صفحة الكاتب : نبيل عوده

فلسفة مبسطة: الأنانية الأخلاقية
نبيل عوده

 الأنانية هي صفة خلقية لا يمكن للإنسان الفكاك منها. هل هي صفة ايجابية؟ هل هي صفة سلبية؟ كيف فهمت الفلسفة وعلم النفس موضوع الأنانية؟
مثلا تختلف الأنانية الأخلاقية عن الأثرة النفسية، التي تشير إلى أن الناس لا يمكنهم التصرف سوى بما يحقق مصلحتهم الشخصية. وتختلف كذلك عن الأثرة العقلانية، التي ترى أنه من العقلانية التصرف بما يتفق مع مصلحة المرء الشخصية.
الأنانية أو ألغرورية، هي الاعتقاد بأن المصلحة الشخصيّة الفردية هي الدافع الملائم لكلّ العمل الواعي، مما يجعل المصلحة الشخصيّة الفردية هي النهاية الصحيحة لكلّ الأعمال.
لا اعني بالأنانية سلبيات أخلاقية إطلاقا. هي ظاهرة أخلاقية لها جوانبها الايجابية الكبيرة، وتخلق دوافع للتقدم والرقي . ولها جوانب سلبية، يبدو ان التعبير يوحي بها تلقائيا.. لو عدنا للتعبير اللاتيني نجد أن الأصل جاء من ego والتي تعني "أنا" والمصطلح تحول الى egoism ، وتفسره الفلسفة الحديثة بأنه مبدأ في الحياة وخصلة خلقية يدلان على سلوك الانسان من زاوية موقفه من المجتمع والناس الآخرين، وان الانسان يؤثر في علاقاته مصلحته الخاصة على مصالح الآخرين، وهذا أمر طبيعي بحدود أخلاقية معينة.وتشكل الانانية إحدى أكثر تجليات الفردية صراحة وعلنية.
تناولت الفلسفة الإغريقية موضوع الأخلاق بتوسع وعالجت ما يعرف ب "الأنانية العقلانية" وهي أنانية تتميز بجعلها  مصلحة الفرد الذاتية فوق أي اعتبار آخر.
طبعا هناك أشكال أخرى من الأنانية لا تختلف بجوهرها كثيرا مثل "الأنانية النفسية" التي تعالج الدافع النفسي، وهي أكثر في مجال الطب النفسي. وهناك "الأنانية الرشيدة" تتعلق بـالرشد من مفهوم إن الرشد قد يرتبط وقد لا يرتبط بالأخلاق. كما تختلف الأنانية الأخلاقية عن الأنانية اللا أخلاقية.
الأهم هنا ان نتناول الأنانية من حيث صفتها الاجتماعية، وارى ان كل التعريفات الأخرى تجتهد لتدور أخيرا بنفس المحور: الأنانية بصفتها ظاهرة أخلاقية!!
ناقش الفيلسوف الإنجليزي ديريك بارفيت (ولد عام 1942)، نظرية "الأنانية العقلانية" ، كتب: "نظرًا لأن العلاقات بين الحالة العقلية الحاضرة والحالة العقلية لمستقبل الشخص قد تقل، فمن غير المعقول الإدعاء أن على المرء التحلي بالحيادية بين حاضره ومستقبله".
