صفحة الكاتب : صالح العجمي

نافذة حوار على انتصار الثورة اليمنية السلمية وسقوط نظام على عبد الله صالح
صالح العجمي
الثورة اليمنية ضد نظام الإمام احمد استمرت ثمان سنوات وكانت ثورة مسلحة ولم تحقق الأهداف من الثورة حتى يومنا هذا ولكن الثورة السلمية الحضارية استطاعت أن تنتصر بنهجها السلمي والحضاري. والتوقيت المناسب لهذه الثورة عندما بلغ الفساد ذروته ولهذا لا يمكن أن نصدق ما يروج له أعداء الحرية  أن الثورة قامت على أساس مطامع سياسية فقط فهذه ثورة سلمية شبابية قامت لفرض واقع سياسي مختلف تماما لما وصلت إليه البلد من التخلف والرجعية والفساد والتدهور الاقتصادي والاجتماعي والثقافي . وتعتبر التوءم الثاني المتأخر للثورتين سبتمبر وأكتوبر بعدما تم سرقتهما من قبل عصابة وتلبيس تلك الثورتين باللباس الشخصي والأسري المقيت..
 ومن هنا فالثورة اليمنية لن تتوقف عند حد حتى يسود العدل والمساواة كل محافظة ومنطقة وقرية ,.....ويحضر اليمن بكل أطيافه في المشهد السياسي اليمني حتى نتجنب المشاكل السياسية في المراحل القادمة ونحمل المسؤولية كل أفراد الشعب حتى لا يكون هناك منة ولا فضل لمجموعة على أخرى بمزاعم أنهم من قام بالواجب الوطني والمحافظات الأخرى كانت نائمة.
الجميع في وطن واحد والثورة قامت بعد الإقصاء المتعمد من قبل عصابة لمحافظات بالكامل والفساد العلني في وجه الشعب والبلطجة والهمجية والقتل... الخ
الثورة اليمنية انتصرت وأقحمت كل رموز الفساد في حرب عصابات فيما بينهم أمام الشعب وتصفية بعضهم البعض بداية بالرئيس إلى طاقمه الحكومي إلى كل من رعى تلك الرموز ومهد لهم الطريق لحكم الشعب والعبث بالأمن والاستقرار في الوطن.
الثورة اليمنية تشاهد فلم الأعداء يتساقطون والثورة لن تتوقف حتى تبسط نفوذها على كافة أرجاء الوطن 
الدكتور عبد الله الراشد : وهذه نظرة تفاؤلية جميلة
صالح العجمي: سيكون الوضع كذلك صدق أخوك يا دكتور الثورة انتصرت والعنوان هنا حديث الثورة اليمنية السلمية 1 بعد إسقاط النظام
الدكتور عبد الله الراشد  :أي نظام الذي سقط؟ لا يزال احمد علي متمرس بأغلب مناطق اليمن و أبناء عمه عيال عبدالله الأحمر وعلي محسن يمسكون ببقية المناطق
صالح العجمي: سقط في العقول والقلوب و في كل مكان ليس هناك نظام هناك باقي بلطجة وترتيب أوراق وهروب هذه نهاية مخزية لا بد أن يكتمل المشهد لا تستعجل من يصدق لهم بعد كل هذا الزجاج لا يشعب إذا تكسر يا دكتور وهذه سلطة فقدت شرعيتها ومصداقيتها وأشخاص متهمون في صدقهم ونزاهتهم لا يمكن أن يحكموا الشعب ولكنهم في حيرة شديدة لا يعرفون كيف المخرج وفي النهاية الواقع يفرض عليهم الهروب الجماعي والفردي
الدكتور عبد الله الراشد : نتفاءل؟ حتى صورة البروفايل مالتك ومالي متشائم وندعو للتفاؤل : انظر إلى الصورة التي تضعها الله يسعدك
صالح العجمي يا دكتور نحن نرى الواقع بعين الحقيقة لا نجازف بقول الباطل وأنا أعدك هنا أن الكلام كما هو وهذه سنة الله في الأرض أراد ذلك وليس مجموعة من الطغاة من يقرر مصير البشر هذه سنة الله في التغيير أراد أن يتم التغيير في الأرض ولا احد يقدر يقف في وجه الإرادة الإلهية والصورة التي ترى أنها صورة تعبر عن الواقع من العناد بين الأخوة و الصراع في الساحات لترى انه يخاطبه بالاستفزاز والاحتقار ويقلل من أهميته
الدكتور عبد الله الراشد : لا تعدني بما لا تملك: تلك أمانيهم: ولا تحشر الإرادة الإلهية في الموضوع لأنه لو كنت تؤمن بها ما حرضت احد على الخروج على الظالم لان الإرادة الإلهية سوف تغير ذلك فلم نقتل بعضنا بعضا؟؟
صالح العجمي :كل ما يجري في الساحة خطة طريق لتغيير كامل في المنطقة وتقلبات حقيقة لا يقدر عليها الإنسان لوحده ولهذا أشم رائحة الإرادة الربانية في هذه التغييرات الايجابية
الدكتور عبد الله الراشد:  قلبتها مطوعة مثل الخبرة: من قل حيله اتقى الله: وقبلها كنت تؤمن بالأسباب مع مقدرة رب الأرباب
