الأنبار، فساحات القتال شهدت تحلي المتطوعين بخلق أكبر كثيرا من تصرفات صبية منحرفين، أمثال علي حاتم السليمان والدايني والعيساوي والعلواني... وغيرهم ممن ثبّت الدهر أسماءهم في سجلات الخزي والعار، وهؤلاء "خارج قوس" إذا ماوُضع الأنباريون بين قوسين.
    إن في الدعوات المستمرة من أخيار الأنبار ووجهائها وساستها طلبات، لم يكن العراقيون ينتظرون من شيخ او رجل دين او سياسي الإفصاح عنها كي يلبوها، وماضي السنين أكبر شاهد ومؤرخ على وقوف أبناء محافظات العراق الوسطى والجنوبية مواقف بطولية تجاه نكبات هذه المحافظة وغيرها من المحافظات، فاطمئنوا ياأهل الأنبار الأصلاء الطيبين، فما قاله بعض من صبيتكم المتهورين، ومافعله "شيوخكم المتصابون" لن يكون مقياسا تؤاخذون عليه بالإجماع، فالعراقيون طيبون حد السذاجة.. ومتسامحون حد التنازل عن حقوقهم.. وحسبهم الآية الكريمة؛ "لاتزر وازرة وزر أخرى".
 
 

  

علي علي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/02



كتابة تعليق لموضوع : صبية الأنبار "خارج قوس"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صبري الناصري
صفحة الكاتب :
  صبري الناصري


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخلافات السياسية تؤجل التصويت على قانون المحكمة الاتحادية إلى السبت المقبل

 وهم الالتزامات المهنية الاعلامية  : رسول الحسون

 إعتداء على مراسل الحرة عراق في السماوة وحجز معداته الصحفية  : مرصد الحريات الصحفية في العراق

 المجلس الشيعي اللبناني: تهجير المسيحيين في العراق وقتل الفلسطینیین اجرام منظم

 ​ وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة تواصل العمل في مشروع مبنى مختبرات البحث والتطوير النفطي في بغداد  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

  «رمضانيات» ملامح تُخمة ... 2  : ليالي الفرج

 هل نزل الارهاب من السماء ؟  : عباس طريم

 زيديني عشقاً يا لغتي  : د . سمر مطير البستنجي

 تناقض السيد كمال الحيدري في قضية تدخل الإمام الحجة في تعيين المرجعية العامة للشيعة

  مغالطات سمير عبيد على الفيس بوك   : د . جابر سعد الشامي

 تعلم الصبر من علي بن أبي طالب لتنال الظفر (الحلقة الثالثة 3/5)  : حيدر محمد الوائلي

 راية الحسين ترفرف فوق أعلى قمة جبل بالعالم  : السيد وليد البعاج

 قانون مجالس الاقضية والنواحي في قاعة البرلمان  : علي جابر الفتلاوي

 بين (الكي كارد) و(الماستر كارد) أصبحنا كـ(الجراد)!  : حيدر حسين سويري

 النفط العراقي كوابيس لعنة في ذاكرة ألأجيال  : عبد الجبار نوري

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net