الكاتبة والفيلسوفة آين راند (روسية مقيمة في أمريكا اسمها الأصلي أليسا زينوفيفنا ولدت عام 1982) أطلقت على "الأنانية العقلانية" تعبير "الاهتمام بالذات العقلاني"، شرحت في كتابها فضيلة الأنانية (1964) شرحًا وافيًا مفهوم الأنانية العقلانية، حيث أكدت ان الرجل العقلاني يؤمن أن حياته هي أغلى ما يملك  وأن العقلانية هي الفضيلة العليا وسعادته هي أسمى أهداف حياته.
من المهم التمييز بين الأنانية والنرجسية التي هي اضطراب في الشخصية حيث تتميز بالغرور، التعالي، الشعور بالأهمية ومحاولة الكسب ولو على حساب الآخرين.
الفيلسوف الهولندي باروخ سبينوزا (القرن السابع عشر) يرى ان المبدأ الأساسي الذي يتحكم في الكائنات الإنسانية هو قانون الشهوة الذي يمثل الدافع الحيوي وإرادة الحياة وقال: "يجعل قانون الشهوة الإنسان كائنا أنانيا بامتياز".
كما ذكرت أعلاه اهتمت الفلسفة الاغريقية بكل ما يتعلق بطبائع الانسان، أي أن الفكر الانساني منذ الاغريق، كان متنبها للكثير من العوامل التي تبدو وكأنها بنت يومنا.
وقد جاءتني فكرة لقصة عن مفهوم الأنانية خلال قراءتي عن مفهوم الأنانية الفلسفي، وكيف فسره افلاطون وصحبه، فبدأت خيوط الحدث القصصي تتشكل ، حول قضية تعتبر في المجتمعات العربية والغربية ظاهرة سائدة، تقريبا بنفس العقلية ونفس الميول الأنانية.
من الخطأ تقييمها سلبا فقط ، لأننا بدون الأنانية نفتقد للكثير من الدوافع الايجابية التي تعود بالخير من "نشاطنا الأناني" على المجتمع والناس. النموذج الأقرب كتابة نصوص قصصية تشد القارئ وتثير اهتمامه ونشاطه الذهني.. الكاتب لولا انانيته ، لما امسك القلم.. الكتابة هي تعبير عن تجليات الأنانية ، التي يطمح اليها كل من حمل القلم وأبدع نصا ما.. فهل نقول عنها لا أخلاقية؟
اذن الأنانية تخضع للنسبية أيضا.. أي ان الحكم عليها غير مطلق.. انما قياسا لعدم تجاوزها حدود حق الآخرين بان لا يخضعوا لأنانية فرد ما لدرجة إلغاء أنانيهم .. والنظريات الجديدة واسعة للغاية، وبعضها يربط الأنانية بنوع النظام أيضا، وليس بالفرد فقط...وما جعلني أضيف أفلاطون وصحبه للقصة ، ينبع من قناعتي ان القصة ليست نصا للمتعة فقط، انما مادة فكرية للتوعية ايضا ، التوعية للواقع الاجتماعي والتوعية الذهنية بما ابدعه الفكر الانساني، وواضح أن الفلسفة تشكل قمة الابداع الذهني للبشرية.