المهندس عبده منصور: يا دكتور نحن نؤمن بالأسباب مع مقدرة رب الأرباب ايش في ذلك
صالح العجمي : ليست مطوعة الله يريد أن يكون هناك نظام عادل في الأرض وليس نظام بثوب ومسواك ولحية وسبحه كما تتصور لهذا الإرادة الإلهية أصبحت مشوه بتلك الأشكال القبيحة ويجب علينا أن نعلم إن الإرادة الإلهية معنا وليست معهم والدين ليس أشكال ولا عطر عودة ومصافحة وطبطبة على  الظهور الدين قناعة شخصية وتحرك في الداخل وليس مظهر
الدكتور عبد الله الراشد  : كلنا يعرف ما هو الدين لكننا نختلف على الآلية والمنهج وكما قالوا زمان الاختلاف نقمة
صالح العجمي: الله يريد أن يكون هناك نظام عادل مدني ينعم كل المجتمع بحرية تامة وكل الأطراف والتيارات والتوجهات والمذاهب وليس من يتبنى هذا النهج والنصر حزب أو تيار أو طائفة أو قبيلة يجب أن نرى هذا المنظار لإقامة حكومة مدنية تراعي كل التناقضات الموجودة في ساحة البلاد
الدكتور عبد الله الراشد : أخي عبده نحن نعرف مقدرة الرب ولا نؤمن بالتواكل ....يجب الأخذ بالأسباب...... وإلا ايش رأيك؟
الدكتور عبد الله الراشد  :وما ذلك على الله بعزيز: بس أنت تفسر قدرة الله خطأ أخي صالح
صالح العجمي:  إرادة الله أن يسقط النظام اليمني كما أراد الله أن يسقط نظام حسني ونظام بن علي وهل نقدر أن نعترض على أرادة الله ونقول ليست إرادة إلهية سقوط النظامين راعي الفساد في المنطقة المصري والتونسي
المهندس عبده منصور قال الله عزوجل \"وهزي إليك بجذع النخلة تساقط عليك رطبا جنيا\" بالرغم من انه جذع
هل تتحول الثورة من ثورة إلى أزمة إذا لم تنجح خلال ثلاثة أشهر طبقا للقانون الدولي ؟
أم أن الحكومة تعتبر فاشلة إذا لم تستطيع تهدئة و تلبية مطالب الشارع خلال ثلاثة أشهر و ذلك حسب القانون الدولي ؟
الدكتور عبد الله الراشد  الطرفان فاشلان
المهندس عبده منصور هذه هي القوانين الدولية و كل من الثوار و النظام اخذ واحد
اكرم ال راشد الأمور لا تقاس بالنتائج وإنما تقاس الأمور بالمبادئ والأهداف
الدكتور عبد الله الراشد  هناك ثورات تأخذ مئات السنين من حيث الفترة الزمنية وليس ثلاثة شهور كما ذكرت يا عبده منصور
الدكتور عبد الله الراشد  أظن السبب أن الشباب أرادو الحلول السريعة بالترحيب بعلي محسن وقبائل الأحمر وغيرهم مما جعل الطالح يستعطف أعداء القبائل والحمر الذين انضموا للثورة
صالح العجمي :يا مهندس الثورة خلاص انتصرت انتهى على صالح وزمرته والمشايخ وأعوانهم و ابشر بعزك بعد أيام ترى الأجواء صافية والغموض ينقشع والدنيا تتحول لصالح الشعب
المهندس عبده منصور: نتمنى ذلك
صالح العجمي :صدقني سيتساقطون سقوط مخيف بالنسبة ولمن مثلهم في العالم زبالة التاريخ التي ينتظرها الحبر من زمان نحن نعد العدة لنكتب عنهم وبداء المسلسل من سقوط زعيمهم الكبير الذي علمهم السحر صدام
المهندس عبده منصور: لو سمعت ما حصل من إطلاق نار أمس و العاب البارحة حتى من داخل الفرقة الأولى مدرع و ذلك فرحا بخروجه من العناية المركزة لأيقنت بان الشعب لم يصبح يستحق التغيير
صالح العجمي:
كل ما يجري من ابتهاجات كاذبة مكابرة و أنت تعرف الطابع النفسي للمواطن اليمني والخلفية القبلية حتى لو كان بدون أكل ولكنه يعاند ويكابر وهو في اللحظات الأخيرة ويصل بالبعض العناد انه لا يتشهد شهادة الموت فيهم فما  بالك  وهم يفارقون الترف و العيشة الرغيدة ...على رقاب أبناء الشعب اليمني وهذا اشد  ألم من الموت المباغت  و لا نريدهم أن يخرجوا ا بدون وقت طويل من المخاض والاهانات التي يستحقون. إنهم يتضايقون من الشعب في الساحات و يتسابقون على إقامة احتفالات مضادة ولو كانت في عزاهم أهم شيء أنهم يحتفلون ويظهرون للناس أنهم في فرح وهم في مأتم لهذا ترقب بس راقب كيف حال الظالم والبلطجي والنهاية المخزية رغم أنوفهم لن تكون نهاية مشرفة لهم جميعا
 
