صفحة الكاتب : عبد الخالق الفلاح

اخلعوا لباس المحاصصة والبسوا لباس المواطنة
عبد الخالق الفلاح

المحاصصة هذه البدعة المسحوقة والكابوس المؤلم الذي طل علينا مع حزمة من الاوهام البائسة التي نخرت جسم العراق شعباً ووطناً 13 عاماً، كنا ننتظر من يعالج  هذا المرض الوبال والمشروع الخبيث ، والتحلي باليقظة والحذر من صانعيه ومن يقف الى جانبها وينادي بها.

المحاصصة التي حملت معها الالام والمعانات وكانت  تحتاج الى من يوقف خرابها فجاءت اصوات المظلومين وانين الثكالى والمحرومين اصحاب الحق في التظاهرات العارمة التي تطالب الاصلاح ووقفت المرجعية العالية الى جانبهم بعد ان اصبح كل شيئ مهدد و ان الشعب العراقي يعرف ماذا يريد ومن يحاسب ولا يمكن الالتفاف على ارادته إلا بتقديم المسؤولين عن الفساد للقصاص , فقد وصل الصبر الى اقصى ما يمكن ولا يمكن السكوت اكثر لان للصبر حدود وقد نفذ ولا يمكن تجاوزه بعد الان مادام هناك  من يطالب به.وهذا ما يجب ان يعمل عليه السيد رئيس مجلس الوزراء ، فلا تهاون مع الفساد والارهاب المالي الذي جلب لنا الويل وعرض سيادتنا للخطر وابنائنا للموت.واموالنا للهدر ومستقبل اطفالنا للضياع .