الإخـــــلاص الأنانـــــــي
قصة فلسفية : نبيل عوده

أدركت أن أجلها اقترب، وأن الأمنيات بحدوث تحول في وضعها الصحي قد تلاشى تماما. فاسْتَسلمت، أو خَضَعت بلا إرادة، بلا شكوى، تنتظر، أو لا تنتظر، أن تغيب عن ذاتها ومحيطها، متسائلة كيف ستكون لحظة إغماض العينين للمرة الأخيرة في هذه الحياة التي لم تمهلها طويلا؟
زوجها كان يبدو لها أشد حزنا ما توقعته، مما أثار تفكيرها من مبالغة مقصودة. كان يجلس قرب سريرها، ممسكا بيدها بطريقة تذكرها بأيام عشقهما الأولى، يوم كانت تفور بالحيوية والفرح والصبا والصبابة، مطأطئا رأسه بحزن بارز، يرتسم الحزن والألم على محياه بطريقة تجعلها غير مقتنعة بما يبدو على وجهه، لكنه للحقيقة لا يغادر مقعده قرب سريرها، يواصل بإلحاح عليها أن تحاول تناول بعض الطعام الذي تحبه، لكن نفسها لم تعد تطلب شيئا إلا انقضاء ساعات الألم الشديد حين يضعف مفعول الحقن المخدرة التي تجعلها نصف غائبة عن الوعي.
هذا الترابط بينهما لفت انتباه الأطباء والممرضات، فرثوا لحالهما بسرهم ولكن ما باليد حيلة.
كان زوجها يلح على الأطباء بأسئلته واستفساراته عن وجود علاجات لم تطبق بعد  وهل بالإمكان تجريبها على زوجته؟ يضيف انه جاهز لكل المصاريف وكان دائما يفعل ذلك حين تكون زوجته قادرة على السمع والانتباه لما يدور حولها. غير أن الأطباء يردون أن الوضع بات متأخرا، الأورام الخبيثة انتشرت وملأت جسدها، لم يعد ما يمكن إنقاذه  إلا الطلب من الله أن لا يمد بعذابها.
كانت تقول له لا تقلق نفسك بي، أنا لم اعد اشعر برغبة إلا بإغماض عيني مرة أخيرة والانتقال للراحة الأبدية  ولكني قلقة عليك.
- لا اعرف كيف سأتصرف بدونك.. أنت حب حياتي الذي لا ينسى.
- الأيام كفيلة بعلاج الحزن، عشنا حياة سعيدة  وهذا ما سأحمله معي إلى القبر.
- خسارتي ستكون كبيرة ،لا بد أن تحدث عجيبة طبية..
- لا تدخل نفسك بأوهام .. قابل الحقيقة بدون أوهام.. برجولة..
- وأين هي الرجولة أمام مأساة الفراق؟
 - لا قيمة للرجولة بدون جرأة ورباطة جاش وضبط النفس.
- أشعر اني أخسر عالمي..
- يا زوجي الطيب، كان أفلاطون يقرن الرجولة بفئة المحاربين.. الفرسان، ويقرن الفضيلة بفئة الحكماء والفلاسفة، وأنت تعشق أفلاطون وتكثر من قراءة الفلسفة، فأتوقع منك أن تكون رجلا وحكيما في مواجهة ما سيأتي، لأني احبك ولا أريد أن تدمر حياتك بالحزن.
- لا اعرف ما سأفعل بدونك .. ولا يبدو أن الفلسفة تملك الإجابات التي تريحني .
- هل حقا كنت تحبني كل فترة زواجنا بنفس القدر والقوة التي ابتدأنا بها؟
- كما لم أحب امرأة من قبلك.
- ومن بعدي؟
- لا اعرف إذا كنت قادرا على حب امرأة غيرك.
- ولكن الإنسان أناني يا عزيزي بطبيعته، أليس كذلك؟
- هذا في الفلسفة، في الواقع كل شيء مختلف.
- كنت دائما تشرح لي نظريات ديمقريطس وابيقور، بقولهم أن الأنانية هي مذهب فلسفي عن طبيعة الإنسان، وأن الإنسان أناني بطبيعته، وعليه فهو يتوخى مصالحه، ولكنك كنت تقول بما أننا زوجان متحابان ، فنحن نطبق أنانيتنا المشتركة. كيف سميتها؟
- أنانية عقلانية..
- هذا ما كان يقوله هيلفيتيوس.. بأن الإنسان يخضع أنانيته لخدمة المجتمع، وأنت تخضع أنانيتك لخدمة بيتنا السعيد؟؟ هل نسيت؟
- ليت الزمن يعود بنا إلى الوراء
- لا تتمنى المستحيل. الألم يشتد
- سأستدعي الممرضة.
- لا تفعل. أريد أن أتحدث معك، كما كنا قبل مرضي.
- أريدك أن تعودي للبيت تملئيه فرحا وسعادة.
