بائعي فرارات ابخبز يابس ولاعبي روليييت مهرة؟!
فشلت المخططات، وضاعت تكهنات أميركا بانعاش اقتصادها، وتحطيم الاقتصاد العراقي، وذهبت أحلام (النجيفيين) الى الحضيض. اقليم السنة صار بخبر كان، وجيش البعث لن يرى النور في تلك المناطق، فتعالت الدعوات المغرضة التي اعتدنا عليها نحن العراقيون، انهم يقتلون السنة، وهذه المرة بسيوف إيرانية، ماذا نفعل وأميركا لا ترضى ان تفي بصفقات السلاح التي اتفقت معها الحكومة العراقية بشأنها؟ ماذا نفعل وصارت اطلاقات البندقية حسرة في قلب كل جندي؟ ماذا نفعل وهناك دولة كبيرة أبدت استعدادها في المساعدة؟ وكما قال أحدهم، البيت يحترق، وهناك من أتى للمساعدة في اخماد الحريق، هل يكون من حق العراقي ان يقول له لا تطفئ النار؟ حجج العاجز كثيرة، وتبريرات المهزوم أكثر، والجماعة من الذين أضاعوا بابوج ألسنهم، صاروا بين أمرين، أحلاهما مر، فهم لا يريدون لداعش ان تنتصر، ولا يريدون للجيش والحشد الشعبي ان ينتصرا أيضا. الوضع الراهن وضع خصب لتمرير المخططات المشبوهة، ولتمزيق العراق تمزيقا هادئا، وهناك من عقد صفقات مالية كبيرة مع داعش من تصدير النفط وغيرها، وحين رأى ان السحر سينقلب على الساحر، لجأ الى التكلم باسم السنة، فهذا الخيار هو الخيار الوحيد الذي بقي في جعبة هؤلاء. كل شيء جرى بالصورة والصوت وأمام أنظار العالم أجمع، فماذا تريد أميركا ان تقول؟ وماذا سيقول سياسيو أربيل والأردن؟ الرأي الشعبي واضح ومصور. آلاف العوائل تحتفل بالجيش والحشد الشعبي، والقرى رفعت الأعلام العراقية. لقد نبذ الجميع الفرقة وعلموا ان الوطن أغلى من أي شيء آخر، أما السياسيون فقد فقدوا مصداقيتهم وانتهى أمرهم، ولا أعتقد ان هناك صندوق اقتراع واحد سيتقبل أسماء هؤلاء الذين باعوا الوطن والإنسان لحركة متطرفة قاتلة عدوة للجمال والصدق والمحبة. من ربط مصيره بداعش الى مزبلة التاريخ، ومن بقي بين نارين، سيكتوي بإحداهما، والأيام الآتية ستفرز الكثير ممن ضيّع بابوج لسانه ما لا تعرفه عن رئيس الوزراء نوري المالكي http://www.youtube.com/watch?v=8aZid3c35N4 عن اي مرجع تتحدث-عن فيلسوف المرجعية الكريمة ماذا اخذت منه عدا الخاتم والذي قصته تذكرنابلقاءك بالسيد السيستاني ادام الله ظله الوارف واوصلك الى الباب وقال لك انا احبك لانك تخدم العراقين, فهل اخبرك السيد محمد باقر الصدر قدس الله سره بانك خير من تقود العراق الى بر الامان ووجد فيك التقي المومن الصابر الذكي المحتسب وووووووووو, واودع لديك سر لم تكشفه الا بعد حين!؟والشيعة وعلى بساطتهم بان الامور يمكن التصديق بها بعد الحلف بالعباس او بعلي ولو اعلم ان مثل هذا الحلف غير جائز ولكن لاصبر على الروايات المفبركة وتقول ان هذه القصص حقيقية. وهذا من جانب والاخر ان الذي يجالس فقط العلماء والمراجع والاخيار له ميزة وحضوة بين الناس فما لك انت!وهل شاركك علي الاديب والعطية ولربما الحلي او احد اشراف البو صخيل الاوفياء سادة معارفك او احد الدفانة النجباء الذي بأشارتك هذه تقول مامعناه لم يبقوا لمقتنيات السيد قدس الله سره الشريف الا خاتمه الذي حصلت عليه؟؟؟؟؟؟ بالمكارم المكتسبة لو كانت خصوصية وعائلية ولعلمك هذا تجني لان لديه اهل واولاد وهذه من تركه ابيهم وقريبهم فكيف تم تم وتم تفضيلك على الكل ايها الولي هلا تخبرنا من كان معك بالتكريم ومن الناس الصدوقين ومعتمدين من قبل المرجعية والناس اما تضعها على شكل خصوصي وعبر زوجة السيد قدس الله سره وذلك لايحدث على الاطلاق ابدا وحرام وتبلي .واي تحدي تتحدث عنه هل تحدي اخراج المجرمين المحكومين من السجون ام تحدي التحالف مع المليشيات الارهابية لتسقيط الشركاء السياسين ام تحدي افلاس العراق من كل القيم والاخلاق والادب عبر التشكيلات التابعة له لواء بغداد وعمليات بغداد وسولت ومليشيات ارهابية يمكن اكثر الشهود عليك وكما تطرقت لو ماتو لو اعتقلوهم وما تدري شنو مصيرهم الان___لماذا لجأت الى الذكريات اشبه بصدام المغبور في الايام الطويلة شنو هالخيال الواسع والخرافي اثناء نقل الجثة من مكان الى اخر سقط الخاتم ___الله اكبر ليش عند التغسيل عادة يبقى المقنيات الشخصية مع المتوفي يمكن تتصور الناس جهلة وثولان واغبياء ولربما يتغابون مثلك معاذ الله ان يدفن السادة والكرماء والقريبين من الله والاولياء مثل الفراعنة الله اكبر من الدجل... كم حبة كبسلة ماخذ لو تستحرم وعفوا من المرجع بشير النجفي حماه الله من شرك حيث يقول تقبر مع صداد واقول وعفوا للكل تحشر مع مسيلمة وسجاح وبقية الدجالين. اللي ايريد يكذب مو على نور الحقيقة ونبراس العقيدة شنو كاعد وية عميان لوطرشان لو خرسين عيب ثم عيب ولولا ان... ماذا يقول اي عاقل سوانا فراعنة ويجوز يشرحلنه بعدين اشلون اشترك بعملية التحنيط بس الخاتم ,وين حطوه حتى يوكع وياخذه ابن الاصول ولي الدم والخواتم الذي كل المرجعيات اتشيد ابحقه... وسؤالي الم يعطيك السيد مقتدى عباءة ابيه وكفنه والوصية للحفاظ على العراق والعراقين وماذا وعدك سيدك زلماي الذي نصبك ولم تكن تحلم ان تدير مدرسة ابتدائية ومبنية بالخوص ورحلاتها تنكات دهن تالف! لكي تمسك بصولجان الكون العراق قليل ابحقك فهل كنت انذاك حوزوي او مومن لو مؤمن لو ولي لو شنو .....ماهو تقديرك من كل الذين حول السيد محمد باقر الصدر قدس الله سره ورحمه الله واعطاه ماتمناه هذا الذي تخيطه فيه اشكال شرعي تحاسب عليه ولو بعد حين واشكال اخلاقي واشكال عشائري واشكال اجتماعي فهل تفهم لو تتصور الخاتم امحصنك وحقيقة لاتستحق كل هذا الكلام . والحكومات العراقية المتوالية والتعددية والمحاصصية والتعاونية والشفافية والقاصرة عن اي شيء عدا القل والارهاب والحمايات والمخصصات والمزايدات والكلام الذي بغير محله, وسياسيوا الصدفة ذوي البدع والمهاترات خربوا كل شيء الا بنوك اوربا والامارات ولم يزعلوا زلماي وبريمر والاخضر الابراهيمي .......