صفحة الكاتب : فالح حسون الدراجي

هذا جاسم الحلفي يا دولة الرئيس..
فالح حسون الدراجي
سيدي رئيس وزراء العراق (كل العراق)، قرأنا خبراً يقول انك أجريت عدداً من الإجراءات الإصلاحية الشجاعة المؤيدة من قبل المرجعية الشريفة.. وقد نالت هذه القرارات موافقة مجلس الوزراء فوراً. كما ان ملايين العراقيين فوضتك على إجراء هذه الإصلاحات، ولم يبق سوى مصادقة البرلمان، وسيصوت عليها (مكرهٌ لا بطلٌ)!!
ما يعنيني من هذه القرارات في مقالتي، هي الفقرة الثالثة منها تحديداً، رغم ان جميع الفقرات مهمة، اليك نص الفقرة كما هي منشورة:
(إبعاد جميع المناصب العليا من هيئات مستقلة ووكلاء وزارات ومستشارين ومدراء عامين عن المحاصصة الحزبية والطائفية، وتتولى لجنة مهنية يعينها رئيس مجلس الوزراء اختيار المرشحين على ضوء معايير الكفاءة والنزاهة بالاستفادة من الخبرات الوطنية والدولية في هذا المجال واعفاء من لاتتوفر فيه الشروط المطلوبة).
وقبل كل شيء أود ان أقول لك يادولة الرئيس بصراحة، أن ثلاثين مليون عراقي سيصفق لأجل (إبعاد المناصب العليا عن المحاصصة الحزبية والطائفية). فالعراقيون جميعهم كرهوا المحاصصة بكل أنواعها كرهاً شديداً.. ولن تجد الجماهير ما يفرح قلبها مثل قرار إبعاد المحاصصة عن المناصب العليا.
وي تختار (اللجنة المهنية التي سيشكلها رئيس الوزراء)، المسؤول (اللاتحاصصي) الجديد اللائق والفاعل، يجب أن تبحث فيه عن حزمة من المواصفات الضرورية الحاسمة التي لايمكن التنازل عن واحدة منها، مثل الكفاءة والنزاهة والمقدرة والوطنية والحرص والصدق والأمانة، وللحصول على مثل هذا البديل، يجب ان يكون أعضاء (اللجنة المهنية) أنفسهم نزهاء، ومؤهلين لإشغال عضوية هذه اللجنة المهمة والخطيرة، فيكونوا محايدين جداً، ويبتعدوا عن الإنحيازات الحزبية والطائفية والقبلية، والمناطقية، وإلاً فسيكون حالنا كحال: (الطبيب الذي يداوي الناس وهو عليل)!!
وما دمنا نتحدث في موضوعة البديل الوطني، والنزيه، والكفوء، سأعرض على شخصكم الكريم واحداً من العراقيين الجديرين بأي منصب عال، تتوفر في شاغله نقاط الكفاءة والوطنية والنزاهة والشجاعة والتاريخ والحاضر المضيء.. إنه جاسم الحلفي يادولة الرئيس.. فهذا الرجل يصلح ان يكون قياساً لنزاهة اللجنة المهنية التي ستشكلها شخصياً. فإن قبلت اللجنة بهذا الشخص، فهي والله عادلة ومحايدة، وإن رفضته فهي والله ظالمة.. متحيزة..
اما كيف؟
فسأقول لك يادولة الرئيس رأيي، وأنت احكم بعد ذلك بما تشاء.. جاسم الحلفي عراقي سومري، تشهد له أصالته العراقية الطافحة، وسمرته الجنوبية الواضحة، وبندقيته الوطنية التي حملها على كتفه وهو في سن الثامنة عشر، مقاتلاً في صفوف الأنصار الشيوعيين البواسل ضد الدكتاتورية الصدامية، فكانت بندقيته تقاتل جنباً الى جنب مع بنادق أحرار العراق، أمثال المقاتلين البيشمرگة الكرد بكل ألوانهم، وبنادق الإسلاميين المجاهدين مثل بندقية الشهيد الكبير محمد باقر الحكيم، وكل بنادق أبطال بدر، وبنادق حزب الدعوة، وكل البنادق الحرة الأخرى، فكان جاسم الحلفي رغم صغر سنه ضرغاماً باسلاً لعشر سنوات متواصلة، حتى نال الكثير من التسميات، والألقاب البطولية التي يتمناها أي مقاتل.
