صفحة الكاتب : هشام الهبيشان

لهذه الأسباب.. حكم إعدام سيف الإسلام هو حكم بإعدام لليبيا كل ليبيا ؟!
هشام الهبيشان
ثلاث أحداث بالمشهد الليبي حصلت مؤخرآ تستحق التوقف عندها طويلآ ،أولى هذه المشاهد هي  الحكم بالإعدام غيابياً على سيف الإسلام القذافي بتهمة أرتكابه لجرائم حرب ،ثاني هذه المشاهد هو الفيديو الذي  يظهر فيه الساعدي القذافي، إبن الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي  يتعرض للتعذيب في سجن ليبي  ،وثالث هذه المشاهد هي المظاهرة التي نظمها أنصار الزعيم الراحل معمر القذافي بمدينة بنغازي،وهتف المتظاهرون "الله ومعمر وليبيا وبس" بينما لوحوا بالعلم الأخضر الذي كان علم البلاد في عهد الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي ،وطالبوا خلال المظاهرة بالافراج عن سيف الاسلام وعن الساعدي ،وسط احتقانات عمت المدينة بعد المظاهرة التي فرقتها الميليشيات المتطرفة المتواجدة بالمدينة بالرصاص الحي،هذه المشاهد الثلاث المستجدة على الواقع الليبي المضطرب أضافت لهذا الواقع واقعآ جديدآ ،فالمشهد الليبي المعاش بمجموعة وبكل تجلياته المؤلمة والمأساوية ،والتي مازالت حاضرة منذ أربع أعوام تقريبآ ،توحي بحجم المأساة والواقع الجديد الذي فرض على الشعب الليبي من قبل أطراف العدوان "الناتو وحلفائه من العرب"،بعد الحرب الي استهدفت ليبيا كل ليبيا التي تسترت بشعار دعم الثورة واسقاط نظام الزعيم الراحل معمر القذافي،لتحقيق مصالحها وغاياتها بليبيا ".
 
 
 
اليوم،يبدوا واضحآ لجميع المتابعين للحالة الليبية ان الشعب الليبي بدأ يدرك حجم المأساة والكارثة التي إدخلت فيها ليبيا الجغرافيا والانسان ،وادرك كذلك الشعب الليبي متأخرآ الاهداف الحقيقية لاطراف العدوان التي اوصلت ليبيا لهذه الحالة المعاشة اليوم ،وبهذه المرحلة ، لايمكن لأي متابع أن ينكر حجم المأساة التي يعيشها الشعب الليبي  منذ أسقاط  اطراف العدوان الخارجي  سلطة الراحل القذافي  ،فهذه المأساة تتجلى تفاصيلها اليوم ،بواقع معيشي صعب يعيشه الليبيون وسط تمدد الميليشيات المسلحة وسطوتها على مفاصل صنع القرار بالمدن الليبية ،أضافة إلى انعدام شبه كامل للأمن بمعظم مناطق الجغرافيا الليبية .
 
 
 
 
 
ووسط  ضجيج كل هذه الاحداث ، يسمع الليبيون عن مؤتمرات دولية "لاتغني ولاتسمن من جوع الليبين التواقيين للأستقرار "،واخر هذه المؤتمرات هو "مؤتمر جنيف "،المتوقع أنعقاده قريبآ ،والذي سيكمل من خلاله" برناردينو ليون"،فصول رحلته الطويلة بليبيا ،والذي من المتوقع بنهايته أي "مؤتمر جنيف "ان يعلن "ليون "أستقالته من مهمته الدولية ،كفصل من فصول طويلة حضّرت لالهاء الشعب الليبي عن حالة الدمار التي تعيشها ليبيا ،تمهيدآ لتقسيم ليبيا ونهب خيراتها .
 
 
 
وهنا يمكن القول أنه بأت من الواضح ان مسار الحلول السياسية وتحديدآ منذ مطلع عام 2015،قد نعتها مسارات ومشاريع الحلول العسكرية لاطراف العدوان على ليبيا والداعمة على الارض للقوى المتصارعة على الساحة الليبية ،فقد عشنا منذ مطلع العام الحالي تحديدآ على تطورات دراماتيكية "دموية "،عاشتها الدولة الليبية من شمالها الى جنوبها،ومن غربها إلى شرقها، والواضح انها ستمتد على امتداد أيام هذا العام ، فقد أشتعلت عدة جبهات على امتداد الجغرافيا الليبية ، وبشكل سريع ومفاجئ جدآ، في ظل دخول متغيرات وعوامل جديدة وفرض واقع وايقاع جديد للخريطة العسكرية الليبية ،وخصوصآ بعد تمدد القوى المتطرفة "المدعومة خارجيآ "بشكل واسع بمناطق شرق وجنوب شرق ليبيا .
 