- ألا تظن أن حلمك هذا ينبع من الطابع الأناني للإنسان؟
- تتفلسفين وأنت في قمة ألمك؟
- هل ما زلت تحبني بنفس القدر.
- ولن يتغير حبي.
- كفى.. اكتفي بحبك حتى ساعة رحيلي.
- فقدانك سيجعلني أحبك أكثر  وهذا لا يتناقض مع فلسفة أفلاطون وأصحابه.
- ستحبني أكثر لأني سأغادر عالمك وأمنحك الراحة من الارتباط مع امرأة مريضة تغيب عن الوعي أكثر مما تصحو.
- كيف تفكرين بهذا الشكل؟ إني أتألم لألمك  وامسك دموعي بالقوة؟
- آسفة لم اقصد إيذاءك.
مسحت بيدها على جبينه محاولة الابتسام رغم الألم الشديد الذي يأكل جسدها وسألته:
- صارحني.. ربما أموت اليوم أو بعد أسبوع على أكثر احتمال.. هل أحببت امرأة غيري..؟
- إطلاقا، كيف افعل ذلك وأنت تملئين علي حياتي؟
- وبعد وفاتي ، هل ستحب امرأة أخرى؟
- لا أظن.. ليس من السهل الإجابة على سؤال لم يراود تفكيري إطلاقا.
- ما زلت شابا، مثقفا، متنور العقل، ترغب بك كل امرأة بالغة العقل..هل ستعلن رهبنتك؟
- لا أعرف.. لا استطيع التفكير بامرأة غيرك.
- ما زلت تنفي أفلاطون وفلسفته.
- لو واجه أفلاطون ما أواجهه كان غير من فلسفته.
- لا ليس صحيحا. كل الرجال الصغار في السن يتزوجون بعد وفاة زوجاتهم مرة أخرى .. هل ستكون الشواذ على القاعدة؟
- أنا لا أفكر بهذا الشكل، أنت تتعبين نفسك، سأظل على حبك لوقت طويل.
- وبعد الوقت الطويل .. صارحني؟
- حسنا.. ربما ، ولكن ليس من السهل إيجاد امرأة مثلك. لا أعرف، ربما سأظل ابحث حتى يصيبني اليأس؟
- دعك من مراضاتي.اتفقنا ان الأنانية هي صفة انسانية، والفلسفة منذ افلاطون تنبهت لهذا الظاهرة،  أريد أن أطمئن عليك بعد وفاتي والموضوع لا يحزنني. أنانيتي سأدفنها معي.. هل تهرب من الجواب؟
- حسنا، ربما يحدث أن أجد امرأة مثلك وأحبها ونتزوج، على أن تعرف انك سيدة البيت حتى بعد وفاتك.
- وهل ستسكنان في نفس منزلنا؟
- لا أعرف، حاليا لا منزل لي غيره، إذا كان يضايقك الأمر لن افعل..
- لا يضايقني، أنت حر بعد وفاتي  ولكني أحب أن أعلم ما يطمئنني عليك.
- هذا إذا تزوجت..
- حسنا ، هذا اتفقنا عليه.. ستتزوج. لكن قل لي هل ستستعملان غرفة نومنا  وتنام معها بنفس سريرنا؟
- يبدو ذلك إذا لم أغير المنزل، ولا تنسي انه منزلك وأنت سيدته دائما ما دمت أنا حيا.
- أريد لك طول العمر، ولكن قل لي هل ستمارس مع زوجتك الجديدة الحب على سريرنا؟
- إذا تزوجت و..
- اتفقنا على انك ستتزوج. صارحني . ستمارسان الحب في غرفة نومنا وبسريرنا؟
- لنقل أن ذلك متوقع.
- الم تفكر بامرأة غيري خلال فترة ارتباطنا؟
- لا.
- ولم تغريك أي امرأة جميلة بأن تمارس معها الحب ؟
- حبك أغلق علي التفكير بنساء غيرك.
- تصر على مناقضة أفلاطون وأصحابه.. الم تقمع أي رغبة بمغامرة عابره مثلا؟
- أنا ؟ إطلاقا.. حبك كان يكفيني.
- إذن ستكون لك بعدي امرأة أخرى تسكنها منزلي، تضاجعها على سريري، أنا لست غاضبة.. أنت تستحق ذلك.
- لماذا تشغلي فكرك بما لا يشغلني إطلاقا؟
- إنها ساعاتي الأخيرة، أريد أن أموت وأنا على يقين أن الرجل الذي أحببته سيعيش سعيدا من بعدي.
- سأكون حزينا لفراقك .. وربما لن أجد امرأة أحبها كما تتخيلين لأني لن أقبل امرأة أقل شأنا منك.
- حسنا ..ستتزوج، تسكن وإياها منزلنا، تستعملان غرفة نومنا، تمارسان الحب على سريرنا، ولكن قل لي، هل ستعطيها ملابسي أيضا؟
- إطلاقا لا.. إنها أنحف منك وأطول قامة وألوان ملابسك لا تناسبها ، و ..
- أطلب الممرضات على عجل، الألم لم يعد محمولا...
 