 
الدكتور عبد الله الراشد : بل هي خطوة مدروسة من احمد علي لإيصال رسالة للشباب المعتصمين والقبائل والفرقة الأولى رقص وبقية من يهمهم الأمر أنهم ما زالوا مسيطرين وبإمكانهم فعل الكثير في زمن قليل: الله يستر بس
 
المهندس عبده منصور: و المشكلة الكبرى الحالية و التي تخنق الثورة هو تعامل المجتمع الدولي مع الثورة اليمنية فهم يرون أنها أزمة و ليست ثورة و مع ذلك فان النظام مستمر في تمرده على الأنظمة الدولية و إرادة شعبه لانه يفهم بان الحكم ملك له و يعتمد في ذلك على أقاربه الذين وضعهم في مناصب عليا عسكرية و المشائخ السفله الذين يبيعون الناس بثمن بخس و بمجاملات تكاد تكون أكثرها كاذبة
مثل تخويف الناس من الصومله
صالح العجمي:
الثورة انتصرت ونقلت صورتهم الحقيقة للعالم جرذان وأقزام ونظام فاشل وثورة شعب ليست أزمة هذه ثورة عربية والثورة اليمنية امتداد لثورة عربية اجتاحت العالم العربي وسقط نظامين في تونس ومصر واليمن دولة كانت فيها ثورة لمدة سبع سنوات في الشمال والجنوب ومن الغباء أن يتصور احد ويتحدث عن الثورة اليمنية أنها أزمة هذه ليست أزمة خبز هذه أزمة قلبية للنظام والحكومة وجلطة لا يمكن تفادي الموت معها  وشلل كامل ولكن الحقيقة و المسميات هي من و اقع وليس من حق أي جهة أو طرف أن يسقط أسماء ويصنف  ويسمي أشخاص هذه ثورة عربية ممتدة ومنتشرة واسعة النطاق سقط زملائهم حسني وبن على وعلى  صالح  سقط أربع مرات ولكنه يعاند يريد أن يسقط وكل من معه ونحن نؤيده في ذلك أن يصفي الباقي معه ويرحلوا جميعا ويبقى الشعب
الدكتور عبد الله الراشد  :الأنظمة والقوانين تحترم القوى ومن ينتزع حقه بأيده فهم مستعدون للمساندة إما من يبكي ويتبع الأسلوب الفلسطيني يدعو غيره لتحرير أرضه فهم أذكى منه: مصالحهم فوق أي اعتبار: وماحك جلدك مثل ظفرك
صالح العجمي:
هناك مؤامرة على ثورة الشعب اليمني لأسباب مذهبية من قبل بعض الأطراف لأسباب مذهبية وعدائية ولكن الواقع خلاف ذلك تماما ويتحرك لصالح الشعب والارداة الشعبية والارداة الإلهية في التغيير وجدت وتتحرك كل يوم بمعجزة وكل أسبوع بانتصار أخر وما ا لجمعة الماضية إلا انتصار مبين ومؤشر لشباب الثورة  من الله  سبحانه وإرهاصات  تقول نحن معكم من السماء نسلط بعضهم على بعض هذا نصر من الله جل وعلا ولا يمكن أن نركن إلا إليه في كل تحركاتنا 
 