 
 
تعدد هذه المليشيات المسلحة  على الاراضي الليبية  افرز حالة صراع دائم فيما بينها ،فقد أرتبط هذا الصراع المحلي بصراع أقليمي -دولي ،ما ينذر بالمزيد من الفوضى داخل الدولة الليبية مستقبلآ ،في ظل غياب اي سلطة فعلية للدولة الليبية على الارض،ومع ظهور جماعات 'متطرفة ' متواجدة بشرق وجنوب شرق ليبيا ،أعلنت ولائها ومبايعتها لتنظيم داعش 'المتطرف ' ،وهذا ما سيزيد التعقيد المستقبلي للحالة الليبية المضطربة أصلآ ،وهذا الوضع قد يستمر لأعوام قادمة قبل الحديث عن جراحه دولية ، خاصه بالواقع الليبي، وأنشاء حلف دولي يتستر بشعار وغطاء محاربة القوى المسلحة المتطرفة في ليبيا، وهذا ما بدأت علامات ظهوره تتضح مؤخرآ ، والهدف هو اقتسام الكعكة الليبية بين القوى الكبرى .
 
 
 
ختامآ ،يمكن القول ان المشهد الليبي  يزداد تعقيدآ مع مرور الأيام ،والأحداث والتطورات  متجهة مستقبلآ لمزيد من التصعيد والتطورات الخطرة التي قد تطيح بليبيا الدولة وتحولها إلى إمارات وأقاليم وولايات متناحرة ومتصارعة  فيما بينها ،فالمرحلة المقبلة  سيدفع بها الليبيون كل الليبيون ضريبة  دعمهم او حيادهم اوصمتهم على مشروع معادي اسقط ليبيا كل ليبيا بنار الفوضى،والحل الوحيد للخروج من الأزمة الحالية الليبية هو إعادة بناء وتشكيل نموذج وكيان وطني ليبي ،يمثل كل أطياف القوى الوطنية الليبية وعلى رأسها القوى الوطنية التي تمثل نظام الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي والتي لازالت تحظى للأن بثقل شعبي ليبي  كبير رغم حالة التعتيم الاعلامي عليها ،والتي يمثلها اليوم بشكل او بأخر سيف الاسلام القذافي ،المحكوم غيابيآ بالاعدام؟؟!!،ومن هنا أقول ان اعدام سيف الاسلام القذافي بحال تنفيذه هو اعدام لكل ليبيا ولكل الحلول الوطنية الليبية التوافقية الخاصة بوضع حد للمأساة الليبية ...
 
 
*كاتب وناشط سياسي –الاردن .

  

هشام الهبيشان
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/07



كتابة تعليق لموضوع : لهذه الأسباب.. حكم إعدام سيف الإسلام هو حكم بإعدام لليبيا كل ليبيا ؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين".

 
علّق رياض حمزه بخيت جبير السلامي ، على اطلاق الاستمارة الالكترونية للتقديم على وظائف مجلس القضاء الاعلى - للكاتب مجلس القضاء الاعلى : اود تعين اود تعين السلام عليكم  يرجى ملأ الاستمارة في موقع مجلس القضاء الاعلى  ادارة الموقع 

 
علّق Smith : 3

 
علّق ابو الحسن ، على من أين نبدأ...؟ - للكاتب محمد شياع السوداني : سبحان الله من يقرء مقالك يتصور انك مواطن من عامة الناس ولم يتخيل انك كنت الذراع اليمنى للفاسد الاكبر نوري الهالكي من يقرء مقالك يتصور انك مستقل وغير منتمي الى اكبر حزب فاسد يرئسك صاحب المقوله الشهيره اليد التي تتوضء لاتسرق وهو صاحب فضيحة المدارس الهيكليه لو كان لدى اعضاء البرلمان ذرة غيره وشرف ماطلعوا بالفضائيات او بنشر المقالات يتباكون على الشعب ويلعنون الفساد اذن من هم الفاسدين والسراق يمكن يكون الشعب هو الفاسد وانتم المخلصين والنزيهين استوزرك سيدك ومولك وولي نعمتك نوري تحفيه في وزارة حقوق الانسان وهيئة السجناء السياسيين وزارة العمل والتجاره وكاله والصناعه وكاله فلماذا صمتت صمت اهل القبور على الفساد المستشري اليس انت من وقفت تحمي ولي نعمتك نوري الهالكي من هجوم الناشطه هناء ادور اليس انت من جعلت وزارة العمل حكر على ابناء عشرتك السودان واشتريت اصواتهم نعم سينطلي مقالك على السذج وعلى المنتفعين منك لكن اين تذهب من عذاب الله

 
علّق سامر سالم ، على نصران مشتركان والقائد واحد  - للكاتب حيدر ابو الهيل : حياكم الله وووفقكم والله يحفظ المرجعيه الرشيده لنا وللعراق