 

  

نبيل عوده
 (للدخول لصفحة الكاتب إضغط هنا)

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2015/08/15



كتابة تعليق لموضوع : فلسفة مبسطة: الأنانية الأخلاقية
الإسم * :
بريدك الالكتروني :
نص التعليق * :
 



حمل تطبيق (كتابات في الميزان) من Google Play

البحث :



أحدث التعليقات كتابة :



  علّق عباس المسافر ، على تمسرحات حسينية.. قراءة انطباعية في نصّ مسرحية (الخروج عن النص)  - للكاتب علي حسين الخباز : بوركتم سيدي الخباز على هذا النقد والتحليل البناء الذي ينم عن قراءة واعية لهذا النص الرائع الذي كما ذكرتم بان المسرح الحسيني هو مسرح فعال ومنفتح جدا للكاتب الواعي وهو ان اعتقد البعض انه مسرح لإيصلح في كل الأوقات الا ان هذا غير صحيح فالمسرح الحسيني هو مسرح انساني وهذا اهم ما يميزه .

 
علّق عماد شرشاحي ، على كوخافي يُهَوِّدُ الجيشَ ويُطَرِفُ عقيدتَهُ - للكاتب د . مصطفى يوسف اللداوي : الشعب الفلسطيني في الواجهه مع عدو لا يملك أي قيم أخلاقية أو أعراف انسانيه ان وعد الله بالقران الكريم سيتم ولا شك في زوال هذا الرجس عن الأرض المقدسه سبب التاخير هو الفتنه بين المسلمين وانحياز بعض المنافقين للعدو الله يكون بعونكم وانشاء الله سوف يعي الشعب الفلسطيني ان النصر سيأتي لابد من استمرار المقاومه

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : ان نكون "رجل دين" لك جمهورك فهذا يعني ان تاخذ على عاتقك الدفاع عن هذا المفهوم امام هؤلاء الناس بل وترسيخه ليست مشكله لدى رجل الدين بان تفكر بمفاهيم مغايره بقدر ان تكون تلك المفاهيم تعزز ما عند الاخر الذي بخ هو ليس رجل دين وان كان ولا بد.. فلا مشكله ان تعتقد ذلك.. لكن حتما المشكله ان تتكلم به.. اعتقد او لا تعتقد.. فقط لا تتكلم..

 
علّق هشام حيدر ، على حكومة عبد المهدي.. الورقة الأخيرة - للكاتب د . ليث شبر : ممكن رابط استقالة ماكرون؟ او استقالة ترامب ؟ او استقالة جونسون ؟ او استقالة نتن ياهو ؟؟؟ كافي!!!!

 
علّق عماد شرشاحي ، على الحوار المتين في دلالات الأربعين. مع القس سمير. - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : اسئل الله أن يجزي الباحثين عن الحق المدافعين عنه خير الجزاء ويفرح قلوبهم بنور الحق يوم يلتمس كل انسانا نورا في يوم موحش ، طلما انتظرنا أبحاث جديده ، انشاء الله لا تنقطع ، اتمنى لكي زياره الإمام الحسين عليه السلام لأنك ستشعرين ان للمكان نورا وامانا كانه اقرب مكان للملكوت الأعلى ولا ابالغ

 
علّق عزيز الحافظ ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : الاخ الكاتب مقال جيد ونوعي فقط اعطيك حقيقة يغفل عنها الكثير من السنة.....كل سيد ذو عمامة سصوداء هو عربي لان نسبه يعود للرسول فعلى هذا يجب ان تعلم ان السيد السستاني عربي! ىوان السيد الخميني عربي وان السيد الخامنئي عربي ولكنهم عاشوا في بلدة غير غربية....تماما كما ىانت اذا تجنست في روسيا تبقى بلدتك المعروفة عانة ساطعة في توصيفك مهما كنت بعيدا عنها جغرافيا...أتمنى ان تعي هذه المعلومة مع تقديري

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق منير حجازي. ، على الخطيب محمد حسن الكشميري اسقط نفسه في دهاليز مظلمة - للكاتب سامي جواد كاظم : احسنتم وعلى الحقيقة وقعتم . انظر لحال أخيه السيد مرتضى الكشميري في لندن فهو معتمد المرجعية ومؤتمنها بينما حسن الكشميري مُبعد عنها نظرا لمعرفتهم بدخيلة نفسه . الرجل شره إلى المال وحاول جاهدا ان يكون في اي منصب ديني يستطيع من خلاله الحصول على اموال الخمس والزكاة والصدقات والهبات والنذور ولكنه لم يفلح ولس ادل على ذلك جلوسه مع الدعي المخابراتي الشيخ اليعقوبي. وامثال هؤلاء كثيرون امثال سيد احمد القبانجي ، واحمد الكاتب ، وسيد كمال الحيدري . واياد جمال الدين والغزي ، والحبيب ومجتبى الشيرازي وحسين المؤيد الذي تسنن ومن لف لفهم . اما الاخ رائد الذي اراد ان يكتب اعتراض على مقال الأخ الكاتب سامي جواد ، فسقط منه سهوا اسم الكشميري فكتبه (المشميري). وهذا من الطاف الله تعالى حيث أن هذه الكلمة تعني في لغة جامو (المحتال). مشمير : محتال وتأتي ايضا مخادع. انظر کٔشِیریس ویکیپیٖڈیس، موسوعة ويكيبيديا إصدار باللغة الكشميرية، كلمة مشمير.

