صفحة الكاتب : مهدي المولى

الأكثر فسادا هو الأكثر تظاهرا بالأمانة والشرف
مهدي المولى

  لا شك ان كل المسئولين في العراق جميعا وبدون استثناء لصوص وفاسدون وهذه حقيقة يعرفها كل العراقيين ويعرفها المسئولين انفسهم  ومع ذلك يتبارون في عبارات الشرف  والامانة والنزاهة والخلق والدين وكل واحد منهم يرى نفسه وحده الشريف النزيه الامين 

كل مسئول يتهم الاخر بالفساد والرذيلة والخيانة  ويرسم صورة جميلة عن نزاهته عن امانته عن اخلاصه وتضحيته  بشكل مفرط فيجعل من نفسه ارفع وافضل من الانبياء واقل درجة من الله وبعضهم يجعل  من نفسه في درجة الله ولو دققنا في وضعية هؤلاء لاتضح لنا بشكل واضح انهم مصدر ومنبع ورحم الفساد بكل انواعه وانهم فاسدون ومفسدون  وسبب كل الاوبئة المختلفة التي تفتك بالعراق ارضا وبشرا
لهذا ترى هؤلاء متشبثون ومتمسكون بكرسي الحكم الى درجة لا توصف   لان كرسي الحكم هو الذي منحهم النفوذ  والقوة وهو الذي منحهم هذا الشكل البشري وبدون هذا الكرسي لا شي ولا قيمة لهم فهؤلاء   زبالة المجتمع اوصلتهم الصدفة نتيجة لغفلة الناس و قلة وعيهم الى كرسي الحكم فكل ما يفكرون به وما يريدونه هو سرقة اموال الناس  انتهاك كرامة وشرف الناس و اذلال الناس و التحكم بهم والسيطرة عليهم
فمجرد وصولهم الى كرسي المسئولية  اعتبروا ثروة الشعب ملك لهم وحدهم يتصرفون بها ما يشاءون وما يرغبون وحسب اهوائهم وشهواتهم  حتى ترى العجب العجاب في تبذيرهم واسرافهم وتبديدهم لتلك الثروة الهائلة  والكثيرة لو استخدمت نصف هذه الثروة في خدمة الشعب لنقلته من  جهنم الى الجنة 
كثير ما أسال نفسي لماذا هذا الشغف الى المال والترف والرفاهية والتبذير والاسراف الذي لا مثيل له في التاريخ هل نتيجة الحرمان الذي عاشوه ام نتيجة لحقدهم على الشعب وكرههم له فالذي عاش الحرمان والجوع  من الطبيعي دائما يشعر بمعانات المحرومين والجياع فرحم الله الزعيم عبد الكريم قاسم رفض ان يبني له بيت او يشتري له بيت لان هناك الكثير من العراقيين لا يملكون بيوتا  وكان كل همه راحة وسعادة العراقيين وتخلى عن مصالحه الخاصة ومنفعته الذاتية وانشغل بمصلحة ومنفعة الشعب وخاصة الفقراء والمحرومين  فكان هدفه رحمه الله ان لايرى صريفة ولا طفل خارج المدرسة ولا جائع ولا محروم   في كل العراق
فالرواتب والامتيازات والمكاسب التي يحصل  عضو البرلمان لا مثيل لها في كل العالم اضافة على ما يحصل عليه نتيجة تعاطي الرشوة واستغلال النفوذ والصفقات التجارية والعقود  الوهمية  فكل ما في الدولة من مشاريع وصفقات ومقاولات ومكاتب صيرفة  وبنوك اهلية لغسل العملة وتهريبها خارج العراق  وشركات وهمية تسرق اموال الناس ثم تعلن افلاسها وحتى المطاعم الراقية والفنادق الفخمة وبيوت الدعارة ونوادي الخمور والقمار  هم ورائها ولحسابهم الخاص بشكل مباشر او غير مباشر
يقول الرئيس الامريكي ان الرؤساء الفاشلون الذين يسرقون الشعب هم الذين يلتصقون بكرسي الحكم ويحاولون ان يحتفظوا به الى ابد الدهر لهم ولاولادهم وذرياتهم
منذ اكثر من 12 عاما تسلطت على العراق مجموعة من اللصوص من الاراذل الذين هدفهم جمع المال والتحكم بالاخرين واذلالهم لا حدود له ولا شروط  حتى اوصلوا العراق والعراقيين الى الدرك الاسفل من الفقر والذل والجوع والمعانات  لم يبق من العراق الا اسمه لا دولة ولا حكومة ولا قانون ولا شعب والغريب احد هؤلاء المسئولين وهو نائب رئيس حكومة البرزاني يعترف ويقر ويعلن  ليس هناك انتماء لدولة اسمها العراق  ودعا مجموعته على الاستحواذ على  مساحة اكبر من الارض وكمية اكثر من المال وهذا لسان حال كل السياسيين في العراق هل يقسمون ارض العراق واموال العراق وشعب العراق بينهم  هذه هي نظرة هؤلاء السياسيين المتنفذين للعراق ومن هذه الحقيقة ينطلقون يا ترى كيف يرجى للعراق وللعراقيين خير ومستقبل
من اين يرجى للعراق تقدم       وسبيل ممتلكيه غير سبيله
وهذا يعني اننا على ابواب حرب دامية مدمرة مهلكة لا تذر ولا تبقي لان كل سياسي يريد الحصة الاكبر من المال من النساء من الارض من العبيد
  ومع ذلك نرى هؤلاء السياسيون اللصوص اكثر صخبا اكثر عويلا  واعلاهم صوتا باسم الشرف والامانة والاخلاص والحقيقة انهم لا يملكون  اي شي من تلك الصفات بل انهم اعدائها واعداء كل من يتميز ويتصف بها

  

مهدي المولى
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/04



كتابة تعليق لموضوع : الأكثر فسادا هو الأكثر تظاهرا بالأمانة والشرف
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز.