ولم يرى العراق الا نزاعات وسرقات ونهب واختلاس والكل قاطبة يتحدثون عن كيفية القضاء على الفساد والخونة والهاربين ولسان الحال يقول لاتغير لان الذي تلوث ببالوعات المجاري لسنين لاحنين له لبلد ان كان له بلد او اهل او ابناء, وكل منهم يتهم الاخر ويشتمه ويعيب عليه وعلى اهله وسألون عن سبايكر وشهدائها لنائبة فتقول ماذا اعمل اكثر قابل اني داارقص فاين المقياس ؟ الا باستنساخ عراق جديد على يد العبقري العلامة البياتي واستخدام اسرع الطرق للانشطار النووي المعجل ولسرعة الانجاز استخدام مختبر البروفيسور الشهرستاني وان شاء الله يتم ذلك بمباركة من ولي الدم وقائد مسيرة الدمار والخيانة والغيبوبة والله يسلم العراق من كل الاشرار والقوارض واكلي السحت حتى لو كانوا بالزيارة او بكوا عند الدعاء جمع المغبور صدام حسين مجلس قيادة الثورة وقال لهم: إنه اكتشف مؤامرة ضده يقودها واحد من الجالسين أمامه يبدأ اسمه بحرف الطاء وكان بين الأعضاء ثلاثة تبدأ أسماؤهم بحرف الطاء هم طارق عزيز وطه ياسين رمضان وطه محيي الدين لكن هؤلاء الثلاثة بقوا في أماكنهم ثابتين لهم يهتزوا.. الذي اهتز وارتعش عضو في المجلس لا يبدأ اسمه بحرف الطاء بل لا يوجد الحرف في اسمه على الإطلاق فسأله صدام حسين: لماذا أنت خائف رغم أن اسمك لا يبدأ بحرف الطاء، فرد المسؤول العراقي قائلاً: أعرف ذلك ولكنك تناديني دائماً لقب طرطور,وما اكثرهم اليوم وايضا بدون طاء بل حاء ؟؟؟ لا تثق الشعوب في حكامها فهم يعرفون أن الحاكم عندما ينظر في المرآة لا يرى سوى نفسه وأن كلامه عن مصالح شعبه واهتمامه بهم مجرد كلام فارغ للاستهلاك المحلي ليس إلا ولا يختلف الوضع في أخطر القضايا وأهونها. جلس علي عبد الله صالح يناقش مع أحد وزرائه المشكلات الاقتصادية الرهيبة التي تواجه اليمن فقال له الوزير: عندي حل مذهل. رد صالح: قل بسرعة. قال الوزير: علينا أن نعلن الحرب على الولايات المتحدة وبعد أن نخسر الحرب سوف ينفق الأمريكيون آلاف الملايين لتعمير بلادنا تماماً كما فعلوا في ألمانيا واليابان ويفعلون الآن في العراق هز علي عبد الله صالح رأسه وقال للوزير وماذا نفعل لو انتصرنا على الأمريكان. جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيرًا)النساء .. والإسلام يحمى الحريات بأنواعها وجعل الحرية فريضة ، وحرر الفرد من أي قيود تعوقه ، وأكرم الإنسان ، وسن لحقوقه تشريعات وعقوبات على من ظلم وبغى بغير حق ، وجعل الحرية أساس استقرار الفرد والأسرة ، والمجتمع والأمة ، وسبيل التفوق والنماء ، ومنع الإكراه في الدين قال تعالى : (لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ)البقرة/256 . وبعد أن عرفنا من القرآن ما هو علينا ومالنا من حقوق في الحرية ولأمراء من واجبات العدل,يجب أن نتعاون معاً لعمل سوياً لبناء الوطن وشد نهضته وإنعاش شعبه وأدعو بالخير لسماحة السيد الإمام السيد علي السيستاني لدعمه المواطنين وتذكرة المسؤولين للعمل بمنهج الإصلاح ? وبارك الله بالمسؤولين لتعهدهم بمحاسبة المقصرين والله الموفق وهو المستعان ويداً بيد للعمل سويا لكسر العقبات والحواجز والتعاون والتآخي والله خير حافظ وهو أرحم الراحمين

