صفحة الكاتب : احمد الشحماني

أيها المتظاهرون: الدموع لا تمسحها مناديل الكلمات . . !
احمد الشحماني
"لعنت زمانا خصى العقل فيه تقود فحول العقول" . . . مظفر النواب
***
 
سؤال بحجم آهات وعذابات وقهر العراقيين . . .
 
أين كنتم يا حكومة العراق ولماذا هذا الصمت المطبق المريب منذ اكثر من اثنتا عشرة عاما . . .؟
 
هل استيظ فيكم الضمير الغائب أم انها صحوة متأخرة لضمير جمدته ثلوج شتاء مغريات المناصب والمال الحرام وشهوة السلطة, أم ان ثورة الجماهير الغاضبة اشعلت تحت اقدامكم نيران الخوف وزلزلت فيكم هاجس فقدان النفوذ والسلطة فبتم في هستيريا لا تعرفون ارجلكم من ايديكم . . .؟!
 
أنا اشك اذن انا موجود . . .!
 
أنا اشك انها صحوة الضمير المتأخرة الذي جمدتهُ ثلوج شتاء مغريات المال الحرام وشهوة السلطة, واشك ان ضميركم النائم في قصور المنطقة الخضراء استيقظَ فجئة من سباته الطويل, فضميركم الغائب خرجَ ولم يعد . . .!
 
واشك ان ثورة الجماهير الغاضبة حركت فيكم هاجس الوطن والأنسانية, فالوطن ليس له أدنى قيمة في قواميسكم, والأنسانية ماتت فيكم منذ اكثر من اثنتا عشرة عاما وقرأتم على روحها الفاتحة وأشعلتم الف شمعة عند قبرها . . .!
 
واشك ان ثورة الجماهير الغاضبة حركت فيكم الوطنية,  فلو كنتم  فعلا تحترمون الشعب وتحبون الوطن لما سرقتم الوطن, ولما افقرتم العراق, ولما نهبتم خزينة العراق, ولما جوعتم الشعب, ولما تقاسمتم كعكة عيد ميلاد هزائمكم السياسية وانتم تتبادلون القبل والقهقهات في جمهوريتكم الخضراء في الليل وما ادراك ما الليل, والشعب المسكين يكتوي فقرا وقهرا وحرمانا . . .!
 
لكن ثورة الشارع العراقي الملتهب الغاضب ارعبتكم, افزعتكم, افقدتكم التوازن, فبتم في حيرة من امركم, ولم يبقى أمامكم إلا ان تتقبلوا الواقع الذي فرضته عليكم رياح الغضب, غضب الشارع العراقي, والذي لم تفكروا يوما ما, في معالجة أسباب الأزمات وسوء الخدمات والفساد المستشري في جمهوريتكم الخضراء, لأن نشوة المال وشهوة السلطة, انستكم من انتم . . 
 
***
 
يا سيدي الفاضل (حيدر العبادي) . . الدموع لا تمسحها مناديل الكلمات . . ! 
 
الشارع العراقي الذي اجبركم على اتخاذ موقفا ايجابيا يتناغم مع صيحات الألم التي يطلقها الشعب العراقي المكبل بالقهر والحرمان والفقر للبدء بحزمة اصلاحات سياسية, اقل ما يقال عنها انها لا ترتقي الى جوهر الطموح وحجم المعاناة, بمعنى ادق انها اصلاحات ناقصة وان كانت بمثابة الخطوة الأولى على طريق تصحيح مسار سكة القطار السياسي لتهدئة الوضع وامتصاص نقمة وغضب الشارع العراقي وهو يلتهب كما النار, بأطلاق وعودكم لحزمة من الأصلاحات المرتقبة, ولكن الضحية لا تريد ان ترى جلادها حرا طليق, تريده في قفص المحاكمة, في قبضة العدالة, في محاكمة علنية باسم محكمة الشعب, والضحية هنا الشعب العراقي بكافة فئاته وطوائفه من المحرومين, والجلاد هنا (الطبقة السياسة الحاكمة منذ تشكيل حكومة ما بعد 2003 الى تلك اللحظة), هم كل من سرقَ ونهبَ واجرم واشاع ثقافة وسياسة الفساد, وتواطئ مع المفسدين واللصوص والقتلة والمخربين والخائنين وكبلَّ العراق بالديون وقيودَ القهر. . 
 
