صفحة الكاتب : رياض البغدادي

الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984
رياض البغدادي

استطيع القول انه لا احد منا قادر على تأبين شخصية شهيد المحراب السيد محمد باقر الحكيم رضوان الله تعالى عليه بعد ان يقرأ التأبين المبكر الذي ابّنه فيه عظيم العصر الامام روح الله الموسوي الخميني .
 فكيف يمكن لقلمي ان يكتب او يخط حرفا في تأبين هذه الشخصية العملاقة بعد...
فهو السيد الجليل والمجاهد الشجاع ...
وهو الابن البار للاسلام والذي يليق به هذا الاسم حقا ...
وهو على هدى من امره .... وقد ارتضى له الله طريق الجهاد الذي خص به اولياءه المخلصين ..
أي شرف عظيم هذا لشخص تكون فيه هذه الصفات وهذه النعوت ....
لم يسجل لنا الامام الخميني (رض) على نفسه طيلة حياته ولا حتى موقف واحد يدل على مجاملة او كلام غير مقصود صدر منه طيلة العقود الثمانية من عمره الشريف ... فلم يمدح احد بمديح لا يستحقه ولم يقل مثل هذا الكلام في شخصية عراقية غير شهيد المحراب ابدا ...
كل هذه الكلمات التي قالها الامام الخميني لشهيد المحراب كانت حاضرة عندما قرر السيد محمد باقر الحكيم الدخول الى العراق بعد سقوط نظام البعث الفاسد ... فقد قيل له ان هناك مخاطر كثيرة قد لا نستطيع التنبأ بها فعلى الاقل اترك لنا فرصة لوضع خطة امنية تضمن سلامتك .... قال رض : ان دمي ليس اغلى من دماء العراقيين وحنيني لبلدي يمنعني الانتظار ولا حتى ليوم واحد .
لقد عاد الى العراق وكأنه النهر الذي يمنح الحياة لهذه الارض التي اجدبت بقحط العيش ودوام الآلام ، فأحاطته الجماهير بسيل من النفوس الطيبة التي عاهدته بإلتزام طريقه ونهجه بعد ما لمست منه صدق العهد الذي عهده على نفسه بأن يديم جذوة الجهاد ضد الفجور البعثي والظلم الصدامي .
أي سيد جليل هذا ...
لم ينادي بثأر او يفتق جرح بالرغم مما يعتصر فؤاده من ذكريات اخوانه وآل بيته الذين ذبحوا قرابين على مذبح الحرية لهذا الشعب العظيم ....
لم يطلب رئاسة او يسعى لمنصب بل اعلن بكل وضوح انه " جندي من جنود المرجعية ".....
فهبت الامة تلتف بمرجعيتها بعدما توضح لها الطريق ورسم لها شهيد المحراب معالم النهج الذي على الامة اتباعة في قادم الايام ...
لا اريد ان اطيل واترك القارئ الكريم مع هذه الكلمات المضيئة التي سجلها عظيم العصر الامام الخميني لشهيد المحراب رضوان الله تعالى عليهما في عام 1984 م .


( نص الرسالة )

بسم الله رب السموات والأرض
{ كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتجاهدون في سبيل الله بأموالكم وأنفسكم }
{ إذن للذين يُقاتلون بأنهم ظلموا وأن الله على نصرهم لقدير الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا ربنا الله }