  

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/12



كتابة تعليق لموضوع : بائعي فرارات ابخبز يابس ولاعبي روليييت مهرة؟!
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



حمل تطبيق (بنك الدم الالكتروني) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عصام حسن رشيد ، على الرافدين يطلق قروض لمنح 100 مليون دينار لشراء وحدات سكنية : هل هناك قروض لمجاهدي الحشد الشعبي الحاملين بطاقة كي كارد واذا كان مواطن غير موظف هل مطلوب منه كفيل

 
علّق عبد الفتاح الصميدعي ، على الرد القاصم على تناقضات الصرخي الواهم : عبد الفتاح الصميدع1+3

 
علّق منير حجازي ، على آلام وآمال .. طلبة الجامعات بين صراع العلم والشهادة   - للكاتب د . الشيخ عماد الكاظمي : السلام عليكم . شيخنا الفاضل حياكم الله ، لقد تطرقت إلى موضوع في غاية الاهمية . وذلك ان من تقاليع هذا الزمان ان تُقدَم الشهادة على العلم ، فلا وزن للعلم عند البعض من دون وضع الشهادة قبل الاسم مهما بلغ العالم في علمه ونظرا لحساسية الموضوع طرحه الشيخ الوائلي رحمه الله من على المنبر مبينا أن الشهادة عنوان فانظر ماذا يندرج تحته ولا علاقة للشهادة بالعلم ابدا . في أحد المؤتمرات العالمية في احد المدن الأوربية طلبت احد الجامعات استاذا يُلقي محاضرة في علم الاديان المقارن . فذكروا شخصا مقيم في هذه البلد الأوربي كان عنده مؤسسة ثقافية يُديرها . فسألوا عن شهادته واين درس وما هو نشاطه وكتبه التي ألفها في هذا الباب. فقالوا لهم : لا نعلم بذلك لان هذا من خصوصيات الشخص ولكننا استمعنا إلى اعاجيب من هذا الشخص وادلة موثقة في طرحه للاصول المشتركة للبشرية في كل شيء ومنها الأديان فلم يقبلوا استدعوا شيخا من لبنان تعبوا عليه كثيرا من اقامة في الفندق وبطاقة السفر ومصاريفه ووو ثم القى هذا الشيخ محاضرة كنت انا مستمع فيها فلم اسمع شيئا جديدا ابدا ولا مفيدا ، كان كلامه اجوف فارغ يخلو من اي علم ولكن هذا الشيخ يحمل عنوان (حجة الاسلام والمسلمين الدكتور فلان ) . بعد مدة قمت بتسجيل فيديو للشخص الذي ذكرته سابقا ورفضوه وكانت محاضرته بعنوان (الاصول المشتركة للأديان) ذكر فيه من المصادر والوقائع والادلة والبراهين ما اذهل به عقولنا . ثم قدمت هذا الفيديو للاستاذ المشرف على هذا القسم من الجامعة ، وفي اليوم التالي جائني الاستاذ وقال بالحرف الواحد (هذا موسوعة لم ار مثيل له في حياتي التي امضيتها متنقلا بين جامعات العالم) فقلت له : هذا الشخص هو الذي رفضتموه لانه لا يحمل شهادة . فطلب مني ان أعرّفهُ عليه ففعلت والغريب أن سبب طلب الاستاذ التعرف عليه هو ان الاستاذ كان محتارا في كتابة بحث عن جذور علم مقارنة الاديان ، ولكنه كان محتارا من أين يبدأ فساعده هذا الاخ واشتهرت رسالة الاستاذ اشتهارا كبيرا واعتمدوها ضمن مواد الجامعة. وعندما سألت هذا الشخص عن مقدار المساعدة التي قدمها للاستاذ . قال : انه كتب له كامل الرسالة واهداها إياه ثم وضع امامي اصل مخطوط الرسالة . ما اريد ان اقوله هو أن هذا الشخص لم يُكمل الدراسة بسبب ان صدام قام بتهجيره في زمن مبكر وفي إيران لا يمتلك هوية فلم يستطع اكمال الدراسة ولكنه وبهمته العالية وصل إلى ما وصل إليه . اليس من الظلم بخس حق امثال هذا الانسان لا لذنب إلا انه لا يحمل عنوانا. كما يقول المثل : صلاح الأمة في علو الهمة ، وليس في بريق الالقاب، فمن لا تنهض به همته لا يزال في حضيض طبعه محبوسا ، وقلبه عن كماله الذي خُلق له مصدودا مذبذبا منكوسا. تحياتي فضيلة الشيخ ، واشكركم على هذا الطرح .