وجاسم الحلفي عضو في المكتب السياسي للحزب الشيوعي، بل هو أصغر عضو مكتب سياسي في تاريخ الحزب الشيوعي العراقي- وإنتخابه جاء لموهبته القيادية العالية، وقدراته الإجتماعية الفذة، وتنظيمه العالي للفاعليات الوطنية والجماهيرية، وعلاقاته الطيبة مع أغلب القطاعات والقوى السياسية والدينية والقومية، يساعده في ذلك دماثة خلقه، وسمو أدبه. وثقافته العالية، ونشاطه في الكتابة، للصحف، ووسائل الإتصال الإجتماعي.. فضلاً عن ان الرجل يشغل مهام (مسؤول العلاقات الوطنية في الحزب)، وحاصل على شهادة الماجستير في العلوم السياسية من جامعة بغداد (مو من غيرها).
وجاسم المثقف والمناضل العنيد في صفوف المعارضة لصدام، والمقاتل الشرس ضد الدكتاتورية، والإنسان المحبوب من قبل جميع الأوساط السياسية والإجتماعية بما فيها الأوساط والقوى الإسلامية، هو وسطي في تعامله مع الأحداث التي يمر بها بلدنا.. فحين يخرج في تظاهرة، تجده صمام الأمان لتلك التظاهرة، فلا شعارات متطرفة ترفع بوجوده، ولا هتافات قصدية حزبية تنال من شخصية معينة، وحين يستضاف الرجل في برنامج ما، فلن تسمع منه كلمة مسيئة واحدة، بقدر ما تسمع منه كلاماً دافئاً مفيداً، وتشخيصاً سليماً. يضع الحلول الشافية للمشكلة التي يراد مناقشتها.
لقد أصبح الحلفي اليوم ظاهرة سياسية وإجتماعية وجماهيرية ونضالية واخلاقية مشهورة بإعتدالها، ووسطيتها، وقد لا نجد الكثير منها هذه الأيام، حيث التطرف، والتعصب، والإعتداد بالرأي، دون قبول الآخر.. 
وعدا كل هذه النقاط المضيئة في الحلفي، فهو ينتمي لحزب النزهاء، الذي أثبتت الوقائع والسنين نصاعة سجله، فهذا الحزب لم يسرق أو يرتشِ وزراؤه فلساً واحداً، سواء من خزينة الدولة العراقية أم من خزينة (الدولة السعودية)! وهذه وثائق ويكليكس موجودة، وذاك سجل رفيقيه مفيد الجزائري ورائد فهمي موجودان، ولك ان تقلبهما سيدي الرئيس، وتدقق في صفحاتهما لتعرف كم هم الشيوعيون شرفاء، ونزهاء حد الدهشة؟
وجاسم الحلفي الذي رشحه حزبه لعضوية برلمان هذه الدورة، نال سبعة عشر ألف صوت وخمسمائة، أي ما يعادل مجموع الأصوات التي حصل عليها ثلاثة نواب من كتلتك الذين فازوا بأصوات المالكي، او أصوات أربعة من الذين فازوا بطريقة (شله وأعبر يسويلم)!! 
وأخيراً.. أرجو من دولة رئيس الوزراء أن يثبت مصداقية ثورته الإصلاحية، التي هي ثورتنا، وثورة المرجعية الرشيدة، فيمنح الحقوق لأصحابها، ويطلق الحزبية والطائفية بالثلاث، وإلاَّ فإن ساحة التحرير لن تستوعب التظاهرة الجماهيرية اللاحقة، وقد لا تستوعبها حتى الخضراء.. والحليم تكفيه الأشارة يا دولة الرئيس!!.

