صفحة الكاتب : علي السعدي

العرب والحداثة - بين تحصيل المعلومة وفقدان المعرفة
علي السعدي

في سياق الحديث عن الجانب المعرفي عند العرب ، يلاحظ كثرة إختلاط المفاهيم المستخدمة في الفكر العربي عموماً حيث يجري تناول مفهومين مختلفين ووضعهما من ثم في معنى واحد على رغم الفارق بينهما ، ما يقود بمحصلته الى إرباك في الفكرة وتشوش في المضمون موضع البحث .ِ
مما لاشك فيه ان المعرفة بمفهوم الحداثة ، مرتبطة بنتاج الفكر اذ يصعب فصل المعرفة عن كونها منتج قابل للتحول الى معلومة تؤثر بدورها على تطوير المنتج المعرفي ، وإذا أتيح لنا قبول مفهوم كهذا عن المعرفة ، يمكن من ثم الدخول في شروط إنتاج المعرفة أو العوامل الدافعة الى أو المساعدة في حصول ذلك المنتج ونوعيته وجودته .
 لابد أن هناك مجموعة من العوامل التي تلعب دوراً فاعلاًً في الإنتاج المعرفي، يأتي في مقدمها مفهوم الحرية ، سواء في أنساق المعرفة وأنماط الفكر ، أو في تحويل المنتج المعرفي الى معلومة متحصلة أو يمكن تحصيلها ، وعلى هذا ينبغي التفريق بين استخدام المعلومة كنتاج للمعرفة،  ومابين تحصيل المعرفة ذاتها ، ففيما يبدو الأمر الأول متيسراً، يظهر الثاني بكونه مستحيلاً إذا فصل عن شروط إنتاجه  الموضوعية .
مايعانيه العرب في حالتهم الراهنة ، يقع في تلك الإشكالية المفهومية  ، فهم حين يستحصلون على المعلومة - دراسة أو إمتلاكاً للتكنولوجيا أو اطلاعاً عليها - فإنهم ينزعونها من عوالمها المعرفية التي ساهمت في انتاجها ، ليدخلوها من ثم في قوالبهم الآيديولوجية او الدينية  ، وهو ماتظهر محصلته في معادلة : استخدام المعلومة لمحاربة المعرفة  .
تلك حالة كانت وماتزال موضع بحث عنك المشتغلين العرب  في توليد الأفكار والنظريات التي تقولبت بمعظمها في نظرية المؤامرة التي تتعرض لها \" الأمة \"  في ماضيها كما في حاضرها ، وهي مقولة أراحت الفكر العربي عن بذل جهد في البحث عن مجالات أخرى خارجاً عن ملامس تلك المقولة .
ينقسم العرب بصورة عامة حسب أنظمتهم السياسية الى : أنظمة راكدة وأنظمة مضطربة ، يشمل الصنف الأول بصورة أساسية : الملكيات والإمارات ، كالسعودية والمغرب وإمارات الخليج  والأردن ، وهذه الدول رغم استهلاكها المفرط للمعلومة في تحسين أوضاعها المجتمعية ، ورغم الإستقرار الظاهري – سياسيا واقتصاديا – الذي تتمتع به ،الا انها في واقع الأمر راكدة معرفياً وبالتالي فهي الأكثر( إنتاجاً) لدعاوى التطرف المناهضة لعوالم إنتاج المعرفة والداعية الى محاربتها ، ذلك لأن هذا النمط من الأنظمة قد يتسامح في أخذ الليبرالية بصيغتها الاقتصادية ، لكنه يفصلها عن ليبراليتها الفكرية ، كما يرفض بشكل مطلق منهج العلمانية في السياسة التي نشأت الليبرالية وتطورت كأحدى نتاجاتها أو في ظل تأثيرات أحداهما على الأخرى ، إن الفارق بين الإستقرار والركود ،هو كالفارق بين النهر الجاري والبرك الساكنة ، ففيما يمثل الأول مبعثاً للاخضرار، تكون الثانية مصدراً للتأسن ، لذا يلاحظ غياب الإنتاج المعرفي بصورة شبه تامة عن تلك المجتمعات ، فيما تتصدرفيها دعاوى التكفير وأفكار التطرف وظاهرة الإنتحاريين ،واجهة المشهد ، لتبرز بإعتبارها المصدر والحاضنة لظاهرة باتت تتصادم والمجتمعات البشرية برمتها  ، مسنودة بفتاوى دينية ودعم مالي وإنتحاريين منفذين ، تأتي بمعظمها من الدول الراكدة معرفياً -.
