صفحة الكاتب : فلاح العيساوي

عــــودة إبلــــيس
فلاح العيساوي


مسرحية مشتركة بين الأديب فلاح العيساوي والأديبة هدى الغرّاوي، حصلت على المركز الثَّالث في (مهرجان السَّفير الثَّقافي الخامس للإبداع الفكري) الحمد لله على إتمام النِّعمة..
***************
مسرحية
(عودة إبليس)
بقلم: فلاح العيساوي
وهدى الغرّاوي
....................
الفصل الأوَّل
يرفع الستار
المكان: على جانب المسرح شارع تمرق منه السَّابلة، وعلى الجانب الآخر بيت أبوابه مؤصدة.
الهدوء يصمُّ آذان الوجود، موسيقى حزينة، صوت أم تناغي طفلها، هدوء مرَّة أخرى، حمام يحطُّ على خشبةِ المسرح، بكاء.. نشيج (دلول يالولد يبني دلولول.. تانيتك عمر يمك ردت أرتاح.. لكيتك واحة ميته أترابتك تذري..) تأتي زمرة من المسلَّحين، ثيابهم قصيرة، شعورهم كثَّة، لحاهم تدلَّى على صدورهم، لا تبدو عليهم الحداثة إلّا من السِّلاحِ.
بعضهم يتوزَّعون في الشَّارع، وخمسة آخرين يقتحمون الدَّارَ، تهرب الحمامات مرعوبة، صوت امرأة تقاومهم، أطفالٌ يبكون يخرجُ مسلّح ممسكاً بأثنين منهم، تظهر المرأة وهي تحمل طفلها الرَّضيع، وطفل آخر يتوارى خلف الأم كأنَّه يحتمي بها منهم.
تقدم زعيمهم مخاطباً المرأة:
- أين زوجك؟.
- لقد قتلتموه أنتم الَّذين تدّعون الإسلام.
- أخرسي يا ضلعٌ أعوج.. نحن هو الإسلام الحقيقي وأنتم جميعكم كفرة ومشركون.
- هل إسلامكم يأمركم بأن تيتّموا أطفالنا وترمّلوا النِّساء وتغتصبون فتياتنا وتدَّعون إنهنَّ حلٌّ لكم؟.. هل إسلامكم أمركم بلغةِ السِّلاحِ وترك لغةِ العقل؟.. هل إسلامكم ألزمكم بنهب أموالنا وأراضينا؟.. أيُّ إسلام هذا؟!..
ــ وأنت يا كافرة، ماذا تعرفين عن الإسلام وعن رسوله والسَّلف الصَّالح، وسيرتهم بأمثالكم من السَّبايا؟.
ــ نحن كفَّار بنظركم أليس كذلك؟.
وأنتم ماذا تعرفونَ عن رسول اللَّه وعن نهجِهِ يا من تفسدون في الأرض.
ــ نحن نعرف الكثير، لكن أنتِ ماذا تعرفين؟.
يصرخ الطُّفل باكياً ويقطع حديثهم، ينادي أحدهم خذوها قهراً؛ فقد تكون كاذبة بأنَّها أرملة، لابد أنَّ زوجها قبع في وكرٍ ما..
ــ وما علينا بزوجها أن كان ميِّت فهو إلى نار جهنَّم انحاز.. وأن كان حي فسوف يموت بغيظِهِ.. فزوجته الجميلة أصبحت جاريةً لي.
ــ قبّح اللَّه وجهك يا دنيء الخُلقِ، زوجي قد نال الشَّهادة بعد أن تلطَّختْ أيديكم بدمهِ الطَّاهر، واللَّه لن تمسوا شعرةً منِّي ما دمتُ حيّةً.
أمسك بخناق ثوبها حتَّى كادَ الطُّفلُ أن يسقطَ من يديِها، فخلّصت نفسها بعد أنْ صرخت بوجهِهِ عالياً..
ــ سيموت طفلي أليس فيكم رحمة؟.
أتركني إن كنتَ رجلاًً حقاً..
ــ أنا رجلٌ حقاً يا رافضية وسوف أُريكِ رجولتي!..
ــ نعم نحنُ روافضُ لأنَّنا رفضنا الجورَ والظُّلم، رفضنا الدِّين الَّذي جئتم به دينٌ يقتل الإنسانية، ويكفّرُ جميعَ مذاهبِ المسلمينَ.. نحنُ رافضية لأنَّنا رفضنا أن نخرج عن دينِ الإسلام وأخذنا ما وصّى به النَّبي فتمسَّكنا بولاية أمير المؤمنين علي بن أبي طالب.
بعد سماعِهِ كلامها.. يدور حولها ويردد:
ــ علي.. علي.. علي.. وماذا فعل حتَّى احببتموه إلى هذهِ الدَّرجةِ؛ فصرتم مشركينَ باللَّه بسببه؟.. تقومون فتقولون (يا علي) تجلسون فتقولون (يا علي).
ــ يا اللَّه..!!
هل هذا شرك؟!.
أتمنّى أن أدركَ تلك الحجارةَ الَّتي في رأسِكَ.
ــ نعم.. هذا شركٌ.. لكن أخبريني ما هو سرُّ حبُّكم لعلي بن أبي طالب؟..
ولا تنسين أنّ دين علي بن أبي طالب هو نفس ديننا ولو كان موجود الآن لفعلَ فعلَنا!.
ــ حبنا لأمير المؤمنين يعني تمسُّكنا بالدِّين الحنيف، وحبُّنا لرسول اللَّه..
وأهل بيته الأطهار.. ولو كان ما تقوله حقيقة فلماذا تقتلون من يوالونه وتبغضون شيعته، وتذبحونهم وتكفِّرونهم سراً وعلانيةً؟
ــ نحن أتباعه وأتباع السَّلف الصَّالح.
ــ اسمع يا أحمق أن الفرق بينكم وبين علي بن أبي طالب، إنَّه كان أنسان بمعنى الإنسانية وكان مثالاً للرَّحمة وإليك الفرق بين فعلكم هذا معي وبين فعله مع المرأة الأرملة وايتامها..
تسدل السَّتائر..
انتهى الفصل الأوَّل.
*******************