 ويمكن وضع قوة فاعلة واعادة النظر بالقوانين بالتعاون مع البرلمان العراقي الذي اعلن رئيسه الدكتور سليم الجبوري وصول حزمة الاصلاحات اليه وطالب بتأييد خطواتها المعلنة عنها،  وان يمارس المجلس دوره الرقابي وفقاً لما تقتضيه المصلحة العليا للبلاد وبما يضمن مطالب الشعب الذي يمثله.  وتطبيقها تردع بدون مهادنة وبعيداً عن المحسوبية والمنسوبية الانحرافات ومن اجل ايقاف الفاسدين  ثم القضاء على الفاعلين ، بدقة وحيادية ونزاهة ، على ان يضع الحق امام اعين الجميع  في هذه المرحلة التي يعاني منها البلد الويلات والمأسي التي تعصف به وعدم الانجرار وراء الخلافات السياسية الغير ناضجة . ولكن لعل البعض يصر و( يبرر) على ان القوانين الموجودة الحالية عاجزة من ان تفي بالمطلوب في تنفيذ البرنامج لايقاف هذه المعضلة السيئة ويعتبرها من الامور الشائكة والصعبة وينظر على ان المرض مستشري ومتأصل واتباع اسلوب الحقنات المهدئة عبر الكلام المعسول غير المجدي ، الذي لم يعد ينفع ولا احد يصدقه الان" بعد ان بلغ السيل الزبى"  نعم الظاهرة تحمل من الشراسة التي يصعب القضاء عليها في ظل التغيرات الترقيعية للمستفيدين ولن تنطلي عليه و للشعب ارادة لايمكن الوقوف امامها بعد الان وصمم على ان ينال حقوقه ، العراق يمر ويعاني من مشاكل عديدة اقتصادية ،وعسكرية ،وسياسية ، واهمها الخدمية واحداث مأساوية تعصف به وخصوصاً في ظل المحاصصة والشراكة التي اباحت الدم العراقي واستخدام التضليل والخداع لتحقيق اهداف جهوية بشكل مباشر وغير مباشر وماعلينا سوى العمل والابتعاد عن الوقوف على التل تحت ذرائع مختلفة ولايمكن للبلد ان ينهض دون ان تحقق الانجازات على الصعيد الداخلي بالحفاظ على اللحمة الوطنية وهو الطريق للوصول الى الكمال وفي تعايشنا وتحاببنا وتراحمنا وتعاطفنا السبيل الافضل والاسلم للمضي قدماً نحو الامام وبما يهييء للأجيال القادمة البيئة الصالحة ليمضوا نحو مستقبل زاهربكل اطمئنان وثقة... اما على الصعيد الخارجي فقد اخفقت الدبلوماسية العراقية في الدفاع عن مصالح البلد في المحافل العالمية لضعف عمل السفارات والمؤسسات الخارجية في الفترة الماضية واستغلالها جهوياً لانها قدمت مصلحة القائمين عليها فوق مصلحة الوطن والمواطن واعتمدت على تسويق الخلافات وحياكة الفتن بين مكونات المجتمع والتركيز على اخطاء معينة حيث جعل منها قضية تطهير عرقي من جانب واحد وحرب ضد مكون معين من اجل التستر على جرائم اعداء العراق ولاهداف اقليمية دون الاهتمام بنقل الحقائق وايصال المعلومة الواقعية والصحيحة والدقيقة والتي تؤدي من علاقة سيئة او سلبية الى علاقة حميمة وايجابية مع البلدان الاخرى....ان المواطن العراقي رغم كل المعانات والتضحيات الجسام التي قدمها في الوقوف ضد الارهاب وكل المؤامرات التي تحاك ضده يعيش اجواء شفافة هزت العالم ويعرف قيم الحرية بعيداً عن العنصرية والمذهبية يدل على الاحساس والشعورووحدة مكوناته وبحب ارضه ويرخص دمه من اجل الدفاع عنه ويتقدم باتجاه الدولة القوية اذا ما توفرت له الظروف ومستعد لمواجهة التدهورالحاصل واصلاح المجتمع ، ولكن على البعض من السياسيين تجاوز الخلافات والكف من خلق الفتن والاساءة للاخرين على اساس حرية التعبيرلان صبر الامة قد ينفذ في لحظة ما ولاتتحمل اكثر من ذلك وعليهم العمل معاً لتحقيق الطموحات والمصالح العامة والوقوف بوجه الارهاب وتوحيد المفاهيم الخطابية الوطنية بدلاًعن المصالح الشخصية ووضع يدهم بيد رئيس الحكومة الدكتور حيدر العبادي واستجابتاً لنداء المرجعية العظمى من اجل اصلاح مافسد بالكثير من المناصب التي تشكل عبئاً على الميزانية، منها على سبيل المثال لا الحصر لجنة التوازن، ومناصب يشغلها سياسيون غير فاعلون، مثل اياد علاوي وأسامة النجيفي.وبناء الثقة المفقودة بين المسؤولين وبين الشعب ، المطلوب تحقيق كافة مطالب المتظاهرين وما تضمنته ورقة الاصلاح الحكومي والبرلماني، وعلى الجميع الوقوف صفاً واحداً من اجل تحسين الوضع المعيشي والخدمي في البلاد.

 مع التحرك لاستغلال الدعم الدولي والاقليمي بشكل صحيح لمقارعة الارهاب ومساعدة النازحين وطرح محنتهم على المحافل العالمية لتقدم المساعدات الممكنة للتخفيف عن معاناتهم الصعبة ومعاضلهم التي تأصلت نتيجة صراعات السياسيين على المغانم والمكاسب بعيداً عن طموحات المواطن لتوفير العيش السعيد له. ولابد من تلطيف الاجواء ، وكم الاصوات التي تريد جر العراق الى الصراعات الجانبية التي لاتشبع وتحلم ان تدور العجلة الى الوراء .

وبذل الجهود لترسيخ علاقاتنا الدولية عبر سياسة خارجية سليمة متوازنة تمكن العراق من الوقوف بقوة في المحافل الدولية على اساس احترام الاخر والدفاع عن حق الشعوب في تقريرالمصير ودعم اراداتهم وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للبعض الاخر والعمل بكل جد لفضح ممارسات الدول الداعمة للارهاب وايقاف محاولاتهم الرامية لتعطيل العملية السياسية في وطننا دون مجاملة او مواربة ،

  