الجلاد هم كل من تسببَ في ضياع العراق وضياع اموال العراق وضياع ثلثي اراضي العراق . . .
 
 الجلاد هم كل من تسببَ في حرمان العراقيين التيار الكهربائي والخدمات الأنسانية لأكثر من اثنتا عشرة عاما . . .
 
الجلاد هم كل من سرقَ سنوات عمر الشعب العراقي والقاها في بحر جحيم نزواته والاعيبه الصبيانية الهستيرية . . .
 
الجلاد هم كل من سرق قوت الشعب, كل من سرقَ المواد الغذائية وهربَ خارج دائرة الضوء الى دول هيأت له بأموال الشعب المسروق الملاذ الآمن والحياة الهادئة الرغيدة. . . 
 
الجلاد هم كل من سرق خزينة العراق وافرغها عن بكرة ابيها والقاها في غياهب الجب . . .
***
 
يا سيدي الفاضل (حيدر العبادي) . . الدموع لا تمسحها مناديل الكلمات . . ! 
 
دموع العراقيين هي جراح وقهر وفقر وحرمان . . .!
 
كلماتكم التي تطلقونها في الأعلام هي مجرد كلمات, هي أشبه بأقراص الباراسيتامول لتخفيف وجع صداع الرأس. . .
ولكن الشارع العراقي الثائر المنتفض يريدها ويتمناها ان تكون . . 
كلماتٌ ليست كالكلمات . . .!  
 
 كلماتكم وتصريحاتكم, يريدها الشارع العراقي المنتفض ان تتوج بأفعال حقيقية ملموسة على ارض الواقع, واعلم ان التاريخ يسجل مثلما سجل للذين حكموا العراق قبلك, فأن كنت مثلمهم فالتاريخ لن يسامحك, وان كنت شجاعا بقراراتك وهذا ما نتمناه ونتوسمه بكم, فالتاريخ سيخلدك وسيذكرك الشعب بالوفاء في كل مجالس السياسة والوطن . . . وها هي دورة الأيام والسنين تجري بسرعة, فسارع ان تسجل اسمك في سجل الشرفاء ليفتخر بك ابناءك واحفادك ويرضى عنك الوطن وابناء الوطن . . .
 
وتذكر ان صوت الشعب اقوى من صوت السلطة الحاكمة, وان الشعب هو مصدر السلطات . . !

  

احمد الشحماني
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/14



كتابة تعليق لموضوع : أيها المتظاهرون: الدموع لا تمسحها مناديل الكلمات . . !
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play



اعلان هام من قبل موقع كتابات في الميزان

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق التمرد على النص ، على عظائمُ الدهور لأَبي علي الدُّبَـْيزي: - للكاتب د . علي عبد الفتاح : فكيف بأمير المؤمنين علي ع

 
علّق محمد جعفر الكيشوان الموسوي ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته العلوية المهذبة إبنتنا الراقية مريم محمد جعفر أشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي نسأل الله أن يغيّر الله حالنا إلى أحسن حال ويجنبنا وإيّاكم مضلات الفتن. وأن يرينا جميعاً بمحمدٍ وآل محمد السرور والفرج. إسلمي لنا سيدتي المتألقة بمجاورتك للحسين عليه السلام. الشكر الجزيل لأدارة الموقع الكريم دمتم بخيرٍ وعافيةٍ جميعا

 
علّق مريم محمد جعفر الكيشوان ، على يوم الله العالمي.. إلهي العفو - للكاتب محمد جعفر الكيشوان الموسوي : السلام عليكم ابي العزيز والكاتب القدير. حفظك الله من كل سوء، وسدد خطاك. كل ما كتبته هو واقع حالنا اليوم. نسال الله المغفرة وحسن العاقبة❤❤