في جانب آخر ، تنظر تلك الأنظمة الى الحرية باعتبارها امتيازاً خاصاً لاينبغي منحه الا لطبقة معينة في الحكم أو قريبة منه ، وعليه ففي الوقت الذي تستأثر فيه الطبقات الحاكمة بكامل منسوب الحريات السياسية ، فأنها تقنن ذلك النوع من الحريات على المجتمع أو تسيطر عليها بشكل مطلق ، انها تعمل بوجه الأجمال وفقاً لمقولة ولي الأمر الواجبة طاعته مادام يملك قوة الشوكة \" من قويت شوكته وجبت طاعته \" وبالتالي فبعض الأشكال من الممارسة الديمقراطية المسموح بها في بعض الكيانات السياسية – الكويت ، الأردن – البحرين – لاتتجاوز في الواقع سقف الحقّ المطلق للاسرة الحاكمة ، لذا تبقى الديمقراطية تعمل على مبدأ \" الهبة \" التي تمنح  بقرارمن  الملك أو الأمير غير المستمدة شرعيته من صناديق الإقتراع  ، إنما يستند الى قاعدتين لاعلاقة لهما بالمجتمعية المحكومة : \" التفويض الإلهي \" وإرث العائلة المالكة ، تلك التي أسست أو ساهمت في تأسيس ذلك الكيان – آل سعود – آل نهيان – آل تيمور – آل ثاني – آل القاسمي --- الخ – وبالتالي فتلك \"الهبة\" يمكن الغاؤها إذا لم تستخدم وفق إرادة الواهب ، لأنها ليست حقا إجتماعياً مكتسباً دستورياً .
على ذلك ،لم يسجل في ذلك الجزء من المجتمعات العربية ، أية ظاهرة للإنتاج المعرفي ، مقابل ظهورها كمستهلك نموذجي لنتاج المعرفة المتمثل بتحصيل المعلومة واستخدام التكنولوجيا – الجانب التطبيقي العملي – مع عزل شبه تام للجوانب الفكرية ، لذا ندر ظهورمفكرين أو علماء اجتماع او فلاسفة أو ماشابه ، أثروا الفكر الإنساني أو ساهموا بصنعه ، وكل من ظهرعلى هذه الشاكلة ، كان أقرب لإستهلاك المادة الفكرية  ، منه الى مبدع أصيل للمعرفة رغم مايمكن ان توفره المجتمعات العربية من مادة أولية للإنتاج المعرفي ، لذا امتلأت البحوث والدراسات والمؤلفات العربية ، بهوامش واقتباسات واستشهادات وإحالات واسعة لمفكرين غربيين في مختلف العلوم.
الثنائية المقابلة في النظم العربية ، هي مايمكن ان يطلق عليه : الأنظمة المضطربة ،  وهي كلّ الأنظمة الجمهورية – عدا لبنان والعراق – التي تحكم بقية الأقطارالعربية استناداً الى قوتها في أجهزتها العسكرية التي أعدت أساسا لحراسة النظام .
وعلى رغم ان تلك الأنظمة لا تختلف في الجوهر عن الانظمة الراكدة ، الا ان مجتمعاتها تبدو أكثر قدرة على الحراك ، فهي في مستوى إقتصادي متدن قياساً بمجتمعات الأنظمة الراكدة ، وبالتالي فما تستطيع الأنظمة الجمهورية تقديمه من خدمات الى مواطنيها ، ليس متكافئا بما \" تقدمّه \" من قمع بالمقابل ،حيث لاتمتلك وسيلة أخرى للحفاظ على الإنتظام العام ، في وقت تفتقد فيه ماتملكه الأنظمة الراكدة من متكئات الحكم ( الحق الإلهي ومفهوم العائلة المالكة ) كما أسلفنا ، لذا كان التمسك بالسلطة أكثر قابلية للإضطراب بإعتبار ان القوة وحدها يمكن ان تكون مصدراً لشرعية الحكم وهو ما بإمكان أي مغامر توفيره ، لذا كان هاجس الانقلاب العسكري دائم الحضور في النظم الجمهورية العربية ، فيما يندرذلك الإحتمال في النظم الراكدة الا في الأسر المالكة نفسها كما حدث مع ملك البحرين الذي انقلب على والده (يذكر هنا الإنقلاب الفاشل للجنرال محمد أوفقير في المغرب ضد الملك الحسن الثاني)  .
كان انقلاب عام 1958 في العراق ، هو أحد  ثلاثة انقلابات ناجحة ضد الملكيات ( انقلاب 1952ضد الملك فاروق في مصر – وانقلاب القذافي ضد ادريس السنوسي في ليبيا عام 1969) كذلك هو الانقلاب الوحيد في الجزء الآسيوي من العرب الذي يحمل أكبر قدر من الممالك والإمارات ، وربما كان للوضعية الاستثنائية للأسرة الحاكمة في العراق دوره في ذلك ، فهي الأسرة الوحيدة التي كانت تحكم بلاداً ليست منها ، لذا سقطت بالسهولة التي جاءت بها لأنها لم تجد من القوى الإجتماعية من هي على استعداد للدفاع عنها  .