 
علّق ابو ايليا ، على ردّ شبهة زواج القاصرات - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم ورحمه الله بركاته انت وصفت من يعترض على الشريعة بانه معوق فكريا وطرحت سؤال ((هل إنّ التشريعات - السماويّة أو الأرضيّة - حين تقنين الأحكام ، تنظر إلى المصالح والمفاسد ، أو إلى المنافع والمضار ؟!)) وكان جوابك فيه تدليس لأنك لم تبين منهو المشرع اذا كان الله والرسول لا يوجد أي اعراض وانما اذا المشرع العادي الذي يخطئ ويصيب علينا ان نرد عليه رأيه اذا كان لا يقبله العقل اولا والدين والفطرة اما ان تترك هكذا بدون التمحيص الفكري هذه مصيبة وانت لم تكلف نفسك وتأتينا بدليل روائي بتزويج الصغيرة التي اقل من التسع سنين من الائمه وعليه يجب عليك ان تقبل بزواج النبي من السيدة عائشة وهي بعمر التسع وهو قارب الخمسون أي انسان هذا الذي يداعب طفله لا تفهم من الحياه سوى اللعب...عجيبة هي آرائكم

 
علّق علي العلي ، على لِماذا [إِرحلْ]؟! - للكاتب نزار حيدر : يذكر الكاتب خلال المقابلة الاتي:"التَّخندُقات الدينيَّة والقوميَّة والمذهبيَّة والمناطقيَّة والعشائريَّة" هنا احب ان اذكر الكاتب هل راجعت ما تكتب لنقل خلال السنوات الخمس الماضية: هل نسيت وتريد منا ان تذكرك بما كتبت؟ ارجع بنفسك واقرأ بتأني ودراسة الى مقالاتك وسوف ترى كم انت "متخندُق دينيَّا ومذهبيَّا" وتابعاً لملالي طهران الكلام سهل ولكن التطبيق هو الاهم والاصعب قال الله عز وجل : بسم الله الرحمن الرحيم {يَحْذَرُ الْمُنَافِقُونَ أَن تُنَزَّلَ عَلَيْهِمْ سُورَةٌ تُنَبِّئُهُمْ بِمَا فِي قُلُوبِهِم قُلِ اسْتَهْزِؤُواْ إِنَّ اللّهَ مُخْرِجٌ مَّا تَحْذَرُونَ * وَلَئِن سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنتُمْ تَسْتَهْزِؤُونَ * لاَ تَعْتَذِرُواْ قَدْ كَفَرْتُم بَعْدَ إِيمَانِكُمْ إِن نَّعْفُ عَن طَآئِفَةٍ مِّنكُمْ نُعَذِّبْ طَآئِفَةً بِأَنَّهُمْ كَانُواْ مُجْرِمِينَ} [سورة التوبة، الآيات: 64-66].

 
علّق الحق ينصر ، على عندما ينتحل اليربوع عمامة - للكاتب الشيخ احمد الدر العاملي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لاتعليق على منتحل العمامة............ المجلس الاسلامي الاعلى ( اذا كنت تقصد ياشيخ المجلس الاعلى في لبنان!!) المقالة من سنتين وماعرف اذا اتحف ببيان او لا الى حد هذي اللحظة ولااعتقد بيتحف احد من يوم سمعت نائب رئيس الملجس الاعلى يردعلى كلام احد الاشخاص بمامعنى ( انتوا الشيعة تكرهو ام.......... عاشة ) رد عليه(نائب الرئيس) اللي يكره عاشة.......... ولد.........) وشكرا جزاك الله خير الجزاء على المقالات شيخ أحمد.

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ضياء رحيم
صفحة الكاتب :
  ضياء رحيم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 اعتقال عدد من المتهمين وفق مواد قانونية مختلفة

 "ملوك العرب" للحديث بقية ..!  : علي سالم الساعدي

 الحسين: معركة ستنتهي قريبا!..  : جواد الماجدي

 بالإِرهاب فرضُوا أَجنداتهُم السِّياسيَّة!  : نزار حيدر

 عيد اهلا بك من عيد .. نعم فيك عهد جديد  : محمد علي مزهر شعبان

 مركز المستنصرية للدراسات العربية والدولية يمنح الباحث والكاتب لطيف عبد سالم العكيلي شهادة شكر وتقدير  : لطيف عبد سالم

 الحكيم يقلب الطاولة  : محمد حسن الساعدي

 تفجيرات كربلاء  : حسين بن حيدر

 لحكيم يبحث مع المراجع السيد الحكيم والشیخان الفیاض والنجفی والصدر مستجدات الساحة العراقية

 وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة توعز الى دوائـر المجاري في المحافظات بالتهيءلموسم الامطار  : وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية

 النظافة رسالة وسلوك..  : عادل القرين

 شيء عن الأنسنة  : سلمان عبد الاعلى

 ملكة على عرش الأحزان!  : امل الياسري

 مسعود بارزاني والمخطط الإستيطاني  : عبد الحمزة سلمان النبهاني

 مهرجان الشعر الشعبي "جيشنا .. حشدنا .. انتم عيدنا" على قاعات وزارة الثقافة  : اعلام وزارة الثقافة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net