السيد الجليل والمجاهد الشجاع محمد باقر الحكيم دامت بركاته وحفظه الله ذخر للإسلام وبالأخص الشعب العراقي المظلوم إنكم كما قال عنكم سيد شهداء العراق السيد محمد باقر الصدر - قدس سره - بأنكم الابن البار فعلاً وفعلاً يليق هذا الاسم بجنابكم الكريم فإنكم ابن الإسلام البار وإنكم على الهدى من أمركم إن شاء الله أسأل الله لكم الصبر والتوفيق على مكاره هذا الطريق طريق الجهاد الذي ارتضاه الله لكم وهو باب من أبواب الجنة خص الله به أوليائه المخلصين وأن ينصركم على أعداءه وأعداء دينه ويوفقكم للنصر وإدامة حكم الله في أرض الستة المعصومين عليهم السلام وأرض الأنبياء الطاهرة وتخليص الشعب العراقي المظلوم من زمرة فاسدة لم يعرف التاريخ أمثال جرمها وتسلطها وعنجهيتها.
ولدي العزيز :
 إعلم بأن الله سيمتحن قلبك وقلوب الملتفين حولك ليمحص ويختار الأخص منكم فلا تغرنك كثرة ممن يلتفون حولك، القلوب شتى والنوايا مختلفة ولا تغرنك كثرتهم وصرخاتهم بالمدح لك حتى لا يدخل الشيطان الغرور على قلبك، عليك بالصبر على أمرهم وستمر عليكم فتن كثيرة لا تمر أحدها إلى أن تأخذ منكم مأخذها وتجرف معها أصحاب الطمع ومن يتبعك لمصلحة المال والجاه ، ولا يبقى معك إلا المخلص الذي امتحن الله قلبه للإيمان وكلما ازدادت عليكم الفتن غربلتم غربلة تهز القلوب وفتنتم بفتن تعمي الأبصار، يزوغ فيها من اتبعوك على المصالح ويتركوك وراء ظهورهم ويرافقون أعداءك ، وكمنوا لك بشباك حيلهم ليُقعوا بك بعدما كانوا لقدميك يقبلون، وأعلم يا بني بأن كثير من القلوب والأفئدة تهوي إليك بدون أن يروا حتى وجهك أو يتحدثوا معك وهم عنك بعيدين في العراق وخارجه مطيعين لك فلا تقصر عن نصرتهم فإنهم أفضل لك من كثير ممن ي نامون تحت جناحيك ، وأعلم يا ولدي أن هجرتك وجهادك سيطول سنين مليئة بالفتن والأتعاب من أقرب الناس إليك فاصبر وتوكل على الله وستدور رحى هذه الدنيا وستدخل العراق إن شاء الله بإرادة غير إرادتك وبغير رضى منك ومن أنصارك المخلصين وستكونون مجهولين في الأرض معروفين في السماء بنواياكم وأن الله سيكون معكم بقدر ما انتم معه، وستواجهون في بلدكم غير الذي تتوقعون وتتهمون من كنتم تتوخون وسيستضعفكم الجاهلون بأمركم لكنكم ستسكتون وتصبرون على مضض من أجل سمعة دينكم وإسلامكم وسترفعون شعار أمير المؤمنين [ في القلب شجى وفي العين قذى ] وستدعي فئات شتى بأنهم هم الأفضل وهم الأولى ويتناحرون تناحر الخصوم الشجعان وستُثار فتن كثيرة أنت فيها غير حاضر لشيء أتنبأه ولكن لا أبوح به لأن الله يمحو ويثبت وعنده أم الك! تاب، فإذا لم تكن حاضر فالله يعين وينصر من نصرك ويؤيد من أحبك وإذا كنت حاضرا أوصيكم ومن معك إذا مرت بكم هذه الفتن التي أتوقعها لكم فلزموا الصبر واتبعوا أهل العلم والمعرفة فإنهم هم الذين يقودونكم لطريق الصلاح والخير ، وأعلم يا ولدي بأن الأمة ستجتمع عليكم بعد أن نبذتكم وراء ظهورها وسترى فيكم الحق والعدل بعدما اتهمتكم بالخيانة والإرهاب وسيدوسون بيوتكم كما داسوا باب أمير المؤمنين عليه السلام معتذرين له وطالبين منه قبول الولاية والإيمان فإن هذا الحدث وهذا اليوم سيعيده التاريخ من جديد وسترى وترون ويمكر الله والله خير الماكرين ، إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم، حفظكم الله ورعاكم وسدد خطاكم ودعائي لكم وللشعب العراقي المظلوم وأخص منه المؤمنين والمخلصين أصحاب الدين وسلامي لكل المجاهدين والأبطال في داخل العراق الذي يواجهون وبكل شجاعة أعداء الدين والإنسانية وهم أصحاب الفضل علي نا جميعا وما النصر إلا من عند الله العزيز الجبار والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

روح الله الموسوي الخميني / 1984
 

  

رياض البغدادي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/09



كتابة تعليق لموضوع : الخميني يتنبأ بإستشهاد محمد باقر الحكيم عام 1984
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : ياسر غريب من : العراق ، بعنوان : حسب ما جاء في القرآن الكريم في 2011/06/09 .

حسب ما جاء في القرآن الكريم ان الله عز وجل وحده يعرف الغيب ولا يوجد حتى من بين الانبياء من يعرفه أو يتنبأ به، ولهذا عندما يدعي البعض بغير ذلك فانهم يشركون بالله عز وجل.. رسالة المرحوم الخميني اذا صحت! فانها مثل اية رسالة توصية ولو تنبأ بمصير المرحوم باقر الحكيم لماذا لم يتنبأ بموته بالطريقة التي توفي فيها اثناء الدفن رحمه الله، حتى الامام علي ع لم يتنبأ باستشهاده ولا غيره من استشهد عن طريق السيف او السم والا لو عرف وتنبأ ولم يوخي الحذر فذلك يعتبر انتحاراً وفي الاسلام الانتحار حرام






حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : صادق غانم الاسدي
صفحة الكاتب :
  صادق غانم الاسدي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التعليم حق من الحقوق الاساسية الواجبة للمواطن  : سعديه العبود

 الشعائر الحسينية ........عنوان التكافل الاجتماعي وربيع الفقراء والمظلومين  : عبد المهدي المظفر

 اغتيال مدير نادي القوة الجوية مع زوجته واطفاله في المنصور

 العراق وتحديات الخروج من الفصل السابع  : سعيد البدري

 اﻻرهاب...والتراث  : باقر الخرسان

 اربيل تنضم الى اسرة الماراثونات العالمية  : دلير ابراهيم

 تاملات في القران الكريم ح208 سورة الكهف الشريفة  : حيدر الحد راوي

 العمل تؤوي عائلة فقيرة في احدى دور رعاية المسنين في النجف  : اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 بيان حزب الدعوة الإسلامية في ذكرى استشهاد الامام موسى الكاظم عليه السلام  : اعلام حزب الدعوة الاسلامية

 "البعث" وإطارات المركبة السياسية!  : ديوان اصيل

 وسادة عقيمة  : صالح العجمي

  الدكتور اللبناني كمال الصعب يحضر اجتماع حملة مساعدة مرضى السرطان.  : صادق الموسوي

 مشروع بوابة سيرن CERN إلى الكون والأهداف المريبة  : قاسم شعيب

 لأول مرة في العراق.. دار التراث في النجف تعيد أحياء كتاب نهج البلاغة بخط "ياقوت المعتصمي" النفيس  : فراس الكرباسي

 العبادي: توجيهات المرجعية تعبر عن هموم الشعب العراقي وأنا ملتزم بها

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net