  

صالح العجمي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2011/06/10



كتابة تعليق لموضوع : نافذة حوار على انتصار الثورة اليمنية السلمية وسقوط نظام على عبد الله صالح
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق حسين عيدان محسن ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : أود التعين  على الاخوة ممن يرغبون على التعيين مراجعة موقع مجلس القضاء الاعلى وملأ الاستمارة الخاصة بذلك  ادارة الموقع 

 
علّق حنين زيد ابراهيم منعم ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : متخرجة سنة 2017 قسم علم الاجتماع الجامعة المستنصرية بدرجة ٦٦،٨٠

 
علّق عمر فاروق غازي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود التعيين في وزارتكم

 
علّق منير حجازي ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : لا عجب إذا سمعنا رسول الله ص يقول : يعمل ابن آدم بعمل أهل الجنة وعند الموت يهوي في النار. وهكذا بدأ السيد كمال الحيدري مشواره بالاخلاص في النقل في برنامجه مطارحات في العقيدة ، إلى أن بنى له قاعدة جماهيرة كبيرة عندها تحرك تحركا مريبا عجيبا متهما التراث الشيعي بأنه كله مأخوذ من اليهود والنصارى. هذه صخرة خلقها الله تتدحرج إلى ان تصل إلى قعر النار .

 
علّق طاهر محمود ، على ابو حمزة الثمالي بين كمال الحيدري وباقر البهبودي - للكاتب فطرس الموسوي : السيد كمال الحيدرى للاسف للاسف كنت من محبيه ثم رايته منقلبا وباصرار شديد ..حضرت له حلقة حول كتاب سليم الذى ضعفه كلية ..وللاسف الشديد لم يلاحظ ان ابان ابن عياش نفسه له قول فى الكتاب مع الامام السجاد ..هذا القول نفسه يوثق الكتاب كله فماهو ..لم يلاحظ السيد كمال ان ابان ابن عياش استثقل الكتاب وقال للامام السجاد ( يضيق صدرى بما فيه لانه يجعل الكل هالك فى النار عدا شيعة محمد وال محمد فقط ) ...فقال الامام ومافى ذلك ..انه هو كذلك ثم عرفه وظل يشرح له حتى اطمأن قلب ابان ..السيد كمال ايضا لايصدق مافى الكتب فياترى هل السيد يميل الى ان ابو بكر وعمر وووفى الجنة ههههههههههههههههههههههه افق ياسيد كمال فحديثنا لايتحمله الا نبى او وصى او مؤمن ممتحن للايمان