 
علّق سعد المزاني ، على مجلة ألمانية تكشف عن فوائد مذهلة لتناول ثلاثة تمرات يومياً : نفس الفوائد اذا كان التمر ليس مخففا وشكرا

 
علّق نور الهدى ، على تصريح لمصدر مسؤول في مكتب سماحة السيد (دام ظلّه) بشأن خطبة يوم الجمعة (30/ربيع الآخر/1441هـ) : المرجعية كفت ووفت ورسمت خارطة طريق واضحة جدًا

 
علّق نداء السمناوي ، على كربلاء موضع ولادة السيد المسيح - للكاتب محمد السمناوي : السلام على السيدة مريم العذراء احسنت النشر في مناقب ماتحتوية الاحاديث عن هذه السيدة الطاهرة وكان لها ذكرا في كتاب الله الكريم

 
علّق نافع الخفاجي ، على  الخوصاء التيمية ضرة السيدة زينب عليها السلام - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : ماسبب زواج عبدالله بن جعفر من الخوصاء مع وجود زينب(ع) وما لها من المكانة والمنزلة؟!

 
علّق sami ، على  وقعة تل اللحم - للكاتب د . عبد الهادي الطهمازي : لم تحصل معركة بتليل جبارة ولم يهزم ابن رشيد فيها وكل ما حصل أن ابن رشيد غزى عربان سعدون بالخميسية بسبب عبث سعدون الأشقر وقطعه لطريق القوافل التجارية من حائل بتحريض من بريطانيا عدوة ابن رشيد. وهزم ابن رشيد عربان سعدون الأشقر وتم أسر سعدون شخصيا ومكث ابن رشيد عدة أيام بالخميسية ثم أطلق سراح سعدون الأشقر بعد وساطات مكثفة من شمر أنفسهم لدى ابن رشيد وعاد الى عاصمته حائل علما أن سعدون الأشقر لم يكن زعيم قبائل المنتفق وإنما الزعيم الكبير كان فالح ناصر السعدون الذي لم يرضى عن تصرفات سعدون بينما سعدون الأشقر كان متمردا على ابن عمه الأمير العام فالح ناصر السعدون وكان يميل مع من يدفع له أكثر حتى أنه التحق كمرتزق لدى جيش مبارك الصباح وقد قيلت قصائد كثيرة توثق معركة الخميسية وتسمى تل اللحم ومنها هذا البيت عندما هرب سعدون الأشقر قبل بدء المعركة سعدون ربعك وهقوك دغيم والعصلب رغيف خيل الطنايا حورفت بين المحارم والمضيف

 
علّق متفائل ، على المندس اطلاقة موجهة - للكاتب خالد الناهي : وخاطبت المرجعية الاغلبية من المتظاهرين بعبارة " احبتنا المتظاهرين " ودعت الى السلمية وتوجيه الناس الى ذلك وهذا هو دور النخب والكوادر المثقفة بان تخرج على الاحزاب والتيارات الفاسدة وتطور احتجاجاتها بقوة ... محبتي

 
علّق حسين المهدوي ، على متى ستنتهي الإساءة؟ - للكاتب امل الياسري : سلام علیك من اين هذه الجملة او ما هو مصدر هذه الجملة: "أن أسوأ الناس خلقاً، مَنْ إذا غضب منك أنكر فضلك، وأفشى سرك، ونسي عشرتك، وقال عنك ما ليس فيك" او من قالها؟ اشكرك.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد مهدي بيات
صفحة الكاتب :
  محمد مهدي بيات


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ومضة  : شاكر فريد حسن

 القبض على احد عناصر داعش الارهابية والذي كان يعمل مقاتل فيما يسمى بديوان الجند

 تعرية المعرقلين للتشريع ضرورة للعملية السياسية  : ماجد زيدان الربيعي

 إسلام السيف والتفجيرات الإرهابية الأخيرة  : صالح الطائي

 هل باتت بعض الدول العربية مستهدفة؟  : برهان إبراهيم كريم

  اسعار النفط تتجاوز الـ 71 دولاراً للبرميل وتوقعات بتخطيها 80 دولار

 العدد ( 158 ) من اصدار الاحرار  : مجلة الاحرار

 الارهاب صنعته دول وتتهم اخرين به  : عبد الخالق الفلاح

 إلى  شُعرُورٍ  أهْبَل  : حاتم جوعيه

 عساها بحظكم وبختكم !!  : جعفر العلوجي

 مجلس حسيني – حياة الزهراء {ع} وأسباب معارضتها واختفاء قبرها  : الشيخ عبد الحافظ البغدادي

 قصيدة " بائعة الخضار "  : حيدر حسين سويري

 راي الامام علي (ع) في استخدام السيارات الحكومية  : سامي جواد كاظم

 الرقابة المالية تكسر ظهر السختجية !  : جعفر العلوجي

 وزير التجارة : استمرار عمليات تجهيز القائم ونواحيها بالمفردات الغذائية  : اعلام وزارة التجارة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net