الفصل الثَّاني
يرفع الستار
امرأة تقفُ أمامَ تنورٍ غيرِ مسجّرٍ، تجمعُ الحطبَ وتضعُه قربَ التَّنورِ.
ثلاثة أطفال يجلسون أمامها أحدهم ينظر إلى الباب كأنَّه ينتظر قدوم شخص ما..
التفت إليه أمُّه قائلة:
ــ من علَّمك قول هذا يا غبي؟
ــ أمَّاه صدقيني أنا لا أكذب فقد رآني ذات يوم أنظر إلى الأطفال كيف يلعبون فيما بينهم، حينها اقترب منِّي وسألني:
ــ لماذا لا تلعب معهم يا صغيري؟؟
فأجبته: أنَّهم ينادونَّني بالغريب لأن أبي ميِّت، وهم لا يريدون أن ألعب معهم لأنَّني يتيم..
فعندما سمع هذا منِّي أخذني إلى صدره.. آه يا أمَّاه كم كان حانياً، وقال لي: أذهب يا بُني وألعب معهم وإذا سألوك من أبيك فقل لهم أبي علي بن أبي طالب..
أمَّاه أرجوكِ أنا أحبه كثيراً لا تمنعينَّني من حنانه.
ــ ها.. حسناً، حسناً.. علي بن أبي طالب الَّذي قتل أبيك، الآن يريد أن يحرمني منك أيضاً، يريد أن يحرمني من ?بني، يا لحظّكِ يا عفراء.. والأجمل عندما تسمعي ابنك وفلَّذة كبدك ينادي قاتل زوجك أبتاه..
يا لحظّكِ يا لحظّكِ العاثر..
ثمَّ توجهت إليه غاضبة، وأمسكته من تلابيب قميصه.
وقبل أن ترفع يدها، طرق الباب، ألتفت أليه، أسقطت يدها ثمَّ أسرعت تفتح الباب..
انشرحت أساريرها وهي ترحِّب بهذا الرَّجل الملثَّم.. فقد نسيتْ ما حصل مع ولدها تماماً..
أفرغ الرَّجلُ كيساً من الطَّحين في الآنية، وقال:
ــ أني أحببت اكتساب الثَّواب فاختاري بين أن تعجني وتخبزي، وبين أن تعلِّلي الصِّبيان لأخبزَ أنا.
ــ أنا بالخبز أبصر وعليه أقدر، عليك بالصِّبيان.
أخذت تعجنُ الدَّقيقَ..
بينما هو ذهب وجلس مع الأطفال الصِّغار ألتفت إلى الصبي الكبير وهو يقول:
ــ تعال يا عبد اللَّه..
يسرع الغلام إلى أحضانه، فيسأله:
ــ عبد اللَّه أراك اليوم حزيناً؟.
تلتفت إليه المرأة وهي تحمل آنية العجين لِتجيب بدلاً عنه..
ــ أتصدق يا شيخ.. علي بن أبي طالب يريد أن يأخذهُ منِّي، قتلَ زوجي والآن يقولُ للصَّبي إذا سألوك عن أبيك فقل لهم إنَّه علي بن أبي طالب.
ــ علي بن أبي طالب قتلَ زوجك؟.. كيف.. ومتى.. وأين؟؟
ــ يا شيخ أن علياً أرسل زوجي إلى إحدى الثُّغور فقُتل هناك، وقد خلَّفَ لي عدَّة أطفال لا أقدر على إعالتهم، قبل ليلة أمس كنت أخدم في بعض البيوت.. ولو لا إنك وعدَّتني أن تأتي اليوم لتركت أطفالي وذهبت أخدم.
تذهب المرأة إلى التَّنُّور فتخبز..
الرَّجل يتناول قدراً فيه طعام مطبوخ، يلقم عبد اللَّه وأخوته منه.. وكلَّما يُلقم واحداً منهم يقول:
ــ يا بني، اجعل علي بن أبي طالب في حلٍّ مما مرَّ في أمرك.
هتف عبد اللَّه: يا شيخ أنا أحبُّ علي بن أبي طالب وأنَّني أحبك كما أحبه.
ضمّه الرَّجل إلى صدره وهو يسأله هامساً في أذنه: ماذا تتمنّى يا صغيري؟
- أتمنّى أن أملك حصاناً خشبي كالَّذي عند أصدقائي.. هم لا يرضوا أن ألعب به معهم، كلهم يمتطون الحصان إلّا أنا..
نظر الرَّجل في وجه الصَّبي وقد رسمت على ثغره ابتسامة لطيفة..
ثمَّ جثا على ركبتيه واضعاً يداه على الأرض بهيئة السَّاجد وطلب من الصَّبي أن يمتطي ظهرَه.. فصعدَ الصَّبي ظهرَ الرَّجل.. وأخذَ الرَّجلُ يتحركُ والفرحةُ غمرتْ الطفلَ وبانتْ السَّعادةُ عليهِ.
موسيقى هادئة الحمام يحوم حوله..
وقفت المرأة وقد أصابتها الدَّهشة حين رأت ابنها على ظهر ذلك الرَّجل وهو يضحك فرحاً.. فطلبت من ابنها أن ينزل حالاً عن ظهره وتعتذر إليه.
بعدها يذهب الرَّجل إلى التَّنُّور يضع فيه الحطب ويسجره فتلفح ووجه النَّار.. يقول:
ــ ذق يا علي! هذا جزاء من ضيَّع الأرامل واليتامى.
عندها يكشف عن لثامه ويطرق الباب في هذه الأثناء فتذهب المرأة لفتحه تدخل جارتها وتلقي نظرة إلى داخل البيت، ترى الرَّجل؛ فتصيح بدهشة..
ــ عندك أمير المؤمنين؟؟.
ــ أنه رجل زاهد جاء ليعيلَ ايتامي فأحضرَ معه الطَّحينَ.
ــ بل هو علي بن أبي طالب
تصرخُ المرأةُ: ماذا تقولين؟
ــ إنَّه أميرُ المؤمنين.
تتوجه أم الأيتام نحوَه وهي تعتذر إليه وتقول:
ــ وا حيائي منك يا أمير المؤمنين!.
أطلبُ منكَ السَّماح.. كيف سألاقي ربِّي؟! كيف سألاقي رسول اللَّه؟!
ــ بل وا حيائي منك يا أَمةَ الله فيما قصرت في أمرك!.
ثم يأتي الطُّفل يخاطب أمُّه والفرحة تغمره: أمَّاه هذا الرَّجل الَّذي قال لي أنَّك ابني..
تتلاشى هذه الأشخاص في ظلام؛ فتظهر المرأة مع زمرةِ داعش وأطفالُها يبكون.
يلتفتُ إليها الزَّعيم وهو يقهقهُ عاليا ًفيقول:
ــ هذه حكايات خرافية أنتم نسجتموها للضَّحك على من لا عقولَ لهم.
ــ بل هذه قصص واقعية تأبى قلوبكم الَّتي نُزعتْ منها الرَّحمة أن تصدَّقها وتؤمن بها فأنتم أقوام جاهلية تتبعون منهج أجدادكم يزيد ومعاوية من بني أميَّة.
ــ كلامك مجرد هراء امرأة أوشكت على النِّهاية فأنت غنيمتي وأصبحت جارية لي.
ــ كلامي حقيقة.. فمنهجكم هو منهج بني أميَّة، فمعاوية قتل الصَّحابي الجليل (حجر بن عدي الكندي) صاحب أمير المؤمنين من غير ذنب اقترفه، غير أنه اتبع وصي رسول اللَّه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (سلام الله عليهما) وأنتم الدَّواعش عملتم كبائر الذُّنوب بحق الصَّحابي الجليل حجر بن عدي الكندي.
تسدل السَّتائر انتهى الفصل الثَّاني.
*****************