عبد الخالق الفلاح
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/11



كتابة تعليق لموضوع : اخلعوا لباس المحاصصة والبسوا لباس المواطنة
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق محمد محمود عبدالله ، على التسويق الرياضي شركات تسويق اللاعبين في العراق تحقيق احلام اللاعبين ام مكاسب للمستثمرين - للكاتب قيس عبد المحسن علي : أنا محمد لاعب كوره موهوب بلعب كل الخط الهجوم بشوت يمين ويسار مواليد 2002والله عندي احسن مستوي الكروي جيد جدا وابحث عن نادي لان السودان ما عندها اهميه كبيره بالكور ه فلذلك انا قررت اني اذهب الى أي دولة أخرى عشان العب والله انا لو حد مدرب كويس يشتغل ماعاي تمارين والله احترف

 
علّق الجمعية المحسنية في دمشق ، على الطبعات المحرّفة لرسالة التنزيه للسيد محسن الأمين الأدلة والأسباب - للكاتب الشيخ محمّد الحسّون : السلام عليكم شيخنا الجليل بارك الله بجهودكم الرجاء التواصل معنا للبحث في إحياء تراث العلامة السيد محسن الأمين طيب الله ثراه

 
علّق علي العلي ، على بيان النصيحة - للكاتب د . ليث شبر : ايها الكاتب الم تلاحظ من ان المظاهرات تعم العراق وخاصة الفرات الاوسط والجنوب اليس انتم وانت واحد منهم تتباكون عقوداً على الظلم من قبل المستعمر البريطاني بعدم اعطائكم الحكم؟ الان وبعد 17 عام تأتي متساءلاً عن من يمثلهم؟ اليس من اتيتم بعد 2003 كلكم تدعون انكم ممثلين عنهم؟ كفى نفاق وارجع الى مكانكم من اين اتيتم والا تبعون مزطنيات هنا وهنا وخاصة هذا الموقع ذو ذيل طويل الاتي من شرق العراق

 
علّق محمود ، على تأملات في قول يسوع : من ضربك على خدك الأيمن فأدر له الأيسر ! - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : السلام عليكم ، اما كلامك عن اخلاق المسيحين فأتفق معك ، انهم لا يعملون بهذه الوصايا والأخلاق ولا يتعاملون بها ، ولكن نعاملهم بأخلاقنا ، لن تجد من امة ملعونة الا الشر، لگن تفسيرك لما اراده المسيح من قوله انه يريد ان يحميهم لانهم قلة وضعفاء ، هذا غير صحيح ، المسيح يريد لهم النجاة من العذاب ،وهذا لن تفهمه ،لكن سوف تتمنى في اخر عمرك لو تركت من يلطمك على خدگ يدوس عليه بحذاءه، وانا اعمل بهذه الوصية ،والخطأ الاخر أنك خلطت بين قتال المسيح لااعداء الله واعداء ألبشر ، هذا معروف في سير چميع الانپياء انهم علمو الناس الخير وقاتلو الشر والمتكبرين الذين استعبدو الپشر واستحلو اموالاهم واعرأظهم

 
علّق احمد ابراهيم ، على تسلم الفريق رشيد فليح قيادة عمليات البصرة خلفا للمقال جميل الشمري : ايضا اللواء جاسم السعجي باللواء الركن جعفر صدام واللواء الركن هيثم شغاتي الهم دور كبير في التحرير

 
علّق يوسف برهم ، على بينهم قادة وضباط..  قتلى وجرحى واسرى سعوديين في اكبر عملية " خداع" عسكرية ينفذها الحوثيون : أعلن القائد العسكري الجنوبي البارز هيثم شغاتي انه يرفض الوقوف مع الشرعية او مع الانتقالي وان الجميع ابناء وطن واحد ولكن الشيطان نزغ بينهم. وقال هيثم شغاتي ان ولائه بالكامل هو وكافة فوات الوية المشاة فقط لله ولليمن واليمنيين. واقسم هيثم طاهر ان من سيقوم بأذية شخص بريء سواء كان من ابناء الشمال او من الجنوب او حتى من المريخ او يقتحم منازل الناس فإن الوية المشاة ستقوم بدفنه حيا. واضاف "ليس من الرجولة ولا من الشرف والدين ان نؤذي الابرياء من اي مكان كانو فهم اما اخوتنا او ضيوفنا وكذلك من يقوم باقتحام المنازل فيروع الامنين ويتكشف عورات الناس فهو شخص عديم الرجولة وليس له دين ولا شرف ولا مرؤة وبالتالي فباطن الارض لمثل هولاء افضل من ظاهرها.