 
علّق دسعد الحداد ، على علي الصفار الكربلائي يؤرخ لفتوى المرجعية بقصيدة ( فتوى العطاء ) - للكاتب علي الصفار الكربلائي : بوركت ... ووفقك الله اخي العزيز استاذ علي الصفار

 
علّق الحزم ، على الفتنة التي أشعل فتيل آل سعود لا تخمد! - للكاتب سيد صباح بهباني : يا مسلم يا مؤمن هيا نلعن قرناء الشيطان آل سعود. اللهم يا رافع السماء بلا عمد، مثبت الارض بلا وتد، يا من خلقت السموات والأرض في ستة ايام ثم استويت على العرش، يا من لا يعجزه شئ في الارض ولا في السماء، يا من اذا أراد شيئا قال له كن فيكون، اللهم دمر ال سعود، فهم قوم سوء اشرار فجار، اللهم اهلكهم بالطاغية، اللهم وأرسل عليهم ريح صرصر عاتية ولا تجعل لهم من باقية، اللهم اغرقهم كما اغرقت فرعون، واخسف بهم كما خسفت بقارون، اللهم اسلك بهم في قعر وادي سقر، ولا تبق منهم ولا تذر، اللهم لقد عاثوا فسادا في ارضك فحق عقابك. اللهم العن آل سعود، اللهم العن الصعلوك سلمان بن عبد العزيز، اللهم العن السفيه محمد ابن سلمان، اللهم العن كل ابناء سلمان. اللهم العن آل سعود والعن كل من والى آل سعود.

 
علّق حفيظ ، على أثر الذكاء التنافسي وإدارة المعرفة في تحقيق الميزة التنافسية المستدامة مدخل تكاملي شركة زين للاتصالات – العراق انموذجا ( 1 ) - للكاتب د . رزاق مخور الغراوي : كيف احصل نسخة من هذا البحث لاغراض بحثية و شكرا

 
علّق سحر الشامي ، على حوار المسرح مع الكاتبة العراقية سحر الشامي - للكاتب عدي المختار : الف شكر استاذ عدي على هذا النشر، سلمت ودمت

 
علّق د.ضرغام خالد ابو كلل ، على هذه هي المعرفة - للكاتب د . أحمد العلياوي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته تحية لكم اخوتي الكرام ... القصة جميلة وفيها مضامين جميلة...حفظ الله السيد علي الاسبزواري ...ووفق الله تعالى اهل الخير

 
علّق خالد ، على من أخلاق الرسول الكريم (ص).. وقصة سفانة بنت حاتم الطائي - للكاتب انعام عبد الهادي البابي : قال عنه الالباني حديث موضوع

 
علّق مؤسسة الشموس الإعلامية ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : أسرة الموقع الكرام نهديكم أطيب تحياتنا نتشرف ان نقدم الشكر والتقدير لأسرة التحرير لاختيار الشخصيات الوطنية والمهنية وان يتم تبديل الصور للشخصية لكل الكتابونحن نتطلع إلى تعاون مستقبلي مثمر وان إطار هذا التعاون يتطلب قبول مقترنا على وضع الكتاب ب ثلاث درجات الاولى من هم الرواد والمتميزين دوليا وإقليمية ثانية أ والثانية ب

 
علّق احمد لطيف الزيادي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : جزاك الله خير الجزاء شيخنا الكريم،لقد كان هذا الوباءتمحيص آخر كشف لنا فئة جديدة من أتباع الاهواء الذين خالفو نأئب أمامهم الحجة في الالتزام بالتوجيهات الطبية لاهل الاختصاص وأخذا الامر بجدية وان لايكونو عوامل لنشر المرض كونه من الاسباب الطبيعية.