الفصل الثالث
................
ترفع ستار المسرح..
يظهر ضريح في وسط المسرح الذي يخلو من البشر.. يدخل مجموعة من الدَّواعش (سبعة أشخاص) يحملون الأسلحة الرَّشاشة، الفرحة والسُّرور وعلامات النَّصر ظاهرة على وجوههم، يضعون أسلحتهم في أماكن متعددة.. يتوجّهون إلى الضَّريح جميعهم.. يقول أميرهم:
ــ علينا تكسير هذا الضَّريح فهو رجس من عمل الشَّيطان، وهو مظهر من مظاهر الشِّرك بالله تعالى.. يتبرَّك به المشركون.
داعشي 1: نعم يا أمير فهو من عمل الرَّوافض.
داعشي 2: لكن السُّنَّة أيضاً توجد عندهم أضرحة كثيرة في جميع بلاد العرب.
الأمير: أحمق.. هم مشركون أيضاً.. ونحن عندما نسيطر على جميع بلاد العرب، سوف نطهر الأرض من هذا الشِّرك المنشر في بلاد المسلمين.
داعشي 3: أسلافنا قبل (80) هدَّموا أضرحة وقبور البقيع بما فيها قبر العباس عمَّ النَّبي.
داعشي 4: عندما نغزوا بغداد سوف نهدِّم ضريح الكاظم وضريح أبو حنيفة وغيرها من الأضرحة الكثيرة الَّتي تنتشر في بغداد.
داعشي 5: غايتنا الكبيرة كربلاء والنَّجف.
الأمير: هيّا.. حطِّموا ضريح حجر بن عدي.
ثمَّ يتم هدم الضَّريح بالكامل، فيظهر القبر ويبدأوون بنبشه والأمير يكبر بين حين وآخر..
ــ الله أكبر الله أكبر، الَّلهم انصرنا على الكفَّار والمشركين.. (وما رميت إذ رميت ولكن اللَّه رمى).
داعشي 6 تنشرح أساريره فيقول: (إذا جاء نصر اللَّه والفتح)..
ــ تبارك اللَّه تبارك اللَّه.
داعشي 2: ما هذا هل ترون ما أراه؟؟
يتراجع الآخر إلى وراه.. ويقف الثَّاني دهشة وفرائصه ترتعد من الخوف.
يلتفت إليهم الأمير:
ــ علام الخوف ماذا بكم؟.
داعشي 7 وهو يتلعثم من الخوف:
ــ هذا جثمان حي!.. إنَّه حي.
الأمير:
ــ حي؟!.. كيف يكون حي، هل أنت مجنون؟.
داعشي 1: يا أمير أن جسد (حجر بن عدي) ما يزال سليم لم تأكله الأرض!.
الأمير يتوجه إلى القبر، ينظر إلى الحفرة بإمعان.. يقول:
ــ عجيب.. لكن عليكم به، أخرجوه حتّى نقطع رأس هذا الرَّافضي فقد اخطأ سيِّدنا معاوية عندما ترك التَّمثيل به.
يجتمع أربعة من الدَّواعش على القبر..
يظهر نور ساطع يشعُّ من داخل القبر، يتراجع الدَّواعش عن القبر والخوف والرُّعب ظاهراً عليهم.. يقول داعشي 3:
ــ يا إلهي.. جسد حجر انشقَّت الأرض من تحته وسطع نورٌ منه.
ينتهي الشُّعاع.. يقف الأمير على القبر ينظر إليه.
يصيح داعشي 2:
ــ كنت خائفاً من فعلكم هذا.. أنَّي سمعت الكثير عن حرمة القبور.
ــ الأمير: أخرس يا أحمق وإلا قطعت رأسك هنا، هؤلاء مشركين وحجر بن عدي ليس سوى رافضي، امتنع عن بيعة أمير المؤمنين معاوية ورفض البراءة من علي بن أبي طالب..
هنا يظهر شبح أبيض يسلَّط عليه ضوء ساطع..
الدَّواعش يدخل الرُّعب إلى قلوبهم.. فيهرعون إلى حمل أسلحتهم، ثم يوجهوها على الشَّبح ويطلقون عليه الرَّصاص..
الشَّبح لا يتأثَّر بالرَّصاص مما يزيد الدَّواعش رعباً وهلعاً..
الشَّبح يصدر منه صوت كأنَّه في السَّماء:
(أم حسبت أن أصحاب الكهف والرَّقيم كانوا من آياتنا عجبا)..
يتراجع الدَّاعشيون رعباً حتى يسقطوا على الأرض، والصَّوت يتلو الآية ثلاث مرّات.
تنطفىء الأنوار يصدر صوت الموسيقى، ثم يسلط الضَّوء على شخصين الدَّاعشي والمرأة وهي تقاومه وتقول:
ــ هذا هو دينكم يا جهلة يا من حرَّفتهم الدَّين والشَّريعة، أو تظنَّ بهذه أفعالكم الشَّنيعة إنَّ اللَّه سيدخلكم الجنَّة، وأنَّ الحور العين ينتظرنَّكم هناك، أي ترَّهات هذه؟ وهل الأبالسة أمثالكم يدخلون الجنَّة؟؟.
ــ أخرسي يا غبية أنتِ الآن ملكي وأنتِ زوجتي وعليكِ أن لا تخالفي ما أرغب به، أنا الآن أرغبكِ وأشتهيكِ بكلِّ ما أوتيت من قوَّة..
يترك أمير الدَّواعش سلاحه جانباً.. يهجم عليها.. يحصل بينهم عراك وصراع.. هي أقرب إلى سلاحه الرَّشاش.. تنتهز الفرصة فتأخذ السِّلاح بيدها، ثمَّ توجهه إليه وتقول:
ــ خسئت يا خبيث.. أقسم باللَّه إنَّك لن تمسَّ منِّي شعرة واحدة.
ــ ماذا تفعلين يا مجنونة، أهدئي.
ــ سوف أرسلك إلى نار جهنَّم وبئس المصير.
تطلق عليه الرِّصاص، ترديه قتيلاً.
ينزل السِّتار.
انتهت المسرحية