  

علي السعدي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2010/09/21



كتابة تعليق لموضوع : العرب والحداثة - بين تحصيل المعلومة وفقدان المعرفة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 

أحدث التعليقات إضافة (عدد : 1)


• (1) - كتب : متابع من : العراق ، بعنوان : دائما مبدع في 2010/12/23 .

الاستاذ الفاضل علي السعدي
دائما مبدع في كتاباتكم
وفقكم الله




حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد مصطفى كيال ، على هل يسوع مخلوق فضائي . مع القس إدوارد القبطي. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : كلما تدارسنا الحقيقه وتتبعناها ندرك اكثر مما ندرك حجم الحقيقه كم هو حجم الكذب رهيب هناك سر غريب في ان الكذب منحى لاناس امنوا بخير هذا الكذب وكثيرا ما كان بالنسبة لهم عباده.. امنوا انهم يقومون بانتصار للحق.. والحق لاعند هؤلاء هو ما لديهم؛ وهذا مطلق؛ وكل ما يرسخ ذلك فهو خير. هذا بالضبط ما يجعل ابليسا مستميتا في نشر طريقه وانتصاره للحق الذي امن به.. الحق الذي هو انا وما لدي. الذي سرق وزور وشوه .. قام بذلك على ايمان راسخ ويقين بانتصاره للدين الصحيح.. ابليس لن يتوقف يوما وقفة مع نفسه ويتساءل: لحظه.. هل يمكن ان اكون مخطئا؟! عندما تصنع الروايه.. يستميت اتباعها بالدفاع عنها وترسيخها بشتى الوسائل.. بل بكل الوسائل يبنى على الروايه روايات وروايات.. في النهايه نحن لا نحارب الا الروايه الاخيره التي وصلتنا.. عندما ننتصر عليها سنجد الروايه الكاذبه التي خلفها.. اما ان نستسلم.. واما ان نعتبر ونزيد من حجم رؤيتنا الكليه بان هذا الكذب متاصل كسنه من سنن الكون .. نجسده كعدو.. ونسير رغما عنه في الطريق.. لنجده دائما موجود يسير طوال الطريق.. وعندما نتخذ بارادتنا طريق الحق ونسيرها ؛ دائما سنجده يسير الى جانبنا.. على على الهامش.