 
علّق سيد صادق الغالبي ، على وباء كورونا والانتظار   - للكاتب الشيخ عطشان الماجدي : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الجليل جزاكم الله خيرا على هذه المقالة التي نشرها موقع كتابات في الميزان ما فهمناه منكم أن هذا الوباء هو مقدمة لظهور الأمام صاحب الزمان عجل الله فرجه هل فهمنا لكلامكم في محله أم يوجد رأي لكم بذلك وهل نحن نقترب من زمن الظهور المقدس. أردنا نشر الأجابة للفائدة. أجاب سماحة الشيخ عطشان الماجدي( حفظه الله ) وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته. الجواب ان شاء ألله تعالى : .نحن لا نقول مقدمة للظهور بل :- 1. التأكيد على المؤمن المنتظِر ان يتعلم من التجارب وان يحيط علما بما يدور من حوله كي يكون على أهبة الإستعداد القصوى متى ما حصل طاريء أو طلب منه تأدية لواجب... 2. ومنها هذا الوباء الخطير إذ يمكن للسفياني ومن وراه ان يستعمله هو او غيره ضد قواعد الامام المهدي عجل ألله تعالى فرجه الشريف . 3. يقطعون شبكات التواصل الاجتماعي وغيرها . نتعلم كيفية التعامل مع الأحداث المشابهة من خلال فتوى المرجع الأعلى الإمام السيستاني مد ظله . 4. حينما حصل الوباء ومنع السفر قدحت بذهننا ان ال(313) يمكن أن يجتمعوا هكذا...

 
علّق الفريق المدني لرعاية الصحفيين ، على اثار الإجراءات الاحترازية على السياحة الدينية في سوريا - للكاتب قاسم خشان الركابي : تسجيل الجامع الأموي والمرقد الشريف على لائحة التراث الكاتب سجل موقفا عربي كبير لغرض تشكيل لجنة كبيره لغرض الاستعداد لاتخاذ الإجراءات التي توثق على لائحة التراث وسجل موقفا كبيرا اخر حيث دعى الى تشكيل فريق متابعة للعاملين في سمات الدخول في ظل الظروف

 
علّق سعيد العذاري ، على رسول الله يعفو عن الجاسوس (!) - للكاتب محمد تقي الذاكري : احسنت التفصيل والتحليل ان العفو عنه جاء بعد ان ثبت ان اخباره لم تصل ولم تترتب عليها اثار سلبية

 
علّق عمادالسراي ، على معمل تصنيع اسطوانات الغاز في الكوت يقوم بإجراءات وقائية ضد فيروس كورونا - للكاتب احمد كامل عوده : احسنتم .

الكتّاب :

صفحة الكاتب : عباس طريم
صفحة الكاتب :
  عباس طريم


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 التقى السيد االمدير العام الدكتور حسن محمد التميمي عدداً الاطباء الاختصاص في الطب الباطني وطب الاورام  : اعلام دائرة مدينة الطب

  قمة أوروبية ساخنة.. والسنغال تنتظر نقطة التأهل

 مؤتمر وحدة العراق..ام سقيفة الشيوعيين  : صلاح بصيص

 أيُستتابُ القلب ؟ ثرثرات في الحب – السادسة    : د . سمير ايوب

  ليس رجماً بالغيب  : نزار حيدر

 ما تمخض عن التلقين في مدارسنا....دور ثاني وثالث..!!  : مام أراس

 معجم المفردات القرآنية عند أهل البيت عليهم السلام إصدار جديد في الدراسات القرآنية الحديثة  : اعلام ديوان الوقف الشيعي

  لو ان بغداد عاصمة للثقافة  : عالية خليل إبراهيم

 العراق والأمام المهدي (عليه السلام)  : احمد البوعيون

 عادل عبد المهدي : سلام خذ  : عبد الكاظم حسن الجابري

 عندما قتل الجهل الإمام الحسين.. قديما وحديثا  : زيد شحاثة

 زمهرير  : احسان السباعي

 وزارة التربية ترحب بخطة محافظة بغداد الرامية لبناء 162 مدرسة  : وزارة التربية العراقية

 ليسوا 1700، ضحايا سبايكر تجاوزوا الألفين  : المرصد العراقي لحقوق الانسان

 عامر عبد الجبار يعلن استعداده للتطوع في اعادة اعمار شركة تعبئة الغاز  : عامر عبد الجبار اسماعيل

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net