  

فلاح العيساوي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/03



كتابة تعليق لموضوع : عــــودة إبلــــيس
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق صفاء الموسوي ، على السيد منير الخباز يرد على فرية كمال الحيدري بشان تكفير المسلمين من قبل علماء الشيعة ويعرض فتوى جديدة لسماحة السيد السيستاني بهذا الشان : اللهم اجمع شمل المسلمين ووحد كلمتهم

 
علّق صفاء الموسوي ، على البحيرات التابعة للعتبة الحسينية تباشر بتسويق الاسماك لدعم المنتوج الوطني والحد من الاستيراد والسيطرة على الاسعار : ما شاء الله .بالتوفيق

 
علّق محمد الفاتح ، على عذرا يا فيكتور هيجوا فأنك مخطأ تماماً - للكاتب حسين العسكري : منطق غريب وتحليل عقيم

 
علّق عبد المحسن ، على ما بين بلعم بن باعوراء  والحيدري  - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاكم الله شيخنا الجليل على هذا المقال .. أنا من المتابعين للسيد الحيدري ومن المواكبين لحركته وتحوله من أداة نافعة للمذهب الى خنجر في قلب التشيع حتى أسعد العرعور وأمثاله ، والرد عليه وابطال سحره واجب العلماء لئلا تكون للجاهلين حجة في اتباعه… دمتم برعاية الله