 
علّق منير حجازي ، على تعديل النعل المقلوبة بين العرف والخرافة - للكاتب علي زويد المسعودي : السلام عليكم هناك من تشدد من الفقهاء في مسألة قلب الحذاء وقد قال ابن عقيل الحنبلي (ويلٌ لعالمٍ لا يتقي الجهال بجهده والواحدُ منهم يحلفُ بالمصحف لأجل حبةٍ، ويضربُ بالسيف من لقىَ بعصبيتهِ و ويلٌ لمن رأوهُ أكبّ رغيفا على وجههِ ، أو ترك نعالهُ مقلوبةً ظهرها إلى السماء أو دخل مشهدا بمداسة ، أو دخل ولم يقبل الضريح ) . انظر الآداب الشرعية لابن عقيل الحنبلي الجزء الأول ص 268. وقرأت في موقع سعودي يقول عن ذلك : فعلها يشعر بتعظيم الله تعالى عند العبد ، وهذا أمر مطلوب ، اذ لم يرد النص على المنع او الترك او الفعل. ولربما عندما يقوم البعض بتعديل النعال لا لسبب شرعي ولكن طلبا للثواب لأنه يُهيأ النعال مرة أخرى للركوب فيُسهل على صاحبه عملية انتعاله بدلا من تركه يتكلف قلبه. وفي تفسير الاحلام فإن النعل المقلوبة تدل على أن صاحبها سوف يُلاقي شرا وتعديله يُعدّل حضوضهُ في الرزق والسلامة . وقال ابن عابدين في الحاشية : وقلب النعال فيه اشارة إلى صاحبه بتعديل سلوكه. فإذا كان صاحب النعال من ذوي الشأن وتخشى بواطشه اقلب نعاله ، فإنه سوف يفهم بأنها رسالة لتعديل سلوكه في معاملة الناس . وقد قرأت في موقع ( سيدات الامارات ) رد عالمة بتفسير الاحلام اطلقت على نفسها مفسرة الاحلام 2 حيث اجابت على سؤال من احد الاخوات بانها رأت حذائها مقولبا فقالت : سلام عليكم : الحذاء المقلوب يعني انه سوف يتقدم لكى شخص ان شاء الله ولكن ربما تشعرى بوجود تعرقل امامك وتتيسر احوالك للافضل وتنالى فرح عن قريب. تحياتي

 
علّق يوسف علي ، على بنجاحٍ متميّز وخدمةٍ متواصلة الزيارة بالإنابة تدخل عامها السابع.. - للكاتب موقع الكفيل : أدعو لي أتزوج بمن أريد وقضاء حاجتي والتوفيق والنجاح

 
علّق جبار الخشيمي ، على ردا على قناة المسار حول عشيرة الخشيمات - للكاتب مجاهد منعثر منشد : حياك الله استاذ مجاهد العلم

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على نسب يسوع ، ربٌ لا يُفرق بين الأب والابن. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : عذرا اني سامر واترك بعض التعقيبات احيانا ان اكثر ما يؤلم واصعب الامور التي يخشى الكثيرين - بل العموم - التوقف عندها هي الحقيقه ان هناك من كذب وكذب لكي يشوه الدين وهذا عدو الدين الاكبر وهذا العدو هو بالذات الكبير والسيد المتيع في هذا الدين على انه الدين وان هذه سيرة ابليس واثره في هذه الدنيا دمتم بخير

 
علّق الموسوي ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : شكراً للاخ فؤاد منذر على ملاحظته القيمة، نعم فتاريخ اتباع اهل البيت ع لايجرأ منصف على انكاره، ولم اقصد بعبارة (فلم يجد ما يستحق الاشارة والتدوين ) النفي المطلق بل هي عبارة مجازية لتعظيم الفتوى المقدسة واستحقاقها للتدوين في التاريخ.

 
علّق fuad munthir ، على أحلام مقاتلين يحققها قانون الجذب في فتوى المرجع الأعلى - للكاتب عادل الموسوي : مبارك لكم توثيق صفحات الجهاد لكن استوقفتني جملة( لم يجد فيها مايستحق الاشارة والتدوين ) فحسب فهمي القاصر انه مامر يوم الا وكان اتباع اهل البيت في حرب ومواجهة ورفض لقوى الطغيان وحكام الجور وخصوصا الفترة البعثية العفلقية لذلك كانت السجون واعواد المشانق واحواض التيزاب والمقابر الجماعية مليئة بالرافضين للذل والهوان فكل تلك المواقف كانت تستحق الاشارة والتدوين وفقكم الله لكل خير

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : حياك الله سيدنا الجليل وصل توضيحكم جزاك الله خير جزاء المحسنين كما تعلم جنابك الكريم ان الدوله العراقيه بعد عام 2003 قامت على الفوضى والفساد المالي والاداري اكيد هناك اشخاص ليس لهم علاقه في معتقل ليا ادرجت اسمائهم لاستلام الامتيازات وهناك في زمن هدام من سجن بسبب بيعه البيض الطبقه ب دينار وربع تم سجنه في الامن الاقتصادي الان هو سجين سياسي ويتحدث عن نضاله وبطولاته وحتى عند تعويض المواطنين في مايسمى بالفيضانات التي اغرقت بغداد هناك مواطنين لم تصبهم قطرة مطر واحده تم تسجيل اسمائهم واستلموا التعويضات القصد من هذه المقدمه ان موضوع سجناء رفحا وحسب المعلومات التي امتلكها تقريبا 50 بالمئه منهم لاعلاقه لهم برفحا وانما ادرجو من قبل من كان همه جمع الاصوات سواء بتوزيع المسدسات او توزيع قطع الاراضي الوهميه او تدوين اسماء لاغلاقه لرفحا بهم هذا هو السبب الذي جعل الضجه تثار حولهم كما ان تصريحات الهنداوي الغير منضبطه هي من صبت الزيت على النار حمى الله العراق وحمى مراجعنا العظام ودمت لنا اخا كريما

 
علّق الموسوي ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : عليكم السلام ورحمة الله وبركاته شكراً اخي ابي الحسن العزيز لملاحظاتك القيمة، تتلخص وجهة النظر بما يلي: -ان امتيازات الرفحاويين هي عينها امتيازات السجناء والمعتقلين السياسين ووذوي ضحايا الانفال والمحتجزون في معتقل "ليا" في السماوة من اهالي بلد والدجيل وجميع امتيازات هذه الفئات قد تكون فيها مبالغة، لكن الاستغراب كان عن سبب استهداف الرفحاويين بالحملة فقط. -بالنسبة لاولاد الرفحاوبين فلا يستلم منهم الا من ولد في رفحاء اما من ولد بعد ذلك فهو محض افتراء وكذلك الامر بالنسبة للزوجات. -اما بالنسبة لمن تم اعتبارهم رفحاويين وهم غير ذلك وعن امكانية وجود مثل هؤلاء فهو وارد جدا. -كانت خلاصة وجهة النظر هي ان الحملة المضادة لامتيازات الرفحاويين هي لصرف النظر عن الامتيازات التي استأثر بها السياسيون او بعضهم او غيرهم والتي دعت المرجعية الدينية الى " إلغاء أو تعديل القوانين النافذة التي تمنح حقوق ومزايا لفئات معينة يتنافى منحها مع رعاية التساوي والعدالة بين أبناء الشعب".