 
علّق علي الاورفلي ، على لتنحني كل القامات .. ليوم انتصاركم - للكاتب محمد علي مزهر شعبان : الفضل لله اولا ولفتوى المرجعية وللحشد والقوات الامنية ... ولا فضل لاحد اخر كما قالت المرجعية والخزي والعار لمن ادخل داعش من سياسي الصدفة وعلى راسهم من جرمهم تقرير سقوط الموصل ونطالب بمحاكمتهم ... سيبقى حقدهم من خلال بعض الاقلام التي جعلت ذاكرتها مثل ذاكرة الذبابة .. هم الذباب الالكتروني يكتبون للمديح فقط وينسون فضل هؤلاء .

 
علّق منتظر البناي ، على كربلاء:دروس علمية الى الرواديد في كتاب جديد ينتقد فيها اللطميات الغنائية - للكاتب محسن الحلو : احب هذا الكتاب

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في قصّة "الأسد الّذي فارق الحياة مبتسمًا"، للكاتب المربّي سهيل عيساوي - للكاتب سهيل عيساوي : جميل جدا

 
علّق محمد دويدي ، على تأملات في القران الكريم ح442 سورة  التكوير الشريفة  - للكاتب حيدر الحد راوي : شكرا على هذه القراءة المتميزة، جعلها الله في ميزان حسناتك وميزان حسان رواد هذا الموقع الرائع

 
علّق محمد دويدي ، على قراءة في ديوان الخليعي ..... تحقيق د. سعد الحداد - للكاتب مجاهد منعثر منشد : من أفضل ما وصلنا عن الشاعر، قراءة رائعة ودراسة راقية سلمت يداك توقيع مجمد دويدي