 
علّق احمد ابراهيم ، على نحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ - للكاتب د . احمد العلياوي : سيِّدَ العراقِ وأحزانِهِ القديمة ، أيها الحُسينيُ السيستاني ، نحن فداءُ جراحِكَ السمراءِ التي تمتد لجراحِ عليٍّ أميرِ المؤمنين ، ونحنُ فداءُ صمتِكَ الفصيحِ ما جرى الفراتُ وشمخَ النخيلُ واهتزَّت راياتُ أبنائِكَ الفراتيين وصدَحَت حناجرُ بنادِقهمُ الشواعر.

 
علّق Maitham Hadi ، على التنباك ثورة اقتصادية بيد عقائدية - للكاتب ايمان طاهر : مقال جميل جداً ، لكن نلاحظ كيف كانت الناس ملتفه حول المرجعية و تسمع لكلامها و لكن اليوم مع شديد الأسف نأخذ ما يعجبنا من فتاوى و كلام المرجعية و نترك الباقي ... نسأل الله أن يمن على العراق بالأمن و الأمان و الأزدهار و يحفظ السيد السيستاني دام ظله 🌸

 
علّق ابراهيم حسون جمعة ، على العمل : اطلاق دفعة جديدة من راتب المعين المتفرغ للمدنيين في محافظات كركوك والديوانية والمثنى  - للكاتب وزارة العمل والشؤون الاجتماعية : راتب معين

 
علّق يوسف حنا اسحق ، على يستقبل مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة شكاوي المواطنين في مقر الوزارة - للكاتب وزارة الاعمار والاسكان والبلديات العراقية : الى مكتب وزير الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة (شكاوي المواطنين) المحترم م/ تمليك دار اني المواطن يوسف حنا اسحق الموظف بعنوان مهندس في وزارة الاعمار والاسكان والبلديات والاشغال العامة / طرق وجسور نينوى. حصلت الموافقة بتمليك الدار من قبل معالي وزير الاعمار والاسكان السيد بنكين المحترم الدار المرقم 36/24 مقاطعة 41 نينوى الشمالية في 24/2/2019 بعد ان تم تعديل محضر لجنة التثمين حسب ماجاء بكتاب الوزارة 27429 في 2/9/2019 وكتاب مكتب الوزير قسم شؤون المواطنين المرقم 4481 في 12/11/2019 . حيث لم يتم الاستجابة على مطلب الوزارة والوزير بشكل خاص بتثمين البيت اسوةَ بجاره بنفس القيمة من قبل لجنة تثمين المحظر شركة اشور العامة للمقاولات الانشائية وعقارات الدولة . حيث البيت المجاور سعر بنصف القيمة من قبل اللجنة . عكس الدار الذي ثمن لي بضعف القيمة الغير المقررة. علما ان الوزارة رفضت تسعير الدار لكونه غالي التثمين والدار ملك للوزارة الاعمار والاسكان. وجاءة تثمين الدارين بنفس الوقت. علما ان والدي رئيس مهندسين اقدم (حنا اسحق حنا) خدم في شركة اشور اكثر من 35 سنة وتوفي اثناء الخدمة. المرفقات هامش الوزير السيد بنكين ريكاني المحترم كتاب وزارة الاعمار والاسكان العامة كتاب موافقة تمليك الدار السكني محظر تثمين الدار محظر تثمين الدار المجاور المهندس/ يوسف حنا اسحق حنا 07503979958 ------ 07704153194

 
علّق الاء ، على هل تعليم اللغة الإنكليزية غزو ثقافي أم رفد ثقافي؟ - للكاتب ا.د. محمد الربيعي : ماشاء الله

 
علّق د.صاحب الحكيم من لندن ، على يوم 30 كانون الأول - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : سأبقى مدينا ً لكم لتفضلكم بنشر هذا المقال ، تحياتي و مودتي