 
علّق ابو الحسن ، على رفحاء وعيون المدينة - للكاتب عادل الموسوي : جناب السيد عادل الموسوي السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لايخفى على جنابكم ان القوى السياسيه وجيوشها الالكترونيه اعتمدت اسلوب خلط الاوراق والتصريحات المبهمه والمتناقضه التي تبغي من ورائها تضليل الراي العام خصوصا وان لديهم ابواق اعلاميه تجيد فن الفبركه وقيادة الراي العام لمئاربها نعم موضوع الرفحاويين فيه تضخيم وتضليل وقلب حقائق ولسنا ضد منحهم حقوقهم التي يستحقونها لكن من وجهة نظرك هل هناك ممن اطلع على القانون ليثبت ماهي مميزاتهم التي اثيرت حولها تلك الضجه وهل من ولد في اوربا من ابناء الرفحاويين تم اعتباره رفحاوي وهل جميع المشمولين همرفحاويين اصلا ام تدخلت الايادي الخبيثه لاضافتهم حتى تكسبهم كاصوات انتخابيه

 
علّق **** ، على طالب يعتدي على استاذ بالبصرة منعه من الغش.. ونقابة المعلمين تتعهد بإتخاذ إجراءات قانونية : نعم لا يمكننا الإنكار ... ضرب الطالب لأستاذه دخيل على المجتمع العراقي و لكن ايضاً لا يمكننا الإنكار ان ضرب الاستاذ لتلميذه من جذور المجتمع العراقي و عاداته القديمه !!!!

 
علّق Nouha Adel Yassine ، على مستشار الامم المتحدة يقف بكل إجلال و خشوع .. والسبب ؟ - للكاتب د . صاحب جواد الحكيم : بوركت صفحات جهادك المشرّفة دكتور يا منبر المقاومة وشريك المجاهدين

 
علّق معارض ، على لو ألعب لو أخرّب الملعب"...عاشت المعارضة : فرق بين العرقلة لاجل العرقلة وبين المعارضة الايجابية بعدم سرقة قوت الشعب وكشف الفاسدين .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : الشيخ راضي حبيب
صفحة الكاتب :
  الشيخ راضي حبيب


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 سلفي – للجنود الصغار مع الملائكة لذكرى حرب مستمرة  : عبد الحسين بريسم

 فتوحات السلطان  : علي البحراني

 المرجعية الدينية أحق منكم بالعراق  : محمد حسن الساعدي

 السرقات الادبية ومعالجتها  : محمد صالح يا سين الجبوري

 الانتصار السوري "كان" وليس "يكون"  : ادريس هاني

 الى متى تبقى كربلاء تنزف ابنائها  : علي فاهم

 شيعة رايتس: السعودية تنكل بمواطن نظًم في منزلة صلاة الجمعة  : شيعة رايتش ووتش

 انطلاق المشروع التبليغي لزيارة اربعينية الامام الحسين ( ع ) محور بغداد  : المشروع التبليغي لزيارة الاربعين

 ردا على القاضي منير حداد واتهامه لامريكا بخذلان حلفاءها وبيان حقيقة الموقف الامريكي من شخصيات ذكرها  : صفاء علي حميد

 قسم الإعلام في العتبة العلوية المقدسة يقيم الملتقى الإعلامي الثاني لصحفيي وإعلاميي محافظة النجف الأشرف  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

 مدخل الى الفكر الانساني  : بوقفة رؤوف

 هل يحتاج العراق لقانون (العدالة ضد رعاة الإرهاب)  : د . عبد القادر القيسي

 العمل تقيم احتفالية بمناسبة مرور 12 عاما على استفتاء الدستور العراقي  : وزارة العمل والشؤون الاجتماعية

 الجيش العراقي الحر حثالة مجتمع  : سهيل نجم

 الجيش العراقي يحرر سد بادوش غربي الموصل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على info@kitabat.info

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net