 
علّق مصطفى الهادي ، على لماذا آدم (مختون) وابليس غير مختون؟ دراسة في فلسفة الختان في الأديان. - للكاتب مصطفى الهادي : تعقيب على المقال. بعض الاخوة قال : كيف يُختتن ابليس ؟ كيف يتناسل ابليس وتتكاثر ذريته. يضاف إلى ذلك أن ابليس كائن لا تراه انت لوجود بُعد أو حيّز آخر يعيش فيه والكن الفرق انه يستطيع ان يراك ويتصرف بك من دون ان تراه . (إنه يراكم هو وقبليه من حيث لا تشعرون). (وشاركهم في الاموال والاولاد) . فقال المفسرون أن ابليس قد يُشارك الرجل امرأته في الفراش وهذا حديث متواتر عند السنة والشيعة . ونحن نعلم أن الوهج الحراري غير مادي إنما هو نتاج المادة (النار) صحيح انك لا ترى الوهج ولكنه يترك اثرا فيك وقد يحرقك. وقد ظهر الشيطان في زمن النبي (ص) في عدة اشكال بشرية منها بصورة سراقة بن مالك. وورد في الروايات أيضا ان له احليل وان زوجته اسمها طرطبة وأولاده خنزب وداسم وزلنبور وثبّر والأعور . وهم رؤساء قبائل. وقد ورد في الروايات ايضا ان الملائكة عند خلقهم كانوا مختونين، ولذلك قيل لمن يخرج من بطن امه بأنه ختين الملائكة. لا اريد ان اثبت شيئا بالقوة بل لابد ان هذه الروايات تُشير إلى شيء . وقد استمع الجن إلى القرآن وذهبوا إلى قبائلهم فآمنوا. لابد التأمل بذلك. واما في الإنجيل فقد ظهر الشيطان لعيسى عليه السلام واخذ بيده وعرض عليه اشياء رفضها ابن مريم وبقى يدور معه في الصحراء اربعين يوما. وفي سورة الكهف ذكر الله أن للشيطان ذرية فقال : (أفتتخذونه وذريتهُ أولياء من دوني).وقد ورد في تفسير العياشي ج1 ص 276 ان الله قال للشيطان : ( لا يولد لآدم ولد الا ولد لك ولدان(. وقد وصف السيد المسيح اليهود بأنهم أبناء إبليس كما في إنجيل يوحنا 8: 44 ( أنتم من أب هو إبليس، وشهوات أبيكم تريدون). قال المفسر المسيحي : (انهم ذريه ابليس وهم بشر قيل عنهم انتم من اب هو ابليس). لأن الكتاب المقدس يقول : بأن أبناء الله الملائكة او الشياطين تزوجوا من بنات البشر وانجبوا ذرية هم اليهود ابناء الله وكذلك الجبارين. وهذا مذكور كما نقرأ في سفر التكوين 6: 4 ( دخل بنو الله الملائكة على بنات الناس وولدن لهم أولادا(. ومن هنا ذكرت التوراة بأن الشيطان يستطيع ان يتصور بأي صورة كما نقرأ في رسالة بولس الرسول الثانية إلى أهل كورنثوس 11: 14 (ولا عجب لأن الشيطان نفسه يغير شكله). وقد ورد في الروايات الاسلامية وتظافرت عليه ان نبينا ولد مختونا وأن جبريل عليه السلام ختنه فعن أنس بن مالك قال‏:‏ قال رسول الله‏:‏ (من كرامتي على ربي عز وجل أني ولدتُ مختونا ، ولم ير أحدٌ سوأتي). ‏الحديث في الطبراني وأبو نعيم وابن عساكر من طرق مختلفة‏.‏ وفي رواية أخرى عن الحاكم في المستدرك‏ قال :‏ إنه تواترت الأخبار بأنه -صلى الله عليه وآله وسلم- ولد مختونًا‏، فعَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ، عَنْ أَبِيهِ الْعَبَّاسِ، قَالَ: (ولد النبي صلى الله عليه وسلم مختونا مسرورا، فأعجب ذلك عبد المطلب وحشيَ عندهُ ، وقال : ليكونن لإبني هذا شأن ).وقدأحصى المؤرخون عدد من ولد مختونا من الأنبياء فكانوا ستة عشر نبيا وصفهم الشاعر بقوله : وفي الرسل مختون لعمرك خلقة ** ثمان وتسع طيبون أكارم وهم زكريا شيث إدريس يوسف ** وحنظلة عيسى وموسى وآدم ونوح شعيب سام لوط وصالح ** سليمان يحيى هود يس خاتم

 
علّق محمد مؤنس ، على مطالب وطن...ومرجعية المواطن - للكاتب احمد البديري : دائما تحليلك للمواضيع منطقي استاذ احمد

 
علّق حكمت العميدي ، على تظاهراتنا مستمرة.. إرادة الشعب ومنهجية المرجعية الدينية - للكاتب عادل الموسوي : المقال رائع وللعقول الراقية حفظ الله مرجعيتنا الرشيدة وابقاها لنا ناصحة ونحن لها مطيعون

 
علّق سجاد فؤاد غانم ، على العمل: اكثر من 25 ألف قدموا على استمارة المعين المتفرغ - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : اني قدمت الحد الان ماكؤ شي صار شهر..ليش اهم.امس.الحاجه.الي.الراتب...