  

فالح حسون الدراجي
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11



كتابة تعليق لموضوع : هذا جاسم الحلفي يا دولة الرئيس..
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق ابو الحسن ، على ذاكرتي عن ليلة الجهاد الكفائي..أولا - للكاتب كمال الموسوي : لقد اسبلت دموعنا واقرحت جفوننا ياسيد كمال جزاك الله خير الجزاء اريد منك ان تعطي لنا عنوان هذه العائله عسى ان نخفف من الامهم ونكون اخوه وخدم لهن الا لعنة الله على الظالمين الا لعنة الله على من تسبب بضياع الوطن واراقة دماء الشهداء ولازال ينعم بالخيرات ويتخندق في الخضراء بدون اي ذرة حياء نعم افرحنا النصر بفتوى السيد الكبير لكننا نريد الفرح الاكبر بسحل هؤلاء الحثالات الذين تسببو بضياع الارض ونهب خيرات البلد وهم لايساوون شسع نعل ابنة الشهيد ولا حول ولا قوه الا بالله العلي العظيم

 
علّق خالد علي ، على موقف الحيدري من الدين - للكاتب حسين المياحي : الذي يفهم من كلام السيد الحيدري انه يقول ان الانسان اذا كان عنده دليل على دينه الذي يدين به فهو معذور اي دين كان.. وهذا الكلام لاغبار عليه.. أما انك تضع الحيدري بين خيارين اما الكفر او النفاق فقد جانبك الصواب في هذا الحكم لان السيد لم ينكر ان الدين الإسلامي هو الحق وإنما أعطى عذر للمتدين بدين اخر مع وجود الدليل عند هذا المتدين على صحة دينه وشتان بين الأمرين ياسيدي

 
علّق حكمت العميدي ، على في سبايكر ... - للكاتب احمد لعيبي : يا ايها الناس في سبايكر مات أبناء الناس واكيد سوف يبقى شعارنا لن ننسى سبايكر

 
علّق الدلوي ، على الرد على شبهات المنحرف أحمد القبانجي ( 10 ) - للكاتب ابواحمد الكعبي : احسنت جزاك الله خيرا ..رد جميل ولطيف ومنطقي

 
علّق حسين كاظم ، على الكرد الفيليون/ لواء الأفاعي الثلاث ... الحلقة الرابعة - للكاتب د . محمد تقي جون : اكثر مكون عانى بالعراق هم (الشيعة العرب).. الذين يتم حتى تهميش معرفهم نسمع بالفيلية، التركمان، السنة العرب، الاكراد، اليزيديين، المسيحيين.. التبعية الايرانية.. الخ.. ولكن هل سمعتم يوما احد (ذكر ماسي الشيعة العرب الذين وقعت الحروب على اراضيهم.. وزهقت ارواحهم.. ودمرت بناهم التحتية).. فحرب الكويت (ساحة المعارك كانت وسط وجنوب العراق اصلا).. (حرب ايران معظم المعارك هي بحدود المحافظات الشيعية العربية اليت حرقت نخيلها.. ودمرت بناها التحتية).. (حروب عام 2003 ايضا وسط وجنوب كانت مسرح لها).. اعدامات صدام وقمع انتفاضة اذار عام 1991.. ضحيتها الشيعة العرب تبيض السجون .. ضحاياها الاكبر هم الشيعة العرب المقابر الجماعية.. ضحايها الشيعة العرب ايضا الارهاب استهدفت اساسا الشيعة العرب لسنوات الارض المحروقة تعرض لها الشيعة العرب بتجفيف الاهوار وقطع ملايين النخيل وحرق القرى والتهجير محو ذكر الشيعة العرب سواء قبل او بعد عام 2003.. يستمر.. فمتى نجد من يدافع عنهم ويذكر معرفهم وينطلق من حقوقهم ومصالحهم

 
علّق علي الهادي ، على امام المركز الإسلامي في أيرلندا الجنوبية يعلق في صفحته على الفيس بوك على مقالات الكاتب سليم الحسني الأخيرة ضد المرجعية الدينية : ولكن لا حياة لمن تنادي

 
علّق Haytham Ghurayeb ، على آراء السيد كمال الحيدري في الميزان🌀 [ خمس الأرباح ] - للكاتب ابو تراب مولاي : السلام عليكم الخمس ورد في القرآن، اذن كيف لا يطبق مثله مثل الزكاه. ارجو التوضيح التفصيلي