 
علّق محمد مصطفى كيال ، على يوحنا حسين . - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : العبره (بالنسبة لي) في ثورة الحسين ومقتله رساله.. بل اني اراها انها الفداء.. اي ان الحسين عليه السلام عرف بها وارادها.. لقد كانت الفداء.. وهي محوريه جدا لمن اراد الحق والحقيقه. لقد ذهب الحسين مع اهل بيته ليواجه جيشا باكمله لكي تبقى قصته ومقتله علامه فارقه بين الحق والباطل لمن اراد الحق.. لو لم يخرج الحسين لاصبح الجميع على سيرة (ال اميه رضي لالله عنهم) الصراع بين الحق والباطل اسس له شهادة الحسين؛ وهو من اسس لمحاربة السلطان باسم الدين على ان هذا السلطان دجال. ما اسست له السلطه عبر العصور باسم الدين انه الدين واصبح المسلم به انه الدين.. هذا تغير؛ وظهر الذين قالوا لا.. ما كان ليبقى شيعة لال البيت لولا هذه الحادثه العظيمه.. اذا تاملنا ما كان سيحدث لولا ثورة الحسين وشهادته ؛ لفهمنا عظمة ثورة الحسين وشهادته.. وهذا مفهومي الخاص لثورة الحسين.. دمتم في امان الله.

 
علّق عامر ناصر ، على واعترفت اني طائفي.! - للكاتب احسان عطالله العاني : لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم سيدي هل أنشر مقالاتك هذه

 
علّق عامر ناصر ، على نصيحة من سني الى شيعي حول مايجري في العراق. تجربتنا مع السيستاني - للكاتب احسان عطالله العاني : أحسنتم وفقكم الله

 
علّق عامر ناصر ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : سيدتي الفاضلة حياك الله وبياك وسددك في خطاك للدفاع عن الحقيقة عظم الله أجرك بمصاب أبي عبدالله الحسين وأهل بيته وأصحابه والبطل الذي سقط معه

 
علّق منير حجازي ، على عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب العراقي : يجب أن يكون عنوان المقال هكذا ((عبد المهدي: الحكومة أعطت الأولوية لتقديم كل مايلبي احتياجات الشعب الكردي )). انطلاقا من جذوره الشيوعية وما يحلمه عبد المهدي من علاقة النظال بينه وبين الاكراد وعرفانا منه للجميل الذي اسدوه له بجلوسه على كرسي رئاسة الوزراء فقد حصل الاكراد على ما لم يحلموا به في تاريخهم. وكذلك حصل اهل المنطقة الغربية على كل ما طلبوه ويلطبوه ولذلك نرى سكوت كردستات عن التظاهر ضد الفسادوالفاسدين وسكوت المنطقة الغربية ايضا عن التظاهر وكأن الفساد لا يعنيهم . هؤلاء هم المتربصين بالعراق الذين يتحينون الفرص للاجهاز على حكومة الاكثرية . ومن هنا نهض ابناء الجنوب ليُعبّروا عن الحيف الذي ظالهم والظلم الذي اكتووا به طيلة عهود ولكنهم لم يكونوا يوما يتصوروا ان هذا الظلم سوف يطالهم من ابناء مذهبهم .

 
علّق منير حجازي ، على مفتاح فوز قيس سعيّد في الانتخابات التونسية - للكاتب علي جابر الفتلاوي : نبيل القروي فعلا قروي بحاجة إلى ثقافة ، استمعت له وهو يتكلم وإذا به لا لغة لديه ، يتكلم العامية الغير مفهومة يتعثر بالكلام . اي قواعد لا توجد لديه . اما المرشح الثاني قيس سعيد فقد استمعت له وإذا كلامه يدخل القلب بليغ فصيح يتكلم بلهجة الواثق من نفسه. حفظه الله

 
علّق ادارة الموقع ، على مع المعترضين على موضوع ذبيح شاطئ الفرات - للكاتب إيزابيل بنيامين ماما اشوري : نعتذر من الاخت ايزابيل بنيامين على عدم تفعيل التعليقات واستلام النشر في الايام السابقة لتعرض الموقع لهجمة شرسة ادت الى توقفه عن استلام الرسائل والتعليقات ... ادارة الموقع ....