 
علّق عمر المناصير ، على القرضاوي و الأفيون - للكاتب علي حسين كبايسي : رضعة واحدة هو دين الله..وهو رأي جمهور العُلماء....وهو أمر خطير لا يحتمل التخمين والتكهن لأنه يترتب عليه أُم رضاعة وإخوة من الرضاعة ويترتب عليه تحريم في الزواج المولى سُبحانه وتعالى تحدث عن الرضاعة حولين كاملين وهذه المُدة التي يكون في الحليب ما يُنبت اللحم وينشز العظم ويوجد الصفات الوراثية لحرمة أُم الرضاعة والأُخوة من الرضاعة يقول الحق {وَالْوَالِدَاتُ يُرْضِعْنَ أَوْلاَدَهُنَّ حَوْلَيْنِ كَامِلَيْنِ لِمَنْ أَرَادَ أَن يُتِمَّ ....}البقرة233 {حُرِّمَتْ عَلَيْكُمْ أُمَّهَاتُكُمْ وَبَنَاتُكُمْ وَأَخَوَاتُكُمْ وَعَمَّاتُكُمْ وَخَالاَتُكُمْ وَبَنَاتُ الأَخِ وَبَنَاتُ الأُخْتِ وَأُمَّهَاتُكُمُ اللاَّتِي أَرْضَعْنَكُمْ وَأَخَوَاتُكُم مِّنَ الرَّضَاعَةِ ....}النساء23 ورسول الله صلى اللهُ عليه وسلم أخبر في أحاديثه عن الرضاعة الموجبة للحرمة..بأنها الرضاعة التي تكون من مجاعة أي أن الطفل يكون في حالة جوع ويلتقم ثدي من ترضعه ولا يتركه حتى يشبع...وقال لا تكفي المصة ولا المصتان ولا الإملاجة ولا الإملاجتان...أي يجب أن يرضع الطفل رضعة كاملة ووافية...وتحدث عن رضاعةٍ للطفل قبل الحولين وقبل الفطام وأنه لا يحرم من الرضاعة إلا ما فتق الأمعاء أي أن يشبع الطفل مما يكون فيه ما ينشز العظم وينبت اللحم....أي أنه بمجرد أن يرضع الطفل( رضعة واحدة مُشبعة ) فقد وُجدت حرمة الرضاعة. أما ما أوجده من كان هدفهم تخريب الرضاعة في الإسلام وتأليف أكاذيب ونسبتها لأُمنا الطاهرة عن 10 رضعات و5 رضعات فهذا من الباطل والذي تم به تضليل العُلماء والشيوخ فأفتوا ما سيسألهم الله عنهُ بالإفتاء بزواج الإخوان من أخواتهم في الرضاعة بالإعتماد على 5 رضعات وسرير وورق وكما يظهر أن من ألف هذا كان في زمن وجود الأسرة ووجود الورق...وما علم بأن رسول الله لم يعرف السرير ولا الورق...حتى أن بعضهم بلغ به القصور في الفهم بأن فهم كلام رسول الله عن المصة والمصتان والإملاجه والإملاجتان بأنها رضعات فأجدوا من فهمهم الغير صحيح 3 رضعات...وداخت الأُمة بين رضعة أو 3 رضعات أو 5 رضعات...وحسبنا الله في من ضلل الأُمة

 
علّق محمد أمين عثمان ، على قراءة في قصيدة الشاعرة فاطمة الزهراء بولعراس (الحب المستحيل) - للكاتب علي جابر الفتلاوي : تحياتي للشاعرة الاديبة والمبدعة دمت متألقة

 
علّق منير حجازي ، على شبابنا والمحنة - للكاتب سامي جواد كاظم : والله يا سيدي نحن نقرأ لكم ونتأثر بما تجود به اناملكم ونُعمم ذلك في صفحاتنا ونرسله لأصدقائنا ونسأل الله ان يترك ذلك اثرا في النفوس الصادقة فإن الخطر بات على الابواب وخلف الشبابيك وقد لاحت بوادره في السعودية التي دعت إلى مؤتمر حول العراق دعت إليه كل هابط وفاشل ومجرم امثال رغد بنت صدام ، ممثل عن عزة الدوري وطارق الهاشمي والملا واضرابهم من المجرمين، وخلا هذا المؤتمر من اي طرف للحكومة العراقية لحد الان او الشيعة او حتى الكرد . وهذا يعني محاولة يائسة من محور الشر لاستغلال الوضع في العراق وتسليم السلطة للسنة مرة أخرى مع ممثلين فاشلين عن الشيعة لذر الرماد في العيون. أكتب ، واكتب ، واكتب ، ولا تلتفت للوراء . حماكم الله

