صفحة الكاتب : منتظر الصخي

التحالف المناصبي "ورصاصة الرحمة"
منتظر الصخي
مضت سنة ونيف على تشكيل الحكومة الإتحادية، والتي نجح فيها التحالف الوطني على ترشيح العبادي لتولي رئاسة الحكومة، بعدما كان الشيعة يعيشون حالة من عدم الإنسجام والتخاصم، بسبب تمسك المالكي بموقفه لتولي هذا الحكومة لولاية ثالثة، والذي لم يتنح لولا تدخل المرجعية العليا، والتي طلبت من حزب الدعوة تغيير مرشحهم وإستبداله بمرشح آخر .
بعد تشكيل الحكومة جرت مفاوضات كبيرة وطويلة، داخل أروقة التحالف الوطني، _ الذي يتألف من التيارات والأحزاب الإسلامية وبعض المستقلين _ من أجل إختيار رئيس للتحالف، والعمل على مأسسته وتفعيل النظام الداخلي، لكي يتمكن من رسم السياسات الحكومية ومحاسبة الحكومة ووزرائها ومسؤلي الوزرات، ويعمل أيضاً على تقنين العلاقة بين كتل التحالف والكتل الوطنية الأخرى وكثير من الأهداف التي سيتم من خلال معالجة الواقع السياسي والخدمي وإنصاف محافظات الوسط والجنوب، ورفع الحيف عنهم وكذلك الظلم الذي نتج بسبب السياسات الإقصائية والتهميشية التي إتبعها النظام البعثي البائد والحكومات السابقة  .
لم تسفر أي من الحوارات والمفاوضات بين كتل التحالف الوطني، إلى أي حل يذكر لحل هذه المعضلة التي أرقت الشارع الشيعي، فتحالف ينتمي للطبقة الناخبة الشيعية ويسمّى بإسمها ولكنه هو بعيد كل البعد عن الواقع الشيعي،ومنشغل بالصراعات السياسية والحملات التسقيطية التي تشنها بعض الأطراف التي أفلست وتحطمت أحلامها البنفسجية، فواقع حالهم هؤلاء الأخوة كحال الرجل الطاعن بالسن، الذي يعيش أيامه الأخيرة، فالأجهزة التي يعيش عليها باتت لا تنفعه فالموت صار يطرق بابه، ويحتاج لمن يرحمه ويطلق عليه رصاصة ترحمه من واقعة المزري .
صراع إرادات من أجل البقاء، فبعضهم ورغم كبر حجمه المقاعدي، يخاف من البعبع الذي سيلتهمه ! والذي جعله يعيش حالة من الهلع والخوف والرعب، فما يتصوره حقيقي لإن الجماهير لا تلتف الإ وراء التيارات المرجعية والتي رفعت شعار الولاء للمرجعية وطاعتها فوق كل الإعتبارات والمسميات وخدمتها هي غايتها، فيما هو يريد أن يجعل من المرجعية تحت عنوان وظفي "فقيهة حزبية" داخل حزبه لتخدم مصالحهم الحزبية، وهذا ما أستشعره فضلاء الحوزة العلمية قبل عقود وحذروا منه فتأمل ! .
فالتحالف الآن بين أمرين لا ثالث لهما إلا التحطم والتبعثر، الأمر الأول أن يبقى مجرد إسم أو عنوان هامشي، وبإختصار ( ماكو تحالف بس إسم ) وهذا ما يتمناه ذوو الأحلام البنفسجية، كي لا تكشف حقيقتهم أمام الرأي العام الشيعي وتنفضح الصفقات الفاسدة والمتاجرة بالدماء من جانب، ومن جانب آخر يرفضه الطرف الآخر والذي يفضل الإنفصال على البقاء فيه، لانه ما الغاية من تحالف لا ينجح بتوحيد القرار السياسي الشيعي ومحاسبة المقصرين وردعهم ووو .
أما الأمر الآخر وهو تحالف حقيقي تتبناه الكتل التي نجحت بتشكيل الحكومة، والتي ترفع شعار مأسسة التحالف وتقنينه وأن يتمتع بنظام داخلي رصين يعمل توحيد القوى السياسية الشيعية بمعنى الكلمة، يتمكن من معالجة المشكلات وحلها وخدمة المحافظات الشيعية ومحاسبة كل المسؤولين الشيعة كبيرهم وصغيرهم في حال قصّر أو فشل في خدمة الواقع المرير التي يعيشه أبناء الوسط والجنوب .
ويبقى التحالف رهينة التوافقات السياسية، فمبدأ النصف زائد واحد لم ولن يحل المشكلة، بل سيزيد من الطين بلة، لأنه سيجعل من رئيسة مهدد بالإقالة في أي لحظة، ومبدأ التوافق التام وحل الإشكاليات التي تعيق إنتخاب الرئيس وإختيار مرشح توافقي يتمتع على الأقل بمقبولية الثلثين، فضلاً عن المقبولية الوطنية، فهذا المبدأ هو خيار ثلثي التحالف الوطني لكن الثلث الآخر الذي يخشى من البعبع القادم هو من يؤجل حسم المشكلة فيرفض هذا المبدأ .
بين الـ (37) الذين يريدون ترشيح علي الأديب، الذي فشل بتولي وزارة السياحة بعد تصويت (37) نائب من كتلة دولة القانون فقط، والثلثين الذين يرشحون القيادي الشيعي عمار الحكيم، والذي يتمتع بمقبولية شيعية من جميع كتل التحالف الوطني فضلاً عن الكتل الوطنية الأخرى .
يبقى التحالف الوطني دون رئيس حقيقي، وربما قد يحسم هذا الأمر في القريب العاجل أي بعد أيام أو أسابيع أو شهور وحتى سنوات وفرضية العقود والقرون مستبعدة جداً، لأن من يعيق إنتخاب الرئيس قد أنتقل إلى العالم الآخر، وسيكون لسان حاله هناك يا ليتني لم أعطل إنتخاب الرئيس فسيطلب من الحق تعالى أن يعطيه فرصة أخرى كي يرجع ويعمل عملا صالحا، ولكن لا مناص من الحساب، فالرسل قد بعثت لك لماذا أنكرتها وتعندت برأيك 