 
علّق محمد عبدزيد ، على السيد السيستاني يرفض عروضا لعلاج عقيلته بالخارج ويصر على علاجها بجناح عام بمستشفى الصدر : اللهم اشفي السيدة الجليلة بشفائك وعافها من بلائك وارجعها الى بيتها سالمة معافاة من كل سوء ولا تفجع قلب سيدنا المرجع واولادها الكرام في هذا الشهر الكريم بحق من فجعت بأبيها في هذا الشهر وصلى الله على محمد واله الطاهرين

 
علّق ammar ، على كركوك اغلبية تركمانية لولا التدليس العربي الكردي - للكاتب عامر عبد الجبار اسماعيل : كركوك محافظة كردية اقرأوا التاريخ جيدا وهل تعلمون ان حضارة الأكراد هي قبل التاريخ الميلادي يعني عندما كان هناك اكراد لم يكن لا إسلام ولا تركمان

 
علّق علي ، على العدد ( 78 ) من اصدار الاحرار - للكاتب مجلة الاحرار : يسلموووو

 
علّق اسعد عبد الرزاق هاني ، على روزبة في السينما العراقية - للكاتب حيدر حسين سويري : عرض الفلم بنجاح ونجح بجمهوره الواسع والكبير، ولكون العتبة لاتبحث عن الأرباح ، وانما سيكون الوارد زوادة فلم جديد وبدل هذا الاسلوب الاستفزازي يمكن له ان يكون عنصرا ايجابيا ويتقدم للعتبة العباسية المقدسة ، مثلما تقدم لغيرهم واما السؤال الذي يبحث عن سرعلاقة العتبة العباسية بالانتاج هو سؤال كان الفلم جوابا عنه كونه حرر رسالة الى العالم مضمونها يمثل الإجابة على هذا السؤال الغير فطن للاسف لكونه مغلق على ادارة العتبات بشكلها القديم والذي كان تابعا للسلطة أيضا ، الى متى تبقى مثل تلك الرؤى السلطوية ، ما الغريب اذا اصبحت العتبات المقدسة تمتلك اساليب النهضةالحقيقية مستثمرة الطاقات الخلاقة في كل مجال والانتاج السينمائي احد تلك المجالات وانت وغيرك يكون من تلك الطاقات الخلاقة فتحية للعتبة العباسية المقدسة وتحية للكاتب حيدر حسين سوير وتحية لكل مسعى يبحث عن غد عراقي جميل

 
علّق تسنيم الچنة ، على قراءة في ديوان ( الفرح ليس مهنتي ) لمحمد الماغوط - للكاتب جمعة عبد الله : هذا موضوع رسالة تخرجي هل يمكنك مساعدتي في اعطائي مصادر ومراجع تخص هذا الموضوع وشكرا

 
علّق ابو الحسن ، على حدث سليم الحسني الساخن.. - للكاتب نجاح بيعي : الاستاذ الفاضل نجاح البيعي المحترم رغم اننا في شهر رمضان المبارك لكن فيما يخص سليم الحسني او جواد سنبه وهو اسمه الحقيقي ساقول فيه لو كلُّ كلبٍ عوى ألقمتُه حجرًا لأصبح الصخرُ مثقالاً بدينارِ لا اعلم لماذا الكتاب والمخلصين من امثالك تتعب بنفسها بالرد على هذا الامعه التافه بل ارى العكس عندما تردون على منشوراته البائسه تعطون له حجم وقيمه وهو قيمته صفر على الشمال اما المخلصين والمؤمنين الذين يعرفون المرجعيه الدينيهالعليا فلن يتئثرو بخزعبلات الحسني ومن قبله الوائلي وغيرهم الكثيرين من ابواق تسقيط المرجعيه واما الامعات سواء كتب لهم سليم او لم يكتب فهو ديدنهم وشغلهم الشاغل الانتقاص من المرجعيه حفظكم الله ورعاكم

 
علّق منبر حجازي ، على الصين توقف شراء النفط الايراني تنفيذاً للعقوبات الأميركية : الصين تستطيع ان توقف اي قرار اممي عن طريق الفيتو . ولكنها لا تستطيع ايقاف القرارات الفردية الامريكية . ما هذا هل هو ضعف ، هل هو ضغط اقتصادي من امريكا على الصين . هل اصبحت الصين ولاية أمريكية .