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع دائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه بعض شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق مصطفى الهادي ، على اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان : السلام عليكم . الذي يُفرح القلب أنك ترى موقعا مثل (كتابات في الميزان) لا يحتكر الكلمة ولا يُجيّر الكاتب لجهة معينة . موقع حرٌ نزيه شريف يسعى لتصحيح مسارات العقول ومن هذا المنطلق سعى هذا الموقع ادائما إلى نشر الحقيقة المدعمة بالادلة بعكس موقع كتابات الآخر أو ما يُعرف قديما بـ (كتابات الزاملي) او اسمه القديم (كتابات : صحيفة يُحررها كتابها). الذي انحرف انحرافا خطيرا واصبح معاديا للفضيلة وجمع في موقعه شذاذ الافاق وسقط المتاع من كتاتيب الدولار . وكان سببا آخر لسفك دماء الناس وتشويش عقولهم . من هنا نرى أن يستغل الاخوة الكتاب هذه الفرصة التي وفرها موقع (كتابات في الميزان ) من اجل تطوير وتوسعة مجال النشر لديهم لا بل يستطيعون نقل كل ما نشروه في مواقع أخرى إلى مدوناتهم الجديدة ثم تعميمها على الفيس ووسائل التواصل طلبا للمزيد من القرآء . وهذه تجربة خضتها أنا شخصيا حيث اصبح عدد المتابعين لمدونتي الجديدة ينيف على الأربعة آلاف بعد أن عممتها على صفحتي في الفيس . اسأل الله تعالى أن يمن على اصحاب هذا الموقع والقائمي على ادارته بالتوفيق ورضاه.

 
علّق اثير الخزاعي . ، على احذروا من شجرة الميلاد في بيوتكم - للكاتب الشيخ عقيل الحمداني : السلام عليكم . شيخنا الجليل اختيار موفق جدا في هذه الأيام واتمنى تعميم هذا المنشور على اكبر عدد من وسائل التواصل الاجتماعي خصوصا العراق والعالم العربي الاسلامي الذي مع الاسف تسللت إليه هذه الممارسات الوثنية حتى اصبحت الشركات الأوربية والصينيةتستفيد المليارات من اموال هذه الشعوب من خلال بيعها لأشجار عيد الميلاد وما يرافقها من مصابيع والوان وغيرها . بينما الملايين من فقراء المسلمين يأنون تحت وطأت الفقر والعوز. .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : محمد علي طه
صفحة الكاتب :
  محمد علي طه


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 مناقشة هادئة لتقرير "التعليم العالي والبحث العلمي: ارقام وحقائق، انجازات ثلاث سنوات"  : ا . د . محمد الربيعي

 لِقَانُونِ إِنْتِخَابَاتٍ أَكْثَرَ فَاعِلِيَّةٍ [٢] وَالْأَخِيرَةِ  : نزار حيدر

 هل تنجح المغامرة التركية في شمال سورية بتحقيق أهدافها !؟"  : هشام الهبيشان

 الا السفارة الامريكية  : سامي جواد كاظم

 لماذا يطالبون المالكي بالاستقالة؟  : د . عبد الخالق حسين

 الاستخبارات العسكرية تلقي القبض على مسؤول الغنائم في عصابات داعش الإرهابية  : وزارة الدفاع العراقية

 الحشد الشعبي معز الحيا ة ومذل أعدائها  : مهدي المولى

 العلاق: مركز البيانات الوطني محطة مهمة لتجميع المكتسبات الوطنية لتكنلوجيا المعلومات في موقع واحد

 زها حيد ..مهندسة الإبداع العراقي أوصلت سمعة العراق الى أعلى قمم المجد!!  : حامد شهاب

  رجالات الوطن والدين

 وفد من التشكيليين الإيرانيين يزور المتحف العراقي  : اعلام وزارة الثقافة

 شرطة بابل تكشف ملابسات جريمة قتل غامضة بوقت قياسي  : وزارة الداخلية العراقية

 مشروع قانون اتحاد الصحفيين العراقيين على جدول إعمال مجلس النواب  : حسين باجي الغزي

 تميز وإبداع جديد تصنعه العتبة الحسنية المقدسة.  : عبد الكاظم حسن الجابري

 مصادر مرجعية النجف تؤكد أن الدعوة للدفاع عن البلاد لم تكن خاصة بطائفة

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net