 
علّق اثير الخزرجي ، على ردا على فرية كمال الحيدري : الاراكي يصدر بيان مهم ويصف الحيدري بالمبتدع الكذاب : لقد تمادى السيد كمال الكاشاني الحيدري كثيرا وخرج عن طوره فهو زائغ العقيدة بلبوس رجال الدين الشيعة واصدار البيانات من دون تحريك ساكن لا ينفع معه . وإلا كيف يجلس في إيران ويتكلم بهذه الافتراءات الخطيرة من دون رادع . يجب على الجميع التصدي لهذا الرجل وعزله لا بل فرض الاقامة الجبرية عليه وقطع اي صله له بالعالم الخارجي كما فعلوا قديما مع الشيرازي الذي اراد اشعال فتنة ، وكما فعلوا مع منتظري الذي اراد تفريق الامة زمن حرب صدام وكما فعلوا مع مهدي الهاشمي الذي سجنوه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد هذه ابيات القصيدة التي انتحلها اسعد الغريري وغناها الساهر ثم ادعوا بانها توارد خواطر والحكم متروك للادباء واصحاب الاختصاص مع التحيات القصيدة منشورة في العام 1994 في كتاب معالم التربية القرآنية وفي العام 1998 في كتاب تربية الطفل وأثرها على المجتمع وغيرها للفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي). ومسجلة دولياً بأرقام حقوق الحفظ. أُلقيت هذه القصيدة في العام 1994 ستوكهولم - السويد S.M.A. AL-AABID (Al-Aabidi) هذه أبيات القصيدة الأصلية التي سرقها أسعد الغريري وغناها كاظم الساهر ويدّعون انها توارد خواطر الأبيات التي سرقها الغريري وغناها الساهر (باللون الأحمر) ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ بلاد السلام وفخر الأنام ومهد الأممْ ** فأنت المسارُ وأنت المدارُ لكُلّ القيمْ سلامٌ عليكَ على رافديكَ معينَ الكَرَمْ ** فأنتَ كتابٌ ووحيٌ ورُكنٌ لِقُدسِ الحَرَمْ سلامٌ لأرضك أرض الخلود ** وفيض العطاء وأسّ الوجود سلامٌ عليك عراق الصمود ** ومهد العهود ومُحي الرِممْ وأنت سماءٌ وأرضٌ وماءٌ وتاجُ الهَرَمْ ** وحرفٌ ورقمٌ وقُطبٌ وحبرٌ لسرّ القَلَمْ وأنت زبورٌ وصُحفٌ ونورٌ ووحيُ أَلَمْ ** وروحٌ وجسمٌ وقُدسٌ وعقلٌ لمعنى الكَلَمْ لأور وسومر عهد إنتماء ** لوحي النبوءات والأنبياء رعاك الإله بفيض السماء ** وطُهر النفوس وثغر العطاء فهذا الحسين وذي كربلاء ** معيناً على تُربهِ لَمْ تَنَمْ وعيسى وموسى وكُتب السماء لكلّ الأممْ ** وصرحٌ وطُورٌ ونارٌ وبأسٌ لتلكَ القِمَمْ سلامٌ عليك على رافديك مِهادَ القِدَمْ ** فأنت حوارٌ ورحمٌ ودارٌ وأنفٌ أشَمْ بلاد السواد ستبقى أبياً لساناً وفمْ ** سلامٌ عليك على رافديك عراق القيمْ سلامٌ عليك أديم الصِّبا ** وحصن النفوس وثوب الإِبا ستبقى لطيفِ الورى مَذهبا ** كتابٌ ورُسلٌ وتحمي العِصَمْ وأنت حياةٌ ومجدٌ وزادٌ لخير النِعَمْ ** ووترٌ وشفعٌ ورحمٌ أبيٌّ ولحمٌ ودَمْْ ودار السلام ورُكن المقام ووتر النّغَمْ ** فأنت إنتماءٌ وألفٌ وباءٌ لسرّ القَسَمْ سلامٌ عليك أديم التُراب ** وإرث الإله وسرّ الكتاب وقسط المعاد بيوم الحساب ** فداء فداء ويحيا العلَمْ فأنت مزارٌ وحصنٌ ودارٌ تصونُ الحُرَمْ ** وأنت يقينٌ ستبقى عصيٌّ حُسامٌ وفَمْ وفي كلِّ ذكرٍ ونشرٍ وشعرٍ وفخرٍ قَدَمْ ** وشَدوٍ وشادٍ تغنّى بِنادٍ فأنتَ النَّغَمْ سلامٌ عليكَ مقام الخليل ** وقُدس الفرات ووحي النخيل ومسكٌ يضوعُ مُتونَ الرياحِ ** ويُزجيهِ للنَّشرِ ضوعُ الصباحِ على نشرهِ تستفيقُ الأقاحِ ** تثنّى على سارجاتِ اللُّجُمْ فأنت المعينُ وأنتَ السّفينُ لِسفرِ القَلَم ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْ سأكتبُ فوقَ جبيني العراق بجمرِ الوَشَم ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ فأنت جراحٌ وروحٌ وراحٌ ** ملأنَ العصورَ ورُقنَ العيونَ بكَمٍّ وكَمْْ وأنتَ صباحٌ وأنتَ وِشاحٌ ** وأحفرُ بالقلب نهر الفرات ليحيا العَلَمْ بلادَ السوادِ وأرض المعادِ معين الأممْ ** فأنت العراق وأنتَ المَساقُ وَبَحَرٌ خِضَمْ هُنا المجدُ أوحى وأمَّ وصلّى وصام ** وأحرمَ ستّاً وحجَّ وطافَ بدار السّلَمْ وأنتَ لمجدِ العصور شموسٌ وبدرٌ أتمْ ** رعاكَ الإله بفيض السماء عراقَ القِيَمْ سلامٌ لِطَيفك ملء النفوس ** وسُقياً لتُربكَ مهدَ الطُروس فأنتَ عقودٌ لتاج الرؤوس ** وتاجُ الإمامة فيكَ اِنفَطَم وأنت امتداد ووضادٌ وياءٌ ** وهمزة وصلٍ لكلّ الأممْ هُنا المجدُ صاغَ عقود البلاغة حتّى رَسَمْ ** معانٍ لعلَّ وسرٌّ لحتّى منهُ اِبتَسَمْ فأنتَ إمامٌ وحامٌ وسامٌ وأبٌّ وأُمْ ** وآدَم وحوّا بأرضك تابَا وأَبدا الندَمْ وبغدادُ تكتبُ مجد العصور ** وما جفَّ فيها مداد القلمْ بلوحي كتبتُ حروف الوفاق ** وطرّزتُ طمري بطيفِ العراق كوصلِ الجِناسِ وسبكِ الطِّباقِ ** وأمَّنتُ جيلاً بتِلكَ الأَكَمْ سلامٌ سلامٌ عراق القيمْ ** وباء الحضارة مهد الأممْ سلامٌ سلامٌ لدار السَّلَمْ ** ووحي الكتاب وسرّ القلمْ ومهد النبوءة والكبرياء ** وتاج الإمامة سرّ السماء كسا تُربهُ حُلّة الأنبياء ** بفيض النفوس وطُهر الدماء فهذا الحسين وذي كربلاء ** ضميرٌ على تُربه لم يُضَمْ عراق الكرامة أرض الوفاء ** وقُدس الهوية والإنتماء فأنت معين هُدى الأولياء ** وصرحُ العصور وبحرُ العطاء وضوع الخلود ومسكُ الثّناء ** وطيف الرسالات والمُعتَصَمْ سلامٌ عليك على الرافدين ** وأرض الطفوف وسفر الحسين فأنت هوى النفس والمُقلتين ** وأنتَ هُدى الله والقبلتين وسرّ القلوب ونجوى اليقين ** ومَرضَعُ فخرٍ لكلِّ القِيَمْ سلامٌ على كعبة الخالدين ** وعرش الإمامة والمؤمنين عليٌّ سُرى قبلة العارفين ** وسيف الإله على الناكثين وليثُ العراق لدى الواثبين ** وطيفٌ لحُلّة لون العَلَمْ القصيدة طويلة لها تتمة كتبها الفيلسوف أبو الحسن العابد (العابدي) في العام 1993

 
علّق اثير الخزرجي ، على سنّة الأولين.هل التاريخ يعيد نفسه؟ - للكاتب مصطفى الهادي : نعم احسنتم استاذنا وشيخنا الجليل . فقد اخبرهم النبي بذلك وقال لهم : (لألفينكم ترجعون بعدي كفارا يضرب بعضكم اعناق بعض). الغريب أن هذا الحديث من الاحاديث الوازنة لدى مذاهب اهل السنة والجماعة وروته كل الصحاح . ولكنهم مع الاسف يُطبقونه بحذافيره حيث يتسببون في مذابح بحق اخوانهم المسلمين عن طريق الركض وراء اليهود والنصارى الذين يمكرون بهم ويدفعونهم لتشكيل المجاميع ا لارهابية كما نرى . مصادر الحديث الحديث أخرجه مسلم، حديث (65)، وأخرجه البخاري في "كتاب العلم" "باب الإنصات للعلماء" حديث (121)، وأخرجه النسائي في "كتاب التحريم" "باب تحريم القتل" حديث (4142)، وأخرجه ابن ماجه في "كتاب الفتن" "باب لا ترجعوا بعدي كفارًا يضرب بعضكم رقاب بعض" حديث (3942).