  

منتظر الصخي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/07



كتابة تعليق لموضوع : التحالف المناصبي "ورصاصة الرحمة"
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فاطمة نادى حفظى حامد
صفحة الكاتب :
  فاطمة نادى حفظى حامد


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 المرجع الحكيم يدعو الجاليات الإسلامية إلى إشاعة التسامح ونبذ الكراهية والعنف

 رئاسة العين تكرم كفلاء كويتيين لتفانيهم في خدمة يتامى العراق!  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  الكواتم تحصد أرواح العراقيين في وضح النهار ..!  : فراس الغضبان الحمداني

 من يجب أن يقود التظاهرات  : علي فاهم

 كردستان تحت قبضة الجلاد  : رضوان ناصر العسكري

 (مصور) مبلغو لجنة الارشاد من آخر أوكار الطغمة العمياء داعش في الموصل : انتصارات مذهله للمقاتلين من مكافحة الإرهاب والجيش والشرطة.

 حزب البعث، ونگرة السلمان  : محمد الشذر

 كربلاء قدوة السائرين الى الله  : احمد خالد الاسدي

 هل سنشاهد حكومة ظل عراقية بالمرحلة المقبلة !  : ياسر سمير اللامي

 باطنية الإعلام وتسلطية المُلّاك الجزء الثاني تناسلية التصنيفات الإعلامية  : حسن كاظم الفتال

 ملاكات نقل الطاقة المنطقة الوسطى تواصل اعمالها لصيانة المحطات التحويلية التابعة لها  : وزارة الكهرباء

 كيف رد السيد السيستاني على مقولة فصل الدين عن الدولة ؟  : سامي جواد كاظم

 الرثائيون الأشاوس!!  : د . صادق السامرائي

 يا أشراف ألعراق وشيوخه وأمرائه وصناديده بلادكم أمانة في أعناقكم في هذه ألظروف ألحرجة.  : طعمة السعدي

 وقفة مع كلمة السيد حسن نصر الله  : علي جابر الفتلاوي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net