 
علّق مصطفى الهادي ، على (متى ما ارتفع عنهم سوف يصومون). أين هذا الصيام؟ - للكاتب مصطفى الهادي : ملاحظة : من أغرب الأمور التي تدعو للدهشة أن تقرأ نصا يختلف في معناه واسلوبه وهو في نفس الكتاب . فمثلا أن نص إنجيل متى 9: 15يقول : ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن ينوحوا ما دام العريس معهم؟) .فالنص هنا يتحدث عن النوح ، وهو كلام منطقي فأهل العريس لا ينوحون والعرس قائم والفرح مستمر لأن ذلك نشاز لا يقبله عقل . ولكننا نرى نص إنجيل مرقس 2: 19يختلف فأبدل كلمة (ينوحوا) بـ كلمة (يصوموا) وهذا تعبير غير منطقي لأن الفرق شاسع جدا بين كلمة نوح ، وكلمة صوم .فيقول مرقس: ( فقال لهم يسوع: هل يستطيع بنو العرس أن يصوموا والعريس معهم؟ ). فأي نص من هذين هو الصحيح ؟؟ النص الصحيح هو نص إنجيل متى فهو كلام معقول منطقي فاتباع السيد المسيح لا يستطيعون البكاء على فراقه وهو بعد معهم ، وإنما البكاء والنوح يكون بعد رحيله ولذلك نرى السيد المسيح قال لهم : (هل يستطيع ابناء العريس ان ينوحوا والعريس معهم؟). وهذا كلام وجيه . ولا ندري لماذا قام مرقس باستبدال هذه الكلمة بحيث اخرج النص عن سياقه وانسجامه فليس من الممكن ان تقول (هل يصوم ابناء العريس والعرس قائم والعريس معهم). هذا صيام غير مقبول على الاطلاق لأن العرس هو مناسبة اكل وشرب وفرح ورقص وغناء. لا مناسبة نوح وصيام..

الكتّاب :

صفحة الكاتب : د . رافد علاء الخزاعي
صفحة الكاتب :
  د . رافد علاء الخزاعي


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 ممثل المرجعية العليا: أنصار الحسين أبلوا بلاء حسنا بالدفاع عن الاسلام وبقي تاريخهم يتردد عبر الزمن

 مستشفى الاطفال التعليمي في مدينة الطب يقيم دورة حول دعم حياة الاطفال العالمي  : اعلام دائرة مدينة الطب

 عمار الحكيم الملاذ الامن للعملية السياسية  : عبد الكاظم حسن الجابري

 السائق الاجنبي والمراة السعودية  : د . حسين ابو سعود

  قواعد امريكية في كردستان العراق ضد إيران؟  : عزيز الحافظ

 قراءة في خطاب المرجعية الدينية اولاً : ثقافة التسلط  : عمار جبار الكعبي

 الحشد والقوات الأمنية ينفذان عملية تفتيش في قرى شرق صلاح الدين

 وزير الصناعة والمعادن يبحث مع السفير الياباني لدى العراق مجالات التعاون الصناعي بين البلدين ويدعو الشركات اليابانية للدخول بشراكات فاعلة مع نظيراتها العراقية  : وزارة الصناعة والمعادن

 مؤسسة العين تشارك ببحث علمي عن خدماتها الصحية لليتامى في المؤتمر العالمي للطب النفسي.  : مؤسسة العين للرعاية الاجتماعية

  بين عزلة المثقفين وثقافة الانسحاب الذاكرة الجمعية ومشروعات بناء المستقبل  : د . ماجد اسد

 يقتلون القتيل و يمشون في جنازته(قناة الشرقية أنموذجا)(1)  : مصطفى سليم

 قصيدة العجب  : حاتم عباس بصيلة

 حصلنا على كل ما نريد  : عبدالله الجيزاني

 التحريض على الارهاب ومسؤولية السلطات الراعية  : احمد جويد

 صلاة الجنازة على العدالة في العراق  : رياض هاني بهار

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net