 
علّق جعفر البصري ، على هل جميع المسلمين يكفّر بعضهم بعضاً؟ - للكاتب الشيخ محمد جاسم : أحسنتم عزيزي. بودي التعليق على اللقاء الذي اجراه الاستاذ الصمد مع السيد كمال الحيدري. النقطة الأولى: إن السيد الحيدري لم يكن دقيقا في طرحه وليست هذه المرة الأولى ولا بالجديدة في برامجه ولقاءاته، فهو قد عمم ووسع ولم يشر الى التفصيل في مسألة التكفير والقتل، وكان ينبغي له أن لا يجزم ويراجع المصادر قبل الحضور الى البرنامج، ولو فعل لوجد أن هناك من علماء الشيعة من لا يكفر أهل السنة وان اعتبروا منهجهم خاطئا، وكذلك هناك من علماء أهل السنة من لا يكفر الشيعة وان خطؤوا منهجهم، وأن هناك من المعاصرين من يذهب الى هذا المذهب من الجانبين. والذي يشهد بذلك تجويز أكل ذبائحهم والتزويج منهم والدفاع عن عرضهم وعدم سرقة أموالهم. النقطة الثانية: لم يوضح أن هناك فرقا بين جحود أصل الامامة بعد المعرفة وبين انكارها عن جهل. كما أن هناك فرقاً آخر وهو الكفر بأصل مبدأ الامامة واعتبار ركنيتها في الاسلام وبين عدم الكفر بأصلها وركنيتها مع الانحراف عن الامامة الحقة. النقطة الثالثة: لا تلازم بين التكفير والقتل، فمن ذهب من علماء الشيعة الى اطلاق اسم الكافر على المخالف لهم في زمن الغيبة، لم يجوزوا قتلهم. والنقطة الرابعة لا يوجد عند فقهاء شيعة أهل البيت فرق بين المخالف المتواجد في دار المسلمين ودار الكافرين، لكي يذكر السيد الحيدري أن من يخرج منهم من دار المسلمين يجوزون قتله! بل الكثير من فقهاء الشيعة يذهب الى أن اقامة الحدود في زمن الغيبة معطلة، ومنهم هؤلاء السيدان المرجعان . النقطة الخامسة: بما أن منهج الحيدري قرآني كما يقول فآية (ولا يزالون مختلفين الا من رحم ربك ولذلك خلقهم) لا تدل على التكامل، بل تتمة الآية (وتمت كلمة ربك لأملأن جهنم من الجنة والناس أجمعين) فعن أي تكامل يتحدث السيد الحيدري؟! هل التكامل يكون بامتلاء جهنم بالعصاة والظلمة. وماذا يقول عن آي القرآن المصرح بدخول الجنة ثلة من الاولين وقليل من الآخرين؟ النقطة السادسة: ذكر أن النصوص الرواية تقول أن الإمام الحجة عليه السلام يُقتل! وصدور هذا القول من الحيدري يدل على تسرعه وعدم تثبته، فلا يوجد في نصوص العترة الطاهرة عليهم السلام ذلك، وإنما الشيخ الاحسائي هو من تطرق في بعض مؤلفاته الى ذلك وذكر أن امرأة تقتله ولم يورد نصاً عن الأئمة ع. النقطة السابعة: أشار الحيدري إلى أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية، وأن المنظومة المعرفية ليست بيد أحد، وأنها أوكلت في تصحيح مسارها إلى العقل البشري، ومن ثم يطلب أن تكون ضمن شروط وضوابط. والسؤال هنا يتركز حول من يضع الشروط والضوابط ما دام أن النظرية أوكلت الى العقل البشري؟ ولماذا يؤخذ بشروط فلان وتترك شروط علان؟ ومن يحدد القراءة الصحيحة من مجموع القراءات المتعددة ويفرزها من الخبطة العجيبة؟ وهل حقاً أن نظرية المعرفة قادرة على انتاج اجتهادات لا نهائية وتكون مقبولة وموافقة للنصوص الشرعية والثوابت المذكورة فيها؟ ختاماً أقول: هذه الحلقة كباقي الحلقات لم تخل من المغالطات والتعميمات غير المنضبطة، وهي قد أربكت الواقع وشوهت صورته ولم تنفعه.