 
علّق عائشة بحّان ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : وليد البعاج ، أنا لست باحثة أنا إنسانة من العامية وبأول الطريق أعتبر نفسي امرأة عصامية ، بسبب الظلم قررت أن أضع قدمي بأول الطريق بشكل مدروس علمي وأكاديمي والطريق بعيد لأصبح باحثة . لكن بحكم كون عادتي اليومية أنه أي شئ يمر علي بحياتي من أمور بسيطة يجب أن أحلله وأدقق فيه وأعطي رأيي بصدق ، فقمت بالتدقيق في قراءة كتابكم وأعطيت رأيي بكل عفوية لا أكثر . شكرا لتواضعكم ولمروركم .

 
علّق مهدي محمد ، على تخفيض معدلات قبول طلبة ذوي الشهداء في الجامعات الاهلية بالنجف الأشرف - للكاتب اعلام مؤسسة الشهداء : هل يوجد تخفيض في الأجور للقبول في الكليات الأهليه ...وهل يقبل من هوه في معدل ٨٠ التقديم على كليات اهليه طب أسنان او صيدله؟

 
علّق وليد البعاج ، على كتاب عزرا في الديانات الإبراهيمية بأعين القراء - للكاتب عائشة بحّان : انا اشكر الباحثة عائشة بحان على ما ابدع قلمها وما بذلته من جهد في قراءة كتبي واهتمامها في هذا المجال واتمنى لها مزيد من الابداع والتواصل في ابحاث الاديان وابواب كتابات في الميزان مشرعة امامها ليكون منبر لها في ايصال صوت التقارب والحوار والانسانية شكرا لك من كل قلبي

 
علّق مصطفى كنك ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : شكرا

 
علّق علي ، على ضعف المظلومين... يصنع الطغاة - للكاتب فلاح السعدي : ضعف المظلومين

 
علّق متابع ، على نصيحة صادقة - للكاتب د . ليث شبر : الذي ياتي بديلا له سيعاني من نفس المشاكل ... وسيتم لعنها من اخرين ، وستضع الاحزاب عصيها في دولاب الحكومة اذا لم يتم سحب سلاح الاحزاب جميعها لن يستطيع رئيس وزراء عراقي ان ينهض بهذا البلد وستبقى دكتور تكتب على الجديد بان يقدم استقالته بعد ان يراوح ايضا في مكانه ولا يستطيع ان يفعل شيئا

 
علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه ..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : طلال الغوار
صفحة الكاتب :
  طلال الغوار


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 الخيط الرفيع  : علي حسين الخباز

 بيان أنصار ثورة 14 فبراير بعد تأييد محكمة الإستئناف في البحرين حكم الإعدام بحق إثنين من أبناء شعب البحرين  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 عدنان سماكة ... عاشق الحرف ... وداعاً  : د . سعد الحداد

 مرض عضال اصاب قصيدة الشعر الحر العراقي منعها مرض من اداء واجبها الوطني  : عبد الرزاق عوده الغالبي

 غياب النزعة الانسانية في خطاب التجديد الديني الاسلامي  : د . رائد جبار كاظم

 التعويض في استفتاءات السيد السيستاني ( دام ظله )

 بعض أسرار الحرب الأعلامية على خطاب السيد نصر الله ؟  : هشام الهبيشان

 راى المواطنين العراقيين حول ازمة السكن بالعراق  : علي محمد الجيزاني

 أمير واحد أول ريبوت آلي صنع بأنامل عراقية 100% لجامعة الكوفة العراقية

 العمل: تفتيش اكثر من 20 الف مشروع صناعي خلال العام الحالي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ثرثرة في ساحة التحرير  : عبد الجبار نوري

 المُدرّسي: لا توجد أي فكرة للثأر من أحد واستراتيجية الشيعة تحرير المدن من داعش وتوفير الأمن لمكونات الشعب  : مكتب السيد محمد تقي المدرسي

 المرجعية تُطعن بأيادي ابنائها  : احمد الخالدي

 هل سوف تنتهي حربهم ضدنا ومتى؟  : طاهر الموسوي

 السعودية توافق على زيادة مقاعد الحجاج العراقيين بواقع 5 الآف مقعد

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net