 
علّق عمار العامري ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : الاخ محمد حيدر .. بعد التحية ارجو مراجعة كتاب حامد الخفاف النصوص الصادرة عن سماحة السيد السيستاني ص 229-230

 
علّق محمد حيدر ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : السلام عليكم الاخ الكاتب اين قال السيد السيستاني " واما تشكيل حكومة دينية على اساس ولاية الفقيه المطلقة فليس وارداً مطلقاً " اذا امكن الرابط على موقع السيد او بيان من بياناته

 
علّق نصير الدين الطوسي ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : نظرية ولاية الأمة على نفسها كانت للمرحوم الشيخ محمد مهدي شمس الدين اما سماحة لسيد السيستاني فقد تبنى نظرية ارادة الأمة

 
علّق عباس حسين ، على انجازات متصاعدة لمستشفى دار التمريض الخاص في مدينة الطب في مجال اجراء العمليات الجراحية وتقديم الخدمات الطبية للمرضى خلال تشرين الاول - للكاتب اعلام دائرة مدينة الطب : السلام عليكم ممكن عنوان الدكتور يوسف الحلاق في بغداد مع جزيل الشكر

 
علّق Bassam almosawi ، على رؤيا السيستاني في.. ولاية الامة على نفسها - للكاتب عمار العامري : باعتقادي لم يتبنّ السيد السيستاني نظرية (ولاية الأمة على نفسها)، بل اقترنت هذه النظرية -المشار اليها- باسم الشيخ محمد مهدي شمس الدين، الذي يجزم بشكل صريح، أنّ رأيه هذا غير مسبوق من أحدٍ قبله من الفقهاء، إذ يصرح بهذا الشأن في حوار حول الفقيه والدولة بقوله:" لقد وفقنا الله تعالى لكشفٍ فقهي في هذا المجال، لا نعرف - في حدود اطلاعنا- من سبقنا اليه من الفقهاء المسلمين". ويضيف:" إنّ نظريتنا الفقهية السياسية لمشروع الدولة تقوم على نظرية (ولاية الأمة على نفسها). أما السيد السيستاني، فيرى حدود ولاية الفقيه بقوله: "الولاية فيما يعبّر عنها في كلمات الفقهاء بالأمور الحسبية تثبت لكل فقيه جامع لشروط التقليد، وأما الولاية فيما هو أوسع منها من الأمور العامة التي يتوقف عليها نظام المجتمع الاسلامي فلمن تثبت له من الفقهاء، ولظروف إعمالها شروطٌ اضافية ومنها أن يكون للفقيه مقبولية عامّةٌ لدى المؤمنين"..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : فهد الرداوي
صفحة الكاتب :
  فهد الرداوي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 العمل تؤكد دعمها لمشاريع المرأة المنتجة وتشارك في احتفالية تكريمها  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ابطال قيادة عمليات نينوى ينفذون عملية تطهير واسعة ضمن قاطع المسؤولية  : وزارة الدفاع العراقية

 الدعاية الأنتخابية المبكرة: من هالمال حمل جمال!!  : جواد الماجدي

 الطفل القاسم عقيل : الحشد الشعبي‬ سيف بيد ‏المرجعية‬

 التظاهرات إلى أين تتجه  : اسعد عبدالله عبدعلي

 أراد أنّ يحيي أيام الزوراء !!  : ابو ذر السماوي

 الحرية وصراع الكراسي  : احمد سامي داخل

 بيان حركة أنصار ثورة 14 فبراير حول تصريحات وزير الجور الخليفي والقوانين الجديدة الجائرة بحق حرية الرأي والتعبير والتهديدات الجديدة لمنع خطباء الجمعة من إقامة الصلاة  : انصار ثورة 14 فبراير في البحرين

 يجب ان يذبح القط  : خالد الناهي

 هذا مغنمكم من الوظائف ... سادة الاقليم  : مواطن

 العمل: شمول 356 مشروعا بقانون الضمان الاجتماعي في بغداد خلال تموز الماضي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 ملاحظات على كتاب ستون سؤالا في دهاليز مظلمة ( 1 )  : الشيخ محمود الغروي

 غصنُ الدموع  : علي عبد السلام الهاشمي

  "الحلتيت"  : علي حسين الخباز

 لماذا وزارة الكهرباء؟  : مفيد السعيدي

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net