الكتّاب :

صفحة الكاتب : ميسون زيادة
صفحة الكاتب :
  ميسون زيادة


للإطلاع على كافة الكتّاب إضغط هنا

الملفات :

مقالات مهمة :



 إنسانية الإمام السيستاني

 بعد إحراجهم بكشف عصيانها وخيانتهم للشعب: المرجعية الدينية العليا تـُحرج الحكومة بمخالفة كلام المعصومين.. والعاصفة تقترب!!!

 كلام موجه الى العقلاء من ابناء شعبي ( 1 )

 حقيقة الادعياء .. متمرجعون وسفراء

 قراءة في خطبة المرجعية : هل اقترب أَجلُ الحكومةِ الحالية؟!

 خطر البترية على بعض اتباع المرجعية قراءة في تاثيرات الادعياء على اتباع العلماء

 إلى دعاة المرجعية العربية العراقية ..مع كل الاحترام

 مهزلة بيان الصرخي حول سوريا

 قراءة في خطبة الجمعة ( 4 / رمضان/ 1437هـ الموافق 10/6/2016 )

 المؤسسة الدينية بين الواقع والافتراء : سلسلة مقالات للشيخ محمد مهدي الاصفي ردا على حسن الكشميري وكتابيه (جولة في دهاليز مظلمة) و(محنة الهروب من الواقع)

 الى الحميداوي ( لانتوقع منكم غير الفتنة )

 السيستاني .. رسالة مهدوية عاجلة

 من عطاء المرجعية العليا

 قراءة في فتوى الدفاع المقدس وتحصين فكر الأمة

 فتوى السيد السيستاني بالجهاد الكفائي وصداها في الصحافة العالمية

 ما هو رأي أستاذ فقهاء النجف وقم المشرّفتَين السيد الخوئي بمن غصب الخلافة ؟

كتابات متنوعة :



 عندما تختلف الرايات  : تحسين الفردوسي

  أي قضاء هذا؟  : علاء كرم الله

 طلبتنا والبكلوريا والانترنت  : علي الزاغيني

 من الاخر00 وبعد نهاية العاصفة !!  : ابو ذر السماوي

 الموارد المائية تنظم ورشة عمل تخص بنك المعلومات الوظيفي ومعالجتها  : وزارة الموارد المائية

 تدريب القادة الشباب حول (التغير المناخي وآثاره الإجتماعية)  : منظمة تموز للتنمية الاجتماعية

 مقتل إمام وخطيب مسجد جنوب الموصل بهجوم مسلح

 بيان للعمل العراقي يحذر حكام السعودية من مصير مشابه لمصير صدام في حال اعدام الشيخ النمر  : المجلس السياسي للعمل العراقي

 كل ظنكم اثم  : مالك المالكي

 سدْ الموصل/ أفقٌ رَهيبْ--- في ظِلْ الأهمال الحكومي !!!  : عبد الجبار نوري

 العثور على مقابر جماعية في كركوك  : اعلام مؤسسة الشهداء

 قصة قصيرة ( عند انفجار البياع)  : هادي عباس حسين

 الروبوت العسكري الإسرائيلي عدو الأنفاق الأول  : د . مصطفى يوسف اللداوي

 الميتفورمين علاج واعد لصحة مستدامة وعمرا اطول  : د . رافد علاء الخزاعي

 ساحات العهر والعمالة هل ستقضي على الصفويين ؟؟

أحدث مقالات الكتّاب :





 لنشر مقالاتكم يمكنكم مراسلتنا على [email protected]

تم تأسيس الموقع بتاريخ 1/4/2010 © محمد البغدادي 

 لا تتحمل الإدارة مسؤولية ما ينشر في الموقع من الناحيتين القانونية والأخلاقية.

  Designed , Hosted & Programmed By : King 4 Host . Net