 
علّق المهندس حسن العابد ، على قصيدة (سلام عليك على رافديك) - للكاتب أبو الحسن العابد (العابدي) : تحية طيبة وبعد نامل نشر هذة اللينكات التي نشرت فيها القصيدة ونشكر الدكتورة سحر على مشاركتها في نشر بعض ابيات القصيدة راجين حذف مانشرته الدكتورة المحترمة واستبداله بهذه الوصلات لكونها تحتوي على كامل القصيدة مصادرها مع الامتنان المهندس حسن العابد ابن الشاعر الحقيقي لقصيدة سلام عليك الى متى ستبقى الحقية خافية على الجميع ؟. انظروا الحقية التي يريد البعض اخفائها ان من المخجل والمعيب على الساهر والغريري ان يدعيان زورا بانهما جاءا بحفنة شعراء كما يدعون هم وقالوا انها توارد خواطر وليست سرقة، هل ان توارد الخواطر تتوافق مع ستة اشطر كاملة وبيت كامل بشطريه مثلا، يا لسخافة هؤلاء وشعراء الزور والجهل والباطل ، ولذا نود من كل انسان له المام باللغة العربية البسيطة وليست اهل التخصص او الشعراء ليطلع على الابيات المنتحلة والمسروقة من قصيدة الوالد ويرى كذب وادعاء هؤلاء. ونقول لهم هل ان (سلام عليك على رافديك عراق القيم) و (هنا المجد اوحى وام وصلى وصام *8 واحرم ستا وحج وطاف بدار السلم) و ( فهذا الحسين وذي كربلاء) و (فانت مزار وحصن ودار ...) و (وبغداد تكتب مجد ...) و (لاور وبابل عهد انتماء) وغيرها كل هذا توارد خواطر !؟. الا يستحون ! ألا يخجلون ! فكيف يدعون ولماذا يكذبون !. https://youtu.be/RuZ8ZXclTh8 https://www.scribd.com/document/478650804/%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85-%D8%B9%D9%84%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%B1%D8%A7%D9%81%D8%AF%D9%8A%D9%83-%D8%B9%D8%B1%D8%A7%D9%82-%D8%A7%D9%84%D9%82%D9%8A%D9%85?fbclid=IwAR2IugNiKikGaVw6WRH7H5P8oC_Dv3gabGE1izF_sp_DR46Yq34okUOi1hI https://www.scribd.com/document/479884699/%D8%AA%D8%B1%D8%A8%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%B7%D9%81%D9%84-%D9%88%D8%A7%D9%94%D8%AB%D8%B1%D9%87%D8%A7-%D8%B9%D9%84%D9%89-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AC%D8%AA%D9%85%D8%B9

 
علّق سيف كريم الكناني ، على الصلاة كما صلاها يسوع يا قداسة الاب . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : بحث اكثر من رائع وخصوصاً لمن يريد الوصول الى حقيقة الخلق والخالق اسأل الله ان ينير قلبكم بنور الايمان

 
علّق ‏البصري ، على الامبراطور هيثم الجبوري.. هل سينصف المتقاعدين؟ - للكاتب عزيز الحافظ : هيثم الجبوري بعد ‏أن اصبح ملياردير بأموال العراقيين الفقراء يقود شلة لصوص لسرقة عمر العراقيين العراقيين في تشريع قانون التقاعد الذي سرقة سنوات خدمة الموظفين وكان الجبوري لم يكتفي بسرقة المال وإنما بدأ بسرقة الأعمار ففي الوقت الذي ‏تحرص كل دول العالم على جعل عمر الموظف الوظيفي يمتد إلى 65 سنة يقر برلمان اللصوص غير المنتخب من الشعب أو علاقة للمنتخب بنسبة 10% فقط يقرر قانون يسرق بموجبه ثلاث سنوات من عمر كل موظف وأبي عدد يتجاوز الثلاث 100,000 موظف يعني الجبوري اللص ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏سرقة حقوق 2,000,000 عائله تتكون من أب وأم وأطفال ومع ذلك لا زال يتكلم دون أن يخسر هو ضميره او إحساس بالندم على جريمته وهذا طبع المجرمين الذين تمرس بسرقة المال العام نسأل الله أن يستجيب لي دعوات المظلومين ‏بحق المجرم هيثم الجبوري وأن يهلك هو واهله عاجلا إن شاء الله وانت تطلع حوبة المظلومين الذين طردهم من العمل به وأبي أولاده وكافة أحبائي وأن يهلك هم الله جميعا بالمرض والوباء وأن يسلط عليهم من لا يرحمهم في الدنيا والاخره آمين آمين آمين

 
علّق علاء الموسوي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : جزاؤك الوفير من الله

 
علّق حسين عبد الحليم صالح عبد الحشماوي ، على تقاطع بيانات المتقاعدين وموظفي الوزارات اولى خطوات عمل هيئة الحماية الاجتماعية - للكاتب اعلام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : ممكن اعرف هل لدية اسم أو قاعدة بيانات في أي وزارة عراقيه

 
علّق ali alhadi ، على مقاتلة روسية تعترض قاذفتين أمريكيتين فوق بحر بيرنغ : لقد اثبتت روسيا انها بحق دولة عظمى تستحق الاحترام .

 
علّق قاسم العراقي ، على عظمة زيارة الاربعين والمشي الى سيد الشهداء - للكاتب احمد خالد الاسدي : احسنتم كثيرا وجزاكم الله خير الجزاء .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : سيف جواد السلمان
صفحة الكاتب :
  سيف جواد السلمان


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

 مواقف شديدة الحساسية/٢ "بانوراما" الحشد..

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net